ترجمات

دليـل حرب العصابات في ليتوانيا -6

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

فيما يلي نصائح للقيام بالإسعافات الأولية الضرورية فقط – وهنا تحديداً فيما يخص كسور العضد والفخذ. ولمزيد من المعرفة حول هذا الموضوع والتدريب عليه بشكل أعمق يُنصح بحضور دورات مكثفة في الإسعافات الأولية لهذا الغرض.

 

1-الإسعافات الأولية لكسور العضد

نقوم أولاً بجذب الساعد أو العضد بعناية ولطف إلى ناحية الصدر ثم نقوم بإسناده باستخدام عصابة ثلاثية الشكل وتعليقه إلى العنق. نقوم بوضع رفادات لينة بين العضد والصدر. بعد ذلك نقوم بإسناد العضد بقماش قوي مطوي طية عريضة يتم تثبيته بشكل موازي مع منطقة ما بعد المرفق باتجاه الكتف فوق العصابة الثلاثية بحيث يتم لفها خلف الظهر وعقدها عند الصدر. وكذلك نسأل المصاب إذا كان يشعر بأطرافه أم هناك تنميل مع عدم الكف عن مراقبة جريان الدم في العضد المصاب بين حين وآخر منعاً لحدوث احتقان نتيجة الشد، ومتابعة درجة حرارة الجسم ولون الجلد، مع استخدام كمادات باردة إ ن لزم الأمر.

 

2-الإسعافات الأولية لكسور عظم الفخذ

في حالة وجود كسور بعظم الفخذ، فإنه من الضروري في البداية أن ننصح المصاب بعدم الحركة، وتثبيت أطرافه دون تحريكهما. نقوم بعد ذلك بوقف النزيف الخارجي مع مراقبة وعي المصاب وتنفسه وانتظام نبضه ولون أطرافه ودرجة حرارة جسمه، بالإضافة إلى سؤال المصاب بين حين وآخر عن مدى احساسه بأطرافه وخاصة الجزء المصاب. بعد ذلك ننقله بعناية إلى أقرب مركز طبي.

وعند تقديم إسعافات أولية لمصاب بكسور في عظمة الفخذ، فعادة ما نستعين بشريحة من الخشب ونربطها حول الجذع والفخذ والساق، ويمكن اتباع ما يلي:

– توضع عدة ربطات ويستحسن إن يكون بعضها في الجزء الأعلى للصدر وبعضها على الفخذ والبعض الآخر على الساق وان تكون كلها على مستوى ثنيات الطرف السليم ويحرص على عدم تمرير إي هذه الربطات على القسم الأعلى من البطن والجزء الأسفل من الصدر تجنبا لمضايقة عملية التنفس.

– توضع الجبائر المحشوة المبطنة على طرفي الجزء المصاب فوق الربطات وتمتد الجبيرة الخارجية من الكاحل إلى الإبط.

– تثبت الجبائر في أماكنها وتشد الربطات الطرفية تجنبا لانزلاق الجبيرة.

– نقوم بحشو الجبائر.

نشد الربطات نهائيا بواسطة عُقد مسطحة تجرى على جهة الطرف السليم.

وهناك طريقتان لعلاج هذا الكسر: إما أن نعتمد على عمل الشدة حتى يتقارب طرفا الكسر من بعضهما البعض ويبدأ الالتئام فى مدة تتراوح بين 3 إلى 4 أسابيع ثم يوضع الكسر فى الجبس لمدة تتراوح ما بين 6 إلى 8 أسابيع، أو التدخل جراحيا لإصلاح الكسر وتثبيته بمسمار نخاعى أو عن طريق الشرائح.

 

العناية بالجروح

وينبغي استخدام المطهرات الطبية لتنظيف وتعقيم الجروح خصوصاً إذا كانت واسعة، وتغطيتها بضمادات معقمة حسب حجم الجرح، ثم ربطها دون مبالغة وعدم الضغط عليها للسماح بتدفق الدم تجنباً لإصابتها بأي أضرار، إلا في حالة النزيف الشديد فيمكن تشديد الأربطة على الجروح. وعندما تحدث الإصابات في بيئة عسكرية، فمن المستحسن عدم تأخير العلاج بالمضادات الحيوية للمصابين. وإذا كان الجرح ملوثا بالطين نتيجة احتكاكه بالأرض، فمن المستحسن أن يتم غسل الجرح بالماء وإزالة آثار التلوث منه.

 

الإسعافات الأولية في حالة جروح الصدر المفتوح

أعراض الجروح المفتوحة في الصدر هي كما يلي: جرح في الصدر، سماع صوت صفير عند موضع الإصابة عند الاستنشاق، مع صعوبة في التنفس. ونستطيع رؤية رغوة أو فقاعات الهواء في الجرح، مع ألم في الصدر والضلوع.

– وجروح الصدر النافذة هي التي يحدث فيها اختراق لجدار الصدر الخارجي “القفص الصدري” و تحدث بسبب ضربة بأداة حادة أو عيار ناري أو غيرها من الأعراض التي تكون في مثل هذه الحالة: الشكوى من الم الصدر، صعوبة التنفس، ازرقاق الأغشية المخاطية والجلد والأظافر، سعال مصحوب بالدم، بالإضافة إلى خروج سائل مع دم على شكل فقاعات من الجرح. وتبدأ الإسعافات في هذه الحالة بطمأنة المصاب وإغلاق الجرح بسرعة بقطعة من القماش النظيف. نجعل المصاب يستلقي على الأرض بزاوية 30 درجة ويسند رأسه وكتفيه على أن يكون الجرح للأسفل. نضع شاش على الجرح ونضع فوقها قطعة من البلاستيك ونثبتها برباط لاصق حتى تصل سيارة الإسعاف لنقله لأقرب مركز طبي.

