fbpx
النشرة اليومية

موجز الصحافة المصرية 30 يناير 2019

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

المحور الأول

تطورات السياسة الخارجية

في «مؤشر الفساد» 2018.. دول عربية تتقدم وأمريكا خارج قائمة الأكثر شفافية (مصر العربية)

حمل تقرير منظمة الشفافية الدولية على العديد من المفاجآت مع تراجع عددًا من الدول العربية في قائمة الفساد لعام 2018، وخروج الولايات المتحدة الأمريكية من قائمة أفضل 20 دولة لأول مرة منذ عام 2011.. فما هي الدول العربية الأقل فسادًا.. وكيف أخرج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دولته من قائمة الأكثر شفافية؟ كشف مؤشر مدركات الفساد “الشفافية” لعام 2018 والصادر عن منظمة الشفافية الدولية، عن تنامي المخاطر التي تواجهها الديمقراطية في العالم، ورسم صورة قاتمة لواقع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث أن معظم بلدان المنطقة قد أخفقت في مكافحة الفساد على الرغم من أن قلة قليلة من البلدان قد أحرزت تقدمًا تدريجيًا. وتقدمت مصر 12 مرتبة فى تقرير منظمة الشفافية العالمية حول الفساد فى العالم لعام 2018، لتصل إلى الترتيب 105 بين 180 دولة، مقارنة بالمرتبة 117 التى احتلتها فى تقرير العام الماضى لـ 2017.

بعد انتقاده لحقوق الإنسان في مصر.. هل تغيّر موقف ماكرون تجاه السيسي؟ (مصر العربية)

“هل تغير موقف إيمانويل ماكرون من مصر؟”.. سؤلا بات مطروحا بشدة على الساحة المصرية والعالمية، وذلك بعد حديث الرئيس الفرنسي، خلال زيارته إلى القاهرة، حول أوضاع حقوق الإنسان في مصر، التي وصفها بأنها أسوأ مما كانت عليه في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

جمال عيد يكشف تفاصيل لقاء ماكرون بصحفيين وحقوقيين مصريين (مصر العربية)

التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي وصل إلى القاهرة قبل يومين، عددًا من الصحفيين والحقوقيين، للحديث حول أوضاع حقوق الإنسان والحريات في مصر. وكان ماكرون قد أثار حالة واسعة من الجدل بعد حديثه الذي انتقد فيه أوضاع حقوق الإنسان في مصر، والتي وصفها بالأكثر صرامة من عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك. وقال الرئيس الفرنسي لنظيره عبد الفتاح السيسي، خلال المؤتمر الصحفي الذي انعقد بالأمس بقصر الاتحادية: إن الأمن لا يمكن أن ينفصل عن حقوق الإنسان. مؤكدًا أن الاستقرار والسلام الدائمين يسيران معًا مع احترام الكرامة الفردية وسيادة القانون. فيما دافع السيسي عن أسلوب الإدارة المصرية قائلا: “الدولة لا تتقدم من خلال المدونين، ولكن من خلال عمل وجهد ومثابرة أبنائها”. وعن لقاء ماكرون بحقوقيين وصحفيين مصريين، يوم الثلاثاء، قال جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان: إنه التقى وعدد من الزملاء والزميلات مع الرئيس الفرنسي، وتناولوا وجبة غداء وتحدثوا في عدد من القضايا أبرزها ملف الحريات وحقوق الإنسان ودعوات تعديل الدستور المصري. وأشار عيد، خلال اللقاء، إلى أنه منذ ثورة يناير 2011 تم إنشاء 20 سجن، منهم 17 خلال عهد الرئيس الحالي، وإغلاق مكتبات عامة للفقراء. وأكد عيد، خلال اللقاء، أن محاربة الإرهاب لا تتعارض مع احترام سيادة القانون والدستور وحريات المواطنين، بل على العكس تجعل محاربة الإرهاب معركة المجتمع بأسره وليس الحكومة فقط. واستطرد:”االأمر يطال الجميع إسلاميين، يسار، قوميين، ليبراليين”، وتم ضرب أمثلة عديدة بينها حالات أمس والمهندس يحيي حسين فجر اليوم”، منوها إلى أن الحبس الاحتياطي المطول أصبح وسيلة لهدر الحريات. ولفت مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إلى أن آخرين تحدثوا خلال لقاء الرئيس ماكرون، عن دعوات تعديل الدستور الحالي.

لقراءة النص الكامل برجاء الاطلاع علي ملف الـ PDF

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Close