fbpx
دراسات

الأزمة الأمريكية ـ الإيرانية: السياقات والمسارات

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

مُلخّص

يدرس هذا البحث الدّوافع والسياقات التّي أدّت إلى مقتل الجنرال قاسم سليماني رفقة ضبّاط كبار من الحرس الثوري الإيراني ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المُهندس. حيث مثّلت هذه الحادثة نُقطة تحوّل كبيرة في قواعد الاشتباك بين واشنطن وطهران، قواعد كانت تقوم في مُجملها على استخدام آليات الضغط السّياسي والاقتصادي لتتحوّل إلى استخدام صريح للقٌوّة العسكرية من قبل إدارة دونالد ترامب.

مقدمة:

استطاعت الولايات المتحدة الأمريكية قتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي في السابع والعشرين من أكتوبر 2019 بواسطة قوّات خاصّة أمريكية استهدفت مخبأه السرّي في سوريا. وفي الثالث من يناير 2020 تمكنت من اغتيال الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، مع ضبّاط كبار من بينهم نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المُهندس، بضربة نفّذتها طائرة مُسيّرة قصفت سيّارته بعد لحظات من وصوله إلى العراق – حيث تم قتل الرجلين المتهمين بالمسئولية عن قتل وتشريد وتهجير الآلاف من سُكّان منطقة الشرق الأوسط خلال أقلّ من شهرين ونصف.

وجاء الهجوم الذي استهدف سليماني بعد أيّام قليلة من استهداف مُحيط السفارة الأمريكية في بغداد على يد عناصر من الحشد الشعبي، وقد شكّل هذا الأمر نجاحا استخباراتيا وتنفيذا عالي الدقّة للقُوات الأمريكية، أرادت من خلاله واشنطن توجيه رسائل شديدة اللّهجة لإيران ولأذرعها العسكرية في المنطقة، وإبراز قُوّة الردع التّي تمتلكها، وأنّها قادرة على فعل أي شيء حينما يصل الأمر إلى استهداف سفاراتها.

1ـ سياقات وتطوّرات الأزمة الأمريكية ـ الإيرانية:

تميّزت السياسات الأمريكية في عهد الرئيس السابق بوش وأوباما بالنُعومة والمُوادعة في التعامل مع إيران، حيث سحب الرئيس أوباما قوّاته من العراق مُسلّما إياها لجارتها إيران التّي استفادت كثيرا من سياسات الرئيس الأمريكي السابق الرّاغبة في انهاء التواجد الأمريكي في الشرق الأوسط بعد تزايد خسائره في أفغانستان والعراق وتوسّع محاور الصراع؛ فاغتصبت إيران العراق ومن ورائه لبنان واليمن والبحرين وسوريا تحت ما يُسمّى بالمشروع الإسلامي الشّيعي الأعلى.

“وفي اتجاه ترسيخ نفوذها حاولت إيران أن تأخذ الحركات العربية الجديدة لمصلحتها تبعدها عن الولايات المتحدة وحلفائها، كما إنّ التحرّك الخاطئ من الولايات المتحدة والسعودية ربما خلق فرصا لإيران في استغلال هذه الثورات، لاسيما وإنّ الولايات المتحدة الأمريكية سعت لتخفيف التزاماتها والتخلّص من أعبائها في الشرق من خلال طرحها فكرة التوجّه لتعزيز علاقاتها مع دُول المحيط الهادي بهدف خلق شراكة إستراتيجية مع هذه الدول، إذ أشار الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” إلى أنّ الولايات المتحدة قوة باسيفيكية، كما عبّرت عن هذا التوجّه وزيرة الخارجية السابقة بالقول “قرن أمريكا الباسيفيكي”، وتُدرك إيران أنّ لعبها دور القُوّة الإقليمية يتطلب شرعية إقليمية ودُولية، ويتوافر تصوّر لدى دوائر صنع القرار في إيران هو أنّ توفير الشرعية الأمريكية لهذا الدور هو المفتاح للحُصول على الشرعية الإقليمية” (1)

استغلّت إيران هذه التحوّلات الحاصلة سواء في السياسة الأمريكية أو في بنية الأنظمة العربية بعد الثورات لتنفرد بتقرير مصير الشرق الأوسط وفي التحكّم بموازين القُوى في المنطقة وفي توسيع نفوذها ومكانتها باستخدام أدوات القُوّة الناعمة من سياسة وثقافة وموروث تاريخي لتحقيق مصالحها الإستراتيجية، فضلا عن أنّها تتفوق على الغرب بامتلاكها المعرفة الدقيقة بالمنطقة وإجادتها للغاتها وثقافتها، وبما تملكه من علاقات تاريخية قويّة من أيام الإمبراطورية الفارسية التّي تحكّمت في الدول العربية بتفرّد تاريخها وعُمق حضارتها.

ورغم تلاشي الأمجاد الفارسية والتحوّلات الحاصلة في بنية النظام الإيراني إلاّ أنّ إيران لازالت تحمل تلك العظمة والغُرور والتسلّط في تعاملها مع جيرانها العرب. ولم تتغير معها نظرة الفرس للعرب وخاصّة العراقييّن التّي لازالت تنظر لهم كرعايا وتابعين لها. فالعراق امتداد ضروري للهلال الشيعي الذّي بات جُزءا جوهريا من الأمن القومي الإيراني.

ولكن في أعقاب تولي دونالد ترامب الرئاسة خلفا لسلفه باراك أوباما، تغيّرت الاستراتيجية الأمريكية في التعامل مع إيران من منطق التفاهم إلى التصعيد عبر مُحاولتها الإطاحة بحكومة رُوحاني وتغيير النظام، وكانت أولى المُحاولات إلغاء الاتّفاق النووي بعد عام ونصف من رئاسته سنة 2018 وتصنيف الحرس الثوري الإيراني كمُنظّمة إرهابية، وقد طالت العُقوبات لأوّل مرّة قاسم سليماني والمرشد الأعلى خامنئي، وطبّق ترامب خلال ذلك حملة ضُغوط قُصوى لتركيع نظام الملاّلي بعُقوبات اقتصادية صارمة.”

وفـي مُقابـل اسـتراتيجية الضُغـوط القُصـوى الأمريكيـة تبنـّى صٌنـّاع القـرار فـي إيـران نمـط “التصعيد المُضاد” في سـياق سـيناريو “المُواجهة المحـدودة”، ليـس فقـط ضـدّ المصالـح الأمريكية فـي المنطقة وإنما ضدّ مصالـح حُلفائهـا التقليدييـن والأوروبيين، وضدّ أمـن الملاحة الدولية في واحـد مـن أهـم ّ الممـرّات الملاحيـة فـي العالـم (مضيق هرمـز) الذّي يمرّ من خلاله قرابة 20% من صادرات النفط العالمية ولذلك اتخذت إيران حزمة من الإجراءات التصعيدية التالية (2)، بتخفيض التزامها النووي ورفع مُستوى تخصيب اليورانيوم وتطوير قُدراتها الصاروخية واحتجازها لناقلات نفط ومُهاجمة شركة أرامكو السعودية باستخدام سرب من الطائرات المُسيّرة عن بعُد وضرب أهداف عربية ودولية انطلاقا من الأراضي العراقية واليمنية، واستهداف الموانئ الإماراتية إضافة إلى الاستفزاز المُتكرّر والمُتعمّد للأسطول الأمريكي المُتواجد في المنطقة.

“في يُونيو(حُزيران) الماضي أعلنت القيادة الأمريكية عن فُقدان طائرة مُسيّرة في مضيق هرمز، ليتبيّن أنّ الإيرانيين قد تمكّنوا من السيطرة عليها، ما كاد أن يتسبّب بضربة عسكرية أمريكية لإيران، تراجع عنها البيت الأبيض في آخر لحظة كما أعلن. إلاّ أنّ العامل المُشترك في كلّ هذه المرّات كان صمت الأمريكان على جُرأة الإيرانيين، وابتلاع الإهانة”(3).

هدفـت إيـران مـن وراء إجراءاتهـا التصعيديـّة إلى بث رسـائل لخُصومها بـأنّ مزيـدا مـن الإجـراءات التصعيديـة والعقابيـة ضـدّ إيـران يعنـي فـي القامـوس الإيرانـي مزيـدا مـن الإجـراءات التصعيديـة المُضـادّة، وبـثّ رسـائل بأنّهـا هـي الأخـرى تمتلـك أوراق ضغـط وقـادرة علـى التأثيـر علـى الاقتصـاد العالمـي بقُدرتهـا علـى تعطيـل حركـة الملاحـة الدُوليـة، وأنّهـا لـن تسـمح بتصفيـر صادراتهـا النفطيـة كمـا تطمـح الإدارة الأمريكيـة، وأنّ هنـاك ثمنـا كبيـرا يتحمّلـه من يعمل على تصفيـر عائدات النفط الإيراني، وأنّ إيـران باتـت دولـة فـوق إقليميـة تتمتـّع بسـيادة ونفـوذ كبيريـن فـي ميـاه الخليـج العربـي، وأنّهـا قـادرة علـى أن تُحـدث اضطرابـات وتأثيـرات علـى حركـة الملاحـة العالميـة.”(4)

وتوتّرت الأوضاع أكثر فأكثر في بيئة ضغطت فيها كُلّ من الولايات المتحدة الأمريكية وإيران على نفوذ بعضهما البعض داخل العُمق العراقي الذّي أصبح ساحة للاشتباك، وقد أسفر هذا الضّغط عن استهداف إيران عبر وُكلائها من المليشيات الشيعية العراقية ونخُصّ بالذكر هُنا كتائب حزب الله العراقي لقاعدة عسكرية أمريكية في مدينة كركوك ما أسفر عن قتل جُنود عراقيين ومُجنّد أمريكي، وردّت القُوّات الأمريكية باستهداف مقرّات الحشد الشعبي في الأنبار وقصف رتل عسكري من الحشد على الحُدود العراقية السورية، قابلته طهران بدعم عمليّة اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد يوم 31 ديسمبر 2019 من قبل مُتظاهرين عراقيين يتقدّمهم نائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المُهندس.

هذه الأحداث المُتتالية حملت برقية نعي قاسم سليماني مُسبقا وهو نعي أتى بأوامر مُباشرة من الرئيس دونالد ترامب الذّي كان مدفوعا إلى هذه الضربة خاصّة بعد أدائه المُتذبذب مُنتصف العام الحالي لُحفظ ماء وجهه على الأقلّ أمام إدارته وقيادات “البنتاجون” وأمام مُؤيّديه من مشرعي “الكُونجرس” خاصّة وأنّ فترة رئاسته قد شارفت على الانتهاء.

