دراسات

الانتخابات النصفية الأمريكية 2018: النتائج والمآلات

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

إعداد: مصطفي النمر، بدرية الراوي

أسفرت نتائج الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة الأمريكية، في 7 نوفمبر الجاري، عن سيطرة للحزب الديمقراطي في مجلس النواب، واستمرار سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ، في حين تقاسم الحزبين نتائج انتخابات حٌكام الولايات. فما أهمية هذه الانتخابات ولمَ حظيت بمتابعة دولية ومحلية كبيرة في ظل انقسام حاد يشهده المجتمع الأمريكي في الوقت الراهن.
لكل من الحزبين ملفات وقضايا قدمها للناخب الأمريكي بحزم وشراسة، ولأجلها بنيت حملات انتخابية قوية، وجرت منافسات حادة أفضت الى نتائج جديدة ومهمة، فضلا عن ارتفاع حظوظ تيارات شبابية بتوجهات وصفت بالتقدمية. فما هي هذه الملفات التي راهن عليها مرشحي الأحزاب وكيف قيمها الشارع الأمريكي وفقا لأولوياته.
دوليا، كان لشخصية ترامب ثقل وتأثير على السياسة الخارجية الأمريكية تجاه دول ومنظمات العالم، من الصين الى إيران وروسيا مرورا بالعالم العربي والشرق الأوسط، فهل سيكون للنتائج التي وصفها هو بالمذهلة دور في كبح جماح سلطات الرئاسة لأن مجلس النواب أصبح بأغلبية ديمقراطية معارضة؟ أم أن مجلس الشيوخ بأغلبية جمهورية سيترك سياسته الخارجية بمنأى عن هذه التحديات؟
فهل هذه النتائج حقا مؤثرة ومآلاتها مغايرة بعد سيطرة دامت 8 سنوات للحزب الجمهوري على مجلس النواب والكونجرس عموما، أم انها العادة في الانتخابات النصفية الأمريكية تاريخيا، حيث تنخفض نسبة المقاعد لصالح الحزب المعارض للرئيس في فترة رئاسته الأولى؟
يدفعنا كل هذا لإستعراض سريع لهكلية النظام السياسي الأميركي، سلطاته وكيفية توزيع الصلاحيات. كما تُسلط هذه الورقة الضوء على نتائج الانتخابات النصفية، بقراءة لأهم ما جاء فيها مغايرا عما سبق. كذلك تحليل أبعادها ومآلاتها على الداخل الأمريكي، وعلى سياسة الرئيس الخارجية تجاه الشرق الأوسط تحديدا، وفقا للمباحث التالية: المبحث الأول: هيكلية النظام السياسي الأمريكي، المبحث الثاني: قراءة في النتائج الانتخابية، المبحث الثالث: تداعيات النتائج الانتخابية1

المبحث الأول: هيكلية النظام السياسي الأمريكي

تُصنف الولايات المتحدة الأمريكية على أنها دولة جمهورية اتّحاديّة فدراليّة تعتمد النظام الرئاسي. ويُقسم دستور البلاد لسنة 1789 الحكومة الفيدرالية إلى ثلاثة فروع (سلطات) للحؤول دون طغيان سلطة على الأخرى، وفقا لمبدأ فصل السلطات أحد المبادئ الأساسية التي ترتكز عليها النظم الديمقراطية الغربية.
وعليه كان النظام السياسي الفدرالي قائما على الشكل التالي:

  • السلطة التشريعية Legislative تتشكل من الكونغرس Congress بجناحيه، مجلس النواب House of Representatives ومجلس الشيوخ Senate .
  • السلطة التنفيذية Executive تتشكل من رئيس الولايات المتحدة الأمريكية على قمة هرم الرئاسة President ، ثم نائب الرئيس Vice President ، فمجلس الوزراء Cabinet والذين يرأسهم الرئيس بشكل مباشر.
  • السلطة القضائية Judicial تتألف من المحكمة العليا Supreme Court والمحاكم الفيدرالية الأخرى 2.

وعلى عكس الدستور الأمريكي الذي يُصنف من الدساتير الجامدة، فإن الفصل ما ببين السلطات فيه نوع من المرونة وذلك تفاديا لسلبيات الفصل الجامد بين فروع الدولة وتمكينا لمبدأ التوازن والمراقبة Checks & Balances ما بين السلطات. بحيث يمكن لكل سلطة من هذه السلطات التأثير بصلاحيات الأخرى انطلاقا من المبدأ الرقابي.
فلا يُفهم من مبدأ الفصل بين السلطات بأن كل سلطة مستقلة عن السلطة الأخرى تمام الاستقلال بحيث تكون كل منها بمعزل تام عن الأخرى، وإنما المقصود بهذا المبدأ هو عدم تركيز سلطات الدولة وتجميعها في يد هيئة واحدة بل توزيعها على هيئات منفصلة ومتساوية بحيث لا يمنع هذا التوزيع والاتصال من تعاون ورقابة كل هيئة على الأخرى3 .

أولا: توزيع الصلاحيات ما بين السلطات

أما عن صلاحيات هذه السلطات – والتي ينبغي فهمها لفهم مآلات ما أتت به الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة الأمريكية – فهي على النحو التالي:

صلاحيات السلطة التنفيذية

يقوم على رأس هرم السلطة التنفيذية في الولايات المتحدة الأمريكية رئيس الجمهورية وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة4 . هو المسؤول عن تنفيذ وإنفاذ القوانين التي أقرها الكونغرس، وتحقيقا لهذه الغاية، يعين رؤساء الوكالات الاتحادية، بما في ذلك مجلس الوزراء.
بموجب المادة الثانية من الدستور الأمريكي، يكون الرئيس مسؤولاً عن تنفيذ وإنفاذ القوانين التي ينشئها الكونغرس. وتضطلع الإدارات التنفيذية الخمسة عشر – التي يقود كل منها عضو معين في حكومة الرئيس – بالإدارة اليومية للحكومة الاتحادية.
وتنضم إليهم وكالات تنفيذية أخرى، مثل وكالة المخابرات المركزية ووكالة حماية البيئة، ورؤساؤها ليسوا جزءاً من مجلس الوزراء، ولكنهم يخضعون للسلطة الكاملة للرئيس.
يعين الرئيس أيضًا رؤساء أكثر من 50 لجنة فدرالية مستقلة، مثل مجلس الاحتياطي الفيدرالي أو لجنة الأوراق المالية والبورصات، بالإضافة إلى القضاة الفيدراليين والسفراء والمكاتب الفيدرالية الأخرى5 . وتخضع الوظائف الرئيسية التي يختارها الرئيس لاعتماد مجلس الشيوخ.
يتألف المكتب التنفيذي للرئيس من الموظفين المباشرين للرئيس، إلى جانب كيانات مثل مكتب الإدارة والميزانية ومكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة .
يمكن للرئيس نقض التشريعات التي أنشأها الكونغرس وترشيح رؤساء الوكالات الفيدرالية. للرئيس سلطة إما أن يوقع مشروع القانون أو أن يستخدم حق النقض (الفيتو) ضد القوانين التي يسنها الكونغرس، على الرغم من أن الكونغرس قد يتجاوز حق النقض (الفيتو) بتصويت ثلثي المجلسين.
وللرئيس سلطة التفاوض والتوقيع على المعاهدات، التي يجب أن يصدق عليها أيضا ثلثا مجلس الشيوخ.
كما يمكن للرئيس أن يصدر أوامر تنفيذية، والتي توجه الموظفين التنفيذيين أو توضح القوانين القائمة وتعززها.
ويتمتع الرئيس أيضًا بسلطة غير محدودة لإصدار العفو، بشأن الجرائم الفيدرالية، باستثناء حالات العزل.
من جانب آخر على الرئيس –دستوريا- تقديم المعلومات للكونغرس عن حالة الاتحاد، والتوصية بنظرهم في مثل هذه التدابير كما يجب أن يحكم الضرورة والملائمة. وعادةً ما يلقي الرؤساء خطاب حالة الاتحاد في جلسة مشتركة للكونغرس في يناير، توجز جدول أعمالهم للسنة القادمة 6.

