fbpx
المشهد السيناوي

المشهد السيناوي سبتمبر 2019

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

المشهد السيناوي سبتمبر 2019

شهد شهر سبتمبر بعض الشائعات المتعلقة بالأوضاع في سيناء نتيجة الوضع السياسي العام في مصر بعد دعوات المقاول والفنان المصري محمد على المصريين للتظاهر، وكانت أبرز تلك الشائعات هي سحب قوات الجيش من سيناء وإرجاعها لمحافظة القاهرة وهي إشاعات لم تكن دقيقة، كما ظهر الناشط السيناوي مسعد أبو فجر وسجل عدة فيديوهات تحدث فيها عن شراكة ضابط المخابرات العامة محمود السيسي نجل عبد الفتاح السيسي رئيس النظام مع بعض تجار المخدرات والمهربين من محافظة شمال سيناء وهي شراكة تدر أرباحا شهرية قدرها بـ ٤٥ مليون دولار، كما اتهمهم بالتخطيط والوقوف وراء هجمات استهدفت معسكر الأمن المركزي في الأحراش بسيناء عام 2017.

وكان النظام المصري قد دفع الشيخ الصوفي المقرب من الأجهزة الأمنية الحبيب بن على الجفري لزيارة قوات الجيش في منطقة العريش بشمال سيناء، كما سمح النظام باستمرار عودة بعض الأسر إلى قرى الشيخ زويد حيث عاد ما يقارب من ١٥ أسرة.

ومازال تنظيم الدولة قادراً على التواجد بشكل مؤثر في محيط مركز مدينة بئر العبد حيث استطاع خلال هذا الشهر تنفيذ عمليات اختطاف لمواطنين منهم من ينتمي لقبيلة الدواغرة وهذا قبل الإفراج عنهم، وقد استطاع التنظيم شن هجوم على الكمين العسكري بمنطقة تفاحة جنوب بئر العبد وقتل قوة الكمين، كما أصدر التنظيم هذا الشهر فيديو يوثق عملياته الحديثة في شبه جزيرة سيناء تحت عنوان “عهد وثبات ٣” واستعرض الفيديو العديد من العمليات الأخيرة ومنها هجوم التنظيم الأخير على كمين البطل ١٤ التابع لقوات الأمن المركزي في مدينة العريش. على الجانب الآخر استمرت سياسية التصفية الجسدية المعتمدة من قبل قوات الجيش وجهاز الأمن الوطني التابع لوزارة الداخلية المصرية ضد من يتم اعتقاله من الشباب وإخفاؤه قسرياً، كأسلوب معتمد للرد على أي خسائر يتعرضون لها من قبل المسلحين، ونستعرض في التقرير التالي مجريات العمليات العسكرية والأمنية خلال شهر سبتمبر مع تطورات المشهد الحقوقي والتنموي في شبه جزيرة سيناء،

لقراءة المشهد السيناوي سبتمبر 2019 كاملا برجاء الاطلاع علي ملف الـ PDF
لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Close