fbpx
النشرة اليومية

موجز الصحافة المصرية 17 يناير 2019

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

المحور الأول

تطورات السياسة الخارجية

صوت أمريكا: روح التعاون تنمو بين مصر وإسرائيل (مصر العربية)

“مصر وإسرائيل تخططان لمد خط أنابيب غاز تحت الماء وسط نمو روح التعاون بين البلدين”. تحت هذا العنوان نشرت إذاعة “صوت أمريكا” تقريرًا حول تطور العلاقات المصرية الإسرائيلية خاصة في مجال الطاقة. وقالت الإذاعة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني: إن “مصر وإسرائيل تجريان محادثات الآن لبناء خط أنابيب غاز طبيعي بين البلدين للسماح لإسرائيل بتصدير الكميات المتزايدة من الغاز إلى أوروبا عبر جارتها العربية”. وتمتلك مصر بالفعل خط أنابيب ممتدا إلى أوروبا، ويتوقع أن تساعد الصادرات من حقل الظهر الضخم بالتوازي مع إنتاج جيرانها، في مد أجزاء في جنوب أوروبا باحتياجاتها من الغاز.

في واقعة نادرة.. مسؤول إسرائيلي يزور مسجد «محمد علي» بالقاهرة (مصر العربية)

أعلنت السفارة الإسرائيلية في القاهرة، يوم الأربعاء، زيارة نادرة لمسؤول إسرائيلي إلى مسجد “محمد علي”، أحد أكبر المساجد الأثرية في القاهرة. ونشرت السفارة في حسابها الرسمي بموقع “فيسبوك”، صورتين لوزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، في زيارة لمنطقة القلعة السياحية ومسجد “محمد علي” الشهير. وقالت السفارة إن وزير الطاقة الإسرائيلي خلال حضور منتدى غاز شرق المتوسط في القاهرة، سنحت له الفرصة بزيارة بعض المعالم السياحية”.

هآرتس عن مصر وإسرائيل: تعاون ضد الإرهاب «ممكن».. لكن «تطبيع» لا (مصر العربية)

مصر وإسرائيل بعيدتان عن تطبيع العلاقات فيما بينهما على الرغم من التعاون “الوثيق” بين الجانبين في الحرب على الإرهاب، حسبما كتب تسفي برئيل في مقاله بصحيفة هآرتس العبرية. وقال برئيل: إن السيسي أكد في المقابلة التي بثتها شبكة سي بي إس الأسبوع الماضي أن القاهرة وتل أبيب تعاونتا في الحملة ضد الإرهاب بسيناء. وأضاف برئيل أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضغط على الكونجرس الأمريكي لمنع قطع المساعدات العسكرية الأمريكية إلى مصر. ووفقا لبرئيل، فإن على الرغم من ذلك تبقى هناك “هوة واسعة… بين التعاون ضد الإرهاب والتطبيع”، ولكن المكاسب التي قد تحصل عليها إسرائيل من التطبيع الكامل “ضئيلة” بالمقارنة بالتعاون العسكري.

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Close