تقاريرحركات اسلامية

حراس الشريعة: “القاعدة” تدخل مصر بوجه جديد

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا

 

أثارت قناة “حراس الشريعة – مصر الكنانة” الأنظار إليها بعدما نُشر عليها بيان “جماعة أنصار الإسلام” التي تبنت المسؤولية عن عملية الواحات التي وقعت في 20 أكتوبر 2017، وأوقعت خسائر هي الأولى في تاريخ جهاز الأمن الوطني (أمن الدولة) والقوات الخاصة المصرية. وقد ظلت العملية مجهولة الهوية وإن حملت بصمات تنظيم القاعدة حتى لحظة نشر البيان.

في هذه الدراسة نتناول طبيعة ومضامين ودلالات الخطاب الذي قدمته هذه القناة عبر حسابها على تطبيق التليجرام، منذ نشأتها وحتى صباح يوم الخامس من نوفمبر، وهو تاريخ كتابة هذه السطور. ويتوصل الباحث من خلال المتابعة إلى تقديم بعض الخلاصات التي توضح المنهجية الجديدة التي تتبعها القاعدة في الدخول إلى الساحة المصرية.

أولا: تاريخ النشأة

ظهرت القناة على تطبيق التليجرام يوم 19 أكتوبر، أي أنها نشأت قبل عملية الواحات بيوم واحد. وهو ما يطرح احتماليْن، هل كان فريق عمل القناة ضمن المجموعة التي خططت وأعدت للعملية؟ أم أنه قد تصادف تاريخ نشأة القناة مع تاريخ العملية.

يعزز من الاحتمال الأول أن القناة عملت على دعوة شباب مصر إلى الجهاد، وقدمت منشوراتها الأولى “بشريات” بفتح باب الجهاد في مصر، وأنه سيحصل قريبا، وأن حصوله في مصر كفيل بقلب الموازين لما لمصر من أهمية ودور، كما أن نشاط القناة توقف من لحظة عملية تصفية المجموعة في ليبيا، وانهار نشاطها تماما ثم أعلنت عن بيان سيذاع بعد قليل، وهو ما نُشر بعدها بثمان وعشرين ساعة! ثم توقف نشاطها حتى لحظة كتابة هذه السطور.

بينما يعزز من الاحتمال الثاني أن متابعة القناة لعملية الواحات ونتائجها كانت أضعف وأقل من عادية، ولم تقدم عنها سوى شذرات من المعلومات المنشورة من قبل عبر وسائل الإعلام الرسمية أو الدولية. كذلك فإن نشاط القناة ظل مستمرا يتابع أخبار العمليات الجهادية في أفغانستان والصومال ومالي ويولي اهتماما ملحوظا لمبادرة العلماء في الشام “والصلح خير” للإصلاح بين الفصائل السورية، بالإضافة لنشاطها في نشر المقالات والمقاطع الصوتية والمرئية. وهو ما يدعو إلى الاعتقاد بأنها قناة جهادية عادية تابعة لتنظيم القاعدة أو متعاطفة معها من تلك التي تتابع الحسابات الجهادية وتعيد نشر بياناتها ومنشورات النشطاء الجهاديين على مواقع التواصل. وقد يُجاب عن هذا بأنه سياسة مقصودة للقناة لئلا يُربط أمنيا بينها وبين مجموعة عملية الواحات.

ثمة احتمال آخر يمكن أن يكون وسطا بين الفرضيْن السابقيْن، وهو أن القناة تابعة لتنظيم القاعدة لكن نشأتها صادفت تاريخ العملية في مصر، لا سيما والعملية لم تكن هجومية وإنما كانت كمينا لقوات مُهَاجِمَة، أي أن موعدها لم يكن محددا من قِبَل مجموعة القاعدة. إلا أن القائمين عليها أو بعضهم كان ضمن المستهدفين بالقصف على درنة، وهو القصف الذي قالت روايات المقربين من السلطة المصرية أنه استهدف محطة اتصالات رُصِد اتصال المجموعة المنفذة لعملية الواحات بها، وهذا ما يفسر توقف نشاط القناة.

وفي كل الأحوال ستظل العلاقة مجهولة ومحل تكهنات إلى أن يأتي جديد يكشف العلاقة التي بين قناة “حراس الشريعة – مصر الكنانة” و”جماعة أنصار الإسلام” التي تبنت العملية.

ثانيا: تطور خطاب القاعدة

تردد في العديد من الكتابات الجهادية عبر الأعوام الثلاثة الماضية أنه إن كان ثمة حسنات لتنظيم الدولة فهو أنه خرج من القاعدة وأخرج منها العناصر المتشددة المغالية، مما جعل جسد القاعدة وإن ضعف ماليا وعسكريا وإعلاميا فإنه استعاد زمامه الفكري الذي نظَّر له أبو مصعب السوري وأبو عطية الليبي وأبو يحيى الليبي. وقد بدأ السجال بين جناحي القاعدة –إن صح التعبير- يخرج إلى العلن منذ اعتراض قادة القاعدة على خطاب سيد إمام الشريف، ثم سلوك أبي مصعب الزرقاوي في العراق (ولم يكن أبو مصعب منتميا للقاعدة أصالة وإنما تدرب في معسكر خاص في أفغانستان) ثم انفجر الوضع كله مع إعلان تنظيم الدولة تمدده إلى سوريا ثم إعلان الخلافة.

في كل تلك المراحل تمايز خطاب القاعدة عن خطاب تنظيم الدولة، ونستطيع القول بنوع من التجوز أن مرحلة الثورات العربية دفعت إلى الأمام خطاب القاعدة المعتدل، ثم جاءت مرحلة الثورات المضادة لتدفع إلى الأمام بخطاب تنظيم الدولة لا سيما في فترة صعوده وقوة إنتاجه الإعلامي، وهو ما انعكس إلى معارك ضارية بين الدولة والقاعدة في العراق واليمن وسوريا وليبيا، وشهدت الأخيرتان أشرس المعارك بينهما حتى امتاز المعسكران بوضوح، وانضم شيوخ السلفية الجهادية التقليديين إلى جهة القاعدة، ومن أشهرهم: هاني السباعي وأبو محمد المقدسي وأبو قتادة الفلسطيني  (وهو ما يمثل تراجعا عمليا عن كثير من أدبياتهم القديمة)، وبقي تنظيم الدولة بلا مرجعيات علمية جهادية معروفة، وهو الأمر الذي مثل أقوى التهم الموجهة لمنهج تنظيم الدولة.

ما يهمنا في سياقنا الآن أن خطاب قناة “حراس الشريعة” يمثل خطاب القاعدة، بل إن من أوائل الهموم التي تسيطر عليه هو مواجهة خطاب تنظيم الدولة، حتى إن أول منشوراتها على الإطلاق كان يتحدث عن “الجهاد الشرعى المنضبط بعيدا عن فتنة الإرجاء والغلو”، وتكرر في منشوراتها المتتالية الهجوم تصريحا وتلميحا على “الغلاة” و”الخوارج.

على أن ثمة أمر لا يمكن تجاوزه، فالقناة تتحدث كثيرا وبوضوح عن أنها تريد تقديم منهج منضبط بعيدا عن “الإرجاء” أيضا، ويتكرر في منشوراتها –وإن بشكل أقل- التنديد بالمرجئة، وهو ما يدفع إلى الظن بأن القناة تديرها مجموعة متأثرة بالوضع في ليبيا، إذ ليس ثمة اشتباك بين الجهاديين والمداخلة (المرجئة) في ساحة جهادية أخرى، لا في الشام ولا في العراق ولا في اليمن، بينما انضم المداخلة إلى قوات حفتر وهم يمثلون ثقلا عسكريا ودينيا لقواته ومناطق نفوذه. وهنا يظهر لمرة أخرى يظهر مؤشر جديد على هوية القناة ومحددات خطابها.

ليس ثمة صعوبة في الجزم بأن القناة تابعة لتنظيم القاعدة، فقد وُقِّعت عدد من منشوراتها بـ “قاعدة الجهاد”، ونشرت القناة تسجيلات صوتية لأيمن الظواهري واصفة إياه في أحدها بـ “الشيخ الأمير”، ولغيره من رموز القاعدة. أما موضوعات الخطاب فيظهر بوضوح استمدادها الفكري من الظواهري وأبي مصعب السوري وأبي يحيى الليبي وأبي قتادة الفلسطيني. كما يظهر اتفاقها مع منهج وطبيعة القاعدة كما تعبر عنها وثائقها المتأخرة كإصدارات الظواهري ووثيقة أزواد وكتاب سيف العدل عن الثورات، وما أفرجت عنه المخابرات الأمريكية مؤخرا من وثائق بن لادن التي تزامنت مع بيان جماعة أنصار الإسلام.

لم تحظ مجموعات القاعدة في مصر بإنجاز كبير، وحتى جماعة أنصار بيت المقدس في سيناء والتي بدا أنها قد تكون أقوى محاولة للقاعدة سرعان ما بايعت تنظيم الدولة مما تسبب عنه انشقاق فيها، خرج على إثره هشام عشماوي مؤسسا تنظيم “المرابطين” الذي لم يقم بعمليات داخل مصر حتى الآن. فيما استطاعت أجهزة الأمن المصرية القضاء على تنظيم “أجناد مصر” بعد أقل من عامين قام فيهما بعدد كبير من العمليات لكنها صغيرة ومشتتة وغير مؤثرة. والمقصود أن خطاب القاعدة الجديد لم يُختبر بعد في البيئة المصرية إذ أن عشماوي لم يطلق سوى فيديو وحيد، ومثله همام عطية –قائد أجناد مصر- لم يصدر عنه سوى فيديو واحد.

