fbpx
النشرة اليومية

موجز الصحافة المصرية 10 يناير 2019

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

المحور الأول

تطورات السياسة الخارجية

وزير الخارجية الأميركي يصل إلى القاهرة (بوابة الأخبار)

وصل مطار القاهرة الدولي مساء يوم الأربعاء، مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكى، في زيارة للقاهرة تستغرق يومين، يلتقي خلالها عدداً من المسئوليين المصريين.

واشنطن بوست: زيارة «بومبيو» تهدف لمحو رؤية أوباما عن الشرق الأوسط (مصر العربية)

يصل مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي إلى القاهرة الخميس، حيث سيلقي كلمة من المتوقع أن يؤكد فيها على رفضه لسياسة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما تجاه المنطقة، وفقا لصحيفة واشنطن بوست. ومن المتوقع أيضا أن تهدف تلك الكلمة إلى محو الرؤية التي كونها أوباما لمنطقة الشرق الأوسط، والتي عرضها أوباما خلال كلمته التي ألقاها بجامعة القاهرة عام 2009، ولكنها أيضا ستهدف للتأكيد على أن الولايات المتحدة تهتم بشدة بمصالح المنطقة.

وفد رئاسي فرنسي يصل إلى القاهرة استعدادا لزيارة إيمانويل ماكرون (بوابة الأخبار)

استقبل مطار القاهرة الدولي، يوم الأربعاء، وفد من الرئاسة الفرنسية، في زيارة للبلاد للقاء عدد من المسئولين للإعداد لزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والذي يزور القاهرة خلال الأيام القادمة.

مصر ترفض لقاء مسؤولين ألمان بمواطنهم المعتقل (عربي21)

قالت وزارة الخارجية الألمانية إن “السلطات المصرية منعت دبلوماسيين ألمانيين من لقاء مواطن معتقل لديها، بعد ساعات من إفادة السلطات المصرية باحتجازه”. وبحسب وكالة أسوشييتد برس، قالت الخارجية الألمانية إن “أحد مواطنينا الاثنين اللذين فقدا في مصر، في ديسمبر الماضي”، قيد الاحتجاز لدى السلطات المصرية، مشيرة إلى أن “المسؤولين ما زالوا يحاولون البحث عن مكان المفقود الآخر”، دون مزيد من التفاصيل بشأنه. وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الألمانية ماريا أديبار، أن “محمود عبد العزيز قيد الاحتجاز لدى السلطات المصرية، وإن المسؤولين الألمان لم يزوروه بعد، لكنهم يحاولون بشكل مكثف للغاية الوصول إليه”. وذكرت وكالة الأنباء الألمانية الرسمية، أن كلا الشابين يحملان الجنسيتين الألمانية والمصرية، وأحدهما يبلغ من العمر 18 عاما، وانقطعت أخباره في 17 ديسمبر الماضي، قبل أن يقوم برحلة داخلية من مدينة الأقصر إلى القاهرة، حيث كان يعتزم زيارة جده.

لقراءة النشرة كاملة برجاء الأطلاع علي ملف الـ PDF

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close