fbpx
المشهد التركي

المشهد التركي 19 يونيو 2018

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

نشرة دروية تتناول تطورات المشهد التركي الداخلى والخارجى سياسية * اقتصادية * ثقافية يصدرها مرصد المعهد المصرى للدراسات

المشهد السياسي

أردوغان لجماهير إسطنبول في ينى كابى: هنيئا لنا عيد ديمقراطيتنا في 24 يونيو/حزيران

بينما يزداد مشهد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية سخونة، يتزايد معه ترقب العالم لنتائج هذه الانتخابات التي يراها مراقبون أتراك وأجانب بأنها الأكثر إثارة ومفصلية في تاريخ الجمهورية التركية، ويزداد معهما استعداد حزب العدالة والتنمية للفوز بهذه الانتخابات، ففي تجمع يني كابي الجماهيري باسطنبول، استعرض الرئيس رجب طيب أردوغان، الأحد الماضي، الإنجازات التي حققتها حكومات حزب “العدالة والتنمية” خلال الأعوام الـ16 الماضية وبها استطاعت تغيير ملامح تركيا إلى الأفضل.

ووصف أردوغان إسطنبول خلال المهرجان بأنها “رائعة اليوم وخطت أسطورة” في إشارة إلى المشاركة الحاشدة في التجمع الجماهيري ورضاه عن هذا الحشد بصفته رئيس الحزب، مضيفاً: “عندما يتم الحديث عن الخدمات في إسطنبول، يتبادر إلى الذهن رجب طيب أردوغان، وحزب العدالة والتنمية، وأن حزب العدالة والتنمية يعني الطمأنينة والسعادة “.

وخلال كلمته؛ أضاف الرئيس عن إنجازات حزبه خلال الحكم: “غيّرنا تركيا من بلد عاجز عن دفع رواتب موظفيه إلى بلد لا يترك موظفيه وحدهم في مواجهة التضخم، وأن مسيرة الحزب ستتواصل بمشيئة الله، كما تم تعبيد خلال 16 عاماً فقط 20 ألف كم من الطرق في عموم تركيا، في حين تم تعبيد 6 آلاف و100 كم من الطرقات خلال 79 عاماَ إبان فترات الحكومات السابقة، بينما قامت حكومات العدالة والتنمية بتسديد ديون تركيا الثقيلة البالغة 23.5 مليار دولار لصندوق النقد الدولي، وتصفير كافة الديون . ”

وعن مدينة إسطنبول ذات الكثافة السكانية والسياحية؛ قال أردوغان إنهم قدَّموا إلى المدينة أفضل وأجود خدمات البلدية، وخدمات في مختلف مجالات الثقافة والفن والمواصلات والبيئة والمساعدات الاجتماعية، بينما كانت المدينة تعاني من إهمال ونقص في الخدمات إبان حكم حزب الشعب الجمهوري .

ولم يكتفِ الرئيس التركي بتعداد إنجازات حزب العدالة والتنمية على مدار 16 عاماً من الحكم، بل عدد أهم وأكبر مشاريعه الاستراتيجية القادمة التي يترى النور قريباً؛ ومنها إنشاء قناة إسطنبول المائية التي ستربط بحر مرمرة مع البحر الأسود وسيبلغ طولها 45 كم، بالإضافة إلى قرب افتتاح المطار الثالث في إسطنبول في 29 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بينما سيتم تحويل موقع مطار أتاتورك الدولي إلى حديقة عامة باسم “حديقة الشعب ” استجابة لنداء أحد مواطني مدينة إسطنبول عبر تويتر بالخصوص.

وبدا الرئيس التركي واثقاً من الفوز في الانتخابات المقبلة، قائلاً: “أدعو الله في هذا اليوم المبارك أن يجعلنا نشهد عيدًا آخر مساء 24 يونيو/حزيران (موعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية والبرلمانية)، وأنا واثق أن سكان إسطنبول أصدروا قرارهم؛ لذلك هنيئا لنا من الآن عيد ديمقراطيتنا في 24 يونيو/حزيران “.

أما رئيس الوزراء بنعلي يلديرم، فقد حث المواطنين –خلال كلمته– على التصويت بكثافة بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة في 24 يونيو/حزيران الجاري، التي ستكون “بداية طريق لارتقاء تركيا وميلادا جديداً لها”، مشدداً على أهمية إسطنبول في حسم الانتخابات المقبلة بعدد 98 معقداً في البرلمان، وعدد الناخبين فيها أكثر من 10.5 ملايين ناخب، كما وجه انتقادات لاذعة للأحزاب التركية الأخرى لعدم تقديمها خططاً واضحة لمحاربة التنظيمات الإرهابية “بي كا كا”، و”داعش”، و”فتح الله غولن ” ، متهماً إياها بإطلاق الشعارات فقط، بينما ينجز حزب العدالة والتنمية المشاريع في ربوع تركيا. (الرابط)

أردوغان مع الشباب في ملتقى الشباب والتكنولوجيا

التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع طلاب جامعيين وشباب أتراك في مبنى الصناعات الجوية والفضائية التركية، استمع خلال اللقاء إلى أسئلتهم وأجابهم عنها .

دار اللقاء حول الصناعات الدفاعية المحلية وإنتاجها وتصديرها للأسواق العالمية ومساهمة ذلك في الإنتاج المحلي. كما دار الحديث حول دور الشباب المهم في مجال تطوير العلوم، كما أشار أردوغان إلى المدى الكبير الذي حققه حزبه “العدالة والتنمية” خلال 16 عامًا من الحكم، وعن النقلة النوعية التي نقل فيها تركيا من الصفر إلى الذروة .

وجاءت تصريحات أردوغان على الشكل التالي :

