fbpx
النشرة اليومية

موجز الصحافة المصرية 11 يناير 2019

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

المحور الأول

تطورات السياسة الخارجية

تفاصيل لقاء السيسي بوزير الخارجية الأمريكي (بوابة الأخبار)

استقبل السيسي مايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية واللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة. وقال السفير بسام راضي أن اللقاء شهد التباحث حول عدد من الملفات الإقليمية، لا سيما تطورات الأوضاع في كلٍ من ليبيا وسوريا واليمن، وجهود التوصل إلى تسوية سياسية لتلك الأزمات بما يحافظ على وحدة أراضيها وسلامة مؤسساتها الوطنية ويقوض تفشي الفوضى بها ويقطع الطريق أمام تحولها إلى مناطق نفوذ لقوى خارجية، وكذلك يوفر الأساس الأمني لمكافحة التنظيمات الإرهابية ومحاصرة عناصرها للحيلولة دون انتقالهم إلى دول أخرى بالمنطقة.

بومبيو: أثرت قضية أوضاع حقوق الإنسان مع الجانب المصري (مصر العربية)

صرح وزير الخارجية الأمريكي خلال جولته بالشرق الأوسط، أن دور الولايات المتحدة تراجع في المنطقة منذ تولي الرئيس الأمريكي السابق الحكم، كما تطرق إلى قضية المعتقلين السياسين في مصر. قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو: “الولايات المتحدة غابت عن الشرق الأوسط لوقت طويل، غبنا عن تطورات المنطقة منذ 2009، لافتًا إلى أن الرئيس الأمريكي الحالي هو من أعاد دور الولايات المتحدة بالمنطقة، على عكس ما فعله الرئيس السابق باراك أوباما”.وتطرق  إلى تلك  الإتهامات التى توجهها المنظمات الحقوقية للنظام المصري؛ قائلًا: “أثرت قضية أوضاع حقوق الإنسان مع الجانب المصري، وهي مسألة نثيرها بشكل دائم، وأكدت على ضرورةإيجاد حوار منفتح مع المنظمات غير الحكومية”. “نتطرق إلى القضايا التي تهم الجانب الأمريكي فقط”؛ هكذا كان رده أثناء الحديث عن أوضاع المعتقلين في مصر.

هكذا دعم بومبيو عزم السيسي تعديل الدستور وضرب المعارضة (عربي21)

أكد خبراء وسياسيون مصريون أن خطاب وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بالجامعة الأمريكية في القاهرة، وبيان الخارجية الأمريكية بعد مباحثاته في القاهرة، تشير إلى مباركة إدارة ترامب لانتهاكات نظام السيسي في ملف حقوق الإنسان تحت ذريعة مكافحة التطرف والإرهاب. وقد وجه بومبيو في كلمته بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، الشكر للسيسي على ما اعتبره “شجاعته في نبذ التطرف الإسلامي”، وحياه على وصفه بجهوده في دعم الحريات الدينية، داعيا زعماء العالم إلى الاقتداء به، إلا أنه في الوقت نفسه أضاف قائلا: “نود أن نرى في مصر انفتاحا في التعبير عن الرأي”. ووفقا لخبير العلاقات الدولية بمركز القاهرة للبحوث والدراسات السفير باهر الدويني أن الإشادة الأمريكية سوف تمنح السيسي قوة دفع إضافية في النيل من خصومه السياسيين، ومن الواضح أنه حصل على الضوء الأخضر من أمريكا لتعديل الدستور بما يسمح ببقائه في السلطة لسنوات أكثر، وهو ما سيتضح خلال الأيام القادمة التي سوف تكشف حقيقة الصفقة التي عقدتها الإدارة الأمريكية مع السيسي حتى تنضم مصر للحلف الذي يتم تشكيله ضد إيران.

لقراءة النص الكامل برجاء الاطلاع علي ملف الـ PDF

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close