fbpx
المشهد العسكري

تطورات المشهد العسكري المصري 8 مارس 2016

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

تمهيد

شهدت المؤسسة العسكرية خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (من 1 إلى 7 مارس 2016) عدة تطورات، يمكن تناولها على النحو التالي:

أولاً: حدث الأسبوع:

وافق مجلس النواب المصري بالإجماع يوم الأربعاء الموافق 2/3/2016، على قرار رئيس الجمهورية رقم 156 لسنة 2015 بشأن الموافقة على اتفاقية قرض بين وزارة الدفاع، ومجموعة من البنوك الفرنسية بضمان وزارة المالية1. وأكد مكتب المجلس في تقرير له بعد التصويت أن السيسي استند في إبرام هذه الاتفاقية إلى المادة 151 من الدستور بشأن سلطته في إبرام المعاهدات والاتفاقيات والتصديق عليها بعد موافقة مجلس النواب وتكون لها قوة القانون بعد نشرها وفقا لأحكام الدستور. وتشير الاتفاقية إلى توقيع قرض بين وزارة الدفاع ومجموعة من البنوك الفرنسية من خلال بنك “كريدي أجريكول” للشركات والاستثمار بمبلغ 54و3375 مليون يورو تمثل نسبة 60% من قيمة 4 عقود لتوريد معدات تسليح لجمهورية مصر العربية قيمتها الإجمالية 9و5625 مليون يورو، على أن تقوم وزارة المالية بضمان وزارة الدفاع والإنتاج الحربي في سداد هذا القرض.2

(1) دلالات التوقيت:

– جاءت جلسة مجلس النواب المصري التي تم خلالها تمرير قرار السيسي رقم156 لسنة 2015 فى نفس يوم الجلسة التي تم خلالها التصويت على إسقاط عضوية عضو البرلمان المصري “توفيق عكاشة” بسبب لقائه بالسفير الإسرائيلي بالقاهرة فكان التركيز على واقعة إسقاط عضوية عكاشة من الصحافة والبرامج التليفزيونية بشكل مكثف وتغاضت كل الصحف والبرامج عن الحدث الأهم وهو الموافقة على قرض وزارة الدفاع المصرية من البنوك الفرنسية.

– تباينت مواقف عدة بين المؤيدين والرافضين للقرار فالمؤيدين للقرار فى هذا الوقت برروا الأمر (حسب علاء عابد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار) بـ “إن القوات المسلحة كانت تحتاج للتوقيع على هذا الاتفاق لمواجهة الأخطار الإرهابية”، وأيضا برر النائب سامح سيف اليزل المنسق العام لقائمة “في حب مصر” إن سيناء هي الخط الأول الذي تعمل فيه القوات المسلحة للقضاء على البؤر الإرهابية، مضيفًا أن أي مساعدات عسكرية تهدف لتقوية القوات المسلحة، وأن الأموال يتم استخدامها لشراء التكنولوجيا الحديثة لمواجهة الإرهاب”.3

– أما المعارضين للقرار برروا معارضتهم بأن هذا القرض عبء جديد على ميزانيةالدولة وعلى الدين الخارجي، الذي وصل لأكثر من 50 مليار دولار، حسبما أكد بعض الخبراء الاقتصاديين، وأيضا في ظل الأزمة الطاحنة للاقتصاد المصري وفي ظل ارتفاع كبير وغير مسبوق في عجز الموازنة مع زيادة أعباء الدين وتدن كبير في احتياطات النقد الأجنبي.4

وعند قراءة تقرير اللجنة البرلمانية التي ناقشت الاتفاقية الخاصة بالقرض نجد أنه لا يتضمن أي بنود خاصة بمدة القرض، ولا كيفية السداد، ولا نسبة الفائدة، وهي أمور أساسية يجب أن تتضمنها الاتفاقية، كما خلت مناقشات الأعضاء من أي استفسار حول هذه البنود مما يعزز القول بأن هذا البرلمان جاء لتمرير القوانين والاتفاقيات والمعاهدات التي أبرمها السيسي في غيبة البرلمان والتي تجاوز عددها الـ 300 قرار بقانون.5

-أيضا تأتي الموافقة على القرض فى هذا الوقت لسداد ثمن صفقة “الرافال”، التي أعلنت عنها مصر العام الماضي، وستسدد على أقساط كباقي القروض التي تسددها الحكومة المصرية للدول الأجنبية وهذا ما أعلنته صحيفة لوموند الفرنسة فى 16/2/2015 أن الصفقة التي أبرمتها وزارة الدفاع الفرنسية مع مصر وتشمل تسلم 24 طائرة “رافال” بالإضافة إلى صواريخ وسفينتين حربيتين، سيتم تمولها بشكل كامل من طرف الحكومة المصرية. وذكرت الصحيفة أن مصر ستدفع ما يقارب 500 مليون يورو من أصل 5.2 مليار يورو قيمة الصفقة الإجمالية، على أن تدفع المبالغ المتبقية خلال الأعوام المقبلة. وأكدت “لوموند” أن وزارة الدفاع الفرنسية دعمت اقتراض الحكومة المصرية من بنوك فرنسية، وبفوائد معقولة من أجل إتمام الصفقة.

– يربط البعض بين هذا القرض والتقارير التي تشير تدخل عسكري وشيك في ليبيا ويكون الجيش المصري مشارك فيه بعدد من القوات للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية فيكون التسليح من أجل هذا الغرض. وقد قامت فرنسا منذ أيام بأرسال عدد من قوات العمليات الخاصة الفرنسية إلى ليبيا منذ أيام لتنفيذ بعض المهام كما قامت بريطانيا هي الأخرى بأرسال قوات إلى الداخل الليبي

ثانيا: تطورات المشهد العسكري:

1-اللقاءات والزيارات:

– قام وزير الدفاع صدقي صبحى ورافقه كلا من الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من كبار قادة القوات المسلحة بلقاء مع ضباط القضاء العسكري وأجري معهم حلقة نقاشية (بوابة الأخبار)

2-قوانين وقرارات:

نشرت الجريدة الرسمية قرار المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، رقم 559 لسنة 2016، بالموافقة على منح التزام إدارة وتشغيل محطات تحصيل رسوم وموازين النقل البرى على طريق “القاهرة – السويس” الصحراوي وطريقي الخدمة للشركة الوطنية لإنشاء وتنمية وإدارة الطرق التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية بوزارة الدفاع لمدة ٣٠ عامًا. (مصر العربية)

3-التصريحات والبيانات:

– أعلن العميد محمد سمير، المتحدث العسكري، ضبط 5.7 طن بانجو، و4.5 مليون قرص مخدر، و2.5 طن حشيش خلال مكافحة أعمال التهريب في فبراير. وضبط 4 بنادق FNوأخرى قناصة، و3 عبوات ناسفة كانت معدة ومجهزة لاستهداف قواتنا على محاور التحرك، وجوال يحتوي على كمية من مادة TNTشديدة الانفجار، بإجمالي وزن 15 كجم، فضلا عن أعداد كبيرة من ألغام الدبابات. (الوطن)

– أكدت وزارة الدفاع البريطانية، أن هناك خطة جديدة لتعزيز الدعم للقوة المتعددة الجنسيات والمراقبين المتواجدة في سيناء لمراقبة تطبيق اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل. وذكرت أن ما يقرب من 100 جندي من سلاح المهندسين البريطاني سيصلون في مارس الحالي إلى سيناء لتوفير الدعم الهندسي لبعثة حفظ السلام متعددة الجنسيات. (بوابة الأهرام)

– أعلنت هيئة أركان الجيوش الفرنسية فى باريس ان حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديجول ومجموعتها الجوية البحرية التي غادرت الخليج باتجاه المتوسط، ستشارك “فى الأيام المقبلة” بمناورات مشتركة مع الجيش المصري. (اليوم السابع)

4-مناورات وتدريبات عسكرية:

بدأت عناصر من القوات الجوية والبحرية المصرية والفرنسية تنفيذ فعاليات التدريب المشترك «رمسيس – 2016″، والذي تستضيفه مصر، ويستمر لعدة أيام أمام سواحل مدينة الإسكندرية والمجال الجوي المصري، وذلك في إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة لكلا البلدين. (موقع وزارة الدفاع المصرية)

خلاصات واستنتاجات:

شهدت تلك الفترة تقارير صحفية تفيد بأن هناك أزمة نشبت قبل فترة حول استراتيجية الجيش في التعامل مع المسلحين في سيناء وبوادر تذمر في صفوف القوات، ما استدعى تدخل وزير الدفاع صدقي صبحي، وزيارته لسيناء برفقة وزير الداخلية مجدي عبدالغفار. وشددت التقارير نقلا عن مصادر عسكرية أن قوات الجيش تعاني بشدة من عدم قدرة القيادة على إيجاد حلول لأزمة استهدافها، فضلاً عن عدم التمكن من حسم الأمور على الأرض. ومن هنا يمكن الربط بين هذه التقارير ولقاءات صدقي صبحي ورئيس أركانه “حجازي” مع ضباط الجيش والمناطق العسكرية المختلفة، ولقاء صدقي وحجازي مع ضباط القضاء العسكري.

– الربط بين إعلان وزارة الدفاع البريطانية أنها أرسلت 100 جندي إلي سيناء وأن هناك خطة جديدة لتعزيز الدعم للقوة المتعددة الجنسيات والمراقبين المتواجدة في سيناء والوضع الأمني المتدهور الذي تشهده سيناء وتصريح الولايات المتحدة أنها تدرس توسيع مهام قوات حفظ السلام في سيناء بناء على تدهور الحالة الأمنية فيها.

-ما زالت المميزات التي حصلت عليها المؤسسة العسكرية بعد انقلاب 3/7/2013 فى تزايد فبعد رصد الإمتيازات التي حصلت عليها المؤسسة العسكرية فى التقرير الذى أعده المعهد المصري للدراسات السياسية والاستراتيجية يضاف إعلان قرار المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، رقم 559 لسنة 2016، بالموافقة على منح التزام إدارة وتشغيل محطات تحصيل رسوم وموازين النقل البرى على طريق “القاهرة – السويس” الصحراوي وطريقي الخدمة للشركة الوطنية لإنشاء وتنمية وإدارة الطرق التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية بوزارة الدفاع لمدة ٣٠ عامًا.

——————————————

الهامش

(1)البرلمان يوافق على اتفاقية القرض الفرنسي/الرابط

(2)اتفاقية القرض بين وزارة الدفاع والبنوك الفرنسية/الرابط

(3)تعليقات بعض النواب على قرار الموافقة على قرض لوزارة الدفاع/الرابط

(4)30 مليار جنيه قرض فرنسي لـ «الدفاع» يثقل كاهل الدولة/الرابط

(5)قرض فرنسي للجيش المصري يثير جدلا واسعا/الرابط

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Close