fbpx
المشهد السيناوي

المشهد السيناوي أغسطس 2019

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

شهد شهر أغسطس 2019، مقتل مواطنين اثنين بينهما امرأة، وإصابة ١٢ مواطنا بينهم نساء وأطفال، نتيجة اطلاق الرصاص العشوائي من قبل قوات الأمن المصرية، وتداول نشطاء وصفحات سيناوية فيديو يظهر قيام مجندين أمام أحد المعسكرات في محافظة شمال سيناء بالاستعراض عبر قيامهم بإطلاق النار بشكل عشوائي؛ وقد استمر نشاط مجموعات تابعة لتنظيم الدولة في محيط مركز مدينة بئر العبد، فيما تم تداول أنباء عن محاولة المخابرات الحربية بتكوين ميلشيات مسلحة من أبناء القبائل داخل بئر العبد كما فعلت سابقاً في رفح والشيخ زويد، ولكن مازالت المخابرات الحربية تواجه إحجاما كبيرا ورفضا من قبل الشباب خوفا من استهدافهم من قبل مسلحي التنظيم.

ويتابع المشهد السيناوى تطورات المشهد الحقوقي والتنموي في شبه جزيرة سيناء، على النحو التالي:

أولاً: التطورات العسكرية والأمنية

1- الخسائر المعلنة في العمليات العسكرية، وفق بيانات المتحدث العسكري:

لم يصدر المتحدث العسكري أي بيان متعلق بتطورات الأوضاع خلال شهر أغسطس في سيناء. فقط قام رئيس أركان القوات المسلحة بجولة تفقدية في محافظة شمال سيناء استعرض فيها تطور العمليات وتفقد القوات؛ أما عن وزارة الداخلية فقد أعلنت عبر بيان لها بتاريخ ٢٠ أغسطس أنها قتلت 11 مسلحا في مدينة العريش في إحدى المزارع الكائنة بمنطقة العبور التابعة لدائرة قسم شرطة أول العريش.

2- الخسائر المعلنة في العمليات العسكرية، وفق ما تم رصده من بيانات المسلحين ووسائل الإعلام المحلية والأجنبية:

وفق ما تم رصده من قبل المعهد المصري للدراسات السياسية والاستراتيجية في شهر أغسطس، فقد كانت خسائر قوات الجيش والشرطة كالتالي: مقتل ما لا يقل عن عدد (٧) “فرد عسكري” بالإضافة إلى قتل المسلحين لعدد (٢) من المواطنين بدعوى العمل لصالح قوات الجيش والشرطة، أما عن الإصابات فقد أصيب عدد (٩) عسكريين على الأقل، وهذا الرقم هو ما استطعنا حصره رغم حدوث عمليات عسكرية وخسائر ولكن سياسة التكتم المتبعة من قبل النظام على حجم الخسائر المنشورة حال دون معرفة حجم الخسائر الحقيقي، وقد لاحظنا استمرار نشاط التنظيم بمحيط مدينة بئر العبد، مع ملاحظة قناص محترف داخل صفوف التنظيم وهو ما انعكس في دقة الإصابات ونسب القتل في هذا الشهر.

واستمر التنظيم في خوض اشتباكات مسلحة مع قوات الجيش بغرض التعطيل أو إجبار القوات على الانسحاب وهذا في المناطق التي تم تهجيرها من المدنيين من قبل قوات الجيش حيث خاض التنظيم ما لا يقل عن عدد (٤) “اشتباك مسلح” في مناطق رفح والشيخ زويد بالإضافة إلى اشتباك واحد بمحيط مدينة العريش وهذا ما استطعنا رصده، ولقد رصدنا خلال الشهر استخدام التنظيم لسلاح القنص عدد (٥) مرات، واستخدام (١٢) عبوة ناسفة مضادة للمدرعات، وقد أسفرت العمليات عن تدمير/ إعطاب (١١) آلية عسكرية.

لقراءة المشهد السيناوي أغسطس 2019 كاملا برجاء الاطلاع علي ملف الـ PDF
لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Close