ويمكن استخدام ضمادة خاصة على الجرح لها فتحات في اتجاه واحد.

وفي هذه الحالة يتم عمل الآتي:

– التأكد من نبض وتنفس المصاب، ويكون في وضع يسهل عليه التنفس.

– نقوم بارتداء أدوات الحماية الشخصية (القفازات).

– نكشف منطقة الإصابة بقطع الملابس وتفقد موضع الجرح.

– نمسح الدماء المتجمعة حول الجرح لتحديد حجمه وتنظيفه.

– نمزق ورقة حماية الضمادة اللاصقة (ويمكن استخدامها كبديل لإسعاف الصدر المفتوح).

– نضع الضمادة فوق الجرح بحيث يغطي الجزء اللاصق الجرح بأكمله.

– ولا يمكن استخدام الضمادة إذا كان الجرح أكبر من 12 سم، وفي هذه الحالة، يتم وضع شاش إضافي واستخدام جزء الضمادة للتثبيت، والتأكد من عدم إنفاذ الهواء إلى الداخل.

– نقل المصاب لأقرب مستشفى بواسطة سيارة إسعاف.

 

– الإسعافات الأولية لجروح البطن المفتوحة

إذا كان ذلك ممكنا، يمكنك طلب الحصول على المساعدة الطبية على الفور، لأن لديك القليل الذي يمكن أن تفعله لإسعاف المصاب في البطن. وحتى تصل الإسعاف، يمكنك عمل الآتي:

لإسعاف مصاب بجرح في البطن، نقوم بالآتي:

– ضع المصاب على ظهره ثم افحص وعيه ونبضه وتنفسه.

– إرتدي القفازات الطبية واكشف مكان الاصابة بإزالة الملابس التي حوله.

– قم بتغطية الجرح بضمادات أو قطعة قماش نظيفة بحيث تكون الضمادات أو قطعة القماش مبللة بالماء.

– افحص وتفقد وجود إصابات أخرى غير الإصابة الظاهرة.

– لا تحاول إعادة الأجزاء التي خرجت من البطن إلى مكانها.

– قم بلف ضمادات حول الأعضاء الداخلية البارزة لتثبيتها دون اللف بقوة.

– عالج إحتمال الاصابة بالصدمة بوضع شيء تحت الرجلين لرفعهما.

– حافظ على دفئ المصاب وهدوءه وحاول طمأنته.

– راقب العلامات الحيوية (الوعي، النبض، التنفس) وقم بما يلزم حتى وصول الاسعاف.

– لا تُقدم للمصاب بجرح مفتوح في البطن أي طعام أو شراب.

 

وسائل تساعد في البقاء على قيد الحياة

هناك عدة عناصر يمكن أن تساعدك في البقاء على قيد الحياة وتشمل: 1-أدوات هامة.  2-أدوات متعلقة بالحرائق والحرارة والحماية.  3-أجهزة ارسال الإشارات.  4-أدوات التوجيه. 5-الغذاء والماء:

 

1-أدوات هامة وضرورية

هناك أدوات هامة متعددة بعضها متعدد الوظائف مثل: سكين، سلك، حبل، أسلاك نحاسية، أكياس قمامة، خيوط غزل، إبر، شفرات حلاقة (خفيفة جدا، حادة، ويمكن تقسيمها إلى شطرين).

2-أدوات مرتبطة بالحرارة، والحريق، والحماية

1-ثقاب عادي (كبريت) -ولاعة -… إلخ

2-مسحوق برمنجنات البوتاسيوم – مغنسيوم – عدسة مكبرة -… إلخ

3-شمعة مع وعاء توضع فيه…

4-لفة قصدير (فويل) -مادة إحماء للجسم…

3-أدوات إرسال الإشارات

1-أوراق فويل لامعة

2-كشاف له خاصية إرسال وميض

3-مرآة – صافرة (برتقالية)

4-قلم رصاص – ورق

4-أدوات التوجيه

1-بوصلة متعددة الأغراض (تحتوي أيضاً على عدسة مكبرة، وترمومتر ووظائف أخرى…)

2-بوصلة تضيء في الظلام.

3-بوصلة صغيرة.

4-بوصلة من إبرة وسدادة.

5-خريطة.

5-الغذاء والماء

1-موقد وأكياس وقود جاف.

2-كيس واقي أو رقائق لنقل القهوة للماء.

3-طعام ذو سعرات عالية وسكر.

4-مطهرات المياه -برمنجنات البوتاسيوم أو اليود و / أو أقراص خاصة.

5-ملح للحفظ.

وأخيراً:

كيف يمكنك الحصول على المزيد من المعرفة والمهارات للاستعداد للمقاومة؟

يستطيع المواطن الليتواني أن يكون مستعداً على أعلى مستوى للدفاع عن ليتوانيا من خلال:

1-أداء الخدمة العسكرية الإلزامية.

2-الاشتراك في التدريبات المتكررة لجنود الاحتياط.

3-الالتحاق بقوات المتطوعين للدفاع الوطني عن ليتوانيا.

4-الالتحاق بكليات الضباط المستجدين لتلقي التدريبات اللازمة. (إذا كان طالبا في مدرسة ثانوية)

5-الاشترك في اتحاد الرماية الليتواني (1)

————————

الهامش

(1) الآراء الواردة تعبر عن آراء كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن “المعهد المصري للدراسات السياسية والاستراتيجية “.

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق