fbpx
ترجمات

بلومبرج: الاضطرابات في البحر الأحمر تُسبّب صدمات اقتصادية واسعة النطاق

نشرت وكالة بلومبرج الأمريكية في 24 يناير 2024 تقريراً بعنوان: “الاضطرابات في البحر الأحمر ترسل صدمات اقتصادية على نطاق واسع”، لـ “إندا كوران”، مراسلة أخبار الاقتصاد العالمي والمحللة في بلومبرج نيوز؛ و “جانا راندو”، الصحافية التي تغطي أخبار البنك المركزي الأوروبي والاقتصاد لدى بلومبرج؛ و “أليكس لونجلي”، المراسل الخبير في أسواق النفط لدى بلومبرج . حيث يتناول التقرير الاضطرابات الحالية في البحر الأحمر نتيجة الهجمات التي يشنها الحوثيون على السفن المتجهة لإسرائيل، والتي سبّبت صدمات اقتصادية واسعة النطاق، حيث أدت تلك الهجمات إلى “أكبر عملية لإعادة توجيه للشحن منذ عقود”.

وقد جاء التقرير على النحو التالي:

تسببت الهجمات الصاروخية وهجمات الطائرات المُسيّرة وحوادث اختطاف السفن التي استمرت على مدى شهرين ضد السفن التجارية في البحر الأحمر في أكبر تحويل لمسار التجارة الدولية منذ عقود، مما أدى إلى ارتفاع التكاليف بالنسبة لشركات الشحن في أماكن بعيدة مثل آسيا وأمريكا الشمالية. ومع انتشار الاضطرابات، تزداد المخاوف من حدوث تداعيات اقتصادية أوسع نطاقاً.

ولم تنجح الضربات المتكررة من الغارات الجوية الانتقامية من قبل الولايات المتحدة وحلفائها، فضلاً عن العملية البحرية المتعددة الجنسيات والتي تقوم بدوريات في المياه، في إيقاف هجمات المسلحين الحوثيين التي أعقبت اندلاع الحرب الإسرائيلية على غزة. ومع مطالبة البحارة بأجور مضاعفة وارتفاع أسعار التأمين بشكل كبير، تبتعد خطوط الشحن عن الممر المائي الذي ينقل عادة 12% من التجارة البحرية العالمية.

(الأسعار الفورية للشحن البحري إلى أوروبا والولايات المتحدة ترتفع)
(الأسعار الفورية للشحن البحري إلى أوروبا والولايات المتحدة ترتفع)

فأكثر من 500 سفينة حاويات كان يُفترض أن تبحر عبر البحر الأحمر من وإلى قناة السويس، وهي تحمل كل شيء من الملابس والألعاب إلى قطع غيار السيارات، أصبحت الآن تضيف أسبوعين كاملين إلى مساراتها للسفر حول رأس الرجاء الصالح في الطرف الجنوبي من أفريقيا، وفقاً لمنصة الخدمات اللوجستية الرقمية “فليكسبورت”. ويمثل هذا حوالي ربع إجمالي سعة شحن الحاويات في العالم، وفقاً للمنصة.

وقال فنسنت إياكوبيلا، خبير اللوجستيات في شركة ألبا ويلز أب: “لم نشهد زيادة في التكاليف بهذه السرعة منذ الأزمة الأخيرة لجائحة كورونا”. وقال إن العديد من الاختناقات الأساسية في سلاسل التوريد لا تزال قائمة، على الرغم من انخفاض الأسعار العام الماضي مع تلاشي الاضطرابات الناجمة عن فيروس كورونا. وارتفعت تكلفة شحن حاويات الشحن من الصين إلى البحر الأبيض المتوسط بأكثر من أربعة أضعاف منذ أواخر شهر نوفمبر، وفقا لشركة فريتوس، وهي شركة لحجز البضائع.

وتقول خطوط الشحن، وكذلك تلك التي تحمل النفط، إنها تخطط لاستمرار الاضطرابات لأشهر أو أكثر، مع حجز السفن للطريق الأطول حتى فصل الصيف. وهذا يعني أن كل شركة ترسل البضائع لديها المزيد من المخزون المقيد أثناء النقل وتحتاج إلى المزيد في حالة ندرة الحاويات. وبالفعل، فإن المصانع التي تصنع صناديق الشحن المعدنية المنتشرة في كل مكان تعمل بكامل طاقتها، وفقاً لمنصة “كونتينر إكس تشينج”، وهي منصة صناعية إلكترونية. وقد أبلغت الموانئ البعيدة مثل هاليفاكس ونوفا سكوتيا عن تأخير في الحصول على السفن وارتفاع التكاليف.

وبينما يتدافع العملاء من أجل التكيف مع هذا الوضع، أعلنت شركة فولفو للسيارات وشركة تسلا عن تعليق الإنتاج في مصانعها في أوروبا، بسبب عدم القدرة على الحصول على المكونات من الموردين في آسيا. وقد أشارت شركتا “تيسكو” و “ماركس آند سبنسر” البريطانيتين لتجارة التجزئة إلى مخاطر ارتفاع التكاليف. وحذّرت شركة ميرسك، ثاني أكبر شركة نقل للحاويات، الأسبوع الماضي من أن الاضطرابات ستستمر لبضعة أشهر على الأقل. وعلى الرغم من أن العديد من الشركات تقول إنها لم تشعر بعد بآثارها، إلا أنه كلما طال أمد الاضطرابات (الناتجة عن الحرب الإسرائيلية على غزة)، زاد التأثير الاقتصادي.

(تكلفة الشحن من الشرق الأوسط ترتفع وسط فوضى البحر الأحمر)
(تكلفة الشحن من الشرق الأوسط ترتفع وسط فوضى البحر الأحمر)

مخاطر تم التقليل من شأنها

وقال ألكسيس كرو، المتخصص في الجغرافيا السياسية والاستثمار طويل الأجل في شركة “برايس ووترهاوس كوبرز”: “حتى الآن، يقلل العديد من المديرين التنفيذيين والمستثمرين باستمرار من احتمال ظهور هذا الخطر”. وربما يستند هذا إلى افتراض مضلل مفاده أن حرب إسرائيل على غزة لا تزال تحت السيطرة.

وعلى الرغم من عدم وجود ما يشير إلى أن ارتفاع التكاليف يؤدي إلى زيادة التضخم حتى الآن، إلا أن محافظي البنوك المركزية يحذرون بالفعل من تلك المخاطر. وأشارت كريستين لاجارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، إلى “عودة اختناقات العرض” باعتبارها واحدة من عوامل الخطر الأربعة الرئيسية التي تراقبها. يؤدي انخفاض مستويات المياه بالفعل إلى تباطؤ التدفقات عبر قناة بنما.

وسيكون ارتفاع أسعار النفط خطراً آخر على التضخم إذا أدى الصراع إلى تعطيل الإمدادات.

وأضافت لاجارد: “حتى الآن أعتقد أننا كنا محظوظين لأننا لم نر ناقلة نفط تتعرض للهجوم”.

وقال سعد رحيم، كبير الاقتصاديين في مجموعة ترافيجورا، إحدى أكبر شركات تجارة السلع الأولية في العالم: “قد يكون هذا حقاً شيئاً يشحذ العقل.”

وتقول بلومبرج إيكونوميكس إن المخاطر الصعودية الناجمة عن تكاليف الشحن يمكن أن توفر للبنوك المركزية سبباً آخر لتأخير تخفيضات أسعار الفائدة. ويتوقع الاقتصاديون في جيه بي مورجان تشيس وشركاه زيادة بنسبة 0.7 نقطة مئوية في تضخم السلع العالمية خلال النصف الأول من هذا العام إذا استمرت أزمة الشحن.

تكاليف أعلى

وقال راينر جريل، المتحدث باسم شركة زيل – أبيج، وهي شركة مصنعة لتكنولوجيا التهوية ومقرها في كوينزيلساو بألمانيا: “حتى الآن، شعرنا بشكل أساسي بارتفاع التكاليف”. وأضاف: “التأخيرات مؤلمة بشكل خاص للشحنات الفردية – مثل مكونات مصانع الإنتاج الجديدة التي هي في طريقها إلى آسيا”.

وقال نيلز راسموسن، كبير محللي الشحن في مجموعة بيمكو التجارية، إن تأثير أزمة البحر الأحمر هو بالفعل أكثر حدة من تأثير السفينة إيفر جيفن الضخمة التي جنحت وأغلقت قناة السويس لمدة أسبوع تقريباً في عام 2021. وقال إن استمرار التأثير قد ينافس أزمة السويس عام 1956، التي ظلت فيها القناة مغلقة لمدة خمسة أشهر.

وتقدر وكالة بلومبرج إنتليجنس هذه المرة أن إعادة توجيه مسار السفن تضيف حوالي 40% إلى مسافة الرحلة. وبالنسبة للمستوردين، يعني هذا التأخير وارتفاع التكاليف وبقاء المكونات الرئيسية في أعالي البحار، بينما يقدم الشحن الجوي بديلاً محدوداً. وقفز حجم الشحن جواً من فيتنام إلى أوروبا – وهو طريق رئيسي للملابس – بنسبة 62% في الأسبوع المنتهي في 14 يناير، وفقاً لشركة زينيتا ومقرها أوسلو. وتتجه شركات طيران أخرى عبر كازاخستان، متجاوزة روسيا لإيصال البضائع إلى أوروبا.

خسائر الولايات المتحدة

وهناك دلائل على أن التوترات قد تزداد سوءاً في المياه الفيروزية قبالة سواحل اليمن.

وقال البنتاغون يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة وحلفائها دمروا 25 منشأة صواريخ تابعة للحوثيين، بعد أيام من تحذير الرئيس جو بايدن من أن الضربات ستستمر في المستقبل المنظور.

وقال نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون فاينر، لشبكة إيه بي سي يوم الأحد: “إن الردع ليس مفتاح إضاءة”. وأضاف: “نحن نقوم بإخراج هذه المخزونات حتى لا يتمكنوا من شن العديد من الهجمات مع مرور الوقت. وسيستغرق ذلك وقتاً حتى يتم تنفيذه”.

وفي وقت متأخر من يوم الأحد، أعلنت الولايات المتحدة مقتل أول جنديين شاركا في العملية. حيث توفي اثنان من قوات كوماندوز البحرية أثناء مهمة ليلية للصعود على متن مركب شراعي – وهو قارب محلي يستخدمه الحوثيون بشكل متكرر لنقل الإمدادات من داعمهم الرئيسي، إيران.

وبدأت هجمات جماعة الحوثي بعد أسابيع قليلة من الهجوم العنيف الذي شنته إسرائيل على قطاع غزة بعد هجوم حماس على المستوطنات في غلاف غزة في السابع من أكتوبر. وحتى الآن، لم يتسبب الحوثيون في أضرار كبيرة، لكن شركات الشحن تشعر بالفزع رغم ذلك.

وجاءت معظم هجمات الحوثيين داخل وحول باب المندب – والذي يُترجم تقريباً من العربية باسم “بوابة الدموع” – وهو مضيق ضيق تمر عبره السفن لدخول البحر الأحمر قادمة من المحيط الهندي.

إن إثارة الاهتمام العالمي هو الهدف الذي كان الحوثيون، وهم جماعة مسلحة قادمة من الجبال النائية في اليمن، يتوقون إليه منذ سنوات. وسفينة نقل السيارات (الإسرائيلية) التي اختطفوها في هجومهم الأول راسية الآن قبالة سواحل البلاد، وهو ما يشكل نقطة جذب للسكان المحليين.

وقال محمد البخيتي، عضو المجلس السياسي للحوثيين، في مقابلة هاتفية من صنعاء، إنه لولا تصرفات الولايات المتحدة وحلفائها، “لما أصبحنا قوة إقليمية ودولية”. وتعهد بأن الهجمات ستستمر طالما استمر الهجوم الإسرائيلي على غزة والحصار المفروض على القطاع. وأضاف: “نحن واثقون من أننا سننتصر مهما حشدوا من قوات”.

دور إيران

وتعتبر إيران الجماعة اليمنية إلى جانب حماس في غزة وحزب الله في لبنان ضمن “محور المقاومة”. وتشمل ترسانة الحوثيين صواريخ باليستية وصواريخ كروز، بعضها موروث من مخزون الحقبة السوفيتية والذي استولوا عليه إبّان الحرب الأهلية، وتم تحديثها بتكنولوجيا إيرانية، وفقاً لمحللين عسكريين.

وقال عدنان الجبارني، اليمني المتخصص في شؤون جماعة الحوثي المسلحة: “إيران تثق بالحوثيين كثيراً”. وتقدم طهران الدعم لكنها “تترك هامشاً للحوثيين للتصرف بمفردهم”.

ولكن لم تتأثر إمدادات النفط والغاز بشكل كبير (جرّاء الهجمات) حتى الآن.

وأصبح طريق البحر الأحمر ممراً رئيسيا لشحنات النفط الروسية في أعقاب قرار أوروبا وقف الشراء من موسكو بسبب غزوها لأوكرانيا. وقال الحوثيون إنهم لن يستهدفوا تلك السفن، على الرغم من إصابة اثنتين منها، عن طريق الخطأ على ما يبدو. ويستخدم بعض المنتجين الآخرين أيضاً هذا الطريق، على أمل تجنب غضب الحوثيين. إن معظم خام الشرق الأوسط المتجه إلى ساحل الخليج الأمريكي يدور بالفعل حول رأس الرجاء الصالح لأنه يتم نقله في ناقلات أكبر من أن تتمكن من عبور قناة السويس عندما تكون محمّلة بالكامل.

وقد تجنبت الصين حتى الآن الصراع في البحر الأحمر. وتستورد أكبر دولة تجارية في العالم حوالي نصف احتياجاتها من النفط الخام من الشرق الأوسط، وتصدر إلى الاتحاد الأوروبي أكثر مما تصدره الولايات المتحدة. وقال الحوثيون إنهم لن يستهدفوا السفن الصينية.

ومن خلال الكشف عن نقاط الضعف في سلسلة التوريد العالمية التي لا تزال قائمة منذ تفشي الوباء، سلّطت الضغوط في البحر الأحمر الضوء على المخاطر في النقاط الساخنة المحتملة الأخرى أيضاً، كما حذر جوش ليبسكي، المدير الأول لمركز الاقتصاد الجيولوجي في المجلس الأطلسي في واشنطن.

وقال ليبسكي: “إذا توقع أي شخص أنه بعد مرور عامين، سنكون قادرين على النظر في إغلاق البحر الأحمر والقول: “هذا جيد لأننا قمنا ببناء مثل هذه المرونة بالقرب من وطننا” – ولكن هذا غير واقعي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Close