fbpx
النشرة اليومية

موجز الصحافة المصرية 18 يناير 2019

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

المحور الأول

تطورات السياسة الخارجية

ترامب يلغي زيارة رئيسة مجلس النواب إلى مصر (مصر العربية)

أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي – يوم الخميس – بأنّ زيارتها لكل من بلجيكا ومصر وأفغانستان ألغيت بسبب الإغلاق الجزئي للحكومة الذي دخل يومه السابع والعشرين. وكتب ترامب في رسالة إلى رئيسة مجلس النواب الديمقراطية، بحسب شبكة “يورو نيوز”: “بسبب الإغلاق يؤسفني إبلاغك بأن رحلتك إلى بلجيكا ومصر وأفغانستان تأجلت.. سنعيد تحديد موعد لهذه الجولة التي تستمر سبعة أيام عندما ينتهي الإغلاق”.

قطر الأولى عالمياً في الأمن والأمان وانخفاض الجريمة (العربي الجديد)

حصلت دولة قطر على المركز الأول عالمياً من حيث الأمن والأمان، وفقا للتقرير السنوي العالمي لمؤشر الجريمة لعام 2019 الصادر عن موسوعة قاعدة البيانات العالمية (نامبيو)، من بين 118 دولة شملها التقييم. وبحسب نتائج التقرير، فإن فنزويلا تعد أكثر دول العالم انتشارا للجريمة بـ 83.23 نقطة، وتأتي سورية على رأس الدول العربية انتشارا للجريمة بـ 63.59، تليها ليبيا، ثم مصر في المركز الثالث عربيا، وعالميا جاءت اليابان في المركز الثاني خلف دولة قطر.

أوجه دعم السيسي للبشير: استشارات أمنية وإعلامية ومساعدات اقتصادية (العربي الجديد)

خص الرئيس السوداني عمر البشير، خلال خطابه في مدينة نيالا، جنوب دارفور، الإثنين الماضي، عدداً من الدول، بينها مصر، وشكرها على المساعدات التي قال إن هذه الدول قدمتها لحل المشكلة الاقتصادية التي كانت السبب الرئيس في اندلاع الاحتجاجات الشعبية في السودان منذ شهر. لكن مصادر حكومية مصرية كشفت، أن الدعم الاقتصادي الذي قدمه السيسي لنظام البشير ليس السبب الرئيس وراء شكر مصر، لافتةً إلى أن المساعدات اتخذت صوراً أخرى، سياسية وإعلامية وأمنية، فضلاً عن كشفها مراحل تطور تعامل السيسي مع الاحتجاجات الشعبية الراهنة في السودان. وبحسب المصادر، فإن الأسبوعين الماضيين شهدا تشكيل لجنة استخباراتية أمنية مشتركة بين البلدين، يشرف عليها مباشرة مدير الاستخبارات المصرية ومدير مكتب السيسي سابقاً، اللواء عباس كامل، لتقديم النصائح للنظام السوداني ودعمه لاتخاذ قرارات أمنية وإعلامية مناسبة، على ضوء تمتُّع الأجهزة المصرية بخبرة أوسع في التعامل مع هذه الظروف. وأضافت المصادر أن اللجنة قدمت للخرطوم استشارات أمنية تتعلق بخطط مواجهة المتظاهرين في الميادين المفتوحة والشوارع وأماكن مختلفة، من وحي الخطط الأمنية التي تتبعها الشرطة المصرية لإجهاض التظاهرات والتجمعات منذ العام 2016.

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Close