ثالثا: عناصر خطاب القاعدة في البيئة المصرية

بدأت القناة بنشاط كبير، ففي الفترة من 19 أكتوبر حتى 3 نوفمبر بلغ عدد المنشورات نحو 230 منشورا، بين منشورات قصيرة واقتباسات (وهو أغلب منشوراتها) وبشكل أقل: المقالات والمقاطع الصوتية والمصورة، بمتوسط تسع منشورات يوميا، كان نصيب اليوم الأول منها عشرين منشورا. واتخذت شعارا لها كررته في المنشورات الأولى هو “وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة” ثم سرعان ما تخلت عنه، وظهرت منشوراتها بلا عبارات متكررة.

ولا تسفر القناة عن هوية القائمين عليها بطبيعة الحال، إلا أنها وصفت نفسها بكونها “أول قناة جهادية عاملة من مصر الكنانة، ويكتب فيها أسود من ثغور العز”، أي أن فريقها يمارس الجهاد أو يرابط بانتظار ممارسته. وتكشف الأخطاء اللغوية الكثيرة والبسيطة عن أن من يديرونها شباب صغار السن لا يتمتعون بقدر جيد من العلم الشرعي أو اللغة العربية، كما أن نقولهم التي يقتبسونها هي عادة مما هو منتشر على شبكات التواصل، فليس ثمة جديدٌ قدمته القناة أو استخرجته من بطون الكتب مثلا. فهذا كله يناسب أن يكون القائمون عليها –كما وصفوا أنفسهم- من الشباب غير المتفرغين لإدارة القناة بمنهج وسياسة إعلامية، وإنما هو عمل إلى جوار ممارستهم أو مرابطتهم في “الثغور”.

حددت القناة أهدافها في منشور مستقل، في ظهيرة يومها الثاني، بأنها:

● دعوة للجهاد المتعين على كل مسلم وفق المنهج النبوى لا غلو ولا إرجاء

● تعليم شباب مصر أساسيات العمل الجهادى والعلم المتعين لأداء فريضة الجهاد

● نصرة إخواننا الأسرى فى سجون المرتدين فى مصر الكنانة

● نصرة أخواتنا الاسيرات خلف القضبان

● أن نكون الإعلام البديل للإعلام الطاغوتى المجرم الذى يشوه أعمال المجاهدين ودعوتهم

● نكون عين شباب مصر على أخبار الساحات الجهادية المختلفة

● فضح منهج خوارج العصر مرتزقة البغدادى الذين شوهوا الجهاد وعطلوا مسيرته

● التعاون على صد عادية الإعلام الصليبى الحاقد

ثم تختم بالقول “نسعد بالاقتراحات والتعاون الذى يرفع راية الجهاد فى مصر الكنانة، وإننا نبشر جميع المتابعين بمُضَيِّ سفينة الجهاد فى مصر نقية صافية خفاقة حتى تحرير بيت المقدس”.

وفي هذا المنشور نرى غياب الهدف الأساسي التقليدي للحركات الجهادية “تحكيم الشريعة”، واقترابا من أهداف جزئية ومرحلية مثل تعليم ما يلزم للجهاد وصناعة إعلام جهادي يواجه الرواية الرسمية كما يواجه إعلام تنظيم الدولة، ثم أهداف متوسطة مثل تحرير الأسرى والأسيرات ثم بعيدة مثل تحرير بيت المقدس، وتلك القضية الأخيرة كانت في مصر كأنما هي حكر على جماعة الإخوان المسلمين. وبدأت تدخل إلى أهداف الجهاديين منذ كلمة بن لادن الشهيرة عقيب أحداث سبتمبر “لن تنعم أمريكا بالأمن إلا إن عشناه واقعا في فلسطين”، وهو ما رصد الجهاديون –كأبي مصعب السوري- تجاوبا كبيرا معه من مختلف فئات الأمة، وصار حاضرا في مراجعاتهم مسألة العناية ببيت المقدس، وظل يتردد المعنى نفسه حتى كان إصدار هشام عشماوي يبدأ بصورة لقبة الصخرة وآيات سورة الإسراء.

رابعا: أهم مضامين خطاب القاعدة

يمكن رصد خمس قضايا رئيسية تركز عليها خطاب قناة “حراس الشريعة”، هي:

1. حث الشباب على الانضمام للجهاد

وهو المضمون الذي يسيطر على محتوى القناة، وإليه يُجَيَّر سائر الموضوعات الأخرى، ويمكن رصد أربعة مداخل كبرى استعملت لحث الشباب على الانضمام للجهاد:

الأول: هو سوق البشرى بفتح باب الجهاد قريبا في مصر، ففي أول يوم نشرت القناة تغريدة جاء فيها: “فها هى الساحة قريبا ستفرغ لكم فهل ستملؤنها أم تتكاسلون عن حمل الأمانة؟”، وهو ما قد يشير إلى علم مسبق بعملية الواحات. وأتبعتها بمنشور آخر يجعل من سقوط راية البغدادي موجبا للقيام بواجب الجهاد.

الثاني: هو إيراد الأسباب والدواعي الدافعة للجهاد في مصر، وقد كررت القناة كثيرا التذكير بما يحدث في مصر من الإجرام والتعذيب وخدمة المصالح الإسرائيلية، وأن طريق الانتخابات لم يأت بنتيجة نافعة ومحاولة تجريبه مرة أخرى من تضييع الوقت والجهد، ولو أن الوصول للغاية كان بتلك السهولة ما اشترى الله أنفس المؤمنين منهم. مع التركيز بشكل خاص على مسألة الأسيرات من النساء، ونشر صور القبض عليهن بصورة مهينة، أو صورة فتاتين تداريان وجهيهما وترفعان لافتة “العسكر اغتصبوني”، ونشرت القناة مقطع فيديو لسيدة تروي محاولات التحرش بها واغتصابها في مقر جهاز الأمن الوطني بحضور زوجها.

الثالث: هو تكرار الثناء على شباب مصر وبطولاتهم في كل ساحة جهادية، وأنهم لم يتركوا موطنا من مواطن نصرة الأمة إلا وتواجدوا فيه، وأنهم لا تنقصهم الشجاعة ولا البسالة، وتكرار الحديث عن محمد عطا (قائد عملية 11 سبتمبر) ومصطفى أبو اليزيد (من مؤسسي القاعدة ومسؤولها المالي) وهمام عطية (زعيم تنظيم أجناد مصر) ونحوهم من الجهاديين المصريين.

الرابع: التحذير والنكير على من ترك الجهاد مع أهميته وضرورته وتوفر دواعيه في البيئة المصرية، فالذي لا يستجيب لنداء الأعراض لن تحركه الكلمات، والمتفاعل مع مصائب الأمة بالكلمات وحدها لا ينفع الأمة بشيء.

2. ضد الغلو والخوارج

افتتحت القناة الترويج لنفسها بكونها تقدم الجهاد الشرعي المنضبط بعيدا عن الإرجاء والغلو، وحضرة كثيرا عبارات الغلاة والخوارج تلميحا وتصريحا، بل واستعملت القناة ألفاظ “عصابات البغدادي“، وكان الهدف السابع من أهداف نشأة القناة “فضح منهج خوارج العصر مرتزقة البغدادى الذين شوهوا الجهاد وعطلوا مسيرته”، وكان واقع انحسار وتراجع تراجع تنظيم الدولة من العوامل التي استخدمتها لتحثَّ الشباب المصري على أن يقوم بالجهاد إذ “مع أفول نجم خوارج البغدادى وسقوط رايتهم يصبح الواجب المتعين أكثر وجوبا  للدفاع عن الاعراض المنتهكه والشريعة المعطلة”، لا سيما وأن شباب مصر ليسوا بأقل شجاعة ولا قوة من الدواعش، بحسب ما تقول القناة.

ولم تترك القناة فرصة يمكن فيها الإشارة لخطر الغلو وخطورة الخوارج إلا وأشارت إليها، في أي سياق كان، وهو ما يؤشر إلى أن القاعدة ترى في تنظيم الدولة خطرا حقيقيا عليها لا كمنافس فكري في الساحة الجهادية ينبغي عليها إعلان الافتراق عنه منهجيا، بل كمنافس عملي على الموارد البشرية الشبابية في مصر، والتي قد تفضل أن تهاجر إلى تنظيم الدولة بفعل قوة إعلامه وقوة عملياته أيضا. وربما نستطيع القول أن تنظيم الدولة يمثل عمليا الهم الأول بالنسبة لخطة القاعدة التواجد في مصر.

ومن أهم ما يُشار إليه في هذا السياق منشور مبكر في اليوم الأول للقناة يحدد طبيعة الأعداء في مصر فيحصرهم في: اليهود والصليبيين ورؤوس الجيش والشرطة ورؤوس الإعلام. وهو ما يتوافق مع ما جاء في بيان جماعة أنصار الإسلام وما جاء في التسريب الصوتي عن عملية الواحات، حيث تُرك الجنود بغير قتل، وإنما أصيبوا بما يضمن عدم عودتهم للخدمة في صفوف قوات الجيش والشرطة.

3. العناية بالقضايا محل الإجماع في مصر

أشار أبو مصعب السوري في كتابه “دعوة المقاومة الإسلامية العالمية” إلى أن من أهم أخطاء التيار الجهادي هو تخليه عن الأسرى، وأنه كان ينبغي عليه العمل على تحريرهم بكافة الوسائل. هنا سنجد في القناة حضورا واسعا ومتكررا لمسألة الأسرى، فمنشورات تدعو لهم وأخرى تؤكد تذكرهم وحضورهم وعدم نسيانهم وأخرى تتعهد بالعمل على فك أسرهم بكل الطرق. وعلى جهة أخرى سنجد أن تلك القضية من أهم ما يشهد إجماعا في ساحة المعارضة للانقلاب في مصر، فمطلب خروج المعتقلين ترفعه سائر التيارات المسلحة منها والسلمية بل حتى الشباب الذي يعلن يأسه وإحباطه وكراهيته لكل شيء فإنه يعلن في نفس الوقت أنه لا يتمنى سوى تحرير المعتقلين حتى لو بدفع الفدية أو مقابل ترك البلد كلها للنظام.

وتذكر منشورات القناة أسماء السجون: طره وأبو زعبل والعقرب وسائر السجون، وهو ما يعني بوضوح أنهم لا يستهدفون تحرير الجهاديين فحسب وإنما كافة المعتقلين. وللقناة عناية خاصة بمسألة الأسيرات حتى إن منشور أهداف تأسيس القناة عرض لقضية الأسرى في بند ثم أفرد قضية الأسيرات في بند مختلف. وهي تكرر في منشورات مستقلة.

من تلك القضايا أيضا الإشارة المتكررة إلى مسألة فلسطين، ودور النظام في حصار غزة، وحرص السيسي على أمن المواطن الإسرائيلي، وتحرير بيت المقدس. وهي أيضا من القضايا التي تشهد إجماعا في مصر، وتمثل موقفا عاما للإسلاميين ولعموم الشعب المصري.

4. اتساع المرجعية الشرعية وتطبيق المراجعات

حفلت القناة بالنقل عن مشايخ القاعدة المعروفين كالظواهري والسوري والربيش وأبي قتادة، ثم أضافت من يُحسبون على تيار الجهاد كالشيخ سليمان العلوان، وهو معتقل قديم في سجون السعودية ويعد من أبرز الوجوه العلمية في السعودية بل وفي سائر الحالة السلفية، وإياد قنيبي الداعية الأردني المعروف والذي أفرج عنه قبل أشهر من السجون الأردنية.

لكن اللافت للنظر هو دخول أسماء أخرى لا يُعرف عنها الانتماء الجهادي بل هي محسوبة على السلفية العلمية، وليست لهم مواقف مشهورة ضد النظام السعودي وإن كانوا تعرضوا لبطشه مثل عبد العزيز الطريفي وإبراهيم السكران، وكلاهما في السجون السعودية؛ فالأول معتقل منذ أكثر من عام والأخبار عنه منقطعة ولم يُعرض للمحاكمة، والثاني محكوم عليه بخمس سنوات. كذلك نقلت القناة مقالا عن البشير عصام المراكشي وهو من رموز السلفية العلمية بالمغرب، وجميع أولئك أقرب إلى الشباب وهم في سن متقاربة فقد وُلدوا في مطلع ومنتصف السبعينات، فهم الآن في أوائل ومنتصف العقد الخامس.

هذا التوسيع للمرجعية الشرعية هو من مراجعات خطاب القاعدة، وذهابها نحو الاستعانة بمجهودات العلماء المخلصين ولو من خارج التيار الجهادي، وهو ما تردد من قبل في خطاب أبي مصعب السوري، وفيما نشر من أدبيات أخرى كالمذكرة الاستراتيجية للمنظر الجهادي المعروف الذي يكتب باسم “عبد الله محمد”، وما حاولت القاعدة تطبيقه في العراق كما ظهر من تسريبات وثائق الظواهري ورسائله لأبي مصعب الزرقاوي وحتى أبي بكر البغدادي، ثم ما ظهر في وثيقة أزواد حول طبيعة التعامل مع سائر الأطراف الأخرى في مالي قبل التدخل الفرنسي.

وقد تخيرت القناة من إنتاج أولئك ما يخدم خطابها العام، فنشرت من تفسير الطريفي حديثه عن الفارق بين الولاء وبين سياسة الاستعلاء، والهدف منه مواجهة الغلو ومنهج تنظيم الدولة. ونشرت مقال إياد قنيبي عن تقدير الجهاديين القدامي حتى ولو أخطأوا الطريق وفشلوا في تحقيق أهدافهم لأنهم مهدوا لمن بعدهم وضيقوا لهم الاحتمالات، ونقلت لسليمان العلوان كلمة حول الوحدة الإسلامية والأخوة وضرورة التخلق بالصبر والحلم لتجاوز التنازع والشقاق، ونقلت له كلمة أخرى في عظم شأن التوحيد وخطورة الشرك (وهي محاولة لنفي تهمة التميع الذي تُرمى به القاعدة من قبل تنظيم الدولة). وبقية المنقول عن المرجعيات يصب في خانة الحث على الجهاد.

غير أن أخطر ما نشرته القناة في هذا السياق تلك المراجعة الصريحة لأبي قتادة الفلسطيني، فقد تحدث عن أن التيار الجهادي يشهد مراجعات ضخمة تسير به نحو الانفتاح بعد الانغلاق والعزلة عن التيارات الإسلامية الأخرى، وأنه يطرد الغلو من صفوفه، وينعتق من شعار السلفية (التي ليست من مهماته كفعل جهادي) ومن التجربة والعقلية النجدية، ومن كونه نخبة منطوية ومن خطابه الإقصائي.

ويعترف أبو قتادة بأن التيار الجهادي فشل في تثوير الأمة وأن دوائر الردة التي استهدفها نجحت في القضاء عليه (ويعقب سريعا بأن سائر التيارات الأخرى فشلت أيضا في مشاريعها بأشد من الجهاديين) ولكنه الأقدر على صيد النعمة الإلهية بعد الربيع العربي… وتلك التغييرات تتأسس على “ضرب مفهوم الجماعة الأيديولوجية، بالانفتاح على الأمة مما سيصيبع بالعديد من الأمراض التي تنتشر في الأمة نفسها، مما سيؤدي إلى تشظيه، وسينعزل وينزوي من يصر على الوجود بالنمط القديم، وسيرث المشروع الجهادي من يقدر على فهم الواقع الجديد، ويُشَبِّه الواقع الجديد بما حدث بعد وفاة النبي من ضعف دور السابقين وتولي “مسلمة الفتح” راية الجهاد، فقد يكون قائد الجهاد اليوم هو عدوه بالأمس (سيجاهد أبو أيوب تحت إمرة يزيد بن معاوية ولن يشغله إلا نصرة الدين وتحقيق الشهادة).

وأبرز ما يلفت النظر في العلاقة مع المجموعات الأخرى منشور يذكر أن مجموعات الجهاد في مصر هم: “أجناد مصر، المرابطون، حسم، جند الإسلام في سيناء”. وهو ما قد يشير إلى أن بعض الخلايا من تنظيم أجناد مصر تعيد بناء نفسها من بعد ما كان الظن أن التجربة قد فشلت وانتهت بمقتل عز الدين المصري قائد التنظيم وخليفة مجد الدين المصري (همام عطية)، كذلك تشير العبارة إلى نوع تنسيق أو تفاهم جرى مع حركة حسم التي لا يزال التحليل الأرجح أنها مجموعات منسلة عن تنظيم الإخوان المسلمين ممن تحولوا إلى العمل النوعي، فيما يلفت النظر غياب اسم “لواء الثورة” وهو ما يؤشر إلى عدم وجود اتصال أو تفاهم أو لعله يشير إلى وجود خلاف مكتوم. أيضا فإن الإعلان عن اسم تنظيم جند الإسلام في سيناء يؤشر لوجود بقايا من تنظيم القاعدة لم تنته في سيناء رغم العلو والهيمنة لتنظيم الدولة في تلك الساحة.

5. متابعة الساحات الجهادية

في هذا السياق اقتصرت القناة على نقل أخبار حركة الشباب المجاهدين في الصومال، وحركة نصرة الإسلام والمسلمين في مالي، وحركة طالبان أفغانستان. ولم تتناول الشأن الشامي إلا قليلا، وهذا القليل هو إبرازها الدعم والتأييد لمبادرة بعض العلماء بعنوان “والصلح خير” لجمع شمل الفصائل الجهادية في سوريا. إلا أن قصر فترة القناة وخطابها يمنع من تكوين صورة عن مساحة اهتماماتها، وما إن كان هذا يعبر عن اهتمام خاص بمنطقة جغرافية بعينها أم هي متابعة عادية كشأن الحسابات الجهادية على مواقع التواصل تنقل الأخبار كيفما اتفق وكيفما أُعْلِن عنها.

