fbpx
المشهد السياسي

تحليل اتجاهات الإعلام المصري 24 ديسمبر 2015

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

تقرير تحليلي أسبوعي، من إصدارات المعهد المصري للدراسات السياسية والاستراتيجية، يرصد عناوين أهم الموضوعات التي تناولتها وسائل الإعلام المصرية، وتحليل مضمون لأهم ما جاء فيها.

القسم الأول: عناوين الأخبار

السياسة الخارجية:

  • السيسى وبن سلمان يبحثان تعزيز العلاقات الثنائية فى مختلف المجالات.
  • الملك سلمان يوجه بزيادة الاستثمارات السعودية في مصر لتصل إلى أكثر من 30 مليار ريال.
  • وزير خارجية السودان: الخلافات مع الشقيقة مصر مجرد سحابة صيف ما تلبث أن تنقشع.
  • وزير الخارجية المصرية: نأمل في علاقات إيجابية مع تركيا.
  • انفراجة مصرية مع قطر وتقارب مع تركيا بتفاهمات سعودية.
  • وزير خارجية السودان: قمة مرتقبة بين البشير والسيسى.
  • “مصادر دبلوماسية”: لا وساطة سعودية بين مصر وقطر ولا ترتيبات لقمة للسيسي والبشير.
  • السيسي يجتمع بوزراء وممثلى أوابك.. ومصر ترحب بالمشاركة العربية في التنقيب عن النفط والغاز.
  • عضو بالكونجرس الأمريكى: السيسى أنقذ مصر والشرق الأوسط من الإرهاب.
  •  بوتين يشيد بشجاعة السيسى ويعد برفع حظر السفر.
  • ​ توني بلير يغادر القاهرة.
  •  بريطانيا تؤكد علاقة الإخوان بالتطرف وتضع أنشطتها «تحت الرقابة المكثفة».
  •  الخارجية المصرية : تقرير بريطانيا يعكس صحة الرؤية المصرية لتنظيم الأخوان.
  •  مخابرات بريطانيا تحدثت عن لا جدوى التحقيق في نشاط الإخوان.
  •  التايمز: علاقات سرية بين الإخوان والمجلس الإسلامي في بريطانيا.
  •  رئيس الشاباك السابق: رصدنا مليارات لمواجهة الإخوان في مصر.
  •  البرادعي يهاجم ظاهرة “الإخفاء القسري” في مصر من جديد.
  •  رئيس حكومة التوافق الوطني الليبي يغادر القاهرة.
  •  مصر تشارك في اجتماع الصخيرات لتوقيع الاتفاق السياسي الليبي.
  •  مصر ترحب بالتوقيع علي اتفاق الصخيرات وتعتبره الخطوة الرئيسية لاستعادة الأمن والاستقرار في ليبيا.
  •  وفد ليبي رفيع المستوى يصل القاهرة على متن طائرة خاصة.
  •  سامح شكري: مفاوضات سد النهضة لم تفشل.. والملف ليس مباراة “كرة قدم”.
  •  المتحدث باسم الخارجية: القلق من سد النهضة مشروع ولا يجب التهويل أو التهوين.
  •  الخارجية: مفاوضات سد النهضة مستمرة واضطرابات إثيوبيا شأن داخلي بحت.
  •  مغازى: ‎لن نوقع «عنتيبى» بشكلها الحالى ولا بديل عن مفاوضات “النهضة”.

السياسة الداخلية:

  • السيسي يشهد اليوم احتفال الأوقاف بالمولد النبوى بحضور الطيب والبابا.
  • قرار جمهورى بتعديل بعض أحكام قانون التقاعد والتأمين والمعاشات للقوات المسلحة.
  • السيسي يصدر قرارًا جمهوريًا بتعيين نواب لخمسة وزراء.
  • السيسي يجتمع بمنتجي السلع الغذائية.
  • الرئاسة تتسلم أسماء 60 مُرشحًا للتعيين بالبرلمان.
  • البنك التجارى الدولى: ساويرس تقدم بعرض لشراء “سى. آى كابيتال” بمليار جنيه.
  • الملا: 8 مليارات دولار استثمارات جديدة بقطاع البترول.
  • أسرار قبول استقالة رئيس جامعة الأزهر: شهاداته مزوَّرة.
  • البنك الدولي يوافق على منح مصر قرضاً بـ3 مليارات دولار.. والسداد على 35 عاماً.
  •  ​”المالية”: 1.097 تريليون جنيه قيمة إصدار سندات وأذون خزانة خلال 2014 – 2015.
  •  “التنمية الإفريقي” يقرض مصر 500 مليون دولار دفعة أولى.
  •  45 مليون دولار من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.
  •  انخفاض إيرادات قناة السويس فى نوفمبر.
  •  المركزى للإحصاء :22.1 % انخفاضا فى عجز الميزان التجارى خلال سبتمبر الماضى.
  • ​ البنك المركزي يطرح أذون خزانة بـ 7.5 مليار جنيه.
  •  بعد انسحاب الأحزاب.. مصادر: ارتباك فى ائتلاف “دعم مصر”.. وضغوط على سيف اليزل للتنحي.
  •   “المصريين الأحرار”: ائتلاف دعم مصر يسعى لتدمير الحياة السياسية.
  •   “مستقبل وطن” يجتمع بـ”نوابه” غدا لعرض أسباب قرار الانسحاب من “دعم مصر ” .
  •  “المصريين الأحرار”: نرحب بالتنسيق مع “الوفد” و”مستقبل وطن”.
  •  4 ائتلافات جديدة في البرلمان يواجهون “دعم الدولة”.
  •  مصطفى بكرى يطرح “مبادرة لم الشمل” لإنقاذ ائتلاف دعم مصر.
  •   15 نائبا ينضمون لتكتل “العدالة الاجتماعية” أبرزهم خالد يوسف.
  •  أزمة داخل «غزل شبين الكوم».
  •  اعتصام عمال شركة النصر العامة للمقاولات لليوم الثالث على التوالي.
  •  إضراب سائقي الأجرة في محافظة المنوفية بسبب الغرامات.
  •  اعتصام العاملين بـ”صرف” الجيزة للمطالبة بالحد الأدنى للأجور.
  •  عمال بتروجت يعتصمون احتجاجًا على وقف قرار تعيينهم.
  •  العاملون بهيئة التأمين الصحي بالقليوبية يواصلون إضرابهم عن العمل.
  •  اعتصام عمال شركة الخدمات البترولية بالإسكندرية بسبب فساد الإدارة.
  •  عمال شركة مصر للغزل بالمنوفية يقطعون الطريق العام.
  •  عمال “بتروتريد” للغاز يواصلون اعتصامهم بأسيوط.
  •  الغردقة خالية من السياح في موسم الـ”كريسماس”.
  •  تسريح عمال فنادق فى شرم الشيخ بحجة الإصلاحات.
  •  الغربية تلحق بالإسكندرية.. الأمطار تغلق الطرق وسيارات الشفط تتحرك.
  •  صيادلة القليوبية: رفع أسعار بعض الأدوية والمستحضرات قرار كارثي.
  •  رئيس جمعية تنمية الثروة الداجنة: أكثر من 650 ألف طائر أصيبوا بسرطان الدواجن.

الشأن العسكري:

  • مصر تدعم تشكيل تحالف عسكرى إسلامى «لمحاربة الإرهاب».
  • مصادر مصرية: القاهرة لن تشارك بقوات في التحالف الإسلامي.
  • صدقى صبحى يبحث مع وزير الدفاع الكندي التعاون العسكري وسبل القضاء على الإرهاب.
  • “الألمانية”: طائرات حربية مصرية عبرت المجال الجوي الإسرائيلي لضرب داعش لأول مرة منذ حرب 73.
  • الإعدام لـ3 ضباط بالجيش المصري بتهمة التخطيط لاغتيال السيسي.
  • مقتل جندى فى تفجير  بحزام ناسف غربى العريش.
  • مقتل 5 مجندين مصريين وإصابة 5 آخرين بتفجير بسيناء.
  • إصابة أربعة من عناصر الشرطة المصرية بتفجير مدرعة بسيناء.
  • تنظيم الدولة يعلن تبنيه استهداف موكب مدير أمن سيناء.
  •  مقتل طفلة بسقوط قذيفة هاون جنوب رفح.

الشأن الأمني

  • حركة تنقلات بوزارة الداخلية  تضم 26 قيادي بالوزارة.
  • إسراء الطويل تنهي إجراءات إخلاء سبيلها وتغادر قسم بولاق الدكرور.

الحراك الثوري:

  • 344 فاعليات مناهضة للانقلاب.
  • 3 احتجاجات طلابية بالجامعات والمدارس.
  • 89 اعتقال و11 افراج.

القسم الثاني: تحليل المضمون

الأزمة الليبية

شاركت مصر في مراسم توقيع الاتفاق السياسي الليبي- الليبي بمدينة الصخيرات المغربية تحت رعاية الامم المتحدة، حيث نص الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية من المفترض أن يترأسها فايز السراج -رئيس حكومة الوفاق الحالية- وتقود مرحلة انتقالية من عامين تنتهي بإجراء انتخابات تشريعية، ويعتمد القوام الرئيسي لإتفاق الصخيرات على اعتبار مجلس النواب والمؤتمر الوطني العام وهما طرفي الصراع الرئيسي في الازمة الليبية ، يمثلان السلطة السيادية في المرحلة الانتقالية،.

بدا موقف النظام المصري داعما منذ البداية لاتفاق الصخيرات ورافضا لأي مسارات اخرى تسعى لحلحلة الازمة الليبية دون ان يكون النظام المصري مشاركا وفاعلا فيها، كان اخر هذه المسارات التي تحفظ عليها النظام المصري، اتفاق المباديء في تونس، ولم يكن خافيا على احد ان النظام المصري كان مساندا وداعما بوضوح لأحد اهم طرفي اتفاق الصخيرات وهو مجلس النواب بطبرق، المتابع للمشهد يستطيع ان يلمح وبسهولة حجم الزيارات التي قطعها رئيس مجلس النواب “عقيلة صالح” ورئيس حكومة الوفاق “فايز السراج” وبعض اعضاء مجلس النواب، الى القاهرة في الشهور القليلة الماضية، والتي كانت اخرها زيارة رئيس حكومة الوفاق الى القاهرة قبل التوقيع على اتفاق الصخيرات بيومين، لتشير الى مدى حجم التنسيق بين النظام المصري ومجلس النواب من اجل الوصول الى حل سياسي للأزمة الليبية، يتوافق مع رؤية النظام المصري ويحقق مصالحها.

في حين يبدو ان مسار اتفاق الصخيرات سيواجه صعوبات عديدة، ربما يكون اولها واشدها، رفض رئيسي مجلس النواب والمؤتمر الوطني العام لاتفاق الصخيرات، وابداء اللواء المتقاعد “خليفة حفتر” المدعوم من مجلس النواب، عدم تأييده لبنود الاتفاق.

يبدو ان النظام المصري لا يزال يؤثر بشكل بالغ على معادلة الازمة الليبية وتحقيق رؤيته من خلال الاطراف الداعم لها، حيث ان دعم النظام المصري لاتفاق الصخيرات، يوفر لمجلس النواب المدعوم من النظام المصري، مساحة صلاحيات مكتسبة تمكنه بشكل ليس بالقليل من السلطة السيادية لليبيا، ومن الناحية الاخرى يظل دعم النظام المصري لرئيس مجلس النواب واللواء المتقاعد “خليفة حفتر” الرافضين لاتفاق الصخيرات، قائما وفعالا بما يمكن النظام المصري من تغيير دفة ادارة الازمة الليبية في حال اخفاق مسار اتفاق الصخيرات في تحقيق مصالح النظام المصري.

التحالف الإسلامي العسكري

اعلنت السعودية يوم الثلاثاء 15 ديسمبر تشكيل تحالف إسلامي عسكري من 34 دولة لمحاربة الإرهاب، على ان يكون التحالف العسكري تحت قيادة المملكة العربية السعودية ويشارك في هذا التحالف بعض الدول العربية، مثل مصر وقطر والإمارات العربية المتحدة، علاوة على دول إسلامية مثل تركيا وماليزيا وباكستان ودول خليجية وأفريقية .

يبدو ان قبول النظام المصري للمشاركة في التحالف العسكري بقيادة السعودية والتغاضي عن دعوته الدؤوبة لاقامة قوات عربية مشتركة، يعد اشارة بدء لعودة العلاقات بين الجانبين المصري والسعودي لمسارها السابق والابتعاد  قليلا عن حالة الململة التي شهدتها العلاقات بين الجانبين في الفترة السابقة، في حين ان قبول النظام المصري المشاركة في التحالف وتنازله عن فكرة انشاء قوة عربية مشتركة.

كان السيسي قد اقترح إنشاءها لـ”مجابهة الإرهاب” في المنطقة على حد قوله، يبدو ان لها مقابل ليس بالقليل، حيث صرحت السعودية بعد ساعات قليلة من اعلانها عن تشكيل تحالف اسلامي عسكري تشارك مصر فيه، ان الملك “سلمان” أمر بمساعدة مصر في تلبية احتياجاتها البترولية على مدى السنوات الخمس المقبلة وزيادة الاستثمارات السعودية في مصر لتصل إلى أكثر من 30 مليار ريال (ثمانية مليارات دولار)، واعقب هذا التصريح بيوم واحد مقابلة لولي ولي العهد “محمد بن سلمان” مع السيسي في القاهرة، وبالرغم من تلميح النظام المصري، بنفي اي مشاركة لقوات عسكرية في هذا التحالف، والإقتصار على المشاركة الصورية فقط، الا انه في ظل المساعدات السعودية المقدمة تظل مثل هذه التصريحات للاستهلاك المحلي فقط ولحفظ ماء الوجه امام اي انتقادات محتملة.

الحكومة البريطانية وتقرير الاخوان

بدا واضحا منذ انتهاء “تقرير الإخوان” في يوليو 2014 عدم رغبة بريطانيا في نشر نتائجه التي لن تحقق اي شكل من اشكال الحظر او التشديد على جماعة الإخوان في ضوء القانون البريطاني الحالي، يؤكد ذلك تصريحات سابقة ل”ديفيد كاميرون” ذكر فيها أنه اتخذ قرار تأجيل نشر التقرير لأنه يتوجب نشره بالتزامن مع اصدار استراتيجية الحكومة لمحاربة التطرف في البلاد، قبل نهاية العام الجاري”، لذلك يبدو ان نشر الحكومة البريطانية لنتائج التقرير اليوم هو امر متوقع في ظل تصريحات المسؤولين البريطانيين السابقة. لكن يتبادر الى الذهن سؤالين من المهم ان نسعى الى ايجاد اجابات لهما :

  • لماذا اعادت بريطانيا فتح “تقرير الاخوان” مرة اخرى ؟

ربما كان اعادة فتح “تقرير الاخوان” مرة اخرى يحقق أكثر من هدف لبريطانيا، كان اهمهما :

  • استجابة بريطانيا لضغوط دول عربية دون الاصطدام بالقانون البريطاني، حيث تهدف بعض الدول العربية الى تقويض الوجود الاخواني في بريطانيا، حيث يتواجد قيادات التنظيم الدولي للاخوان .
  • استمرار استخدام بريطانيا لملف التحقيقات كورقة ضغط وتهديد دائمة على قيادات الاخوان في بريطانيا، في حال ارتفاع وتيرة الحراك الثوري المصاحب لأي موجة ثورية، بدا ذلك واضحا من خلال تصريحات قيادات الاخوان في بريطانيا والتي كانت تظهر دائما في موقف المتهم الذي يدافع دائما عن سلمية منهج الجماعة .
  •  ما هي دلالة توقيت نشر بيريطانيا لنتائج “تقرير الاخوان” اليوم، تزامنا مع الازمة الاخلية للاخوان والتي ارتفعت وتيرتها بشكل غير مسبوق في اليومين الماضيين؟

لا نستطيع ان نفصل بين نشر الحكومة البريطانية لنتائج التقرير اليوم وبين الازمة الداخلية المشتعلة بين قيادات الاخوان في اليومين الماضيين، حيث ان النشر فى هذا التوقيت ربما يحمل العديد من الدلالات وهي :

  • تعميق الازمة الداخلية للاخوان وحصرها فقط في اطار صراع بين منهج سلمي ومنهج عنيف، في حين ان الازمة اعمق بكثير من الصورة التي يريد البعض ان يصورها بهذا الشكل السطحي .
  • دفع قيادات التنظيم الدولي في بريطانيا بشكل غير مباشر للاستمرار في التعامل مع ازمة االاخوان الداخلية، فقط من منظور سلمية المنهج والبعد عن العنف .
  • خلق صورة ذهنية ناتجة عن الازمة الداخلية في الاخوان، مفادها ان الصراع داخل الاخوان بين فريقين، فريق ينتهج السلمية وفريق ينتهج العنف .

الحراك المجتمعي

شهد هذا الاسبوع ارتفاع ملحوظ في عدد الاعتصامات العمالية على امتداد محافظات الجمهورية، مع دخول شركات قطاع البترول في مساحة الاعتصامات العمالية، واختلفت المطالب التي تنادي بها اغلب الاعتصامات ما بين مطالبات بزيادة الاجور وصرف المكافاءات وبين مطالبات بالتحقيق في فساد اداري.

الحراك الثوري

بعد استعراض الارقام والبيانات الخاصة بالحراك الثوري للاسبوع الماضي، يمكن ان نشير الى اكثر من ملاحظة:

  • يبدو ان مشهد الحراك الثوري لم يتغير كثيرا، حيث ان ان ضعف الحشد داخل الفاعليات يكاد يكون هو السمة الرئيسية لأغلب الفاعليات على امتداد محافظات الجمهورية.
  • هناك ازياد ملحوظ في كثافة الفاعليات وكثافة الحشد داخل الفاعليات الخاصة بأيام الجمعة، ربما ترجع مؤشرات الزيادة الملحوظة الى اقتراب يوم 25 يناير وما يحمله من زخم ثوري.
  • بعد اختفاء استمر لشهور، عادت مرة اخرى قوات الامن للاصطدام مع المسيرات المناهضة للانقلاب، حيث شهد الاسبوع اكثر من اعتداء من قوات الامن على مسيرات بمحافظتي كفر الشيخ والشرقية، ربما تشير هذه الاعتداءات الى تغير واضح في سياسة الداخلية في التعامل مع الحراك الثوري وخاصة مع الاقتراب من موجة 25 يناير.
  • تشير الاعتقالات الامنية الاخيرة في صفوف الاخوان، على انها مبنية على معلومات دقيقة وبالغة الحساسية، ربما تشير الى اختراق امني او الكتروني.
  • لا يزال التعاطي الاعلامي مع الحراك الثوري، يعاني من ضعف شديد للغايه من قبل الاعلام المناهض للانقلاب، ذلك وبالرغم من الاقتراب من ذكرى 25 يناير، حيث يظهر ذلك جليا من خلال متابعة المسيرات والمظاهرات في محافظات الجمهوريه على قنوات “الشرعية”، مما يؤدي في النهاية الى خلق روح سلبية، لا تتناسب مع موجة 25 يناير القادمة.
لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Close