fbpx
المشهد السيناوي

المشهد السيناوي مايو 2016

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

شهد شهر مايو 2016 تطورات متصاعدة وعلى أكثر من صعيد في المشهد السيناوي كان أهمها حملة حق الشهيد 3 وما ترافق معها من تقارير إعلامية عن مشروع سلام عربي إسرائيلي يقترح إعادة توطين الفلسطينيين في جزء من سيناء، وجاء هذا في ظل تجديد القرار الجمهوري بحظر التجوال في بعض مناطق شمال سيناء وزيادة استهداف المدنيين وقتل النساء والأطفال واستخدام قوات الجيش للمدنيين كدروع بشرية، وفي هذا الإطار يمكن رصد أهم تطورات المشهد السيناوي خلال شهر مايو 2015، على النحو التالي:

أولاً: التطورات الحقوقية:

وفق ما رصدته وحدتي الرصد الميداني والإعلامي بـ مركز الندوة للحقوق والحريات من إنتهاكات قامت بها قوات الجيش والشرطة المصرية بحق السكان المدنيين بسيناء خلال شهر مايو، فقد تمثلت أوجه الإنتهاكات في التالي:

1ـ الاختفاء القسري والاحتجاز التعسفي:

  1. تعرض مريض عقلي “يوسف أحمد” للأعتقال بتاريخ 28 مايو 2016.
  2.  ظهور طفل من المختفين قسرياً أمام نيابة أمن الدولة العليا، وهو محمد أحمد لافي  ١٥ سنة، من مدينة رفح، بعد اختفاءه قسرياً لمدة ٦ شهور.
  3. استمرار الاحتجاز التعسفي للطفل أنس حسام الدين بدوي، والشابين محمد عبد الحميد سليم محمد، ومحمد فرحان صبحي، وقد تركزت الحالات المرصودة في مناطق العريش والشيخ زويد ورفح.
  4. اعتقال 37 شخصاً دون الإفصاح عن أسمائهم، وفق الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري المصري.
  5. حالة اعتقال لسيدة وسرقة أموالها قبل الإفراج عنها نتيجة ضغوط قبلية.
  6. حالات اعتقال بالمحافظات لبعض المهجرين من سيناء وإخفائهم قسرياً ومنهم المواطن “شوقي عليان البعيرة” 33 سنة.

2ـ القتل خارج إطار القانون:

  1. قيام قوات الجيش المصرية بقتل 20 مدنياً بينهم سيدة، و7 أطفال، و12 رجلاً، وتراوحت الحالات ما بين التصفية والقتل العشوائي.
  2. إصابة 28 مدنياً “5 سيدات، 3 أطفال، 20 رجل”، جراء إطلاق النار والقصف العشوائي لقوات الأمن المصرية.
  3. عثور راعية غنم على 8 جثث متحللة بالقرب من مقر الكتيبة 101 حرس حدود بالعريش، بتاريخ 6 مايو 2016.
  4. إعلان المتحدث العسكري للجيش المصري عن قتل (156) شخصاً بتهمة انهم عناصر تكفيرية وأن القتل نتج أما في اشتباكات أو قصف جوي أو مدفعي.

3ـ الانتهاكات الاقتصادية والاجتماعية

  1. صدور قرار الجمهوري رقم 187 لسنة 2016، بإعلان حالة الطوارئ في شمال سيناء بدءاً من تاريخ 29 أبريل، بعد إنتهاء القرار السابق بتاريخ 25 أبريل ورغم ذلك لم يتم رفح الحظر في الأيام ما بين 25 أبريل و29 أبريل.
  2. 11 حالة قصف عشوائي، منها 4 حالات قصف بالطائرات الحربية، و7 حالة قصف مدفعي عشوائي باتجاه مناطق سكنية مأهولة وممتلكات مدنين.
  3. 9 حالات تدمير لمنازل مواطنين نتيجة القصف العشوائي للمدفعية المصرية.
  4. قطع شبكات الاتصال والإنترنت لعدة ساعات بشكل جزئي عن بعض مناطق شمال سيناء.
  5. تدمير وحرق (101) منزل و(278) عشة و(1) مخزن، وتدمير (12) سيارات و(10) دراجات نارية، وضبط (10) سيارات و(5) دراجات نارية، وفق بيانات المتحدث العسكري للجيش المصري وجريدة أخبار اليوم.
  6. تعدد حالات التعنت في مواجهة المواطنين، منهما حالتان بعدم السماح لسيدتين حامل بالمرور بمدينة العريش ومدينة الشيخ زويد مما أدي لولادتهم في الكمين، وحالتان تعنت في إدخال مواد غذائية وأدوية، ومرور أنابيب البوتاجاز، من كمائن القوات المسلحة المصرية مما أدى إلى أزمة شديدة بمناطق العريش والشيخ زويد ورفح، وكذلك منع وصول المياه لبعض مناطق وسط سيناء بتاريخ 3 مايو، وعدد (2) حالة قطع كهرباء، و(1) حالة قطع مياه دون سابق إنذار. وعدد (1) حالة حرق بعض ممتلكات الأهالي أثناء حملة مداهمات بحي الرسم بمدينة رفح.
  7. استمرار قيام قوات الجيش بتوقيف المدنيين يوم 19 مايو 2016 واستخدامهم كدروع بشرية في إيصال إمدادات عسكرية للكمائن جنوب الشيخ زويد بعد إجبارهم على حمل الإمدادات في سياراتهم الخاصة، وذلك بعد تكرار قطع المسلحين طرق الإمداد العسكري عن تلك المناطق، والجدير بالذكر أننا قد رصدنا حالة مشابهة بتا ريخ 28 أبريل 2016 وأوردناها في تقرير شهر أبريل.

ثانياً: التطورات العسكرية والأمنية:

1ـ شهد شهر مايو عودة ظهور اسم جبل الحلال في إطار حملة حق الشهيد3 التي استهدفت مناطق وسط وشمال شرق سيناء، وكانت خسائر قوات الجيش والشرطة طبقاً لرصد المعهد المصري للدراسات السياسية والإستراتيجية كالتالي: قتل عدد 41 فرد أمن من الجيش والشرطة بينهم 8 ضباط على الأقل كحد أدنى، إصابة 89 فرد من قوات الجيش والشرطة على الأقل بينهم 11 ضباط على الأقل كحد أدنى، عدد 21 تفجير وإعطاب وتدمير آليات ومدرعات متنوعة، بينهم 4 عربات همر و2 دبابة M60A3 و1 كاسحة ألغام و1 سيارة نقل وقود، على الأقل كحد أدنى، عدد 15 عملية قنص ضد ضباط وجنود في الكمائن، عدد 10 عمليات استهداف قوات راجلة بعبوات متفجرة، عدد 9 استهداف وكمائن واشتباك مع قوات للجيش أو الشرطة، عدد تفجير 4 منازل تعود ملكيتهم لضباط جيش أو أمناء شرطة، عدد حرق 2 سيارة نقل لأفراد مدنين بدعوى تعاونهم في نقل مواد إمداد للجيش، الاستيلاء على عدد 1 سيارة نقل حكومية.

2ـ بدأ هذا الشهر صدور القرار الجمهوري رقم 187 لسنة 2016 من قبل عبد الفتاح السيسى بتاريخ 4 مايو، بتمديد حالة الطوارئ في شمال سيناء وتحديداً فى المنطقة المحددة شرقا من تل رفح مارا بخط الحدود الدولية وحتى العوجة غربا من غرب العريش، وحتى جبل الحلال، وشمالا من غرب العريش مارا بساحل البحر وحتى خط الحدود الدولية فى رفح ، وجنوبا من جبل الحلال وحتى العوجة على خط الحدود الدولية، لمدة ثلاثة أشهر اعتبارا من الساعة الواحدة من صباح الجمعة 29 أبريل 2016 ، على أن يعمل بهذا القرار بعد موافقة مجلس الشعب(الأهرام)، والذي وافق عليه المجلس لاحقاً.

3ـ قيام طائرة بدون طيار زنانه بتنفيذ غارة جوية على سيارة نيسان يستقلها شخصان يعتقد أنهم مسلحين، ومقتلهم في الاستهداف هم واثنين أخرين كانوا تحت شجرة الأثلة القريبة من مكان الاستهداف، أثر إصابتهم بشظايا من القصف (سيناء24). وقد جاءت تلك الغارة في ظل تصريح الجنرال يائير غولان نائب رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية، والذي رصدناه في تقرير شهر أبريل، بأن إسرائيل  توفر معلومات أمنية استخبارية لكل من مصر  والأردن  بشأن الحرب على تنظيم الدولة، وأن  المساعدة الإسرائيلية لمصر والأردن تتم عبر المعلومات الاستخبارية، بينما نُقل عن صحيفة “إسرائيل اليوم” أن الهدف القادم لتنظيم الدولة سيكون استهداف العلاقات الوثيقة بين مصر وإسرائيل، هذا في ظل اتهامات سكان سيناء للجيش الإسرائيلي بالتورط في القتال الحاصل شمال شبه الجزيرة المصرية من خلال إرسال طائرات من دون طيار  وطائرات أف 16 للإستهداف المدنيين كما نشر موقع الجزيرة.

4ـ قامت 12 ولاية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، هي: “الفلوجة، نينوى، كركوك، دجلة، حمص، حماة، حلب، الفرات، الجزيرة، صلاح الدين” بإصدار مقاطع مصورة في هيئة إصدارات مرئية بشكل مكثف ومتتابع موجهة لولاية سيناء، وتركزت الإصدارات في شرح غاية خلق الإنسان وبيان أهمية أرض سيناء ومقاطع عن العمليات بداخل سيناء، ثم كلمات مرئية بها كلمات متنوعة لشباب من مصر متواجدين بتلك الولايات تتحدث عن أهمية أرض سيناء في مواجهة العدو الإسرائيلي، واستعراض لأوجه التعاون بين النظام المصري والنظام الإسرائيلي في سيناء، وحثت الكلمات على التضحية الصبر وانهم البوابة الغربية لبيت المقدس.

5ـ نقل مراسل صحيفة “إسرائيل اليوم” “إيرز لين” عن ضابطة إسرائيلية أن إسرائيل لديها مخاوف جدية أن الدولة الإسلامية  تخطط لمهاجمة أهداف إسرائيلية انطلاقا من شبه جزيرة سيناء  المصرية، في ظل وجود مئات من مسلحيه فيها، الذين يجرون تدريبات يومية بانتظار قرار مهاجمة إسرائيل، وأن عملية كهذه يعتقد بأنها دخلت مراحل الإعداد والتخطيط، وأنه رغم عدم وجود تقدير إسرائيلي دقيق لطبيعة العملية التي يخطط لها التنظيم ضد إسرائيل، فإن الاحتمالية القائمة تشير إلى أنه قد يستهدف دبابات ومعدات عسكرية (الجزيرة).

6ـ قام وزير الدفاع صدقي صبحي ووزير الداخلية مجدي عبد الغفار (الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة) بزيارة لقوات الجيش والشرطة بشمال سيناء ويتفقدوا القوات بالكمائن، لرفع الروح المعنوية للقوات التي تعاني من خسائر فادحة.

7ـ وصلت إلى ميناء الإسكندرية، أول دفعة من المركبات المقاومة للألغام والمضادة للكمائن (MRAP) كمنحة من الولايات المتحدة إلى الجيش المصري، وهي أول دفعة يتم شحنها من أصل 762 مركبة سوف ترسلها الولايات المتحدة الأمريكية إلى  ‫مصر،  وسوف تستخدم هذه المعدات الجديدة لمكافحة الإرهاب وتعزيز الاستقرار في المنطقة (موقع السفارة الأمريكية بالقاهرة).

وهذا النوع من المركبات له ميزة تنافسية عالية في حماية الأفراد في حروب المدن من العبوات الناسفة والكمائن حيث تقوم بالحفاظ على أرواح الأفراد بداخلها عبر تشتيت القوة الإنفجارية عبر تصميمها على شكل حرف V بالإضافة لتصفيحها العالي، ولكن على الجانب الآخر فإن المركبة ذات تكلفة تشغيلية عالية وهو ما ينطبق على صيانتها أيضاً وخصوصاً إذا علمنا أن المركبات المرسلة قد تم استخدامها لفترات طويلة في مناطق ذات طبيعة عمليات عسكرية مرتفعة.

8ـ شهد شهر مايو 2016، بدء الحملة العسكرية “حق الشهيد 3” والتى شنتها قيادة المنطقة الشرقية للجيش المصري عبر قوات الجيش الثالث والثاني الميداني على منطقة جبل الحلال ومناطق شمال وسط سيناء في إطار تطوير عمليات ما يسمى بـ “حق الشهيد”، وقد بدأت تلك الحملة بـ:

1-منع قوات الجيش يوم 19 مايو وصول العاملين بمعسكر قوات حفظ السلام بالجورة جنوب الشيخ زويد، لمقر عملهم دون إبداء أسباب (سيناء24).

2- يوم 20 مايو وصول وتمركز حشود عسكرية كبيرة بأطراف المناطق الجنوبية لمدن الشيخ زويد ورفح، وإقامة كمين بمنطقة البرث جنوب  ‫رفح، تحت غطاء من الطيران الحربي والمدفعية الثقيلة (سيناء24).

3- بدأت الحملة فعلياً أيام 21 و22 و23 مايو مستهدفة منطقة جبل الحلال ومنطقة جنوب البرث ووادي عمرو والأرزاق ومدق الجميل والقريعي، وانتهت (المتحدث العسكري للجيش المصري) بقتل (13) مسلحاً وتدمير 30 عبوة ناسفة شمال غرب جبل الحلال، وضبط (50) لغماً مضاداً للدبابات وعدد (95) لغم مفرغ من المواد المتفجرة بمنطقة شمال غرب جبل الحلال، ومخزن للمتفجرات داخل خور بجبل الحلال بداخله (عدد “35” جوال بارود بإجمالي وزن “1750” كجم يستخدم فى تصنيع العبوات الناسفة – عدد “100” برميل بلاستيك تحتوى على مواد تستخدم فى تصنيع العبوات الناسفة – عدد “5” جوال من مادة نترات النشادر – عدد “10” دوائر نسف – عدد “14” قنبلة يدوية – عدد “6” أجهزة لاسلكي – بندقية آلية – بندقية مورس – عدد “3” خزنة بندقية آلية – عدد “174” طلقة عيار 51 مم – نظارة ميدان)، وتدمير(3) عربة وعدد (2) دراجة بخارية بدون لوحات معدنية.

4- أعلنت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة  أيام (25 مايو) و(28مايو) و(30مايو)  عن قيام قوات الجيش الثاني والثالث الميداني عن قتل مجموع  “142” شخصاً خلال الضربات الجوية والمدفعية بمناطق الشيخ زويد ورفح وجبل الحلال، وتدمير 263 عشة، و94 منزل، 73 ملجئ ومخبأ، واحد مخزن، و13 سيارة، و10 دراجات، والإستيلاء ومصادرة 10 سيارات و5 دراجات نارية. وعلى الجانب الآخر نشرت ولاية سيناء صورا لأسلحة غنمتها من الجيش المصري في المعارك الدائرة بينهم في جنوب مدينة الشيخ زويد (الجزيرة).

والملاحظ في بيانات المتحدث العسكري للجيش المصري تأكيده على قيام  عناصر القوات الخاصة البحرية بفرض السيطرة البحرية على إمتداد السواحل المواجهة لمناطق العمليات لمنع التسرب البحري وإحباط أي محاولة للتسلل والتهريب عبر البحر لتأمين أعمال القوات البرية وقطع الإمداد عن العناصر المسلحة عبر البحر، مع تكثيف الدوريات لضمان الفاعلية.

وجاءت تلك التأكيدات في ظل تخوفات الجانب الإسرائيلي من احتمالية قيام مسلحي ولاية سيناء بشن هجمات داخل صحراء النقب وضد مدينة أم الرشاش “إيلات”، وهو ما ظهر في موقع الجيش الإسرائيلي على شبكة الإنترنت بتصريحه بان الفرقة الإسرائيلية “كاراكال” والتي تضم بين عناصرها ضابطات من النساء تعمل على تأمين الحدود وتتولى تسيير دوريات الحراسة والاشتباك وزرع ألغام على امتداد الحدود مع صحراء سيناء (الجزيرة)، وأيضاً ما نقل عن وسائل إعلام إسرائيلية بأن سلاح البحرية الإسرائيلي يتخذ إجراءات مشددة لإحتمال تنفيذ هجوم ضخم يستهدف مدينة أم الرشراش “إيلات” ويكون مصدره سيناء (سيناء24)، وفي تأكيد من صحيفة معاريف كتبت أن سلاح البحرية الإسرائيلية يستعد لإمكانية تنفيذ ولاية سيناء عملية مسلحة تنطلق من سيناء باتجاه مدينة إيلات الساحلية في ظل تخوف في الأوساط عسكرية إسرائيلية من قيام المسلحين بالتسلل إلى إيلات واحتجاز رهائن إسرائيليين، وأن هذا الاستعداد يأتي بعد شهرين من تنفيذ تدريب إسرائيلي بحري واسع النطاق لمواجهة عدد من السيناريوهات العسكرية، وذلك في أعقاب سخونة الأوضاع الأمنية داخل سيناء (الجزيرة).

ثالثاً: التطورات الاقتصادية والتنموية:

1ـ تصريحات عبد الفتاح السيسي أنه تم إنشاء ألفين كيلو طرق ضمن خطة تنمية سيناء، بالإضافة إلي تنفيذ شبكة أنفاق للربط وموانئ ومطارات لإحداث عمليات التنمية المطلوبة، وأن معدلات تنفيذ هذه المشروعات غير مسبوقة، فما كان يتم تنفيذه خلال 15 عاماً تم الانتهاء منه خلال عامين فقط، كما أنه يتم حاليًا تنفيذ مشروع للمزارع السمكية، وتم إنشاء 15 مصنع رخام ومصنع للأسمنت، وإنشاء محطتين لمعالجة المياه سعتهم مليون متر مكعب يوميًا بسرابيوم، والمحطة الثانية لصالح ترعة السلام ، وكل ذلك لمساعدة الزراعة في سيناء وإقامة تجمعات زراعية لأهل سيناء (أخبار اليوم) .

2ـ قيام الفريق أسامة عسكر قائد القيادة الموحدة لمنطقة شرق القناة ومكافحة الإرهاب وتنمية سيناء، بافتتاح أعمال التطوير ببحيرة البردويل، والتى كانت قد تعرضت للتلوث قبل ان يتم تسليمها للقوات المسلحة. حيث أعلن أنه تم تطهيرها وإنشاء عدة مشروعات تابعة لها شملت إنشاء مصنع لتغليف وتعبئة الأسماك قبل تصديرها، وقد افتتاح البحيرة من قبل الفريق أسامة عسكر برفقة اللواء حمدي بدين رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية لتنمية الثروة السمكية والأحياء المائية التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة، واللواء عبد المنعم حرحور محافظ شمال سيناء، والدكتور محمد عبد الباقي رئيس هيئة الثروة السمكية.

وقد أكد اللواء حمدي بدين أن القوات المسلحة قد تسلمت الأراضي التي تم تطويرها منذ عام، وكانت «غير ممهدة لعمل أي مشروعات تنموية بها»، لكن بجهود أهالي شمال سيناء والقوات المسلحة، تم تهيئة الأرض ورفع كفاءة بحيرة البردويل، بالإضافة إلى انه تم إنشاء مصنع للتغليف والتعبئة، وقريبا مصنع كامل مخصص للثلج، ومصنع آخر لصناعة عبوات حفظ الأسماك «الفوم» بحيث تتحول البحيرة إلى مشروع تنموي متكامل لا يحتاج إلى أحد، وأكد أن كل العاملين بالمشروعات الجديدة حول البحيرة من أبناء سيناء فقط، وكشف عن موافقة رسمية من «الاتحاد الأوروبي» لتصدير أسماك البحيرة إلى دول أوروبا، وكشف عن تطهير «بحيرة البردويل» من العوائق، بإجمالي 3500 طن عوائق، وتطهير «البواغيز»، ورفع كفاءة 18 مبنى قديما، وأن حاليا توجد 4 مراسي، وتم إنشاء محال، كما تم إنشاء صالة فرز وتصدير بطاقة 5 أطنان فى اليوم، مؤكدا أن عملية تطوير البحيرة أعادت لها توازنها البيئي لتصبح خالية تماما من التلوث، وقال إن هناك 4 قرى للصيادين سوف تنشأ، وتم عمل جميع الدراسات الخاصة بها، وسيتم عمل نادى شراع ونادى اجتماعي، وسيتم عمل «ممشى» لأهالي سيناء على طول البحيرة.

بينما كشف الدكتور محمد عبد الباقي رئيس هيئة الثروة السمكية، إن القوات المسلحة أقامت بالمحافظة على أمن واستقرار «بحيرة البردويل»، فى ظل ظروف صعبة تعيشها شمال سيناء، موضحا أن إنتاج بحيرة البردويل الحالي قد ارتفع إلى 4700 طن فى الموسم، فى حين كان متوسط الإنتاج قبلها 2000 طن (الأهرام).

3ـ قام المركز القومي لبحوث المياه بوزارة الموارد المائية والري بتنظيم الورشة الأولى للعمل على مشروع إنشاء قاعدة بيانات ديناميكية معرفية تشمل كافة المعلومات المتاحة عن المنطقة وخاصة التنبؤات بالتغيرات بالمناخية حتى عام 2100، ويهدف المشروع لمساعدة صناع القرار والمستثمرين في رسم رؤية مستقبلية واضحة عن الاستثمار في شبه جزيرة سيناء وذلك بعد عمل ممر قناة السويس، وخلصت الورشة إلى إدراج حزمة من المحاور في قاعدة البيانات، والتي شملت إضافة كل البيانات المجمعة على هيئة طبقات تتضمن الطبقات والعناصر الخاصة بالتغيرات المناخية، مع إضافة خطة التنمية المستقبلية لشبة جزيرة سيناء ومحور قناة السويس إلى طبقات قاعدة البيانات، وكذلك إضافة معلومات غير مدرجة في النسخة الحالية لقاعدة البيانات مثل بيانات المياه الجوفية، علاوة على عناصر مناخية مثل البخر-نتح (أخبار اليوم).

4ـ بحثت الدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولي ومحافظ مصر فى البنك الإسلامي للتنمية خلال مشاركتها فى الاجتماع السنوي للبنك الإسلامي للتنمية بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا، مساهمة البنك في تمويل برنامج تنمية شبه جزيرة سيناء ومشروع المليون ونصف مليون فدان (الأهرام).

5ـ صرّح رئيس هيئة التنمية السياحية في مصر سراج الدين سعد أنه سيتم طرح 73 قطعة أرض للمستثمرين الأجانب، بإجمالي 45 مليون متر مربع، بمساحات تتراوح من 10 آلاف إلى 500 ألف متر مربع للقطعة، وأن الأراضي المطروحة ستكون في الساحل الشمالي ومحافظة البحر الأحمر وجنوب سيناء والأقصر وبسعر من 10 إلى 50 دولارا للمتر الواحد (عربي21).

6ـ وافق مجلس الوزراءعلى السير في إجراءات توقيع اتفاقية تمويل ميسر مع الصندوق الكويتي للتنمية لتمويل مشروع إنشاء 5 محطات تحلية مياه في محافظة جنوب سيناء، ضمن برنامج تنمية شبه جزيرة سيناء بقيمة 29 مليون دينار كويتي عبارة عن قرض ميسر، بسعر فائدة تبلغ 2% سنويا، وفترة سماح 5 سنوات، وسداد لمدة 25 سنة فى إطار حزمة الصندوق الكويتي للتنمية المخصصة لتمويل مشروعات تنمية سيناء والتى تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 900 مليون دولار، حيث يتضمن المشروع إنشاء 5 محطات لتحلية البحر واحدة بقدرة 20 ألف متر مكعب يوميًا بمدينة الطور وأربعة بقدرة 10 آلاف متر مكعب يوميًا في مدن رأس سدر وأبو زنيمه ودهب ونويبع.

كما يشمل المشروع أعمال إيصال التيار الكهربائي للمحطات وأعمال توصيل المياه المحلاة من المحطات للخزانات الواقعة في المدن المذكورة بطول يبلغ حوالي 42 كيلو متراً، ويشمل المشروع أعمال مد خطوط نقل مياه من المدن للتجمعات السكانية القريبة منها بإجمالي طول يبلغ حوالي 183 كيلومترًا مع إنشاء 8 محطات رفع وأعمال مد شبكة توزيع المياه داخل التجمعات السكانية، وأيضاً وافق المجلس على مشاركة هيئة الإنتاج الحربي مع الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات «فاكسيرا» في المساهمة في إنشاء شركة جديدة لصناعة الدواء وعلاج مضر السرطان وكذلك الأدوية الإستراتيجية (أخبار اليوم).

7ـ وافق المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة على إقامة منطقة صناعية بأبو زنيمه واستغلال كل مقومات المنطقة التعدينية والمحجرية، ويؤكد على إقامة إسكان اجتماعي للعاملين فى المشروعات الصناعية التي ستقام بأبو زنيمه ومدرسة فنية لتعليم وتدريب الطلبة على الحرف الصناعية، وتقدر تكاليف مشروعات المنطقة الصناعية 820 مليون جنيه تشمل إقامة المشروعات الصناعية لاستغلال كل الخامات التعدينية المتاحة، كما تقدر مصاريف استثمار المنطقة الصناعية ما قبل التشغيل وتشمل الدراسات الفنية والهندسية ومصروفات التراخيص بنحو 10 ملايين جنيه، بما يعادل 1% من التكلفة الرأسمالية لإنشاء المنطقة الصناعية (اليوم السابع).

8ـ نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تقرير بان  كوارث الطيران  وتهديدات الجماعات الإسلامية “المتطرفة” جعلت الاقتصاد المصري “يجثو على ركبتيه” وهو في حالة “انهيار حر “، وتحدثت الصحيفة عن  حظر الحكومة البريطانية الطائرات التي تسافر من وإلى شرم الشيخ من الهبوط في مطارات المملكة المتحدة، وتحدثت عن تراجع كبير في أعداد السياح الروس المتوجهين إلى مصر، ونقلت الصحيفة عن لورين غرين البريطانية -التي تدير مقهى هناك- إن “شرم الشيخ ماتت، فالفنادق الكبيرة فيها تقدم عروض أسعار منافية للعقل وأن السياحة تراجعت بنسبة 90%، وأن هناك قلة من السياح الأوكرانيين، لكن لا يوجد بريطانيون ولا روس ممن درجوا على المجيء بأعداد كبيرة (Daily Mail).

9ـ صرح اللواء مهندس محمد الكيلاني وكيل وزارة الإسكان بجنوب سيناء أن شائعات وجود فروق فى التشطيبات ومساحة الوحدات السكنية بين الوحدات السكنية التي تنفذها المحافظة والوحدات التي تنفذها وزارة الإسكان وراء عزوف المواطنين عن شراء استمارة الحصول على شقق الإسكان الاجتماعي مشيراً إلى أنه لا يوجد فرق بين شقق المحافظة وشقق الوزارة سواء فى المساحات أو جودة التشطيبات (الأهرام).

10ـ شهد شهر مايو 2016، استمرار فعاليات منتدى الحوار الوطني للشباب، والذي كان من مخرجاته هذا الشهر: وجوب تفعيل دور شرطة السياحة والاهتمام بالسياحة الداخلية والخارجية، وإنشاء ميناء سياحي  بأبو زنيمه، بالإضافة إلى الاهتمام بالمنطقة الأثرية  بسرابيط الخادم وحمام فرعون(أخبار اليوم). وأن أهم أسباب التطرف في سيناء هي الظروف المعيشية الصعبة وعدم وجود فرص عمل مما يؤدى إلى إنحراف الشباب فكرياً والخطاب الديني ومشايخه غير مؤثرين بشكل كبير وفاقدي للخبرة والكفاءة، بجانب أن المشايخ وعواقل العائلات غير متواجدين على أرض الواقع وأغلبهم خارج المدينة خوفاً من الأحوال الموجودة والسلبية الموجودة فى فكر المواطنين وعدم شعورهم بالمسئولية، بالإضافة إلى سوء التعامل الأمني مع الأهالي على الأكمنة ووجود القصف العشوائي وكثرة القتل الخطأ والاعتقالات لفترات طويلة دون وجود أدلة (أخبار اليوم).

11ـ أكد النائب سليمان وهدان وكيل مجلس النواب ورئيس اللجنة الخاصة المكلفة بزيارة جنوب سيناء أن زيارة المجلس إلي المحافظة كانت للتعرف علي مشكلات المحافظة وقد اكتشفت اللجنة ان المحافظة تتمتع بفرص استثمارية وتنموية ولكنها مليئة بالمشاكل أهمها في مجال الصحة والتعليم وتقنين الأراضي لواضعي اليد هناك، وأيضاً زيادة حصص الدقيق المدعم لمواطني البدو من 20 كيلو إلي 30 كيلو شهريا وزيادة حافز بدل الاغتراب من 300% إلي 400 % للعاملين بالمدن و500 % للعاملين بالقري والوديان، وزيادة معاش الضمان الاجتماعي بنسبة 24 % لمستحقيه من البدو بالإضافة إلي ان تكون الأولوية للتعيينات داخل المحافظة لأبنائها، بالإضافة إلي التوسع في المدارس الفنية وسد أوجه العجز في كافة التخصصات من معلمين وإداريين وامن وعمال ورفع حافز الوديان الجبلية للمعلمين من 100 جنيه إلي 500 جنيه بالإضافة إلي سرعة إنشاء مدرسة ثانوي عام في مدينة شرم الشيخ.

وأوصت اللجنة بسرعة تقنين الأراضي لواضعي اليد بالإضافة إلي ضرورة التوسع في تجربة إنشاء مزارع التسمين لصالح الشباب، وفي إنشاء المدن الصناعية والسرعة في إنشاء مدينة شرم الشيخ الجديدة لحل مشكلة الإسكان بالإضافة إلي ضرورة تحويل منطقتي راس كنسية وراية إلي مناطق سياحية عملاقة وتشكيل لجنة متخصصة من الجيولوجيين والمتخصصين لعمل مسح شامل للمناطق الجبلية وتحديد أماكن الثروات المعدنية والطبيعة، ودعم وتعزيز دور الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف في متابعة تطوير الخطاب الديني في شمال وجنوب سيناء لمواجهة الفكر المتطرف ونشر الفكر الديني المتسامح والمعتدل (الأهرام).

12ـ عقد رئيس الصندوق السعودي للتنمية د. حسن العطاس اجتماعاً لمراجعة عقود مشروعات تنمية سيناء وأكد على جاهزية المشروعات ولكنه ينتظر موافقة مجلس النواب للقيام بضخ الأموال(أخبار)

13ـ صرّح اللواء شوقي رشوان رئيس جهاز تنمية سيناء أن هناك مفاوضات مع الصندوق السعودي لتخفيض فترة صرف القرض المتفق عليه للتنمية فى سيناء والبالغ قيمته 1.5 مليار دولار لتنمية مدن سيناء من 5 سنوات إلى ما بين 2 و3 سنوات، وأوضح أن الجهاز معنى بكافة المشروعات التي تنفذ فى شبه جزيرة سيناء، موضحا ان الجهاز ليس له دور تنفيذي ولكنه معنى بكافة المشروعات التي تنفذ بالمنطقة (اليوم السابع)

رابعاً: دلالات التطور:

1ـ جاءت عملية حق الشهيد 3 كضربة استباقية لأي محاولة قد تقوم بها ولاية سيناء لمد مناطق عملياتها العسكرية لتشمل الأراضي المحتلة الفلسطينية، حيث اشتركت قوات الجيش الثالث والثاني الميداني تحت قيادة المنطقة الشرقية العسكرية في العمليات العسكرية في محاولة لتقليل فاعلية المسلحين وتأمين الحدود الإسرائيلية وتأمين الحدود البحرية.

2ـ يعكس إرسال المدرعات MARP القلق المتزايد من نسبة الخسائر المتصاعدة للجيش المصري في شمال سيناء، ولكن الكمية المرسلة تثير في نفس الوقت تساؤلات حول استخدامها خصوصاً أن القوات العاملة بسيناء لا تحتاج إلى تلك الكمية الكبيرة من المدرعات، ليصبح السؤال هل سيتم تدعيم القوات في المنطقة الغربية العسكرية بتلك المدرعات في ظل أي عمليات عسكرية محتملة على الحدود الغربية؟

مع ملاحظة أن المدرعات MARP المرسلة هي معدات مستهلكة حيث مضي على تشغيلها في المتوسط 5 سنوات مما يؤثر على كفاءة المعدة ويرفع من تكلفة صيانتها المرتفعة في الأصل، أيضاً الفئة MARP من المدرعات هي فئة ناجحة في حماية الأفراد ولكن هذا لا ينفي ان العبوات الناسفة تنجح في إيقافها وإعطابها وهنا أن لم يستطع أفراد المدرعة الإنسحاب فإنهم سيتعرضون لقوة نيرانية مضادة في حالة خروجهم من داخل بدن المدرعة.

4ـ هناك اهتمام حقيقي باستحواذات استثمارية عسكرية يرافقها تنمية في سيناء بشكل عام تصب في شكلها الرئيسي في خزانة القوات المسلحة وشركائها الإستراتيجيين، وهو ما انعكس في مشروع إنشاء قاعدة بيانات ديناميكية معرفية عن سيناء وخطط تنميتها والدعم المقدم للمشروع، بالإضافة استحواذ المؤسسة العسكرية على الكثير من المشروعات بشكل مباشر كما حدث في بحيرة البردويل أو دخولها كشريك مع مستثمرين أخرين أجانب في مشروعات بجنوب سيناء.

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

Close
زر الذهاب إلى الأعلى
Close