6. الجهاد الإعلامي

حرصت القناة على تقديم نفسها كأداة إعلامية حيث “الإعلام أكبر سلاح يدمر معنويات الأعداء ويزلزل أركانهم”، وتكررت في منشوراتها دعايتها لنفسها وطلبها من المتابعين لها نشرها في ساحات التواصل، وفتحت وسيلة التواصل معها عبر بوت التليجرام، ولم يلبث البوت أن تعطل فحرصت على إنشاء غيره، وأعلنت استعدادها تلقي الاقتراحات بشأن تطوير العمل الإعلامي، وأعلنت حاجتها إلى خبراء في أمن الهواتف والحواسيب ومصممي جرافيك وناشرين على مواقع التواصل لاعتمادهم لنشر محتواها، ونشرت أكثر من مرة في ضرورة العمل الإعلامي الجهادي، ووضعت تصميما لكلمة الظواهري عن الإعلاميين الجهاديين وأهمية دورهم. وتصديقا لجديتها فقد نشرت مقالا في شأن أمن الهواتف والحواسيب أرسله إليها أحد المتفاعلين من جمهورها.

خاتمة

بينما يجري الانتهاء من هذه الدراسة، وبينما نحن في مرحلة التوثيق، أغلق تطبيق التليجرام قناة “حراس الشريعة”، وتعذر توثيق بقية المعلومات إلى القناة. لهذا سنورد في نهاية الدراسة ملحقا بما سجلناه مختصرا من منشورات القناة مصحوبة في أحيان نادرة بتعليقات سريعة. وهكذا نحسب أن دراستنا هذه ستوفر مادة للمهتمين لم تعد متوفرة بعد إغلاق القناة.

نستطيع أن نستخلص من الدراسة المتتبعة لخطاب القاعدة بعض العناصر المحورية من أهمها:

  1. نية القاعدة في الدخول إلى مصر وفتح ساحة بها لا شك فيها، وسواء أكانت القناة مرتبطة بمجموعة المسلحين المنفذين لعملية الواحات أو لم تكن، ففي الحالتين نحن إزاء عمل جرى التحضير له قبل مدة، وصار يستهدف الآن تكوين الخلايا والتواصل مع الشباب.
  2. يظهر في خطاب القناة تطبيقا عمليا لمراجعات القاعدة التي صدرت عبر عدد من مفكريها في مرحلة ما قبل الثورات العربية. كما يظهر فيها تطبيق الأفكار والمقترحات الانفتاحية على الأمة والتي شهدت نموا وثراء كبيرا في مرحلة الثورات العربية وما بعدها.
  3. خطاب القاعدة الجديد حريص على العناية بالقضايا العامة التي يجتمع عليها الشعب المصري، مع تركيز أكبر على قضية الأسرى، وبوجه أخص على قضية الأسيرات.
  4. خطاب القاعدة يولي اهتماما كبيرا لمواجهة فكر الخوارج المتمثل بتنظيم الدولة الإسلامية، ويرى أن انحسار نفوذها يمثل فرصة له ينبغي عليه أن يستثمرها.
  5. خطاب القاعدة يوسع من مرجعيته العلمية وينقل عن علماء محسوبين على السلفية العلمية، وإن لم يخرج بعد من إطار السلفية، فلم يسجل للقناة نقل عن واحد من علماء الإخوان أو حزب التحرير أو غيرهم.
  6. خطاب القاعدة هذا لم يُختبر بعد في البيئة المصرية، وهو ما لا يمكن التكهن بنتائجه قبل وجود وسيلة إعلامية قوية تعمم هذا الخطاب، وهو ما لم يتحقق لهذه القناة، لا سيما بعدما أغلقت ولم يتجاوز عدد المشتركين فيها الألف ومائة مشترك تقريبا.
  7. لولا بيان جماعة أنصار الإسلام بعد عملية قوية كعملية الواحات لم يكن ممكنا أن يُسمع عن قناة “حراس الشريعة” في وقت قريب. فقد أعطت العملية زخما إعلاميا واسعا للقناة.

ملحق

مختصر ما نشرته قناة “حراس الشريعة – مصر الكنانة”

كان الأصل تسجيل ما نشرته القناة بغرض إجراء تلك الدراسة، فجاء تسجيلا مختصرا لمحتوي ما نُشر، وأحيانا مع بعض التعليقات العرضية السريعة. وفي حالة نقل نص فقد وضع بين علامتي اقتباس، وأحيانا كان النقل بالمعنى. كذلك جرى تصحيح الأخطاء اللغوية والإملائية التي حفلت بها منشورات القناة. وأحيانا دُمِجت بعض المنشورات في منشور واحد إن كان نفس المعنى والغرض.

19 أكتوبر 2014

  1. قناة جهادية تحريضية “حتى تعي الأمة الجهاد الشرعي المنضبط بعيدا عن فتنة الإرجاء  والغلو”
  2. “أول قناة جهادية عاملة من مصر الكنانة، دعوة جهادية باللسان والسنان، القناة يكتب بها أسود من  ثغور العز”
  3. “مع أفول نجم خوارج البغدادى وسقوط رايتهم يصبح الواجب المتعين أكثر وجوبا  للدفاع عن الاعراض المنتهكه والشريعة المعطلة”
  4. تحريض للشباب في مصر .. وفيه “فها هي الساحة قريبا ستفرغ لكم فهل ستملؤنها أم تتكاسلون عن حمل الأمانة”
  5. منشور طويل ضد “ظاهرة الدعشنة” منقول عن “حسام الأموي”
  6. تحريض على أهمية الإعلام في معركة الجهاد
  7. تحديد للأعداء في مصر بأنهم: اليهود والصليبيين و(رؤوس الإجرام من قادة الجيش والشرطة) و(رؤوس الصحفيين المحاربين لشرع الله)
  8. منشور دعم للأسرى وتشبيههم بسحرة فرعون في معاناتهم
  9. “سيفتح في مصر الكنانة باب الجهاد وستجند الكتائب وسيهزم الجمع ويولي الدبر. القاهرة ودمشق بوابتا فتح بيت المقدس”
  10. لم ننس الأسرى.. والتوقيع لأول مرة بـ “قاعدة الجهاد”
  11. تعاطف مع سجناء سجن العقرب وسجناء طرة والمحكومين بالإعدام واعتراف بتقصير الإعلام الجهادي عنهم ووعد بأنهم لن يقصروا بحقهم
  12. دعوة لبقية نوافد الإعلام الجهادي أن يدعم القناة لأنها تمثل الجبهة في مصر.. والتي لن تكل ولن تمل حتى يتحرر الأقصى ويدحر اليهود ويخرج الأسرى والأسيرات
  13. “منهجنا دعوة للحق ورحمة بالخلق. متابعة علماء الأمة الصادقين والمرجعية الشرعية المنضبطة هما أصلان لازمان لدعوتنا”
  14. تذكير بالاستشهادي ومنزلته بكلمة لأبي يحيى الليبي وذكر اسمي محمد عطا ومصطفى أبو اليزيد
  15. منشور متضامن مع المجاهدين في الصومال والشام واليمن وطالبان والمغرب وفلسطين مع الدعاء بأن يفتح الباب في مصر، ودعاء بالفرج للأسرى والشفاء للمرضى والمعافاة للجرحى
  16. دعاء بطول البقاء والحفظ للظواهري
  17. نقل عن صحيفة إسرائيلية لتصريح حاخام يهودي طافح بالعنصرية ضد العرب.. والتعليق: “هذا المجرم لن تجده على قوائم الإرهاب أبدا فإرهابه محمي ومشروع دوليا يفتخر بإرهابه والمنهزمون يتبرأون من الجهاد”

20 أكتوبر 2017

  1. اقتباس كلمة للظواهري “لأن نكون عشرة نقدم للأمة قدوة صالحة خير من أن نكون عشرات الألوف تنفر الأمة منهم”.. وهي موجهة للدواعش
  2. إعلان عن القناة
  3. منشور افتتاحي
  4. حديث في التحريض على الجهاد “من خير معاش الناس لهم رجل ممسك عنان فرسه في سبيل الله يطير على متنه كلما سمع هيعة أو فزعة طار عليه يبتغي القتل والموت مظانه” ويركز على معنى “يطير على متنه” الدال على قوة الحركة وسرعة المبادرة
  5. ينشر إحصاء لأعمال حركة الشباب المجاهدين في الصومال
  6. منشور عن أهداف إنشاء القناة: (دعوة للجهاد المتعين بلا غلو ولا إرجاء – تعليم شباب مصر أساسيات العمل الجهادي – نصرة الأسرى – نصرة الأسيرات – أن تكون إعلاما بديلا – لتكون عين شباب مصر على أخبار الساحات الجهادية المختلفة – فضح خوارج العصر مرتزق البغدادي فقد شوهوا الجهاد وعطلوا مسيرته – التعاون على صد الإعلام الصليبي – استقبال الاقتراحات والتعاون لرفع راية الجهاد بمصر).. وستمضي السفينة حتى تحرير بيت المقدس
  7. إعلان متكرر عن القناة
  8. نقل منشور لأبي قتادة الفلسطيني ضد تنظيم الدولة وصفهم فيه بالجمع بين همجية الخوارج ودجل الروافض وخسة أخلاقهم، وكدب البعثيين والشيوعيين في الدعاية، وتمثلهم الشيطان في التدرج بإضلال الناس
  9. تحريض للشباب في مصر.. بدافع الأسيرات الصارخات، وحكم عملاء اليهود لمصر، وأن الدواعش ليسوا أشجع ولا أقوى قلبا منكم، فالبدار البدار والعزيمة العزيمة، ولتعلموا ان من خدل امرء مسلم في موطن يجب فيه نصرته إلا حدله الله على رؤوس الأشهاد
  10. وضع صورة لفتاتين يرفعن شعار مناهض للعسكر (العسكر اغتصبوني) مع الحرص على كونهما منتقبتين (ملثمتين لغرض التأمين) في لقطة تتفق مع ضوابط السلفية الفقهية وضرورة النصرة للإخوان
  11. “إن معركة الجهاد فى مصر إذا فتحت وجندت الكتائب فلتبشر أمة الإسلام بنصر من الله وفتح قريب، فما ساند اليهود الطاغوت السيسى إلا لأنهم يعلمون خطورة هذه الجبهة عليهم، فافتحوها وأفشلوا مخططهم ودمروا أصنامهم”
  12. شعر تحريضي، “أحل الكفر بالإسلام ضيما….”، وهو مما قيل في زمن الحروب الصليبية
  13. إعلان عن القناة
  14. “كلمات الإعلام  الجهادى فى صدور الأعداء تكون أشد قتلا من رصاصات الكلاشن إذا وضحت الحقائق وكشفت الافتراءات”
  15. كلمة سيد قطب “كلماتنا ستظل عرائس من الشمع” لكنه نسبها لعبد الله عزام
  16. أول خبر عن عملية الواحات (الساعة 7:13م) “هلاك طاغوت و إصابة 5 من الأمن المصري في اشتباكات مع مسلحين في الجيزة. اللهم أفتح باب الجهاد فى مصر الكنانة”
  17. لم ننس مشايخ الجهاد خلف القضبان، وفك أسركم عهد علينا أو نستشهد كحمزة
  18. يرى أن أسود الكنانة المرابطون على ثراها هم “أجناد مصر، المرابطون، حسم، جند الإسلام في سيناء”
  19. نشر صورة النقيب إسلام مشهور قتيل عملية الواحات
  20. دعاء بأن يهلك الله السيسي
  21. حفاوة بالأخبار المتتابعة عن عملية الواحات
  22. تحريض للشباب على الجهاد
  23. كلمة لأبي يحيى الليبي “لو كانت المعركة بيننا وبين أمريكا على شيء حقير تافه من أمور الدنيا لخليناه لكم مند زمن ولكن المعركة هي معركة توحيد معركة عبودية معركة اتباع لشرع الله معركة خضوع لأحكام الله معركة إيمان، وهدا ما لا نساوم فيه أحدا”
  24. نقل عن الجزيرة لأخبار عملية الواحات
  25. نقل أسماء قتلى عملية الواحات
  26. وضع فيديو لزوجة أحد المعتقلين التي تروي قصة محاولات التحرش بها واغتصابها أمام زوجها في أحد مقرات الأمن الوطني
  27. نقل خبر وفاة المعتقل عبد الكريم صلوحه في سجن طرة بسبب الإهمال الطبي
  28. وضع صور النقيب عمرو صلاح المقتول في عملية الواحات
  29. صور مقتل أحمد جاد جميل – مقدم بالأمن الوطني – الواحات
  30. معلومات عن أحمد جاد جميل وتدرجه الوظيفي وأنه ابن اللواء جاد جميل مدير مباحث الجيزة السابق ومدير أمن أسيوط السابق
  31. صورة لامتياز كامل

21 أكتوبر 2017

  1. نقل ارتفاع القتلي إلى 30
  2. متابعة لعملية الواحات
  3. إعلان عن القناة
  4. كلمة للظواهري “ستتحرر مصر الكنانة من رجس الطواغيت وسيخرج الأسرى والأسيرات وستجند الكتائب لتحرير بيت المقدس من رجس اليهود. القاهرة ودمشق بوابتا فتح بيت المقدس”
  5. ترويج دعائي لفيديو لمؤسسة الملاحم التابعة للقاعدة
  6. آية (قاتلوهم.. ) وتعليق عليها “إﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﺎﻟﺠﻬﺎﺩ ﻳﺸﻔﻲ ﺻﺪﻭﺭ ﻗﻮﻡ ﻣﺆﻣﻨﻴﻦ، ﻭﻳﺰﻳﻞ ﻣﺎ ﻋﻠﻖ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺃﻣﺮﺍﺽ ﻭﺃﻋﺮﺍﺽ، ﻭﺁﺛﺎﺭ ﻭﻧﺘﺎﺋﺞ، ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﻻ ﺗُﺰﺍﻝ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﺠﻬﺎﺩ، ﻭﻻ ﺗﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ ﺻﺪﻭﺭ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻘﺘﺎﻝ”
  7. فريق القناة يبارك عملية الواحات ويراها “ستغير التأريخ الجهادي في أرض الكنانة” لكبر العدد ونوعية القتلى.. وأنها “شعاع نور وبارقة أمل للجميع. اللهمب ارك في كل من أعد وخطط وشارك”
  8. نشر التسريب الصوتي لعملية الواحات
  9. نشر أسماء القتلى في الواحات
  10. تحليل لعملية الواحات كنوعية ما يقال في المنشورات الأولى عقب العملية.. مع التركيز على “وجود اختراق للشرطة، العملية دليل على أن الجهاد في مصر قد تنطلق شرارته في أي وقت، العمليات المسلحة هي التي تؤلم النظام وتبرد نار الثكالى وتثأر للشهداء وترسم الطريق لدويهم لأخد حقهم”
  11. القناة تعلن استعدادها لاستقبال المقترحات والتعاون على العمل الإعلامي الجهادي لأهميته، وتحرض الشباب على التعاون الإعلامي لأهميته وضرورته
  12. منشور دعائي يطلب نشر القناة لتصل “لأكبر شريحة في مصر”
  13. إعادة نشر مباركة العملية
  14. نقل كلمة لسليمان العلوان حول الوحدة الإسلامية والأخوة وضرورة التخلق بالصبر والحلم لتجاوز التنازع والشقاق
  15. تصميم بدائي بعنوان “الحياة الهازلة لا تصنع الرجال” (وتقديري أنه نشر لمستجيب للتعاون معهم أو لعله إيحاء بهدا وأنهم ينشرون مجهود من يرسل إليهم)
  16. إحصائية قتلى الواحات
  17. “من أرض الكنانة ننطلق لنسمع العالم أجمع أن مصر بها من يدافع عنها ويذود عن حماها حتى تطبق الشريعة ويسود العدل ويعود الأمن  وترجع الحقوق ويخرج الاسرى والاسيرات ولن نكل أو نمل وفينا عرق ينبض واخواتنا فى السجون عند طواغيت الردة”
  18. مباركة جديدة من فريق القناة للعملية
  19. نشر لإحصائيات حصيلة حركة الشباب المجاهدين في كينيا من وقت دخول قواتها إلى الصومال
  20. نقل كلمة لإبراهيم السكران!! (له دلالته)
  21. نقل كلمة لأبي قتادة تتضمن التنبيه على خطورة نشر اليأس مهما بلغت الفتن.. وأن المهمة طويلة ولكن الوعود الربانية كافية لمن يجاهدون
  22. نقل كلمة للطريفي “لا بد من إظهار الحق ولو لم يتبعه الناس”
  23. نقل خبر سقوط 15 ضابط من وزارة دافع إدارة كابول في عملية استشهادية
  24. نقل كلمة لمصطفى حامد في “حرب المطاريد” عن أهمية دراسة طرق وأساليب حروب العصابات باعتبارها الحروب التي تستطيع الشعوب خوضها
  25. كلمة أخرى عن حرب العصابات وأهميتها واحتياجها طول النفس والصبر
  26. نقل كلمة هاني السباعي ضد وصف قتلى الواحات بالشهداء لسابقة جرائمهم