  • تركيا مع الأسف كانت في الوراء في مجال الصناعات الدفاعية، ولكنها الآن تصنع أسلحتها بأنفسها .
  • يجب أن نكتفي بالصناعات الدفاعية الذاتية وأن نقوم بتصديرها، وهذا يسهم في سد العجر التجاري، ولدينا إمكانيات بقيمة 500 مليار دولار .
  • سنصل لمرحلة متقدمة جدا في مجال التنافس على صناعة الطائرات
  • مشاريعنا الصناعية الدفاعية وصلت إلى 600 مشروع، ولدينا مشاريع أخرى للإنتاج .
  • بدأنا بإنتاج بندقية المشاة التركية، بجهد محلي، قمنا بتصنيع مروحيات “أتاك” الهجومية والجيش لتركي بدأ فعلا باستخدامها، ونحن نفتخر كيف كنا وكيف وصلنا .
  • مشروع مروحيات “أتاك” المحلية مشروع مميز بنظري، وكان وراءها دعم قوي جدا، ولديها ميزات عديدة من حيث السير بشكل خلفي وأمامي بنفس الوقت، وهي حربية هجومية وأنا أفتخر بأننا قمنا بتصنيع هكذا مروحيات في بلادنا .
  • هناك دبابات محلية الصنع “ألباي” ستكون ذات تسلسل، كما لدينا مشروع القنبلة الذكية .
  • كنا نتوسل بأن يمنحونا مروحيات وطائرات، كانوا يقولون لنا بأن الكونغرس لم يوافق، ولكن الآن أصبحنا نصنعها بأنفسنا .
  • سوف نتجه إلى تكنولوجيا أعلى من هذه التي عليها الآن، لن نكتفي بهذا القدر. عندما استلمنا حكم تركيا منذ 16 عامًا لم تكن التكنولوجيا بهذا الدرجة أبدا .
  • خلال 16 سنة قمنا بتأسيس 139 مركزًا للعلوم والفن، بسبب اهتمامنا في هذا المجال، وسيعمل هناك 135 ألف طالب. كما سنقوم بإنشاء مكتبة مخصصة للأطفال تستوعب 150 ألف .
  • مكتبة ضخمة في طور التحضير ستكون داخل المجمع الرئاسي في أنقرة، وصل الآن مليون ونصف مليون كتاب وسيتم رفع عدد الكتب إلى أكثر من مليون كتاب، وخلال أشهر ستكون مفتوحة 24 ساعة لتقديم الخدمات للطلاب، وهدفنا تحويل الشباب عن التصرفات السيئة والأمور الضارة، من خلال إنشاء المكتبات والمقاهي الثقافية، لأن الأجيال تبنى بالعلم والمعرفة .
  • بدأنا مع 5 شركات رئيسية لتصنيع وإنتاج أحدث السيارات الكهربائية، إضافة إلى اننا سنسهم في زيادة الإنتاج المحلي بقيمة 50 مليار يورو، وبنسبة قدرها 25% زيادة في التوظيف .

  • هدفنا في عام 2022 أن نرى السيارات محلية الصنع في بلادنا، وسنقوم بتصديرها إلى الأسواق العالمية .
  • سنقوم بإنشاء مناطق صناعية ضخمة، وسنوفر خلالها التوظيف لـ 100 ألف شاب، وهناك 370 ألف شخص سيتم توظيفهم في مشاريع أخرى. ولدينا الآن 118 منطقة صناعية في الوقت الحاضر. وهناك منطقة صناعية كبرى يتم إنشاؤها بالقرب من أنقرة .
  • الولايات المتحدة من أهم البلاد تقدما ولكنها لا يمكنها تقديم الفرص 100% لكل الشباب، بل هناك معايير أيضًا يجب أن يتسم بها صاحب الوظيفة، لا يوجد شيء اسمه أنا متخرج من الجامعة وظفوني .
  • قبل 15 سنة كان الجميع لا يرون مثل هكذا مشاريع ضخمة، ولكن الآن بتنا جميعًا نشهد مشاريع صناعية ضخمة .
  • خلال 16 سنة، كانت ميزانية التعليم 9.3 مليار ليرة والآن 115 مليار .
  • ميزانية الدفاع كانت الأولى، بينما نحن جئنا وضعنا ميزانية التعليم أولا، وتليها ميزانية الصحة .
  • خلال فترة حكمنا ارتفعت نسبة ذهاب الفتيات إلى المدرسة بشكل ملحوظ، واصبح هناك طفرة من حيث النهضة العلمية في تركيا، عندما كنتُ طالبا كان عدد الطلاب في الفصل الواحد 70   طالبا، بينما الآن 30 طالباً فقط.
  • أسسنا 30 ألف مختبر علمي داخل المدارس، زدنا نسبة الأسِرَّة داخل مساكن الطلبة لتتجاوز 60 ألف سرير .
  • أصبحت الكتب توزع مجانا للطلاب دون أي مقابل، بعد أن كان الطلاب يعانون من ثمن الكتب، كان الطلاب يأتون من الولايات إلى أنقرة أو إسطنبول للدراسة، بينما قمنا بافتتاح الجامعات هناك .
  • خلال وجودنا في الحكم أصبحت الجامعات الحكومية بلا رسوم، وأوصلنا عدد المدرسين إلى  154 ألف مدرس في الجامعات.
  • سنبني محطة ثالثة للطاقة النووية، نعمل مع روسيا واليابان وفرنسا في هذا المجال، ولدينا بعثات للطلاب كي يتعلموا في مجال الطاقة النووية .
  • عندما نملك 3 محطات نووية بشكل مكامل ستحصل تركيا على نسبة كبيرة في مجال تأمين حاجاتها الداخلية من الطاقة .
  • سنستفيد منكم أيها الشباب حتى نحصل على طاقة نظيفة وموثوقة بها، كما سنوفر من خلال تصنيع الطاقة فرص عمل لأكثر من 10 آلاف شاب .
  • زيارة إيلون مسك (المهندس رجل الأعمال الكندي) كانت مهمة ومفيدة لنا .
  • أطلقنا 10 أقمار صناعية خلال 16 سنة، وسنقوم بإطلاق 11 قمرا آخر حتى عام 2039، كما قررنا إطلاق قمري توركسات “5 إيه” و”5 بي” في 2020 و2021 بواسطة صاروخ فالكون . (الرابط)

طانسو تشيلر، أحزاب المعارضة المتحالفة، متعارضة الأهداف والسياسات والثقافات.

شاركت طانسو تشيلر، أول رئيسة وزراء لتركيا في الفترة من 1993-1996، في التجمع الجماهيري الحاشد الذى حضره الرئيس أردوغان بميدان يني كابي في إسطنبول الأحد الماضي.

وصرحت (إنها تشارك في التظاهرة الشعبية بدافع “الحس الوطني ” ، كما وجهت انتقادات للحكومات الائتلافية قائلة: “من الصعب جدًا إرضاء الشعب وإيجاد حلول للمشاكل العالقة عن طريق الحكومات الائتلافية؛ فذلك النوع من الحكومات بطبيعته “استجابته ضعيفة للحلول العاجلة ” .

وأوضحت أن “هدف الديموقراطية هو إرضاء الشعب”، لافتة إلى أنها تقول ذلك انطلاقا من “التجارب التي خاضتها بصفتها بروفيسورة في مجال الاقتصاد، وكونها تولت مناصب عدة خلال حكومات سابقة منها وزارتي الخزانة والخارجية، ونائب رئيس وزراء، ورئيس وزراء .

وأشارت تشيلر إلى حاجة تركيا لحلول في مجال الزراعة، متحدثة كذلك عن ضرورة معالجة مشكلة البطالة لدى الشباب .

