fbpx
تقاريرمجتمع

مسلسلات رمضان وحروب السيسي النفسية

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

ظهر مصطلح ” الحرب النفسية ” كأحد أهم الادوات فى إدارة الصراعات البشرية فى العصر الحديث، وصار له متخصصوه ومحترفوه، وتطور مع تطور أنماط الصراعات البشرية فصارت له أفرع وقطاعات.

وإن كان الإعلام أحد أهم أدوات الحروب النفسية، إلا أن لها أدوات أخرى يطول شرحها وليس هذا مجاله أو موضعه، المهم الذي يجب أن يُذكر هو أن العقل المدبر والموجه الرئيسي لكافة الحروب النفسية والعمليات النفسية هى ” الأجهزة الإستخباراتية ” بالدولة، حتى صارت تلك الوظيفة أحد المهام الرئيسية للجهاز الإستخباري سواء بالدفاع كالقيام بعمليات نفسية دفاعية تُحصن الشعوب أو مكونات الدولة من التأثر من عمليات نفسية تُشن عليها، أو إعداد برامج الحرب النفسية الهجومية على عدوها.

وحيث أن الصراع بالساحة السياسية المصرية نستطيع أن ننمطه بنمط ” الصراع الأستخبارى الأمنى”، فهو ليس صراعا عسكريا جبهويا، وفى الوقت نفسه فإنه ليس صراعا سياسيا حزبيا، فلهذا كانت الحرب النفسية أحد أهم محاور وركائز التحليل لبيئة الصراع الثورى بمصر، ولأهميته القصوى فإن السيسي يجعلها الأداة الرئيسية للإطاحة به، إذ يحذر منها فى كل خطاباته تقريبا (1)، وأنها قد تفضي إلى انهيار الدولة برمتها.

فالسيسي رجل استخبارات ويعلم حقيقة ما تمثله هذه الجبهة من خطورة، ولهذا فإنه جاد التعامل والتعاطى فى مفردات واجراءات هذه المواجهة، فتراه يرصد أدق التفاصيل للرسائل الموجهة والإشاعات المثارة، ويتحدث بذلك بوضوح بالغ فى كل خطاباته.

المحور الأول  : نبذة عن الحرب النفسية قبل الإنقلاب :

كان على السيسي منذ أن وضع خطة إنقلابه عام 2013 أن يهيئ الظروف السياسية والاجتماعية لتقبل هذا الإجراء ومباركة هذه العملية، وذلك كله من خلال شن الحروب النفسية الهائلة والمركزة بشدة على جماعة الإخوان والسلطة حينذاك، ومن خلال تحليله المتوقع، وجد أن أهم وأخطر ثلاث نقاط قوة لدى الجماعة والسلطة وقتها:

  • التماسك البنيوى للجماعة: فصفوف الجماعة وقتذاك تثق فى قيادتها ومرتبطة بها وتتفاعل معها ايجابيا على نحو يثير قلق أى عدو لها، ومن ظواهر ذلك أنها الكتلة السياسية الوحيدة القادرة على الحشد، فقد كان يرى أن أهم نقطة قوة لدى خصمه هى “ثقافة السمع والطاعة” أو “ركن الثقة” لديه.
  • التأييد الشعبى: فازت جماعة الاخوان على كافة الاستحقاقات السياسية بعد الثورة، وحيث أنها ممتدة بالمجتمع المصري منذ عقود فإن لها حضور اجتماعى كبير، قد يمثل ممانعة لعملية الانقلاب فيما بعد.
  • الأهلية التكنوقراطية: معظم قيادات الإخوان قادرين على البناء إذا استقرت الدولة وتهيأ الحكم، فمعظم كوادرهم عقول رائدة فى مجالات التنمية، مما يمكنهم من تحقيق نهضة حقيقية فى حالة استقرار الحكم لهم.

كيف تعامل السيسي مع كل نقطة قوة من خلال الحرب النفسية؟

نقطة القوةالاستراتيجيات المتبعة
التماسك البنيوى للجماعةاطلاق وسم “الخرفان” على أفراد الجماعة وإلحاق العار بسمة الثقة فى القيادة والسمع والطاعة.
التأييد الشعبيالعزل الإعلامي للجماعة ( لهم ثقافة غير ثقافة المصريين –  لهم أهداف غير مفهومة – جماعة مستقلة ومنغلقة – يعملون ويتزوجون فقط مع بعضهم – أبناء عشيرتى – الخ)

استخدام السقطات لتصريحات إعلاميين وساسة محسوبين على جماعة الإخوان.

إبراز عدم أهليتهم للحكم من خلال التركيز على الأزمات المعيشية، وإعاقة حلها.

تعميم وسم “خروف”، لأن الخروف مقبول ذبحه، وهو ارتباط ذهني يجعل ذبح الاخوان فى الميادين فى المراحل المقبلة مقبولا على الأقل على المستوى الذهنى.

الأهلية التكنوقراطية” مصر أكبر من الأخوان ”

اعاقة الإنجاز وعدم تمكينهم من مؤسسات الدولة.

المحور الثانى : الحرب النفسية على الشعب المصري :

لم يتهاون السيسي فى عمليات غسيل الدماغ وشن العمليات النفسية بكل قوة على الشعب المصري منذ لحظاته الأولى فى الانقلاب، بل وقبله كما بينا أعلاه، ولكن زادت تلك العمليات وعلت وتيرتها فى العامين 2017-2018، ويعود ذلك لسببين، أولهما تمكنه من الحكم مقارنة بالثلاث سنوات الاولى بعد الإنقلاب، والثانى هو أن حملات غسيل الدماغ تحتاج وقتا ومجهودا فى إعدادها، فقد كان السيسي يهدف إلى توصيل الكثير من الرسائل، ولكن تبقى رسالتان رئيسيتان تدور حولهما كافة الرسائل:

1ـ التخويف والتفزيع لكل من يفكر فى أى فعل مناهض مهما صغر، فليس للسلطة خط أحمر للحفاظ على نفسها من أى برامج تغيير تريد الاطاحة بها أو حتى تهددها تهديدا محتملا. وهذه الرسالة تستطيع أن تلخصها فى جملة “انتهى الاعتراض وانتهت الثورة”، فقد كانت وحشية فض رابعة ، ومذابح الحرس الجمهورى والمنصة ، وقوانين منع التظاهر ، الإعدامات المتوالية ، تصريحات التهديد القوية المتوالية، كل هذا كان فى إطار ترسيخ تلك الصورة الذهنية وبث الخوف وتأصيله.

الرسائل الفرعية لهذه الرسالة الرئيسية :

  • هيبة الدولة قبل أى شيء .
  • الدولة تفترس وتتوحش وتبطش بمن يهدد هيبتها .
  • لا يهم الدولة صورتها أمام أى أحد.
  • احذر أن يقال عنك اخوان .

2ـ الصبر على الوضع الحالى – مهما ساء – أفضل ألف مرة من ثورات تدمر الأوطان وتودى بها إلى الهلاك.

الرسائل الفرعية لهذه الرسالة الرئيسية :

  • الجيش والشرطة مغفور كل أخطائهم.
  • لولا الجيش لضاع الوطن.
  • الإرهاب هو العدو وليس شيئا غيره.

وقد استخدمت السلطة سبعة استراتيجيات للحرب النفسية على الشعب المصري، وهذه الاستراتيجيات السبعة كما يلى :

أولا: تملك الإعلام :

1ـ شراء وامتلاك كافة القنوات الفضائية والمواقع والمنافذ الصحفية:

(أ) تأسست شركة Dmedia عام 2013 لمالكها طارق اسماعيل المعروف بأنه ذراع فعال من أذرع المخابرات الحربية (2) حيث أن الشريك المؤسس للشركة مع طارق اسماعيل هو عباس كامل مدير مكتب السيسي سابقا ومستودع سره، وتمتلك الشركة راديو 9090، وموقع مبتدأ، وجدير بالذكر أن طارق إسماعيل وحده، هو من مُنح رخصة إذاعة البث التى حُرم منها عشرات رجال الاعمال المرموقين تحت دعاوى الأمن القومى، واشترت الشركة قناة الناس منتصف عام 2013، وتضم كذلك شبكة DMC المعروفة.(3)

(ب) تأسست شركة ايجل كابيتال منذ عام تقريبا كشركة متخصصة فى الإستثمارات وفى الوقت نفسه غير مسجلة بالبورصة المصرية، ويرأس مجلس إدارتها داليا خورشيد وزيرة الاستثمار السابق وزوجة طارق عامر محافظ البنك المركزى(4) ، والشركة تعتبر صندوق استثمار مباشر تملكه جهاز المخابرات العامة(5)، واستحوذت الشركة على 100% من شركة ” اعلام المصريين ” التى كانت مملوكة من رجال الأعمال ” أحمد أبو هشيمة “، وهي شركة قابضة تملك بدورها، إلى جانب شبكة «أون تي في»، ستة من الصحف والمواقع الإخبارية، أكبرها موقع وجريدة «اليوم السابع»، وشركتين للإنتاج الدرامي والسينمائي، وسبعة من شركات الخدمات الإعلامية والإعلانية، وشركة للأمن والحراسة.(6)

(ج) شركة ” بلاك أند وايت ” وشركة ” سينرجى وايت”، حيث يمتلك الظابط المخابرات السابق ” ياسر سليم ” الأولى ويتشارك فى ملكية الثانية مع المنتج تامر مرسي، والشركتان تتركز أنشطتهما فى مجال الانتاج الفنى والدرامى، وقد كان ياسر سليم مُكلفا من قبل الأجهزة السيادية بتأمين سيطرة قائمة حكومية على البرلمان وتشكيل قائمة ” فى حب مصر ” فى الانتخابات البرلمانية عام 2015.(7)