22 أكتوبر 2017

  1. نشر إصدار مؤسسة الملاحم لخالد بن عمر باطرفي
  2. كلمة للظواهري: “اﻟﺴﻌﻲ ﺍﻟﺠﺎﺩ ﻟﻠﺘﻐﻴﻴﺮ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﺗﺼﻮﺭ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﺃﻧﻪ ﻣﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﻨﺼﺮ ﺍﻷﻣﺔ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﺔ ﻭﻫﻮ ﺟﺎﻟﺲ ﻓﻲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﻭﺳﻂ ﺃﻭﺭﺍﻗﻪ ﻭﻛﺘﺒﻪ، ﻳﻨﻘﺪ ﻫﺬﺍ، ﻭﻳﺼﻮﺏ ﺫﺍﻙ”
  3. نشر صورة الناجي من عملية الواحات.. مع تعليق “وجهه يروي حقيقة ما جرى. اللهم اشف صدور أهلنا بمصر الكنانة ممن طغى عليهم”
  4. طلب من المتابعين لنشر القناة
  5. كلمة للطريفي في معنى الابتلاء والصبر السابق للتمكين
  6. نقل خبر وقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات الاتحاد الإفريقي بعد هجوم ليلي لحركة الشباب المجاهدين في الصومال
  7. نقل كلمة لأبي مصعب السوري ينقد فيها ما فعله بعض الجهاديين ورؤوس طلبة العلم من جرهم الوسط الجهادي للدخول في معارك مع الأوساط الإسلامية والمتدينة واشتراطهم شروطا تعتبر قياسا لأحوالهم تعجيزية، مما أضر بعلاقة السلفية الجهادية بباقي المكونات وعاد عليها بالضرر”
  8. “تركيز المجهود العسكري على العدو الأشد خطراً نهج نبوي سار عليه الخلفاء الراشدون، والأمراء المهتدون من بعدهم إلى يومنا هذا. فعندما سقطت قريش تهاوت قلاع العرب في شهور معدودة، فمن ضل عن قريش الكبرى بل وقريش الصغرى وانشغل بأشباه بعض العربان في البوادي فقد أخطأ النظر”
  9. نقل اقتباس مطول للطريفي من تفسيره في طبائع الناس وأثرها على مواقفهم وأنه يجب تجريد الطبائع وإخضاعها للحق (الشجاع يحفظ أدلة الإقدام، والجبان يحفظ أدلة السلامة)
  10. ينقل إدانة إسرائيل لعملية الواحات
  11. نقل عن سليمان العلوان في أن أعظم الأوامر التوحيد وأعظم النواهي النهي عن الشرك (وتقديري أنها موضوعة لمجابهة التهمة بالتميع)
  12. نقل لأبي قتادة عن “واجعلنا للمتقين إماما”، لا يكون إمامهم إلا إن كان أتقاهم
  13. نقل خبر عن أسرة محمد الحايس وإطلاقهم هاشتاج محمد الحايس فين
  14. المرتد المجرم السيسي: يجب عدم السماح بتحقيق أهداف الإرهاب في التأثير على الروح المعنوية للشعب المصري. وتعلق: الصراخ على قدر الألم أيها المجرم.. وما علاقة الشعب المصري أم تقصد معنويات جنودك الدين يتضح هزالهم وهشاشتهم وجبنهم عند أول محك يا مجرم
  15. ينقل تسريبات صادرة عن مكتب المخابرات الفلسطينية بشأن سلاح حماس ثم يعلق: “تسريبات تندر بعواقب لا يحمد عقباها”
  16. نقل كلمة للشيخ مختار أبي الزبير عن الاجتماع ونبد التفرق واحترام شيوخ الجهاد وعلمائه والحرص على نشر ما يفيد والحدر من نشر الشائعات
  17. مقال منشور لـ “الأخ المجاهد منير المصري” يجزم فيها بأن العلمية ليست لداعش وإلا لأعلنت وكالة أعماق النبأ “بقتل مئات من جيش الردة”، وأنها رسالة للنظام “الحرب في بدايتها، وأن أهل مصر لا يبيتون على ظلم ولا يركعون لطاغوت”، ورسالة لسدنته من الأمن الوطني “المرتد”، ورسالة لعساكر الفرعون “أن خلوا بيننا وبين الطغاة وإلا ستذوقوا ما ذاقوا”، ورسالة لشباب مصر “الجهاد ليس قاصرا على التنظيمات المغالية في الدين والتي تكفر المجاهدين وتتاجر ببعض العمليات ضد الطواغيت”، وتحريض للشباب على الجهاد “دونكم إخوانكم المجاهدون، ذودوا عن أعراضهم وانصروهم وادعموهم، ليسود العدل وتحكم الشريعة ويُزال الفقر والظلم، فما أجمل ان تنتشر شريعة الله وأحكامه فى أزقة مصر وحاراتها، وتُزال البدع وتعم السنة، ويأمن المسلمون على أهليهم وأعراضهم ويخرج الأسرى والأسيرات، ياشباب الإسلام فى مصر الفتح، يا أبطال المرحلة، الهمة الهمة، والعزبمة العزيمة، فدينكم دونه خرط القتاد” (وتعليقي أن المقال يكرر نفس ما ينشر على القناة فإما أن الكاتب من فريقها أو هو القائم عليها أو هو من المجموعة القيادية التي تتلقى القناة عنها)
  18. نقل مقال لإبراهيم الربيش للقاعدين.. يحرضهم فيها على نصر المجاهدين ولو بكلمة أو بدعاء
  19. خريطة أفغانستان والقوى المسيطرة عليها
  20. نقل كلمة رقائقية عن إياد قنيبي
  21. إحصائيات عن حصاد طالبان أفغانستان في شهر – نقلا عن نورس
  22. منشور عن وجوب فك الأسير، وضمن فكهم التعريف بقضيتهم إعلاميا ومعرفة أحوالهم “يجب على كل إخواننا فى مصر إعطاء هذة القضية الاولوية فى العمل الإعلامى خاصة والعمل الجهادى عامة فكتابة أسماء الأسرى وأماكن احتجازهم ومايتعرضون له من مساومات ومضايقات تجعل قضيتهم أمام أعين صناع القرار من قيادات المجاهدين فى مصر الكنانة”.. “كفانا تقصيرا فى حقهم فما سلط الله علينا الذل إلا بتقصيرنا فى فريضة الجهاد واستنقاذ الأسرى وفكاكهم”.. سجناء العقرب والوادي الجديد وطرة وأبو زعبل وجميع السجون.. “نريد جهدا منسقا وأعمالا ملموسة، فتفعيل هده القضية إعلاميا يرعب السجانين ويخفف عن الإخوة داخل الأسر”
  23. منشور لهاني السباعي عن الفارق بين الثائر والمجاهد، فكل مجاهد ثائر وليس كل ثائر مجاهدا

23 أكتوبر 2017

  1. تحت عنوان “الوهم المتبدد” يجري التركيز على كلمة “يا باشا احنا مناظر بس.. عربيات جديدة وسلاح ومفيش حد متدرب” ضمن التسريب الصوتي
  2. “تكاليف الجهاد التى سندفعها إذا قام سوق الجهاد بمصر الكنانة أقل بكثير من ضريبة استمراء الذل والخنوع لقرارات الطواغيت والتسليم بما يفعلونه فى أرض الكنانة”.. ويُعدد الأحوال الصعبة بمصر من تحكيم غير الشريعة وقتل المسلمين في سيناء ومحاصرة غزة وتدمير الجهاد بفلسطين وسجن الدعاة والمشايخ ومن يفضح مخططاتهم، واعتقال النساء ووضعهن مع الجنائيات وتصفية الشباب ومجزرة رابعة والسيطرة على مفاصل الدولة من العسكر الخاضعين لتعليمات اليهود والأمريكان، ونشر الفواحش والخمور والانحلال الأخلاقي، وتشويه الإسلام، ودعم وسائل الإعلام التي تطعن في الدين
  3. منشور عن لماذا يخشون الجهاد في مصر
  4. مقال لأبي قتادة عن التغييرات التي تحدث داخل التيار الجهادي وأنهم يسيرون نحو الانفتاح بعد الانغلاق والعزلة عن التيارات الإسلامية الأخرى، وطرده للغلو، وكيف أن التيار الجهادي ينعتق من شعار السلفية (التي ليست من مهماته كفعل جهادي) ومن التجربة والعقلية النجدية ومن كونه نخبة منطوية ومن خطابه الإقصائي. ويعترف أبو قتادة بأن التيار الجهادي فشل في تثوير الأمة وأن دوائر الردة التي استهدفها نجحت في القضاء عليه (ويعقب سريعا بأن سائر التيارات الأخرى فشلت أيضا في مشاريعها بأشد من الجهاديين) ولكنه الأقدر على صيد النعمة الإلهية بعد الربيع العربي… وتلك التغييرات تتأسس على “ضرب مفهوم الجماعة الأيديولوجية، بالانفتاح على الأمة مما سيصيبع بالعديد من الأمراض التي تنتشر في الأمة نفسها، مما سيؤدي إلى تشظيه، وسينعزل وينزوي من يصر على الوجود بالنمط القديم، وسيرث المشروع الجهادي من يقدر على فهم الواقع الجديد.. ويشبه الواقع الجديد بما حدث بعد وفاة النبي من ضعف دور السابقين وتولي “مسلمة الفتح” راية الجهاد.. فقد يكون قائد الجهاد اليوم هو عدوه بالأمس (سيجاهد أبو أيوب تحت إمرة يزيد بن معاوية ولن يشغله إلا نصرة الدين وتحقيق الشهادة)
  5. “أنت مكلف في حمل نفسك على القتال وأن ترغبالمؤمنين فيه وتحثهم عليه، أما النصر أمره ليس لك بل لله”
  6. منشور عن الفرقة الناجية وأنها الأمة الوسط بين الإرجاء والخوارج
  7. تعليق على تصريح رئيس البرلمان “من يريد وطنا غير مصر فليرحل” بالقول: عملاء خونة احتلوا مصر الكنانة ويطردون أهلها”
  8. تعليق على نداءات أسرة الحايس “هل الآن يشعرون بالمرارة التي سُقِيَتْ منها الكثير بيوت المسلمين المغيبة أبناءهم بأيدي هذا المجرم وأمثاله من مرتدي الداخلية المجرمين”
  9. يطلبون للعمل معهم “مصممون خبراء للتشاور والتعاون في بعض الأعمال الدعوية الجهادية. وخبراء في مجال أمن المعلومات وحماية الحواسيب والهواتف. وناشرون للنشر في مواقع التواصل الاجتماعي”

24 أكتوبر 2017

  1. إعلان عن القناة وتعريف بها ووضع عنوان للتواصل معها
  2. اقتباس للبشير الإبراهيمي عن أهمية القرآن وقدره
  3. خبر اعتقال الداخلية لـ 12 من حسم
  4. طلب دعم القناة
  5. نقل تصريح وزير الاتصالات “مكدبا لمجرمي الداخلية: الشبكة بالواحات جيدة ولا صحة لتسببها في المجزرة”
  6. نقل لأبي قتادة عن قرب الصلة بالله وقيام الليل والدعاء ثم ختم بـ “الاجتهاد في الفتن لا يمدح والاقتصاد في سنة خير من دلك”
  7. نشر وصية اشتشهادي وفيه “أرواحكم (يقصد المجاهدين) رخيصة ليست غالية. تأكدوا من قتل الكفار فقط، ولا ترخص نفسك في موطن فيه ريبة”

25 أكتوبر 2017

  1. “الطاغوت السيسى لقناة “فوكس” الأمريكية: لا مكان للدين في الحكومة المصرية مطلقا، و يجب أن يكون هناك فصل بين الدين والدولة ويجب علي المصريات أن يقررن إن كن يردن ارتداء الحجاب أم لا”
  2. نقل تصريح السيسي عن الدولة الفلسطينية التي تحفظ أمن المواطن الإسرائيلي. ثم التعليق بالقول: “أصبح أمن اليهود هو الشغل الشاغل لفرعون مصر السيسى فلا تمر مناسبة او تصريح إلا  يؤكد على أمن المواطن الإسرائيلي وكأنه أحد حكام تل أبيب”
  3. حديث عن فضل الجهاد
  4. نقل لأبي قتادة عن ضرورة تواضع المجاهد
  5. نشر مبادرة الصلح خير بين مجاهدي الشام
  6. كلمة ودعاء في وحدة المجاهدين .. يبدو كتعقيب على مبادرة العلماء للصلح
  7. تحريض على الجهاد بكلمة قصيرة

26 أكتوبر 2017

  1. كلمة عن الأسرى .. والتوقيع بقاعدة الجهاد
  2. منشور عن إياد قنيبي والهدف منه حفظ مجهود المجاهدين الأوائل وإن لم يحققوا النصر لأنهم بتضحياتهم مهدوا الطريق وكشفوا الخيارات
  3. دعم مبادرة العلماء في الشام بمقال حسام الأموي
  4. كلمة لإبراهيم الربيش عن ضرورة ترك الأنانية وحمل هم الأمة، وأن الأنانية أسرع الطرق إلى التفكك والانهيار
  5. نشر عملية السيطرة على معسكر سنبي القائم على حراسة شركة ساتوم الفرنسية في مالي
  6. الكرامة من فطرة الشعوب، فإن انتزعها منهم الطواغيت وجب على أهل الجهاد تحويل الأمر إلى مفتاح صراع كي تثور الشعوب على من سلبها كرامتها
  7. “عندما توشك دخيرتك على النفاد، عليك الأخد بمبدأ القناص: طلقة لكل رأس يتحرك”
  8. دعم مبادرة الصلح بين العلماء
  9. فتح سبيل للتواصل مع إدارة القناة
  10. تنبيه لمرور 6 أيام على اختفاء الحايس ورفض أهله لرواية مقتله

27 أكتوبر 2017

  1. كلمة للظواهري: لن نترك ثأر شهدائنا ما دام فينا عرق ينبض
  2. تعريف بالقناة
  3. مقال إبليس شهيدا لهاني السباعي
  4. نشر إجابة الظواهري على سؤال: كيف توفق بين قيم تعليمك الطبي وقتل أنور السادات
  5. نقل عن البشير عصام المراكشي في حال الأمة وكيف يمكن لكل أحد أن يخدم فيما يحسن
  6. وضع بوت جديد للتواصل بعد تعطل القديم
  7. خبر إغلاق أجهزة الأمن لطريق الواحات أسيوط لوقوع اشتباكات مع مسلحين يعتقد أن لهم علاقة بعملية الواحات
  8. تصريح الداخلية عن اشتباكات طريق أسيوط الواحات
  9. نقل الأنباء المتواردة عن سيارات إسعاف لمدينة الخارجة بعد أنباء الاشتباكات
  10. “جماعة نصرة الإسلام والمسلمين تعلن مقتل 11 اسيرا من الجيش المالي كانوا محتجزين لديها بقصف للجبش الفرنسي في بوادي تين بيدن” بشمال مالي واستشهاد ثلاثة من مقاتليها”
  11. كلمة لإبراهيم الربيش في فضل الأنصار حين آووا المجاهدين المهاجرين (المعاصرين)
  12. قصف يستهدف القاعدة العسكرية للقوات الصومالية في كسمايو
  13. “إلى أسود العقيدة في مصر الكنانة، رسالة من خطوط القتال”.. نصائح للطليعة المقاتلة في مصر لأنها أهم مرحلة سيمر بها الجهاد المصري في التاريخ المعاصر: تعلم الدروس الأمنية ووضع لهم مصادر لها وقال “أكثر أسباب فشل المجموعات الجهادية في مصر هو الجانب الأمني” .. وكان التركيز على الجانب الأمني هو صلب المقال
  14. نقل عن هجوم لحركة شباب المجاهدين في الصومال
  15. تصميم “البكاء على المدابح دون عمل شيء كدب لا حاجة للأمة فيه” سليمان العلوان
  16. منشور تحريض على الجهاد في مصر ودعم الجهاد في الشام والصومال والمغرب.. ويقول “حق لشباب مصر أن يفتخر بأن أبطال الكنانة لا تخلو منهم ساحة ولم يتركوا الأمة في نازلة إلا تصدورا بصدورهم العارية للمحتلين”.. مع الدعاء بالنصر لشباب مصر ولهم بوحدة الصف وجمع الكلمة والدعاء على أهل الغلو والغلاة “اللهم طهر مصر من فكر تكفير المسلمين والمجاهدين”

28 أكتوبر 2017

  1. خبر 24 عنصر من الدولة يسلمون أنفسهم لهيئة تحرير الشام في ريف حماة الشرقي
  2. إعادة نشر لبيان الصلح خير مع دعمه من قبل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب
  3.   نقل تصريحات المتحدث باسم الإمارة الإسلامية في أفغانستان لدبيح الله مجاهد
  4. إعادة نشر لمقال إياد قنيبي
  5. نقل بيان لذبيح الله مجاهد
  6. نقل أخبار الانفجارات في الصومال
  7. نقل عن وكالة شهادة بأن تفجير فندق ناسا هبلود قام بها استشهادي وانغماسي تابع لحركة شباب المجاهدين حيث أن الفندق يقطنه مسؤولون حكوميون وعناصر من جهاز الأمن والاستخبارات.
  8. خبر عزل محمود حجازي (تسميته باللواء لا بالفريق أول) ووصفه بالمجرم ووصف السيسي بالطاغوت
  9. خبر تعيين محمد فريد حجازي ووصفه بالمجرم مع وصف السيسي بالطاغوت المرتد
  10. دعاء “اللهم فكك جيش طواغيت مصر. اللهم عليك بهم….”
  11. خبر إقالة مدير الأمن الوطني
  12. خبر إقالة مدير إدارة العمليات بالقوات الخاصة بالأمن المركزي
  13. تاريخ اللواء محمود شعراوي مدير جهاز الأمن الوطني المُقال