صلاحيات السلطة التشريعية

في مقابل الصلاحيات الكبيرة والمهمة للسلطة التنفيذية، للسلطة التشريعية عموما صلاحيات عامة وأساسية مناطة بالكونغرس بمجلسيه وأخرى خاصة لكل مجلس دون الآخر.

صلاحيات مجلس النواب

يعّرف مجلس النواب بأنه مجلس “الشعب” وذلك لأنه أكثر التصاقا من مجلس الشيوخ بهموم الشعب اليومية، كما ان عضو هذا المجلس يمثل عادة مقاطعة صغيرة جغرافيا ويكون عدد سكانها حوالي الخمسمائة ألف شخص، بينما عضوين فقط يمثلان ولاية بكاملها في مجلس الشيوخ (أي أن تمثيل مجلس النواب هو تمثيل المواطنين بينما تمثيل مجلس الشيوخ هو تمثيل للولايات) كل ذلك من باب الضبط والتوازن بين السلطات.
وعليه يفوق مجلس النواب في بعض الأحيان مجلس الشيوخ تمثيليا، فهو على قدم المساواة في اصدار التشريعات، حيث لابد لأي تشريع من ان يعتمد من قبل هذا المجلس بالإضافة الى مجلس الشيوخ. كذلك فإن رئيس مجلس النواب هو ثالث شخص في البيت الأبيض بعد الرئيس ونائبه.
كما يمنح الدستور الأمريكي سلطات حصرية لمجلس النواب7 وهي: إقرار الميزانية، وإصدار مشاريع القوانين، وتوجيه الاتهامات من اجل نزع الثقة عن رئيس الدولة أو قضاة المحكمة العليا، واختيار رئيس للبلاد إذا لم ينل أي مرشح الأكثرية المطلوبة من الهيئة الناخبة، والحق في بدء إجراءات العزل.
وهنا نشير الى أن طبيعة مجلس النواب تطورت تحت تأثير الأحزاب السياسية، والتي توفر وسيلة للسيطرة على الإجراءات وتعبئة الأغلبية اللازمة. اذ يلعب قادة الحزب، مثل رئيس مجلس النواب وقادة الأغلبية والأقلية، دوراً مركزياً في عمليات المؤسسة.
ومع ذلك، فإن الانضباط الحزبي (أي ميل جميع أعضاء الحزب السياسي للتصويت بنفس الطريقة) لم يكن دائماً قوياً، وذلك أن الأعضاء الذين يجب عليهم مواجهة إعادة الانتخاب كل عامين، غالباً ما يصوتون لمصالحهم ومصالح مناطقهم بدلا من حزبهم السياسي عندما يتباعد الطرفان في التوجهات .

صلاحيات مجلس الشيوخ

يتكون مجلس الشيوخ الأميركي من ممثلين إثنين لكل ولاية، أي مائة عضو يمثلون الولايات الخمسين. وتستمر عضوية النائب في مجلس الشيوخ الأميركي -والمعروف باسم “السيناتور”- لمدة ست سنوات. يتم خلالها تجديد ثلث أعضاء المجلس كل سنتين عن طريق الاقتراع العام المباشر وهو ما يجرى في الانتخابات النصفية من فترة ولاية الرئيس، وأيضا مع الانتخابات الرئاسية.
يعتبر مجلس الشيوخ أكثر تأثيرا في القرار السياسي، لأن الصلاحيات الممنوحة له اهم بشكل عام من تلك المعطاة لمجلس النواب.
كما ان صغر عدد اعضائه مقارنة بمجلس النواب وطول الفترة الانتخابية (ست سنوات للفترة الواحدة مقابل سنتين فقط لعضو مجلس النواب) يمنح السيناتور فرصة أكبر لتحقيق درجة أعلى من التفاهم بينهم حول القضايا المطروحة والتحرر من تأثير التوجهات الحزبية والتي قد تؤثر سلبا على رؤية العضو لقضية بعينها، ومن ثم نوعية القرار الذي يتخذه .
كما يلعب قادة مجلس الشيوخ دورًا هامًا في تعيين أعضاء حزبهم في لجان مجلس الشيوخ، التي تنظر في التشريعات وتعممها وتمارس الرقابة العامة على الإدارات الحكومية.  ويحدد حزب الأغلبية في كلا المجلسين رؤساء اللجان الرئاسية والفرعية، كما يوجه بشكل كبير أجندة عمل المجلسين.
يعمل نائب رئيس الولايات المتحدة كرئيس مجلس الشيوخ ولكن لا يمكنه التصويت إلا في الحالات التي يكون فيها هناك تعادل.
أما اهم مهام مجلس الشيوخ وصلاحياته فهي:

  • اختيار الوزراء: حيث يتم ترشيح أعضاء مجلس الوزراء من قبل الرئيس ويجب الموافقة عليها من قبل أغلبية بسيطة من مجلس الشيوخ – 51 صوتاً إذا صوّت جميع أعضاء مجلس الشيوخ المائة.
  • بعد ترشيح قضاة المحكمة العليا لمجلس الشيوخ الكلمة الفصل في تحديدهم.
  • إقرار المعاهدات والاتفاقيات الدولية قبل توقيع الرئيس عليها.
  • التصديق على تعيين كبار الموظفين، وقضاة المحكمة العليا، وتعيين السفراء والمسؤولين العسكريين.
  • محاكمة الرئيس وخلعه بعد نزع الثقة عنه.

أما داخليا وتحت قبة المجلس لهم اتباع التدابير اللازمة للجزاء والعقوبة للسيناتورات غير المناسبين وذلك ما بين اللوم الى العزل والطرد، وفقا لآليات معينة8 .

صلاحيات الكونغرس بمجلسيه

يتمتع الكونغرس بمجلسيه بالثقل والوزن الكبير في السياسة الداخلية والخارجية للولايات المتحدة الأمريكية وإن كان النظام القائم في الدولة هو النظام الرئاسي، ويمتلك سلطات تشريعية صريحة من قبل الدستور الأمريكي وأخرى سلطات غير تشريعية9 .
أما السلطات الدستورية الصريحة فهي: سلطة فرض الضرائب، تنظيم التجارة مع الدول الأجنبية، سلطة سك العملة، سلطة الاقتراض على نحو اصدار سندات حكومية لتمويل الحروب أو مساعدة الحكومة على تمويل برامج اجتماعية، اصدار قوانين موحدة خاصة بالإفلاس، إجراءات منح الجنسية، النظام البريدي، انشاء محاكم فيدرالية جديدة فيما دون المحكمة الدستورية العليا، السلطة المطلقة لإعلان الحرب وان كان الرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك منذ حرب فيتنام حيث اضحى للكونغرس حساسية خاصة إزاء الهيمنة الرئاسية على قرار إعلان الحرب.
في حين أن السلطات الدستورية غير التشريعية فهي: انتخاب الرئيس ونائب الرئيس إذا لم يحصل أي مرشح للرئاسة على أغلبية أصوات الهيئة الناخبة. لمجلس النواب انتخاب الرئيس ولمجلس الشيوخ انتخاب نائب الرئيس.
كذلك توجيه الاتهام ضد المسؤول المتهم، ويعمل مجلس الشيوخ كــ هيئة محلفين يمكنها توقيع العقوبة بأغلبية الثلثين.
ولعل أهم تلك المهام المؤسسية هي الوظيفة الرقابية. اذ تعتبر وظيفة المراقبة أو تقصي الحقائق احدى أهم المسؤوليات الأساسية التي يضطلع بها الكونغرس، من خلال لجان الاستماع وسلطة استدعاء المسؤولية وطلب شهاداتهم، كما يطلع الكونغرس الشعب على أهم مشاكل المجتمع الأمريكي.

لجان الكونغرس

يقوم الكونغرس بعمله التشريعي من خلال نظام من اللجان الدائمة واللجان الفرعية الصغرى. واللجان عبارة عن “مجالس تشريعية مصغرة” حيث يمكن توزيع القدر الهائل من التشريعات في إطار تقسيم فعال للعمل. ومن الطبيعي أن ينضم أي ممثل جديد الى اللجنة الملائمة والتي تتناول قضايا هامة بالنسبة لمن يمثلهم في دائرته الانتخابية10 .
يرأس كل لجنة عضو في حزب الأغلبية. يشار إلى أن جميع مشاريع القوانين تقريبًا تُحال أولاً إلى لجنة، وعادةً لا يستطيع مجلس النواب الكامل أن يتصرف على أساس مشروع قانون إلى أن تقوم اللجنة “بالإبلاغ عنه” لإجراء دعوى على الأرض.
هناك ما يقرب من 20 لجنة دائمة يتم تنظيمها بشكل رئيسي حول مجالات السياسة الرئيسية، لكل منها موظفين، وميزانيات، ولجان فرعية. وقد يعقدون جلسات استماع حول مسائل تتعلق بالمصلحة العامة، ويقترحون تشريعات لم يتم تقديمها رسمياً كمشروع قانون أو قرار، وإجراء تحقيقات.
تلعب اللجان أيضًا دورًا هامًا في الرقابة التي يمارسها الكونغرس على الوكالات الحكومية. وكثيراً ما يتم استدعاء مسؤولي الحكومة وغيرهم من المسؤولين أمام اللجان لشرح السياسة11 ، والذي يتم بموجبه تقسيم العضوية إلى مجموعات متخصصة لأغراض مثل عقد جلسات الاستماع، وإعداد مشاريع القوانين للنظر فيها من قبل مجلس النواب بأكمله، وتنظيم إجراءات مجلس النواب.
ومن هذا، تقوم لجنة التوجيه التابعة للحزب الديمقراطي في مجلس الشيوخ بتخصيص لجان الحزب. ويستخدم الجمهوريون لجنة شؤون اللجان لهذا الغرض. أما في مجلس النواب فيمنح الديمقراطيون هذه السلطة الى لجنة التوجيه التابعة لحزبهم، وتتضمن رئيس المجلس وغيره من قادة الحزب بالمجلس. ويتحدد التوزيع الفعلي للمقاعد في كل لجنة وفقا للنسبة المئوية التي يتمتع بها الحزب في كل مجلس12 .

كيف يؤثر الكونغرس بالسياسة الخارجية؟

تاريخيا كان للكونغرس فرص ووقائع سمحت له بكبح جماح الرئيس في بعض الملفات. ففي السبعينيات، ورداً على التجاوز الذي قام به الرئيس ريتشارد نيكسون، تحركت أغلبية ديمقراطية كبيرة لكبح جماح ما يسمى بالرئاسة الإمبريالية، متعهدة بنشاط تحقيقي وتشريعي. فــأصدر الكونغرس قرار سلطات الحرب، الذي سعى للحد من الظروف التي يمكن أن يستخدم فيها الرئيس القوة العسكرية دون موافقة الكونغرس13 .
ومن هنا، يرى فقهاء القانون الدستوري أنه، يجب على الكونغرس أن يفعل أكثر من مجرد استخدام الصلاحيات التي لديه، فيجب أن يسترد تلك التي تم التنازل عنها إلى السلطة التنفيذية. وفي هذا كتب المؤرخ الدستوري إدوارد كوروين: “أن الدستور يخلق “دعوة للنضال” بين السلطات السياسية، لكن الكونغرس الذي يفوض سلطاته أو يرضخ باستمرار في مواجهة الإجراءات التنفيذية لا يتجاهل تلك الدعوة فقط؛ بل يتخلى عن مسؤولياته. خاصة إن كانت الأغلبية التمثيلية من توجه الرئاسة.

ثانيا: الانقسام السياسي في المجتمع الأمريكي

شكل الانقسام ما بين أنصار الفدرالية ومعارضيها صورة مبكرة للسياسة الحزبية الثنائية في التاريخ السياسي الأمريكي. ومنذ ذلك الحين، بدأ الأمريكيون في التكيف، من خلال عملية التوعية السياسية الاجتماعية بوجود حزبين كبيرين. وعليه لا يرى معظم المواطنين أي معنى في التصويت لصالح حزب صغير على اعتبار انه ليس هناك مبرر لمثل هذا التصرف او السلوك14 .
وفي حين يؤكد الحزب الجمهوري على الفردية الصارمة وسياسة دفاعية قومية قوية وتدخل حكومي محدود في الاقتصاد وتنظيم الحدود لمؤسسات الاعمال الحرة الكبيرة. ينظر الديمقراطيون الى الحكومة بإعتبارها “حكما” اجتماعيا يستهدف تشجيع العدالة الاجتماعية وتحقيق سياسات تشغيل عادلة15 .
مع التأكيد على أن العضوية في كل من الحزبين تمثل خليطا من التفضيلات ووجهات النظر المتنوعة حول أمور السياسة العامة.
لكن في العقدين الأخيرين كان ثمة تطرفا نحو أقصى اليمين وأقصى اليسار. فظهر تيارا تقدميا في الحزب الديمقراطي على غرار نمو اليمين المتطرف في الحزب الجمهوري مع جماعة حزب الشاي. فما هي هذه التيارات وأسباب تناميها والتي كان لها دورا في زيادة حد الانقسام ما بين جمهور الحزبين والتأثير على نتائج لانتخابات حتى؟

نمو اليمين المتطرف في الحزب الجمهوري

يعتبر «حزب الشاي» تيارا أكثر منه حزب، وقد ظهر بقوة على المشهد السياسي الأميركي في ظل موجة من الغضب الشعبي حول عمليات الإنقاذ الحكومية من البنوك الفاشلة وشركات التأمين وشركات السيارات في أعقاب الانهيار الاقتصادي في عام 2008. والتي استدعت تدخلا حكوميا غير مسبوق في الاقتصاد وذلك عبر حزمة الإنقاذ الاقتصادي التي أقرتها الحكومة لدعم البنوك والشركات التي كانت على وشك الإفلاس . أما الانتشار الواسع والسريع الذي عرفته الحركة فيعود إلى استخدامها الكثيف لوسائل التكنولوجيا»، والصحف والمجلات القريبة من معسكر المحافظين في أميركا 16 .
كما يُعد التيار الإنجيلي المسيحي من أهم مؤيدي الحزب الجمهوري حاليا، الذي يدعم القضايا المحافظة المتعلقة برفض الإجهاض والممارسات الجنسية الشاذة، فضلا عن الدعم المطلق لدولة الكيان الصهيوني إسرائيل من منطلق أيديولوجي عقدي يرتبط بعقيدة عودة المسيح وارتباطه بنشوء دولة إسرائيل.
ولا تتمحور حركة «حزب الشاي» أيديولوجيا حول رفض تدخل الحكومة الفيدرالية في إدارة الاقتصاد والنظام المالي والرعاية الصحية والتعليم فقط، بل إن أحد أهم الأفكار المؤسسة للحركة هو رفض «التدخل العسكري الأميركي» في الخارج. ومن أبرز رموز هذا التيار حاليا مايك بنس نائب الرئيس، وهو ينتمي أيضا للتيار المسيحي الإنجيلي اليميني.
ولا يقتصر الجانب اليمين بحزب الشاي فقط بل بكل الفاعليين السياسيين الذين يتبنون سياسات وخطابات كراهية وعداء للمهاجرين والأعراق والديانات المخالفة لهم، وهم من يشكلون القاعدة الأساسية الداعمة للرئيس ترامب.

التيار التقدمي في الحزب الديمقراطي

واقعا، قام ناخبون شبان ممن يرفضون التقاليد السياسية التي يتمسك بها الحزب الديمقراطي، بثورة حقيقية داخل قواعده في الولايات المتحدة، فبعد اقتناع مجموعة كبيرة من الشباب اليساري والتقدمي بأن الحزب مُطالب بتبني أفكار جديدة أكثر جرأة. فقدم بعضهم نفسه على أنه اشتراكي، ووفقا لليبراسيون الفرنسية: يرفع هؤلاء لواء مشروع تقدمي، لا يستهان به.
تعود هذه الظاهرة المتعددة الابعاد الى عدد من العوامل منها: مشاركة الشباب في حملة بيرني ساندرز، السيناتور المستقل والذي سعى للترشح عن الحزب في 2016 – وقد كانت هذه أولى مشاركة لهم في الحياة السياسية – ومن الأسباب أيضا انتخاب دونالد ترامب وإحكام الجمهوريين القبضة على الحكومة الفيدرالية. فقد خلفت السيطرة الجمهورية وتنامي اليمين معها، ردوداً سلبية في معسكر الديموقراطيين، فزاد إقبالهم على الالتزام السياسي والانخراط في هذا التغير 17.
ففي العديد من مناطق الولايات المتحدة، التي تعد معاقل تاريخية للحزب الديمقراطي، تمكنت المجموعات الشبابية التقدمية من الانتصار على العديد من السياسيين البارزين…
ومن الأدلة على هذا التغيير، أنه قبل عقد من الزمن كان روبرت جيبس، المتحدث باسم باراك أوباما، تحدث بازدراء عن التيار اليساري داخل الحزب، مستبعدا إمكانية تحقيق مطالبهم الاجتماعية، على غرار إقامة نظام تأمين صحي مشابه للنظام الكندي. لكن اليوم أصبح الموقف من أفكار التيار اليساري من الماضي، إذ إن كوري جونسون، المتحدث باسم مجلس مدينة نيويورك، دعا مؤخرا قيادات حزبه الديمقراطي للاعتراف بحجم الغضب والخوف والخيبة لدى أنصار الحزب، خاصة منهم الشباب المستجد في عالم السياسة18 .
لكن هل يمكن لهؤلاء الديمقراطيين التقدميين الذين يحوزون على تأييد نحو 20% من الناخبين الأمريكيين، والمنتخبين حديثاً، أن يضغطوا ويوجهوا سياسة حزبهم ابتداءً من العام المقبل. اذ يُرجح أن تختلف التفاصيل من ولاية إلى أخرى 19 .
والمتابع لشؤون السياسة الداخلية الأمريكية مؤخرا يلمس استقطابا حادا حول معظم القضايا الرئيسية، ليس فقط جمهوريا ديمقراطيا، ولكن بين التوجهات المختلفة داخل التيارات يمينيا ويساريا، وهو ما يعكس الاستقطاب الحاد الضارب في قلب المجتمع الأمريكي بالفعل.

المبحث الثاني: قراءة في النتائج الانتخابية

تجرى الانتخابات النصفية بالولايات المتحدة في منتصف كل ولاية رئاسية – التي تدوم أربع سنوات – ويقوم الناخبون من خلالها بتجديد جزء من أعضاء الكونغرس – ثلث المقاعد في مجلس الشيوخ ونصف المقاعد في مجلس النواب – وحكام بعض الولايات ومسؤولين محليين، وهي فرصة كذلك لاقتراح مشاريع قوانين محلية . وتكمن أهميتها في كونها بمثابة استفتاء على سياسة الرئيس.
وفق نتائج انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة الأمريكية انتزع الديمقراطيون الأغلبية في مجلس النواب ما يعني انتهاء “السيادة المطلقة” للرئيس دونالد ترامب واحتفظ الجمهوريون بسيطرتهم على مجلس الشيوخ. ومن المؤكد أن الرئيس الأمريكي سيواجه مقاومة في مجلس النواب من قبل الديمقراطيين. ومع ذلك احتفل ترامب بنتائج هذه الانتخابات النصفية واعتبرها “نجاحا عظيما”.

أولا: النتائج الانتخابية بالأرقام

تقدم الحزب الديمقراطي بـ 35 مقعد في حين كان عليه الفوز بـ 23 مقعد فقط لضمان اغلبية المقاعد في مجلس النواب.  كما حقق الديموقراطيين انتصارهم في الولايات ذات التوجه الديموقراطي اضافة الى بعض الولايات التي استطاع الجمهوريون الفوز بها في 2016.
ففي فيرجينيا استطاع الديموقراطيون الحصول على ثلاث مقاعد لتثبت صعودها كولاية ديموقراطية. حيث كان فوز السيناتور تيم كاين سهلا خاصة انه منتخب منذ 2016 واستطاع الفوز بسهولة في التجديد النصفي. اضافة الى كاين فإن اول مقعد تم انتزاعه من الجمهورين فازت به جينيفر ويكستون بعد ان اطاحت بالسيناتور الجمهوري باربرا كومستوك. تعد كومستوك واحدة من الاعضاء الجمهوريين منذ فترة طويلة وقد قام الحزب بدفع الملايين لدعم حملتها الانتخابية الا ان ذلك لم يكن كافيا لها للفوز بالمقعد بعد ان شغلت نفس المقعد لدورتين متتاليتين.
كما استطاعت ايلين لاورا انتزاع المقعد في مجلس النواب من سكوت تايلور في الحي الحادي عشر. الا ان أبرز انتخابات في المقاطعة كانت فوز عضو المخابرات السابق ابيجيل سبانبرجر الديموقراطي امام ديف برات الجمهوري في واحده من المقاطعات المحافظة بشده. ديف برات الجمهوري المحافظ أصبح عضوا في الكونجرس من 2014 ويعد واحدا من اشد المحافظين الا ان المقعد الان أصبح ديموقراطيا.
في بنسلفانيا، اصدرت المحكمة العليا قرارا بإعادة رسم الخريطة الانتخابية معللة ذلك بان الخريطة القديمة كانت متحيزة بشكل أكبر للجمهوريين. فنتج عن ذلك تحولها الى ولاية ديموقراطية بعد ان كانت مع ترامب منذ 2016.
أما في فلوريدا، استطاع الديموقراطيون الحصول على مقعدين وكذلك على مقعد في ولاية ايوا بفوز ابي فينكناور امام الجمهوري رود بلم. كما فقد الجمهوريون مقعدين في ايلينوي لصالح الديموقراطيين. وفاز الديموقراطيون بمقعدين في مينيسوتا وثلاث مقاعد في نيوجيرسي وثلاثة في نيويورك بما في ذلك جزيرة ستاتن التي كانت تعد حصنا منيعا للجمهوريين.
ايضا فاز الديموقراطيين بعدد من المقاعد في اماكن كان من النادر ان يحالفهم فيها الحظ من قبل، مثل فوز ليزي فليتشر امام جون كالبيرسون عن مقعد كان ملكا للجمهوريين منذ انتخاب جورج بوش لذلك المقعد في 1966.
كما شهدت الانتخابات وصول اول مسلمتين لمجلس النواب هما رشيدة طليب في ميتشيجن وإلهان عمر في مينيسوتا. فرشيدة طليب أمريكية من أصل فلسطيني هي ديموقراطية اشتراكية خدمت في الهيئة التشريعية لولاية ميتشيجن من 2009 حتى 2014. وفازت رشيدة عن المقاطعة 17 بولاية ميتشيجن.  اما الهان عمر الامريكية من أصل صومالي تعد اول لاجئة، وأول محجبة تنجح في الوصول الى مجلس النواب الأمريكي. إضافة الى الهان ورشيدة فان عدد المسلمين الذين تم انتخابهم وصل 57 شخصا سواء على المستوى المحلي او الولايات او المستوى الوطني حسب تقرير مجلس العلاقات الإسلامية الامريكية( CAIR ).20
شهدت الانتخابات مشاركة عالية من المسلمين الأمريكيين فبحسب استطلاع رأي قام به مجلس العلاقات الإسلامية الامريكية (كير) على عينة من المسلمين الأمريكيين بلغت نسبة المشاركين في التصويت 95% من المسلمين المسجلين. حيث صوت 78% منهم لصالح الديموقراطيين و17% لصالح الجمهوريين .
ترجع المشاركة العالية في الانتخابات الى نتائج الانتخابات الرئاسية في 2016 حيث زادت نسبة المسلمين المهتمين بالسياسة منذ 2016 بنسبة 53% وزادت نسبه المشاركة السياسية من المسلمين بنسبة 55% منذ نفس العام كانت هذه المشاركة على هيئة التبرع بالأموال او التطوع بنفسه او التطوع بخبرته العملية للحملات الانتخابية .
سبب اخر للمشاركة العالية يعود الى شعور المسلمين بارتفاع موجه الاسلاموفوبيا. حيث بلغت نسبة المسلمين المقتنعين بارتفاع موجه الاسلاموفوبيا والخطاب المعادي للإسلام بنسبه 68%. كما بلغت نسبة المصوتين للحزب الديموقراطي المقتنعين بارتفاع نسبة الاسلاموفوبيا الى 78%.
وعلى جانب اخر، نشير الى ان هذه الانتخابات سجلت للمرة الأولى: ارتفاع عدد النساء في المجلس بهذا الشكل، وتمثيل الأمريكيين من أصول الهنود الحمر والمسلمين والمهاجرين والشباب ومجتمع الــ LGBT (المثليين) ليكون بذلك الكونجرس الأكثر تنوعا على الاطلاق.

ومن النتائج الهامة فيما يتعلق بالملف المصري، فوز توم مليونيسكي، وهو دبلوماسي امريكي وكان يعمل مساعداً لوزير الخارجية للديموقراطية وحقوق الانسان والعمل من 2014 حتى 2017 وعمل قبل ذلك في منظمة هيومن رايتس ووتش. وتوم ديموقراطي وفاز بمقعد في مجلس النواب عن الدائرة 7 في ولاية نيوجيرسي. قام توم بالإدلاء بشهادته21 امام الكونجرس في 3 نوفمبر 2015 معلقا على انتهاكات حقوق الانسان في مصر، حيث قدم تقييما قاسيا عن الأوضاع القائمة في مصر من قتل خارج إطار القانون ومنع حرية التعبير وطالب بالإفراج عن المعتقلين السياسيين في سجون مصر وكان احد العاملين على ملف الافراج عن محمد سلطان.
وكذلك أيضا خسارة النائب الجمهوري دانا رورابيكر لمقعده في الكونجرس عن كاليفورنيا، لصالح الديموقراطي هارلي رودا. دانا النائب في الكونجرس لعشر دورات متتالية كان المفضل للرئيس الروسي بوتين ومعروف بدعمه لروسيا لدرجة ان حذر مكتب التحقيقات الفيدرالي من سعي بعض الجواسيس الروس22 من تجنيد دانا لصالحهم.
وكان رورابيكر قد وصف السيسي في السابق بأنه «مدافع عن القيم التي نؤمن بها». وفي 2014 قام بتأسيس مجموعة «أصدقاء مصر» في مجلس النواب، بهدف تدعيم العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر تحت قيادة السيسي. والتقى بالسيسي عدة مرات، من بينها زيارته إلى القاهرة في فبراير 2017 لتعزيز العلاقات بين البلدين عقب تنصيب ترامب23 .
وبشكل اجمالي يمكن القول ان نتائج الانتخابات لهذا العام لم تكن غير متوقعة، فهي العادة الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية بتغيير حزب الأغلبية في مجلس النواب خلال الفترة الأولى لحكم الرئيس من الحزب الاخر، الا أن المُميز في هذه الانتخابات ان ترامب حاول تحدى تلك الظاهرة بحديثه المستمر بقدرة حزبه على الفوز في الانتخابات النصفية.

ثانيا: عوامل أثرت في الناخب الأمريكي

مما لا شك فيه أن هذه النتائج جاءت في سياق من المؤثرات والملفات الضاغطة على الناخب الأمريكي، وهي متعددة لكن أهمها:

شخصية ترامب

كرر ترامب حديثه ووصفه الانتخابات النصفية بانها انتخابات على ترامب نفسه24 متحديا بذلك شعبيته الداخلية وانتماءه للحزب الجمهوري. حيث حاول ترامب تصدير الانتخابات على انها ليست فقط تجديد نصفي وانما هي تجديد لسياسات وقرارات ترامب خلال العامين الماضيين. حيث كرر ترامب القول” بانه نفسه على بطاقات الاقتراع”.
يرجع البعض انه على الرغم من وجود اسباب خاصة لكل مقعد انتخابي الا انه يمكن القول بان ترامب كان هو أحد الاسباب الرئيسية في فوز الديموقراطيين. حيث نافس الديموقراطيون بسهولة في المقاطعات الانتخابية التي استطاع ترامب الفوز بها بسهولة في 2016. الا ان النتائج الاولية اظهرت اقبالا كبيرا من الاقليات اضافة الى الناخبين الشباب مقارنة بالأقبال في الانتخابات النصفية في الماضي. في بعض المقاعد ارجع المحللون فوز الديموقراطيين الى سياسات ترامب بينما في البعض الاخر كان السبب الرئيسي هو شخصية ترامب ذاتها.
وعلى الرغم من تصريح ترامب في اكتوبر الماضي بانه لن يقبل من الجمهوريين الانهزام امام الديموقراطيين في مجلس النواب 25 الا انه كعادته وصف الانتخابات النصفية بالنجاح الباهر ذاكرا بان اولويته كانت في حفاظ الجمهوريين على مجلس الشيوخ. ويتجاهل ترامب ان المقاعد المتنافس عليها في مجلس الشيوخ كان من الصعب ان تؤدي الى تغيير تركيبة المجلس، بل ان المثير للاهتمام ان اجمالي الأصوات التي حصل عليها المشرحون الديموقراطيون في مجلس الشيوخ فاقت تلك التي حصل عليها الجمهوريون، وذلك بالنظر لان كل ولاية لها مقعدين في المجلس بصر النظر عن عدد الناخبين بها.

الرعاية الصحية26

في عهد الرئيس أوباما اقر الكونجرس تعديلات قانون الرعاية لصحية الجديد والذي ينص على امكانية توفير الرعاية الصحية حتى وان كان الشخص مريضا قبل اشتراكه في التأمين الصحي. بمعنى في حال رغبة الحوامل او ذوي الامراض المزمنة في التأمين على أنفسهم كان يتوجب عليهم دفع مبلغ أكبر للتأمين بحكم اختيارهم للتأمين بعد وجود المرض او الحمل ولم يكونوا مأمن عليهم قبل اصابتهم بالمرض او وجود حمل. القانون الجديد اقر بان كل من اراد التأمين الصحي سواء كان صحيحا او صاحب حالة مسبقة ان يدفع نفس المبلغ مقابل الحصول على نفس الرعاية الصحية. ذلك فضلا عن مزايا تأمينية أخرى لغير القادرين
ومنذ اقرار القانون، هاجم الجمهوريون القانون بشدة. ففي 2017 حاول الجمهوريون الغاء القانون. قام الكونجرس بالتصويت وفشل الجمهوريون بإلغاء القرار بفارق صوت واحد فقط حيث صوت جون ماكين ضد الغاء القرار. وفي 2017 أيضا، شهد تغير في استطلاعات رأي الامريكيين حول القانون حيث ارتفع عدد المؤيدين للقانون مما وضع الجمهوريين في موقف محرج اثناء الدعاية الانتخابية.

Source: The Atlantic

دفع ذلك الجمهوريين لمحاولة تعديل خطابهم الاعلامي27 للناخبين بوعدهم بتغطية المرضى ذوي الحالات المسبقة. الا ان ذلك كان مخالفا لقرارات بعضهم السابقة، مثل السيناتور توم ماكارثر الذي قدم اقتراحا بإدخال المرضى ذوي الحالات المسبقة بشرط قيامهم بدفع مبالغ تأمينية أكبر. خسر توم ماكارثر الانتخابات النصفية لصالح أندى كيم.
ركز الديموقراطيون في حملتهم الدعائية بشكل أكبر على الرعاية الصحية نظرا لكونها من اهم النقاط للناخب الامريكي حسب إحصائية نشرتها صحيفة اتلانتيك بناء على الدعاية المنشورة التي قام بها الحزب باستخدام جوجل. حيث تصدرت الرعاية الصحية المواضيع التي نشرها الحزب. تلاها في ذلك الأوضاع الاقتصادية ثم ترامب نفسه.

الملف الاقتصادي

كان ملف الرعاية الصحية يصب في صالح الديموقراطيين بشكل أكبر من الجمهوريين. في المقابل، كان تناول الوضع الاقتصادي داعم أكبر للجمهوريين حيث ركزت الحملات الانتخابية بشكل أكبر على اظهار النجاح الذي تم تحقيقه في ملف الاقتصاد.
حقق الجمهوريون نجاحا بتمرير قانون يقضي بتقليل الضرائب. كما استخدم الجمهوريون النجاحات التي حققها ترامب في الاقتصاد بتوفير فرص عمل واخفاض نسبة البطالة وتحقيق ارتفاع في الناتج المحلي وانتعاش سوق البورصة بشكل كبير. وركز الحزب في دعاياته على الانترنت على ملف الاقتصاد أولا ثم ترامب واستخدامه كوسيلة للدعاية او للرد على الحملات السلبية لاقتران اسم الحزب بترامب. فاقتران الحزب بترامب جعل المرشحين الجمهوريين امام خيارين:

Source: The Atlantic

اما محاولة ابعاد نفسه عن ترامب وعدم ربط افعاله بأفعال ترامب الاستراتيجية التي حاول بعض الجمهوريون استخدامها في 2010 اثناء معارضتهم لأوباما في اراءه عن تقنين الاسلحة. فلم ينجح من قبل ولم يسفر عن نتائج ايجابية لأولئك المرشحين مثل ميا لوف التي خسرت في الانتخابات وقام ترامب بإرجاع ذلك الى محاولة ميا لأبعاد نفسها عن ترامب.  الخيار الثاني امام الجمهوريين كان في دعم توجهات وسياسات ترامب الامر الذي سيضع بعضهم في حرج.
ومن المثير للاهتمام ان ترامب في دعمه للمرشحين الجمهوريين اثناء الدعاية الانتخابية ركز على القضايا التي تعم قاعدته الشعبية الأساسية مقل الهجرة والقضايا ذات الصفة العنصرية، بينما لم يركز مثلا على قضية مثل الاقتصاد التي تحظى بترتيب متقدم في اهتمام الناخبين، وتحققت فيها بالفعل إنجازات جيدة في عهد ترامب. وقد ادى هذا السلوك الى تكريس المزيد من الانقسام والاستقطاب اثناء الحملة الانتخابية بشكل غير مسبوق.

ث: قضية كافانا28

تم اتهام بريت كافانا مرشح ترامب للمحكمة العليا بارتكاب اعتداءات جنسية الامر الذي نفاه القاضي بشدة. ودعم الديموقراطيين الهجوم على كافانا بشدة كوسيلة للهجوم على ترامب. الا ان الامر اتى بنتائج عكسية ضد الديموقراطيين في الولايات التي خسروا فيها مقاعد مجلس الشيوخ. ولاختيار عضو المحكمة العليا يتم التصويت عليه من قبل اعضاء مجلس الشيوخ. وبحكم كونه مرشحا من قبل ترامب عارض الديموقراطيين تعيينه عن طريق استغلال الحملة الموجهة ضد كافانا.

المبحث الثالث: مآلات الانتخابات النصفية

لا يمكن الوصول الى علاقة سببية أكيدة بين نتائج الانتخابات وبين إدارة ترامب حتى مع تصاعد الخطاب اليميني والخطاب المعادي للمهاجرين. حيث ان الوضع المعتاد للانتخابات النصفية في الفترة الرئاسية الاولى هو خسارة حزب الرئيس خاصة في الانتخابات الحالية بحكم استحواذ ترامب على كلا من المجلسين منذ انتخابات 2016. الا انه يمكن فهم نتائج الانتخابات بصورة أعمق من مجرد الفوز والخسارة بمناقشة التغيرات الحاصلة لتركيبة الحزبين بسبب الانتخابات.
تحولت الانتخابات النصفية الى ما يمكن وصفه بانه استفتاء على ترامب نفسه. وهو ما قبله الديموقراطيون عن طريق الاختيار التعددي للمرشحين لديهم ليشمل اطيافا واسعة على عكس خطاب ترامب القومي المعادي للمهاجرين في محاولة منهم لإرساء مفهوم ان ترامب ليس أمريكا. في المقابل فقد حاول الجمهوريون كذلك لإظهار دعمهم لترامب مما ادي في النهاية الى سباق بين الحزبين جوهره رفض ترامب او قبوله.
مع هذه الحالة من القطبية التي تمثل الحزب الجمهوري بدعمه لترامب واجندته القومية اليمينية الراديكالية امام محاولة الديموقراطيين تقديم اجنده التعددية والانفتاح والحفاظ على الصورة المتنوعة لأمريكا. صحيح ان بعض العنصريين والقوميين البيض الجمهوريون خسروا في هذه الانتخابات الا ان المثير هو إعادة انتخاب بعض اليمينيين المتطرفين مثل تيد كروز –رغم فوزه بصعوبة -ولوي جوهميرت وستيف كينج إضافة الى استبدال بعض الجمهوريين بأعضاء اخرين أكثر ترامبوية مثل كاتي ارينجتون في مجلس النواب وبريان كامب محافظ ولاية جورجيا ورون دي سانتيس محافظ ولاية فلوريدا.
في المقابل فان الديموقراطيين لم يحظوا بعدد كبير من المقاعد الا انهم استطاعوا الحصول على عدد كبير من الأصوات. الأهم من ذلك هو التغيير الحاصل داخل الحزب من تصاعد التيار التقدمي الذي يدعمه برني ساندرز. النتائج الجديدة أظهرت ان عدد أصحاب التيار التقدمي داخل الحزب سيوازي او يقارب عدد أصحاب التيار المحافظ داخل الحزب في الكونجرس. أضف الى ذلك ان الديموقراطيين في هذه الانتخابات عكسوا فكر الحزب في التنوع الانتخابي بترشيح مسلمتان واثنين من السكان الأصليين إضافة الى المرشحين ذوي الأصول الافريقية وأول حاكم مثلي في كولورادو.
المميز في هذه الانتخابات حسب طرح الكاتب كاس مود 29 هو تغيير الديناميكيات داخل الحزبين.  يضيف الكاتب انه على مستوى الجمهوريين يمكن القول بناء على هذه النتائج ان ترامب نجح في تغيير الحزب ليتلاءم مع ترامب ولم ينجح الحزب في احتواء ترامب ليتلاءم مع اجندته الداخلية. عندما رشح ترامب نفسه عن طريق الحزب عارض عدد كبير من الجمهوريين ترامب بشكل معلن وواضح. وعندما استطاع ترامب الفوز بترشيح الحزب للرئاسة قبله عدد من الحزب على امل القدرة على احتوائه الا انه وبعد سنتين استطاع ترامب تشكيل الحزب حسب رغبته هو. ان ترامب يحاول فرض وجوده واستمراريته عن طريق فصل الموظفين المقربين منه ابتداء من ستيف بانون كبير مستشاري البيت الأبيض انتهاء بجيف سيشن المدعي العام والذي فصله في اليوم التالي لنتائج الانتخابات. وسيلة سيطرة ترامب هي عن طرق مهاجمة الكل والإبقاء على نفسه.
أصبح الان مصير الحزب الجمهوري مرتبطا بمصير ترامب وفي انتخابات 2020 سيتمكن الحزب من الالتفاف حول ترامب كزعيم يعتمد في قوته على الاستقطاب، وفي حال استمرار تحسن أوجه الاقتصاد بشكل أكبر من الان فان الحزب سيكون له فرص قوية في الانتخابات القادمة.
في المقابل، فان الديموقراطيين يعتمدون في استراتيجيتهم على التنوع والذي يمكن ان يكون نقطة ضعف وقوة في نفس الوقت حيث يمكنهم ذلك من الوصول الى شرائح مجتمعية أوسع الا ان ذلك قد يكون عائقا لهم في تكوين برنامج قوي وموحد.
كما ينتقد الكاتب نيكولاس كريستوف30 الديموقراطيين حيث يرى ان عليهم ان يغيروا في الخطاب الخاص بهم حتى يستطيعوا الوصول الى الشريحة الانتخابية الخاصة بترامب. ان حديث الديموقراطيين بشكل متكرر عن الإطاحة بترامب او الغاء تطبيق قوانين الهجرة والجمارك يخصم من رصيد الديموقراطيين أكثر من استفادتهم به. على سبيل المثال اعتماد الديموقراطيين على الهجوم على كافانا المعين من قبل ترامب خصم من رصيد الديموقراطيين ولعل السكوت عن الحديث في القضية كان يمكن ان يكون ذو تأثير أكثر إيجابية او على الأقل اقل خصما من رصيدهم.
كما يضيف الكاتب انه على الديموقراطيين تركيز خطابهم على الصحة والوظائف والحديث عن الضرائب المرتفعة بدلا من الاهتمام بمشاكل نخبوية والحديث بنظرة فوقية عن الطبقات العاملة. منذ 2016 ظل اعضاء الحزب الديموقراطي بنعت الموالين لترامب بالعنصرين والاغبياء والمتعصبين دون المحاولة للوصول لهم او مخاطبتهم مما سيؤثر سلبيا بشكل واضح على الانتخابات القادمة إذا لم تتغير تلك اللكنة الخطابية.
لكن في نفس الوقت فإن وصول الديموقراطيون لأغلبية المقاعد في مجلس النواب يمكن ان يشكل عائقا كبيرا امام ترامب للانفراد بالقرار في الكثير من القضايا الداخلية. لكن في الجزء التالي من الورقة سنستعرض بعض هذه الأدوات فيما يتعلق بالسياسة الخارجية ذات الأثر الأكبر على المنطقة العربية.

تأثير النتائج الانتخابية على السياسة الخارجية

للكونجرس عدة أدوار وصلاحيات في رسم وتطبيق السياسة الخارجية للولايات المتحدة. سنقوم بطرح أبرزها مع طرح التقاطعات التي يمكن ان تؤثر على في محيط المنطقة العربية.
فبحسب بريان مكوين وكارولين تيس في مقالهما في الفورين افايرز 31 سيواجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب واقعاً جديداً، فمواجهة مجلس نواب ديمقراطي معادي سيكون بمثابة صحوة قاسية لرئيس يتغاضى عن أي حدود لسلطته. فبعد أن استولى الديمقراطيون على السلطة في مجلس النواب، أصبح لدى الكونجرس فرصة للتأثير على السياسة الخارجية للإدارة الامريكية. ويمكن للكونغرس تمويل البرامج التي يدعمها ويحجب الأموال عن تلك التي لا يدعمها.
اذ يمكنه منع المبادرات التي تتطلب تشريعات واستخدام التحقيقات لكشف وتقليص الأخطاء التي يرتكبها الفرع التنفيذي. والكثير من الإجراءات التي يمكن للأغلبية الديمقراطية تنفيذها مقابل الرئيس وحزبه عن طريق الأدوات التالية:
لجان الاستماع: تعد لجان الاستماع أحد الأدوات الهامة لدى الكونجرس وهي قدرة الكونجرس على استدعاء بعض الأشخاص لسؤالهم عن قضية معينة وتكون تلك الجلسات معلنة.
وقد لا يكون للجان الاستماع نتيجة مباشرة في صنع القرار فيما بعد لكنها أداة تستخدم للفت نظر الاعلام الى قضايا هامة تجعل إدارة الدولة تعيد النظر في اتخاذ قرارها حيال تلك القضية. سيكون للديموقراطيين الان بحكم اغلبيتهم في مجلس النواب ان يكونوا رؤساء اللجان داخل المجلس وذلك سيسمح لهم باستخدام قوة الاستدعاء لطلب شهود ومعلومات وعمل مقابلات مختلفة في موضوع محدد.
كما يمكن للمجلس طرح عدد من لجان الاستماع وفتح قضايا مثل التدخل الخارجي في السياسة الخارجية الامريكية عن طريق دفع الأموال والاستثمار مع شركات ترامب، كيف تأثرت سياسة ترامب الخارجية ناحية الصين وروسيا وإيران بتجارة عائلة ترامب في تلك الدول، ما هي توابع دعم الولايات المتحدة للسعودية والامارات في حرب اليمن؟
ولرئيس اللجنة الفرعية لمجلس النواب المعنية بحقوق الانسان النظر في ملفات حقوق الانسان في مصر والصين وروسيا وغيرها من الدول.
قدرة المجلس التشريعية: في كل عام يمرر المجلس الاعتمادات المالية الخاصة بالحكومة والاستخبارات ووزارة الدفاع. مما يعطي المجلس قوة في مراقبة وتغيير بعض السياسات الخاصة بكل جهة. بسيطرة الديموقراطيين على المجلس يمكنهم من عدم تمرير الموازنة العامة الا بعد وضع بعض التغييرات عليها فيما يخص السياسة الخارجية. على سبيل المثال يجب على المجلس الحديث بشكل واضح عن منع القوات الجوية الامريكية من تزويد الطائرات السعودية بالوقود وامداد القوات السعودية بالمعلومات الاستخباراتية اللازمة في حربها في اليمن. او تقديم الدعم العسكري للسعودية والامارات في تحالفهم في حرب اليمن.
إضافة الى ذلك فإن الكونجرس يمكن أن يستخدم سلطته في الضغط من أجل فرض عقوبات على السعودية في حال ثبوت تورط ولي العهد محمد بن سلمان في قتل الصحفي جمال خاشقجي.
وفيما يتعلق بالشأن المصري وعلى الرغم من عدم اهميتها الاستراتيجية لواشنطن في الوقت الحالي الا ان المساعدات تمثل 25% من مساعدات الولايات المتحدة عالميا32   ولا تزال من المسائل الهامة عند مناقشة الموازنة الفيدرالية. إضافة الى ذلك يمكن مناقشة دعم الولايات المتحدة للجيش المصري في حربه في سيناء والتي كان اخرها تسليم 762 مدرعة مضادة للألغام33 للجيش المصري خاصة بعد تسجيل انتهاكات حقوق الانسان التي يرتكبها الجيش في سيناء. وفي مقال على مدى مصر ذكر اندرو ميلر ان «عندما يحين وقت مناقشة تخصيص المساعدات في الكونجرس، تُسلط الأضواء على مصر. هذا هو الوقت الذي توضع مصر تحت المجهر، على الرغم من عدم تغير مواقفها».

خاتمة

كأي نظام سياسي ديمقراطي يبقى للمعارضة دور في إدارة دفة الحكم في البلاد، وكلما زادت عدالة تقسيم الصلاحيات ما بين السلطات كلما زادت صحة تمثيل القوى على الأرض، وكان فيها هذا سبيل لتعطيل الحكم ان تمت إساءة هذه الصلاحيات وهنا يلعب نوع النظام السياسي ترجيحا، فإن كان برلمانيا مالت الكفة لصالح البرلمان، وإن كان رئاسيا مالت الكفة لصالح الرئاسة وهو ما القائم في الولايات المتحدة الأمريكية.
من هذا المنطلق الدستوري، وبناء على التاريخ السياسي الأمريكي لا يمكن للمراقب الخارجي (في الشرق الأوسط) أن يتطلع نحو كبح جماح الرئاسة أو رفع توقعاته من الإدارة السياسية الأمريكية في العامين من المقبلين، هذا من جهة.
من جهة أخرى، فإن مجلس الشيوخ مازال تحت هيمنة الجمهوريين، حزب الرئيس ترامب. لكن ما سيبقى متاحا هو الضغط والعرقلة تجاه سياسات معينة من قبل مجلس النواب ذي الأغلبية الديمقراطية خاصة ما يتعلق بالميزانية وملفات حقوق الإنسان فضلا عن الشأن الداخلي الأمريكي.
تبقى السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية في نهاية المطاف متأثرة بثقل ووزن لوبيات مهمة على رأسها اللوبي الصهيوني ولوبي شركات الاسلحة، لكننا اليوم أمام فرص يمكن التأثير من خلالها على صعيد محدد وشخصي وهي شخصية وهوية بعض الفائزين وتوجهاتهم تجاه بعض القضايا العادلة للعرب والمسلمين في الداخل الأمريكي أو خارجه ( 34).


الهامش

1 US Constitution.

2 Official website of the United States Government.

3 زهير شكر، الوسيط في القانون الدستوري، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع، بيروت، 1994، ص 174 .

4 اسقطنا هنا مهام وصلاحيات نائب الرئيس والمكتب التنفيذي للرئيس EOP لأنها غالبا ما تكون موافقة لتوجه الرئيس وحزبه.

5 Official website of the United States Government, Branches of the U.S.

6 The White House’s site. Our Government The Executive Branch,

7 Encyclopeadia Britannica, House of Representative.

8 United States Senate‘s site, Powers & Procedures of the United States Senate.

9 إلويتز، لاري، نظام الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية، ترجمة جابر سعيد عوض، الجمعية المصرية لنشر المعرفة والثقافة العالمية، القاهرة، 1996، ص (149- 153).

10 المرجع السابق، ص 158.

11 Encyclopedia Britannica, House of Representative – United States Government.

12 إلويتز، لاري، مرجع سابق، ص 159.

13 Foreign Affairs, Brian McKeon and Caroline Tess, , How Congress Can Take Back Foreign Policy .

14 إلويتز، لاري، مرجع سابق، ص 84.

15 المرجع السابق، ص 83.

16 BBC, What exactly is the Tea Party?

17 Libération, Frédéric Autran, Richard Eskow: L’aile progressiste est en train de gagner la guerre des idées .

18 The New York Times, Alexander Burns, There Is a Revolution on the Left. Democrats Are Bracing.

19 The Atlantic, David A. Graham, How a Blue Wave Could Crash Far Beyond Washington.

20 CAIR, CANDIDATES AND CONSTITUENTS: AMERICAN MUSLIM ELECTION VICTORIES AND VOTER ATTITUDES.

21 US. Department of State (Official YouTube Channel), Assistant Secretary Malinowski on Human Rights in Egypt.

22 Vox, Dana Rohrabacher, Putin’s favorite Congress member, just lost his House seat.

23 مدى مصر، كبف سيؤثر «التجديد النصفي للكونجرس» على مصر والسيسي.

24 The Atlantic, The Democrats Are Back, and Ready to Take On Trump.

25 AP, Trump tells AP he won’t accept blame if GOP loses House.

26 The Atlantic, What Candidates Are Talking About in Online Ads.

27 Vox, The big lie Republicans are telling this election.

28 CNN, Republicans’ midterms secret weapon? Brett Kavanaugh.

29The Guardian, Don’t be fooled. The midterms were not a bad night for Trump.

30  New York Times, Forget Excuses. What Counts Is Winning Elections.

31 Foreign Affairs, How Congress Can Take Back Foreign Policy.

32 كيف سيؤثر «التجديد النصفي للكونجرس» على مصر والسيسي. مدى مصر

33 بيان للسفارة الأمريكية: مصر تتسلم اليوم أول شحنة مركبات مدرعة مضادة للألغام. اليوم السابع

34 الآراء الواردة تعبر عن كتابها، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المعهد المصري للدراسات

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *