ترجمات

دليل حرب العصابات في ليتوانيا ـ 2

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

دليل حرب العصابات في ليتوانيا ـ 2

تمهيد:

نظراً لأن المعتدي يحتل جزءا من أراضي البلد، فإنه يجب على مواطني جمهورية ليتوانيا الموجودين في الجزء المحتل منها أن يلتزموا بنصوص دستور بلدهم الذي يقرر بأن الدفاع عن ليتوانيا هو حق وواجب كل مواطن. وعلى جميع المواطنين (سواءً الذين أتموا الخدمة العسكرية الإلزامية وأولئك الذين لم يؤدوها) أن يسعوا للانضمام إلى صفوف القوات المسلحة التي تدافع عن أراضي ليتوانيا في المواقع التي تتمركز فيها.

وعلى المواطنين الذين لم تتح لهم الفرصة للهروب من الأراضي التي وقعت تحت الاحتلال وغيرهم من المقيمين، والذين يرغبون في القتال ضد المعتدي فيمكنهم أن يفعلوا ذلك، ولكننا ننصحهم بالالتزام بأمور عديدة منها:

أولا، السعي للحفاظ على التواصل الدائم مع القوات المسلحة في ليتوانيا. ومن المهم أن تكون القوات المسلحة في البلاد وحلفاؤها الذين يدافعون عن ليتوانيا، على علم بمواقع تمركز المقاومة المسلحة في الأراضي المحتلة من أجل تجنب الهجمات غير المقصودة ضدهم، فضلا عن التمكن من التنسيق القيام بعمليات مشتركة معهم لتحرير الأراضي الليتوانية التي احتلها المعتدي.

ثانيا، السعي إلى القتال ضمن وحدات المقاومة: وهذا يمكن أن يشكل تهديدا كبيرا للمعتدي ويعرقل أعماله العسكرية المخطط لها أو يتدخل بشكل فعال في الأنشطة اليومية لإدارة الاحتلال.

ثالثا، الهدف والمأمول هو ضمان انضمام المواطنين الليتوانيين ذوي المهارات العسكرية إلى وحدات المقاومة. فهؤلاء المواطنون سيكون لهم أثر إيجابي كبير حال انضمامهم، حيث تكون لديهم معرفة قَيمة عن كيفية تنظيم أنشطة مجموعات المقاومة (مثل الحصول على أسلحة مختلفة واستخدامها، وحماية المجموعة، وتركيب الملاجئ، وتطبيق أساليب القتال المختلفة).

وبالنسبة للمواطنين الذين يرغبون في اختيار أساليب أخرى من أساليب المقاومة، غيرالكفاح المسلح المباشر، فيوصَون بالنظر في كيفية اتخاذ إجراءات أخرى مناسبة لظروفهم من بين الأساليب الموضحة أدناه:

 

طرق المشاركة في الكفاح المسلح

مساعدة وحدة المقاومة

بالنسبة للمواطنين الذين لا يستطيعون الانضمام إلى مقاتلي المقاومة ويريدون المساعدة في حماية الوطن بطرق أخرى، فإنه يمكنهم القيام بما يلي:

– جمع المعلومات عن جيش الاحتلال ونظامه (على سبيل المثال، عن قيادة جيش الاحتلال، ومنازل ضباط الجيش، …. إلخ)

– تحديد المتعاونين مع الاحتلال وتقديم معلومات عنهم لمقاتلي المقاومة.

– إنشاء ملاجئ للمأوى والمساعدة في الحفاظ على سلامة المقاتلين. ومن المرجح أن تحتاج وحدات المقاومة إلى أكثر من مخبأ كاحتياطي لتوفير قدر أكبر من الأمن للمقاتلين وإعطاء المزيد من الفرص للتحرك في القتال. وفي هذه الأماكن الآمنة، يمكن للمواطنين أن يجمعوا مختلف الأدوات الحيوية لضمان استمرارية وحدات المقاومة (مثل الأدوية والمنتجات غير الغذائية والملابس الدافئة والأسلحة والذخائر وما إلى ذلك). فعلى سبيل المثال، في عام 1991 خلال أحداث يناير، أولى المدافعون عن ليتوانيا اهتماما خاصا لتوفير الإمدادات وترتيبها في أماكن مختلفة.

– إخفاء المقاتلين ورعاية جرحى المقاومة المسلحة حيث يكون مقاتلو المقاومة دائما في خطر كبير، لذلك فإن الدعم من المواطنين في الاختباء وتوفير الرعاية لهم سيكون شيئاً في غاية الأهمية. وينبغي أن يوضع في الاعتبار أنه سيكون هناك دائما تهديد لأمن (أو حتى حياة) المواطنين الذين يدعمون المقاتلين، ويجب توخي الحذر بأقصى قدر من الحرص والسرية.

– المساعدة في الحفاظ على وحدات المقاومة: قد يكون المقاتلون المقاومون غير آمنين عند استخدام أدوات الاتصال الحديثة، لذلك قد يحتاجون إلى رسل (لإيصال وجلب الأخبار). وسيكون المتحمسون على وجه الخصوص معرضين للخطر، لذا ينبغي أن يكونوا من صغيري السن قدر الإمكان بما يناسب البيئة التي تحيط بهم.

 

العمل في وحدة المقاومة

– كما يمكن للمواطنين الذين لا يتقاضون أجوراً (أو) الذين لا يستطيعون استخدام السلاح أن ينضموا إلى أحد وحدات المقاومة وأن يساعدوا مقاتلي الوحدة بتقديم الرعاية الطبية والإسعافات الأولية لهم. فأثناء العمليات القتالية، تكون للمساعدات الطبية الأولية أهمية كبيرة، ويمكن من خلالها إنقاذ صديق أومشارك نشط في المقاومة المسلحة.

– وسيتم استقبال وتدريب كل من يريد الانضمام إلى المقاومة لتقديم الرعاية الطبية الإسعافات الأولية. – ومن المستحسن توفير مستلزمات الإسعافات الأولية (ضمادات، سوائل مطهرة، وخلافه) والسعي إلى تدبير المزيد من المساعدات الطبية. (عن طريق اجراء اتصالات مع الأطباء الموثوق بهم، لمعرفة إمكانية استخدام المستشفيات الواقعة في نطاق الإقليم الذي يسيطر عليه الاحتلال).

– ويجب توفير الغذاء والماء، وتقديم الطعام لمقاتلي المقاومة. فالماء البارد والغذاء الساخن ولو مرة واحدة في اليوم على الأقل سيكون له أثره الإيجابي على المقاومين، ويسهم بالتأكيد في الحفاظ على روحهم القتالية عالية.

– المحافظة على النظافة العامة للمقاتلين، بمعاونتهم في غسل وتجفيف ملابسهم.

– المساعدة في صيانة الأسلحة المتاحة. ومن المرجح أن يكون من الصعب على أعضاء وحدة المقاومة التغلب على صعوبة تعبئة الذخائر للآلات العسكرية والرشاشات الآلية في وقت واحد (إذا استطاعت الوحدة أن تؤَمن شيئاً من ذلك). حيث لا يتطلب تجهيز هذه الأسلحة والمعدات مهارات خاصة، ولكن مثل هذا الدعم قد يكون مهما لوحدة المقاومة، خاصة إذا كان المقاومون يستعدون لاطلاق نيران كثيفة على العدو.

 

العلامات المميزة لمقاتلي المقاومة والمعدات العسكرية

يُوصَى بأن يرتدي مقاتلو المقاومة علامات مشرقة تظهر عن بُعد بحيث تنسجم مع القوات المسلحة الليتوانية، الأمر الذي من شأنه أن يساعد على تجنب فقدان افراد المقاتلين أو قتلهم أو إصابتهم عن غير قصد. ومن الجدير بالذكر أن مثل هذه العلامات تدل على أن مقاتلي المقاومة يعملون وفقا للقانون الدولي. ومن الأدلة الأخرى أن للمقاتلين قائد مسؤول عنهم، وأنهم يحملون الأسلحة جهاراً ويسترشدون بقوانين وأعراف الحرب في عملياتهم… فعلى سبيل المثال، قد تكون العلامة المميزة شريطاً لاصقاً ملوناً يتم تثبيته في مكان بارز: فوق الكوع، أو على أحزمة الذخيرة أو غير ذلك. ومن المستحسن أيضا وضع العلامات أيضاً على المعدات العسكرية باستخدام الطلاء وكتابة عبارات متفق عليها يمكن التعرف عليها عن بُعد.

 

التعرف على المعدات العسكرية وقدرات التسلح لدى المعتدي

إن القدرة على التعرف على المعدات العسكرية للمعتدي وتسليحه مهمة لكل من أعضاء وحدة المقاومة ومساعديهم. وبالإضافة إلى ذلك، فينبغي، إن أمكن، نقل المعلومات المتعلقة بالمعدات العسكرية والأسلحة التي يستخدمها المعتدون إلى القوات المسلحة الليتوانية أثناء القتال. ونظرا لأهمية هذه المساعدة التي يمكن أن يستفيد منها المقاتلون في الأرض المحتلة وكذلك القوات المسلحة الليتوانية، لذا فسوف نقدم معلومات مفصلة لمساعدة الجميع على التعرف السريع على المعدات والأسلحة العسكرية التي يمكن أن يستخدمها العدو.

ومن المرجح جدا أن يستخدم المعتدي على ليتوانيا المركبات المدرعة بوفرة، ولذلك فمن المستحسن التعرف على ذلك من خلال الشاسيه (المسارات أو العجلات) / البرج / التسلح / وتفاصيل خاصة أخرى.

– وتُظهر الرسوم التوضيحية أدناه مكان وجود هذه الأجزاء:

الشاسيه:

عند تقييم تكنولوجيا مدرعة ذات عجلات، يجب الانتباه إلى عدد المحاور (الجسور) والمسافة بينهما. على سبيل المثال، قد يكون للمركبات المدرعة عدة محاور (كما هو موضح بالشكل).

وفي الوقت نفسه، عند تقييم ووصف المركبات المدرعة المجنزرة، من الضروري أن تأخذ في الاعتبار عدة أشياء تتعلق بهيكلها (انظر الشكل التوضيحي)

أولا، هيكلها أربعة أنواع من العجلات (الدفع، دليل، الركبة والدعم)؛

ثانيا، يمكن أن تكون المسارات مشدودة أو حرة؛

ثالثا، قد يكون هناك بعض الفجوة بين العجلات على الطريق

البرج:

عند تقييم البرج بالنسبة للمدرعة المركبة ذات العجلات، يجب ملاحظة ملاحظتين هامتين:

أولا، البرج هو في الجزء العلوي من الهيكل

ثانيا، يمكن تركيب البرج على ثلاث بقع هيكلية مختلفة

 

التسليح:

عندما يتعلق الأمر بالأسلحة المدرعة، فليس المطلوب الإبلاغ عن المدافع فحسب، بل أيضا عن وجود رشاش واحد أو أكثر، وصواريخ مضادة للصواريخ، وستائر دخان…

على الرغم من أن هذا قد لا يكون حيويا جدا، إذا نجحت في نقل المعلومات عن مثبطات الحريق ومشتتات الغاز المثبتة على خط أنابيب والمستخلصين (المستخلصات) التي شنت على خط الأنابيب، فإن ذلك يمكنه أيضا أن يساعد وحدات المقاومة والقوات المسلحة الليتوانية للحصول على صورة أوضح عن حشد أو تحرك للقوات المعتدية.

 

علامات خاصة

بالإضافة إلى الهيكل، البرج والتسليح المذكورة أعلاه، قد تكون للمركبات المدرعة أيضا سمات خاصة أخرى يمكن استخدامها، إذا تم تحديدها، فسوف يسهل ذلك تحديد المركبات المسلحة أو المتحركة. يمكنك تخزين علامات خاصة مثل:

– الهوائيات (عددها)،

– علامات (علامة الدولة -شعار الأسلحة)،

– عدد، نوع السلاح، أعلام، أعلام)،

اللون (الرملي، الأخضر أو ​​اخفاء الألوان)،

– الشاسيه -شاشات السلامة

– عدد وتخطيط مقاييس الرؤية الليلية (الأشعة تحت الحمراء)

مثال على وصف ناقلات الأفراد المدرعة

بي تي آر-80 حربية

الشاسيه: العجلات، 4 محاور (8 عجلات)؛ الفجوة بين الجبهة اثنين من المحاور والخلفية -أكبر، انظر الباب (1)؛ بين المحاور الأولى والثانية والثالثة والرابعة -القدم (2)

البرج: الجزء الأمامي المدرع (3)

الذخائر: 12.7 ملم مدفع رشاش (كي بي في تي) في الجزء الأمامي من البرج (4). في الجزء الخلفي من البرج -قنابل الدخان (5).

ملاحظات خاصة: موقف نهاية بدن، يتم ترتيب أنابيب العادم أفقيا في الجزء الخلفي (6)، يتم فتح فتحات إطلاق النار قطريا (7)؛ ويمكن رؤية هوائي طويل في الظهر (8). اللون أخضر (تشاكي).

مثال على وصف للمركبات المدرعة المجنزرة

مدرعة مجنزرة هوبيكا اس1-المدفعية ذاتية الدفع

الشاسيه: مسارات الحرة، 7 عجلات، الدفع الأمامي (1)

البرج: على الجزء الخلفي من الهيكل

الغاز مع العادم (مستخرج) 2/3

ملاحظات خاصة: مكتوب باللون الأبيض رقم 222 على البرج والباب الخلفي (4)، هناك دائرة بيضاء مع نقطة في المنتصف على الجسم تحت البرج (5)، اللون الأخضر (تشاكي)

ومن المهم بشكل خاص أن نلاحظ أنه من الضروري وصف ما نراه فعلا وليس ما نتخيله. وستتيح المعلومات التي يقدمها المواطنون للاستخبارات المهنية ومقاتلي المقاومة من ذوي الخبرة تحديد المعدات العسكرية، الخاصة بالمعتدي، بدقة. (1)

—————–

الهامش

(1) الآراء الواردة تعبر عن آراء كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن “المعهد المصري للدراسات السياسية والاستراتيجية “.

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *