fbpx
سياسة

25 أبريل: ذكري التحرير وثورة الأرض ملف توثيقي

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

أولا: مقدمة:

شهد يوم الخامس والعشرين من أبريل 2016، العديد من الفاعليات التي نظمتها القوي الثورية المختلفة، وكذلك العديد من التصريحات والبيانات التي صدرت عن شخصيات وحركات وأحزاب وجماعات، ويأتي هذا الملف الرصدي، لتوثيق أهم ما شهده هذا اليوم، وذلك على النحو التالي:

الجزء الأول: الفاعليات

منذ توقيع عبد الفتاح السيسي لاتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية والتي بمقتضاها تنازل السيسي للجانب السعودي عن جزيرتي تيران وصنافير، دعت قوي ثورية مختلفة لتظاهرات يوم 15 أبريل 2016 تحت مسمي (جمعة الأرض) وقد شهدت تلك التظاهرات أعداد كبيرة من المتظاهرين الرافضين للقرار من مختلف القوي الثورية وعلق الشباب تظاهراتهم إلى يوم 25 أبريل 2016، وهنا برزت المشاهد التالية:

  • أعلنت قوي ثورية عديدة المشاركة في التظاهرات منها (حركة شباب 6 أبريل، حزب الدستور، الاشتراكيون الثوريون، جماعة الإخوان المسلمين حركات أخري…)
  • بروز قبضة أمنية عنيفة عشية التظاهرات ونزول مكثف لقوات الجيش والشرطة وإغلاق جميع ميادين القاهرة والشوارع المؤدية إليه ومحيط نقابة الصحفيين ونقابة الأطباء ودار القضاء العالي ودار الحكمة
  • الإفراط في اعتقال النشطاء السياسيين من أماكن مختلفة شملت المقاهي والمنازل والشوارع، قبل أن تبدأ فعاليات اليوم.
  • بدأت التظاهرات مبكرا في محافظة الشرقية وتعاملت معها قوات الشرطة بعنف بإطلاق قنابل الغاز والخرطوش واعتقال عدد من المشاركين، كما تعاملت قوات الأمن بعنف مع المتظاهرين واستخدمت قنابل الغاز وطلقات الخرطوش في فض التظاهرات، واستعانت قوات الأمن ببعض البلطجية وكان هذا بشكل ملحوظ في تظاهرتي الدقي بميدان المساحة وناهيا وبولاق عند مدخل جامعة الدول حيث قام البلطجية بالتعدي بالسلاح الأبيض وأسلحة نارية على المتظاهرين وخطف عدد منهم وتسليمة لقوات الشرطة. ولم تستثن قوات الشرطة أحدا من الاعتقال فاعتقلت شباب وفتيات، أخلي سبيل البعض منهم في ساعات متأخرة من الليل.
  • أصدرت بعض القوى الثورية تعليق تظاهرات يوم 25 أبريل إلى الجمعة 29 أبريل وسط إشادة بتوحد الثوار مرة أخري ونبذ الخلافات الحزبية والفئوية لكل فصيل من فصائل الثورة.

ويوضح الجدول التالي رصداً إحصائياً لعدد الفعاليات التي شهدتها مختلف المحافظات المصرية خلال يوم التحرير 25 أبريل 2016، وذلك على النحو التالي:

جدول ـ 1: عدد الفعاليات في المحافظات المصرية في 25 أبريل 2016:

ويوضح الشكل التالي، مقارنة بين المحافظات المصرية، من حيث عدد الفعاليات

شكل ـ 1: مقارنة بين عدد الفعاليات الثورية فى المحافظات المصرية خلال يوم 25 أبريل 2016:

كما يوضح الجدول التالي إحصاءات أولية بعدد الانتهاكات والاعتداءات التي تعرض لها المتظاهرون خلال فعاليات 25 أبريل 2016:

جدول ـ 2: الانتهاكات والاعتداءات التي تعرض لها المتظاهرون خلال فعاليات 25 أبريل 2016:

الجزء الثاني: تصريحات الشخصيات السياسية

– مصطفى بكري: “درس جديد لقنه الشعب المصري لدعاة الفوضى اليوم، أين هم أصحاب الأصوات العالية الذين صدعونا بالتحريض والوعيد”.

– د. عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية: “ونحن نحتفل بالتحرير الجزئي لأرض سيناء التي رويت بأطهر دماء شباب مصر يخطط الصهاينة العرب لاقتطاع أعز ما في سيناء على كل مصري أرض تيران وصنافير”.

– نجاد البرعي: “الحكومة السعودية تهزم المحتجين على التنازل عن الجزر المصرية السليبة لها. في عيد تحرير سيناء رفعت الجماهير الأعلام السعودية. عاش”. وأضاف أثبتت السعودية أنها قوة عظمى استولت على جزيرتين وتبارى المثقفون وأصحاب السلطة في إثبات ملكيتها لهم؛ ورفع بعض المصريون أعلامها في الميادين، أنا سعيد بأنه لم تحدث أي اشتباكات بين مصريين يرفع بعضهم علم مصر وبعضهم علم السعودية ففي النهاية نحن أبناء وطن واحد ولكن الفقر جبان”.

– حمدين صباحي، المرشح الرئاسي السابق، أن رافضي التنازل عن جزيرتي “تيران وصنافير”، يقدرون تضحيات الجنود من أجل الأرض وليسوا دعاة للفوضى وواصل: ” السلطة التي انكشف ضعفها وسوء أدائها في موضوع الجزر المصرية تستقوى على أطهر وأشرف المدافعين عن الوطنية المصرية بحملات قبض على الأبرياء وتهديد لأصحاب الرأي السلميين وتلفيق الاتهامات بالانتماء لجماعات إرهابية رغم الإعلان القاطع للقوى الوطنية الديمقراطية عن رفضها القاطع لكل طائفي أو فوضوي أو ظلامي وخصوصًا جماعة الإخوان”.

– الناشطة السياسية، جميلة إسماعيل: «فارق لو تعلمون عظيم بين من خرج في ذكرى تحرير الأرض رافعًا العلم الأخضر وصور الرئيس برعاية الداخلية، ومن رفع علم مصر وتم مطاردته بالغاز وحبسه».

– د. محمد البرادعي، إن «حق التجمع السلمي جزء من حرية التعبير والتي تعلو فوق ما يسمونه قانون وإن المستقبل ليس للقمع ولن يكون»، مضيفًا: «نكرر نفس الأخطاء، ونتوقع نتائج مختلفة».

– د. طارق الزمر: هم يرقصون على أشلاء الوطن وشبابنا ينزف من دماءه كي يسعفه #الثورة_مستمرة

– د. أيمن نور: منع المتظاهرين إغلاق ميادين ضرب التجمعات اعتقال الشباب ترويع الجماهير استخدام بلطجية كل هذا لا ينفي أن مصر حبلى بثوره وقد بدأ المخاض.

– د. باسم خفاجي: أهم ما في مشهد التظاهر بالأمس والملاحقات الأمنية لمنعه من أي نجاح أن الغضب انتقل من رفض التنازل عن الجزر ليضم إليه المطالبة علنا برحيل سيسي.

– د. مها عزام: صمود الأحرار في الشوارع والميادين يعني وبشكل مباشر انهيار منظومة الظلم والطغيان. وتابعت كلما يقول الشعب انه سينزل، يأمر السيسي الجيش أن يحتل الشوارع والميادين. من الخائف الأقلية الحاكمة أم الشعب؟!

– د. باسم يوسف: “النهاردة يوم مشهود في مصر، النظام اللي بتشدق بالعسكرية والوطنية وحماية الأرض حرفيًا خان كل المبادئ دي، قبض على شباب بينادي بمصرية الأرض وحمى مظاهرات كياده مأجورة رافعين علم بلد تانية، نظام مرعوب منزل قوات جيش لو بعتها سينا كان خلصت المعركة دي من زمان، نظام بيوجه أسلحته وإمكانياته ضد شعبه لمصلحة بلد تانية. نظام واطي وإعلام أوطي”. وفي تغريده أخري قال قريباً فيزا عشان تخش سيناء

– وصف باسم يوسف، أمناء الشرطة بـأنها “كلاب سعرانة” تطلقهم سلطات الانقلاب من أجل قتل الموطنين، وأكد أنه ليس من أولئك الذين يؤمنون بنظرية المؤامرة، إلا أن ما وصلت إليه البلد من خراب الاقتصاد وانهيار عملة “الجنيه”، وانهيار مرعب في الصحة، وتعذيب الأجانب والمصريين يمكن للجميع أن يقول للسلطات المصرية، إنكم “أنتم المؤامرة “.

– علق علاء الأسواني، “حتى لو قمع النظام مظاهرات اليوم، ماذا يفعل غدًا والأسبوع القادم والشهور القادمة؟ لن تستقر الدولة إلا بالعدل، الثورة مستمرة”.

– علقت الناشطة السياسية إسراء عبد الفتاح، قائلة: “ما ترجعولنا الأرض وتلغوا الصفقة ويا دار ما دخلك شر، وتخرجوا العيال الغلابة وتعقلوا كده وربنا يهديكم ده أرضنا وأرضكم برضه”.

– أعرب د. محمد حبيب، عن استيائه من طريقة تعامل قوات الأمن مع المتظاهرين المعارضين لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية. وقال «الداخلية حريصة على أن تكسب عداوة الجميع، فهل هذا معقول؟»، مضيفًا: «مطلوب شيء من الرشادة وإعادة النظر في السياسة المتبعة».

-نشر وائل قنديل علي صفحته على توتير والله العظيم الثورة أقوى وستنتصر.

– علق جمال عيد اصدق وأكثر الكلمات التي تعبر عن حال المصريين الأن: #الثوره_مستمره ووجه رسالة للسيسي قائلاً السيسي رغم أنه رئيس الدولة إلا أنه يدير ولا يملك ولا يحق له التنازل عن الجزيرتين.

-سخر الناشط وائل عباس قائلاً وطبعا في عيد ستة أكتوبر التلفزيون مش ها يعرض الرصاصة لا تزال في جيبي ها يعرض طاش ما طاش 🙂 وأضاف طب هو السيسي مش عارف أن رفع أعلام السعودية في احتفالات سيناء سبة في جبينه؟ وان اللي عملوا فيه كده بيخزوقوه وش؟

-قالت الدكتورة هالة شكر الله أكرم للحكومة أن يمضي عيد تحرير سيناء بمظاهرات تعترض على بيع أراض مصرية من يوم تحتل فيه مدرعات جيش مصر الشوارع المصرية.

-قال د. محمد محسوب اليوم بداية له ما بعده التف كل المصريين حول علم مصر أما الانقلاب فرفع علما آخر واختبأ خلف مجنزرته.

-قال المستشار وليد شرابي رحم الله الشيخ إمام أبدع عندما قال: إطلاق كلابك في الشوارع .لكنه مات قبل ما يشوف اليوم اللي الحاكم بيطلق كلابه في سماء مصر بطائرات الشعب!!!

-نشر المذيع جمال ريان علي صفحته على توتير المدن والشوارع المصرية تحولت إلى ثكنات عسكرية في ٢٥ايبرل ما يدلل على وجود حكم عسكري بقوة الدبابة والبندقية والبلطجية والأعلام المطبل للجيش.

– قال د. خليل العناني السيسي لم تكن له شرعية كي تسقط فهو ساقط منذ انقلابه. الثورة عليه هي ثورة ضد نظام سلطوي عفن أصبح كالسرطان يهدد المجتمع ووجب استئصاله.

-قال الكاتب الصحفي سليم عزوز طائرات في الجو، والجيش والشرطة على الأرض. وكل هذا لا يكفي السيسي يستعين بجيش البلطجية لحماية نظامه الآيل للسقوط. أقترح عليه أن يطلب من احمد قذاف الدم يورد له شحنة من الأفريقيات اللاتي كن يسهرن على حماية القذافي.

-نشر الناشط محمد صلاح سلطان تغريده قائلاً عن نظرة جيل لواقع مُر وعن لغة الجسد المتحدية للبنت الصغيرة في وجه الظالم #أمل #مصر #٢٥_ابريل.

-قال المهندس ممدوح حمزة الشعب الذي نزل والذي لم ينزل غاضب وفاقد الثقة في اقتصاد ومشروعات وحدود مصر الجديدة التي يروج لها نظام السيسي.

-قال الإعلامي فيصل القاسم سيدة من أنصار السيسي تقول “أعطينا الجزيرتين للملك سلمان وسنعطيه الأهرامات وأبو الهول لو أراد” #April25

-قال د. محمود رفعت#25_ابريل عرت أكذوبة وطنية السلطة وأن هدفها الحفاظ على الدولة بعد ما ظهر راقصوها وعاهراتها في مناسبة وطنية هي تحرير #سيناء بأعلام غير مصرية.

-فيما سخرت أيات العرابي قائله سيارة ترحيلات تقوم بـ (دلق) قطيع من الميليشيات في التحرير ده من شدة الشعبية وكده.

الجزء الثالث: البيانات الرسمية:

1ـ بيان حزب مصر القوية:

كما كان السادس من إبريل لعام 2008 نقطة فاصلة في إدراك الشعب المصري لمدى هشاشة نظام مبارك القمعي الفاسد؛ بعد أن رآه مهتزًا مرعوبًا مفزوعًا أمام دعوات الإضراب التي أطلقها مجموعة من الشباب المسالم والحالم بغدٍ أفضل، فسيكون – بإذن الله – يوم الخامس والعشرين من إبريل لعام 2016 نقطة فاصلة لشعبنا المصري الذي رأى بعينيه نظامه ذا العصا الغليظة عاريًا من كل شعاراته التي كانت تستر سوءاته من قبل؛ فقد رأى المصريون أتباع نظامه مدعي الوطنية وقد رفعوا – بلا خجل – علم بلد آخر – في مواجهة شباب يرفعون علم مصر، ورأوا آلافًا من قوات الأمن وقد حاصرت الميادين وأغلقت النقابات وسدت مداخل الطرق خوفًا من حناجر شباب أعلنوا التظاهر السلمي احتجاجًا على بيع أرضهم التي سالت حيالها دماء شهدائهم، ورأوا أجهزة أمن النظام وقد عادت للاستعانة ببلطجيتها المأجورين للاعتداء على شباب وبنات مصر السلميين، ورأوا خطف المارة من الشوارع واحتجازهم والتعدي عليهم.

رأى الشعب المصري اليوم نظامه الذي يدعي دومًا أنه صاحب الشعبية الجارفة وصاحب التفويض المطلق، وهو مفزوع مرعوب من أن تفتح الشوارع خوفًا من أن يعرف الناس مدى تهافت تلك الشعبية الزائفة ومدى سخط الناس من سلطة تثبت أقدامها بالقمع ولا شيء سواه، وخوفًا من أن يلتحق بتلك المظاهرات الملايين من الجماهير المقهورة التي تعاني شظف العيش ونقص الموارد وغلاء الأسعار وجبروت السلطة.

رأي المصريون اليوم سلطتهم الفاسدة المفرطة في أرضهم والغاصبة لحقوقهم والمعتدية على أبنائهم وهي عارية خائفة مذعورة؛ حيث لا تحمل في جعبتها إلا عصاها التي لن تقوى كثيرًا على البقاء مرفوعة في ظل سقوط أوراق توتها جميعا.

إن الأمر لم يعد يحتاج إلى مزيد بيان ولا إلى مزيد تفصيل، ولم نعد – كقوى معارضة – في حاجة لمزيد إقناع لجموع الشعب المصري التي خُدع بعضها يومًا بشعارات الوطنية الزائفة وبأوهام المشاريع الخادعة؛ فالأمور صارت أوضح من الشمس في صفو النهار.

إننا نؤكد في حزب مصر القوية أن الخامس والعشرين من إبريل كما كان ذكرى عزيزة على قلوبنا يوم أن عادت سيناء أرض الفيروز محررة إلى أبنائها؛ فإن هذا اليوم سيكون – بعون الله – بداية جديدة لمسيرة نضال تهدف إلى تحقيق دولة العدل والحرية والكرامة والديمقراطية، وستكون كذلك نقطة انطلاق نحو استعادة المصريين لأراضيهم سواء كانت أم الرشراش المغتصبة من الكيان الصهيوني، أو كانت تيران وصنافير التي باعتها السلطة.

عاشت مصر للمصريين، والحرية لأبنائها المختطفين والمسجونين ظلما الذين نؤكد على حتمية الإفراج الفوري عنهم، والحرية لمصر من كل الطغاة.

2ـ بيان حزب الدستور:

شاركت الحملة الشعبية لحماية الأرض ( ‫#‏مصر_مش_للبيع) مع الآلاف من المواطنين والشباب المصريين فى المظاهرات السلمية الرافضة للتفريط في جزيرتي ‫#‏تيران و ‫#‏صنافير بالرغم من كل التهديدات التي صاحبت الدعوة للخروج اليوم من قبل ‫#‏السلطة، والتي تجلّت في ممارسات ‫#‏قمعية ضد جموع ‫#‏المتظاهرين بدأت بإغلاق كافة الطرق المؤدية الى أماكن التظاهر المعلنة ومحاصرتها مرورًا بفض ‫#‏المسيرات والتجمعات والتي صاحبتها هجمة شرسة تمثلت في حملات ‫#‏القبض والإعتداءات وحصار مقرات ‫#‏الأحزاب و ‫#‏النقابات وتوقيف ‫#‏الصحفيين وغيرها من صور الإعتداءات الفجة والتي لانراها سوى تعبير حي عن نظام مستبد فقد قدرته علي إقناع الناس بموقفه المخزي الذي وصل إلى التنازل عن الأرض التي روتها دماء الشهداء والإعتداء علي الذين يدافعون عنها ويتمسكون بها بينما يوفر الحماية الكاملة لمؤيديه الذين خرجوا للدفاع عن سعودة الجزيرتين!

إن الحملة الشعبية للدفاع عن الأرض وهي تدين تلك الأداءات الأمنية المسعورة اليوم ضد المظاهرات السلمية التي خرجت دفاعا عن الحق المصري في جزيرتي تيران وصنافير، تطالب السلطة بإعلاء صالح الوطن والإفراج الفوري عن كافة الشباب الذين تم اعتقالهم اليوم وبدءا من ‫#‏15أبريل، وتحمل رئيس الجمهورية بصفته ووزارة الداخلية مسئولية أمنهم وسلامتهم.

إن الحملة الشعبية إذ تثمّن وتحيي كل شباب مصر الذين تظاهروا اليوم بسلمية دفاعا عن الأرض والكرامة والحرية، ستواصل خلال الساعات المقبلة مشاوراتها وحواراتها مع كافة الأطراف والقوى من أجل تحديد سبل الضغط من أجل الإفراج عن كافة المعتقلين السلميين الذين ألقت قوات القمع القبض عليهم اليوم وفي ‫#‏جمعة_الارض، فضلا عن بحث خطواتها المقبلة فى إطار هدفها الرئيسى وهو الدفاع عن الأرض .

وتؤكد الحملة الشعبية للشعب المصري العظيم أنها مستمرة في نضالها حتي إسقاط الإتفاقية وإستمرار الجزيرتين تحت السيادة المصرية، وستعلن الحملة عن فعالياتها واجراءاتها المقبلة بعد أوسع تشاور ممكن .. فالأرض والدم، والحرية والكرامة يستحقون كل التضحية والفداء.

3ـ بيان الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي

-طالب الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، بالإفراج الفوري عن كل المحتجزين على خلفية تظاهرات اليوم ومن بينهم أعضاء الحزب. كما طالب الشعب المصري ونواب البرلمان بالتصدي لما وصفه بالهجمة الشرسة على من يحاول الدفاع عن مصرية الجزيرتين.

4ـ متابعات حركة شباب 6 أبريل:

لما امن النظام يقبض على شباب وطني رافض التفريط في أرضة؟ لما نفس الأمن دة يسيب ناس بتدعو للتفريط في الأرض وبيهتفوا ان جزء من هذا الوطن سعودي رغم أنف “المصراوية”؟ لما نفس الأمن دة يترك المسيرات التي ترفع العلم السعودي في أرجاء الوطن ويضرب بوحشية تلك التي ترفع العلم المصري؟

أمن ايه ده؟؟؟ امن شبيه بأمن الاستعمار… احنا مصممين نقول لا، رغم الضرب والقبض علينا والتنكيل بالجميع، برضو هنقول لا، احنا في شارع السودان، عند سلم أرض اللواء…و هنفضل نقولك لا…مصر مش للبيع…

5ـ متابعات الاشتراكيين الثوريين:

كل الدعم للمعتصمين بحزب الكرامة. يسقط حكم العسكر تحولت مصر اليوم إلى ساحة حرب احتلها العسكر والبلطجية لقمع مظاهرات الأرض. قوات الثورة المضادة لم تكتف باحتلال الميادين والقبص على المئات من كافة القوى السياسية وحملات الإرهاب المنظمة للمتظاهرين، بل تقوم الآن بمحاصرة مقر حزب الكرامة للقبض على المناضلين السياسيين الذين احتموا بالحزب بعد فض المسيرات بالغاز والخرطوش .تدين حركة الاشتراكيين الثوريين هذا السلوك الإجرامي من جانب الدولة البوليسية وتؤكد مساندتها للشباب المعتصمين داخل الحزب. كما تشدد على الإفراج الفوري عن المعتقلين، وتجدد عزمها على مواصلة النضال من أجل استعادة الديمقراطية وكسر سلطة الانقلاب العسكري .الحرية للمعتقلين. الجزر ملك للشعب. يسقط حكم العسكر.

6ـ بيان معتقلى سجون طرة بخصوص انتفاضة 25 أبريل:

فى يوم التحرير إلى ثوار الكرامة والحرية، تحية من معتقلى منطقة سجون طرة وفى القلب منهم سجن العقرب

نشكركم على هذا الحراك الذى هبت رياحه على قلوبنا، فأشرقت نفوسنا وتاقت أرواحنا الى أمل جميل عاد ففجر دماء الحرية فى عروقنا أخرى، فحراككم هو وقودنا لمواصلة الصمود فى معاركنا اليومية بغياهب سجون العسكر. فانطلقوا وزلزلوا أركان ذلك النظام العسكرى الفاشل ولا تلتفتوا الى الوراء، وثقوا أن هذا العهد المظلم – وإن طال – فهو حتما الى زوال .

انطلقوا وعرِّفوا شعوبنا ان حكامهم العسكريين لم يأتوا لتلك البلاد بغير الدمار والخراب والتفريط فى أراضى وثوابت الوطن. انطلقوا ولاتجعلونا ورقة للمساومة على أهداف الثورة أو على تحويل مسارها، لا ترتضوا غير التحرر الكامل والتام من تلك القبضة، لا ترتضوا أنصاف الحلول، لا تقبلوا لهذا الوطن غير العيش والحرية والعدالة الإجتماعية والكرامه الانسانية. ونحن هنا فى مقابر الأحياء فى سجون العسكر نتجرع مرار العيش، لكن ذلك كله يهون فى فيض حراككم المبارك، ندعمه ونشد على أيديكم وندعو لكم ليل نهار .

واننا من وراء القضبان التى لم يفاضل فيها العسكربين تيارات الوطن، فزج بالكل فى السجون والمعتقلات، وخاصم الكل وحاربهم دون تمييز، لـندعوكم ان تكونوا تياراً وطنياً واحداً، كما نحن فى السجون وفى المعتقلات .

قضيتنا لا يسعها الى الوحدة، ولن يأتى ذلك إلا بإرادة نفوس حرة، تقدر الظرف الراهن وتقدم مصلحة الوطن وحريته فوق كل انتماء وفوق كل خلاف، وليكن هدفنا الأول هو استعادة ثورة 25 يناير واسقاط الحكم العسكرى .

يسقط يسقط حكم العسكر (معتقلى سجون طرة).

7ـ حركة طلاب ضد الإنقلاب:

اليوم بدت الصورة أكثر وضوحا فما بين ثوار يدافعون عن تراب الوطن رافعين أعلامه، وبين نظام خائن يفرط في تراب الوطن ويقمع أبنائه. اليوم انتهى ولكنه دشن لمرحلة جديدة من النضال ضد السلطة العسكرية وفي سبيل بناء دولة العدل والحرية. نؤكد في حركة طلاب ضد الإنقلاب إستمرار تحركاتنا ومشاركتنا في تحركات الأيام القادمة، رفضا لهذه السلطة ورفضا للتفريط في تراب الوطن ودفاعا عن كل المعتقلين.

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Close