fbpx
النشرة اليومية

موجز الصحافة المصرية 25 يوليو 2019

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

العناوين الرئيسية للنشرة

الدولية للهجرة: مصر نجحت في تحجيم ظاهرة «الهجرة غير الشرعية» منذ 2016 (الشروق)

قال رئيس المنظمة الدولية للهجرة لوران دي بويك، إن مصر نجحت في إحكام السيطرة على واحدة من أبرز المشكلات، بإعلانها القضاء على مشكلة الهجرة غير الآمنة منذ عام 2016، وأشار دي بويك، خلال تواصله مع وزارة الهجرة خلال مجلة مصر معاك الصادرة في يوليو الجاري، إحدى أدوات التواصل مع المصريين بالخارج، إلى أن هناك خطوات أخرى تحتاجها مصر أيضا في ذلك الإطار، ومن أهمها تغيير مفاهيم كثيرة لدى الشباب نحو الهجرة، وإبراز النماذج الناجحة في بلدهم، وتشجيع الشباب على البدء في مشروعات صغيرة وتقديم الدعم لهم.

“متحدث النواب”: لا قلق من زيادة الديون.. نستدين للبناء وليس للطعام (الوطن)

أكد الدكتور صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب، أنّ المجلس يرد على جميع الشائعات التي تروج ضده، وتابع حسب الله:” لا قلق من زيادة الدين العام، فهو من أجل البناء وليس الأكل والشرب، كما أنّ الدول القوية لا تبنى بالمجان، والمواطن المصري كان نموذجا كبيرا في إنجاح الإصلاح الاقتصادي، والسيسي تحدث في هذا الشأن أكثر من مرة، مستشهدا بما حدث في اليابان في فترة من الفترات، إذ وصل الدين العام بها لـ120%، وكان ذلك من أجل البناء مثلما يحدث في مصر الآن”، مؤكدا: “الدين من أجل بناء الدولة وهذا أمر لا يقلق أحد”.

علاء مبارك يهاجم وزيرة مصرية هددت بـ”تقطيع” المعارضين (عربي21)

شن علاء مبارك، نجل الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك، هجوما على وزيرة هددت بـ “تقطيع” المعارضين في الخارج، وقال مبارك في تغريدة عبر “تويتر”: “لا شك أننا جميعا كمصريين نحب بلدنا، ولا نقبل أي كلام يسيء لمصر، ولكن ما صدر من وزيرة الهجرة المصرية في كندا (إن أي حد يقول كلمة على بلدنا بره، يحصله إيه! يتقطع! هو كلام غير مسؤول”، وفي ردها، أعربت مكرم عن “أسفها” لانتشار مقطع الفيديو المنسوب لها، معتبرة أن حديثها جرى “تحريفه”، وعلقت: “أسفت بشدة لذلك؛ لأن الدولة ترعى أبناءها ولا تهددهم”، واعتبرت كلمة “قطع الرقبة كلمة دارجة في العامية المصرية تعني شدة الغضب ممن يفعل ذلك”، معربة عن استغرابها الشديد من “هذه التأويلات، وترك كل الأشياء الإيجابية”.

«هيومن رايتس ووتش» تطالب بعدم التصديق على «الجمعيات الأهلية» (مدى مصر)

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش السيسي إلى عدم التصديق على القانون، وإعادته للبرلمان مرة أخرى لتعديله، وذلك بسبب «إبقائه على الكثير من المعوقات القائمة بالفعل»، وأشارت المنظمة إلى تمرير القانون بشكل متعجّل في البرلمان، حيث جرت مناقشة المسودة التي تتضمن 107 مواد في جلسة واحدة قبل إرسالها إلى مجلس الدولة للمراجعة، والذي أعادها للبرلمان بعد أقل من يوم، لإقرارها على الفور وإرسالها للرئيس للتصديق عليها خلال شهر، وفي حين تم إلغاء العقوبات السالبة للحريات من القانون، انتقدت المنظمة الإبقاء على ما وصفته بالمعوقات، والتي كان أبرزها، بحسب «هيومن رايتس ووتش»؛ منع المنظمات الأهلية من إجراء استطلاعات للرأي أو أبحاث ميدانية ونشر نتائجها للعامة دون موافقة حكومية مُسبقة، ومنعها من القيام بأنشطة بشكل مُسبق عن طريق وصفها بعبارات غير واضحة مثل «سياسية» أو «تضر بالأمن القومي»، كما يمنع القانون الجديد تعاون الجمعيات الأهلية مع منظمات أو خبراء أجانب، ويفرض نظامًا متعسفًا للحصول على موافقة مسبقة من المنظمات الأجنبية لتتمكن من العمل في البلاد، ويسمح بمراقبة الحكومة للعمل اليومي للمنظمات، وفقًا للمنظمة، القانون الجديد يأتي تنفيذًا لتوجيهات السيسي نفسه بتعديل القانون الذي كان مجلس النواب قد مرره في نوفمبر 2016، بعد تصويت وصفه أحد النواب وقتها بأنه تم في عجالة شديدة.

شركة إسرائيلية تجري تغييرات على بنود عقد تصدير الغاز لمصر (عربي21)

بدأت شركة إسرائيلية إجراء تغييرات على عقد تصدير الغاز، لشركة دولفنيوس القابضة المصرية، بسبب الزيادة التدريجية في إمدادات الغاز خلال الفترة المقبلة، وتقليل خطر الانقطاعات، وأوضحت وكالة بلومبيرغ، أن شركة “ديليك” الإسرائيلية وقعت، في فبراير 2018، اتفاقية لتوريد 64 مليار متر مكعب من الغاز إلى شركة (دولفينوس) على مدى 10 سنوات، بقيمة 15 مليار دولار، ونقلت بلومبيرغ عن مصادر وصفتها بالمطلعة، أن التغييرات تستهدف وصول تدفق الغاز الإسرائيلي لمصر إلى ذروته على مدار 3 سنوات مقبلة، وتفادي حدوث أي انقطاع، وينص العقد الحالي على توريد 7 مليارات متر مكعب من الغاز سنويا، وتخضع نصف الكمية للتقلبات، ما يعني أن الإمدادات يمكن أن تختلف خلال ساعات الذروة أو الظروف المعاكسة.

سجناء مصريون يرفضون إطلاق سراحهم خوفا من الاختفاء القسري (عربي21)

جاء رفض معتقلين مصريين مؤخرا إخلاء سبيلهم، خوفا من المصير المتوقع الذي ينتظرهم من إخفاء قسري أو تدويرهم في قضايا جديدة أو تصفيتهم جسديا، ليعكس صعوبة الوضع حتى خارج السجن في ظل نظام السيسي، ليتحول إخلاء السبيل من أمنية أي سجين، إلى رمز للهلع والخوف مما ينتظر المفرج عنه من وضع اسوأ مما كان عليه، وخلال الأسبوع الماضي طلب المعتقل أحمد عبد الستار عماشة وآخرون من الذين قررت المحكمة الإفراج عنهم على ذمة القضية 316 من القاضي، حمايتهم من أي مصير مجهول، أو إلغاء إخلاء سبيلهم، تخوفا من أي تعامل آخر كما حدث مع آخرين قبلهم.

لقراءة موجز الصحافة المصرية 25 يوليو 2019 كاملا برجاء الاطلاع علي ملف الـ PDF
لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Close