29 أكتوبر 2017

  1. تحريض على الجهاد “قم يا أخي واستجب لما يحييك.. قم يا أخي فقد علمني الجهاد أن النية حسمت والآجال ختمت …”، واقتباس من كلمة رفاعي سرور “المسلمون مقاتلون في كل لحظة ولا ينتظرون فقط إلا الإذن بالقتال”
  2. نقل تقرير نيويورك تايمز –المنشور على وكالة شهادة مقال عنه- عن حركة الشباب المجاهدين التي منعت الرشاوى والمخدرات والموسيقى، وهو ما يحظى بقبول أغلب الصوماليين
  3. رسالة إلى الأسرى (المخدولين) “لستم وحدكم. نحن معكم ونشعر بكم”
  4. شعر عن الأسرى
  5. إعادة نشر لمبادرة الصلح الشامية العلمائية
  6. خبر آخر عن تفجير فندق ناسا هبلود2 المملوك لوزير الأمن الداخلي الصومالي ومقتل أكثر من خمسين بينهم وزراء ونواب في البرلمان ومسؤولون في الأجهزة الأمنية نتيجة الهجوم بسيارتين مفخختين تبعها انغماسيون
  7. نشر بيان مؤسسة الزلاقة التابعة لجماعة نصرة الإسلام والمسلمين الدي يؤكد أن قتلى الجنود الأسرى الماليين إنما كان بفعل القصف الفرنسي
  8. “إنّما ثباتُ الخُطى من الله عز وجل وبقاءُ القدم على طريقِ الحقّ وإن عثرت فهى مِنّةً منه وحده”
  9. نشر صور التعامل الأمني المصري العنيف في القبض على النساء مع تعليق “ديننا لا يعرف الدياثة على الأعراض، أو التعامل مع جراحنا بقلب ميت بارد، وبال معرض مشغول!”
  10. نشر صورة “العسكر اغتصبوني” مع تعليق “متى ﺗﻘﻮﻣﻮﻥ ﻗﻮﻣﺔ ﻭﺍﺣﺪ، ﻭﻋﻔﺎﻑ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﺎﺕ ﺃﻣﺎﻣﻜﻢ ﻳﻨﺘﺤﺮ، ﻭﻧﻄﻔﺔ ﺍﻹﺟﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺁﻛﻢ ﺗﺘﻬﻜﻢ ﻭﺗﻨﺘﻘﻞ، ﻭﺻﻌﺎﻟﻴﻚ ﺍﻟﻜﻔﺮ ﻷﻋﺮﺍﺿﻜﻢ ﺗﻨﻬﺶ ﺛﻢ ﺗﺴﺘﺘﺮ؟”
  11. نشر صورة أخرى مع تعليق “لن أحرضكم. لن أخاطب قلوبكم وعواطفكم. سأدع العِرض يتحدث”
  12. صورة أخرى للقبض على سيدة “من لم يحرضه عِرضه وشرفه لن تحركه الكلمات”
  13. صورة أخرى وبنفس التعليق
  14. “معركة الإسلام مع أمم الكفر لم تكن وليدة عامين بل هى نتاج جهد وعمل شاق من قادة الجهاد عشرات السنين ذاقوا خلالها ألوان الابتلاءات والمحن وما كان الله ليضيع تلك الجهود المباركة. وستزول الفتن وتذهب التنظيمات الوهمية والتى تعتمد على كاميرات التصوير الحديثة “: {فأما الزَّبد فيذهب جُفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض}
  15. “جرب أهلنا فى مصر جميع الحلول مع الطواغيت ولم يجدوا حلا مجديا يصل بهم للعدل الربانى والحكم الإسلامى. مابقى الا الحل الذى يفر منه الكثير. انه الجهاد فى سبيل الله عزوجل “وقاتلوهم حتى لاتكون فتنة ويكون الدين كله لله ” إن  كان رصاصهم غلب سلميتنا فلن نجعل باطلهم يغلب الحق الذى معنا. قاعدة الجهاد”
  16. منشور سؤالي “* ما هي النقاط الأكثر حساسية لدى العدو؟ وبالتالي على المجاهدين التركيز على استهدافها.. – الوحدة الوطنية    – العلاقات الدولية    – الأمن    – الاقتصاد. * ما هي النقاط الحساسة لدى الحركة الجهادية؟ وبالتالي عليها حمايتها.. – وحدة الحركة – المعنويات – الحاضنة الشعبية – الرموز – وسائط العمل بالقوة. * الأسئلة: – هل انتبه المجاهدون إلى هذه النقاط؟ – هل أعاروها حقّها من الأهمية؟ – هل عملوا على تحقيقها؟ – هل لديهم خطة ومنهجية لتحقيقها؟ أم هو عمل عشوائي؟ – هل نجحوا في تحقيقها؟ – أين نجحوا حيث نجحوا؟ وأين فشلوا حيث فشلوا؟ – ما مدى نجاحهم حيث نجحوا؟ – هل استفادوا من نجاحاتهم؟ – لماذا نجحوا؟ ولماذا فشلوا؟ – النتائج؟”
  17. إعادة نشر مبادرة العلماء وتأييد جماعة جند الإسلام في سيناء لها
  18. “يجب أن تعلم ياسيدى الكريم أنه لاأحد يقبل بالحوار مع الضعفاء ، فالضعيف الذى لايملك قوة تحميه مكانه الطبيعى عند هذا المجتمع الدولى ومن ينوب عنه فى بلادنا المقهورة على أمرها هو السحق تحت الأقدام، فنحن فى عالم لايحترم إلا أصحاب الأقدام الثقيلة”

30 أكتوبر 2017

  1. نشر تعليق هاني السباعي على عملية الواحات
  2. إعادة نشر مقال لحسام الأموي عن الإعلام الجهادي وضرورة تنويع أساليبه وطرقه والوصول إلى شرائح أوسع من الناس بدلا من تكرر الجمهور المستهدف
  3. تصميم تحريضي على الجهاد والاستشهاد
  4. نقل عن تفسير الطريفي عن الفارق بين عقيدة البراء وسياسة الاستعداء (موجه لداعش)
  5. نشر صور 37 جثة قتلتها قوات حفتر في قرية الأبيار شرق ليبيا
  6. شعر في مدح طالبان
  7. منشور عن الثناء على عملية حركة الشباب المجاهدين في الصومال
  8. منشور تفاؤلي لجهاد صالح وهو نفس كاتب المقال السابق “كذب من قال عصرنا عصر الذل والهوان. انظروا في ساحات الجهاد لتعلموا أننا أمة لا نموت..”
  9. تذكير بمرور تسعة أيام على خطف محمد الحايس
  10. نشر مقطع صوتي للظواهري بعنوان “من يحمي المصحف”
  11. منشور تحريضي “إلى متى يظل شباب الأمة حبيس خلف شاشات الهواتف والحواسيب”
  12. مقطع صوتي بعنوان “رسائل تحريض على الجهاد” لأبي دجانة الخراساني

31 أكتوبر 2017

  1. “من يقاتل من أجل عقيدته لا يهزم.. إما إلى نصر جميل أو إلى جنات النعيم”
  2. منشور تفاؤلي يبث الأمل ويمر على أخبار المجاهدين من طالبان إلى الشام إلى المغرب.. ثم يقول “يا أهل مصر البدار البدار، المسارعة المسارعة، لا يستوي من جاهد قبل الفتح والنصر من الدين يتبعون أديال المجاهدين فاتحين مكبرين”
  3. إعادة نشر مبادرة العلماء بالشام “الصلح خير” وتأييد رابطة المصريين في بلاد الشام لها
  4. مقال لجهاد صالح حول ضرورة الانتباه لانتصارات طالبان وآثارها
  5. مقطع صوتي للظواهري “رسالة لأمتنا ومنهج جماعة تنظيم القاعدة”
  6. مقطع لإبراهيم الربيش عن تحكيم الشريعة “رسالة هامة لكل ثائر”
  7. شعر يرفض الدل ويفضل الموت بكرامة “خذوا مني فؤادي وامنحوني.  سلاحي أمتطي صهو المنون . فإني لم أعش لأذوق ذلا .  ولا لأذوب في حضن حنون”
  8. خبر تدمير شاحنة عسكرية لقوات الاتحاد الإفريقي بالصومال
  9. منشور جاء فيه “للأسف  الشديد هناك بون شاسع بين دعوة المجاهدين وعوام المسلمين. تسمع عبارة ماذا فعل المجاهدون ماذا فعلت القاعدة ؟؟. حينها تدرك اننا مقصرون حقا فى إبلاغ الناس بما يفعله المجاهدون. لماذا لايتطوع شاب فى منزله ويجمع أخبار المجاهدين ثم ينقلها على صفحات التواصل. أين أسود التصميم أين فرسان المونتاج. أين خبراء الهندسة الصوتية. يا شباب الأمة يا شباب مصر لا تنتظر أحدا يأتى إليك يقول لك: افعل كذا. أنت اليوم تتابع بيانات المجاهدين وأعمالهم وتسعد بذلك لماذا لاتنقل هذا إلى غيرك. نريد دعوتنا تصل كل بيت. تصل كل حارة. تصل كل قرية. من أقصى غرب مصر الى أقصى شرقها. الأفكار كثيرة ولكن تحويل تلك الأفكار إلى واقع هو ما نحتاجه”
  10. تصميم كلمة لرجال الإعلام الجهادي للظواهري يدعو فيها لهم ويثمن دورهم ومهمتهم
  11. نقل تصريح الرئيس الصومالي: “لم نستطع هزيمة حركة الشباب لأنهم يقاتلون بعقيدة وبأنهم يدخلون الجنة إذا قتلوا, وهذا ما تفتقده قواتنا. يجب ان نجعل جيوشنا تعتقد بانهم يدخلون الجنة اذا ماتوا لأجل الوطن”

1 نوفمبر 2017

  1. نشر مشاركة متفاعل مع القناة حول أمن الانترنت واختيار المتصفح الآمن والمشفر للأندرويد
  2. منشور بقلم منير المصري جاءت فيه تلك العبارة التي تمثل جوهر فكرته “نحن نناقش هل نطبق الإسلام من خلال الانتخابات التشريعية والصناديق والدعوة باللين والكلمة الحسنة أم عن طريق فوهات البنادق. لو كان تطبيق الإسلام فى الأرض بهذة السهوله لما توعد الله عزوجل بشراء انفس المؤمنين التى هى حق خالص له سبحانه توعد بشرائها أن هم بذلوها لاقامة دينه وتحكيم شريعته. لابد ان تستيقظ الأمة من سباتها فدين الله عزيز وشريعته ليست رخيصة”
  3. نشر صور ضحايا الغارات المصرية على ليبيا، وصورة طفل متفحمة
  4. بعد قليل بيان هام
  5. بعد يوم نشر البيان
  6. ويتوقف نشاط القناة
لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق