fbpx
المشهد التركي

المشهد التركي 14 نوفمبر 2018

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

يتناول المشهد التركي لهذا الأسبوع، في المحور السياسي؛ تصريحات رئيس حزب الحركة القومية المعارض دولت بهجة لي، أن واشنطن أفضل من يعرف مكان قيادات “بي كا كا” الإرهابيين، بالإضافة إلى مشاركة الرئيس أردوغان في عشاء يجمع قادة العالم بباريس. وتصريحات نائب رئيس حزب العدالة والتنمية بمعارضته لجعل المذهبية مصدرا للصراع باليمن. ودعم رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر لاستئناف مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي. بالإضافة إلى تصريحات الرئيس أردوغان حول مشاركة تسجيلات مقتل خاشقجي للسعودية والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا، ومطالبته للرياض بعدم المماطلة. ودعوة سفير تركيا الدائم لدى الأمم المتحدة إلى إصلاح مجلس الأمن. وافتتاح تركيا سفارتها لدى دولة لاوس، وأخيراً قرار تركي بإعفاء ليبيين من تأشيرة الدخول المسبقة لتركيا.

وفي قضية الأسبوع، يستعرض المشهد، زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لإسطنبول للاحتفال بإتمام جزء من مشروع “السيل التركي” للغاز.

أما حدث الأسبوع؛ فيتناول زيارة الرئيس أردوغان إلى باريس ولقاءات مكثفة حول السلام وخاشقجي، في ذكرى اتفاقية انهاء الحرب العالمية الأولى.

في المشهد الاقتصادي؛ يتناول المشهد: على هامش معرض “موصياد إكسبو”: 5 آلاف شاب من رواد الأعمال يلتقون في إسطنبول، مطار إسطنبول.. المسافرون بانتظار تجربة تكنولوجية فريدة، أقمار صناعية تركية محلية للتحكم في الطائرات بدون طيار، تركيا تتوقع وصول إيرادات السياحة العلاجية لديها 10 مليارات دولار خلال خمس سنوات، 1.3 مليار دولار عائدات تركيا من البندق في 10 أشهر، باكستان تدعو تركيا للانضمام إلى مشروع الممر الاقتصادي CPEC، تدشين معبر “غصن الزيتون” التركي الحدودي مع عفرين السورية.

وفي فقرة إعرف تركيا، يقدم المشهد تقريراً حول لغز برج الفتاة في قلب البوسفور. أما شخصية المشهد لهذا الأسبوع، فهو سليمان صويلو وزير الداخلية التركي. وختاماً؛ يتناول المشهد، مقالاً للرئيس أردوغان بعنوان: لا لتقسيمات سايكس بيكو جديدة في المنطقة– وهو المقال الذي نشرته صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

لقراءة المشهد التركي 14 نوفمبر 2018 كاملا برجاء الأطلاع علي ملف الـ PDF
لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Close