(د) شركة فالكون، التى تُدار من وكيل المخابرات الحربية الأسبق ” خالد شريف ” والمتخصصة فى الحراسات والتى يرتكز عليها النظام بشكل كبير فى الأنشطة الأمنية، قررت هذه الشركة التوسع فى مجال الإعلام – بالرغم من بُعده عن النشاط الرئيسي لها – ولكنها استحوذت بموجب ذلك على شبكتين فضائيتين ضخمتين هما الحياة والعاصمة.(8)

(هـ) شركة المتحدة للطباعة والنشر وتكنولوجيا المعلومات تمتلك 51% من إجمالي شركات النهار وسي بي سي، وتعتبر الشركة الشريك الأبرز لماسبيرو فى مجال البث الإذاعي، حيث تمتلك حق إدارة مجموعة إذاعات شركة راديو النيل ” نغم وميجا وهايتس وشعبي “. ولا يمكنك أن تجد معلومة عن ملاكها من خلال موقعها الالكترونى مما يؤكد الأقوال عن مليكتها لأجهزة سيادية بالدولة ويجعلها منطقية.( 9)

2ـ تحزيم وسيطرة كافة الإعلاميين ببرامج التوك شو وتركيع ملاك القنوات الفضائية .

لا يزال نجيب ساويرس يمتلك حصة مهيمنة من موقع مصراوى وموقع فيتو وجريدة المصري اليوم(10)، وقد تنازل عن قناة “اون تى في” بالرغم من تكراره المستمر بعدم تنازله عنها. وقد خرج أحمد أبو هشيمة من القطاع الإعلامى بالكامل بعد بيع 100 % من شركته ” اعلام المصريين ” إلى الشركة المملوكة للمخابرات العامة “ايجل كابيتال “(11) .

وقد تقلصت حصة محمد الأمين بفضائية سي بي سي بعد تملك 50 % منها شركة المتحدة للطباعة المملوكة أيضا للمخابرات(12)، صلاح دياب المالك لجريدة المصري اليوم ” ورغم عروض عديدة تلقاها لبيع صحيفته وشراء راحة البال، فإن الرفض كان رده المباشر ما دفع دوائر مقربة من الحكومة إلى السعي لممارسة ضغوط مختلفة لدفع الرجل إلى البيع” (13) ، وكانت أبراز هذه الضغوط حبسه فى قضايا بسيطة كحيازة سلاح وأزعاج مرتضى منصور.(14) وقد قدمت الصحفية اعتذارا محفوفا بالامتهان والتوسل حين كتبت مانشيت “الدولة تحشد الناخبين ” بالانتخابات الرئاسية (15 ) 2018.

محمد أبو العينين مالك قناة وموقع صدى البلد يعتبر من رجال الأعمال الموالين للنظام بشكل يجعله لا يمثل أى خطورة عليه، ويكفى أن إعلامى النظام الأول “أحمد موسي” يقدم برنامجه على قناة صدى البلد. وقد تقلصت حصة علاء الكحكى من ملكية قناة النهار حين امتلكت شركة ” المتحدة للمطبوعات ” 50% منها أيضا.(16)

هذا بالنسبة لرجال اإعمال المالكين لمنافذ أعلامية، ولعل التسريبات أكبر دليل على كيفية ادارة الإعلاميين وتوجيههم(17)، أما بالنسبة للإعلاميين الذين خرجوا عن النص فقد أبعدوا تماما ومنهم باسم يوسف وابراهيم عيسي ولميس الحديدى و يوسف الحسينى وريم ماجد ويسري فودة ورانيا بدوى وليليان داوود وعبد الرحيم على وغيرهم.

3، السيطرة على شبكات التواصل الاجتماعى:

حاولت السلطة تضييق الخناق على شبكات التواصل الاجتماعى من إجراءات، أبرزها مصادقة السيسي على قانون “السوشيال ميديا” المعنى بتشديد الرقابة على الانترنت لبث الخوف لدى المواطنين فى هذا المجال(18). وكذلك تنظيم اللجان الالكترونية التابعة للنظام والتى تروج أفعاله وتناهض الهجوم عليه.

ثانيا : محتوى غسيل الدماغ  :

1ـ صناعة محتوى درامى موجه بشكل مباشر لتأصيل الرسائل الرئيسية والفرعية .

تعتمد الدراما المصرية المؤثرة جماهيريا بشكل أساسي الفترة الأخيرة على المسلسلات الرمضانية أكثر منها الأفلام السينمائية، وقد حرصت السُلطة على انتاج أعمال درامية مؤثرة رمضانية بعام 2017 و 2018، تلك الأعمال تروج وتؤصل مباشرة لرسائل غسيل الدماغ للشعب، وحققت تلك الأعمال نجاحا باهرا حتى أنها احتلت الصدارة فى عدد المشاهدات.

(أ) مسلسل كلبش :

تم عرض الجزء الأول فى رمضان 2017 وتصدر قائمة المسلسلات الأعلى مشاهدة، وفكرة العمل الرئيسية هى الترويج للشرطة وغسل سمعتها، وتتمحور القصة حول ظابط شرطة يسمى ” سليم الأنصاري ” وهذا الظابط يتميز بقوة الشكيمة وحدة الشخصية إلا أنه قلبه طيب جدا، وصاحب مروؤء وشهامة منقطعة النظير، وبالمسلسل حوارات درامية مؤثرة تتناول كافة ما يؤخذ على ظابط الشرطة والرد عليها جميعا من خلال الحوار أو المواقف، وتبرير كافة تلك المآخذ فى سياق منطقى وعقلانى وعاطفى بالطبع. ويُبرز المسلسل أيضا أن الداخلية مؤسسة قانون، وتراعي حقوق الانسان والمواطنين، بل وتجازى الضباط غير المنضبطين وإن كان سليم الانصاري نفسه، فقد عُزل سليم الأنصاري لتهوره – المبرر طبعا وفق عقلية المشاهد – بل وسُجن وهرب من السجن ليثبت براءته، وكل ذلك فى اطار بطولى يُرمز الظابط والمؤسسة على حد سواء.

ولما قوبل الجزء الأول بالنجاح الكبير، فقد تم إعداد الجزء الثاني، ولكن برسالة مختلفة قليلا هذه المرة، فقد باتت الرسالة الرئيسية ليست ترويج الداخلية وغسل سمعتها بقدر ما هى شيطنة الإرهاب والخارجين على الدولة، وابراز التضحيات الجليلة التى يقدمها رجال الشرطة فى هذه المعركة الضروس، حيث فقد سليم الانصاري زوجته وأخته وأصيبت أمه بشلل كامل، وقد أغتيل أيضا العميد صلاح الطوخى فى مشهد انسانى مهيب يؤصل خسة الإرهابي ومدى نبل الداخلية ورجالها.

وقد تناول المسلسل بوضوح كافة القضايا المتعلقة بالوضع الأمنى المصري ووضع إجابة لها أمام المشاهد المصري فى سياق درامى، الوضع في سيناء، وانتهاكات الداخلية، العلاقة والربط بين القاعدة وداعش ولواء الثورة وحسم، وأخلاق هؤلاء وفكرهم وايدلوجيتهم، والربط بين هؤلاء وبين جاسوس تابع للصهاينة وكذلك الربط مع تجار المخدرات وتجار الأعضاء والسلاح، والمجندين المخدوعين فى تلك التنظيمات، وماذا فعل أحدهم حينما رأي الحقيقة؟ ودور تركيا فى رعاية الإرهاب، بل وحتى الاختفاء القسري؟ كل هذه الأمور تدور حولها أحداث المسلسل وحوراته، وتعرض السلطة روايتها كاملة ازاء تلك القضايا من خلال هذه العمل.

(ب) مسلسل نسر الصعيد :

مسلسل عُرض فى رمضان 2018، وكان الأعلى مشاهدة، وتقوم فكرة المسلسل ورسالته الرئيسية على ترويج الجيش والشرطة ومدى ارتباط المؤسستان بالشعب وتداخلهما فيه، فيقوم محمد رمضان بدور ظابط الشرطة الذي يحقق العدالة وينتقم من خصومه بشرف، وهو ابن القاضي العرفي فى الصعيد المشهور بالعدل والقسط والذي يرث ذلك عنه ويتعلمه منه، وابن عمه يلتحق بالكلية الحربية ليكون بعد قليل ظابط جيش فدائي وصاحب مروؤة وشهامة، ويعرض نفسه للخطر حماية للوطن، الذي يستشهد فى مشهد درامى مؤثر فداءا لوطنه، ويستعرض المسلسل كله كيف هى حياة الظباط الاجتماعية والعاطفية والمهنية ، ويُعرض هذا فى سياق درامي يجبر المشاهد على حب تلك الشخصيات والميل نحوها والامتنان إليها.

(ج) مسلسل الزيبق :

مسلسل عُرض فى رمضان 2017 ، وحقق المركز الثالث فى نسبة المشاهدات، وتقوم فكرة المسلسل ورسالته الرئيسية على تعزيز روح الوطنية لدى الشباب العادى والترويج للمؤسسات السيادية وعلى رأسها المخابرات العامة، وذلك من خلال قصة فنى تركيب كاميرات – كريم عبد العزيز – ويجسد هذا الشاب الشخص المصري العادى البسيط، وكيف هو على استعداد لخدمة وطنه بفداء وتضحية منقطعة النظير وبدون أى مقابل، وذلك لتجنيده بشبكة استخباراتية اسرائيلية باليونان ليكون عميلا مزدوجا، ويعرض أيضا المسلسل شخصية ضابط المخابرات – شريف منير – المتفانى فى عمله واليقظ والحاد الذكاء والذي لا تفوته صغيرة أو شاردة، ويعرض المسلسل أيضا الجانب العائلي لحياة الظابط، وكيف أن الضابط دمث الأخلاق وحسن العشرة وحنون ورحيم ببيته وزوجه، وكيف أنه كان صابراً على حرمانه من الانجاب وراضياً بقضاء الله، ويستعرض أيضا ” نمط التدين” غير المرغوب فيه وتشويهه ومقاومته له، وتم انتهاء الجزء الأول بنهاية مفتوحة حتى أن الجميع قد تأكد أن يكون للمسلسل جزء ثانى فى عام 2018، ولكنه لم يحدث ، وقد أفادت أسرة العمل أن الجزء الثانى سيعرض هذا العام.

(د) مسلسل ظل الرئيس :

عُرض المسلسل فى رمضان 2018، ويحكى قصة رجل أعمال فاسد حاول الهرب بأمواله الضخمة وقت الثورة، وبالرغم من معاناة جهاز أمن الدولة حينذاك وتكالب الجميع عليه إلا أن ” وطنية ” جهاز أمن الدولة لم تسمح له أن يدع رجل الاعمال من تهريب أمواله، وخاض معركة معه ضارية برغم خطورة تلك المواجهات على الضباط فى هذه الحالة من الوضع الأمنى للبلاد، ولكن فى النهاية أفضت تلك المواجهات إلى سجن رجل الاعمال، والمسلسل يروج لجهاز أمن الدولة على نفس نسق سابقيه، وفى الوقت نفسه يؤصل أن الثورة لم تأت على مصر إلا بالخراب، ويعرض المسلسل تللك الرسائل فى سياق درامي مؤثر.

(و) مسلسل كفر دلهاب :

عُرض المسلسل فى رمضان 2018، والمسلسل مختلف الرسالة، حيث يعرض رسائل أقرب للثورة منها إلى السلطة، ففكرة المسلسل الرئيسية أن الرضا بالظلم يأتى بالخراب واللعنات، بل ويعرض الرجل العسكري – رئيس الجند –  وابنه فى صورة منفرة سيئة، جاهل وظالم وسادى ومجرم، وأنه صاحب السلطة الحقيقية فى القرية، وتُعرض الرسائل فى سياق درامي مثير مخيف وغامض، ويبدو أن السلطة فوجئت بنجاحه، وأن المؤلف نفسه ” عمرو سمير عاطف” تخوف من الاسقاطات السياسية للعمل فأسرع ونفي ذلك بنفسه وأن المسلسل لم يتم تأليفه تجسيدا لأى واقع(20)، وأكد أيضا أنه لم يكن يتوقع أن المسلسل سيحقق هذا النجاح الكبير(21). فيبدو أن العمل خرج خِلسة ونجاحه قد فاجىء الجميع، الأمر الذي نستطيع أن نجزم به أنه لن يكون له جزءا ثانيا أو شبيها فى المرحلة المقبلة.

2ـ صناعة محتوى ترفيهي غير سياسي:

عمدت السلطة إلى توجيه كافة الاعلاميين والسينمائين إلى أعمال الترفيه والدراما والبعد عن قضايا الرأي العام والسياسة، فاتجه مثلا عمرو الليثي إلى استضافة الفنانين(22) وكذلك منى الشاذلى وغيرهم، بعدما كانت برامجهم تعج بالنقد والتحليل السياسي والاجتماعى. وفى الوقت نفسه فتح أفاق العمل لنجوم الكوميديا الصاعدين على كافة الفضائيات.

3ـ الخطاب الدينى منزوع الدسم :

لأن السلطة تعلم ارتباط الشعب المصري بالدين، فقد أصرت أن تملأ الفراغ الذي أحدثته نتيجة تغييب الإسلاميين عن الساحة على المستوى الدعوي، فالتزمت السلطة أن تُظهر أنها لا تروج للانحلال ولا ترعاه، فحاربت السلطة أى مظاهر تصطدم مع ثقافة التدين لدى المصريين كالاحتفاء بالشواذ مثلا(23)، وحاكمت المتطاولين على الاسلام فى الاعلام(24)، وفى الوقت نفسه قامت بترميز دعاة الاسلام الروحانى المتصوف المنزوع منه أي قيم حركية، وكان على صدارتهم المنشد الشاب “مصطفى عاطف” الذي حقق شهرة كبيرة فى وقت قياسي بفضل عمليات الترميز الفعالة والمؤثرة له. وكان ” مصطفى حسنى ” حاضرا وبقوة لملء هذا الفراغ.

ثالثا : إخفاء المحبط والتوهين من الخطر:

لم تتناول وسائل الإعلام أى من المخاطر التى تتعرض لها البلاد على نحو من الشفافية، ولعل أبرز ما يؤكد ذلك ” سد النهضة ” فقد تعامل معه الإعلام باخفاء جميع التفاصيل والتقليل من خطورته وتهديده، وكذلك الحرب الشاملة التى لا يعرف حتى الأن  تفاصيل خسائر الجيش المصري فيها(25)، بل ووصل الأمر أن تزعم السلطة بأنها تشرع لتؤسس صناديق مالية لحل مشكلات تهدد البلاد بعد عشرات السنين من الآن ولا يعلم أحد ما هى هذه المشكلات(26).

رابعا : تبديد الرسائل المعادية :

يبدد النظام الرسائل المعادية وذلك بتدنيس وتشويه حامليها اعلاميا، فقد كانت دائما تستخدم السلطة التشويه السياسي لكل معارضيها، ولكن وصل الأمر مؤخرا التشهير الأخلاقي وإلى السب والقذف والرمى بالأعراض فى بعض الأحيان(27). الأمر الثانى بتهديدهم مباشرة وتهديد أهاليهم وذويهم، فإنه يتعرض الفاعلون بالخارج لحملات ضغط تتمثل فى اعتقال أهلهم فى مصر (28).

خامسا : الإلهاء والإشغال:

عمدت السلطة على إلهاء الشعب بما يشغلهم عن الأهتمام بالشأن العام، وعلى صدارة سياسات الإلهاء والإشغال هو الضغط الاقتصادى غير المسبوق وجبر الجميع على السعي والكدح الدائم والمتواصل ليكفي نفسه تكاليف الحياة الأولية.

سادسا : دحر الحد الأدنى من المعارضة :

كما وضحنا أن المراد تأصيله معنويا هو “التخويف والتفزيع” المستمر والدائم، فالنظام لا يتوانى فى دحر أقل مستوى متدنى من المعارضة أو الاختلاف معه ولو من حلفائه وشركاء سلطته، فبمجرد ما ألّف الدكتور عبد الخالق فاروق  كتابا يرد على زعم السيسي بأن مصر دولة فقيرة، تم اعتقاله وصودر الكتاب بل واعتقل صاحب المطبعة أيضا(29)، فأي مساحة للحريات ممنوعة تماما، والأمثلة على ذلك ليست تحت الحصر، ذلك كله ليرسخ لدى الجميع أن الخوف أسلم لك من الشجاعة.

سابعا : عمليات ابراز الهيبة والدعم المعنوى:

كان من أهم تحديات سلطة يوليو 2013 هو إعادة هيبة الدولة إلى الأذهان وفرض السطوة، فقد استغلت السلطة أى مناسبة أو فرصة لفعل هذا، وأبرز الأمثلة على ذلك العملية الجوية التى وجهتها القوات المسلحة المصرية على مواقع فى درنة – ليبيا فبراير 2015 إثر عمليات الاعتداء على كنيستين مصريتين، وقد كانت حالات الإحتفاء والدعاية لهذه الضربات يوضح مدى حرص الدولة على تعزيز هيبتها وترسيخ سطوتها، ولنفس الغرض والهدف، ثم فى نفس الإطار الدعائي والإحتفائي شنت الدولة حربها ضد المسلحين فى سيناء فى حرب لاتزال حتى الأن دائرة وسمتها بالـ ” الحرب الشاملة “. وكان هذا حاضرا وماثلا أيضا حينما تم تحرير النقيب محمد الحايس الرهينة فى عملية الواحات.

وكذلك الدعم المعنوى الذي يستوعب أى احباطات ويجعل الشعب فى وضع الانتظار لثمار طويلة الأجل من خلال مشروعات قومية – أو تبدوا أنها كذلك – الغرض الأساسي منها هو التحفيز المعنوى للشعب وليس الغرض النهضة والتنمية المرادة من أى مشروع قومى. وكان مشروع تفريعة قناة السويس مثالا واضحا لذلك(30).

عمليات الحرب النفسية على الجيش المصري :

أولّت السلطة اهتماما بالغا بالمحور النفسي والمعنوى لأفراد القوات المسلحة تحديدا، بصفتهم ركيزة الحكم الرئيسية لها، فقد تولى الشئون المعنوية اللواء محسن عبد النبي فى يناير 2014، وهو جنرال مقرب من السيسي حتى أنه عينه مديرا لمكتبه عوضا عن “عباس كامل”، مما يوضح أهمية عمل الشئون المعنوية أنه ينتدب لها المخلصين المقربين،  وبرع محسن عبد النبي فى عمله، وطور محتوى إصدارات الشئون المعنوية تطويرا نوعيا طفريا، فقد أصدر خلال الأعوام الثلاثة المنصرمة العديد من الأفلام الدعائية والتحفيزية للقوات المسلحة بطريقة احترافية عمل عليها مخرجون سينمائيون معروفون.

وأبرز هذه الأفلام هو فيلم “مارد سيناء” الذي يتحدث عن معركة الجيش “المقدسة” فى سيناء بطريقة مبدعة ومؤثرة، ومخرج الفيلم مجدى الهوارى المخرج المعروف، والفيلم الآخر فيلم “حرب وجود” الذي حضر السيسي نفسه عرضه الأول بمسرح الجلاء، والذي يؤصل أن الخراب الذى أتى على الأوطان كان بسبب الثورات، وأنه لولا الجيش المصري لكانت مصر مثل سوريا تماما، وكثير من الأفلام الاخرى التى تُعرض على أفراد القوات المسلحة بشكل دورى بالوحدات العسكرية، هذا وبالطبع إضافة إلى الترويج المتواصل لهم والمديح المستمر لهم فى معظم الأعمال الدرامية والتلفزيونية والحوارية.

ولم تتوقف العمليات النفسية على القوات المسلحة من من اصدارات الشئون المعنوية وتطوير محتواها، ولكن تناولت تلك العمليات محاورا أخرى أهمها :

1ـ الإمتيازات المالية والخدمية:

فقد زيدت رواتب الجيش تسع مرات منذ الأنقلاب العسكري يوليو 2013، وقانون الحصانة للعسكريين الذي شُرع مؤخرا ب 16 تموز / يوليو 2018 ، والذي يمنحهم حزمة من الإمتيازات المالية والخدمية طوال الحياة والذي تنص المادة الثانية منه على ” أن كل ضابط يستدعيه الرئيس للخدمة مدى الحياة يتمتع بجميع الحقوق والمزايا المقررة للوزراء في الحكومة – في حال لم يكن يشغل منصباً عالياً يخوّله أصلاً الحصول على هذه الامتيازات” (31)، بالاضافة إلى توفير أحدث وأجود التكنولوجيا الطبية بالمستفيات العسكرية الخادمة فى الأصل لأفراد القوات المسلحة وتوسعها، وكذلك الدور الترفيهية والخدمية المنتشرة بطول وعرض الجمهورية.

2ـ تغيير العقيدة القتالية:

بعدما كانت العقيدة القتالية للشعب المصري تتلخص فى كلمة ” العدو لونه أزرق ” بقصد اسرائيل، فقد أصبحت ” محاربة الإرهاب ” هى العقيدة القتالية المراد تنصيبها لدى الجيش المصري، فتستهدف الأنشطة العسكرية من مناورات وتدريب وحتى التكوين البنيوى للجيش وتسليحه وتوعيته وتوجيهه إلى تأصيل هذه العقيدة القتالية الجديدة، ” يرى وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس “ضرورة تغيير طبيعة مناورات النجم الساطع لتركز على تدريبات مكافحة الإرهاب، وليس على حروب المدرعات التقليدية بين جيشين نظاميين”. وهذا ما جرى في آخر نسخها التي أُجريت في مصر خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وهكذا وبعدما كانت مناورات النجم الساطع تشهد مشاركة ما يقرب من سبعين ألف جندي، لم تتعد المشاركة الأميركية في آخر نسخها مائتي جندي فقط ” (32)

“وكانت مصر قد شاركت في العام 2016 في مناورات “رعد الشمال” في شمال السعودية، وهي تدريبات مشتركة لمكافحة الإرهاب ضمت قوات من عشرين دولة ” (33). فكان من الطبيعى أن نرى جنوداً مصريين يوجهون أسلحتهم صوب مسجد خلال عرض تدريبات الدفعتين 83 طيران وعلوم عسكرية، على مكافحة الإرهاب في حفل تخريجهما الذي حضره عبد الفتاح السيسي.)34 )

3ـ الإلهاء والإشغال.

فالمشروعات الإقتصادية للجيش الكبيرة، نن أهم مستهدفاتها بالاضافة إلى زيادة النفوذ الإقتصادى للجيش، فإنه يقوم بإشغال قوات الجيش فيها بشكل يمنعهم من القدرة على القيام بأي أمر سلبي يؤثر على استتباب حكمه.

4ـ التوريط فى الإثم :

من أهم الدوافع التى تجعل الفرد بالقوات المسلحة يقاتل عن السلطة ومصالحها قتال المستميت هو احساسه أن مصيره متعلق ومرتبط بمصيرها، وفى رأيي أن المذابح التى تمت بأسلحة عسكرية بالحرس الجمهورى وفض اعتصامي رابعة والنهضة وغيره، لم تكن إلا لترسيخ تلك الرسالة، التى مفادها أن الجميع متورط فى الدم وأن على أفراد المؤسسة العسكرية الولاء المطلق للسلطة، وإلا فإن محاكم الثورات لن تستثنى أحدا من مشانقها.

خاتمة :

من ذلك يتضح أن أجهزة النظام فى مصر تعرف أن حكمها ومصيره مرتبط ارتباطا وثيقا بوعى الشعب وغضبه وثورته، فإنها لا تسمح أبدا بأن يكون هذا محل تهديد أو مجال يمكن التلاعب به أو التأثير عليه أو التهاون معه، ولا تزال حتى كتابة هذه السطور فإن عمليات الحرب النفسية يشنها النظام على الشعب والمؤسسات بشكل دائم ومتواصل، وذلك كله وفق خطط مدروسة وأجهزة ترصد وأذرع نافذة للسيطرة على وعى الشعب وإرادة مؤسساته ([i]).


الهوامش :

  • لا يكاد يخلو خطاب من خطابات السيسي من تحذيره من حملات هدم الدولة ونشر الإشاعات وبث الإحباط واليأس فى نفوس المواطنين وتحذيره من حروب الجيل الرابع والخامس ، أنظر على سبيل المثال كلمته فى بتاريخ 22 يوليو 2018 الرابط .
  • العربي الجديد : رجل السيسي الغامض يدير فضائية المخابرات الجديدة انظر الرابط
  • ميدان : عسكرة الكلمة قصة تحول الإعلام لواجهات استخباراتية انظر الرابط
  • مصراوى : 5 معلومات لا تعرفها عن شركة ايجل كابيتال انظر الرابط
  • مدى مصر : تفاصيل استحواذ المخابرات على اعلام المصريين الرابط
  • مصراوى : بالتفاصيل ممتلكات شركة أعلام المصريين الرابط
  • ميدان : عسكرة الكلمة قصة تحول الإعلام لواجهات استخباراتية انظر الرابط
  • الجزيرة : امبراطورية فالكون الأمنية تمددت نحو الإعلام الرابط
  • اضاءات : مخابرات ورجال أعمال: خريطة جديدة للإعلام في مصر الرابط
  • المعهد المصري للدراسات : ابمراطورية ساويرس الاعلامية الرابط
  • العربية : امبراطور الاعلام فى مصر يبيع حصته وينسحب الرابط
  • مدى مصر : استحواذ المخابرات المصرية على اعلام المصريين الرابط
  • العرب : صلاح دياب رجل أعمال يتماهى مع جده الصحافي لتكريس الليبرالية الرابط
  • المصدر السابق
  • مصراوى : المصري اليوم تعتذر عن ما نشريته بشأن الانتخابات الرئاسية الرابط
  • مدى مصر : استحواذ المخابرات المصرية على اعلام المصريين الرابط
  • التسريب الأول توجيه ظابط المخابرات للاعلاميين ، التسريب الثانى حوار عباس كامل مع المتحدث العسكري بشأن توجيه الاعلاميين بخصوص تلميع السيسي .
  • الوطن نائب : نائب: قانون الجرائم الإلكترونية سيمنع انفلات “السوشيال ميديا” الرابط
  • عرب 48 : مواقع التواصل تربك السيسي واللجان الالكترونية تفضحه الرابط
  • مؤلف «كفر دلهاب»: المسلسل ليس له توجه أو إسقاط سياسي الرابط
  • المصري اليوم ، مؤلف كفر دلهاب : فوجئت بردود الأفعال على كفر دلهاب الرابط
  • برنامج واحد من الناس على قناة الحياة بعدما كان يتناول قضايا سياسية اقتصادية، أصبح يستضيف الفنانين ويناقش فرعية فى حياة الناس.
  • بى بى سي : القبض على سبعة يرفعون اعلام المثلية الجنسية فى حفل غنائي الرابط
  • اليوم السابع : اسلام البحيري خلف القضبان بتهمة ازدراء الأديان الرابط
  • عربي 21 : كيف يغطي الإعلام عملية الجيش المصري في سيناء؟ الرابط
  • الشروق : السيسي: مصر تتعرض لمشكلة تؤثر على الاقتصاد 2060 الرابط
  • مما فعله الإعلام مع عمرو واكد وخالد أبو النجا مؤخرا مثال واضح على هذا.
  • اعتقال أهل معتز مطر بعد حملة اطمن انت مش لوحدك مثال واضح على هذا.
  • مصر العربية : بعد مصادرة الكتاب.. حبس عبد الخالق فاروق وصاحب المطبعة الرابط
  • اليوم السابع السيسى: مشروع قناة السويس كان من أهم أهدافه الدعم المعنوى للشعب الرابط
  • الجزيرة : جيش مصر فوق القانون.. حصانة مفتوحة للضباط الرابط
  • العربي الجديد : علاقات واشنطن والقاهرة: مسار تغيير العقيدة القتالية للجيش المصري الرابط
  • كارنيجى : الجيش المصري: العملاق المُستيقظ من سباته الرابط
  • الخليج اونلاين : استهداف المساجد في التدريبات يفصح عن عقيدة السيسي القتالية الرابط
  • [i] الآراء الواردة تعبر عن أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن المعهد المصري للدراسات.
لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
كلمات مفتاحية
الإعلام
اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. تقرير إستقصائى جيد وعيبه الوحيد هو طول الماده المكتوبه ولو تحول الى تحقيق مصور لأتسع إنتشاره وزاد تأثيره –لا أحد عنده الوقت الكافى لقراءة تقرير مطول بهذه الدرجه ولكن الكاتب أشار بحق الى كل عناصر الموضوع وتمت إحاطه شبه شامله بكل عناصره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Close