fbpx
المشهد السيناوي

المشهد السيناوي 30 يوليو 2016

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

يتناول هذا التقرير رصد أهم التطورات التي شهدتها شبه جزيرة سيناء خلال الفترة من 20 إلى 28 يوليو 2016، وذلك على النحو التالي

أولاً: حدث الأسبوع:

شهد هذا الأسبوع مثال عملي على تغير العقيدة القتالية للجيش المصري، حيث شهد رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي حفل تخريج الدفعة 83 من طلبة الكلية الجوية المصرية، وشهد الحفل قيام الطائرات الحربية بالتدريب على قصف أهداف مرمزة بالإعلام الحمراء دلالة على تجمعات إرهابية بدلاً من الإعلام الزرقاء دلالة على الجيش الإسرائيلي، كما شهد الحفل إبرار مجموعة من القوات الخاصة المصرية لتقوم بمهاجمة منشآت هيكلية مدنية يتوسطها مجسم مسجد، بينما تقوم الطائرات بقصف في خلفية المشهد (فيديو).

وقد أثار هذا المشهد حفيظة وغضب رواد مواقع التواصل المجتمعي متسائلين عن دلالة وضع مسجد، بينما دافع البعض عن المشهد بأن هذا الأمر لم يكن مقصوداً وأن الأمر دلالة على سيطرة جماعة إرهابية على مدينة وكيفية تحريرها، وهو ما جوبه بموجة استنكارية ساخرة متسائلة عن إن كان الأمر هكذا فلماذا لم يتم وضع مجسم هيكلي لكنيسة بجوار المسجد؟

ولكن لم يمض على هذا الجدل يومان حتى تم رصد تطبيق عملي لما تم في حفل التخرج حيث قامت قوات الجيش المصري بشمال سيناء بتاريخ 22 يوليو باستهداف مباشر لمسجد أبو الرفاعي بجنوب مدينة الشيخ زويد، مما أدى لتهدم المسجد وسقوط مأذنته كما يظهر في الفيديو.

وجدير بالذكر أن هذه ليست الحادثة الأولى التي تقوم فيها قوات الجيش باستهداف دور العبادة التابعة للمسلمين بمصر حيث وثقنا في تقرير الأسبوع الماضي قيام قوات الجيش باستهداف مسجد في حادثة متكررة من بدء أحداث الثالث من يوليو 2013.

تأتى هذه الأحداث في ظل تطور ملف الاغتيالات في شمال سيناء حيث نجح مسلحون في قتل نائب مأمور قسم القسيمة الرائد “أحمد حسن” 31 سنة،خلال قيادته سيارته بجوار أحد الفنادق السياحية بالعريش، قبل ان يتم الإستيلاء على سلاحه وسيارته (أخبار اليوم)، بالإضافة لهذا وفي تطور نوعي آخر قام مسلحون مجهولون بتتبع وقتل أحد أفراد المجموعة 103 التابعة للجيش والشهير بـ “أبو ادم” خارج محافظة شمال سيناء (سيناء24).

ثانياً: التطورات الميدانية:

شهدت الفترة التي يتناولها التقرير عدداً من التطورات الميدانية وذلك على النحو التالي: تدمير وإعطاب عدد 10 مدرعات، وعدد 6 عمليات قنص ضد كمائن وحواجز لقوات الجيش، وعدد 2 حادثة اغتيال واحده منها ضد ميلشيات المجموعة 103، وعدد 2 استهداف دوريات راجلة، وعدد 1 استيلاء على سيارة ضابط شرطة بعد اغتياله، وعدد 2 حالة استهداف مسجد من قبل قوات الجيش (سيناء24) (فيديو)، ومقتل 9 أفراد عسكرين منهم 3 ضباط وفق ما تم رصده كحد أدنى في الخسائر، إصابة 30 فرد أمن من قوات الجيش والشرطة بينهم عدد 3 ضباط في الإستهدافات المتفرقة، كحد أدنى في الخسائر.

ثالثاً: التطورات الاقتصادية:

شهدت الفترة التي يتناولها التقرير عدداً من التطورات الاقتصادية وذلك على النحو التالي:

1ـ رغم الحديث عن التنمية الاقتصادية المزعومة بسيناء، اشتكى سكان حي بدر بطور سيناء من تهالك شبكة الصرف الصحي وتحول الحى إلى مستنقعات مجارى ومحاصرة مياه المجاري مساكن حي بدر منذ عدة أسابيع (اليوم السابع)

2ـ طالب النائب نور سلامة “دائرة أبو رديس” بمحافظة جنوب سيناء، بزيادة كمية المياه لمدن أبو زنيمة وأبو رديس، حيث يتم ضح المياه لأبودريس مرتين أو ثلاثة أيام فى الأسبوع وباقي الأيام يضح من محطة التحلية، مشيرا إلى أن هناك وديان تعانى من عدم وصول المياه لقلة سيارات شركة المياه الشرب والصرف الصحي (اليوم السابع)

رابعاً: التطورات الحقوقية:

شهدت الفترة التي يتناولها التقرير عدداً من التطورات الحقوقية وذلك على النحو التالي:

1ـ قامت قوات الجيش يومي 22 و23 يوليو بقصف حي الرفاعي جنوب الشيخ زويد بالمدفعية الثقيلة، مما أدى لدمار واسع طال المسجد ومنازل المواطنين (سيناء24)

2ـ تقاعست مستشفى العريش العام عن علاج طفل يبلغ من العمر 4 سنوات من أطفال رفح المهجرين، حيث وصل الطفل للمستشفى بعد ابتلاعه عملة معدنية فئة “نصف جنيه”، مما أدى لتوقفها في حلقه وتسببها في أزمه شديدة بالتنفس، ولم يكن هناك تدخل طبي لصالح الطفل منذ وصوله للاستقبال في الساعة الواحدة والنصف ليلاً حتى الصباح، نظراً لغياب الأطباء، وعند قدوم الطبيب في الصباح ومشاهدته الأشعة قال لأهله أن ينصرفوا ويعودوا به بعد يومين، الذين أسرعوا بالتوجه بالطفل لطبيب خاص (سيناء24)

خامساً: دلالات التطور:

1ـ لا يمكن إخفاء دلالة مؤشرات تغير عقيدة الجيش المصري القتالية في الاستعراضات والمناورات العسكرية، حيث تختفي الأعلام الزرقاء لتحل محلها أعلام حمراء، وما يصاحب ذلك من تهيئة إعلامية تسير بالتوازي مستهدفة ذهنية وعقيدة الشعب المصري في نظرته للعدو.

2ـ أظهر حفل تخرج دفعة القوات الجوية، تدريبات القوات المسلحة والتنسيق المشترك في العمليات بين أفرع القوات المسلحة من أجل تنفيذ عمليات تدخل سريع في إطار الحرب على الإرهاب، وهو ما يعطينا مؤشرات محتملة على العمليات المستقبلية لقوات الجيش المصري.

3ـ استمرار تزايد عمليات القنص في فترة زمنية قصيرة وبكفاءة متصاعدة من قبل المسلحين، ونجاح الجهد الأمني والاستخباراتي للمسلحين في اختراق مناطق سيطرة أجهزة الجيش والشرطة وتنفيذ عمليات اغتيال نوعية داخل المدن.

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Close