fbpx
النشرة اليومية

موجز الصحافة المصرية 19 ديسمبر 2018

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

المحور الأول

تطورات السياسة الخارجية

صمت مصري على توصية برلمان أوروبا بوقف تصدير أجهزة القمع (عربي21)

امتنعت السلطات الرسمية في مصر عن الرد على انتقادات شديدة اللهجة أعلنها البرلمان الأوروبي، بالإضافة إلى دعوات لعشرات النواب الأمريكيين قبل عدة أيام تدين انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد. وأقر البرلمان الأوروبي، الخميس الماضي، عددا من التوصيات المتعلقة بالأوضاع الحقوقية في مصر، داعيا الدول الأوروبية إلى وقف تصدير الأجهزة التي يستخدمها نظام السيسي في تعذيب أو مراقبة معارضيه. وكان تقرير لمنظمة العفو الدولية، صدر في أكتوبر الماضي، ندد باستمرار فرنسا في تصدير أسلحة تستخدمها السلطات المصرية في عمليات قمع مميتة للمعارضين في مصر، رغم الحظر الذي تبناه الاتحاد الأوروبي. ودعا البرلمان القاهرة إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن الناشطين الحقوقيين والصحفيين، وإنهاء التضييق على عمل المنظمات الأهلية غير الحكومية، مبديا قلقه الشديد إزاء المحاكمات الجماعية وإصدار المئات من أحكام الإعدام، داعيا إلى وقف تطبيق هذه العقوبة. وقالت النائبة في كتلة الاشتراكيين في البرلمان الأوروبي “آنا غومش”، في تصريحات لقناة الجزيرة، إن قرار البرلمان هو بمثابة رسالة للنظام المصري، مفادها أن الدول الأوروبية لن تغمض عيونها حيال انتهاك الحريات الأساسية في البلاد، مضيفة أن القرار يوجه رسالة إدانة للحكومات الأوروبية المتواطئة مع نظام عبد الفتاح السيسي.

إمنستي تهاجم زيارة السيسي لفيينا بعد تسليم معارض للخرطوم (عربي21)

وجهت منظمة العفو الدولية انتقادات إلى النمسا وقادة الاتحاد الأوروبي على ضوء مشاركة عبد الفتاح السيسي في مناقشات حول ملف الهجرة خلال زيارته إلى فيينا التي بدأت الاثنين. ونشرت المنظمة في حسابها على تويتر تغريدة قالت فيها: “بينما تستضيف النمسا الرئيس المصري السيسي: في إطار المناقشات حول ملف الهجرة، هل يأخذ قادة الاتحاد الأوروبي بعين الاعتبار أن السلطات المصرية أوقفت مؤخراً الناشط السوداني البوشي ورحّلته إلى الخرطوم، حيث تم اعتقاله تعسفياً ويواجه الآن خطر التعذيب؟”.وكانت المنظمة تشير في التغريدة إلى إلى المعارض السوداني محمد حسن عالم البوشي الذي اختفى في القاهرة قبل أن تعلن السلطات السودانية في نوفمبر الماضي أنها تسلمته من السلطات المصرية.

مفاوضات دعم مصر لاستضافة اللاجئين: خلاف حول الأعداد والتوصيف (العربي الجديد)

تواصلت أمس الثلاثاء في فيينا على هامش المنتدى رفيع المستوى بين أفريقيا وأوروبا لتعزيز الشراكة بين القارتين، المباحثات بين المستشار النمساوي، سباستيان كورتس، والسيسي، حول أفكار الأول لتعزيز الشراكة الأوروبية مع مصر، وتحديداً في ملف التصدّي للهجرة غير النظامية واستضافة اللاجئين العرب والأفارقة الذين ينوون الانتقال إلى أوروبا، وتوطينهم في مجتمعات صغيرة في مصر تكون ممولة من الاتحاد الأوروبي، تمهيداً لإعادتهم لبلادهم.

السيسي يبحث مع رئيس وزراء مالطا مستجدات الأوضاع الليبية (مصر العربية)

بحث السيسي، الثلاثاء، رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات، مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية والهجرة غير الشرعية. جاء ذلك خلال لقائهما الثلاثاء، في العاصمة النمساوسة فيينا على هامش مشاركتهما في أعمال المنتدى رفيع المستوى بين إفريقيا وأوروبا، وفق بيان للرئاسة المصرية. وتناول اللقاء سبل تطوير العلاقات الثنائية، والتشاور حول القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، لا سيّما قضية الهجرة غير الشرعية، باعتبار البلدين معبرًا ومقصدًا للمهاجرين.

لقراءة النص الكامل برجاء الأطلاع علي ملف الـ PDF

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Close