وفي إشارة إلى تحالف الأمة بين أحزاب المعارضة؛ قالت إنه يتكون من 4-5 أحزاب تتعارض مع بعضها في الأهداف والسياسات والثقافات، متوقعة أن يضم هذا التحالف حزبا آخر للحصول على الأكثرية في الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة، كما وجدت تشيلر من الصعوبة بمكان أن يجد هذا التحالف حلولا على “المشاكل التي تعاني تركيا منها سواء في مجالات الإرهاب، والسياسة الخارجية والاقتصاد، مضيفة، “الكل يقول ما لديه الآن، لكن الكلمة الأخيرة للشعب”. (الرابط)

أردوغان وعلييف يفتتحان خط أنابيب لنقل الغاز الأذري إلى أوروبا

افتتح الرئيسان التركي، رجب طيب أردوغان والأذري، إلهام علييف، خط أنابيب لنقل الغاز الطبيعي من أذربيجان، عبر الأناضول، إلى أوروبا، والمعروف بـ”تاناب TANAB “، وقال الرئيس أردوغان في الافتتاح: “بفضل خط “تاناب” لم تعد تركيا بلد عبور للطاقة فحسب بل باتت تلعب دورًا في تحديد أسعارها من المنتج إلى المستهلك النهائي،  اليوم نفتتح خط أنبوب نقل الغاز الآذري إلى أوروبا عبر تركيا “تاناب” الذي نصفه بطريق الحرير” للطاقة.

ومن المقرر أن ينقل خط أنابيب “تاناب” نحو 16 مليار متر مكعب من الغاز في المرحلة الأولى، بينها 10 مليارات متر مكعب إلى أوروبا، و6 مليارات متر مكعب إلى تركيا، ويعد من أهم خطوط الغاز الاستراتيجية التي تشرف عليها أنقرة . (الرابط)

سفير تركيا بالدوحة: عرضنا حل الأزمة الخليجية تحت مظلة “التعاون الإسلامي “

قال سفير تركيا بالدوحة، فكرت أوزر، إن تركيا عرضت حل الأزمة الخليجية تحت مظلة “منظمة التعاون الإسلامي”، كونها رئيس الدورة الحالية للمنظمة، ولأهمية العلاقات التركية الخليجية، وعضوية دول الخليج في منظمة التعاون الإسلامي، بالإضافة إلى دعم تركيا للوساطة الكويتية.

وأوضح أوزر أن “تركيا حاولت في البداية إيجاد طريق وسط بين الفرقاء؛ إلا أن الدول الخليجية قالت إنها تريد إبقاء الأزمة داخل البيت الخليجي”، لافتًا إلى أن أنقرة عملت على دعم الوسيط الكويتي منذ البداية وشجعته، كما قامت عقب الأزمة مباشرة بزيارات خليجية على ثلاث مرات كدور مهم لتركيا، تمثلت في زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وزيارة وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، وكذلك زيارة المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن “.

وأشار أوزر إلى أن “تركيا ترجح سياسة العقل السليم في مثل هذه الأزمات، وأوضحت ذلك بشكل علني في بداية الأزمة، فهي لا تريد أن يمس الضرر أيًا من الدول الشقيقة ” ، وشدد على أن “موقف تركيا نحو قطر كداعم لها هو موقف مبدئي، وأن موقفها كان سيكون مماثلًا إذا تعرضت أي دولة خليجية لحصار أو مقاطعة غير منطقية، تركيا موقفها مبني على المبادئ وليس المصالح في هذه الأزمة، والمصالح الدائمة هي الحق والعدل وليست العلاقات الاقتصادية والتجارية فقط ” .

نوّه المسؤول التركي عن اتفاقية ستعقد قريبًا بين الحكومتين التركية والقطرية، لتسهيل التجارة، وأوضح أن “الاتفاقية التي من المزمع توقيعها بالدوحة، هي اتفاقية ستزيل الكثير من العقبات وتضيف عددًا كبيرًا من المزايا والتسهيلات للتجارة التركية والقطرية وتخفيض الضرائب على البضائع “.

ويرى السفير أوزر، أن قطر كانت دبلوماسياً أكثر عقلانية وهدوء، وعبَّرت عن نفسها بقوة خلال المحافل المختلفة دون مهاجمة دول الحصار، وقد نجحت في ذلك، بينما قررت الآن أن تأخذ مسافة كبيرة بينها وبين دول الحصار، وقامت بتمكين نفسها دفاعيًا ودبلوماسيًا واقتصاديًا . ” (الرابط)

إعتراف متأخر من ألمانيا حول”تنظيم غولن “

أقرت الحكومة الألمانية لأول مرة بإمكانية وقوف منظمة “فتح الله غولن ” الإرهابية وراء محاولة الانقلاب الفاشل التي شهدتها تركيا صيف 2016 .

وفي ردها الخطي على سؤال للأناضول التركية، قالت الخارجية الألمانية: “حسب كل المعلومات التي بحوزتنا، لا نستبعد مشاركة أعضاء في حركة غولن بمحاولة الانقلاب في تركيا “.

وكانت مجلة “دير شبيغل” الألمانية، أشارت الأسبوع الماضي إلى أن حكومة برلين بدأت بمراجعة نظرتها إلى منظمة “غولن” الإرهابية، والأخذ بعين الاعتبار التحذيرات التركية فيما يتعلق بالمنظمة .)الرابط)

مرشحة رئاسية تتعهد بإعادة السوريين لبلادهم حال فوزها

جددت زعيمة حزب “إيي” المعارض ومرشحته للانتخابات الرئاسية التركية، مرال أقشنر، أمام حشد من أنصارها في ولاية طرابزون شمالي البلاد، تعهدها بإعادة اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم تركيا إلى بلادهم حال فوزها بالانتخابات الرئاسية المقبلة. (الرابط)

تركيا تمنح 8 مؤسسات دولية الاعتماد لمراقبة الانتخابات القادمة

منحت اللجنة العليا للانتخابات التركية، الاعتماد لمراقبي 8 مؤسسات دولية تقدمت بطلب لمراقبة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقرر إجراؤها في 24 حزيران / يونيو الجاري . المؤسسات الدولية التي حصلت على الاعتماد، هي :

منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، الجمعية البرلمانية المتوسطية، الجمعية البرلمانية لمنظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود، الجمعية البرلمانية للبلدان الناطقة بالتركية، مجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية (المجلس التركي)، ومنظمة شنغهاي للتعاون . وسيتمكن المراقبون منن مراقبة الانتخابات وما إذا كانت الانتخابات تتحلى بالمعايير الدولية . (الرابط)

وزير الدفاع الأمريكي: جاهزون لتطبيق اتفاق منبج مع تركيا وتسيير دوريات مشتركة

قال وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، “إن بلاده مستعدة لتطبيق خريطة الطريق المتعلقة بمنبج شمالي سوريا، وأن وفدين تركي وأمريكي سيبحثان تنفيذ الخطة المتعلقة بمنبج في اجتماع سيعقد بألمانيا الأسبوع الحالي”، وقد عقد وزيرا خارجية البلدين اجتماعًا حول منيج الأسبوع الماضي، وتكمن أهمية التعاون العسكري المشترك “بمعرفة كل واحد منا أين يقف الآخر ” حسب تصريح الوزير.

وسيتم تسيير دوريات على أطراف منبج، ثم يمكن تسير دوريات مشتركة داخل المدينة، وبدعم من القوات الأمريكية، احتل تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابيين، منبج التابعة لمحافظة حلب على الشريط الحدودي مع تركيا، في أغسطس/ آب 2016، في إطار الحرب على تنظيم “داعش” الإرهابي . (الرابط)

يلدريم: جنودنا في منبج مع الأمريكان لتطهيرها من الإرهاب

في كلمة له أمام وجهاء وأعيان منطقة شرق وجنوب شرق تركيا، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إن “جنودنا

بدأوا اعتباراً من اليوم مهمتهم في منبج حيث يعملون مع الأمريكان من أجل تطهير تلك المنطقة من العناصر الإرهابية، مضيفا: يقع على عاتقنا إنهاء الاضطرابات الداخلية بسوريا والعراق وتهيئة الظروف لعودة اللاجئين إلى بلادهم بشكل آمن “.

تأتي هذه العملية التركية الأمريكية المشتركة بناءً على اتفاق بين أنقرة وواشنطن على “خارطة طريق” لإخراج إرهابيي تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا”، منها وتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة .

كما ذَكَّر يلدريم بأن تركيا تمكنت عبر عملية “درع الفرات” من تطهير مناطق في سوريا من عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي، فيما تم تطهير منطقة عفرين من عناصر “ي ب ك/ب ي د” الإرهابي عبر عملية “غصن الزيتون، مشيراً إلى أن المنظمات الإرهابية ألحقت الضرر بسكان المنطقة في شمال سوريا من عرب وأكراد وتركمان وإيزيديين، وأجبروا أطفالهم على حمل السلاح والانضمام إلى صفوفهم، كما تسببوا في نزوح 350 ألف سوري وإجبارهم على ترك منازلهم ولجوء بعضهم إلى تركيا والأردن .

وبيّن أنه بعد قيام تركيا بعملية “درع الفرات” بمشاركة الجيش السوري الحر، عاد 180 ألف لاجئ سوري إلى ديارهم في المناطق المحررة في ريف محافظة حلب الشمالي. (الرابط)

المال والاستثمار

أردوغان: 5 مناطق صناعية عملاقة في تركيا

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد الماضي، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر عن خطط لإقامة 5 مناطق صناعية عملاقة في مناطق مختلفة في تركيا، قائلاً: “سنقيم 5 مناطق صناعية عملاقة في بلدنا، وسنوفر فرص عمل لـ 100 ألف شخص، ونحقق قفزة في الصناعة والتكنولوجيا “.

كما أرفق أردوغان بتغريدته برسم معلوماتي (إنفوغرافيك) يشرح تفاصيل متعلقة بالمشروع، وحمل الرسم عنوان “قفزة وطنية بالصناعة ” ، وتضمن عبارة “عبر مناطق صناعية عملاقة نشكل بنية تحتية صناعية وتكنولوجية من شأنها تحقيق طفرة في تركيا ” ، حيث تضمنت صورة الإنفوغراف خارطة تركيا تظهر عليها المناطق الخمس، وهي ثلاث شمالي البلاد وواحدة في الغرب وأخرى في الجنوب .

وتسعى تركيا لتحقيق سلسة من الأهداف بحلول العام 2023 الذي يوافق الذكرى المئوية الأولى لإعلان الجمهورية، ومن أبرزها الدخول في مصاف أكبر 10 قوى اقتصادية على مستوى العالم، ووضعت لهذا الغرض رؤية سياسية واقتصادية تشمل عدة خطط؛ لبلوغ الناتج القومي 2 تريليون دولار في هذا التاريخ . (الرابط)

أردوغان: رغم الهجمات والألاعيب اقتصادنا يواصل نموه بقوة

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان – في تغريدة عبر موقع تويتر – أن الاقتصاد التركي يواصل نموه القوي رغم الهجمات الاقتصادية والألاعيب التي حكيت ضده في الآونة الأخيرة، وأشار الرئيس في تغريدته، إلى نمو الاقتصاد التركي في الربع الأول من العام الجاري 2018 بنسبة 7.4 % لتصبح تركيا اقتصادياً في المرتبة الأولى بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وفي المرتبة الثانية بين دول مجموعة العشرين، مضيفاً “سنواصل البقاء بين الدول الأكثر نمواً في العالم “.

كما أعلنت هيئة الإحصاء التركية ذات النسبة التي أعلنها الرئيس أردوغات لنمو الاقتصاد التركي، وكان خبراء اقتصاديون يتوقعون نمو الاقتصاد التركي في الربع الأول من العام الحالي، بنسبة 6.9% وهو ما جاء أكثر من المتوقع.

وفي تصريح آخر، قال وزير التنمية التركي لطفي ألوان، إن بلاده تجاوزت الصين والهند في معدل النمو، حيث يجعلها في موقع ثاني أسرع بلد من حيث النمو في العالم، مضيفاً “سرعة نمو الدول المتقدمة 1.9 % وفي أوروبا 2.2 %، وبالتالي تركيا تحقق سرعة نمو 3-4 أضعاف عن سرعة البلدان المتقدمة، حتى إننا تجاوزنا الصين والهند، وأن القطاع الصناعي، حقق نموا بمعدل 8.8 % في الربع الأول من 2018 . ” (الرابط)

إعفاء المواطنين الأتراك مولدي الطاقة الشمسية من الضرائب

أعلنت وزارة المالية التركية البدء في إعفاء المواطنين العاملين في توليد الطاقة الشمسية من الضرائب، عند بيعهم ما يزيد على حاجتهم منها، وجاء في نص القرار “كل مواطن يمتلك وحدة طاقة شمسية فوق مسكنه، ويرغب في بيع الطاقة الزائدة عن حاجته، سيُعفى من شتى أنواع الضرائب . ” ولم يقتصر الإعفاء على المواطنين، فقد شمل القرار إعفاء أصحاب المصانع والشركات من ضرائب بيع الطاقة، في حال استخدام العقار كمسكن ومكان للعمل في الوقت نفسه .

وتولي تركيا أهمية بالغة لتوليد الطاقة المتجددة النظيفة، وتسعى للحد من الاعتماد على مشتقات النفط والغاز الطبيعي كمصادر رئيسية للطاقة، كما تخطط تركيا لإنشاء أكبر محطة رياح بحرية في العالم. (الرابط)

شركة طيران تركية خاصة تسيّر أولى رحلاتها لـ”الدمام”

بدأت شركة الطيران الخاصة “بيغاسوس” التركية، تسيير أولى رحلاتها بين مدينتي إسطنبول والدمَّام السعودية، بأسعار مناسبة للجميع تبدأ من 174 دولاراً، حيث تنطلق الرحلات المتجهة إلى الدمام يومياً الساعة 00:05 بتوقيت إسطنبول من مطار صبيحة جوكتشن، بينما تكون رحلات العودة من الدمام إلى اسطنبول الساعة 05:00 صباحاً، وتبلغ عدد الوجهات التي تقصدها طائرات الشركة 109 مدينة في 42 دولة.

وفي خبر آخر، حققت الخطوط الجوية التركية أكبر نسبة إشغال لها خلال الأشهر الخمسة الأولى من 2018، منذ تأسيسها قبل 85 عامًا، حيث بلغت 80.7 % ، وأن الطلب على شراء تذاكر سفر الخطوط الجوية التركية، زاد بنسبة 17 % خلال الفترة نفسها مقارنة بنفس الفترة من 2017، كما ارتفع عدد الركاب بنسبة 19% في الفترة الممتدة بين يناير/ كانون الثاني، ومايو/ أيار 2018، ووصل إلى 29.3 مليون مسافر، وأن نسبة إشغال الطائرات في الرحلات الدولية بلغ 80 %، وفي الرحلات الداخلية 85 % .

وفي خبر ثالث، قال اتحاد الفندقيين في تركيا، أن العرب شكّلوا 25% من السيّاح الذين زاروا مدينة إسطنبول خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2018، وأن عدد السياح القادمين إلى تركيا من دول الشرق الأوسط، ازداد خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة 45% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وأشار الاستطلاع إلى أن عددهم بلغ 703 آلاف سائح . (الرابط)

تركيا تدرس فرض رسوم إغراق على شركات أمريكية

قال وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي، إن بلاده على علم بتسبب شركات أمريكية عملاقة بمنافسة غير عادلة عبر تلقيها دعما وإعانات كبيرة من حكومتها، وأن تركيا تدرس فرض رسوم إغراق تجاري* على هذه الشركات تجاه استيراد منتجات مثل الصويا والقطن واللوز والجوز والأرز من الولايات المتحدة .

*الإغراق التجاري: حالة من التمييز في تسعير منتج ما؛ وذلك عندما يتم بيع المنتج في سوق بلد مستورد بسعر يقل عن سعر بيعه في سوق البلد المصدر، أو يشكل منافسة لمنتج محلي مماثل .

واعتبر زيبكجي أن بلاده تهدف من خلال تلك الإجراءات، دفع واشنطن إلى التراجع عن الرسوم التي فرضتها مؤخرا، إضافة إلى زيادة حجم التجارة بين البلدين، ومؤخراً قامت واشنطن بفرض رسوم جمركية على وارداتها من الفولاذ 25% والألومنيوم 10% القادمة من الاتحاد الأوروبي والمكسيك وكندا . (الرابط)

شركات تركية وصينية توقع تفاهمًا لبناء محطات لتوليد طاقة الرياح

وقعت شركات تركية وصينية، الجمعة الماضية، تفاهمًا على بناء 4 محطات توليد طاقة كهربائية من الرياح، بولايتي أيدن ومانيسا غربي تركيا، ويضم الاتفاق مؤسسة الاستثمار والتنمية الحكومية الصينية، وشركتي “الصين للطاقة”، و”كروث هولدينغ” التركية .

وتقدر تكلفة إنشاء المحطات الأربعة تقدر بنحو 226 مليون دولار، وسيكون المشروع هو الأول لمؤسسة الاستثمار والتنمية الحكومية الصينية، في تركيا . (الرابط)

تركيا تنافس على تطوير تقنية المدافع الكهرومغناطيسية

بدأت الدول الرائدة في مجال الصناعات الدفاعية، تكثيف جهودها واهتمامها على تطوير أنظمة تسليح غير تقليدية، من المنتظر أن تأخذ محل الأسلحة النارية التقليدية، تعرف بتقنية المدافع الكهرومغناطيسية أو بندقية السكك الحديدية، (Rail Gun) .

الأسلحة التقليدية كالصواريخ والقذائف والرؤوس الحربية والطلقات الكيميائية، يظهر تأثيرها لدى العدو على شكل انفجار وحروق وتخريب، أما نظام المدافع الكهرومغناطيسي، فيتم استخدام الدفع الكهرومغناطيسي الناتج عن الطاقة الكهربائية بدلاً من البارود أو المادة الكيميائية، وذلك بهدف إطلاق قنبلة تفوق سرعة الصوت بـ 5 أضعاف (1235 م/ثانية)، كما تتميز بقدرة تدمير عالية، إضافة إلى انخفاض تكاليف إنتاجها .

وخصصت دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والصين وألمانيا وروسيا وفرنسا، خلال العشرين عاما الأخيرة، نحو 5 مليارات دولار لإجراء دراسات في 150 مركز بحث، حول تكنولوجيا الإطلاق الكهرومغناطيسي .

بدأ القطاع الخاص في تركيا أولى خطواته بهذا المجال عام 2013، بالاعتماد على الإمكانيات المحلية، واستطاعت ابتكار نماذج مختلفة تمّ تطويرها، كما أجرت أكثر من ألف اختبار ناجح على هذه الأنظمة التي تستطيع قذف ذخائر متنوعة .

وتواصل مستشارية الصناعات الدفاعية في تركيا، استثمارها في مجال الأسلحة الليزرية وأنظمة المدافع الكهرومغناطيسية، التي تعتبر من صنف التكنولوجيا، وتدعم كافة الخطوات الرامية لتطوير الصناعات المحلية في مجال الدفاع، تمهيداً لاستخدامها من قبل الجيش التركي. (الرابط)

حدث الأسبوع

هل يمهد اتفاق منبج لعودة العلاقات الاستراتيجية بين تركيا وأمريكا؟ (مقال تحليلي)

كتب محمود عثمان / للأناضول.. رغم الاختلاف الشديد في الأجندات والأهداف والأساليب بين أنقرة وواشنطن في سوريا، إلا أن اللقاءات والمباحثات بين الطرفين لم تنقطع طوال السنوات السبع الماضية .

إصرار الطرف التركي على العمل المشترك في سوريا من خلال تقديم المشاريع والمبادرات وخطط الحركة، قوبل من الجانب الأمريكي بالتسويف والوعود الكلامية والنكوص المتكرر عن تلك الوعود، ما دفع الطرف التركي إلى طرق الباب الروسي، بعد أن وصل التوتر بين أنقرة وموسكو إلى شفير الحرب على خلفية إسقاط الطائرة الروسية .

