fbpx
المشهد العسكري

مصر: تطورات المشهد العسكري 22 أبريل 2016

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

تمهيد

شهدت المؤسسة العسكرية خلال الفترة من 12 إلى 21 أبريل 2016، العديد من التطورات، يمكن تناولها على النحو التالي:

أولاً: حدث الأسبوع:

وصل إلى القاهرة وزير الدفاع الفرنسي “جان إيف لودريان” مصاحبا للرئيس الفرنسي “أولاند” فى زيارته التي قام بها إلى مصر مؤخرا وشهدت تلك الزيارة التوقيع على عدة اتفاقيات بين الجانب المصري والجانب الفرنسي وكان للمجال العسكري نصيب كبير من تلك الاتفاقيات.1

وقال مكتب الرئيس الفرنسي إن فرنسا وقعت عددا من الاتفاقيات بملياري يورو (2.26 مليار دولار) مع مصر خلال زيارة الرئيس فرانسوا أولاند للقاهرة. وقال قصر الإليزيه إن الاتفاقات شملت عقدا لقمر صناعي للاتصالات جرى الاتفاق عليه بعد مناقشات بين أولاند والسيسي.2

وتأتي هذه الجولة من الاتفاقيات تكريساً لعدد من المحطات الأساسية التي شهدتها العلاقات العسكرية المصرية الفرنسية بعد الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013، وذلك على النحو التالي:

  1. أجرى وزير الدفاع، الفرنسي ” جان-إيف لودريان”، زيارة للقاهرة في 16 و17 فبراير 2015،3 للتوقيع باسم فرنسا على اتفاقية تسليح استثنائية بالنسبة لصناعات الدفاع الفرنسية، ومنها أول عقد تصدير لطائرات الرافال. وحضر السيسي مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات، والتي قامت بموجبها فرنسا بتوريد 24 طائرة مقاتلة من طراز “رافال”، تسلمت مصر الدفعة الأولى في 21 يوليو 2015، والثانية في 28 يناير 2016، علاوة على فرقاطة متعددة المهام من طراز “فريم” لمصر، تسلمتها مصر بالفعل في 23 يونيو 2015، فضلًا عن تزويد القوات المسلحة بالأسلحة والذخائر اللازمة للطائرات والفرقاطة.
  2. في 10/10/2015 شهد السيسي مراسم التوقيع على خطاب للنوايا حول الأمن والدفاع بين وزارتيّ الدفاع المصرية والفرنسية، إضافة إلى عقد شراء حاملتيّ المروحيات من طراز “ميسترال”.
  3. عُقِدَ الاجتماع، الفرنسي المصري الثالث عشر بباريس في ديسمبر 2015، وشارك فيه وفد مصري بقيادة وزير الدفاع المصري، الفريق صدقي صبحي، الذي زار فرنسا بدعوة من نظيره الفرنسي، وأتاح هذا اللقاء السنوي التشاور في القضايا المشتركة، وبحث سبل مكافحة الإرهاب.
  4. في 12 مارس 2016، انطلقت فعاليات المرحلة الرئيسية للتدريب المشترك “رمسيس-2016″4 والذي شاركت فيه عناصر من القوات الجوية والبحرية المصرية والفرنسية أمام سواحل مدينة الإسكندرية والمجال الجوي المصري، وذلك في إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة لكلا البلدين.
  5. في 19 أبريل 2016، زيارة الرئيس الفرنسي “فرانسوا أولاند” لمصر والتي استمرت يومين، بهدف إلى تعزيز التعاون الأمني وتوقيع صفقات سلاح مربحة، رغم الانتقادات الحادة من جانب منظمات حقوق الإنسان لمصر.
  6. المجال التقني العسكري:

لم تكن السابقة الأولي لمصر في المجال التقني العسكري مع فرنسا، حيث انطلق إلى الفضاء منذ عامين صاروخ سوياظ الروسي انطلاقًا من قاعدة بايكونور في كازاخستان، حاملاً القمر الصناعي المصري الجديد إيجيبت سات 2، ليحل محل خلفه إيجيبت سات 1 الذي أنهى عمله في الفضاء عام 2010 بعد رحلة دامت ثلاث سنوات، بينما من المتوقع أن يبقى القمر الصناعي الجديد عاملاً في الفضاء لمدة تصل إلى 11 عامًا.

وستستخدم هذه البيانات في العديد من المجالات من بينها المجال العسكري. إلى أن جاء الرئيس الفرنسي إلى مصر وأعاد معه تقنية عسكرية جديدة تتمثل في أنظمة Airbus Space Systems، و Thales Alenia Space، وهما شركتي صناعات فضائية ودفاعية أوروبية متعددة الجنسيات. تتخذ من تولوز في فرنسا مقرا لها. بحسب مجلة ” تريبيون” الفرنسية فإن قيمة العقد ستبلغ 600 مليون دولار وأنه تم إتمام التفاوض على هذه الأنظمة مع تأجيل قمر المراقبة والتجسس نظراً لعدم التوافق المالي، كما ذكرت المجلة أن الجانب الروسي والكوري الجنوبي قدما عروضاً أفضل مالياً من الجانب الفرنسي فيما يخص قمر التجسس وتقنياته. تنصب جهود الأبحاث التكنولوجية في حقل الاتصالات على هدف أساسي هو سلامة الاتصالات وتلقيها في اللحظات المطلوبة دون أي تحريف أو تشويش.5

الجانب البحري:

أما المفاوضات البحرية التي ذكرتها مجلة “تربيون”، مستمرة مع شركة DCNS، والتي تعتبر من الشركات الرائدة في أوروبا لصناعة السفن والغواصات. بحسب ” تريبيون” الفرنسية فإن التفاوض جاري على التعاقد لتوريد عدد 2 كورفيت جاويند 2500 واللذان كانا متضمنين كخيار إضافي بالعقود السابقة والتي تم توقيعها في يونيو 2014 للحصول على عدد 4 كورفيتات من نفس النوع + 2 إضافي، مع بناء 3 في مصر وهم ما يتم الأن، حيث بدأت بالأمس مراسم الاحتفال لبدء تقطيع أول صفيحة معدنية في ترسانة الإسكندرية البحرية، لبناء أول كورفيت مصري طراز جاويند 2500. والذي يُعد نقل فرنسا رسمياً لتكنولوجيا تصنيعه داخل مصر. حيث قامت الشركة بإرسال فريق إلى الإسكندرية للإشراف على البناء وتقديم المعاونة الفنية، كما تقوم الشركة بأعمال تدريب وتأهيل العاملين المصريين في فرنسا، وستقوم بنقل جميع المواصفات الفنية اللازمة لبناء السفن. جدير بالذكر أن العقد من المفترض ان يتضمن أيضا كورفيت Gowid 1000 للدورية الساحلية OPV Offshore Patrol Vessel، وسفينة دورية صغيرة طراز P400، وستقدر قيمة العقود لهذه السفن بـ 550 مليون يورو يتم ضمانهم من قبل شركة ” كوفاس Coface ” للائتمان المالي. ومازالت مفاوضات تسليح الكورفيت مستمرة وتبلغ قيمتها 300 – 400 مليون يورو.6

خلاصات واستنتاجات:

-مما لا شك فيه أن العلاقات العسكرية بين مصر وفرنسا فى أفضل وأقوى حالتها ولكن السؤال هنا لماذا تقدم فرنسا كل هذا الدعم العسكري للجيش المصري؟؟ هل بسبب الأوضاع الأمنية المتردية التي تشهدها مصر وخاصة في سيناء فيستخدم كل هذا السلاح فيما يقال علية مواجهة الإرهاب من جانب النظام العسكري في مصر ربما….

-ولكن الكل يعلم تمام العلم ان فرنسا لها مصالح ضخمة فى منطقة المغرب العربي وخاصة فى ليبيا وأن ما تشهده الساحة الليبية من تناحر سياسي ومواجهات عسكرية عنيفة على الأرض طيلت الخمس سنوات الماضية يهدد المصالح الفرنسية فى تلك الدولة وهذا ما يؤرق الدولة الفرنسية وتجعلها تفكر في كيف تحافظ على مصالحها هناك وكيف تحسم الأوضاع فى ليبيا بأي شكل كان فإذا كان عسكريا فمن غير السيسي سيحقق لها هذا بتكلفة عبارة عن بعض المساعدات والإمدادات العسكرية فمن المحتمل ان كل هذا السلاح والدعم العسكري الذى تعطيه فرنسا للجانب المصري هو من أجل التدخل المصري المباشر فى ليبيا لمساعدة قوات حفتر المسمى بصاحب عملية الكرامة وهذا غير مستبعد على الإطلاق ويقوي هذا الاحتمال ما صرح به السيسي شخصيا عدت مرات وأخرها كان أثناء المؤتمر الصحفي الذى جمع بينه وبين الرئيس الفرنسي “أولاند” وقال تحديدا “إن دور مصر فى التعامل مع الأزمة الليبية دور إيجابي فى دعمها لتشكيل حكومة وطنية يقبلها الشعب الليبي. وأضاف أننا نبذل كل جهدنا فى دعم الجيش المصري فى مكافحة الإرهاب على الحدود بين مصر وليبيا.  وأكد، ندعم الجيش الوطني الليبي بقيادة اللواء حفتر، مطالبًا برفع حظر وصول الأسلحة له، مؤكدًا دعم الجيش الوطني الليبي هو أساس استقرار ليبيا.7

ثانياً: تدريبات عسكرية:

1ـ وصول عناصر القوات البحرية المصرية المشاركة فى التدريب المشترك المصري الإماراتي (خليفة – 2) (موقع وزارة الدفاع المصرية)

وصلت تشكيلات من القوات البحرية المصرية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة للمشاركة فى التدريب المشترك (خليفة – 2) والذي يأتي فى إطار خطة التدريب المشترك بين البلدين. ويشتمل التدريب (خليفة – 2) الذي يمثل أحد أقوى وأكبر التدريبات المشتركة بمنطقة الخليج العربي، على العديد من الأنشطة والفعاليات لتوحيد المفاهيم القتالية ونقل وتبادل الخبرات التدريبية بين القوات المشاركة لكلا البلدين، والتدريب على إدارة أعمال القتال البحري المشترك باستخدام أحدث التكتيكات البحرية وأساليب القتال الحديثة.

2ـ رئيس الأركان يتفقد الاستعداد القتالي لإحدى وحدات القوات الخاصة (الشروق)

تفقد الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة مراحل الإعداد والتدريب لعناصر القوات الخاصة، في إطار المتابعة الميدانية لبرامج وخطط الارتقاء بمستويات الكفاءة والاستعداد القتالي لوحدات وتشكيلات القوات المسلحة.

وقام حجازي بتفقد معرض للأسلحة والمعدات التي تستخدمها عناصر القوات الخاصة من وحدات الصاعقة فى تنفيذ مهامها المختلفة، كما التقى بعدد من الطلبة الوافدين من مختلف الدول الإفريقية وشهد حجازي عدداً من الأنشطة التدريبية والرمايات غير النمطية في ميادين الرماية الإلكترونية والرماية المفتوحة والمغلقة كما تفقد رئيس الأركان مراحل تنفيذ عدد من المهام التخصصية لرجال الوحدات الخاصة تضمنت أسلوب التعامل مع العناصر الإرهابية وتخليص الرهائن، وقام بفرض عدد من المواقف الطارئة أثناء إدارة العمليات.

3ـ صدقي صبحي يتفقد المرحلة الرئيسية للمشروع الاستراتيجي التعبوي “خالد-18” (بوابة الأهرام)

تفقد  صدقي صبحي للمرحلة الرئيسية للمشروع الإستراتيجي التعبوي “خالد-18” الذي تنفذه وحدات من المنطقة الجنوبية العسكرية على مدار عدة أيام، في إطار الخطة السنوية للتدريب القتالي لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة شملت مراحل المشروع إجراءات عرض القرار تنظيم التعاون لوحدات المنطقة الجنوبية ومناقشة أسلوب تنفيذ المهام المكلفين بها لتأمين الحدود المصرية في قطاع المسئولية والتصدي لعمليات التسلل والتهريب عبر هذه المنطقة، وقال العميد أركان حرب عادل العمدة، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا، إن حضور صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، للمشروع الاستراتيجي “خالد 18” في المنطقة الجنوبية العسكرية، يأتي للوقوف على درجات الاستعداد القتالي لرجال المنطقة الجنوبية. القريبة من مدينة حلايب وشلاتين وأضاف أن المشروعات التدريبية التي تجريها القوات المسلحة المصرية، تعكس كفاءاتها القتالية العالية، وتعتبر جرس إنذار لكل من تسول له نفسه المساس بالأمن القومي المصري، مشددا على قدرة القوات المسلحة على حماية أمن واستقرار الوطن من أي تهديدات، سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة8.

يذكر أن كلام المسئول العسكري بعد ما طالب الجانب السوداني رسميا الجانب المصري التفاوض من أجل مدينتي حلايب وشلاتين التي تعلن السودان أنها أراضي تابعة للدولة السودانية أو اللجوء إلى التحكيم الدولي.

ثالثاً: الزيارات العسكرية:

وصل إلى القاهرة يوم السبت 16 أبريل 2016، قائد القيادة المركزية الأمريكية الوسطى، الجنرال جوزيف فوتيل، على رأس وفد عسكري في زيارة استغرقت يومين9. وجاءت زيارة “فوتيل”، للقاهرة في إطار أول جولة يقوم بها في المنطقة بعد تعيينه خلفا “للجنرال “لويد أوستن”، وعقد “فوتيل” عدة لقاءات بالقيادات العسكرية المصرية شملت عبد الفتاح السيسي10 وصدقي صبحي ومحمود حجازي.11

وقد جاءت زيارة “فوتيل” بعد يوم واحد من المظاهرات الشعبية الواسعة الغاضبة التي نظمتها القوي الثورية المختلفة اعتراضاً على اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، وأعلنت الحكومة الأمريكية على خلفية هذه المظاهرات “أنها ستواصل متابعة الوضع في مصر بعناية”12.

وجاءت الزيارة فى نفس الوقت التي تشهد فيه سيناء صراعات ومواجهات عنيفة بين قوات الجيش المصري وقوات تنظيم الدولة الإسلامية فى سيناء، ثم أعلن الجيش الأمريكي أنه أبلغ مصر وإسرائيل رسميا بأنه سيراجع عمليات حفظ السلام في شبه جزيرة سيناء بما في ذلك سبل استخدام التكنولوجيا ليقوم نحو 700 جندي أمريكي بتنفيذ مهامهم هناك.

وقال “جيف ديفيز”، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، أنه لا يعتقد أن أحدا يتحدث عن انسحاب كامل”، مضيفا أنه يعتقد أنهم سينظرون فقط في عدد الأشخاص هناك ويرون ما إذا كانت هناك مهام يمكن القيام بها آليا أو من خلال المراقبة عن بعد”.

————————————–

الهامش

(1) الفريق أول صدقي صبحي ووزير الدفاع الفرنسي يتفقدان إحدى القواعد الجوية، الرابط

(2) الإليزيه: فرنسا وقعت عقودا بملياري يورو مع مصر، الرابط

(3) وزير الدفاع الفرنسي يصل القاهرة الإثنين لتوقيع صفقة الـ “رافال”، الرابط

(4) انطلاق المرحلة الرئيسية للتدريب “المصرى-الفرنسى” المشترك “رمسيس -2016 “، الرابط

(5) الصفقات العسكرية التي توقعها مصر مع فرنسا خلال زيارة هولاند، الرابط

(6) مصر على وشك الحصول على 4 “كورفيت غوويند من دي سي أن أس” مقابل مليار يورو، الرابط

(7) السيسي: ندعم الجيش الليبي بقيادة حفتر. وأطالب برفح الحظر عنه لاستقرار ليبيا، الرابط

(8) خبير عسكري: “خالد 18” رسالة لمن تسول له نفسه المساس بأمن مصر القومي، الرابط

(9) قائد القيادة المركزية الأمريكية يصل القاهرة لبحث “مواجهة الإرهاب”، الرابط

(10) السيسى يلتقى قائد القيادة المركزية الأمريكية ويؤكد على عمق العلاقات بين البلدين، الرابط

(11) القائد العام ورئيس الأركان يلتقيان قائد القيادة المركزية الأمريكية، الرابط

(12) البيت الأبيض: أمريكا تتابع مظاهرات «جمعة الأرض» بعناية، الرابط

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Close