مقتل قاسم سليماني جاء وسط أجواء أمريكية مشحونة بالتوتّر والتنافس الانتخابي، فالجانب الدّيمقراطي الذّي يُحاول جاهدا إجراء محُاكمة للرئيس ترامب بهدف عزله في ملف أوكرانيا وصف سليماني بأنّه العدوّ الأوّل للولايات المتحدة، ولكنّه انتقد في نفس الوقت عملية قتله مُعتبرا أنّها ستشعل منطقة الشرق الأوسط وستهدد المصالح الأمريكية في المنطقة. أمّا الجانب الجمهوري الذّي يدافع عن ترامب في قضية أوكرانيا فإنّه يدافع عنه كذلك في ملف قتل سليماني معتبرا إياه نجاح إستراتيجي كبير من شأنه أن يُعيد لبلادهم هيبتهم التي أضاعها أوباما.

كُلّ هذا يحدث وسط معركة انتخابية حامية الوطيس تُتابع عن كثب حول العالم بما فيه إيران التّي اتّهمها بومبيو وزير الخارجية الأمريكية بوقوفها وراء مُحاولات لاستهداف المصالح الأمريكية، لكن تبقى قضية اغتيال قاسم سليماني أحد أهمّ القادة العسكريين الإيرانيين تطرح سؤالا كبيرا، لماذا قاسم سليماني بالذّات؟

2ـ قاسم سليماني: السيرة والمسيرة

وُلد قاسم سليماني المعروف باسم الحاج قاسم ـ نظرا لتديّنه الشديد ـ سنة 1958 في مُحافظة كرمان الواقعة جنوب شرق إيران، أكمل تعليمه الثانوي وعمل في مجال البناء، وانخرط سليماني في الثورة ضدّ نظام حُكم البهلوي وانتمى إلى الحرس الثوري الإيراني بعد نجاح الثورة الإسلامية.

1980: شارك في الحرب العراقيةـ الإيرانية وتولّى حماية مطار مُحافظته إضافة إلى مُشاركته في معارك أخرى خلال تلك الحرب.

1988: بعد انتهاء حرب إيران مع العراق قاد الكتيبة “41 ثار الله” للتصدّي لتجارة المُخدّرات التّي كانت تُهرّب في الاتجاه الشرقي للبلاد على الحدود المُشتركة مع افغانستان.

1998: تمّ تعيينه قائدا لفيلق القُدس في الحرس الثوري خلفا لأحمد وحيدي

2001: كان له دور في حرب أفغانستان

2006: شارك إلى جانب حزب الله في حربه على إسرائيل

2007: أدرجه مجلس الأمن الدولي في قائمة العُقوبات مع شخصيّات إيرانية أخرى.

2008: شارك في الوساطة بين حُكومة المالكي وجيش المهدي الذّي يتبع المرجعية الدينية مُقتدى الصدر من أجل وقف إطلاق النار بينهما.

2011: تمّت ترقيته إلى رُتبة لواء ووصفه المُرشد علي خامنئي حينها “بالشّهيد الحيّ”

2012: شارك مع بشّار الأسد في قمع الثورة السورية وشارك في مُحاربة داعش في سوريا والعراق.

2020: اغتالته الولايات المتحدة الأمريكية لحظة وصوله إلى العراق بعد جولة قام بها في بيروت ودمشق.

هذا التاريخ الوجيز للجنرال قاسم سليماني  يُبيّن قيمة الرجل وحجم تأثيره في السياسة الإيرانية التوسّعية حيث كان حاضرا في صُلب جميع المعارك التّي خاضتها إيران ضدّ أعدائها الإقليميين أو ضدّ الولايات المُتّحدة، ويُظهر أيضا بوضوح قٌدرة الرجل على القيادة ووضع المُخطّطات الُمُناسبة لكلّ بلد ولكلّ مرحلة عبر إنشائه للمليشيات المُسلّحة ودعمها بالسّلاح والمال ضمن سياسة الحرب بالوكالة.”وأيّ تاريخ وجيز لـ”الحاج” [قاسم سليماني] كما كان يناديه مُحبّيه، يجب أن يُشير إلى أنّ قاسمي كان مُحنّكا وماكرا، وخرج في سنواته الأخيرة من ظلال العمل السرّي حيث خلق لنفسه شخصية كاريزمية ساهم الإعلام الإقليمي وحتّى الأوروبي والأميركي في نشرها وتعزيزها، حيث بدى سليماني في بعض المقالات والتعليقات وكأنّه شخصية أسطورية لا تُقهر” (5)

وقد مثّلت الغارة الأمريكية تصعيدا نوعيا غير مسبوق في العلاقات بين واشنطن وطهران، وضربة خطيرة في عُمق بنية النظام الإيراني يصعب تجاوزها أو نسيانها بسهولة أو حتّى تعويضها في وقت وجيز، حيث يحظى سليماني بشعبية واسعة في الهلال الشيعي المُمتدّ من إيران إلى العراق ومن لبنان واليمن وصولا إلى دمشق جعلته من أبرز زُعماء الشيعة حيث يُعتبر الرجل الثاني في إيران بعد مُرشدها الخامنئي والمُرشّح الأوّل لخلافته.

ويُمكن لنا القول أنّ سليماني كان صاحب الكلمة الفصل في أيّ نقاش أو خلاف أو في أيّ اجتهادات أمنية وخُطط إستراتيجية تتعلق بالعلاقات الدُولية والتنظيمات والميليشيات التّي تتبع إيران عقائديا وسياسيا، فقد عمل مُنذ توليه قيادة فيلق القدس على تحويل بلاده من دولة معزولة عن محيطها الخارجي إلى قُوّة إقليمية لا يُستهان بها من خلال إدارته لشبكة من العلاقات المُنظّمة والبالغة التعقيد التّي بناها خلال العقود الماضية، حيث تربطه صلة وثيقة بزُعماء وقادة المليشيات الشيعية من الحشد الشعبي في العراق إلى حزب الله في لبنان إلى أنصار الله في اليمن إلى جمعية الوفاق في البحرين وصولا إلى الجيش السوري.

وتُوجد هذه الشبكات أيضا في عُمق القارة الإفريقية وتمتدّ من النيجر إلى السُودان ومن السنغال إلى الغابون وساحل العاج مُرورا بالجزائر وتُونس وُصولا إلى المغرب. وقد انزعجت الولايات المُتّحدة من السياسة التوسّعية الإيرانية التّي جعلت المشروع الشيعي في مقام النٌبوة العابرة للحُدود والأوطان. وتسعى من خلاله إلى تعطيل المصالح الأمريكية وضرب مصالح حلفائها (السعودية والإمارات) من خلال تسليحها للحُوثيين في اليمن وتزويدهم بالمال وبالطائرات المُسيّرة وتدريبهم، إضافة إلى ارسالها لخُبراء عسكريين بهدف إطالة أمد الحرب الدّائرة هناك، كما تعمل جاهدة على زعزعة استقرار وأمن الدُول وارباك الملاحة البحرية في باب المندب.

“وقد لعب الحرس الثوري، وخُصوصا فيلق القدس برئاسة الجنرال قاسم سليماني، دورا كبيرا خارج إيران، وخُصوصا في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين واليمن، تحت عناوين مُختلفة، منها دعم حركات المُقاومة ضدّ الاحتلال الإسرائيلي في لبنان وفلسطين، ودعم أنظمة ما يٌسمّى بمحور المُمانعة في سوريا والعراق، ومُناصرة المستضعفين والثوار في البُوسنة واليمن والبحرين ومصر، وحركات التحرّر العالمية والدُول المُعارضة لأمريكا في كُوبا وفنزويلا وغيرهما. وقد تحوّل الحرس الثوري إلى جيش موازّ للجيش النظامي، فصار فيه التجنيد إلزامي ويمتلك قُوّات بحريّة وبريّة وجويّة خاصّة به، وترسانة ّعسكرية مُؤلّفة من الصواريخ والدبّابات والطائرات المُقاتلة والغوّاصات، وموازنة مالية ضخمة، ومُؤسّسات وشركات اقتصادية واجتماعية”(6)

نحن هنا أمام قُوّات مُسلّحة لا تقتصر مُهمّتها على الدّفاع عن الحُدود والأمن الإيراني بل لديها مُهمّة دينية شيعية لبسط حُكم إسلامي “بقراءته الخُّمينية” الذي يقوم على تكوين مليشيات عابرة للحُدود وقافزة على السيادة الوطنية لدُول الجوار، وتصدير العُنف وزعزعة الاستقرار تحت بند تصدير الثورة الإسلامية ونُصرة المُستضعفين وتحت شعار “الموت لأمريكا وإسرائيل” ولكنّه شعار يُخفي الوجه الآخر للقيادة الإيرانية المُتمثّل في الموت لكلّ من يقف أمام التمدّد الإيراني وأوّلهم العرب.

وطبقا لذلك أخذت مواقف الجنرال قاسم سليماني منحىً طائفيا فوق القومية، فتجاوز مبدأ تصدير الثورة ونُصرة الشيعة المُستضعفة ـ حسب زعمه ـ إلى المُشاركة في قمع الانتفاضات الشعبية التّي حصلت مُؤخّرا في إيران وفي عُمق الهلال الشّيعي (في العراق ولبنان)، فحدث شبه تحوّل في مُهمّات فيلق القدس ليُصبح أكثر براغماتية في الحفاظ على مصلحة النظام الإيراني وأمنه القومي، وإن ظلّ مُتمسّكا بنفس الشعارات التّي تُدغدغ عواطف الجماهير الشيعية التّي ترى في إيران الحامي الوحيد لها من الاضطهاد والحاملة لمشروع المُقاومة خاصّة بعد ثورات الربيع العربي التّي ساهمت في إضعاف سُلطة الدول وفي تراجع المشاعر القومية العربية، وتزايد خطاب السُنّة والشّيعة الطائفي الذّي يتخذه سليماني ورقة ضغط لقلب المعادلة في منطقة الشرق الأوسط متى أراد ذلك.

ويُمكن القول بأنّ كُلّ هذه القُوّة لم تكن لتتوفّر لإيران لولا جُهود مُهندسها العسكري الأكبر قاسم سليماني في العقد الفائت. فهو القطعة التّي تُوحّد كلّ هذا المشهد وتُعطيه معنى استراتيجيا مُهما بالنسبة لإيران. وبفٌقدانه قدّ تخسر إيران كثيرا ممّا حققّته في هذه السنوات.

لذا فمن المُستحيل بالنسبة للإيرانيين التنازل عن كلّ هذه المُكتسبات، حتّى لو جرى اغتيال رائدها الأوّل، وفي الوقت نفسه على طهران أن تُقرّر أوّلا كيفية ملئ الفراغ الذّي تركه الرجل، والسيطرة على كلّ الخُيوط من بيروت إلى دمشق إلى بغداد إلى اليمن فطهران. وبعد ذلك عليها أن تحدّد كيفية التعامل مع هذا الاعتداء الذّي يُمكن عدّه إعلان حرب أمريكي من وجهة نظر الإيرانييّن” (7).

ولكن لماذا اختارت واشنطن الساحة العراقية بالذّات مسرحا لاغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس وهل كان اختيار اعتباطيا أم كان اختيارا مُتعمدا ومدروسا من قبل الإدارة الأمريكية؟

مقتل قاسم سليماني ماذا بعد؟

3ـ العراق عُمق إستراتيجي ومجال حيوي في الصراع الأمريكي ـ الإيراني:

تعني حادثة مقتل سليماني داخل العراق بالذّات دُون غيرها من مناطق السيادة الشيعية أنّ العراق يُمثّل عُمقا استراتيجيا مُهمّا لكلا الطرفين (الإيراني والأمريكي) ما يجعله خلفية ومسرحا للأحداث الرّاهنة واللاّحقة أيضا. فكما قُلنا سابقا أنّ العراق مجال حيوي وامتداد ضروري للهلال الشيعي يسقط بسقوطه، وجُزءا جوهريا من الأمن القومي الإيراني لا يُمكن التنازل عنه بسهولة باعتباره شريانا حيويا رابطا بين البُلدان المكونة للمشروع الشيعي القائم على ولاية الفقيه، أهميّة العراق اليوم كأهمّية المدائن بالأمس التّي كانت خطّ الدّفاع الأول عن أمنها أيّام الإمبراطورية الفارسية في مُواجهتها للفُتوحات العربية الإسلامية، وبسقوطها سقطت بلاد فارس.

وما ينقص إيران إلى حدّ هذه اللّحظة هو إمساك القرار السياسي العراقي بالكامل والتحكّم بثرواته ومُقدّراته دون التدخّل الأمريكي، فبقاء العراق مُتأرجحا بينهما يعني بالضّرورة عدم قُدرة إيران على إكمال مشروعها الشّيعي الأممي بل من شأنه أيضا أن يقظّ مضاجعها ويُهدّدها بفُقدان نفوذها الذّي ظلّت تبنيه طيلة عقود (مثل ما حصل فترة حُكم الرّئيس الراحل صدّام حسين الذّي حاول القضاء على الإرث الفارسي الكامن في الهُويّة العراقية وإعادة العراق إلى محيطها العربي) “لذلك فهمت إيران أنّ التظاهرات الأخيرة في العراق التّي تسبّبت بحرق قُنصلياتها، على أنّها مشروع أمريكي لتقويض حُضورها ونُفوذها. فكان عليها المُسارعة لشنّ هُجوم مُضاد، تمثّل في ضرب التظاهرات والتنكيل برُموزها، وإطلاق حملة سياسية في العراق لنزع المشروعية عن التواجد الأمريكي، إضافة إلى الشُروع عبر وُكلائها المحليين بضرب أهداف أمريكية، بأسلوب التدرّج البطيء، تجعل كُلفة بقاء الولايات المُتحدة في العراق باهظة، وتدفعها إلى التفكير الجدّي بجدوى بقائها فيه.” (8)

وتُعتبر العراق بالنسبة للإدارة الأمريكية أحد أبرز أوراق الضّغط على نظام الملاّلي ووجها من أوجه التضييق عليه وحدّا من سياساته التوسّعية والعُدوانية كخطّ الدّفاع الأخير للمجال العربي كُلّه، وإذا وقعت العراق بأكملها رهينة في يدّ الإيرانيين يعني أنّ القواعد الأمريكية الموجودة في منطقة الشرق الأوسط (في قطر وسلطنة عماّن والبحرين والإمارات والسُعودية والكُويت) ستُصبح مُحاصرة وهدفا سهلا ومكشوفا للصواريخ الإيرانية أو لوكلائها المحلييّن وستُصبح  دول الخليج من ورائها مُهدّدة وغير مُستقرة إذا ما تمّ استكمال المشروع الإيراني القائم على استغلال الثروة النفطية العراقية ولعُمقها الإستراتيجي. ولا ننس هنا التداعيات التّي سيُحدثها الاختراق الإيراني الذّي لو نجح في ادخال العراق في بيت الطاعة فإنّ عواقبه ستكون وخيمة في بنية الأنظمة العربية الهشّة والغير مُتجانسة لدول المشرق العربي بما تحمله مُجتمعاتها من تناقضات مذهبية وإثنية. لعلّ هذا يُفسّر عدم حرص الأمريكيين على البقاء في سوريا، بحُكم أنّ الوجود الروسي والتركي سيُخفّف عنهم عبء ومُهمّة تقييد النفوذ الإيراني في سوريا، إضافة إلى دور إسرائيل الفاعل في تحجيم وضبط هذا النفوذ. “أما في العراق فإنّ الوجود الأمريكي بات الجهة الوحيدة القادرة على لجم النُفوذ الإيراني فيه، بخاصّة بعد فشل مشروع الدّولة فيه وهشاشة الحياة السياسية وعدم تجانس أو تآلف مُكوّناته الإثنية والدينية والمذهبية وضُعف هُوّيته الوطنية. ما يجعله بلداً فاقد القدرة الذاتية على صناعة مصيره أو تكوين سيادة ذاتية تُمكّنه من ضبط علاقاته الدولية والحدّ من النفوذ الأجنبي في داخله. لا يُمثل العراق أية جدوى اقتصادية لكلا البلدين، لكنّ أهميته الاستراتيجية فائقة، إلى درجة أنّ حسم الصراع بينهما فيه: إمّا أن يُقرّر مصير إيران نفسها، وإمّا أن يُغيّر وجه المنطقة بأسرها، بخاصّة الخليج وبلاد الشام” (9).                                                                                             ما يُقلق فعلا في الصراع الثنائي الأمريكي ـ الإيراني هو التردّد والتذبذب في الموقف الأمريكي الذّي يستعمل العراق كورقة تُستخدم من أجل التنافس الانتخابي فقط، عكس الموقف الإيراني الذّي يتميّز بالجدّية الكبيرة وبالعناد والاستماتة إلى آخر رمق لدى النظام من أجل تحقيق توجّهات قومية وإستراتيجية عابرة للحُدود والأوطان. فهل يُمثل مقتل قاسم سليماني تحوّلا في الإستراتيجية الأمريكية وأشكال المواجهة مع إيران؟ أم أنّه مُجرّد رسالة تحذيرية قاسية مُوجّهة لإيران بإيقاف كافة أعمالها العُدوانية ضدّها وضدّ حُلفائها في المنطقة؟

 4 ـ مسارات التصعيد المُحتملة للصراع الأمريكي-الإيراني:

مثّلت حادثة قتل قاسم سليماني نُقطة تحوّل كبيرة في قواعد الاشتباك بين واشنطن وطهران، وهي قواعد كانت تقوم في مُجملها على استخدام آليات الضغط السياسي والاقتصادي بهدف الجام إيران وإرجاعها إلى طاولات المُفاوضات والحدّ من برنامجها النووي والصاروخي، لكنّها تحولت مع ترامب إلى استخدام صريح للقُوّة العسكرية، ولم يكتف هذا التصعيد باستهداف أذرع إيران وميلشياتها في العراق (الحشد الشعبي) بل شكّل عملا عسكريا مباشرا استهدف شخصية إيرانية من الحجم الثقيل.

وبغضّ النظر عن دوافع قتله فإنّ هذه التطوّرات الميدانية الأخيرة وضعت العراق ومنطقة الشرق الأوسط بأسرها على حافة صراع قد يحمل سمة عسكرية حيث تمتلك الولايات المتحدة تفوّقا عسكريا وقدرة على الردع بينما تمتلك إيران بنك أهداف للمصالح الحيوية الأمريكية ولحلفائها أيضا بإمكانها استهدافه بسهولة متى أرادت التصعيد مع واشنطن،”وهنا يُطرح تساؤل بشأن ما هو قادم، أيّ ماذا بعد عملية اغتيال الولايات المُتّحدة لقاسم سليماني وتداعياتها على الاستقرار في العراق تحديدا؟ تجدر الإشارة هنا إلى أنّ التصعيد بين الولايات المتحدة وإيران في العراق سيستمرّ؛ فإيران ستردّ على الضربة الأمريكية، مع مُلاحظة أنّ الردّ قد يأتي مُتأخّرا نسبيا، ولكنُّه حتمي الحُدوث، بالنظر إلى الثقل العسكري والسياسي الذّي كان يتمتّع به سليماني، وتأثيره القوي الذي كان يُمارسه على السّاسة العراقيين والقوى السياسية والميليشيات العسكرية على حدّ سواء، فضلا عن ضرورة حفظ ماء الوجه للنُفوذ الإيراني في العراق والمنطقة، من ناحية ثانية. بينما استهدفت الولايات المُتّحدة من التصعيد توصيل رسالة لطهران مُؤدّاها أنّ واشنطن قادرة على “الردع”، دُون أن يعنى ذلك رغبتها الدخول في حرب مُباشرة مع إيران”(10)

في هذا السياق، يُمكن القول إنّ مسار التصعيد بين الطرفين من المُحتمل أن يشمل التصوّرات الافتراضية التالية:

أـ الخيارات الإيرانية:

ـ تمتلك إيران الكثير من الخيارات للردّ على مقتل الجنرال سليماني منها ما هو عاجل ومنها ما يُمكن تنفيذه على المدى المُتوسّط ومنها ما هو على المُستوى البعيد، وستأخذ هُنا طهران بعين الاعتبار مكان وزمان وحجم الردّ والخسائر التّي قد تلحق بالطرفين، “فبغضّ النظر عن المكان الذّي ستختاره طهران للردّ على الاعتداء الأمريكي، فسيكون عليها التعامل مع حقيقة بسيطة أنّها مُحاطة ب 51 قاعدة أمريكية مُتنوّعة بحرية وجوّية وأرضية من كلّ الجهات، 30 منها في دول الخليج العربي. وأنّها مُحاطة بأكثر من 60 ألف جندي أمريكي، وعدد كبير من الطائرات المُقاتلة الأمريكية الرّابضة في قواعد جوّية مُختلفة في الجوار في دول الخليج، والعراق، والأردن، وتركيا، وأفغانستان.

كما أنّ الأسطولين الأمريكييّن الخّامس والسّادس على مقربة منها، وجاهزان للتدّخل في أيّ وقت. ما يعني أنّ عامل المكان ليس في صالحها، وإنّ استطاعت هزيمة الولايات المتحدة عسكريا فإنّه سيكون على حساب دمار شامل في بنية إيران التحتيّة ” (11)

ـ رُبّما ستلجأ إيران إلى تعطيل الملاحة واستهداف ناقلات النفط والسُفن التجارية التّي تمرّ بمضيق هرمز، أو استفزاز الأسطول الأمريكي بزوارقها الحربية السّريعة الحركة مُقارنة ببُطء الأسطول الأمريكي.

ـ مُضايقة دول الخليج كعادتها بنفس الإرث الذّي تركه سليماني من ميلشيات وفصائل وأحزاب، وقد تلجأ طهران إلى اغتيال شخصية أمريكية رفيعة المُستوى من وزن وحجم الراحل سليماني عملا بمبدأ “العين بالعين والسنّ بالسنّ”

ـ مُهاجمة السّفارات الأمريكية المُتواجدة في صنعاء وبيروت وبغداد خاصّة وأنّ لإيران إرث كبير من مُهاجمة ومُحاصرة السّفارات الأمريكية، وستُركّز إيران على العراق لتعميق الأزمة في هذا البلد وإحراج الولايات المتحدة.

ـ اللّجوء إلى تأجيج المشاعر الشعبية الشيعية العراقية ضدّ الوُجود العسكري الأمريكي بمُراوحتها بين العمل العسكري والسياسي من خلال سيطرتها على أغلبية برلمانية تُدين بالولاء لها (كُتلة الفتح وكُتلة النصر وائتلاف دولة القانون وكُتل أخرى) ” ما يُمثّل ضغطا جديدا على حكومة تصريف الأعمال الحالية لإعادة النظر في اتفاقيات التعاون الأمنية بين العراق والولايات المتحدة، والتّي بدأت باتفاقية “الإطار الاستراتيجي للتعاون والدفاع المشترك” المُوقّعة بين الطرفين عام 2008، ثُمّ الاتفاقيات المُوقّعة في أعقاب الانسحاب الأمريكي عام 2011، ما قد يصل إلى المُطالبة بإنهاء حقيقي للوُجود العسكري الأمريكي في العراق (12).

ـ تزايد حدّة الصراع الأمريكي ـ الإيراني في العراق من خلال ارتباط المليشيات العراقية سياسيا وعقديا بإيران ومُحاولة الانتقام من خلال استهداف التواجد الأمريكي، الأمر ينطبق أيضا على مُقتدى الصدر الذّي يُقدّم نفسه كزعيم وطني يرفض انتهاك السيادة العراقية ويرفض التواجد الأمريكي ربما يدفعه هذا الأمر إلى إعادة تشكيل واستخدام أبرز مليشياته (جيش المهدي وسرايا السلام) للردّ على اختراق السيادة العسكرية.

ـ استعمال ورقة المفاعل النووي، ربما سيدفع مقتل سليماني إيران لضرب آراء الدول الغربية عرض الحائط والمُضي قدما في تخصيب اليورانيوم إلى مُستويات تُمكّنها من صناعة أسلحة نووية، وبذلك ستُشكّل مزيدا من الضُغوط على الساحة الإقليمية والدولية وتُدخل المنطقة في حرب إعادة انتشار وتوازنات جديدة لا يُمكن لنا تخيّل مآلاتها وعواقبها.

ـ زيادة التقارب العسكري الإيراني مع روسيا والصين، فقد أجرت الدُول الثلاث في الأسبوع الماضي مناورات بحرية واسعة في مياه الخليج وربما قد تنخرط بيكين وموسكو في صراع مع أمريكا.

ـ أيضا لا تُعتبر الحرب التقليدية الأسلوب الوحيد والعصري الذّي يُركّز على الحرب غير النظامية، وتُشكل قُدرات الأنترنيت جُزءا مُهمّا من هذه الأسلحة وإيران لا تمتلك تلك القُدرات فقط بل قادرة على توظيفها من خلال القيام بعمليات قرصنة كبيرة لمواقع حسّاسة أمريكية.

ب ـ الخيارات الأمريكية:

 أمّا بخُصوص الولايات المتحدة الأمريكية فإنّها ستتّجه لاستخدام سلاح العُقوبات على عدد من قادة المليشيات الشيعية العراقية وعلى السياسيين الدّاعمين لها وإدراج بعضهم على قوائم الإرهاب.

ـ الاستهداف المباشر لأهداف داخل العُمق الإيراني وقد حدّد ترامب أكثر من 52 هدفا إيرانيا في صُورة تصعيدها من خلال قواعد أمريكية وأسطول بحري وجوّي مُنتشر في المنطقة بأكملها.

ـ تغيير استراتيجيتها في العراق من الانسحاب العسكري بصُورة تدريجية إلى استراتيجية إعادة الانتشار من جديد، وقد تمّ هذا الأمر بالفعل حيث أوقفت واشنطن مُفاوضات انهاء وجودها العسكري مع الجانب العراقي كردّ فعل على اقتحام سفارتها في بغداد، واستدعت تعزيزات جديدة من جنود وآليات. والضحّية في كلّ هذه السيناريوهات المُحتملة ستكون العراق.

علـى الرغـم مـن كُلّ الإجـراءات التصعيديـة المُتبادلـة مـن الجانبيـن، مـن إرسـال الولايـات المُتحـدة لحاملـة الطائـرات والمُدمّـرات، والحديـث عـن إصـدار إيـران الأوامـر لأذرعهـا الميلشـياوية فـي سـوريا والعـراق ولبنـان لأنّ تكـون علـى أهبـة الاسـتعداد للحـرب، فـإن ّ هذه الإجـراءات تظل ّ مُجرّد إجـراءات مدروسـة بعنايـة مـن الجانبيـن تحسّـبا لتكلفتهـا الماديـة، ولذلـك سـيحُولان دون وُصولهـا إلـى نُقطـة الانفجـار، مـا يُبقـي الأوضـاع علـى مُجرّد أجواء تخوم الحرب وليس اندلاع حرب فعليّة ستكون كارثية بكلّ المقاييس على الأطراف وحُلفائهم”(13).

يهدف من خلالها ترامب إلى تحقيق مكاسب سياسية لصالحه ولصالح حزبه الجمهوري في الانتخابات الرئاسية المُقبلة من خلال ردع إيران ودفعها نحو التفاوض على اتفاق جديد مع الإدارة الأمريكية من خلال استثماره لكلا من العقوبات الأمريكية القاسية وقضية اغتيال قاسم سليماني.

-ـ ” توقيع اتفاق نووي جديد تستفيد منه الشركات الأمريكية التي يمنعها القانـون الأمريكـي مـن الاسـتثمار فـي دولـة راعيـة للإرهـاب مثـل إيـران، إذ اسـتفادت الشـركات الأوروبيـة مـن الاتفـاق النـووي بعـد التوقيـع في يوليـو2015 بينمـا لـم تسـتفد الشـركات الأمريكيـة.

ـ التوصّـل إلـى اتفـاق جديـد يُلبّـي مطالـب وطُموحـات اللّوبـي الصهيوني المُتنفّـذ داخـل أروقـة الحكـم وأجهـزة صُنـع القـرار الأمريكـي، إذ يعدّ اللوبـي الصُهيونـي مـن أبـرز جماعات الضغط التّـي تلعب دور محوريا في فـرص فـوز المُرشـّحين لمنصـب الرئاسـة الأمريكيـة، بحُكـم مـا يمتلكه من مُنظّمـات دينيـة وإعلاميـة وماليـة جبّـارة ومُؤثّـرة فـي الحشـد والتعبئـة في أثنـاء العمليـة الانتخابيـة للرئاسـة الأمريكيـة .

ـ إنعاش صادرات السلاح الأمريكيـة مـن خلال إثـارة المخـاوف لـدى دول المنطقـة مـن الخطـر الإيرانـي وتهديداتـه المُتكـرّرة لأمـن واسـتقرار المنطقة ومن ثـمّ تنشـيط مبيعـات السلاح لتلـك الـدول وكسـب زبائـن جُـدد مُحتمليـن فـي المنطقـة (14)

خاتمة:

تُنبّئ عملية اغتيال قاسم سليماني بحُدوث تغييرات كبيرة على الدّولة العراقية التّي تمرّ بفترة حرجة من عدم الاستقرار والهشاشة السياسية بالتزامن مع توسّع الحراك الشعبي الدّاعي لتغيير النظام ورحيل كامل الطبقة السياسية التّي تناوبت على حكمه منذ 2003.

وبغضّ النّظر عمّا ستؤول إليه الأحداث الأخيرة فإنّ العراق ستكون الضحيّة الأولى لهذا التصعيد والتجاذب بين الطرفين الأمريكي والإيراني، وكأنّ قدر العراق أن يعيش بين مطرقة إيران وسندان أمريكا في انتظار ولادة جيل جديد أكثر تعبيرا عن مطالب المُحتجّين وتطلعاتهم، يُخرج العراق من أزماته الراهنة ويُوجد حالة من التوازن في علاقته بمُحيطه الإقليمي والدولي.

_______________________

الهوامش:

1ـ ريهام سيد كامل، “التوظيف السياسي للأقليات الشيعية في الخليج لخدمة المشروع الإيراني”، المركز العربي للبحوث والدراسات، القاهرة، بتاريخ 11 ديسمبر 2019.

2ـ عبد الرؤوف مصطفى الغنيمي “الوساطات الدولية لتسوية الأزمة الأمريكية ـ الإيرانية ومستقبل نفوذ طهران الإقليمي”، المعهد الدولي للدراسات الإيرانية، ص8.

3ـ مأمون خلف “هل سيشعل قاسم سليماني شرارة حرب مؤجلة بين أمريكا وإيران”، ساسة بوست، بتاريخ 4جانفي 2020.

4ـ عبد الرؤوف مصطفى الغنيمي، م، س.

5ـ هشام ملحم، “تداعيات قتل سليماني”، مجلة حفريات، بتاريخ 6 جانفي 2020.

6ـ هيثم مزاحم، “الدين والدولة في إيران: أثر ولاية الفقيه على السياسة الداخلية والخارجية”، مجلة الدراسات الإيرانية، السنة الثانية، العدد الخامس، بتاريخ 2ديسمبر 2017.

7ـ مأمون خلف، م، س.

8ـ وجيه قانصو، “العراق هدف أمريكا وإيران”، مجلة حفريات، بتاريخ 6جانفي 2020.

9ـ المرجع السابق

10ـ صافيناز محمد أحمد “هل سيكون العراق ساحة إيران الأولى للرد على اغتيال سليماني”، مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، القاهرة، بتاريخ 5جانفي 2020.

11ـ مأمون خلف، م، س.

12ـ صافيناز محمد أحمد، م، س.

13ـ عبد الرؤوف مصطفى الغنيمي، م، س، الصفحتين 24ـ25.

14ـ مرجع سابق، ص24.

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Close