وبعد الاستدارة التركية نحو موسكو، دخلت أنقرة في مسار أستانا كدولة ضامنة لطرف المعارضة، وهو دخول أعطى أستانا ومسارها زخما كبيرا، رغم غموض واشنطن، وحذر الأمم المتحدة، وتردد مبعوث أمينها العام للشؤون السورية ستيفان دي ميستورا .

التنسيق التركي الروسي النشط الذي قطع أشواطا كبيرة على الأرض السورية، شجع بوتين على الذهاب لجهة عقد مؤتمر سوتشي “للحوار السوري السوري!” كخطوة متقدمة، رغم المقاطعة الأمريكية لهذا المؤتمر .

ولطالما ردد رئيس وزراء تركيا السابق أحمد داود أوغلو، عبارة: “خسارة تركيا خسارة كبيرة لا تعوض “.. وأدرك الأمريكان مؤخرا أن خسارة تركيا تعني فقدان البوصلة في معادلة الشرق الأوسط المعقدة، إذ السير مع منظمات إرهابية لا يمكن أن يوصل إلى الهدف المنشود، حتى لو كان الطريق أقصر وأسرع في الوصول .

أدرك الأمريكان أن الخمسة آلاف شاحنة المملوءة بالسلاح والعتاد التي قدموها لمليشيا “ب ي د / بي كا كا” الإرهابية، لا يمكن أن تحول تلك المنظمة الانفصالية الإرهابية إلى منظومة تقود دولة، إذ السلاح وحده لا يبني دولة .. نعم قد يساعد السلاح النوعي على كسب معركة أو معركتين، لكنه في المحصلة لا يمكن أن يؤسس لاستقرار، ولا يكفي لإدارة الدولة والمجتمع .

 ثلاثة ملفات خلاف أساسية

الملف الأول: تأسيس الاستقرار في مدينة منبج

زيارة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى واشنطن اكتسبت أهمية خاصة، حيث اتفق الطرفان التركي والأمريكي على خارطة طريق بشأن إدارة مدينة منبج السورية .

وزير الخارجية التركي بين وجود ثلاث مراحل لتطبيق خارطة الطريق التي تم الاتفاق عليها مع الطرف الأمريكي بخصوص منبج، حيث تتضمن المرحلة الأولى انسحاب “ب ي د / بي كا كا” من منبج، ثم وضع خطة لتطهير المؤسسات المحلية من عناصر التنظيم، ولاحقا تتعاون الولايات المتحدة وتركيا في تشكيل مؤسسات محلية وأمنية في المدينة .

المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ، أشار إلى أن أنقرة لم تتفاهم بعد مع الولايات المتحدة حول جميع القضايا المتعلقة بشمالي سوريا، وبين أن واشنطن لا تعتبر مليشيات “PYD” و “YBG”  ذراعي منظمة “PKK” الإرهابية في سوريا منظمات إرهابية .

وشدد أن “PKK” كانت تعمل على قدم وساق في تنفيذ حزامها الإرهابي على طول 911 كم، على الحدود السورية التركية، وسعت إلى تأسيس دويلة إرهابية مزعومة في هذه المنطقة .

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت، أكدت من جهتها أن التسوية حول مدينة منبج ستكون مقبولة لجميع الأطراف، وقالت إن “الولايات المتحدة والحكومة التركية من خلال المحادثات التي دارت بين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ونظيره التركي، توصلا إلى تسوية من أجل إحلال الاستقرار في منبج ” ، وذكرت المسؤولة الأمريكية أن هذه التسوية تنص على “انسحاب عناصر تنظيم ي ب ك / ب ي د من منبج نحو مناطق شرق نهر الفرات، كجزء من هذا الاتفاق “.

واعتبرت أن “هذا هو بداية لسلسلة من المحادثات التي ستستمر سواء بين وزيري الخارجية أو من خلال فرق العمل، نريد أن يكون هناك استقرار آمن في منبج، وهذه مسألة ملتزمون بها معا، وسنستمر في العمل بجد مع حلفائنا في تركيا، نريد أن يتم تحقيق الاستقرار في تلك المنطقة “.

طبعا لا بد من التذكير بأن واشنطن من خلال الاتفاق الأخير بدأت تفي بوعودها التي قطعتها على نفسها عام 2016، عندما تعهدت لتركيا بإخراج عناصر تنظيم “ي ب ك / ب ي د” من منبج نحو مناطق شرق نهر الفرات، بمجرد الانتهاء من تحرير منبج من “داعش “.

ولا بد من التأكيد أيضا على ضرورة التزام الطرف الأمريكي بتعهده عام 2016 باسترجاع الأسلحة من مقاتلي تنظيم “ي ب ك / ب ي د”، ضمن خريطة الطريق الجديدة .

أيضا يجب الإشارة إلى أن أنقرة ستبقي قنواتها مفتوحة مع موسكو رغم الاتفاق مع واشنطن في سوريا، لأن الأمريكان عقدوا عدة اتفاقات مع تركيا ولم يفوا بها .

الملف الثاني: صفقة المقاتلات من طراز “إف 35 “

ينص الاتفاق بين أنقرة وواشنطن على تسليم المقاتلات من طراز “إف 35” الأمريكية خلال الشهر الجاري، وقد تمت جميع إجراءات الفحوصات الأولية التجريبية على الطائرات التي رسم على أجنحتها العلم التركي، لكن بعض أعضاء الكونغرس قدم مشروع قرار يمنع الحكومة بموجبه من تسليم الطائرات لتركيا، بذريعة شراء أنقرة منظومة الصواريخ الروسية “S400” ، بالرغم من انتهاء الصفقة، وقيام تركيا بتسديد الدفعات المترتبة على عملية الشراء .

المقاتلات من طراز “إف 35” ليست صناعة أمريكية خالصة مائة بالمائة، إذ هناك بعض القطع الحساسة تصنع في تركيا أيضا، وبالتالي فإن ما يقوم به بعض أعضاء الكونغرس ليس أكثر من عملية ابتزاز لتركيا . (الرابط)

جاويش أوغلو أكد أن بلاده ترفض لغة التهديدات من الكونغرس الأمريكي حول هذا الموضوع، وشدد على أن تسليم مقاتلات “إف 35” سيجري في 21 يونيو / حزيران الجاري، كما كان مخططا له من قبل، موضحا أنه ليس هناك أي تغيير في هذا الصدد .

الملف الثالث: ملف تسليم زعيم الكيان الموازي “فتح الله غولن ”

قضية تسليم فتح الله غولن زعيم الكيان الموازي الذي تتهمه أنقرة بالتخطيط للانقلاب الفاشل بتاريخ 15 يوليو / تموز 2016، شكلت إحدى نقاط الخلاف بين الطرفين .

تقول أنقرة إنها قدمت للمسؤولين الأمريكان مجموعة من الأدلة القطعية الثابتة التي تدل على ضلوع غولن وتنظيمه في التخطيط للانقلاب، وطلبت تسليمه بموجب اتفاقية تسليم المتهمين المبرمة بين الطرفين، وتتهم أنقرة واشنطن بالتلكؤ وعدم مراعاتها للاتفاق بين البلدين، في الوقت الذي قامت به أنقرة بتسليم جميع المطلوبين لواشنطن .

في زيارته الأخيرة كرر جاويش أوغلو مطالبة تركيا باستعادة غولن من أجل محاكمته، لكن نظيره الأمريكي مايك بومبيو أبلغه بأن مكتب التحقيقات الفيدرالية “FBI” يجري تحقيقات جدية حول منظمة غولن في الولايات المتحدة .

يبدو أن ترامب أدرك أن العلاقة مع أنقرة وصلت إلى طريق مسدود، إما الاستجابة للمطالب التركية، أو المواجهة مع تركيا.. ترامب رجح الأولى، فأعطى أوامره بالتسوية والاستجابة لتلك المطالب .

الوزير جاويش أوغلو قال في واشنطن خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع بومبيو: “يجب على أمريكا أن تثق بتركيا، لأننا حتى اليوم وفينا بجميع وعودنا وتعهداتنا والتزاماتنا، في المقابل فإن تركيا تريد أن ترى خطوات عملية من أمريكا تجاه تعهداتها “.

عودة العلاقات التركية الأمريكية إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية مرهون بوفاء واشنطن بالوعود التي قطعتها على نفسها أمام تركيا، بالطبع لم تقتصر المباحثات على الملفات سالفة الذكر، فقد ذكرت مصادر مطلعة أن الحوار بين الطرفين تطرق إلى نقاط كثيرة، شملت قضايا سياسية وعسكرية واقتصادية، وتفاصيل ميدانية في سوريا .

المفاوضات التركية الأمريكية وإن طغت عليها مسألة منبج السورية، إلا أنها تؤسس لعلاقات جديدة بين الطرفين، تتيح لتركيا لعب دور محوري في المنطقة . (الرابط)

شخصية العدد

رجب طيب أردوغان

ولد رجب طيب أردوغان في 26 فبراير(شباط) 1954 بمدينة إسطنبول، لكنّ أصوله تنحدر من مدينة ريزا الواقعة شمال شرقي تركيا على البحر الأسود . ودرس أردوغان الابتدائية في مدرسة قاسم باشا وتخرج فيها عام 1965، ثمّ درس في ثانوية إسطنبول للأئمة والخطباء وتخرّج فيها عام 1973، التحق بكلية العلوم الاقتصادية والتجارية بجامعة مرمرة، وتخرج فيها عام 1981 .

بدأ رجب طيب أردوغان يتولى دورًا بارزًا في المنظمة الطلابية للاتحاد الوطني للطلبة الأتراك والمنظمات الشبابية. ففي سنة 1976 انتُخِب رئيسًا للمنظمة الشبابية لحزب السلامة الوطني بمنطقة بايوغلو التابعة لمدينة إسطنبول. وفي السنة نفسها صار رئيسًا للمنظمة الشبابية في مدينة إسطنبول . وبقي في هذين المنصبين وغيرهما إلى عام 1980. وعندما حُلّت الأحزاب السياسية في 12 أيلول (سبتمبر) من السنة نفسها عمل مستشارًا وإداريًّا رفيعًا في القطاع الخاص .

عاد أردوغان إلى الحياة السياسية بقوّة مع تأسيس حزب الرفاه عام 1983 ، وأصبح رئيس الحزب في فرع بايوغلو بإسطنبول عام 1984، ثمّ رئيسًا للحزب في مدينة إسطنبول، وعضوًا في اللجنة الإدارية للقرارات المركزية لحزب الرفاه عام 1985. وفي أثناء رئاسته لفرع حزبه بمدينة إسطنبول وضع هيكلًا تنظيميًّا جديدًا للحزب، وكان ذلك بمثابة نموذج مثالي لسائر الأحزاب السياسية أيضًا.

بذل أردوغان في تلك الفترة جهودًا سياسية كبيرة، ولاسيّما في تشجيع ضمّ النساء والشباب إلى السياسة؛ وكان لهذا التنظيم الجديد فضلًا ظاهرَا على حزب الرفاه الذي حقق نجاحًا كبيرًا في انتخابات بايوغلو المحلية عام 1989، كما أصبح نموذجًا يحتذى به في فعاليات الحزب على الصعيد الوطني .

انتُخِب رجب طيب أردوغان رئيسًا لبلدية إسطنبول المدينة الكبرى في الانتخابات المحلية التي أجريت في 27 آذار (مارس) 1994، وتمكّن من وضع تشخيص صحيح للمشكلات المزمنة لهذه المدينة التي تُعَدّ إحدى أهم المدن الكبرى في العالم، بفضل خبرته السياسية واهتمامه بالعمل الجماعي والموارد البشرية وحنكته في إدارة الأموال، منها: مشكلة المياه بمدّ أنابيب المياه لمسافات طويلة بلغت مئات الكيلومترات، ومشكلة النفايات بنصب أحدث المنشآت لتدويرها، ومشكلة التلوث بمشروع الانتقال إلى استهلاك الغاز الطبيعي. وقام أردوغان كذلك بإنشاء أكثر من 50 جسرًا ونفقًا وطريقًا سريعًا لتجاوز معضلة المرور والتنقل في المدينة، وبادر إلى مشاريع أخرى كثيرة فتحت آفاقًا مستقبلية للمدينة.

اتخذ أردوغان تدابير دقيقة لاستثمار موارد البلدية بحكمة والقضاء على الفساد، وتمكن عند توليه منصب الرئاسة من تسديد جلّ ديون البلدية التي كانت تقرب من ملياري دولار أمريكي، ثمّ قام باستثمارات ضخمة بلغت قيمتها 4 مليارات دولار، وبذلك فتح أردوغان صفحة جديدة في تاريخ البلديات التركية، إذ نال ثقة السكان من جهة، وأصبح مثالًا متبعًا وقدوة حسنة لرؤساء البلديات الأخرى من جهة ثانية .

في 12 كانون الأول (ديسمبر) 1997 حُكِم على أردوغان بالسجن بسبب قطعة شعرية أنشدها في أثناء إلقائه خطابًا أمام الجماهير في مدينة سيرت، وفُصِل من رئاسة بلدية إسطنبول المدينة الكبرى، رغم أن الشعر الذي قرأه ورد في كتاب صادر عن إحدى المؤسسات الحكومية، وأوصت وزارة التربية الوطنية التركية المعلمين به .

بعد خروج رجب طيب أردوغان من السجن الذي حُبس فيه 4 أشهر، قرّر مع أصدقائه تأسيس حزب العدالة والتنمية في 14 آب (أغسطس) 2001، وتم اختياره رئيسًا للحزب، في السنة الأولى من تأسيس الحزب تحول إلى حركة سياسية نالت تأييدًا شعبيًّا واسعًا. وبناء على ثقة الشعب تمكّن من الفوز في الانتخابات التشريعية عام 2002، بنيل ثلثي مقاعد البرلمان، مما أهَّله لتشكيل الحكومة بمفرده .

لم يستطع أردوغان الترشح للانتخابات التشريعية التي أجريت في 3 تشرين الثاني (نوفمبر) 2002؛ بسبب صدور حكم قضائي بحقّه، لكن بعد إجراء تعديلات قانونية، استطاع الترشح من مدينة سيرت التي أُعيدَ فيها إجراء الانتخابات في 9 آذار (مارس) 2003 ، وحصل أردوغان فيها على 85% من مجموع أصوات هذه المدينة، وأصبح بذلك عضوًا برلمانيًّا عن مدينة سيرت  للدورة الانتخابية الثانية والعشرين .

في 15 آذار (مارس) 2003 تولّى رجب طيب أردوغان منصب رئاسة الوزراء، وشرع في تنفيذ حزم إصلاحية حيوية ومهمّة، في طريق التحول الديمقراطي والشفافية ومكافحة الفساد، والسيطرة على التضخم المالي الذي كان مشكلة مزمنة أعيت الحكومات السابقة عقودًا طويلة، مما أثر سلبًا على اقتصاد تركيا، وأُجري تخفيض نسبة الفوائد في مديونية الدولة، وشهد الدخل الفردي ارتفاعاً كبيراً، وتم تشييد السدود والمدارس والمساكن والطرق والمستشفيات ومحطات الطاقة وغيرها.

وإلى جانب مبادراته الناجحة في طريق الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي التي كانت بمثابة منعرج تاريخي للبلاد، اتخذ رجب طيب أردوغان خطوات مهمّة في إيجاد حل دائم لقضية جزيرة قبرص، وتكوين علاقات إيجابية مع مختلف بلدان العالم.

حقّق رجب طيب أردوغان، بصفته رئيسًا لحزب العدالة والتنمية، فوزًا كبيرًا في الانتخابات التشريعية التي أجريت في 22 تموز(يوليو) 2007 بنيل حزبه 46.6 % من مجموع الأصوات، وقام بتشكيل الحكومة الـ 60 للجمهورية التركية، كما فاز مجدداً بـ 49.8% في انتخابات 12 حزيران (يونيو) 2011 وتمكن من تشكيل الحكومة الحادية والستين .

وفي يوم الأحد الموافق لـ10 آب (أغسطس) 2014 انتخب الشعب التركي رجب طيب أردوغان رئيسًا للجمهورية التركية؛ ليصبح الرئيس الثاني عشر في تاريخ تركيا . (الرابط)

إعرف تركيا

ثلاثة ملايين قطعة أثرية في المتاحف التركية

تضم المتاحف التابعة لوزارة الثقافة والسياحة التركية، 3 ملايين و331 ألفا و359 قطعة أثرية تعود إلى ما قبل آلاف السنين، ولا يشكل المعروض التراثي أعلاه سوى 11%، حيث أن هذه النسبة هي معدل متعارف عليه لحجم الآثار التي تعرض في الدول المتقدمة، ويتم انتقاؤها وفقا لخصائص متعلقة بالمكان، والفترة الزمنية، والميزات الثقافية.

تحتوي المتاحف في تركيا، على أصول أثرية غنية ومتنوعة من العصور الزمنية المختلفة بدءا من العصر الحجري القديم وحتى الوقت الراهن، ومن أبرز المتاحف التي تعرض آثار العصرين الحجري القديم والحديث، متحف حضارات الأناضول بأنقرة ومتاحف علم الآثار بإسطنبول، وقونية، وديار بكر، وأنطاليا وشانلي أورفة .

كما تعد متاحف حضارات الأناضول بأنقرة، وقيصري، وتشوروم، وجناق قلعة، وبودروم، وديار بكر، وماردين وهاطاي، ومتحف علم الآثار بإسطنبول، من أبرز الأماكن التي تعرض فيها القطع الأثرية التي تعود إلى العصور النحاسية (أكثر من 3000 سنة قبل الميلاد)، والبرونزية القديمة (3000 -4000 ق.م.) والممالك التجارية الآشورية .

فيما يتعلق بالآثار التي تعود إلى عهد الحثيين الذين حكموا الأناضول وبلاد الرافدين منذ عام 2000 قبل الميلاد، فإنها تُعرض في متحفي حضارات الأناضول في أنقرة وتشوروم، ويُعرض “السيف الحثي” الذي نقش عليه اسم الملك الحثي، في معرض ولاية تشوروم شمالي تركيا، بينما يعرض متحف علم الآثار بإسطنبول، وثيقة معاهدة قادش (عام 1258 قبل الميلاد)، التي تتميز بأنها أول اتفاقية مكتوبة في العالم، بين الفراعنة والحيثيين، وتعرض نسخة منها في مبنى الأمم المتحدة .

أما بالنسبة للقطع الأثرية التي تعود إلى العهدين السلجوقي 1038 – 1157، والعثماني 1700-1922، فإنها تُعرض في متاحف ولايات أدرنة، وبورصة وأرضروم، ومتاحف الآثار الإسلامية والتركية، ومتاحف الآثار الإسلامية والتركية بإسطنبول، إضافة إلى متاحف متخصصة بهاتين المرحلتين في ولايتي قونية وكوتاهية .

ويعد قصر طوب قابي ويلدز في اسطنبول، أهم الأماكن التي تُعرض فيها مقتنيات حول القصور العثمانية، والحياة اليومية فيها، وقطع الأسلحة، والألبسة، والقطع الفنية والأثرية النادرة التي تعود لذلك العصر، أما متاحف الأنثروبولوجيا الوصفية بأنقرة، والآثار الإسلامية والتركية، وقصر طوب قابي، تعرض أهم القطع الأثرية الثقافية، والأعمال اليدوية، ولوحات فن الخط ومقتنيات الطرق الصوفية، التي تعكس الحياة اليومية بمنطقة الأناضول في أزمنة مختلفة .

أما سلسلة متاحف أتاتورك، فتعتبر من أهم الأماكن التي تعرض مقتنيات مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، من أقلام وألبسة وما شابه، بيما يعرض متحف الجمهورية بالعاصمة أنقرة، بعضا من مقتنياته الرسمية وختم رئاسة الجمهورية.

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Close