المعهد المصري للدراسات https://eipss-eg.org المعهد المصري للدراسات السياسية والاستراتيجية Tue, 20 Feb 2018 10:16:35 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.9.4 https://eipss-eg.org/wp-content/uploads/2017/10/cropped-final-logo-colered-with-white-32x32.png المعهد المصري للدراسات https://eipss-eg.org 32 32 مصر في الخطاب الصهيوني يناير 2018 https://eipss-eg.org/%d9%85%d8%b5%d8%b1-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%b7%d8%a7%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%87%d9%8a%d9%88%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d9%86%d8%a7%d9%8a%d8%b1-2018/ https://eipss-eg.org/%d9%85%d8%b5%d8%b1-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%b7%d8%a7%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%87%d9%8a%d9%88%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d9%86%d8%a7%d9%8a%d8%b1-2018/#respond Tue, 20 Feb 2018 10:16:35 +0000 https://eipss-eg.org/?p=28407 تقرير شهر يناير 2018 لأهم الموضوعات التي تناولتها الصحف ومراكز الدراسات الصهيونية حول الشأن المصري تفاوض مبارك وتاتشر وريغان سرا على حل للصراع العربي الإسرائيلي.(هارتس) أظهرت وثائق سرية أن الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، ورئيسة الوزراء البريطانية مارجريت تاتشر بحثا خطة إعادة توطين للفلسطينيين الفارين من النزاع في لبنان بشرط إقامة دولة فلسطينية؛ وكان الرئيس …

The post مصر في الخطاب الصهيوني يناير 2018 appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>

تقرير شهر يناير 2018 لأهم الموضوعات التي تناولتها الصحف ومراكز الدراسات الصهيونية حول الشأن المصري

تفاوض مبارك وتاتشر وريغان سرا على حل للصراع العربي الإسرائيلي.(هارتس)

أظهرت وثائق سرية أن الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، ورئيسة الوزراء البريطانية مارجريت تاتشر بحثا خطة إعادة توطين للفلسطينيين الفارين من النزاع في لبنان بشرط إقامة دولة فلسطينية؛ وكان الرئيس حسنى مبارك قد عقد اجتماعا سريعا مع رئيسة الوزراء البريطانية آنذاك مارغريت تاتشر في عام 1982 حيث قال: إن بلاده تستطيع أن تأخذ الفلسطينيين المهجرين الفارين من الحرب الاهلية في لبنان بشرط ايجاد حل للمشكلة العربية – الصهيونية، ووفقا للسجلات التي تم رفع السرية عنها، التقى مبارك أيضا بالحليف والرئيس الأمريكي آنذاك رونالد ريجان لمناقشة حملة أمريكية لنقل الفلسطينيين الذين يحاولون الهروب من جنوب لبنان الذي مزقته الحرب إلى مصر .

هزيمة داعش تعيد حضور تنظيم القاعدة الى مشهد الارهاب .( هارتس)

يبدو أن الضربات التي تعرض لها تنظيم الدولة في العراق، ستعمل على اعادة احياء تنظيم القاعدة من جديد. على ان تتجه هذه العناصر الى سوريا ومصر. على اعتبار ان تنظيم القاعدة قادر على تعبئة الدعم الشعبي، على العكس من تنظيم الدولة، نتيجة لما تعرف به العلاقات بين امريكا والقاعدة عقب احداث 11 ايلول.

الحكومة المصرية تتهم باستهداف المرشحين الرئاسيين. ( ميديا الصهيوني )

تتهم الحكومة المصرية بانها تقمع المعارضين والمرشحين السياسيين قبل الانتخابات المصرية القادمة في ابريل 2018م، فقد أصبح العقيد أحمد قنصوه ثالث شخص يعلن ترشحه يستهدف من قبل الحكومة، حيث حكمت عليه محكمة عسكرية بالسجن لمدة ست سنوات بتهمة “انتهاك متطلبات النظام العسكري واستغلال [الزي الرسمي]. لينضم الى رفاقه في الحلبة الفريق أحمد شفيق الذي خسر أمام مرشح الإخوان المسلمين محمد مرسي في انتخابات الإعادة في عام 2012، وخالد علي .

وقالت نجية بونيم، رئيس حملات منظمة شمال أفريقيا لمنظمة العفو الدولية في شمال أفريقيا، إن العملية القانونية “ذات الدوافع السياسية” توضح تصميم الحكومة المصرية الذي لا يرحم على سحق المعارضة لتوطيد سلطتها”، وتعلل الدراسة ذلك بقولها، ان هذه هي الطريقة المثلي التي يستطيع الجيش المصري بالاحتفاظ بحظوظ مرشحها، خصوصا في ظل تدهور الأمن بسبب التمرد القاتل الذي تشنه جماعة سيناء التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية. وقد واجه السيسي انتقادات محلية لعدم قدرته على تحييد الجماعة الإرهابية، خاصة في أعقاب الهجوم الذي وقع الشهر الماضي على مسجد صوفي في شبه الجزيرة أسفر عن مقتل أكثر من 300 شخص . وأن “السيسي يخشى ان يكون هو وغيره من اعضاء حكومته مسؤولين عن العديد من الجرائم المرتكبة في ظل حكمه مثل القتل غير القانوني والاعتقال الجماعي للخصوم “.

الجيش المصري: أنظمة الدفاع الجوي

نشر موقع تابع للاستخبارات الصهيونية ( Nziv net ) تقريرا حول أنظمة الدفاع الجوي التي يمتلكها الجيش المصري مع نهاية العام 2017م، جاء فيه أنواع هذه الانظمة وهي كالتالي:

أولاً: مجموعة صواريخ هوك 23 المصنعة في الولايات المتحدة المدى من 45-50 كم .

ثانيا: صواريخ من طراز F-2M روسية الصنع المدى 35 كم.

ثالثاً: الصواريخ الروسية الصنع سام-2 المدى أكثر من 60 كم.

رابعاً: صواريخ B-2M روسية الصنع يصل مداها إلى 50 كم.

خامساً: صواريخ S-300VM روسية الصنع المدى 250 كم.

 

سادسا: صواريخ أمون سكاي مصنعة من قبل ايطاليا بشراكة محلية مصرية يصل مداها 12 كم.

سابعاً: صواريخ زسو23-4M4 مضادة للطائرات وهي مدافع 4 الروسية مزودة برداد موجه، تصل مداها من 2.5 كم الى 6 كم. وتكون مثبتة على مركبة مجنزرة.

ثامناً: صواريخ سام 6، روسية الصنع، يصل مداها الى 25 كم.

تاسعاً: صواريخ 2M روسية الصنع يصل مداها إلى 12 كم.

عاشراً: مضادات أبانغارالمصنعة أمريكيا ويصل مداها الى 8 كم.

الحادي عشر: مضادات تشاباريل صنع في الولايات المتحدة الأمريكية تصل مداها إلى 9 كم.

الثاني عشر: مضادات كروتال صنعت في فرنسا تصل مداها إلى 8 كم.

وتتفاوض مصر حاليا مع روسيا لاقتناء بطاريات مضادة للطائرات من طراز S-400 لحماية المفاعل النووي الجديد الذي يوشك أن يبدأ البناء في منطقة الضبعة شمال غرب مصر في عام 2018. (1).

————–

الهامش

1 الآراء الواردة تعبر عن كتابها، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المعهد المصري للدراسات

The post مصر في الخطاب الصهيوني يناير 2018 appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>
https://eipss-eg.org/%d9%85%d8%b5%d8%b1-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%b7%d8%a7%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%87%d9%8a%d9%88%d9%86%d9%8a-%d9%8a%d9%86%d8%a7%d9%8a%d8%b1-2018/feed/ 0
مرصد الإعلام المصري 20 فبراير 2018 https://eipss-eg.org/%d9%85%d8%b1%d8%b5%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a-20-%d9%81%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%8a%d8%b1-2018/ https://eipss-eg.org/%d9%85%d8%b1%d8%b5%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a-20-%d9%81%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%8a%d8%b1-2018/#respond Tue, 20 Feb 2018 09:02:35 +0000 https://eipss-eg.org/?p=28399 المحور الأول تطورات السياسة الخارجية كاتبان أمريكيان: مصر حليف مزعج للولايات المتحدة (مصرالعربية) “في الواقع، مصر حليف مزعج”.. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة “نيويورك تايمز”، مقالًا للكاتبين؛ “أندرو ميلر” و”ريتشارد سوكولسكيديك”، حول “التراجع” في العلاقات الأمريكية المصرية لصالح روسيا. قبل زيارة بنس.. تايم: 18 أمريكيا « أسيراً » في مصر (مصرالعربية) “تحتفظ مصر بـ 18 …

The post مرصد الإعلام المصري 20 فبراير 2018 appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>

المحور الأول

تطورات السياسة الخارجية

كاتبان أمريكيان: مصر حليف مزعج للولايات المتحدة (مصرالعربية)

“في الواقع، مصر حليف مزعج”.. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة “نيويورك تايمز”، مقالًا للكاتبين؛ “أندرو ميلر” و”ريتشارد سوكولسكيديك”، حول “التراجع” في العلاقات الأمريكية المصرية لصالح روسيا.

قبل زيارة بنس.. تايم: 18 أمريكيا « أسيراً » في مصر (مصرالعربية)

“تحتفظ مصر بـ 18 أمريكيا على الأقل أسرى، ويريد النشطاء من البيت الأبيض القتال من أجل إطلاق سراحهم”.عنوان تقرير بمجلة تايم الأمريكية اليوم الثلاثاء للصحفية إليزابيث دياز. وتابعت: “عندما يزور نائب رئيس الأمريكي مايك بنس عبد الفتاح السيسي في يناير المقبل، فإن هناك المزيد من الأشياء على المحك فضلا عن قرار الرئيس دونالد ترامب المثير للجدل بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس”.ومضت تقول: “أفادت تقارير أن 18 أمريكيا على الأقل محبوسين في مصر، العديد منهم باتهامات مشكوك فيها، بحسب مشرعين أمريكيين”.

وكيل «إفريقية البرلمان» : 3 شروط لاستقبال رئيس الوزراء الإثيوبي في المجلس (مصرالعربية)

أبدى وكيل اللجنة الأفريقية بمجلس النواب رزق جالي اعتراضات على اتخاذ بعض النواب موقف رافض بشدة لزيارة رئيس الوزراء الإثيوبي ميريام ديسالينالمرتقبة إلى مقر البرلمان. وعن رأيه في الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء الإثيوبي لمقر البرلمان، أوضح أن “هذا الأمر تم طرحه أولا من جانب السفير الإثيوبي الذي طلب ذلك خلال لقاء جمعه بالنواب مؤخرا ولم نكن المبادرين بهذا الأمر”، متابعا”ولكننا أعطيناه موافقة مشروطة بعدة متطلبات أولها، إطلاعنا على حقيقة الأمر فيما يخص الدراسات الفنية للسد، وإشراك مصر ضمن لجنة إثيوبية يكون لها حق الإطلاع دائما علي مجريات مايحدث حول سد النهضة، وتقديم إجابات صريحة عن التبعات والآثار السلبية التي ستطال مصر حال تعرض السد لأي أضرار كالانهيارات والشقوق والزلازل”.

مجلس الأمن يعتمد مشروع قرار مصري (بوابة الأهرام)

اعتمد مجلس الأمن في جلسته المنعقدة يوم الثلاثاء،  قرارًا جديدًا يمدد العمل بالقرار 2165 المعني بإيصال المساعدات العابرة للحدود إلى سوريا لمدة عام إضافي. وفي تصريح للمستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية، أعرب عن ترحيب مصر بنجاح مجلس الأمن في اعتماد مشروع القرار المقدم من كل من مصر والسويد واليابان لتمديد العمل بالقرار رقم 2165 المعني بإيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى سوريا.

حقوقية تهاجم أوضاع حقوق الإنسان في مصر من منزل السفير الألماني (بوابة الأهرام)

قامت المحامية راجية عمران، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، خلال الأيام الماضية، أثناء مناسبة تسلمها جائزة باسم “الجائزة الألمانية الفرنسية لحقوق الإنسان وسيادة القانون” وذلك بمقر إقامة السفير الألماني في مصر بالهجوم على مصر بزعم عدم احترامها لحقوق الإنسان.

روائي أمريكي قبل زيارة بنس: مصر تنهض في عهد السيسي (مصرالعربية)

في سلسلة من التغريدات عبر حسابه على تويتر، قال الروائي الأمريكي جويل روزنبرج إن ثمة شعور واضح بأن مصر تنهض، مستشهدا بإحصائيات تدل على حدوث تقدم في بعض القطاعات، مشيدا بالسيسي.

المحور الثاني

تطورات السياسة الداخلية

مصادر أمنية: التحقيق جار في عمليات فساد كبيرة بعدة مؤسسات (البوابة نيوز)

كشفت مصادر أمنية رفيعة المستوى أن الجهات الرقابية تشن أكبر حملة لضبط وقائع الفساد وإهدار المال العام في جميع المؤسسات والهيئات والشركات المصرية.  وأضافت المصادر الأمنية في تصريحات خاصة لـ “البوابة نيوز” قيام هيئة الرقابة الإدارية بالتعاون مع قطاع مباحث الأموال العامة وجهات سيادية أخرى بالكشف والتحقيق في عمليات فساد كبيرة في عدة مؤسسات، وتم التحفظ على تلك الأموال المنهوبة والأموال التي تم الحصول عليها عن طريق استغلال السلطة. ولفتت المصادر إلى أن الفترة المقبلة ستشهد الإعلان عن كل الوقائع وونتائج التحقيقات فيها.

مستشار السيسي: قضية التطرّف معقدة (بوابة الأهرام)

قال اللواء أحمد جمال الدين مستشار رئيس الجمهورية، لشئون الأمن ، إن قضية التطرّف معقده أسوة بتعقيد النفس البشرية ولا يمكن الجزم بان الفقر هو السبب في التطرف ، مشيرا إلى أن هناك فقراء ولديهم الانتماء، ولا يمكن أن نقول إن الخلاف السياسي هو سبب التطرّف. كما أكد جمال الدين، أننا بحاجة إلي تطوير الإستراتيجية، الحالية لمواجهة الاٍرهاب، وتطوير آلياتها، مشددا على أهمية التواصل مع الشباب والطلاب وتحليل الظاهرة عن قرب.

10 معلومات عن «إيجل كابيتال» .. إمبراطور الإعلام الجديد (مصرالعربية)

فى خطوة مفاجئة قد تغير شكل المشهد الإعلامي المصري فى العام الجديد، أعلنت شركة إيجل كابيتال للاستثمارات المالية، نجاحها فى الاستحواذ على 100% من حصة رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة فى شركة إعلام المصريين للتدريب والاستشارات الإعلامية، وهى الكيان المالك لعدد كبير من الشركات والمؤسسات الإعلامية فى مصر.

نائب عن «حزب شفيق»: الفريق تراجع عن طموحه.. وكلنا ندعم السيسي (مصرالعربية)

أبدى سمير البطيخي عضو الهيئة البرلمانية لحزب”الحركة الوطنية” الذي يترأسه  الفريق أحمد  شفيق ، ارتياحا للبيان الذي أصدره شفيق، مساء أول أمس الإثنين، بشأن سعيه بكل جدية مع كل الأطراف المعنية لاستقرار مصر. و قال البطيخي في تصريحاتإنه استشف منه تراجع الفريق عن طموحه الخاص بالمنافسة على منصب رئيس الجمهورية خلال الانتخابات  المقبلة. من جهته أكد البطيخي أنه كان من البدايه مؤيدا لعدم ترشح شفيق ، وأنه طالب الفريق باستكمال دوره الوطني بعيدا عن التنافس على مقعد رئاسة الجمهورية، وأن يكتفي بكونه رئيس لحزب الحركة الوطنية مستطردا”كلنا داعمين للسيسي”.

رئيس “العلاقات الخارجية”: إذا تسبب سد النهضة في مشكلة لن نترك حقنا (بوابة الأهرام)

قال النائب طارق رضوان، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إن ملف المياه أمن قومي، مشيرًا إلى أن مصر تسعى للحفاظ على علاقة إيجابية مع إثيوبيا، لكن إذا تسبب سد النهضة في مشكلة لن نترك حقنا وهذا أمر لا حياد فيه، مضيفا “لا أستطيع أن أتكلم في تفاصيل أكثر عن ملفات الأمن القومي، ومصر لا تفرط في حقوقها، ورئيس الجمهورية شخصيًا أعلن ذلك”.

مفتي الجمهورية يغادر القاهرة للمشاركة في مؤتمر دولي بأذربيجان (بوابةالأهرام)

غادر مطار القاهرة الدولي في الساعات الأولي من اليوم، الأربعاء، الدكتور شوقي علام – مفتي الجمهورية – متجهًا إلى العاصمة الأذربيجانية باكو، عن طريق الإمارات، تلبية لدعوة رسمية من رئيس إدارة مسلمي القوقاز بأذربيجان، للمشاركة في مؤتمر عالمي، وذلك في إطار فعاليات “عام التضامن” الذي أطلقه الرئيس الأذربيجاني هذا العام.

وزير الأوقاف: الدولة التي تقر حقوق الإنسان تدعم الولاء للوطن (مصرالعربية)

قال وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، إن الوزارة ما زالت على موقفها بشأن عدم التعجل فى مسألة إعداد وإصدار قوائم المسموح لهم بالإفتاء، قبل مصادقة مجلس النواب على مشروع قانون الإفتاء المقدم من لجنة الشئون الدينية والأوقاف بالمجلس. وأعرب جمعة، في اجتماع لجنة حقوق الإنسان ، للاستماع لبيان وزير الأوقاف، حول دور الوزارة في تطبيق معايير حقوق الإنسان في ضوء توصية مجلس الوزراء بإنشاء وحدة لحقوق الإنسان بكل وزارة ومحافظة، عن أمله في أن يسرع البرلمان بإقرار قانون الإفتاء حسما للجدل، على حد قوله.

المحور الثالث

تطورات المشهد الإقتصادي

بلومبرج: بغاز ظهر.. انقطاع الكهرباء في مصر شيء من الماضي (مصرالعربية)

“لماذا يمثل حقل غاز عملاق، صفقة كبيرة بالنسبة لمصر ؟”.. تحت هذا العنوان الاستفهامي نشرت وكالة “بلومبرج” الأمريكية تقريرا حول المزايا التي من المتوقع أن تعود على مصر من بدء إنتاج الغاز في حقل ظهر قبالة شواطئها على البحر المتوسط. وقالت الوكالة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني إن:” مصر تعرضت لنقص الطاقة وانقطاع التيار الكهربائي، وهو ما أغرق المنازل والشركات في الظلام، الآن هذا يمكن أن يصبح شيئا من الماضي، فقد بدأ الإنتاج في حقل ظهر للغاز الطبيعي مطلع هذا الشهر”.وأضافت الوكالة أن الحقل يضم:” احتياطيات ضخمة من الغاز يمكن أن توفر علاج دائم لاحتياجات الطاقة في الدولة العربية الأكثر سكانا ويجعل مصر أكثر قربا من هدفها في الاكتفاء الذاتي للطاقة”.

المحور الرابع

تطورات المشهد المجتمعي

النيابة تكشف سر اختفاء “البنسلين” من السوق المحلية (بوابة الأهرام)

كشفت تحقيقات نيابة الأموال العامة، سر اختفاء مستحضر “البنسلين” من السوق المحلية، وتوصلت النيابة إلي أسباب هذه الأزمة. عقب أن شهدت السوق المحلية للدواء، خلال الشهور الماضية نقصا في مستحضر البنسلين، تقدمت وزارة الصحة ببلاغ إلى النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، للتحقيق في الواقعة والتوصل إلي المتسبب في الأزمة.

البنسلين يشعل البرلمان.. واتهامات لـ«الصحة» بالتورط في الأزمة (مصرالعربية)

أوصت لجنة الصحة بمجلس النواب، أثناء مناقشة طلب الإحاطة المقدم من النائبة الهام المنشاوى عضو اللجنة، بشأن اختفاء البنسلين، بضرورة أن تعمل وزارة الصحة علي التنبؤ بالأزمات ولا يكون دورها هو رد الفعل فقط. وقالت الدكتور رشا زيادة رئيس الإدارة المركزية للصيدلة، بوزارة الصحة، إن أواخر شهر نوفمبر وحتى أوائل ديسمبر كانت أزمة البنسلين شديدة فأبلغنا النيابة العامة للتحرك، ونحن نعترف بوجود أزمة.

كوافير ومكياج «مضيفات مصر للطيران».. خلاف برلماني مع الوزير (مصرالعربية)

شهد اجتماع لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب، برئاسة النائبة سحر طلعت مصطفي جدلاً بين شريف فتحي، وزير الطيران المدني، والنائبة جليلة عثمان، بشأن مظهر المضيفات والمضيفين الجويين. ووجهّت النائبة جليلة عثمان، انتقادات لاذعة، للمضيفات، بسبب سوء مظهرهن، وعدم الاهتمام بأنفسهن، كذلك المضيفين. وقالت «عثمان»، للوزير: في مضيفات فوق الخمسين، سايبنهم شغالين ايه، يجب وضع معيار للسن.

المحور الخامس

تطورات المشهد اللأمني

بالأسماء.. إحالة أوراق 21 متهما للمفتي في قضية «خلية داعش» (مصرالعربية)

قضت محكمة جنايات القاهرة، الثلاثاء، بإحالة أوراق 21 متهما إلى المفتي لأخذ رأيه الشرعي في إعدامهم؛ إثر إدانتهم بـ”الانضمام لتنظيم داعش، وإقامة معسكرات لتدريب الإرهابيين في منطقة سيناء”، وفق مصدر قضائي. وقال المصدر، في تصريحات صحفية، إن “محكمة جنايات القاهرة أحالت اليوم 21 متهما (5 حضوريا و16 غيابيا) إلى المفتى، وحددت جلسة 22 فبراير المقبل للنطق بالحكم على جميع المتهمين في القضية المعروفة إعلاميا بـ(خلية تنظيم داعش)”. ويواجه المتهمون البالغ عددهم 28 (12 حضوريا و16 غيابيا) اتهامات ينفوها بـ”إقامة معسكرات في سيناء لتدريب العناصر الإرهابية، والتسلل إلى لبيبا عبر الحدود الغربية، والتخطيط لاغتيال رجال الجيش والشرطة، والانضمام إلى جماعة إرهابية (يقصد بها تنظيم داعش)”. والمحالون إلى المفتى هم ” حمد سعد فتحى، خلاد مصطفى حسين، إبراهيم عبد الوهاب عبد الكريم، عبد الرحمن محمود نصر، محمد إبراهيم عبد الكريم، إسلام عصام سيد، أحمد جمال أحمد، عبد الرحمن محمد حامد، عمرو نبيل محمد، عبد الحميد السيد علام، محمد السيد العربى، صلاح على محمد إبراهيم، مصطفى ممدوح مؤمن، أحمد حامد عبد الرازق، حمادة على عبد الفتاح، محمود محمد إبراهيم، أسامة البدرى وهبة، أحمد عز الدين سيد، السيد محمد إبراهيم، محمد سيد جمال، محمد إبراهيم محمود “.

المحور السادس

تطورات المشهد العسكري

هجوم إرهابي على مطار العريش أثناء زيارة «وزيري الدفاع والداخلية» (مصرالعربية)

أعلن الجيش المصري، اليوم الثلاثاء، استشهاد ضابط وإصابة 2 آخرين في استهداف مطار العريش بمحافظة شمال سيناء بإحدى القذائف أثناء زيارة وزيري الدفاع والداخلية للمدينة.

القوات المسلحة تنشر فيديو عودة وزيري الدفاع والداخلية عقب تفقد القوات بالعريش (بوابة الأهرام)

قال بيان رسمي للقوات المسلحة صدر : “عاد الفريق أول صدقى صبحى، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، واللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية، عقب جولة تفقدية لعناصر القوات المسلحة والشرطة المتمركزة بقطاعات التأمين بنطاق شمال سيناء”. كان مصدر أمني أكد أن القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، الفريق أول صدقي صبحي، واللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية، بخير، ووصلا للقاهرة عقب تفقد القوات والحالة الأمنية بالعريش. وكشف المتحدث العسكري، العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، في بيان رسمي مساء أمس، عن استهداف مطار العريش بإحدى القذائف، وذلك في أثناء زيارة القائد العام للقوات المسلحة، ووزير الداخلية، لتفقد القوات والحالة الأمنية بمدينة العريش، وقد نتج عن الحادث وفقًا للبيان، مقتل ضابط، وإصابة 2 آخرين، وإحداث تلفيات جزئية بإحدى الطائرات الهليكوبتر.

سجن «قنصوة» 6 سنوات (مصرالعربية)

قضت محكمة شمال القاهرة العسكرية، يوم الثلاثاء، الحكم على العقيد أحمد قنصوة، الذي سبق وأعلن ترشحه لرئاسة الجمهورية عبر فيديو بثّه على اليوتيوب، بحبسه 6 أعوام؛ 3 على التهمة الأولى وهي الإخلال بالسلوك والنظام العسكري و3 على التهمة الثانية ببثه فيديو عبر قناة اليوتيوب يعلن من خلاله ترشحه لرئاسة الجمهورية.

«حبس انفرادي».. دفاع «قنصوة» يكشف أسرار فترة احتجازه (مصرالعربية)

كشف المحامي «سعيد عبد الحميد»، أحد أعضاء هيئة الدفاع عن العقيد «أحمد قنصوة»، أن موكله منذ أول يوم بعد التحقيق معه وحتى صدور حكم اليوم بحبسه 6 سنوات مع الشغل والنفاذ، تم إيداعه بـ«حبس انفرادي»، ولم يسمح بدخول أي شيء له،  وهو ما يراه محاميه مخالفاً للقانون؛ لأن الحبس الانفرادي ما هو إلا عقوبة، على مخالفة لوائح السجون، وهو مالم يحدث من موكله.

مجلس النواب يوافق علي رفع سن التقاعد لرتبة الفريق (بوابة الأهرام)

وافق مجلس النواب في جلسته الصباحية يوم الثلاثاء، على التقرير المقدم من لجنة الدفاع و الأمن القومي عن مشروع القانون المقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانون التقاعد والتأمين  والمعاشات للقوات المسلحة الصادر بالقانون 90 لسنة 1975. ويشمل مشروع القانون مادتين أهمها المادة الأولي التى تعدل السن المقررة للتقاعد من الخدمة العسكرية في رتبة الفريق الواردة بالمادة 12 من قانون التقاعد والتأمين والمعاشات للقوات المسلحة الصادر بالقانون رقم 90 لسنة 1975 لتكون أربعة وستين، وقد وافق المجلس علي مشروع القانون و المد لرتبة الفريق ليكون سن التقاعد عند 64 عامًا بدلًا من 62 عامًا.

وزير الآثار:القوات المسلحة ستنتهي من تطوير «الأهرامات» منتصف 2018 (مصرالعربية)

قررت لجنة السياحة والطيران المدنى بالبرلمان، تنظيم زيارة ميدانية لمنطقة الأهرامات لمتابعة مستجدات مشروع تطوير منطقة الهرم يناير المقبل. جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة مساء اليوم للوقوف على ما تم تنفيذه في مشروع تطوير منطقة هضبة أهرامات الجيزة،ومدى التزام جميع الوزارات والجهات المعنية بالجدول الزمني المحدد للانتهاء من أعمال التطوير، وتنفيذ التوصيات التي وردت بالتقرير الذي أعدته اللجنة في هذا الشأن خلال دور الانعقاد العادي الثاني، وذلك بحضور وزير السياحة يحي راشد، وممثل للهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

المحور السابع

تطورات المشهد السيناوي

في 16 ديسمبر  2017

  • قوات الأمن في شمال سيناء، تشن حملات مداهمة لقرى مركز بئر العبد وعدد من أحياء مدينة العريش، وتلقي القبض على أحد العناصر الإخوانية المطلوبة والصادر ضده قرار بضبطه وإحضاره بسبب أعمال عنف، وتحتجز تعسفياً 32 مواطن بتهمة الإشتباه (الوطن)
  • قوات الأمن تقبض على “م.ع.م” 40 عامًا، بتهمة تمويل العناصر الإرهابية بشمال سيناء، وهذا بسبب حيازته على حقيبة تحتوي على مبلغ 60 ألف جنيه وقائمة تضم اسماء لمقبوض عليهم وأمام كل اسم منهم مبلغ الكفالات المقررة لهم للإفراج عنهم على ذمة القضايا (الوطن)
  • طائرة بدون طيار، تستهدف سيارة ربع نقل (كروز)، خلال سيرها بقرية الطايرة جنوبي رفح، مما أسفر عن مقتل 5 من العناصر المسلحة كانت تستقل السيارة، والتعرف على هوية اثنين من القتلى (مصراوي)
  • دعا “آلون بن ديفيد” المحلل العسكري الإسرائيلي ” في مقال بصحيفة “معاريف” ، إلى كشف ما وصفه بالتعاون الإسرائيلي المصري في الحرب على تنظيم “داعش” بسيناء، وذلك ردا على التطور الكبير في العلاقات بين القاهرة وموسكو (مصر العربية) (Maariv )

في 17 ديسمبر  2017

  • إصابة المقدم شرطة أحمد خليل الشريف 42 عامًا، بشظايا متفرقة بالجسد، إثر استهداف مدرعة أمنية، بعبوة ناسفة على الطريق الدولي بمدخل مدينة العريش (الوطن)
  • وفاة “سليمان أبو جرير” أحد مصابي حادث مسجد الروضة، متأثرا بجراحه وذلك حال تلقيه العلاج بمستشفى الإسماعيلية الجامعي (الوطن)
  • مقتل مسلحين وإصابة المجند محمد إبراهيم محمود 23 عاما، بطلق ناري بالكتف الأيمن، إثر اشتباكات بين قوات كمين أمني في جنوب مدينة رفح، وعناصر مسلحة استهدفت القوات عن بعد عبر قناصة وآخرين (الوطن)
  • خبراء المفرقعات يفجرون 3 عبوات ناسفة عن بعد، بعد الثور عليها خلال عمليات تمشيط للطريق الدولي “العريش – القنطرة شرق” وعدد من الطرق الفرعية، على طريق الميدان غرب العريش، وبالقرب من الكيلو 17 على الطريق الدولي (الوطن)
  • خبراء المفرقعات يعثرون على 6 عبوات ناسفة بطريق أبوالحصين بمركز بئر العبد، و3 آخرين بمواقع مختلفة بمدينة بئر العبد (الوطن)
  • حملات أمنية تستهدف عدة مناطق جنوب وغرب مدينة العريش، وعدد من القرى بمركز بئر العبد، والقبض على 4 اشخاص بدعوى انهم عناصر تكفيرية، و3 آخرين، بتهمة التعاون مع العناصر المسلحة، و 19 مواطن بتهمة الإشتباه فى انتمائهم للجماعات التكفيرية، وحرق 3 عشش ببئر العبد بدعوى استخدامها  كمأوى لتنفيذ عمليات مسلحة (الوطن)
  • القوات الجوية تقصف سيارة غرب مدينة رفح، بدعوى تبعيتها لعناصر مسلحة قامت بنصب كمين مسلح و توزيع “السواك” على المارة، وقد ادى القصف إلى مقتل مستقليها الأربعة وتم التعرف على هوية اثنين من العناصر المسلحة المقتولة، حيث تبين أنهما ضمن قيادات التنظيم الجديدة ويدعيان محمود الجبالى، وإبراهيم الفريحات (الوطن)
  • محافظة شمال سيناء،  تنفي فى بيان رسمى ما تردد عن وفاة الأستاذة/ سامية محمود احمد 42 عاما، المعلمة بالشيخ زويد بسبب طلق نارى، حيث أجريت لها عملية جراحية وتتلقى العلاج  بمستشفى العريش العام، كما اجريت عملية جراحية للأستاذة/ غادة محمد اسماعيل 45 عاما، وتتواجد بالعناية المركزة (اليوم السابع)، وكانت المعلمتين قد اصيبتا بطلقات نارية من قبل قوات الجيش خلال عودة أتوبيس المعلمين من مدينة الشيخ زويد.
  • قوات الجيش تقوم بتصفية 4 مواطنين من قبيلة الرميلات والسواركة، وتلقي جثثهم أمام أحد المساجد بمنطقة أبو حلو غرب مدينة رفح، وجريدة (الوطن) تدعي انهم قتلوا برصاص مجهولين.

في 18 ديسمبر  2017

  • قوات حرس الحدود تكتشف وتدمر 4 فتحات أنفاق تستخدم فى تهريب الأفراد والأسلحة والذخائر على الشريط الحدودى بشمال سيناء (الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للجيش المصري)
  • إصابة 4 مدنيين، نتيجة سقوط قذيفة مدفعية لقوات الجيش على منزل  بحي الصفا جنوب مدينة رفح، والمصابين هم “سلمى عابد 60 عامًا، وحنان سليمات سلامة 44 عامًا، وسلوى عادل عودة 12 عامًا، ومريم جميل خلف 9 أعوام”، وجريدة (الوطن) تنسب القذيفة للمسلحين.
  • قوات الجيش تستهدف المنطقة الواقعة ما بين الشلاق وقبر عمير، غرب مدينة الشيخ زويد، بعد إغلاق، حيث اشتبكت مع عناصر مسلحة، أسفرت عن تصفية أحد المسلحين كان يستقل دراجة نارية، بينما نجحت عناصر أخرى تستقل سيارة دفع رباعي من الهرب، وقامت القوات بتدمير بؤرتين للمسلحين (الوطن)
  • مقُتل 17 عنصرًا تابعًا لتنظيم “بيت المقدس”، خلال ثلاث عمليات عسكرية نفذتها قوات الجيش، في مدينتي رفح والعريش بمحافظة شمال سيناء، وأوضح مصدر أمني أن 5 مسلحين قتلوا في العملية العسكرية الأولى “يوم 16 ديسمبر”، إذ أغارت القوات الجوية على سيارة ربع نقل (كروز)، مثبت بصندوقها الخلفي مدفع مضاد للطائرات، جنوبي مدينة رفح، ما أسفر عن تفحم اليارة ومقتل مستقليها. وأضاف المصدر أن 8 مسلحين آخرين قتلوا خلال العملية العسكرية الثانية التي نفذتها القوات الجوية واستهدفت سيارتين (كروز) في منطقة صحراوية تُدعى “الرأس الأحمر”، جنوبي مدينة العريش، فيما قُتل 4 آخرين في حملة عسكرية نوعية ضد خلية إرهابية جنوبي مدينة رفح، بعد محاصرة أمنية لمنزل داخله عناصر تكفيرية اشتبكت مع قوات الأمن التي تمكنت منهم وضبطت بحوزتهم كمية من الأسلحة (مصراوي)

في 19 ديسمبر  2017

  • مقتل  3 مسلحين نتيجة انفجار عبوة ناسفة أثناء محاولتهم زرعها على جانب طريق البرث المؤدي لوسط سيناء لاستهداف قوات الأمن (الوطن)
  • انقطاع  شبكات الاتصال محمول وانترنت على فترتين صباحا لمدة 5 ساعات، ثم عادت وتم فصلها مجددا بعد العصر اليوم حتى المساء، وأغلقت القوات الأمنية جميع المداخل والمخارج التي شملت طريق الحفن والريسة شرق العريش، فيما انتشرت الارتكازات المتنقلة بوسط العريش بشكل غير مسبوق، وخرجت عدة حملات فى المساعيد والادارى ومنطقة السبيل جنوب غرب العريش، هذا ولا تزال المنطقة متوترة بالتزامن مع تحليق مكثف للطائرات الحربية (الوطن)
  • اليوم 19 / 12 / 2017 إستهداف مطار العريش بأحد القذائف ، وقد نتج عن الحادث إستشهاد ضابط وإصابة 2 آخرين وإحداث تلفيات جزئية بأحد الطائرات الهليكوبتر ، وقامت عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية بالتعامل مع مصدر النيران وتمشيط المنطقة المحيطة (الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للجيش المصري)، ولقد تأكد من مقتل المقدم اسماعيل الشهابي، والعقيد طيار حربي مقاتل رفعت مندوه.
  • عاد قبل قليل التيار الكهربائي إلى مدينتي الشيخ زويد ورفح، وذلك بعد انقطاع منذ ساعات الصباح الأولى حتى مساء اليوم، وقال مصدر بشركة كهرباء الشيخ زويد، إنه تم العمل اليوم على إصلاح فردة 2 من الكابل 66 المؤدي إلى جنوب الشيخ زويد، إلا أنه تم إرجاء الإصلاحات بسبب الأوضاع الأمنية جنوب وغرب العريش (الوطن)
  • الأجهزة الأمنية بشمال سيناء، تشن حملات موسعة بمداخل ومخارج المحافظة ووسط مدينة العريش والأحياء والمناطق التابعة لها، وتحتجز 46 مواطن بتهمة الإشتباه بانتمائهم لجماعات التكفيرية (المصري اليوم)

The post مرصد الإعلام المصري 20 فبراير 2018 appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>
https://eipss-eg.org/%d9%85%d8%b1%d8%b5%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a-20-%d9%81%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%8a%d8%b1-2018/feed/ 0
كيف تصنع انقلاباً داخل المؤسسة العسكرية؟ https://eipss-eg.org/%d9%83%d9%8a%d9%81-%d8%aa%d8%b5%d9%86%d8%b9-%d8%a7%d9%86%d9%82%d9%84%d8%a7%d8%a8%d8%a7%d9%8b-%d8%af%d8%a7%d8%ae%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%a4%d8%b3%d8%b3%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b3%d9%83%d8%b1%d9%8a%d8%a9%d8%9f/ https://eipss-eg.org/%d9%83%d9%8a%d9%81-%d8%aa%d8%b5%d9%86%d8%b9-%d8%a7%d9%86%d9%82%d9%84%d8%a7%d8%a8%d8%a7%d9%8b-%d8%af%d8%a7%d8%ae%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%a4%d8%b3%d8%b3%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b3%d9%83%d8%b1%d9%8a%d8%a9%d8%9f/#respond Mon, 19 Feb 2018 13:40:02 +0000 https://eipss-eg.org/?p=28322 تمهيد: يهيمن قيادات المؤسسة العسكرية على الساحة السياسية المصرية وقطاعات كبيرة من اقتصاد الدولة منذ تولي الجيش الحكم بعد أحداث 03 يوليو 2013م، وتقوم القيادات الحالية التي تترأس المؤسسة العسكرية في مصر بممارسات في إدارة البلاد لا تلقي رضا داخل قطاعات في مختلف المستويات داخل هيكل الجيش المصري، ولكن في المقابل يقوم السيسي بالتنكيل بكل …

The post كيف تصنع انقلاباً داخل المؤسسة العسكرية؟ appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>

تمهيد:

يهيمن قيادات المؤسسة العسكرية على الساحة السياسية المصرية وقطاعات كبيرة من اقتصاد الدولة منذ تولي الجيش الحكم بعد أحداث 03 يوليو 2013م، وتقوم القيادات الحالية التي تترأس المؤسسة العسكرية في مصر بممارسات في إدارة البلاد لا تلقي رضا داخل قطاعات في مختلف المستويات داخل هيكل الجيش المصري، ولكن في المقابل يقوم السيسي بالتنكيل بكل من يرغب في التغيير سواء من داخل أو خارج المؤسسة العسكرية، تحت شعارات من قبيل “أن القوات المسلحة المصرية حائط الصد لمنع انتشار التشدد الإسلامي والفوضى المحتملة”.

ومنذ أحداث 03 يوليو 2013م، قام أفراد (مجموعات) داخل الجيش بمحاولات لتغيير ذلك الوضع الذي تسيير عليه قيادات المؤسسة، لعدة أسباب من أهمها الوضع السياسي المضطرب التي تشهده الدولة المصرية، والسياسات الخاطئة التي يتبعها النظام وحملت القوات المسلحة وحدها مسؤولية الإدارة، كذلك طريقة تعامل النظام المصري مع الأوضاع في شبه جزيرة سيناء، والخسائر المتتالية التي يتلقاها الجيش المصري في هذه المواجهات، وكذلك التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير، بجانب ممارسات النظام في العمل على تغيير العقيدة العسكرية للجيش المصري.

وخلال السنوات الخمس الماضية منذ انقلاب يوليو 2013، الفترة التي تغطيها الدراسة، اختلفت محاولات التغيير داخل المؤسسة العسكرية من قبل المجموعات والأفراد الرافضة للممارسات التي تنتهجها قيادات الجيش الحالية، وهنا تسعى الدراسة للإجابة على التساؤل الرئيس التالي: ما هي نماذج التغيير الأساسية داخل المؤسسة العسكرية المصرية، خلال الفترة محل الاهتمام، وما هي مآلاتها، ومساراتها المستقبلية؟

وسعياً نحو الإجابة على هذا السؤال، جاء تقسيم الدراسة على النحو التالي:

المطلب الأول: نماذج التغيير القانوني والدستوري:

يقصد بهذا المستوى من النماذج، تلك التي تقوم علي التمسك والحفاظ علي المؤسسة العسكرية، والإيمان بأن الطرق القانونية والدستورية هي التي ستحدث ذلك التغيير الذي يريدونه تلك الأفراد، عن طريق التخلص من القيادات الحالية للجيش المصري، التي يعتبرونها “تختطف” المؤسسة العسكرية، وقام أفراد داخل المؤسسة باتخاذ خطوات لكي يحدثوا ذلك التغيير داخل المؤسسة العسكرية، عن طريق الإعلان عن نيتهم للترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة في مارس 2018، لمنافسة السيسي علي كرسي الرئاسة، وكانت خطوات تلك الأفراد علي النحو التالي:

أولاً: العقيد أحمد قنصوه:

في 29 نوفمبر 2017م، أعلن العقيد أحمد عبد الغفار حسن قنصوه، وهو دكتور مهندس معماري استشاري، مدرس الهندسة المعمارية، مواليد فبراير 1976م، يبلغ من العمر 42 عام، في بيان عبر قناته على موقع اليوتيوب عن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في مارس 2018م وكان أهم ما جاء في بيان ترشحه:

1- أنه عمل على إتمام جميع الإجراءات القانونية بغرض التمكن من مباشرة حقوقه السياسية والترشح بالانتخابات ولكنه ووجه بالتعنت، وذلك ببدء مشوار الاستقالة من الخدمة في مارس 2014، وتحديداً بعد يومين من إعلان السيسي نيتـَـه الترشحَ للرئاسة، وأنه حتى يوم إعلانه للترشح للرئاسة في يوم 29 نوفمبر 2017م، يعني بعد أكثر من ثلاث سنوات ونصف لم يُحسم هذا المسعى ولم يتم قـَـبول استقالته.

2- أنه أقام إحدى عشرة دعوى قضائية، اختصم فيهم رئيسَ الجمهوريةِ ورئيسَ الوزراءِ ووزيرَ الدفاعِ ورئيس مجلس النواب وغيرَهم بصفاتهم، بواقع 3 دعاوى أمام اللجان القضائية للقوات المسلحة، و7 دعاوى أمام محاكم مجلس الدولة منهم واحدة مستمرة، ودعوى قضائية واحدة أمام المحكمة الدستورية العليا ما زالت منظورة، وأنه التزم طيلةَ خدمته بالقوات المسلحة بجميع متطلبات العمل على أكمل وجه دون ذرة تقصير، ولم يوقَّع عليه أي عقوبة انضباطية أو تأديبية على الإطلاق، بل ثناءً وتقديرًا من أعلى المستويات حتى وقت إعلانه للترشح.

3- أنه ليس الوحيد الذي يقوم بالترشح للرئاسة وهو مرتدي البذلة العسكرية، وأنه لو تعرض للمساءلة فيجب على من سيحاكمه أن يقوم بمساءلة السابقين “في إشارة لعبد الفتاح السيسي”. وأنه لا يملُـك أمر خلعِ بذلته العسكرية كي يترشحَ في انتخابات رئاسة الجمهورية رغم محاولاته العديدة كي يأخذ حقوقه السياسية.

4- أنه ليس متمردًا ولا منشقًا ولا عاصيًا للأوامر العسكرية، بل فخورٌ بعمله ومستمرٌ فيه كأحسن ما يمكنِّه حتى يتمَ تقويمُ هذا الوضع القانوني الجائر وينتزع حقه في الترشح، الذي هو حق لصيق بشخص كل مواطن بنص الدستور لا يحرمه منه انتمائه للجيش، شاء من شاء وأبى من أبى.

5- تبرأ “قنصوه” من كل من فهمْ إعلانه للترشح على أنه تمردٌ أو دعوةٌ لاتخاذ أي موقف فردي أو جماعي داخل صفوف الجيش، وقال “أربأ بالزملاء وبنفسي أن نكون معاول هدم في البنيان الذي ندين له جميعا، أو أن نخالف يمين الولاء بأن نكون أداة باطل في يد أي عابث بوحدة وسلامة الوطن وشعبه وأرضه وجيشه، جيش مصر، وليس جيشَ كائنٍ من كان … إنما هو مجردُ إعلان فردي عن اعتزام الترشح اضطررت لإشهاره بهذا الشكلِ عندما سُـدَّت أمامي السُـبُلُ بعد ما خضت معركة قانونية طويلة ومحبطة ومستمرة حتى الآن”.

6- في حديث “قنصوه عن ثورة يناير قال “عز علي أن يشيِّع الخبثاء ثورةَ ينايرِ وأبطالَها ومطالبَها إلى النسيان، لا وألف لا. لن ينجحوا في وأد حلمِنا بالحق والحرية. وسنصل إلى مكاسب تليق بالثمن المدفوع من دم وأعمار خيرةِ أفراد الشعب المصري”.

7- أكد “قنصوه” أن الشعب يصارع قسوةَ تزداد ألمًا بمعدل متسارع مفجع في أوضحِ دليل على اختلالِ الأحوال، ويطحنُه السعيُ نحوَ أبسطِ متطلبات المعيشة، وأضاف أن الإرهاب الأسود يخيم على واقعنا ويطلُّ بوجهه الكريهِ ليحصدَ أرواح الأبرياء من المدنيين ومن أغلى الأحبة رفاق السلاح، جيشًا وشرطة.

8- قال “قنصوه” واجبُ الوقت ألّا يتركوا الساحةَ للمشبوهين من جاهل أو فاسد أو خائن، فما عَقَمَت مصرُ عن إنجاب من يقودُها برشاد، وآن لها أن تحظى بقيادة نجبائها، وآن لثقاتها أن ينفضوا العجز عنهم ليواجهوا جَـلـَـدَ الفاجرين، ونادي مؤسسات الدولة بأن تدع الكلمةَ للشعب في انتخابات حرة عادلة شفافة يعرف فيها كلُّ مرشحٍ وزنَه.

9- لم يغفل “قنصوه” الإشارة إلى الأوضاع الأمنية والمظالم التي يتعرض لها الكثير من أبناء الشعب المصري كحالات التصفية الجسدية والاختفاء القصري، وكذلك الإشارة إلى التسريبات المتعددة التي تخرج من أروقة مؤسسات الدولة وإذاعة المكالمات الشخصية للمعارضين.

10- قال قنصوه إنه لا يحسَب نفسه على أحدٍ ولا ينتمي لأي تيار على الساحة من أقصاها إلى أدناها، إلا الوطن و”جميع” أهله على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم وانتماءاتهم طالما اتخذوا السِـلم طريقًا وحقوق المواطنة منهاجا، وقال إنه مؤمنٌ أيضًا بأنه لا يبالغ حين يزعمُ قدرته على تغيير الواقع وبمساندة الأكْفاء الشرفاء في كل أجهزة الدولة “وهم كثيرون جدًا”.

وكشف البيان سعي قنصوه للتغيير من داخل المؤسسة العسكرية ولكن بالطرق القانونية والدستورية، وأنه مع الحفاظ علي الدولة المصرية وعدم إحداث شرخ داخل هيكل الجيش، وأنه فخور بتلك المؤسسة، وحاول أن يبرز في كلماته بان هناك مجموعات متواجدة داخل مؤسسات الدولة تؤمن بتلك الطريقة في تغيير الوضع المزدرى التي وصلت اليه الدولة المصرية نتيجة ممارسات النظام “العسكري” الحالي.

وبعد تلك الكلمات التي تحدث بها قنصوه  والتي رآها البعض أنها حديث قطاع ليس بالقليل داخل المؤسسة العسكرية وخصوصاً في قطاع القيادات الوسطي ما كان له أن يكون في منأى من التنكيل والسجن، ولم يكن ليفهم أن قيادات الجيش المصري ليس لها أذان صاغية لأي محاولات للتغيير وأنهم ماضون في طريق ليس لهم أن يتراجعوا عنه مهما عاني الشعب، فقامت النيابة العسكرية باستدعاء العقيد أحمد قنصوه ووجهت له تهمتي الظهور في مقطع فيديو على موقع للتواصل الاجتماعي بزيه العسكري، إبداء آراء سياسية مرتديا نفس الزي، وإبداء رأي سياسي وهو لايزال عضوا بالمؤسسة العسكرية، بما يخالف مقتضيات النظام العسكري، والأوامر والتعليمات العسكرية، طبقا للمادتين 166 و 153 من قانون القضاء العسكري” وقضت المحكمة العسكرية بسجنه 6 سنوات مع الشغل والنفاذ، وهو ينفذ الحكم الان بالسجن الحربي.1 ومنذ أيام أيدت محكمة الاستئناف العسكرية، حكم الدرجة الأولي بحبس العقيد أحمد قنصوه لمدة 6 سنوات.

ثانياً: الفريق أحمد شفيق:

في نفس اليوم الذي أعلن فيه العقيد أحمد قنصوه عن نيته للترشح لرئاسة الجمهورية ، أعلن الفريق أحمد شفيق والذي كان تولي منصب رئاسة أركان القوات الجوية عام 1991، ثم عين بعدها قائدا للقوات الجوية في أبريل 1996، وقد بقي في منصبه حتى عام 2002 حيث عين وزيرا للطيران المدني، عن نيته للترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وقال شفيق في فيديو سجله في دولة الإمارات وقتها “إنني أشرف بأن أعلن عن رغبتي في التقدم للانتخابات الرئاسية القادمة في مصر لاختيار رئيسها للسنوات الأربع القادمة”. 2

وقال “شفيق” عن أسباب ترشحه لرئاسة الجهورية: “إن مصر تصارع كثيرًا من المشاكل التي أثرت على كل جوانب الحياة والتي أدت إلى تدهور جميع الخدمات” ودعا إلى الديمقراطية الحقيقية وحقوق الإنسان وقال “إن أي نجاح سواء كان كبيرا أو صغيرًا لن يتحقق في مصر دون نظام حكم مدني ديمقراطي نموذجي ومستقر جيد قادر على تقبل النقد”.3

وبعد إعلان ترشحه بيوم واحد فقط قال الفريق أحمد شفيق، في فيديو بثته أحدي القنوات الفضائية إن السلطات في دولة الإمارات منعته من مغادرة البلاد وذلك بعد ساعات من إعلان نيته الترشح في انتخابات الرئاسة المصرية، وبعد إعلان “شفيق” عن التضييقات التي تمارسها معه قيادات دولة الإمارات التي تعتبر الداعم الأهم لعبد الفتاح السيسي، قامت دولة الإمارات بترحيله إلي القاهرة عبر رحلة خاصة إلي القاهرة، وهذا بحسب ما قالته ابنته، بأن مسؤولين إماراتيين جاءوا واصطحبوا والدها من المنزل ورحلوه إلى القاهرة4 ، في الوقت نفسه ذكرت وكالة أنباء الإمارات أن شفيق غادر دولة الإمارات متجها إلى مصر لكن أسرته ما زالت موجودة في البلاد، ونقلت الوكالة عن مصدر إماراتي مسؤول قوله “عائلة الفريق أحمد شفيق ما زالت موجودة في الدولة بالرعاية الكريمة لدولة الإمارات العربية المتحدة”.

وبعد وصول الفريق أحمد شفيق إلي مطار القاهرة اصطحبته المخابرات الحربية إلى أحد الفنادق بالقاهرة، ووضعته تحت الإقامة الجبرية، ومارست عليه ضغوطاً كي يتراجع عن ترشحه لرئاسة الجمهورية، وهددته بفتح بملفات فساد وملفات شخصية، والتنكيل ببناته اللاتي يتواجدن في دولة الإمارات، وفي نهاية المطاف ما كان للفريق أحمد شفيق إلا أن تراجع عن ترشحه للرئاسة، وكتب علي حسابه الشخصي علي “تويتر” “بالمتابعة للواقع، فقد رأيت أنني لن أكون الشخص الأمثل لقيادة أمور الدولة خلال الفترة القادمة ولذلك قررت عدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة” 5.

ثالثاً: الفريق سامي عنان

سامي حافظ عنان رئيس أركان الجيش الأسبق لم يختفي من المشهد بعد خروجه من الخدمة في أغسطس 2012م، بحكم انه عضو مجلس عسكري مستدعي وفقاً للقانون الذي اتخذه المجلس العسكري بعد ثورة يناير 2011م مباشرة  والذي، يقضي بأن أعضاء المجلس العسكري إبان ثورة يناير لن تنتفي عنهم الصفة العسكرية حتى لو تم إخراجهم من الخدمة بسبب ما أو عند إحالتهم للمعاش، وأنهم يظلون على قوة الاستدعاء للمجلس العسكري، وبالتالي أي قائد عسكري يصبح عضواً في المجلس العسكري في أي وقت من بعد 2011، والي وقتنا هذا يصبح مستدعي على قوة المجلس حتى لو خرج من الخدمة، ولا يتسنى لأي قائد أن يأخذ قراراً منفرداً إلا بعد أن يرجع إلى المجلس ويأخذ موافقة أعضائه الحاليين والمستدعيين، كالرغبة في الترشح لرئاسة الجمهورية أو الرغبة في الترشح في الانتخابات البرلمانية والي ما شابه ذلك.

كان أبرز المشاهد التي برز فيها الفريق سامي عنان في مارس 2014م، وقبيل انتخابات الرئاسة في مايو 2014م، حيث تكاثر الكلام عن نيته للترشح للرئاسة في تلك الفترة، وأنه حاول مع المجلس العسكري في ذلك الوقت لأن يكون هو مرشح المؤسسة العسكرية في تلك الانتخابات، إلا انه لم يحظ بالقبول، ولكن مع ذلك الرفض قام الفريق عنان بالإعلان عن ترشحه لرئاسة الجمهورية في فبراير 2014م، وبعد 29 يوم من إعلان ترشحه قام بعقد مؤتمر صحفي في13 مارس 2014م، بمقر حملته بالدقي ليعلن تراجعه عن خوض انتخابات الرئاسة بدعوي “إعلاءً للمصلحة الوطنية”، وقال إنه يحرص على تماسك الجيش، ووحدة الصف الوطني، وقال إنه يفخر بانضمامه للجيش الذي يحافظ على الدولة الوطنية، وأنه لن يتخلى يوماً عن دوره الوطني مهما كانت التضحيات وأن ذلك الدور سيظل مستمراً، وأن الجيش الوطني سيظل عقيدته لأخر لحظه في عمره وإدراكا للمخاطر التي تحاك للوطن، وقال انه أخذ ذلك القرار بقناعه شخصية دون التأثير من أحد، وفي ختام كلمته وقتها قال إن المقاتل سامي حافظ عنان سيظل وافياً لمصر. وكان ذلك قبل الإعلان حتى عن موعد بدء الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية في مايو 2014م رسمياً.6

وكان من بين المشاهد اللافتة، أثناء مؤتمر عنان وجود الكاتب الصحفي مصطفى بكري والصحفي محمود مسلم رئيس تحرير جريدة الوطن وقتها، بجانب عنان وهما من أهم داعمي السيسي.

وقبيل تراجع الفريق سامي عنان عن ترشحه لسباق انتخابات رئاسة الجمهورية في 2014م، أكدت حملته الانتخابية وقتها أنه تعرض لمحاولة اغتيال، وأصدرت الحملة بيانا تضمن التفاصيل الكاملة حول تلك المحاولة، وأكد عنان في تصريحات صحفية أن مثل هذه المحاولات لن ترهبه أو تثنيه عن عزمه ولن تؤتى ثمارها، قال المتحدث باسم الداخلية وقتها اللواء هاني عبد اللطيف إن الأجهزة الأمنية لم تتلق أي بلاغات بشأن ما أثير حول تعرض عنان لمحاولة اغتيال عقب خروجه من مكتبه بمنطقة الدقي بالجيزة. 7

منذ ذلك التاريخ لم يختف الفريق سامي عنان من المشهد كلياً بل كان يخرج من حين إلي أخر وبعد كل الأحداث السياسية والأمنية الهامة التي شهدتها مصر في تلك الفترة كي يبدو تعليقه، وكان أبرز تعليقاته بعد اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي أبرمتها مصر مع السعودية في أبريل 2016م، وتنازلت مصر بموجبها عن جزيرتي تيران وصنافير  حيث كتب “عنان”، علي حسابه علي فيس بوك “ليس المهم الآن إثبات مصرية تيران وصنافير، فمصريتهما ليست مشكوك فيها، ولكن المشكوك فيه هو مصرية من يعارضون مصرية الجزيرتين”.

وكانت أبرز تعليقاته أيضاً، كانت بعد حادثة الواحات البحرية التي وقعت في شهر أكتوبر 2017م8 ، وراح علي أثرها عشرات القتلى في صفوف الشرطة المصرية، حيث كتب عنان في تدوينه له على “الفيسبوك”، السبت: “حدث جلل أصاب مصر في أرقى وأكفأ قواتها. نَحّوا العواطف جانبا الآن، لغة العقل والرشد هي ما نحتاجها حاليا. ابحثوا عن الأسباب والدوافع وضعوهما في سياقهما الصحيح. شخَّصوا المرض بواقعية وبعقلانية. أدركوا حجم الكارثة التي نمر بها ونعيشها”. وتساءل “عنان”: “هل أبناؤنا أعز وأكفأ ما نملك ضحية الخيانة، وضعف وسوء التخطيط، وعدم دقة المعلومات”، مضيفا: “احترموا عقولنا تمتلكوا قلوبنا”، واستطرد قائلا إن “مصر تتشح بالسواد؛ حزنا وغما ونكدا على هذه الكارثة المروعة”9

وفاجأ الفريق “عنان” البعض وأعلن في 20 يناير 2018م، عن ترشحه رسميا في انتخابات الرئاسة المقررة في مارس المقبل، وذلك بعد نحو ساعتين من إعلان السيسي ترشحه لولاية ثانية، ودعا عنان مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية للوقوف على الحياد في السباق الرئاسي.

وأرجع عنان قراره بالترشح إلى تردي أوضاع الشعب المصري التي قال إنها تزداد سوءا يوما بعد يوم نتيجة سياسات خاطئة حملت القوات المسلحة وحدها مسؤولية الإدارة، دون تمكين القطاع الخاص من القيام بدوره في تسيير أمور الدولة، ودعي مؤسسات الدولة للوقوف علي الحياد10 .

وبعد أقل من 72 ساعة من إعلان عنان عن ترشحه لرئاسة الجمهورية، اعتقلته قوات الأمن المصرية الفريق سامي عنان، وجاء ذلك الاعتقال بعد أن قالت قيادة الجيش المصري في بيان “منسوب لها” إن إعلان الفريق سامي عنان ترشحه للرئاسة تضمن ما يمثل تحريضا صريحا ضد القوات المسلحة “بغرض إحداث الوقيعة بينها وبين الشعب”. واستدعت القيادة العامة للقوات المسلحة عنان للتحقيق معه “لارتكابه كما تقول مخالفات قانونية” تتعلق بإعلانه الترشح لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في مارس المقبل.

واتهمت القيادة العامة عنان بارتكاب “جريمة التزوير في المحررات الرسمية، وبما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة على غير الحقيقة؛ “الأمر الذي أدى إلى إدراجه في قاعدة بيانات الناخبين دون وجه حق “. وأضاف البيان أنه “إعلاء لمبدأ سيادة القانون باعتباره أساس الحكم في الدولة فإنه يتعين اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال ما ورد من مخالفات وجرائم تستدعي مثوله أمام جهات التحقيق المختصة”، ووصف البيان عنان بأنه يحمل رتبة فريق مستدعى.11

لم تكتف قيادات المؤسسة العسكرية بالتنكيل بسامي عنان فقط، بل قامت باعتقال أكثر من 23 ضابط جيش قيل إنهم كانوا على تواصل مع سامي عنان، منهم قيادات كانوا في مراكز عليا داخل الجيش في وقت حكم الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، وقالت مصادر إن جهاز المخابرات الحربية، أشرف على عملية اعتقال هؤلاء الضباط في ذات اليوم الذي تم فيه اعتقال عنان12 .

وكان موقع «ميدل إيست آي» قد كشف أن اجتماعا عُقد في القاهرة، لبحث المرشح لخلافة «السيسي»، شارك فيه عدد من كبار ضباط الجيش، منهم بالإضافة إلى «عنان»، سلفه في منصب رئيس هيئة أركان الجيش الأسبق الفريق «مجدي حتاتة»، وكذلك «أسامة عسكر»، القائد السابق للجيش الثالث الميداني، هذا بخلاف ما يقال ان إقالة مدير المخابرات العامة اللواء خالد فوزي تمت بسبب تواصله مع سامي عنان لدعمة في انتخابات الرئاسة القادمة.13

بل وصل التنكيل بالفريق عنان إلى عائلته وتحديدا ابنه الأكبر الدكتور سمير سامي عنان، حيث قررت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا في الإسكندرية، إيقافه عن العمل وإحالته للتحقيق14 ، قال أحمد رفعت منسق حملة سامي عنان في الخارج سابقا، إن الأمن ألقى القبض على نجل الفريق. وكتب رفعت على حسابه الرسمي على تويتر، “وصلني توا من القاهرة أنه تم القبض على الدكتور سمير نجل الفريق سامي عنان اليوم وخضوعه طوال اليوم للتحقيقات بما نشرته حسابات مزيفة باسمه على تويتر كان هو من يحاربها ويراسل تويتر لوقفها منذ أسابيع وقد أعلن ذلك مرارا، كما طلب مبلغ مليون جنيه ككفالة لإخراجه غدا “.15

وبالتالي لم يسلم الفريق سامي عنان من التنكيل الذي يطال أي شخص ينتمي للمؤسسة العسكرية بعد المطالبة والعمل على تغيير نهج المؤسسة العسكرية، ولم يشفع لعنان تاريخه العسكري لكيلا يزج به في السجن، وفي نهاية المطاف أصبح رئيس أركان الجيش الأسبق معتقلاً بالسجن الحربي.

المطلب الثاني: نماذج التغيير بالقوة:

أولاً: عن طريق الانقلاب العسكري:

إن الممارسات التي مارستها القيادات العسكرية طيلت السنوات الماضية وما ترتب عليها من أعمال قتل واختفاء قسري وتصفيات جسدية بخلاف الأوضاع الاقتصادية المتردية التي وصلت اليها مصر، أدى إلى ظهور مجموعات أرادت التغيير  باستخدام وسائل القوه منها من أرادت إن تنتهج نفس الأسلوب الذي استخدمه السيسي والقيام بانقلاب عسكري علي الانقلاب الذي تم في 03 يوليو 2013م،  وكانت أبرز تلك المحاولات في تاريخ 16/6/2015 حيث تم القبض على 26 ضابطا مصريا برتب مختلفة منهم ضابطان برتبة عميد وأربعة ضباط برتبة عقيد وثلاثة ضباط برتبة مقدم وسبعة عشر ضابط برتبة رائد وضابطان برتبة نقيب ووجهت لهم تهم ارتكاب جريمة محاولتهم بالقوة قلب وتغيير دستور البلاد، واحتلال شيء من المباني العامة ومرافق ومؤسسات الدولة ومنها: مقر وزارة الدفاع وإدارة المخابرات الحربية والاستطلاع، ومبنى الإذاعة والتليفزيون، ومدينة الإنتاج الإعلامي، ووزارة الداخلية وقطاع الأمن الوطني . والاتفاق على عدم طاعة رئيس الجمهورية ومناهضة السياسة العامة التي تتبعها الدولة في المجال الداخلي والخارجي، وتم اتهام الرائد مصطفى محمد مصطفى، بصفته موظفا عاما بأنه أفشى سرًا من أسرار الدولة، وفي 16/8/2015 أصدرت المحكمة العسكرية مصرية حكمها في القضية وتراوحت الأحكام بين 25 عاماً و15 عاماً و10 أعوام.16 كما حُكم غيابيا على حلمي الجزار، القيادي بحزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، ومحمد عبد الرحمن، عضو مكتب الإرشاد في الجماعة، بالسجن 25 عاما.

يضاف إلى ذلك ما كشفته مصادر في 22 /12/2015 بأن القضاء العسكري أصدر حكماً بالإعدام على ثلاثة ضباط في الجيش. وأوضحت المصادر، أن الضباط الثلاثة وُجّهت لهم اتهامات عدة، منها التورط بالتحضير لانقلاب عسكري، والتخطيط لاغتيال السيسي. وقالت المصادر إن مخطط الضباط الثلاثة، وفقاً للاتهامات، كان ينص على قتل السيسي وخلق حالة من الفوضى، والتمهيد إلى حراك في الشارع تقوده أطراف من القوات المسلحة، لكن مصدراً آخر أوضح أن “الضباط الثلاثة كانوا يجهزون لتفجير طائرة السيسي خلال إحدى السفريات التي يقوم بها إلى الخارج”، وأشارت بعض مصادر إلى أن عدد الضباط المتواجدين في تلك القضية هم أكثر من مائة ضابطا برتب مختلفة .17

تلك المجموعات التي حاولت أن تنتهج تلك النموذج في التغيير لم تستطيع تحقيق أي نجاحات طيلة السنوات الماضية وتم التنكيل بهم والزج بهم في السجون، ولعل ما تم فعله معهم كان درساً لمن يحاول أن ينتهج تلك النموذج في التغيير بان عليه أن يفكر جيداً قبل اتخاذ أي خطوه حتى لا تكون نهايته مماثله لتلك الأفراد.

ثانياً: العمل الجهادي:

إن الممارسات التي مارستها القيادات العسكرية أدت أيضاً إلى اقتناع بعض أفراد المؤسسة العسكرية بأن العمل الجهادي هو أسلوب ووسيلة من وسائل التغيير، وكانت هذه الوسيلة أحد الطرق التي تبناها بعض ضباط الجيش المصري لإحداث ذلك التغيير، وهناك بعض الضباط الذين تبنوا العمل الجهادي في مصر خلال السنوات الماضية، وما زال بعضهم مستمر إلى الأن، فأنضم بعض الضباط إلى جماعات مسلحة ومنهم من أسس كيانات مسلحة لمواجهة النظام.
“هشام على عشماوي” مواليد عام 1979، تدرج في الخدمة العسكرية إلى أن وصل إلى رتبة رائد بسلاح الصاعقة، وحاصل علي فرقة السيل من الولايات المتحدة الأمريكية، خرج للمعاش عام ٢٠١٢ على خلفية أسباب طبية.18

بعد خروج “عشماوي” من الخدمة بدأ رحلته بالانضمام إلى الجماعات الجهادية، ضمن صفوف جماعة أنصار بيت المقدس وليعمل بجوار زميله النقيب بسلاح الصاعقة سابقاً عماد عبد الحميد وكانت قد تمت إحالته للعمل المدني بقرار جمهوري لدواعي أمنية إثر اعتناقه للفكر الجهادي في عام 2007، وكذلك أيضاً الرائد وليد بدر، وهو خدم بالشئون الإدارية بالجيش، وفُصَل من الخدمة العسكرية عام ٢٠٠٥ لميوله الدينية.

دشن هشام عشماوي وعماد عبد الحميد ووليد بدر أولى أبرز عمليات جماعة الأنصار، حيث شارك هشام وعماد بالتخطيط، بينما استهدف “وليد بدر” بسيارته المفخخة موكب وزير الداخلية اللواء “محمد إبراهيم” في سبتمبر ٢٠١٣ عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة بشهر واحد.

ثم في مارس ٢٠١٤ تولى “هشام عشماوي” مسؤولية خلايا جماعة أنصار بيت المقدس بالوادي، كما قرر فتح جبهة جديدة بالصحراء الغربية ضد نظام السيسي، وأثناء الإعداد لذلك حدث اشتباك مطلع يونيو ٢٠١٤ بين مجموعة من الجماعة ودورية جيش بالفرافرة قتُل خلاله ٥ من عناصر الجيش، ثم أسس “عشماوي” لاحقا معسكرا بالواحات بلغ عدد المتواجدين به ٤٠ عنصرا. ومن ثم شنوا انطلاقا من المعسكر عملياتهم، فهاجموا سرية تابعة لحرس الحدود بالفرافرة وأبادوها بالكامل في يوليو ٢٠١٤.

وبتاريخ ٢١/٧/٢٠١٥ أعلن “عشماوي” عن نفسه كأمير لجماعة “المرابطين”، ومن بعد ذلك التاريخ قيل أن عشماوي يتواجد في مدينة درنه الليبية، وكان يرافقه أيضا عماد عبد الحميد، حتي قرر “عماد” العودة مرة ثانية إلي مصر في أواخر عام 2016م، ومعه بضعة أفراد من المقاتلين، وظلوا متواجدين بالصحراء الغربية حتي أكتوبر من عام 2017م، ذلك الوقت الذي تمكن فيه “عماد” والمجموعة التي معه من نصب كمين محكم لقوات النخبة في وزارة الداخلية وقتلوا 55 عنصر من عناصر الشرطة المصرية، لكن بعد أيام من تنفيذ العملية قامت القوات الجوية المصرية برصد “عماد” والمجموعة التي معه وقاموا بقصفهم وتم مقتل “عماد” وأغلبية المجموعة التي كانت معه أما بخصوص هشام عشماوي فهو ما زال علي قيد الحياه، وقام “عشماوي” في السنوات القليلة الماضية بحملة تجنيد بدأت تؤتي ثمارها حاليا من ناحية الأعداد المنضمة، وكشفت وكالة رويترز أن الشهور القليلة الماضية شهدت انضمام نحو 30 ضابطا من قوات الأمن إلى جماعة أنصار الإسلام التي يرأسها الضابط السابق هشام عشماوي.19 وأضافت الوكالة أن ثلاثة مصادر أمنية مصرية ذكرت أن مقتل الضابط عماد عبد الحميد لم يثن مزيدا من ضباط الجيش والشرطة عن الانضمام لجماعة أنصار الإسلام.

لم تقتصر فقط فئة الضباط المنضمين إلي جماعات مسلحة في الفترة ما بعد 03 يوليو 2013م، علي ضباط الجيش فقط بل امتدت أيضا إلي الشرطة المصرية ، وبناء علي ما قالته وزارة الداخلية 2016م،20 عن تفاصيل للضباط الأربعة الذين اختفوا وانقطعوا عن العمل منذ 29 أبريل 2016م، أنه يشتبه في تورطهم في عملية مقتل 8 من أفراد وضباط الشرطة بحلوان. وطالبت وزارة الداخلية بتشديد الخدمة والحراسة على جميع البوابات والمنافذ الخاصة بتأمين قصر الاتحادية ومقار أخرى، وعدم السماح لأى فرد أو مركبة بالاقتراب من البوابات والأسوار وتفتيشها تفتيشاً دقيقاً، والإبلاغ الفوري عند التعرف على الأشخاص الأربعة، وذكر أسماء الضباط رباعية وتواريخ ميلادهم وسنة تخرجهم والأربع ضباط هم خريجي دفعة 2012م، وهم حنفي محمد جمال “ويقال انه من ضمن المشاركين في حادثة الواحات التي وقعت في 20 أكتوبر 2017م، والضابط محمد جمال عبدالعزيز، والضابط خيرت سامي عبدالحميد محمود السبكي، والضابط إسلام وئام أحمد حسن.

وبناء على هذا رأي البعض أن هذا يعني أن هناك شرائح بأعمار مختلفة داخل المؤسسات الأمنية والعسكرية بخلاف شريحة الضباط من أمثال هشام عشماوي الذين قاربوا علي عمر الأربعين عام، يرفضون تعامل النظام المصري الحالي، وأصبح لديهم رأي مخالف، ويعملون من أجل تغيير الوضع الحالي، عن طريق المواجهة المسلحة.

خلاصة:

يري البعض أن كل محاولات التغيير التي شهدتها المؤسسة العسكرية طيلت السنوات الماضية بالعموم لم تأت بثمارها، ولكن بغلق كل المنافذ أمام من يطالبون بالتغيير من داخل المؤسسة العسكرية بالطرق القانونية والدستورية من وجهة نظرهم، وأنه بتلك الممارسات التي تمت مع الفريق أحمد شفيق والعقيد أحمد قنصوه والفريق سامي عنان فقد كُتبت شهادة وفاة ذلك النموذج في التغيير داخل الجيش المصري، وأن هذا  قد يدفع المطالبين بالتغيير داخل الجيش المصري دفعاً إلي اللجوء للبحث عن طرق أخري لإحداث ذلك التغيير الذي يردونه داخل المؤسسة العسكرية التي يروا أنها مختطفة من قبل مجموعة من القيادات العسكرية.

ولذلك يري البعض أن من يريد التغيير الآن داخل المؤسسة العسكرية سيكون أمامه ثلاث خطوات:

الخطوة الأولى: انضمام الضباط الراغبين في التغيير إلي الجماعات المسلحة أو تأسيس كيانات مسلحة جديدة تواجه النظام الحالي عن طريق حمل السلاح، ويري البعض أن الضباط الذين يتم إعفاءهم من الخدمة بغرض أسباب سياسية، ونقلت مصادر أنه تم إعفاء المئات من أفراد قوات الأمن من الخدمة في الشهور القليلة الماضية بسبب انتماءاتهم السياسية أو الدينية، قد ينضمون إلي تلك الجماعات المسلحة في الفترة المقبلة.

الخطوة الثانية: بقاء تلك المجموعات داخل هيكل الجيش وعدم الإعلان عن أنفسهم، وأن يقوموا بإمداد المجموعات المسلحة بالمعلومات التي قد لا يقدرون على الوصول إليها إلا عن طريق أشخاص من داخل الجيش، كما في حادثة استهداف طائرة وزير الدفاع صدقي صبحي أثناء زيارته إلي العريش والتي رافقه فيها وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، حيث تمثل نموذجاً لذلك الطريق الذي سيتبع من قبل تلك المجموعات، وكذلك أيضأ ما ذكرته مصادر  تابعة لجهاز المخابرات العامة المصرية أن جماعة أنصار الإسلام كانت تعلم مسبقا على الأرجح بتحركات الشرطة قبيل استهدافهم في حادثة الواحات البحرية التي وقعت في شهر أكتوبر  2017م.21

الخطوة الثالثة: انقلاب عسكري محكم التخطيط والتنفيذ ولكن علي أن يضم في تشكيلاته بعض الوحدات الهامة داخل الجيش المصري وتحديداً وحدات تابعة للمنطقة المركزية العسكرية التي تشمل محافظة القاهرة والجيزة والقليوبية لقرب تلك المناطق من الأماكن الحيوية والهامة للعاصمة المصرية القاهرة، وكذلك وحدات تابعة للجيشين الثاني والثالث الميداني لكي يقوموا بإمداد القوات المنفذة في العاصمة لقرب بعض وحدات الجيش الثاني والثالث من العاصمة، وأن تتضمن الوحدات المنفذة لذلك الانقلاب تشكيلات من أسلحه متنوعة لكي تقدر  علي مواجهة قوات التدخل السريع التي تدين كل الولاء لعبد الفتاح السيسي كونه هو من قام بإنشائها في مارس 2014م، قبيل تخلية عن منصب وزير الدفاع والترشح لرئاسة الجمهورية ، والتي قام السيسي بتسليحها بشكل متطور ومتنوع منذ إنشائها، كذلك أن تكون من ضمن الوحدات المنفذة للانقلاب وحدات تابعة للمنطقة الشمالية العسكرية المتواجدة بمحافظة الإسكندرية حتي تقوم بمواجهة قوات التدخل السريع المتواجدة بشكل مكثف في محافظة الإسكندرية. 22

ويوماً بعد يوم ونتيجة تلك الممارسات التي ستسير عليها بعض قيادات المؤسسة العسكرية، ستزداد الشرائح التي ترغب في تغيير الوضع الحالي، وفي مستويات مختلفة داخل هيكل الجيش المصري، ومن المرجح أنهم لن يلجأوا إلى المحاولات القانونية والسياسية التي قد أثبتت فشلها وكتبت شهادة وفاتها، ولكنهم سيسلكون طرق أكثر خشونة، لمواجهة ذلك النظام الذي نكل وما زال ينكل بكل من يطالب بالتغيير، وخاصة بعد أن أعلن رأس هذا النظام أنه “على من يرغب في التغيير فعليه أن يتخلص منه أولاً” (23 ).

——————-

الهامش

1 مصر: السجن لعقيد الجيش أحمد قنصوه بتهمة “إبداء آراء سياسية على فيسبوك مرتديا الزي العسكري ” ، بي بي سي، تاريخ النشر 19 ديسمبر 2017م، تاريخ الدخول 07 فبراير 2018م، الرابط

2 أحمد شفيق يقول إنه “مُنع من مغادرة الإمارات” بعد ساعات من إعلان نيته الترشح في انتخابات الرئاسة في مصر ، بي ي سي، تاريخ النشر 30 نوفمبر 2017م، تاريخ الدخول 07 فبراير 2018، الرابط

3 أول فيديو لبيان ترشح شفيق لرئاسة الجمهورية، المصري اليوم، تاريخ النشر 29 نوفمبر 2017م، تاريخ الدخول 07 فبراير 2018م، الرابط

4 القصة الكاملة لترحيل الفريق أحمد شفيق من الإمارات للقاهرة، سبوتينك ، تاريخ النشر 02 ديسمبر 2017م، تاريخ الدخول 07 فبراير 2018، الرابط

5 تعرف على الفريق أحمد شفيق الذي تراجع عن الترشح لانتخابات الرئاسة المصرية، بي بي سي، تاريخ النشر 07 يناير 2017م، تاريخ الدخول 07 فبراير 2018، الرابط

6 كاملا ,, مؤتمر صحفي للفريق سامي عنان .. يعلن عدم ترشحه لرئاسة الجمهورية … 13-3-2014، ناريخ الدخول 07 فبراير 2018م، الرابط

7 محاولة اغتيال عنان بين الحقيقة والدعاية، الجزيرة نت، تاريخ النشر 12 مارس 2014، تاريخ الدخول 07 فبراير 2018م، الرابط

8 الحايس: بين الخطف والتحرير حقائق وأوهام، المعهد المصري للدراسات، تقدير موقف، تاريخ النشر 02 نوفمبر 2017م، تاريخ الدخول 08 فبراير 2018م، الرابط

9 سامي عنان يعلق على حادث الواحات.. ماذا قال؟، عربي 21، تاريخ النشر 22 أكتوبر 2017م، تاريخ الدخول 07 فبراير 2018، الرابط

10 عنان يترشح للرئاسيات بمصر ويدعو المؤسسات للحياد، الجزيرة نت، تاريخ النشر 20 يناير 2018م، تاريخ الدخول 08 فبراير 2018م، الرابط

11 اعتقال الفريق عنان على خلفية ترشحه لرئاسة مصر، الجزير نت، تاريخ النشر 23 يناير 2018م، تاريخ الدخول 08 فبراير 2018م، الرابط

12 حصري.. اعتقال 23 قيادة عسكرية في الجيش المصري من الموالين لـ«عنان » ، الخليج الجديد، تاريخ النشر 31 يناير 2018م، تاريخ الدخول 08 فبراير 2018م، الرابط

13 مصر: ما وراء إقالة رئيس المخابرات، المعهد المصري للدراسات، محمود جمال، تاريخ النشر 26 يناير 2018م، تاريخ الدخول 09 فبراير 2018م، الرابط

14 بعد سجن والده.. الأكاديمية العربية توقف نجل عنان وتحيله للتحقيق، مصر العربية، تاريخ النشر 05 فبراير 2018م، تاريخ الدخول 08 فبراير 2018، الرابط

15 منسق حملة عنان سابقًا: قبضوا على نجله سمير/ مصر العربية، تاريخ النشر 07 فبراير 2018م، تاريخ الدخول 08 فبراير 2018م، الرابط

16 محكمة عسكرية تحبس 26 ضابطا وقياديين بالإخوان بتهمة الانقلاب، العربي الجديد، تاريخ النشر 16 أغسطس 2015، تاريخ الدخول 08 فبراير 2018، الرابط

17 الإعدام لـ3 ضباط بالجيش المصري بتهمة التخطيط لاغتيال السيسي، العربي الجديد ، تاريخ النشر 22 ديسمبر 2015، تاريخ الدخول 08 فبراير 2018، الرابط

18 أسطورة ضابط الصاعقة هشام عشماوي، مدونات الجزيرة، أحمد فريد مولانا، تاريخ النشر 27 أكتوبر 2017م، تاريخ الدخول 08 فبراير 2018م، الرابط

19 رويترز: نحو 30 عسكريا مصريا سابقا انضموا مؤخرا إلى “أنصار الإسلام ” ، الجزيرة نت، تاريخ النشر 31 يناير 2018م، تاريخ الدخول 09 فبراير 2018م، الرابط

20 انفراد| بالأسماء والصور.. التفاصيل الكاملة حول الضباط المختفين قبل «مذبحة حلوان » ، الوطن، تاريخ النشر 11 مايو 2016م، تاريخ الدخول 09 فبراير 2018، الرابط

21 ضباط سابقون في الجيش المصري يشكلون تهديدا أمنيا متزايدا، رويترز، تاريخ النشر 31 يناير 2018م، تاريخ الدخول 09 فبراير 2018م، الرابط

22 كيف تصنع انقلاباً عسكرياً ناجحاً؟، المعهد المصري للدراسات، الرابط

23 الآراء الواردة تعبر عن كتابها، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المعهد المصري للدراسات

The post كيف تصنع انقلاباً داخل المؤسسة العسكرية؟ appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>
https://eipss-eg.org/%d9%83%d9%8a%d9%81-%d8%aa%d8%b5%d9%86%d8%b9-%d8%a7%d9%86%d9%82%d9%84%d8%a7%d8%a8%d8%a7%d9%8b-%d8%af%d8%a7%d8%ae%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%a4%d8%b3%d8%b3%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b3%d9%83%d8%b1%d9%8a%d8%a9%d8%9f/feed/ 0
لا أحد بريء: الجميع صافح الذئاب https://eipss-eg.org/%d9%84%d8%a7-%d8%a3%d8%ad%d8%af-%d8%a8%d8%b1%d9%8a%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d9%8a%d8%b9-%d8%b5%d8%a7%d9%81%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d8%a6%d8%a7%d8%a8/ https://eipss-eg.org/%d9%84%d8%a7-%d8%a3%d8%ad%d8%af-%d8%a8%d8%b1%d9%8a%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d9%8a%d8%b9-%d8%b5%d8%a7%d9%81%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d8%a6%d8%a7%d8%a8/#respond Mon, 19 Feb 2018 12:11:45 +0000 https://eipss-eg.org/?p=28279 في ميدان التحرير في 25 يناير 2011 كان يوم ميلاد للجميع، وحتى يوم التنحي 18 يوم هي فترة المهد بالنسبة للجميع، وهنا فقط كان الجميع بلا ذنب بلا خطيئة مثل الملائكة، حتى بدأ أول ذنب وأكبر إثم وهو ترك ميدان التحرير يوم التنحي، فاتسخت الصحائف بأول ذنب لأبناء المهد، وتوالت الأخطاء والكبائر والذنوب. بدأ كل …

The post لا أحد بريء: الجميع صافح الذئاب appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>

في ميدان التحرير في 25 يناير 2011 كان يوم ميلاد للجميع، وحتى يوم التنحي 18 يوم هي فترة المهد بالنسبة للجميع، وهنا فقط كان الجميع بلا ذنب بلا خطيئة مثل الملائكة، حتى بدأ أول ذنب وأكبر إثم وهو ترك ميدان التحرير يوم التنحي، فاتسخت الصحائف بأول ذنب لأبناء المهد، وتوالت الأخطاء والكبائر والذنوب.

بدأ كل فصيل في أرض الميلاد ينصب منصة خاصة له ويكلم ويوجه أتباعه ومحبيه وهنا بدأت اللعبة الحقيقية، تشتت الجمع وتشرذم الرفقاء وتكونت الأحزاب ودخلت علينا السياسة تتبختر في أبهي صورها فجذبت أصحاب المشاريع الخيالية، التي انجذبت أبصارهم إلى التغيير، دون النظر إلى أقدامهم أين تدب وأين تدوس وعلى أي منحدر يقفون.

ففرغ الميدان ولبس الذئب وجه الحملان وصارت مهمته الأولي تصدير أكبر فصيل ليكون كبش الفداء لما هو آت، وحدث بالفعل ما لم يكن إطلاقا في الحسبان، وشرب الإخوان الكأس وصدروا كل ما يملكون لنجاح التجربة، عام كامل يقدمون ما يسعهم وما لا يسعهم لنجاح التجربة، ولكنهم أغضوا الطرف والسمع والبصر عن كل ما يحدث حولهم، وتركوا “الذئاب” تنهش في أبناء الجماعة وأبناء التحرير، ووضعوا ثقتهم في خونة من باب السياسة والدنيا تمر وتعدي أو من باب التنشئة علي حسن الظن، ولم يلاحظوا أبدا أنهم ليسوا في نشاط دعوي وإنما هنا نحن نتحدث عن مصر وحياة شعب كامل بكل طوائفه.

أما أبناء التحرير ورفقاء النضال وخاصة بعض أبناء التيار المدني فقد دخلوا في معارك شخصية ردا علي سياسات جماعة الإخوان غير الناضجة وتناسوا أنهم أيضا غير ناضجين في كثير من المواقف، بل صار عندهم شبق للتشويه والتهليل والعند مع جماعة الإخوان، فإن كان الإخوان قد تخاذلوا بتصريحاتهم في أحداث محمد محمود والعباسية ومجلس الوزراء، فأبناء التيار المدني حاصروا المقطم والاتحادية واندس بينهم الطرف الثالث لقتل الإخوان واشعال فتيل الأزمة، ولا أعفي هنا الإخوان وأنا منهم وحضرت أحداث الاتحادية، كيف لشعب يواجه شعب حتي ولو دون اشتباك؟ كيف لحشود غاضبة أن تقف أمام حشود غاضبة، كيف تجرأ الجميع أن يضع الزيت بجانب البنزين أين كانت العقول؟

وحشد أبناء التيار المدني مع الفلول والطرف الثالث والشرطة (قتلة شهداء يناير) حُملوا على الأكتاف وتبدلت الأحوال بين “يسقط يسقط حكم العسكر” إلى “يسقط يسقط حكم المرشد” وسعدت الحشود التي ملأت الشوارع في يوم 30 يونيو 2013 بالإطاحة بأول رئيس منتخب في تاريخ مصر.

وتوالت المظالم والمذابح بداية من المنصة والحرس الجمهوري ورابعه والنهضة وباقي المذابح والاعتقالات والتصفيات منذ 3 يوليو 2013 والاختطاف القسري، ولم تتوقف حتى لحظة كتابة هذه السطور، وطال الظلم الجميع بلا استثناء وكشرت الذئاب عن أنيابها وطالت كل من وقعت عليه عينها، وغاب الحق والعدل وساد الظلم والقتل والطغيان، وزاد الثكالي واليتامي والهموم.

كلماتي هذه ليست توصيف لما حدث فهذا كله عايشناه بأنفسنا بالأمس القريب ومازلنا نتجرع مراره حتي الآن، كلنا بلا استثناء، ولكن كلماتي لمن نصب نفسه للشماتة بعد سلسلة الاعتقالات الأخيرة التي يقوم بها السيسي ونظامه، هل نعبر عن فشلنا في مواجهة السيسي بهذه الطريقة، الشماتة والتشفي، وبالطبع لابد من تسويق الدين في الأمر بأن من أعان ظالما سلط عليه، وطالما أنت تعلم أن الظالم يسلط على المظلوم لماذا تعين أنت الظالم بالشماتة والسعادة بالتنكيل والبطش الذي نشهده كل يوم، هل نحن أيضا سُلط علينا الظالم لأننا أعاناه يوما ما!!

لماذا نعتبر كل من أيد الإطاحة بالرئيس مرسي وشارك في الانقلاب بأنه ليس له توبه سياسية وإنسانية، ألم يخطئ التيار الإسلامي وعلي رأسهم الإخوان وقلت كانوا حِسَانٌ النية، فما هي شروط التوبة عندك، بأن يؤيدوا الرئيس مرسي وعلي الجميع أن يطالب بالشرعية؟

أنا واحدة ممن انتخبوا الرئيس مرسي، فرج الله كربه، لا أتنازل عن صوتي الذي أعطيته له واعترف بأنه أول رئيس شرعي، ومع ذلك أندهش جدا من قصة من يرددون قصة في رقبتي بيعة للرئيس مرسي، أنا لم أبايع أحد وليس هناك بيعة أصلا، كانت هناك عملية انتخابية فقط، كيف تحولت المسميات بهذا الشكل.

لماذا السمت العام أيضا للتيار المدني أنهم لا ينظرون إلي ما نحن فيه الآن بأنهم أيضا كانوا سببا كبيرا فيه، بعد المشاركة في تظاهرات 30 يونيه التي جلبت لنا الانقلاب العسكري، ولماذا يصمت الإخوان علي من يوجهون الرأي العام بلجانهم الإلكترونية المنتشرة بشكل إجرامي لتغيير القناعات وتوجيه الرأي العام باستخدام أسوأ الوسائل لنشر الأفكار المريضة البعيدة كل البعد عن تربية الإخوان المسلمين والتيارات الإسلامية، مصر لن تكون عقل واحد وأيدولوجية واحد لأن أرض الواقع تثبت عكس ذلك.

لماذا لا يطالب الجميع بلا استثناء بالاعتراف الأول للشعب بأخطائهم السياسية والاعتذار عن أنهم كانوا لعبة في يد العسكر، حتى هذه اللحظة يُكابر البعض ويَحمل كل طرف على الآخر ذنب ما يحدث وما حدث، بل إن البعض اعتبر الكلام عن أحداث الماضي ليس له نفع وليس وقته؟ كيف له أن يكون ذلك ونحن نجني حتى الآن ثمار الماضي، ولا يوجد في السياسات شيء اسمه حسن النية، فالسياسة نتائج وليست نوايا، والمصارحة والمكاشفة أفضل ألف مرة من حالة التيه وغياب الحقائق وانعدام الوعي التي نعيشها كل يوم وتزداد سوءا فوق سوء، في حين أن عبد الفتاح السيسي المجرم الأول يُرسخ كل يوم أركانه في كل مكان، ولا أحد يتصدى له من دول العالم التي تتغني كل يوم بالديموقراطية والعدل، بل تُمد إليه يد العون من كل فجٍ عميق.

لن تُسترد بلادنا وحقوقنا إلا بأيدينا نحن.. ونحن فقط.. إذا فعلينا أن نجمع هذه الأيادي، طاهرة مخلصة متصافحة متجمعة مرة أخرى، ما يحدث الآن المفترض أنه يجمعنا لا أن يفرقنا. (1) .

——————

الهامش

( 1 ) الآراء الواردة تعبر عن كتابها، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المعهد المصري للدراسات

The post لا أحد بريء: الجميع صافح الذئاب appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>
https://eipss-eg.org/%d9%84%d8%a7-%d8%a3%d8%ad%d8%af-%d8%a8%d8%b1%d9%8a%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d9%8a%d8%b9-%d8%b5%d8%a7%d9%81%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d8%a6%d8%a7%d8%a8/feed/ 0
مرصد الإعلام المصري 19 فبراير 2018 https://eipss-eg.org/%d9%85%d8%b1%d8%b5%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a-19-%d9%81%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%8a%d8%b1-2018/ https://eipss-eg.org/%d9%85%d8%b1%d8%b5%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a-19-%d9%81%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%8a%d8%b1-2018/#respond Mon, 19 Feb 2018 09:07:40 +0000 https://eipss-eg.org/?p=28315 المحور الأول تطورات السياسة الخارجية القاهرة لأديس أبابا: نتفهّم الظروف السياسية ولا نتفهّم استمرار عمليات بناء السد (العربي الجديد) كشفت مصادر دبلوماسية مصرية أن وزير الخارجية، سامح شكري، أجرى اتصالا بنظيره الإثيوبي، وركنه جيبيو، أكد خلاله أن “مصر وإن كانت تتفهم الظرف السياسي الراهن في أديس أبابا، إلا أنها لا تتفهم استمرار عمليات البناء في …

The post مرصد الإعلام المصري 19 فبراير 2018 appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>

المحور الأول

تطورات السياسة الخارجية

القاهرة لأديس أبابا: نتفهّم الظروف السياسية ولا نتفهّم استمرار عمليات بناء السد (العربي الجديد)

كشفت مصادر دبلوماسية مصرية أن وزير الخارجية، سامح شكري، أجرى اتصالا بنظيره الإثيوبي، وركنه جيبيو، أكد خلاله أن “مصر وإن كانت تتفهم الظرف السياسي الراهن في أديس أبابا، إلا أنها لا تتفهم استمرار عمليات البناء في سد النهضة من دون مراعاة لجلسات النقاش المرتقبة، والتي من المقرر أن يتم خلالها حسم النقاط العالقة والأمور الفنية محل الخلاف”.وعبر شكري، خلال اتصاله بجيبيو يوم الأحد، عن “القلق المصري من تأخر مسار المفاوضات الفنية”، داعيا إياه إلى “سرعة عقد الاجتماع في أقرب فرصة ممكنة”.وعلى عكس المتوقع، قالت المصادر: “ربما لا تكون الظروف السياسية التي تمر بها إثيوبيا، مع تقديم رئيس الوزراء، هايله ميريام ديسالين، استقالته، في مصلحة مصر، خاصة أنها جاءت في وقت كانت القاهرة قد اتفقت مع كل من الخرطوم وأديس أبابا على موعد محدد، بحضور رؤساء المخابرات، لإنهاء أزمة الأمور الفنية والمخاوف المصرية”، مشددة على أن “توقيت استقالة ديسالين ليس في مصلحة مصر كما يتصور بعضهم”.

وفد حماس يواصل زيارته للقاهرة.. ما حقيقة تعرضه لضغوط؟ (عربي21)

يواصل وفد حماس زيارته للعاصمة المصرية القاهرة لليوم التاسع على التوالي، في مدة هي الأطول التي سجلت في تاريخ زيارات وفود حماس السابقة، الأمر الذي يثير العديد من التساؤلات حول طبيعة الملفات التي ناقشها الوفد مع المسؤولين المصريين، وموعد عودته لغزة، خاصة مع حديث متداول حول ضغوطات تمارس على الوفد لدفعه للقبول، وتقديم تنازلات تتعلق بملف المصالحة وملفات أخرى. القيادي في حركة حماس موسى أبو مرزوق، كتب الجمعة على حسابه بـ “تويتر” أن أي مشروع لن يمر ما دام الشعب الفلسطيني يرفضه. وأكد أبو مرزوق أن الشعب الفلسطيني ما توحد على برنامج سوى برنامج المقاومة.

انضمام ثلاثة قيادات لوفد “حماس” بالقاهرة… ولقاء مرتقب مع دحلان (العربي الجديد)

وصل ثلاثة من قادة حركة “حماس” ة إلى القاهرة، للانضمام إلى وفد الحركة الموجود في مصر. وانضم، مساء الأحد، مسؤول العلاقات الخارجية في الحركة، موسى أبو مرزوق، والقياديان، محمد نصر، وعزت الرشق، إلى الوفد الذي يترأسه إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لـ “حماس”. في المقابل، نفى قيادي بالمكتب السياسي للحركة أن يكون اللقاء الذي عقده الوفد مع التيار الذي يتزعمه القيادي المفصول من حركة “فتح”، محمد دحلان، في الأيام الماضية، قد تطرّق إلى مسألة إدارة مشتركة لقطاع غزة.

“فتح” تشتكي لدى مصر لقاء “حماس” وجناح دحلان (العربي الجديد)

كشفت مصادر مصرية أن اللواء عباس كامل، مدير مكتب الرئيس المصري والقائم بأعمال رئيس الاستخبارات العامة، بحث مع القيادي في حركة “فتح”، عزام الأحمد، في القاهرة الأربعاء الماضي، موضوع المصالحة الفلسطينية المتعثرة التي ترعاها مصر. “حماس”، التي يتواجد وفد منها، برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية، في القاهرة منذ الجمعة الماضي. ولفتت إلى أن رئيس الاستخبارات المصرية شدد على ضرورة إنجاح مساعي المصالحة، لأن مصر ليس لديها خيار الفشل في مسار المصالحة. وأكدت المصادر أن كامل شدد خلال لقائه بالأحمد وعدد من قيادات الحركة أن مصر ستتعامل بشدة مع الطرف الذي يسعى لإفشال جهودها لتوحيد القيادة الفلسطينية.

مسؤول بالحزب الحاكم السوداني: لا وجود لقيادات إخوانية ببلادنا (عربي21)

أكد قيادي بحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، عدم وجود قيادات من حركة الإخوان المسلمين المصرية في بلاده، لافتا إلى أنه لو كانوا موجودين “لطالبت مصر بتسليمهم”. وقال عضو القطاع السياسي للحزب الحاكم، عبدالسخي عباس، للأناضول: “لا يوجد إسلاميين مصريين بالسودان”، مضيفا: “وإذا كانوا موجودين لحددتهم مصر بالاسم، وطالبت بتسليمهم”. وأشار إلى أن “الحديث المتداول عن طلب السودان مغادرة الإخوان المسلمين أراضيها، من بنات أفكار وسائل الإعلام”.

الخارجية: الإرهاب يتطور.. وعدم توفير ملاذ آمن للإرهابيين مسئولية جماعية (اليوم السابع)

قال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث باسم الخارجية، إن لقاءات وزير الخارجية سامح شكرى، مع عدد من المسئولين فى مؤتمر ميونيخ تناولت العملية العسكرية الشاملة سيناء 2018، ورؤية مصر فى مجال مكافحة الإرهاب بشكل عام وضرورة عدم التفرقة بين التنظيمات الإرهابية المختلفة، وإن اختلفت أسماءها. وأضاف: لا تستطيع دولة واحدة أن تقضى على الإرهاب، مشيرًا إلى المسئولية الجماعية للدول فى عدم توفير الملاذً الآمن للإرهابيين.

توتر مصري-روسي بسبب غموض مصير بروتوكول الرحلات الجوية (العربي الجديد)

يسود الغضب الأوساط الدبلوماسية والسياحية المصرية بسبب التأجيل الرسمي الروسي المتكرر لاستئناف رحلات الطيران إلى مصر. فبعدما كان من المفترض أن تعود الرحلات الجوية بين موسكو والقاهرة، مطلع فبراير الحالي، وفقاً لبروتوكول التعاون الموقع بين البلدين، في ديسمبر الماضي، أعلن وزير النقل الروسي، مكسيم سوكولوف تأجيل استئناف الرحلات إلى النصف الثاني من فبراير الحالي، ثم حدد موعداً جديداً هو غداً الثلاثاء، وهو ما يبدو غير واقعي بسبب عدم فتح الباب أمام الحجوزات، سواء في القاهرة أو موسكو حتى الآن.

المرزوقي: ما يحدث في مصر اغتيالٌ للديمقراطية وبلطجة وقحة (العربي الجديد)

وصف الرئيس التونسي السابق ورئيس حزب “حراك تونس الإرادة”، المنصف المرزوقي، يوم الأحد، ما يحدث في مصر استعداداً للانتخابات الرئاسية بـ”اغتيال الديمقراطية واغتيال السياسة والأمل”، داعياً “المجتمع الدولي والمثقفين في العالم العربي” إلى التصدي لما سماه “بلطجة سياسية وقحة”.

صحفي بريطاني: استقالة رئيس وزراء إثيوبيا تضر مصر (مصرالعربية)

رأى الصحفي البريطاني إدموند باور أن استقالة رئيس وزراء إثيوبيا هايلي مريام ديسالين تمثل أنباء سيئة بالنسبة لمصر. وعبر حسابه على “تويتر: كتب إدموند باور الصحفي المستقل الذي ينشر تقاريره في صحف مثل الجارديان البريطانية: “استقالة ديسالين قد تعني أنباء سيئة بالنسبة لمصر”. وفسر ذلك قائلا: “إثيوبيا تضربها الاحتجاجات، وتحتاج الحكومة أن يشعر شعبها بفوائد سد النهضة في القريب العاجل”. واستطرد: “ويعني ذلك أن أثيوبيا ستسارع في ملء خزان سد النهضة مما يهدد إمدادات مصر من المياه”. وكالة أسوشيتد برس الأمريكية نوهت إلى بيان وزارة الخارجية المصرية اليوم الأحد الذي تحدث فيه إلى قبول القاهرة لتأجيل اجتماع ثلاثي حول سد النهضة، بعد إعلان أديس أبابا حالة الطوارئ في ظل أسوأ احتجاجات حكومية في العقود الأخيرة.

إعلان تأجيل الاجتماع الثلاثي حول سد النهضة بعد طوارئ إثيوبيا (عربي21)

أعلنت وزارة الخارجية السودانية، السبت، تأجيل الاجتماع الثلاثي لسد النهضة إلى موعد لاحق يتم التوافق عليه مستقبلا. وذكر المتحدث باسم الوزارة، قريب الله الخضر، في بيان، أن الاجتماع الثلاثي السوداني المصري الإثيوبي حول سد النهضة سيتأجل، في حين أن الموعد الذي كان من المقرر أن تستضيف فيه العاصمة السودانية الخرطوم الاجتماع في الـ 24 والـ 25 من الشهر الجاري.

«الأورومو المسلمة» تقود مظاهرات إثيوبيا.. وتعارض سد النهضة (مصرالعربية)

مع تصاعد أحداث العنف في إثيوبيا ظهر إسم “شعب الأورومو” ذو الأغلبية المسلمة كمشارك رئيسي في الاحتجاجات ضد حكومة هايلي ماريام ديسالين. وتعتبر قبائل الأورومو من أكبر قبائل إثيوبيا عدداً حيث بلغ أخر تعداد رسمي لهم ما يبلغ من 35 مليون نسمة من إجمالي شعب إثيوبيا البالغ 105 ملايين بحسب إحصائيات البنك الدولي العام الماضي.

جاووش أوغلو لأبو الغيط: كنت أتمنّى لو منعتم قتل نصف مليون سوري (العربي الجديد)

انتقد وزير الخارجية التركي، مولود جاووش أوغلو، أمس الأحد، جامعة الدول العربية وعدم قدرتها على منع نظام بشار الأسد من قتل ما لا يقل عن نصف مليون شخص في سورية. جاء ذلك رداً على الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الذي طالب تركيا بوقف عملية “عفرين”، وسحب قواتها من سورية، خلال جلسة نقاشية جمعته مع جاووش أوغلو على هامش مؤتمر ميونخ للأمن الذي عقد في ألمانيا. وأضاف “جاووش” “كنت أتمنى أن يكون نظامكم قوياً بالدرجة الكافية لمنع قائد إحدى الدول الأعضاء (في جامعتكم) من قتل على الأقل نصف مليون شخص، أو منعه من استخدام الأسلحة الكيميائية (في إشارة إلى رئيس النظام السوري بشار الأسد). أتمنى أن يتذكر نظامكم (الجامعة العربية) الدول الأخرى الموجودة في سورية ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش”.

وكالة سويسرية: مقتل ريجينى جزء من الحياة اليومية لإيطاليا (مصرالعربية)

تحت عنوان ” رحلة البحث عن الحقيقة”، سلطت وكالة الإعلام السويسرية الإخبارية “nau.ch “، الضوء على قضية الباحث الإيطالى “جوليو ريجيني”، الذي عُثر على جثته مشوهة بحفرة على أول طريق مصر الإسكندرية الصحراوى في فبراير 2016، في لغز لم تُفَك طلاسمه حتى الآن. الوكالة السويسرية أشارت إلى استمرار اهتمام الرأى العام الكبير داخل الدولة الأوروبية بمقتل باحث جامعة كامبريدج، حتى باتت قضيته وكأنها جزء من الحياة اليومية للإيطاليين.

AP : عبد المنعم أبو الفتوح أحدث ضحايا القمع بمصر (مصرالعربية)

اعتقال عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، الحلقة الأحدث في مسلسل القمع الحكومي للمعارضين في مصر قبل أسابيع من انطلاق الانتخابات الرئاسية المقررة في مارس المقبل. هكذا استهلت وكالة “أسوشيتيد برس” للأنباء تقريرها الذي سلطت فيه الضوء على القرار الذي أصدرته السلطات المصرية أمس الخميس بحبس عبد المنعم أبو الفتوح لمدة 15 يوما بعد استجوابه على خلفية مزاعم صلته بجماعة الإخوان المحظورة.

إيكونوميست: «سيناء 2018».. لا أحد يعرف شيئًا (مصرالعربية)

بدأ الجيش المصري هجوما شاملا على سيناء لاقتلاع جذور الإرهاب في عملية تعرف باسم “العملية الشاملة سيناء 2018″، ويبدوا أنها الأكبر منذ سنوات، حيث أبلغت المستشفيات بضرورة توفير كميات كبيرة من الأدوية، وإلغاء الإجازة السنوية للأطباء، وأغلقت المدارس لأجل غير مسمى، وبعد أكثر من أسبوع من بدئها لا أحد يعرف عدد القوات التي نشرت، ولا ما تأمل السلطات في تحقيقه، ولا ما يجري. جاء ذلك في تقرير لمجلة “إيكونوميست” البريطانية.

المحور الثاني

تطورات السياسة الداخلية

“إخوان مصر” تجدّد التزامها النهج السلمي في إحداث التغيير (عربي21)

جدّدت جماعة الإخوان المسلمين إعلان “الالتزام بالمنهج السلمي في إحداث التغيير الذي تنشده في المجتمعات، وفقا لمشروعها الإسلامي، وفي رفضها ومقاومتها للانقلاب العسكري الذي وقع في 3 يوليو 2013 على الشرعية في مصر”.

«التوك شو» عن «طرد الإخوان من السودان»: منطقي مع تطور العلاقات بين البلدين (مصرالعربية)

ما إن ترددت أنباء عن قرار وشيك للسلطات السودانية بترحيل بعض قيادات الإخوان من أراضيها إلا وتلقفها الإعلام المصري بالتغطية والحديث عنها بل وتعدى هذا بالتعبير عن السعادة والفرحة بهذا القرار من بعضهم. وقال الإعلامي عمرو أديب: “كذا حد أكد الخبر إن السودان طلبت من قيادات الإخوان مغادرة السودان تحية لشعب السودان وحكومتها مفيش أجمل من كدة لو الخبر ده حقيقي بقدم تحية للإدارة السودانية”. وقال مقدم برنامج المصري أفندي، محمد علي خير:”عايز أذكر حضراتكم أن في اجتماع قمة لرؤساء المخابرات المصرية والسودانية ووزراء الخارجية تقديري الشخصي أن هذا نتيجة لهذا اللقاء”.

بلاغ يطالب بإدراج مصر القوية وأعضائه على قائمة الكيانات الإرهابية (مصرالعربية)

تقدم   سمير صبري، المحامى، ببلاغ للنائب العام ضـــــد دكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، يوم الأحد، لادراجة وأعضاء حزب مصر القوية على قوائم الكيانات الارهابية.

تقادم الخطيب: هذه أول رسائل «أبوالفتوح» من داخل محبسه (مصرالعربية)

نشر تقادم الخطيب، ناشط وباحث سياسي، على صفحته الشخصية بموقع التدوينات المصغر «تويتر» رسالة زعم أنها للدكتور عبد المنعم بو الفتوح. وقال في تغريدة له: «الرسالة الأولي من الدكتور أبو الفتوح من محبسه: نحن لا نُهزم ولا نستسلم بل نناضل بكرامة وشموخ».

“البناء والتنمية”: انسداد الأفق السياسي يفتح أبواب الشر بمصر (عربي21)

طالب المستشار الإعلامي لحزب البناء والتنمية المصري خالد الشريف، بسرعة الإفراج عن رئيس حزب مصر القوية، عبد المنعم أبو الفتوح، مستنكرا “التوسع في اعتقال قادة ورموز العمل السياسي في مصر”. وأكد “الشريف”- في بيان له أن “انسداد الأفق السياسي، وإغلاق المجال العام يمثل خطورة على الدولة المصرية والمجتمع، ويفتح أبواب الشر على مصراعيه، وينشر الإحباط واليأس بين الشباب”.

برلمان مصر يرد على اتهامات العفو الدولية.. هكذا وصفها (عربي21)

رفضت لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب المصري تقرير منظمة العفو الدولية التي اتهمت فيه الجيش المصري باستخدام القنابل العنقودية المحرمة دوليا في سيناء. وقال رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، علاء عابد، في بيان له اليوم، إن أي محاولات لاستهداف الجيش المصري من قبل العفو الدولية أو غيرها سنواجهه بكل حسم.

أذرع السيسي تحدد “مواعيد العمليات الإرهابية القادمة”(العربي الجديد)

أثارت الأذرع الإعلامية لنظام عبد الفتاح السيسي، جدلاً واسعاً، بتوقعها حدوث عمليات إرهابية قريبة، بالتزامن مع انتخابات الرئاسة القادمة. فمن جهته، توقّع أحد أبرز الأذرع، عمرو أديب، حدوث عملية إرهابية، الأسبوع القادم، مع عمليات أكبر قبيل الانتخابات الرئاسية، في مارس/آذار المقبل. فقال في برنامجه “كل يوم” على فضائية OnE : “الناس بتسألني الإرهاب فين وموعد العمليات الإرهابية هتبقى قرب الانتخابات؟ وبيان أيمن الظواهري وداعش قالبين الدنيا”. وتابع: “وهو بيقولك هو هيضرب فين هيضرب أماكن فيها دروع بشرية مدارس مستشفيات مصالح حكومية، وداعش قال هيستهدف الصعيد، الأقصر وأسوان، وأماكن تجمع الأقباط”، و:”فيه عملية ممكن تحصل الأسبوع الجاي وهترتفع وتيرتها مع ميعاد الانتخابات”. أما الكاتب الصحافي المفضل للسيسي ياسر رزق، فتساءل، في حوار له مع أحمد موسى على فضائية “صدى البلد”: “فيه حد في الحرب بيقول قتلت كل الناس؟ وممكن يكون خمسة مستخبيين وقت العملية ويطلعوا يعملوا حاجة بعدها”.

مصر: “الإدارية العليا” تصرح بعرض ملف ترشح “منافس السيسي” على المحكمة (العربي الجديد)

قررت المحكمة الإدارية العليا المصرية، برئاسة رئيس مجلس الدولة المعين المستشار أحمد أبو العزم، تأجيل الطعن المقام من المحامي طارق العوضي، لاستبعاد رئيس حزب “الغد”، موسى مصطفى موسى، من انتخابات الرئاسة التي ينافس فيها منفرداً عبد الفتاح السيسي، إلى اليوم الاثنين 19 فبراير. وصرحت المحكمة لمقيم الطعن بالحصول على ملف ترشح موسى من الهيئة الوطنية للانتخابات، والحصول على إفادة بالمؤهل الدراسي لموسى من وزارة التعليم العالي.

وكيل “دفاع البرلمان”: الدوحة وتركيا ولندن ملاجئ الإخوان المطرودين من السودان (اليوم السابع)

أكد اللواء يحى كدوانى، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، أن تركيا وقطر والعاصمة البريطانية لندن سوف تكون ملجأ للعناصر الإخوانية الهاربة من السودان، موضحا أن تركيا سوف تستقبل العدد الأكبر، خاصة أنها من الدول الحاضنة لعناصر الجماعة بل يصل بها الأمر إلى فتح المزيد من القنوات الإخوانية التى تهاجم مؤسسات الدولة وتحرض على الفتنة والعنف والإرهاب من داخل الأراضى التركية.

السيسي يوجه الحكومة بسرعة توفير تأمينات للعمالة الحرة وغير المنتظمة (اليوم السابع)

اجتمع السيسي مع المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، وطارق عامر محافظ البنك المركزي، ومحمد عرفان رئيس هيئة الرقابة الإدارية. وصرح السفير بسام راضي المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأنه اتصالاً بتوجيهات السيسي بدراسة البدائل المتاحة لتوفير غطاء تأميني للعمالة الحرة وغير المنتظمة، تم خلال الاجتماع استعراض ملامح مشروع التأمين المقترح.

المحور الثالث

تطورات المشهد الاقتصادي

للمرة الثالثة..«إيني» تبيع جزء من حصتها فى حقل ظهر (مصر العربية)

أعلن المدير المالي لشركة “إيني” الإيطالية، إتمامها بيع حصص في حقل “ظهر” للغاز الطبيعي، وقال المدير المالي للشركة الإيطالية، في تصريحات نقلتها وكالة “رويترز”، إن الشركة أكملت بيع حصص في حقل “ظهر” نسبتها 10% في الحقل، مشيرا إلى أنه سيكون فرصة لاستبدالها بأصول أخرى، ووفقا للتعاقد فإن شركة إيني صاحبة منطقة امتياز حقل ظهر بنسبة ١٠٠٪، وأنها المرة الثالثة التي تبيع فيها الشركة جزءًا من حصتها، لأنه سبق بيع ١٠٪ إلى بي بي البريطانية و٣٠٪ لشركة روس نفت الروسية ليتبقى ٥٠٪ من حصتها في منطقة الامتياز بالحقل.

بنك مصر يخفض أسعار الفائدة على الودائع 1.25% (بوابة الاخبار)

كشف عاكف المغربي نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر، عن قيام البنك، بتخفيض أسعار العائد على كافة أنواع الودائع والحسابات الجارية وحسابات التوفير، وأكد عاكف المغربي، أن أسعار الفائدة تم تخفيضها بنسب تتراوح بين 0.75% و1.25%.

بيع حصة في بنك “قطر الوطنى الأهلى” (بوابة الاهرام)

كشفت مجموعة بنك قطر الوطنى، عن اختيار “سي آي كابيتال” ليكون المستشار المالي الحصري لاتخاذ الإجراءات اللازمة لبيع جزء من حصة بنك قطر الوطني الأهلي (QNBA )، ويأتي قرار المجموعة ببيع جزء من حصتها في بنك قطر التي تصل إلى 97.125% لتقل إلى 95%، فى إطار قرار الهيئة العامة للرقابة المالية بشأن الالتزام بنص المادة رقم 53 مقرر من قواعد القيد بالبورصة والتي تنص على شطب قيد أسهم الشركة التي لا تتوافر فيها نسبة الأسهم حرة التداول والمقدرة بواقع 5% من أسهم الشركة.

توقعات بخفض البنك المركزي لأسعار الفائدة 3% خلال 2018 (بوابة الاهرام)

قرر البنك المركزي المصري مساء الخميس الماضي، تخفيض سعر الفائدة بمقدار 1% على الإيداع والإقراض، وقال محلل الاقتصاد الكلي في شركة “سي اي كابيتال لإدارة الأصول”، نعمان خالد، أنه ينوقع أن يتم خفض سعر الفائدة خلال العام الحالي بنحو 3%.

وكيل “موازنة النواب”: 245.9 مليار جنيه متأخرات مستحقة للحكومة (الوطن)

قال مصطفى سالم، وكيل لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، إن المتأخرات المستحقة للحكومة بالحساب الختامي 2016/2017، بلغ إجمالها 245 مليار و959 مليون جنيه، موضحًا أنه تنقسم المتأخرات المستحقة للحكومة إلى 122 مليار جنيه مبالغ متنازع عليها وغير ممكن تحصيلها ومبلغ 124 مليار جنيه يمكن تحصيلها تتمثل في ديون مستحقة على عدد من الجهات الحكومية والأفراد.

حاكم الشارقة يتبرع لإقامة أول مركز لمعالجة الحروق فى «القناطر» بـ 50 مليون جنيه (الوطن)

تعددت المشاكل المزمنة فى مجالات مياه الشرب ونقص الخدمات الصحية وندرة الأراضى لإقامة المدارس فى القليوبية، الأمر الذي دفع المحافظة للاعتماد بشكل كبير على تبرعات المواطنين والأثرياء فى مواجهة هذه المشكلات، حيث ساهمت التبرعات فى حل جزء كبير من هذه الأزمات حتى وصل الأمر لقيام حاكم الشارقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمى، بالتبرع لإقامة أول مركز للتجميل ومعالجة الحروق فى القناطر بتكلفة 50 مليون جنيه.

“المالية”: 55 مليار جنيه تشابكات بين الوزارت والمصالح الحكومية (الوطن)

قال الدكتور محمد معيط، نائب وزير المالية لشئون الخزانة، إن الوزارة تهدف إلى فض التشابكات المالية بين أجهزة الدولة والتي تراكمت على مدى عقود، لأنها تضعف الموقف المالي لهذه الجهات وتحد من قدرتها في الحصول على التمويل وعلى مستوى أدائها في تقديم الخدمات، وأضاف معيط، أن التشابكات المالية بين الوزارات والمصالح الحكومية بدأت منذ عشرات السنين، وإن هناك تشابكات تم فضها بقيمة 15 مليار جنيه، وإن الباقي حوالي 55 مليار جنيه، وأشار إلى أن ماسبيرو والسكة الحديد وغيرهم استلفوا أموال ونظرًا لعدم السداد، ومع الفوائد أصبحت المديونية ضخمة جدًا على كل هيئة.

جبل في مصر يضم ثلث احتياطي العالم من مواد صناعة الصواريخ والطائرات (الوطن)

كشف الخبير الجيولوجي زكريا دسوقي، أن جبل أبو دباب، الواقع شمال مرسى علم على مسافة 30 كيلومترا جنوب البحر الأحمر، يضم ثلث احتياطي العالم من معدني النيوبيوم والتنتالم الاستراتيجيين اللذين يدخلا في صناعة الصواريخ والمركبات الفضائية، ومكونات الطائرات النفاثة، وقال الخبير الجيولوجي، لـ “الوطن”، إن الأبحاث الجيولوجية أكدت توافر كميات واعدة من معدن التنتالم، مشيرًا إلى أن احتياطياته تقدر بنحو 39.9 مليون طن من الدرجات الخام 0.025٪.

بعد إيقاف 15 ألف فيزا.. أصحاب معاشات “تكافل وكرامة” يتظاهرون بالأقصر (الوطن)

تظاهر المئات من أصحاب معاشات “تكافل وكرامة” أمام مجلس مدينة إسنا جنوب الأقصر، احتجاجا على توقف صرف المعاشات منذ بضعة أشهر، وطالب المحتجون بحضور وزيرة التضامن غادة والي، ومحافظ الأقصر محمد بدر وإعادة صرف المعاشات مرة أخرى والتي تم إيقافها بدون سبب.

رئيس شعبة المستوردين: بإمكاني خفض الأسعار 40% في 15 يومًا (المصري اليوم)

قال أحمد شيحة، رئيس شعبة المستوردين بالغرفة التجارية، إنه يستطيع تخفيض الأسعار بنسبة 40% خلال 15 يومًا فقط، وأضاف، إنه سيسير على «خطى القوات المسلحة في تخفيض الأسعار»، ودعا «شيحة» إلى فتح باب الاستيراد الذي سيسهم، بحسب رأيه، في تخفيض الأسعار بشكل كبير.

مصر تتفق مع «إنجى» الفرنسية لتوريد 3 شحنات «غاز مسال» (المصري اليوم)

قال مصدران فى الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)، إن مصر اتفقت مع شركة «إنجى» الفرنسية على توريد ثلاث شحنات من الغاز الطبيعى المسال فى الربع الثانى من العام الجارى.

فرض الرسوم الجديدة على واردات الحديد.. من المستفيد؟ (مصر العربية)

فى خطوة جديدة، قد تؤدى إلى زيادة أسعار الحديد فى مصر، تدرس وزارة الصناعة والتجارة، فرض رسوم جديدة على الحديد المستورد من تركيا والصين، رغم قرار رسوم الإغراق الصادر مؤخرا لمدة 5 سنوات، فى هذا الصدد، قال أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء، قال إن أى قرار بفرض رسوم إغراق جديدة على الحديد المستورد يخدم الشركات الخاصة المنتجة بلا شك، وأوضح رئيس شعبة البناء، أن الشركات المصدرة للحديد لمصر كانت تبيعه بالسعر العالمي، ولأن الشركات المصرية تبيع بسعر أغلى من العالمي فلم يعجبها الوضع، وطالبت بوقف الاستيراد حتى تضمن أرباحها وتستمر فى رفع الأسعار، ولذلك فإن فرض أى رسوم جديدة سيؤدى إلى مزيد من رفع الأسعار، حيث تجاوز سعر الطن حاليا الـ12 ألف جنيه.

مصر تتجه لطرح سندات دولية جديدة بأربعة مليارات دولار (مصر العربية)

قال أحمد كوجك، نائب وزير المالية المصري، إن بلاده تتجه لطرح سندات دولية بقيمة تتراوح بين 3 – 4 مليارات دولار، خلال العام المالي المقبل 2018/2019، وارتفع الدين الخارجي لمصر إلى 80.8 مليار دولار ليعادل 36.2 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في نهاية سبتمبر 2017، مقابل 60.15 مليار دولار في نفس الفترة من 2016.

هآرتس: على مصر أن تدفع 1.03 مليار دولار لشركة غاز شرق المتوسط (مصر العربية)

قالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية إن مركز تحكيم دولي قضى بأن تدفع مصر 1.03 مليار دولار بجانب الفوائد لشركة غاز شرق المتوسط (EMG ) بسبب إلغائها عقد غاز مع الشركة، وأوضحت الصحيفة أن المركز الإقليمي للتحكيم التجاري الدولي بالقاهرة قضى بمنح شركة غاز شرق المتوسط التي تدير الأنبوب الذي كان يوصل الغاز لإسرائيل 1.033 مليار دولار بجانب الفوائد.

المحور الرابع

تطورات المشهد المجتمعي

-الحراك المجتمعي

وقفة لمعلمي مدرسة في المنيا بسبب عدم صرف رواتبهم (بوابة الاخبار)

ظم العاملون بمدرسة “مصعب بن عمير الإسلامية الخاصة” التابعة لإدارة المنيا، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية داخل المدرسة؛ اعتراضًا على تأخر صرف رواتبهم وتعيين مجلس إدارة للمدرسة يتعنت مع العاملين في صرف الرواتب وفصل عدد منهم.

طلاب «برج العرب للمتفوقين» يواصلون الإضراب للأسبوع الثاني (المصري اليوم)

واصل طلاب مدرسة المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا في برج العرب، التابعة لإدارة برج العرب التعليمية، احتجاجاتهم للأسبوع الثاني على التوالي، للمطالبة بتنسيق عادل خارج تنسيق الثانوية العامة مهددين بالتصعيد حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

2-قضايا المجتمع

الاعلام

حبس ريهام سعيد والمنتج الفني لـ”صبايا الخير” 4 أيام في قضية “خطف الأطفال” (بوابة الاهرام)

أمرت نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية، بإشراف المستشار إبرهيم صالح المحامي العام الأول، بحبس الإعلامية ريهام سعيد، مقدمة برنامج “صبايا الخير” والمذاع على إحدي القنوات الفضائية، والمنتج الفنى ورئيس التحرير، 4 أيام على ذمة التحقيق، وذلك في القضية رقم 225 لسنة 2018 والمعروفة ب “التحريض على خطف الأطفال”.

أحمد موسى: يجب الإبلاغ عن كل شخص يحرض على مقاطعة الانتخابات (المصري اليوم)

شدد الإعلامي أحمد موسى على أن كل مواطن عليه إبلاغ الأجهزة الأمنية عن كل شخص يحرض على مواقع التواصل الاجتماعي أو العمل على مقاطعة الانتخابات الرئاسية أو يكون ضد الجيش أو الدولة، وأطلق موسى على منظمة العفو الدولية اسم منظمة «العفن» الدولية، لافتا إلى أن تقارير المنظمة دائما عن مصر مزيفة وزادت بعد 2013.

التعليم

وزير التعليم: طلاب الثانوية العام بسيناء سيؤدون امتحاناتهم بمدن القناة (بوابة الاخبار)

أكد وزير التربية والتعليم د. طارق شوقي، أن القوات المسلحة هي الجهة المعنية بتحديد موعد عودة الدراسة بمدارس سيناء، وذلك بسبب استمرار العملية الشاملة 2018 لتطهير أرض الفيروز من الإرهاب، وأضاف د. شوقي، أن الوزارة ستنقل امتحانات طلاب الثانوية العامة للامتحان في المحافظات القريبة بمدن القناة، أما بالنسبة لسنوات النقل، فالأمر محل دراسة.

الصحة

لوموند: هذا ما جناه التعويم على صناعة الدواء في مصر (مصر العربية)

رأت صحيفة لوموند الفرنسية، أن تعويم الجنيه وارتفاع الدولار في مصر، تسببا في عواقب وخيمة على صناعة الدواء بالدولة العربية الأكثر تعدادًا سكانيًا، وأضافت في تقرير على موقعها الإلكتروني: “تسبب تعويم الجنيه في اختفاء العديد من اﻷدوية الضرورية من الصيدليات والمستشفيات التي أصبحت شبه فارغة وعاجزة تقريبًا عن تلبية الطلب”.

السياحة

عمرو أديب عن تأخر عودة السياحة الروسية: «عايزين نفهم إيه الحكاية» (الشروق)

أبدى الإعلامي عمرو أديب، تعجبه من عدم عودة السياحة الروسية إلى مصر حتى الآن، قائلًا: «بنمسي على إخوانا الروس، مساء الخير يا جماعة، هتيجيوا تنورونا إمتى؟»، وأشار «أديب»، في برنامجه «كل يوم»، إلى ما وصفه بالتصريحات المتناقضة التي تصدر كل يوم عن مسؤولين في مصر وروسيا، والمواعيد التي يتم تحديدها كل فترة لعودة السياحة الروسية، وتساءل: «إيه هي المشكلة؟، وليه مصر بس دونًا عن كل دول العالم الممنوع عنها السياحة الروسية؟»، مضيفًا: «عايزين نفهم إيه الحكاية، ولا هو بس الصديق الروسي، ونشتري سلاح، ونعمل الضبعة وخلاص»، وتوجه بحديثه للإدارة الروسية، قائلًا: «عايزين نفهم علاقتنا معاكم عاملة إزاي، علاقتكم بالأتراك جيدة، وبتودلهم سياحة قد كده، مصر مالها؟».

هل تؤثر العملية العسكرية «سيناء 2018» على السياحة؟ (مصر العربية)

قال خبراء سياحيون: إنَّ العملية العسكرية “سيناء 2018” سوف تؤثر بالتأكيد على معدل التدفقات السياحية لمصر خلال الفترة الحالية والمقبلة، وخصوصًا مدن جنوب سيناء والدلتا، وفى هذا الصدد، قال الدكتور زين الشيخ، مستشار مصر السياحي الأسبق فى اليابان، أنّ هذه العملية العسكرية سوف تؤدي إلى تفكير السائح الأجنبي أكثر من مرة قبل المجيء إلى مصر، وإذا كان ينوي زيارة مصر خلال الشهر الجاري أو المقبل مثلا فإنّه بالتأكيد سيؤجل هذه الزيارة حتى ينتظر نتائج هذه العملية، قائلًا “التأثير النفسي على الأقل هيخليه يؤجل زيارته”.

الطرق والمواصلات

توقف حركة القطارات في خط “القاهرة – طنطا” عقب اكتشاف خلع البلنجات (الوطن)

توقفت حركة سير القطارات بخط “القاهرة / طنطا” عقب خلع “4 بلنجات”، الخاصة بربط القضبان بفلنكات شريط السكة الحديد.

الزراعة

عطش في أراضي زراعية بالدلتا والصعيد.. هل يهدد الجفاف مصر؟ (مصر العربية)

يطارد شبح جفاف مئات الأفدنة من الأراضي الزراعية، الفلاحين فى محافظات الدلتا والصعيد، ويتزامن هذا مع الأزمات المائية التى تعاني مصر كالتلوث والزيادة السكانية مع ثبات حصة مصر من مياه نهر النيل منذ سيتنيات القرن الماضي، فضلا عن انتهاء إثيوبيا من بناء سد النهضة الذي يتوقع خبراء المياه بأنه سيؤثر بالسلب على حصة مصر الوافدة من دول المصب.

أخرى

في “مؤشر سيادة القانون” من بين 113 دولة مصر في المركز 110 (مصر العربية)

اختلف قانونيون ونواب حول تقرير العدالة العالمي “مؤشر سيادة القانون” والذي جاءت فيه مصر في المركز 110 من إجمالي 113 دولة، وهو ما اعتبره البعض تقرير يكشف صورة الواقع المصري، فيما رآه آخرون انحياز ومعادة لمصر، و”مشروع العدالة العالمي” هو منظمة مستقلة تعمل على الترويج لسيادة القانون في العالم، أسسها ويليام إتش نيكوم عام 2006 ويقع مقرها الرئيسي في الولايات المتحدة.

الثلاثاء.. قطع المياه عن البدرشين والحوامدية لمدة 24 ساعة (الوطن)

أعلنت شركة مياه الشرب والصرف الصحي في الجيزة عن قطع المياه لمدة 12 ساعة عن “مركز ومدينة البدرشين بالكامل، وجنوب غرب الحوامدية”، اعتبار من الـ 6 مساء الثلاثاء 20 فبراير حتى الـ 6 صباح الأربعاء 21 فبراير، لقيام الشركة بأعمال الصيانة السنوية في محطة مياه البدرشين المرشحة.

المحور الخامس

تطورات المشهد اللأمني

حبس الصحفيين مصطفى الأعصر وحسن البنا 15 يوما (الشروق)

قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس الصحفيين الشابين مصطفى الأعصر وحسن البنا مبارك، 15 يوما على ذمة التحقيقات المتهمين فيها بالانتماء لجماعة أسست خلافا لأحكام القانون والدستور، ونشر أخبار كاذبة عن الأوضاع في مصر، وذلك في قضية جديدة فتحتها النيابة هي القضية رقم 441 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا.

مصر: اعتقال الصحافي معتز ودنان محاور هشام جنينة (العربي الجديد)

ألقت قوات الأمن المصرية، يوم الجمعة، القبض على الصحافي معتز ودنان، الذي أجرى حواراً مع رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات المعتقل، هشام جنينة، بحسب ما أفاد صحافيون ونشطاء سياسيون مصريون.

الأمن المصري يعتقل 5 فلسطينيين من العالقين بالمطار (عربي21)

اعتقلت قوات الأمن المصرية خمسة من الشبان الفلسطينيين العالقين في الأراضي المصرية منذ تسعة أيام، عقب إغلاق السلطات المصرية لمعبر رفح ومنعهم من الوصول إلى قطاع غزة. وقال مصدر خاص فضل عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أن “جهاز أمن الدولة المصري اعتقل الشبان الفلسطينيين من داخل ترحيلات المطار قبل 8 أيام، بذريعة التواصل مع الإعلام وتسريب صور لغرف الحجز والترحيلات”.

الحكم بالسجن المؤبد على ضابط شرطة لإدانته بتهريب المخدرات (مصرالعربية)

قضت محكمة جنايات الإسماعيلية “الدائرة الثانية” برئاسة المستشار هانى كمال غبريال وعضوية المستشارين محمد شرف وشريف بركات بأمانة سر محمد عبد الستار وحسام حسن، يوم الخميس، الحكم بالسجن المؤبد على المتهم “مصطفى عصام الدين محمود الألفى” عميد شرطة بمصلحة السجون فى الجناية رقم 2830 لسنة 2017، للمحاكمة بتهمة تهريب مخدرات.

الجنايات تبرئ متهمًا بعد 7 سنوات خلف القضبان (مصرالعربية)

7 سنوات.. قضاها أحمد مصطفى أحمد، الشهير فى إمبابة بـ (هشام جمهورية)، داخل السجن لا يعرف مصيره، على خلفية اتهامه وآخرين بالقتل العمد لأحد الأشخاص، ليفاجئ يوم الأحد بالمحكمة تصدر قراراً طال انتظاره ببراءته.

وزير الداخلية يفاجىء قسم الجمالية بزيارة ويوجه بإزالة الحواجز بمحيطه (اليوم السابع)

قاد اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية جولة مفاجئة فى القاهرة، استهدفت زيارة قسم شرطة الجمالية. وتأكد وزير الداخلية ، ووجه بإزالة الحواجز الخراسانية من أمام القسم.

محور السادس

تطورات المشهد العسكري

لماذا تعرقل أمريكا صفقة الرافال بين مصر وفرنسا؟ (مصرالعربية)

كشفت الصحيفة الاقتصادية الفرنسية “لاتريبون” كواليس وأسباب عرقلة الولايات المتحدة اﻷمريكية صفقة طائرات “رافال” جديدة بين فرنسا ومصر. وأضافت أن الولايات المتحدة ترفض تصدير أجزاء خاصة بصاروخ «SCALP EG » لفرنسا، لتركيبها على طائرات الرافال الفرنسية التي اقتنتها حديثا. وتستند واشنطن في اعتراضها على الصفقة إلى قانون عمولة السلاح الدولي بحجة تجهيز هذه الصواريخ بقطع من صنع أمريكي. وبينما تحاول فرنسا حاليا التفاوض مع واشنطن للسماح لها بإتمام عملية البيع، ذكر موقع إذاعة فرنسا الدولية أن من أسباب عرقلة واشنطن لهذه الصفقة هي توجه مصر عقب ثورة 25 يناير الى فرنسا وروسيا لتسليح جيشها واستغنائها عن الولايات المتحدة اﻷمريكية بعد أن كانت “زبونا جيدا” لها.

قتلى ومصابون بصفوف الجيش المصري في عملية سيناء (عربي21)

أعلن الجيش المصري، يوم الاثنين، مقتل ضابط صف، ومجندين و4 مسلحين، وتوقيف 417 آخرين، في اليوم الحادي عشر للعملية العسكرية الشاملة بأنحاء البلاد. جاء ذلك في بيان عسكري عاشر، تضمن نتائج مبدئية لخطة “المجابهة الشاملة”، التي أعلنها الجيش في التاسع من الشهر الجاري، وتستهدف عبر تدخل جوي وبحري وبري وشرطي، مواجهة عناصر مسلحة في شمال ووسط سيناء (شمال شرق البلاد) ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل، دون تفاصيل عن مدة العملية.

المحور السابع

تطورات المشهد السيناوي

في 17 فبراير 2018

  • مقتل المجند محمد عبد الرزاق، وتشييع جثمانه من محل اقامة اسرته بقرية السنانية بمركز دمياط ودفنه بمسقط راس الأسرة بمركز شربين محافظة الدقهلية (أخبار اليوم)
  • انقطاع  خدمات الإنترنت وشبكات الهواتف الأرضية والمحمولة بعدد من مناطق محافظة شمال سيناء، لمدة 13 ساعة متتالية (الوطن)
  • بيان رقم (9) بشأن العملية الشاملة للقوات المسلحة ” سيناء 2018 “، يعلن عن قصف القوات الجوية عدد (8) أهداف للعناصر “الإرهابية” وتدميرها بشكل كامل ، والقضاء على عدد (3) فرد تكفيرى وتدمير سيارة دفع رباعى مجهزة برشاش نصف بوصه، رصد وإستهداف بؤرة إرهابية شديدة الخطورة بشمال سيناء أسفرت عن القضاء على (4) من العناصر التكفيرية المسلحة خلال تبادل لإطلاق النيران مع قوات المداهمة ، عثر بحوزتهم على عدد (2) بندقية آلية وعبوة ناسفة معدة للتفجير، قيام عناصر المهندسين العسكريين بإكتشاف وتفجير عدد (45) عبوة ناسفة تم زراعتها لإستهداف قوات المداهمات بمناطق العمليات، تدمير عدد (158) ملجأ ووكر ومخزن عثر بداخلهم على عدد من الأسلحة الآلية والذخائر وأجهزة الإتصالات اللاسلكية ودوائر النسف والتدمير ومواد الإعاشة وكميات كبيرة من مادة C4 شديدة الإنفجار والمواد الكيميائية التى تدخل فى صناعة العبوات الناسفة، ضبط وتدمير عدد (7) سيارات تستخدمها العناصر الإرهابية ، وعدد(32) دراجة نارية بدون لوحات معدنية خلال أعمال التمشيط والمداهمة، القبض على عدد (408) فرد من العناصر الإجرامية والمطلوبين جنائياً والمشتبه بهم ، وجارى إتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم (الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للجيش المصري)

في 18 فبراير 2018

  • أجهزة وزارة الموارد المائية والري، تتمكن من تسليك سحارة مصرف سرابيوم أسفل ترعه سيناء غرب قناه السويس بطول ٥٠ مترًا، وكان سبب الانسداد يتمثل في وجود جزء مغلق تماما بسبب كمية من الأحجار بطول ٣ أمتار (المصري اليوم)
  • انقطاع  خدمات الإنترنت وشبكات الهواتف الأرضية والمحمولة بعدد من مناطق محافظة شمال سيناء، لمدة 12 ساعة متتالية (فيتو)
  • مقتل المجند مينا تواب، الحاصل على دبلوم صناعي، وسوف تشيع جنازته بقرية الكودية الواقعة بمركز ديروط أقصى شمال محافظة أسيوط (فيتو)
  • الشيخ عبد الله جهامة رئيس جمعية مجاهدي سيناء، يصرح بأن الجيش قضى على ما لا يقل عن 90% من الإرهابيين ومخازن أسلحتهم وأوكارهم ومخابئهم تحت الأرض، وذلك بتعاون أهالي سيناء، وذكر أن سيناء ستعود خلال أسابيع قليلة طاهرة ومتطهرة من الإرهاب والإرهابيين بفضل العملية العسكرية الأخيرة للجيش والشرطة (العربية نت)

في 19 فبراير 2018

  • أرسل طلاب وطالبات الثانوية العامة بشمال سيناء، شكوى للواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، يرفضون تصريحات وزير التعليم الدكتور طارق شوقي التى أكد خلالها أن امتحانات الشهادات العامة بشمال سيناء سوف تجرى بالمحافظات المجاورة، حيث أنهم لايستطيعون التنقل بسبب الأوضاع في سيناء واغلاق الطرق، كما أن أسرهم وعائلاتهم ترفض ذلك، وأن التصريح غير مدروس أبداً وغير منطقي (الوطن)
  • بيان رقم (10) بشأن العملية الشاملة للقوات المسلحة ” سيناء 2018 “، يعلن عن قصف القوات الجوية لعدد (5) أهداف للعناصر “الإرهابية” وتدميرها بشكل كامل ، منها سيارة مفخخة خلال محاولتها إستهداف قوات المداهمة، وتنفيذ القصف المدفعى لعدد (166) هدف بقطاعات المداهمة بشمال ووسط سيناء، والقضاء على عدد (4) عنصر تكفيرى مسلح شديدى الخطورة خلال تبادل لإطلاق النيران مع القوات، وقيام عناصر المهندسين العسكريين بإكتشاف وتفجير عدد (101) عبوة ناسفة تم زراعتها لإستهداف قوات المداهمات على طرق التحرك بمناطق العمليات، وإكتشاف وتدمير عدد (4) كهف ومخبأ لإيواء العناصر الإرهابية عثر بداخلهم على عدد من الألغام والعبوات الناسفة والأسلحة والذخائر وقطع غيار السيارات والدراجات النارية ومواد الإعاشة، وضبط مركز إعلامى للعناصر الإرهابية عثر بداخله على عدد من أجهزة الحواسب وأسلحة نارية وخرطوش وأجهزة إتصال لاسلكية ومبالغ مالية بالعملات الأجنبية، وتدمير (244) وكر ومخزن عثر بداخلهم على عدد من الأسلحة الآلية والذخائر وأجهزة الإتصالات اللاسلكية ودوائر النسف والتدمير ومواد الإعاشة، وضبط وتدمير والتحفظ على عدد (27) سيارة تستخدمها العناصر الإرهابية ، وعدد (100) دراجة نارية بدون لوحات معدنية خلال أعمال التمشيط والمداهمة، والقبض على عدد (417) فرد من العناصر الإجرامية والمطلوبين جنائياً والمشتبه بهم ، جارى إتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم، ومقتل عدد (1) ضابط صف وعدد (2) مجند وإصابة عدد (2) ضابط ومجند أثناء الإشتباك وتطهير البؤر الإرهابية، كما تم الإفراج على عدد من المشتبه بهم بعد إتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيالهم وثبوت عدم تورطهم فى أى قضايا ، مع تسليمهم كافة متعلقاتهم الشخصية (الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للجيش المصري) (فيديو)

The post مرصد الإعلام المصري 19 فبراير 2018 appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>
https://eipss-eg.org/%d9%85%d8%b1%d8%b5%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a-19-%d9%81%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%8a%d8%b1-2018/feed/ 0
حماة الشريعة بين الرسائل والمشاهد الغائبة https://eipss-eg.org/%d8%ad%d9%85%d8%a7%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d9%8a%d8%b9%d8%a9-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%b3%d8%a7%d8%a6%d9%84-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b4%d8%a7%d9%87%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ba%d8%a7%d8%a6%d8%a8%d8%a9/ https://eipss-eg.org/%d8%ad%d9%85%d8%a7%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d9%8a%d8%b9%d8%a9-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%b3%d8%a7%d8%a6%d9%84-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b4%d8%a7%d9%87%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ba%d8%a7%d8%a6%d8%a8%d8%a9/#comments Fri, 16 Feb 2018 10:00:55 +0000 https://eipss-eg.org/?p=27191 تمهيد: بتاريخ 11 فبراير 2018، نشر تنظيم الدولة إصدار مرئي جديد لفرعه في سيناء، استعرض فيه وعلى مدار 23 دقيقة و8 ثواني مشاهد متعددة، يأتي الإصدار بالتزامن مع ذكرى تنحي مبارك، وإعلان المؤسسة العسكرية المصرية إطلاق العملية الشاملة سيناء 2018، فما الذي يحاول منتجو الإصدار إرساله؟ وكيف يساهم السيسي في تفاقم الأزمة المصرية؟ وهل استطاع …

The post حماة الشريعة بين الرسائل والمشاهد الغائبة appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>

تمهيد:

بتاريخ 11 فبراير 2018، نشر تنظيم الدولة إصدار مرئي جديد لفرعه في سيناء، استعرض فيه وعلى مدار 23 دقيقة و8 ثواني مشاهد متعددة، يأتي الإصدار بالتزامن مع ذكرى تنحي مبارك، وإعلان المؤسسة العسكرية المصرية إطلاق العملية الشاملة سيناء 2018، فما الذي يحاول منتجو الإصدار إرساله؟ وكيف يساهم السيسي في تفاقم الأزمة المصرية؟ وهل استطاع السيسي أن يُجنب مصر مصير كمصير سوريا والعراق كما وعد؟ أم أنه يسير بالبلاد لنفس المصير؟

في ذكرى التنحي:

حرص تنظيم الدولة على خروج الإصدار في توقيت معين يوافق ذكرى تنحي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، وهي الذكرى التي اعتبرها الثوار والحركات السياسية انتصاراً على المؤسسات القمعية التابعة للنظام المصري حينها، ليأتي الإصدار بمعاني تتحدث حول مفهوم الحاكمية ووجوب أن تكون المرجعية في الحكم لشرع الله وهاجم الإصدار الديموقراطية والمؤمنين بها لأنها تسمح للتشريع بما يخالف الإسلام، واستدل على ذلك بآيات قرآنية، واعتمد الإصدار أسلوب اقناع يعتمد على مقارنة أقوال من يراهم خصومه ممن صاروا مؤيدين للعملية الديموقراطية، فاستشهد بتصريحات لرأس الدعوة السلفية بالإسكندرية “ياسر برهامي”، وبين تناقضه في فتاويه الخاصة بالديموقراطية قبل وبعد الثورة، وكذلك الشيخ محمد عبد المقصود الذي أيد بعد الثورة جماعة الإخوان المسلمين، فجاء منتجو الإصدار بفتوى له من قبل الثورة تحدث فيها عن حكم انتخابات مجلس الشعب والدستور وتكفيره لهذا، ثم تناقضه في هذا بعد الثورة، وبالمثل أيضاً أظهر الشيخ مصطفى العدوي وهو يدعو للانتخابات الرئاسية.

وقد عمل الإصدار في تقديمه واستدلاله بالنقاط السابقة لكي يصل لأول رسائله من الإصدار وهي أنه لا يمكن للشريعة الإسلامية أن تأتي من خلال الديموقراطية، وأن الثورة قد فشلت نتيجة فساد استدلالات وعقول من قادوا الثورة وهو ما أدى لوصول السيسي للحكم، وهو ما اعتبره الإصدار عقوبة من الله لسلوك غير الطريق الصحيح، حيث أنه لن يأتي نصر سوى بالجهاد وأنه لا طريق لتحكيم الشريعة سوى الجهاد، لذلك كان من الطبيعي أن يحرص الإصدار على ارسال رسالة تحذير بأنه سيستهدف المقار الانتخابية والعاملين عليها.

السيسي ودماء الانتقام:

رغم ما ذكره السيسي سابقاً قبل توليه رئاسة الجمهورية من خطر استهداف المدنيين في سيناء، إلا أن أفعاله من بعد الثالث من يوليو 2013 أتت بعكس هذا، حيث أطلق يد الأجهزة الأمنية والعسكرية لتنكل بكل مُعارض له في مصر عامة وسيناء خاصة، وهو ما تصادم مع الطبيعة الخاصة لأهل سيناء، مما ساعد في اشعال تمرد مسلح ضد الأجهزة الأمنية والعسكرية، وهو تمرد تحول جزء منه لمبايعة تنظيم الدولة لاحقاً، وبشكل مقصود أو غير مقصود فإن عبد الفتاح السيسي والمؤسسات الأمنية والعسكرية المصرية تقوم وعبر اظهارها للعلاقات الحميمية بين عبد الفتاح السيسي والنظام الصهيوني، وأيضاً عبر القتل العشوائي للمدنيين وحملات التهجير القسري، تقوم بخلق حالات من الثأر والانتقام داخل المجتمع المصري وتحديداً من خلال شريحة الشباب، وهو ما يصب في جزء منه لصالح التنظيم حيث حرص التنظيم عبر الإصدار على إبراز العلاقة الحميمية بين السيسي ونتنياهو، ومشاهد قتل الأطفال وتدمير المنازل والمساجد على يد قوات الجيش المصري.

مع قيام أحد جنود التنظيم بالتوعد للسيسي والجيش بالانتقام مما يفعله في منازل المسلمين من هدم وغيره، لينتقل الإصدار إلى استعراض جزء من محاولة التنظيم التصدي ومنع عمليات تهجير سكان رفح عبر استهداف القوات والآليات المشتركة بها، وهنا يقدم التنظيم نفسه على أنه هو الوحيد الذي يحاول حماية المسلمين في سيناء ومصر.

الجيش الفاشل:

حرص مقدمو الإصدار على اظهار مدى فشل وسوء كفاءة المؤسسة العسكرية المصرية، وهذا عبر الاستهزاء بها بطرق متعددة ومنها:

  • مشاهد تقدم عسكريين على أقدامهم أمام مدرعة كشف الألغام، بدلاً من تقدم المدرعة، ليتم استهداف المشاة بشكل سهل.
  • مشاهد لعربات لمضادة للعبوات والكمائن نوع MARP وهي عربات شديدة التحصين، وهي تتقدم باحثة عن العبوات بينما يكون أحد أبوابها مفتوحاً وهو ما يلغي فاعليتها من ناحية التحصين، وهو ما يظهر عند تفجير العبوة بها، وهذا يدل إما على أن الأفراد القائدين لهذه العربات غير مؤهلين فنياً، أو أن جهاز التبريد الخاص بالمدرعة لا يعمل مما يؤدي إلى قيام أفرادها بفتح بابها.
  • الاستهزاء بمدرعة كشف المتفجرات، حيث أظهرت الدقيقة 11 و38 ثانية من الإصدار مشهد وقوف سيارة الكشف عن المتفجرات بجوار عبوة ناسفة لتتقدم مدرعة أمامها ليتم تفجيرها بعبوة أخرى ثم يتم بعدها تفجير العبوة التي بجوار سيارة كشف المتفجرات.
  • الكشف عن عملية رصد طائرة وزير الدفاع والداخلية ومراقبتهم لها لوقت طويل قبل أن يتم استهدافها، وهو ما يظهر حجم فشل أكبر مؤسستين أمنية وعسكرية في مصر في تأمين رؤسائها.

النموذج:

جاء الإصدار ليظهر اهتمام التنظيم بمصر بصفة خاصة حيث تزداد فيها المظالم والقمع المرتكب من قبل أجهزة النظام مع عجز المعارضة عن تقديم أية بدائل، وهو ما يشكل عامل تفجر عند فئة الشباب التي تفتحت أعينها في ثورة 25 يناير على التخلص من قيود الأجهزة الأمنية وقمعها، ليقدم الإصدار نموذجاً من الشباب، ومن داخل الفئة الأكبر من معارضي النظام، جماعة الإخوان المسلمين، وهو الشاب “عمر الديب”، وتقديمه كنموذج قدوة للشباب الباحث عن الثأر من المؤسسات العسكرية والأمنية في مصر، مع استعراض التغطية غير الدقيقة لحادثة مقتله من بعض وسائل الإعلام، ليرسل التنظيم رسالة لمن استبد به اليأس من كثرة المظالم بأن هناك من لا يُخدع بمثل تلك القنوات وتلك النخب السياسية، ولكنه اختار طريقاً آخر استطاع فيه أن يذوق طعم النصر والقصاص، وهو ما برز في عبارات الإصدار التي جاءت مهاجمة لجماعة الإخوان المسلمين، وغيرها من القوى السياسية المعارضة للنظام، ومن تلك العبارات: “إن السلمية عار وإن القتال طريق الأبرار”، “وكما أن قوات الأمن والجيش تقتل فإنهم يقتلون ويشردون”.

ويلاحظ في الإصدار أن التنظيم قد اقتطع بعض المقاطع الإعلامية لضرب مصداقية القنوات المعارضة للنظام، والتي يعتبرها التنظيم قنوات معادية له مثلها مثل القنوات التابعة للنظام المصري، حيث يشترك الطرفين في مهاجمة التنظيم، وتعمد التنظيم في المشاهد المقتطعة أن يبرز رواية توهم المشاهد أن  “عمر الديب ” قد تعرض للتصفية الجسدية، وهنا تأتي رواية التنظيم لتصب وتخدم الرواية التي يصرح بها دوماً رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي على أنه لا يوجد شيء أسمه مختفين قسرياً، وأن حقيقة هؤلاء أنهم شباب انضموا لتنظيم الدولة، وهذا بالرغم من تصريح والد  “عمر الديب ” الدكتور إبراهيم الديب بان ابنه لم يتعرض للاختفاء القسري حيث ذكر هذا الأمر صراحة في لقائه  التلفزيوني بتاريخ  8  أكتوبر  2017  ، حيث قال نصاً  “لا أعلم إذا كان ابني عمر تم اختفائه قسريًا أم لا، وعلمت بخبر استشهاده من وسائل الإعلام ” ، بالإضافة إلا أن جميع المؤسسات الحقوقية المعنية بملف المختفين قسرياً في مصر لم تتحدث أو تنشر سابقاً عن تعرض عمر الديب للاختفاء القسري، وكل ما تمت الإشارة له فقط هو فتح تحقيق في تعرض تلك المجموعة للتصفية الجسدية بعد القاء القبض عليهم أحياء، وهو أمر مجرم وفق القانون المصري .

مشهد غائب لحماة الشريعة:

لماذا يتعمد التنظيم تجاهل مذبحة مسجد الروضة والتي قتل فيها 314 من المصلين داخل المسجد، وحرص الجميع على التبرؤ منها إلا هو؟ ليأتي الإصدار الجديد الذي يحمل عنوان حماة الشريعة ليضع تساؤلاً حول كيف يقدم التنظيم نفسه على أنه حامي للشريعة، ثم يقوم بتجاهل أكبر حادثة استهداف مسجد والمصلين بداخله بالقتل؟

وكانت بعض المصادر المؤيدة للتنظيم تُبرر هذا الصمت سابقاً، بشدة القصف الذي يتعرض له التنظيم مما يجعل إصدار بيان حول الحادثة أمر صعب، بالإضافة إلى انقطاع الاتصالات، ولكن ومنذ الحادثة أخرج التنظيم وأصدر عدة مقاطع مصورة وإصدارات مرئية، منها الفيديو الخاص باستهداف طائرة وزيري الداخلية والدفاع في مطار العريش، ومشاهد من هجومه على كمين أمني غرب مدينة العريش وأيضاً الهجوم على كمين البرث بجنوب رفح في إصدار مرئي للتنظيم الأم ضخم حمل عنوان “لهيب الحرب2″، ثم الإصدار الأخير “حماة الشريعة” والذي تضمن مشاهد حديثة بل وختم بمشاهد من بداية الحملة العسكرية التى تُشن الآن على سيناء، فلماذا يصمت التنظيم عن التعليق على حادثة المسجد؟ أم إنه، ووفق مصادر محلية، يحاول تجاوز الحادثة نظراً لتورط عناصر من التنظيم بها؟

أسئلة غائبة:

بالنسبة لتنظيم الدولة، يمكن من الإصدار ملاحظة حجم التطور والتغير الذي يمر به تنظيم الدولة في سيناء، وهذا من خلال المقارنة بين لغة خطاباته الإعلامية في عهد متحدثه السابق “الشيخ أبو أسامة المصري” ورئيسه السابق “أبو دعاء الأنصاري”، وما بين من حلَّو محلهم مؤخراً، حيث كان التنظيم في عهد السابقين يحرص على التحدث بلغة خطاب تخاطب كل من تأذي وتضرر من أي مجزرة أو جريمة قتل كمثل رابعة العدوية وغيرها، ولكن نشاهد في الإصدار الجديد إبراز لصورة بعض قتلي اعتصام رابعة العدوية مع تعليق صوتي بأن هذا هو جزاء الإيمان بالديموقراطية، فهل يشهد التنظيم مرحلة جديدة من التوحش نتيجة مقتل قادته الأوائل؟ أيضاً رغم أن الإصدار حمل اسم “حماة الشريعة” إلا أنه تجنب التعليق والبيان حول أكبر حادثة استهدفت المصليين في سيناء بالقتل في قرية الروضة، وهو ما يعده الكثير دليل تورط في المذبحة، وأن التنظيم لا يبرز في خطابه الإعلامي إلا ما يخدم قضيته.

على جانب آخر تحدث الإصدار عن قرب الفتح في سيناء وهذا بجوار تبيانه سوء عاقبة الديموقراطية، ولكن التنظيم تجاهل عن عمد أو تناسى أن تجربته بمدينتي الموصل والرقة في العراق وسوريا، مازالت ماثلة في الأذهان، وأنه وبالرغم من القتال المستميت الذي خاضه التنظيم بهما إلا أنه في النهاية لم يستطع الصمود أمام الضربات الجوية التي سوت معظم المدينتين بالأرض مما أدى لإنهاء وجود التنظيم ومقتل الآلاف من المدنيين، والسيطرة على المدينتين من قبل قوات متعددة، فهل يريد منتجو الإصدار لسيناء مصيراً مشابهاً لمصير الموصل والرقة؟ وهل الإشكالية تكمن دوماً في حصر وسائل التغيير بين الديموقراطية أو الثورة السلمية أو حمل السلاح؟

بالنسبة للمؤسسة العسكرية المصرية، ألا تمثل المشاهد الواردة في الإصدار بيان لمدى فشل الحلول الأمنية القائمة على القمع والقتل والتهجير؟ وهل يمكن لمؤسسة فشلت في حماية وزير الدفاع والداخلية، أن تنتصر في مواجهة أكبر تمرد مسلح تشهده مصر في السنوات الأخيرة؟

أيضاً كيف سترد المؤسسة العسكرية على التحدي الذي أعلن التنظيم عنه في الثواني الأخيرة في الإصدار، عن قرب اخراج إصدار جديد حول العملية العسكرية الشاملة “سيناء2018″، يتضمن مشاهد منها، أم أن المؤسسة العسكرية لم تعد تهتم بصورتها الذهنية في ظل سيطرة رئيس النظام المصري عليها وتحويله لها لأداة قمع داخلية؟

ختاماً:

لا يمكن تجاهل مآلات سياسة نظام عبد الفتاح السيسي العسكري في سيناء، حيث ساهمت في تفجر الأوضاع هناك وزيادة حجم المظالم وهو ما ترتب عليه ثارات مجتمعية ستستمر لفترة من الزمن، وأمام تفاقم معدلات القمع والانتهاكات والقتل والتهجير والقبض العشوائي والإخفاء القسري وغياب العدالة القضائية، فإن مصر تتجه نحو مزيد من تفاقم الأزمات التي ستؤدي إلى خلق حالة من الغضب الداخلي المستعد للانفجار عند أول فرصة سانحة، وهو ما يعني أن مصر قد تكون قد بدأت السير على خطى سوريا والعراق، بسبب ممارسات نظامها العسكري، وحاكمه عبد الفتاح السيسي (1).

————–

الهامش

1 الآراء الواردة تعبر عن كتابها، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المعهد المصري للدراسات

The post حماة الشريعة بين الرسائل والمشاهد الغائبة appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>
https://eipss-eg.org/%d8%ad%d9%85%d8%a7%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d9%8a%d8%b9%d8%a9-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%b3%d8%a7%d8%a6%d9%84-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b4%d8%a7%d9%87%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ba%d8%a7%d8%a6%d8%a8%d8%a9/feed/ 1
المقاتلون الأجانب في ليبيا https://eipss-eg.org/%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%82%d8%a7%d8%aa%d9%84%d9%88%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d9%81%d9%8a-%d9%84%d9%8a%d8%a8%d9%8a%d8%a7/ https://eipss-eg.org/%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%82%d8%a7%d8%aa%d9%84%d9%88%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d9%81%d9%8a-%d9%84%d9%8a%d8%a8%d9%8a%d8%a7/#respond Fri, 16 Feb 2018 09:36:20 +0000 https://eipss-eg.org/?p=27431 نشر معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى مؤخراً دراسة هامة قام بها آرون ي. زيلين* بعنوان: “الآخرون – المقاتلون الأجانب في ليبيا”. وتقدم الدراسة فهماً أعمق لظاهرة المقاتلين الأجانب في ليبيا وتطورها ومساراتها المحتملة. وفي إطار نقل المعارف، مع حفظ حقوق الملكية الفكرية، قامت وحدة الترجمة بالمعهد المصري للدراسات بترجمة نص هذه الدراسة، وذلك على النحو …

The post المقاتلون الأجانب في ليبيا appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>

نشر معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى مؤخراً دراسة هامة قام بها آرون ي. زيلين* بعنوان: “الآخرون – المقاتلون الأجانب في ليبيا”. وتقدم الدراسة فهماً أعمق لظاهرة المقاتلين الأجانب في ليبيا وتطورها ومساراتها المحتملة. وفي إطار نقل المعارف، مع حفظ حقوق الملكية الفكرية، قامت وحدة الترجمة بالمعهد المصري للدراسات بترجمة نص هذه الدراسة، وذلك على النحو التالي:

مقدمة:

على مدى السنوات السبع الماضية من الثورة والحرب الأهلية في ليبيا، شهدت البلاد تدفقاً هائلاً من المقاتلين الأجانب. ويقتضي هذا التطور اهتماماً كبيراً، ليس بسبب التهديد الداخلي الذي يشكله فحسب، بل أيضا لأن ليبيا قد تصبح بهذا مركزاً محتملاً لتجمع الجهاديين في المستقبل، خصوصاً بعد انهيار مراكز الدولة الإسلامية في العراق وسوريا في عام 2017. ومما يبعث على القلق على وجه الخصوص في الساحة الليبية هو الدور الضخم الذي يقوم به المقاتلون التونسيون هناك، بالإضافة إلى زيادة نسبة التجنيد بين المقاتلين الأفارقة في صفوف الجهاديين.

وفي هذه الدراسة، ​​يتحدث الباحث بالتفصيل عن مكونات الجهاد الليبي، بما في ذلك عرض احصاءات هامة عن المقاتلين القادمين من كل بلد على حدة. كما يتتبع بدقة الطرق التي يسلكها الطامحون إلى الجهاد من مختلف البلاد الأفريقية حتى وصولهم إلى ليبيا. ومن خلال تقديم فهم أعمق لظاهرة المقاتلين الأجانب وتطورها ومساراتها المحتملة، تُوفر لنا الدراسة رؤى شديدة الأهمية من أجل تخفيف حدة المشكلات التي ترتبط بهذه الظاهرة في كل من أفريقيا وأوروبا خلال السنوات القادمة.

انتشار النشاط الجهادي في ليبيا

انتشر النشاط الجهادي في ليبيا خلال السنوات السبع الماضية عبر ساحات متعددة، وانضم إليه عدد غير مسبوق من الأفراد حيث أصبحوا فيما بعد ما يُسمى بـ “المقاتلين الأجانب”. وكان من المفهوم أن يتم التركيز خلال الفترة الماضية على تدفق المقاتلين الأجانب إلى سوريا، لكن الحقيقة أنه في نفس هذا الوقت شهدت ليبيا كذلك تدفقا كبيراً من جانب هؤلاء، حتى أصبحت ليبيا الآن تحتل المرتبة الرابعة على مستوى العالم من حيث تجمع المقاتلين الأجانب، وذلك بعد سوريا (حالياً)، وأفغانستان (في الثمانينيات)، والعراق (عام 2003). وبالإضافة إلى ذلك، فتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يُشارك فيها فعلياً مقاتلون جاؤوا من شرق وغرب أفريقيا في قتال أجنبي خارج بلادهم بعد أن كان ينحصر نشاطهم في المشاركة بأعمال التمرد المحلية أو من خلال القيام بحوادث إرهابية. وتُشير الهجمات التي وقعت في بريطانيا في الثاني والعشرين من مايو عام 2017، وفي ألمانيا في التاسع عشر من ديسمبر عام 2016 – وكلاهما مرتبط بتنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا – تُشير إلى العواقب التي يمكن أن يؤدي إليها الجهاد الليبي المسلح خارج حدود البلاد. وهكذا، تؤكد هذه العوامل وغيرها أهمية دراسة شبكة المقاتلين الأجانب في ليبيا، واستخلاص الرؤى حول المسار المستقبلي للتيار الجهادي في شمال وشرق وغرب أفريقيا، بالإضافة إلى أوروبا الغربية.

وتكمن الأهمية الكبيرة التي يجب أن نوليها للملف الليبي في حقيقة أن ليبيا قد تصبح مركزا متقدماً لتجمع الجهاديين في المستقبل – خصوصاً بعد انهيار مراكز الدولة الإسلامية في العراق وسوريا في عام 2017 – وليس فقط في طبيعة الأنشطة الجهادية القائمة هناك على مدى السنوات العديدة الماضية. وعلى الرغم من أنه لا يوجد ما يُشير إلى أن تنظيم داعش ينوي نقل مركزعملياته من بلاد الشام إلى ليبيا – رغم المخاوف التي يبديها المسؤولون الغربيون حيال ذلك – إلا أن المقاتلين الطامحين إلى الجهاد، وخصوصاً القادمين من أوروبا، قد يجدوا ضالتهم المنشودة في التوجه إلى دولة في شمال أفريقيا (ليبيا) نظرا لقربها من القارة الأوروبية.

وسعيا إلى تسليط الضوء على العديد من الجوانب لظاهرة المقاتلين الأجانب في ليبيا، فإن هذه الدراسة ستقوم بما يلي:

1- استكشاف أعداد الأفراد الذين سافروا إلى ليبيا منذ ثورة عام 2011 وتحديد الدول التي يمثلونها،

2- دراسة تاريخ وتطور عمليات تجنيد وتعبئة المقاتلين الأجانب للذهاب إلى ليبيا، منذ الثورة الليبية وحتى يومنا هذا، حيث تُعتبر المرحلة الحالية هي الأكثر هدوءا في ذلك نظراً لفقدان الدولة الإسلامية سيطرتها على كثير من الأراضي هناك،

3- تحديد مختلف شبكات المقاتلين الأجانب ومراكز انطلاقها بشكل دقيق، بالإضافة إلى الطرق التي يسلكها المقاتلون للوصول إلى ليبيا،

4- الكشف عن الطرق المختلفة التي قد يتمكن الجهاديون العائدون من خلالها أن يُنشئوا شبكاتهم الخاصة لأعمال الجهاد المستقبلية، سواء كان ذلك داخل أوطانهم من خلال ممارسة بعض أشكال الإرهاب، أو خارج بلادهم من خلال تعبئة المقاتلين الأجانب في سياق أحداث مستقبلية.

إحصائيات عن المقاتلين الأجانب في ليبيا

يُعتبر تحليل البيانات الخاصة بالمقاتلين الأجانب في ليبيا في عام 2018 أقرب كثيراً إلى الاستقصاءات التي أُجريت في سوريا في عامي 2012 و2013 للوصول إلى نفس الهدف. فمعظم الحكومات اليوم لم تكشف ​​عن عدد مواطنيها الذين انخرطوا في أنشطة جهادية بالخارج، تماماً كما حدث في السابق أثناء حشد المقاتلين الأجانب للذهاب إلى سوريا. لذلك، تعتمد البيانات التي تم جمعها عن المقاتلين الأجانب في ليبيا خلال السنوات الأخيرة بشكل أساسي على معلومات مفتوحة المصدر، مما قد يدفع البعض إلى التشكيك في صحتها. ورغم ذلك، فإن تحليل تلك البيانات من خلال بيانات تصدر عن الجهاديين بشكل مباشر، أو وثائق إدارية مسربة عنهم، أو ملفات للمحاكم، أو وسائل إعلام عربية محلية، أو وسائل إعلام غربية – منذ عام 2011 وحتى الآن – قد يوفر لنا صورة جيدة إلى حد كبير عن تلك الظاهرة الأوسع انتشاراً.

وقد أصدرت حكومات تونس والسودان وكينيا والسنغال منذ عام 2014 بيانات بأعداد مواطنيها الذين سافروا أو حاولوا السفر إلى ليبيا من أجل القتال. ولكن بعض البلدان قامت بإعلان أعداد أقل من الأعداد الحقيقية؛ حيث صرحت السودان أن سبعين شخصا فقط قد سافروا أو حاولوا السفر إلى ليبيا وسوريا مجتمعة (للمشاركة في أنشطة جهادية)، في حين أنه من خلال بحث هذا الأمر في ثنايا هذه الدراسة، وعلى العكس من الرواية السودانية الرسمية، ثبت أن مائة سوداني قد سافروا أو حاولوا السفر إلى ليبيا وحدها، مع احتمال وجود عدد أكبر من ذلك كانوا قد توجهوا إلى سوريا.

الدور التونسي

لعبت تونس على وجه الخصوص – من خلال المقاتلين الذين خرجوا منها – دورا رئيسيا في القتال الدائر في كل من سوريا وليبيا، حيث ساهمت بأكبر عدد من الجهاديين الذين انخرطوا في الأعمال القتالية في كلتا الدولتين. والواقع أن الوضع الجغرافي لليبيا وتونس كجارتين قد سَهّل علينا تفسير هذه الحقيقة. وخلال بعض اجتماعات الأمم المتحدة، كشف مسؤولون حكوميون تونسيون أن ما يصل إلى 1500 تونسي قد ذهبوا للقتال في ليبيا. وقد تمكن الباحث في هذه الدراسة من إثبات 625 حالة من هذه الحالات، مما يدل على الفجوة بين ما هو مُعلن للجميع (عن طريق الحكومة)، وما تم الحصول عليه بشكل سري غير مُعلن (من خلال الجماعات الجهادية المختلفة). وخلافاً لتونس، فليست هناك فجوة كبيرة بين تقديرات الحكومة والمعلومات المتاحة للجمهور في دول أُخرى مثل كينيا والسنغال. فعلى سبيل المثال، صرحت الشرطة الكينية بأن 20 مواطنا كانوا قد ذهبوا للقتال في ليبيا، وأثبت الباحث في هذه الدراسة خروج 16مقاتلاَ من كينيا. وفي السنغال، قال المسؤولون هناك أن ما يصل إلى 30 فردا انضموا للجهاديين الذين يقاتلون في ليبيا، وتمكن الباحث من إثباتهم جميعاً.

وبالإضافة إلى الأبحاث مفتوحة المصدر والبيانات الحكومية، أصدر مكتب النائب العام الليبي، الذي يتخذ من طرابلس مقرا له، في سبتمبر 2017، بيانات عن المقاتلين الأجانب الذين انضموا إلى داعش. وتستند البيانات إلى تحقيقات جرت على مدى سنوات فضلا عن أعداد السجناء الذين تم القبض عليهم وجثث المقاتلين الذين تم تحديد هويتهم في أعقاب معركة داعش في سرت. وبفضل هذه المعلومات، أصبحنا نستطيع رسم صورة أقرب للحقيقة عن ظاهرة المقاتلين الأجانب بعد صعود تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا، وفي سرت على وجه الخصوص، وليس في وقت سابق على ذلك أو في مناطق أخرى من ليبيا. لذلك، فالمعلومات التي صدرت عن مكتب النائب العام الليبي كانت ذات قيمة كبيرة حيث لم يكن من الممكن توفرها من مصادر مفتوحة أو من خلال حكومات أجنبية. وقد قدم مكتب النائب العام بشكل مستقل مزيدا من التفاصيل عن أعداد المقاتلين القادمين من بعض البلدان؛ حيث بلغ عدد الذين جاءوا من تونس ومصر والسودان بالترتيب أكثر من 100 مقاتل؛ وجاء ما بين 50 إلى 100 من السنغال وجامبيا وتشاد والنيجر وغانا وإريتريا ومالي والصومال على التوالي؛ وما بين 10 إلى 50 ، جاؤوا من المملكة العربية السعودية، والأراضي الفلسطينية، والمغرب، وموريتانيا، واليمن، والجزائر على التوالي؛ وما بين 1 إلى 10 من كل من العراق والولايات المتحدة وسوريا وقطر ونيبال وبوروندي وفرنسا والأردن.

لذلك، أصبح بإمكان المحللين تحديد حجم المقاتلين الأجانب الذين وصلوا إلى ليبيا بشكل عام من خلال الاعتماد على أي من المصادر الثلاثة الآتية: بيانات المصادر المفتوحة، أو الأرقام الرسمية من الحكومات المعنية، أو المعلومات الصادرة من مكتب النائب العام الليبي. وباختصار، تشير البيانات مفتوحة المصدر إلى أن هناك حوالي 1351 فردا من أربع وأربعين دولة على الأقل انضموا إلى الجماعات الجهادية في ليبيا أو حاولوا الانضمام إليها منذ عام 2011، في حين ارتفع العدد إلى حوالي 3436 مقاتلاً عند الجمع بين المصادر الحكومية الأجنبية ومصادر النيابة العامة الليبية. وبالنسبة إلى الحد الأعلى للأرقام المعلنة، فإنها تشمل احتمالية تأكيدات فردية من خلال بيانات مفتوحة المصدر عن أعداد المقاتلين الذين جاؤوا من بلدان لم تكشف رسمياً عنها، ولا تعكس بذلك الصورة الكاملة لهذه الظاهرة. فعلى سبيل المثال، تحدثت الصحافة المغربية عن أن 300 مغربي قد ذهبوا للقتال في ليبيا، في حين تم إثبات 58 حالة فقط من خلال البيانات التي أوردها الكاتب في هذا البحث. وفي كل الأحوال، فمن خلال بيانات المصادر المفتوحة، والتصريحات الحكومية، والبيانات الصادرة عن مكتب النائب العام الليبي، لن تندهش عندما تعلم أنه على مدى السنوات السبع الماضية، انضم ما بين 2600 إلى 3500 مقاتل أجنبي أو حاولوا الانضمام إلى الجماعات الجهادية في ليبي، وهذا رقم أدنى قليلاً عن أعداد المقاتلين الأجانب الذين ذهبوا إلى العراق خلال الفترة من 2003 إلى 2011.

وعلى الرغم من عدم وجود عدد كبير من الجنسيات بين المقاتلين الأجانب في ليبيا كما كان الحال في سوريا، فإننا نستطيع أن نرصد كثيراً من التنوع؛ فهناك مقاتلون في ليبيا أتوا من شمال أفريقيا والشرق الأوسط والقرن الأفريقي وغرب أفريقيا وأوروبا الغربية والبلقان وأمريكا الشمالية، وجنوب وجنوب شرق آسيا؛ حيث كان بعض هؤلاء الأفراد مجرد عاملين أجانب مغتربين في ليبيا في الفترة التي سبقت الثورة الليبية. وهذا يساعد على تفسير وجود مقاتلين أجانب في ليبيا من جنسيات ليس لها تاريخ كبير في الأعمال الجهادية أو القتال في بلدان أجنبية. فعلى سبيل المثال، يُظهر شريط فيديو لأنصار الشريعة في ليبيا صدر في منتصف مايو 2014 – يُظهر الجماعة الجهادية وهي ترحب بمهاجرين غانيين مسيحيين أسلموا حديثاً. وعلى غرار ذلك، فإن هناك أيضاً حالات فردية مثل محمد ناصر باكير وتابريز محمد تامبي، وهما شابان في العشرين من العمر، تم تجنيدهم من دبي والرياض على التوالي للذهاب إلى القتال في ليبيا، حيث كانا مغتربين للعمل في الإمارات والسعودية.

ويُشكل انخراط مقاتلين من شرق وغرب أفريقيا في القتال الدائر في ليبيا ظاهرة ينبغي ملاحظتها، كما ذكرنا آنفا. ففي الماضي كان يُركز معظم الأفارقة على المشاركة في الأنشطة الجهادية في مناطق النزاع المحلية أو القريبة منهم، كما كان الحال في مالي ونيجيريا والصومال، وكانوا يبتعدون عموما عن الانخراط في أعمال قتالية عابرة للحدود. غير أنه بعد انضمام هؤلاء الأفراد للقتال في ليبيا مع الجهاديين ضاعف من احتمالية تطبيقهم للدروس التي استفادوها في ليبيا على أنشطة التمرد المحلية، وقد يقومون أيضاً بتجنيد مقاتلين من بلدان مثل تشاد وإريتريا وغانا وغامبيا وكينيا والسنغال في أعمال جهادية.

وفيما يلي، سوف نستعرض تاريخ تدفق المقاتلين الأجانب إلى ليبيا منذ بدء الثورة الليبية في عام 2011 وحتى يومنا هذا.

تاريخ تدفق المقاتلين الأجانب إلى ليبيا

في المراحل الأولى من الثورة الليبية، انضم بعض الأفراد ومزدوجي الجنسية ممن نشأوا في بلدان غربية مثل بريطانيا وأيرلندا وكندا والولايات المتحدة – انضموا إلى الحرب ضد نظام معمر القذافي إما لأسباب قومية أو لأسباب أخرى. ومع استمرار القتال وخاصة بعد وفاة القذافي، يمكننا القول بأن الغالبية العظمى من المقاتلين الأجانب أصبحت تتبنى أيديولوجية جهادية.

الثورة الليبية

قبل إنشاء قاعدة لاستقبال المقاتلين الأجانب، كان على الشبكات الجهادية المحلية أن توفر المساحة اللازمة لذلك. وعلى الرغم من أن أول تقارير أمريكية عن تدفق مقاتلين أجانب على ليبيا كانت في سبتمبر 2011، فقد كشفت مصادر جهادية عن وصول ما يسمى بـ “مجاهدو ليبيا” قبل ذلك بستة أشهر كاملة، في مارس 2011، لمحاربة نظام القذافي. وبالإضافة إلى ذلك، ففي وقت مبكر منذ بداية الأحداث في ليبيا انضم أفراد جاؤوا من دول مجاورة مثل الجزائر ومصر ومالي والمغرب وتونس إلى مجموعات للتدريب والقتال في ليبيا؛ وهذا يؤكد إلى حد كبير المُكَون الإقليمي لمجموعات المقاتلين الأجانب هناك منذ البداية.

ويشير ولفرام لاشر إلى أنه في حين أن الألوية الثورية التي أطاحت بالقذافي كانت ذات طابع قومي في المقام الأول، فقد قاتل عدد من الجهاديين إلى جانبهم، والذين يمكن تصنيفهم إلى ثلاثة أجيال:

1- الجيل الأول، وهم عبارة عن أعضاء سابقين في الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة التي رفضت المراجعات الفكرية التي أجرتها الجماعة في عام 2009،

2- الجيل الثاني، وهم الليبيون الذين عملوا كمقاتلين أجانب في أثناء الحرب العراقية،

3- الجيل الثالث، وهم المنضمون الجدد إلى التيار الجهادي والذين اعتنقوا هذا الفكر من خلال الإنترنت ومن خلال الجيلين الجهاديين السابقين، بعد بدء الثورة الليبية.

والواقع أن طبيعة التنوع للقوى الثورية التي قاتلت ضد القذافي كانت قد وفرت مساحة للجهاديين، الذين كانوا متحمسين بشكل كبير لإثبات وجودهم وتأسيس قوتهم. وبالإضافة إلى ذلك، أدى الاندفاع المشترك لهذه القوى صوب هدف واحد – هو الإطاحة بنظام القذافي – إلى قصر نظر القوى الثورية المؤثرة في المشهد، مما أدى إلى فشلها في تهميش الجهاديين. وهذا بدوره أتاح الفرصة للاتجاهات الجهادية من أجل تجنيد مقاتلين أجانب جدد وتشكيل منظماتهم، وخاصة بعد مقتل القذافي.

فعلى سبيل المثال، ساهم أعضاء سابقون في الجماعة الليبية المقاتلة في تأسيس بعض القوى المسلحة التي شاركت في التمرد على القذافي، أو على الأقل أصبحوا رموزاً بارزة في تلك القوى بما في ذلك كتيبة شحادة أبو سليم، وكتيبة عمر المختار، والحرس الوطني، وكتيبة راف الله السحاتي، وكتيبة النور – مما أدى في نهاية المطاف إلى تطوير علاقاتهم مع جماعة أنصار الشريعة في ليبيا، وهي الجماعة الجهادية التي كانت لها الهيمنة في ليبيا قبل صعود تنظيم الدولة الإسلامية في ربيع عام 2014. وهنا، أدرك تنظيم القاعدة الفرصة، كما ذكر القائد البارز في التنظيم، عطية عبد الرحمن الليبي، في رسالة وجهها إلى أسامة بن لادن في 5 مايو 2015، قال فيها: “لقد خرج الإخوة من الجماعة الليبية [الإسلامية] المقاتلة وآخرون من السجن. وقد كانت هناك نهضة إسلامية جهادية نشطة في شرق ليبيا (بنغازي، درنة، البيضاء، وهذه المنطقة) خلال الفترة الماضية، ونحن كنا ننتظر هذه الفرصة. ونعتقد أن أنشطة الإخوة وأسماءهم و “تسجيلاتهم” ستبدأ في الظهور قريبا”. وبالإضافة إلى ذلك، فقد عادت كثير من عائلات الجماعة الليبية المقاتلة التي كانت تعيش في المنفى في مانشستر، إنجلترا – عادت إلى ليبيا للعمل مع هذه الجماعات. ولم يكن معظم الشباب من أفراد هذه الأسر قد سبق له أن زار ليبيا من قبل، مما جعل “عودتهم” تبدو غريبة وكانوا يشعرون بأنهم أجانب أكثر من كونهم مواطنين ليبيين. ويعتقد بلال بتامر- الناشط الليبي الشاب الذي يعمل الآن لتعزيز المصالحة الوطنية – أن ما بين 60-70 في المئة من تلك المجموعات الأكثر صلابة، خاصة تلك الموجودة في مدينة درنة الساحلية في شمال شرق ليبيا، استندت في قوتها إلى حد كبير على هؤلاء المهاجرين الليبيين.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الفصائل المهيمنة نسبيا داخل ليبيا مثل لواء 17 فبراير غضت الطرف عن تطور قوى أنصار الشريعة في أواخر عام 2011 وأوائل عام 2012. وفي يونيو 2014، انضمت هذه المجموعة (لواء 17 فبراير) في نهاية الأمر إلى مجلس شورى ثوار بنغازي، تحت مظلة أنصار الشريعة بليبيا كجزء من عملية إعادة التسمية لتجنب المواجهة مع العملية العسكرية المعروفة باسم “عملية الكرامة” بقيادة الجنرال خليفة حفتر ضد المسلحين في بنغازي. وتظهر هذه القضية كيف يمكن مع مرور الوقت أن تكتسب جماعة جهادية مثل “أنصار الشريعة في ليبيا” نفوذا على الفصائل الأخرى عندما تواتيها الفرصة المناسبة. فجماعة “أنصار الشريعة في ليبيا” ، التي أعلنت رسميا تأسيسها في ديسمبر 2011 في درنة، وفي فبراير 2012 في بنغازي، كانت بمثابة البنية التحتية التي مكنت القتال الأجنبي من الازدهار داخل ليبيا. وهكذا أصبحت الجماعة وسيلة لتدريب المقاتلين الأجانب، والتدريب على العمليات الخارجية، وكذلك تقديم الخدمات اللوجيستية، وغيرها، وفي نهاية الأمر، قامت الجماعة الجهادية بليبيا بتطوير العلاقات مع جماعة أنصار الشريعة في تونس، والقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وكذلك مع النشاط الجهادي في سوريا.

العلاقة بين أنصار الشريعة في ليبيا وتونس

وكان من بين الآثار المباشرة للحرب الأهلية في ليبيا هو ذلك الملاذ الآمن الذي قدمته البلاد بشكل ضمني لمختلف الأنشطة الجهادية التونسية. فما أن يصل التونسيون إلى ليبيا، حتى ينخرطوا في القتال هناك، أو يقومون بتهريب الأسلحة إلى تونس، أو يخضعون لتدريبات عسكرية من أجل شن هجوم في تونس أو الانضمام إلى القتال في سوريا. وتستخدم كل من جماعة أنصار الشريعة في تونس وأنصار الشريعة في ليبيا أساليب علنية وسرية في تأسيس علاقاتها وانتشارها؛ فالأولى تقوم بذلك باستخدام كل ما يتعلق بالدعوة وبرامج الخدمة الاجتماعية، وتستخدم الأخيرة أنشطة التمرد والقتال ضد النظام للوصول إلى أهدافها.

وتستخدم جماعة أنصار الشريعة التونسية، على وجه الخصوص، أنشطتها الدعوية العلنية من أجل التغطية على أجندتها في ليبيا. فعلى سبيل المثال، كان أول نشاط من أنشطة الدعوة الذي نظمته جماعة أنصار الشريعة التونسية هو مساعدتها للاجئين على الحدود التونسية الليبية في مارس 2011. وعند الإعلان عن هذه النشاطات على صفحتها الرسمية على “فيسبوك”، نشرت الجماعة الجهادية التونسية صوراً فوتوغرافية لأعضائها أثناء قيامهم بإنشاء مساكن مؤقتة، وتقدیم المساعدات الغذائية والطبیة للاجئين بمجرد عبورھم الحدود. وبعيداً عن اللاجئین، فوفقا لمجموعة الأزمات الدولیة، قامت جماعة أنصار الشريعة التونسية باستغلال ھذه الفرصة في شراء وبيع معدات عسکریة من خلال خیام الوعظ في مخیمات اللاجئین . وکان موالون سابقون للقذافي هم من يقومون أساساً ببيع ھذه الأسلحة.

وأدى ما يُسمى بعملية إرساء الديمقراطية إلى تفاقم ظاهرة تهريب الأسلحة. فبعد سقوط الرئيس التونسي زين العابدين بن علي في يناير 2011، كان الجهاديون على وجه الخصوص حريصين على استغلال هذه الفرصة.  وكان أبو بكر الحكيم – وهو أحد قادة أنصار الشريعة بتونس وقائد تنظيم الدولة الإسلامية لاحقاً، والذي قتل بعد ذلك في نوفمبر 2016، قد شرح هذا الوضع قائلاً: “كانت ليبيا بجانبنا وكانت الأسلحة منتشرة على نطاق واسع هناك. لذلك ذهبنا إلى ليبيا وأنشأنا معسكرا للتدريب. سنقوم بتدريب الإخوة هناك، وفي الوقت نفسه سنعمل على تهريب الأسلحة إلى تونس “. وقد ساعدت أنشطة التهريب (للأسلحة) هذه على تسهيل العلاقات بين أعضاء التنظيم أنفسهم، ومع المقاتلين الأجانب في ليبيا (القادمين من تونس)، وكذلك جماعة أنصار الشريعة في ليبيا. كما أن هذه الأنشطة ساعدت على تعميق العلاقات بين جماعة أنصار الشريعة في تونس ونظيرتها في ليبيا. وقد كان التونسي علي بن الطاهر بن الفالح العوني الحرزي – أحد اللاعبين الرئيسيين في الهجوم على القاعدة الأمريكية في بنغازي في سبتمبر 2012 – كان ينتمي إلى جماعة أنصار الشريعة في تونس. وبعد استجوابه من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي في تونس وإطلاق سراحه فيما بعد من قبل السلطات التونسية، بحجة عدم كفاية الأدلة، نشرت جماعة أنصار الشريعة التونسية شريط فيديو تثني فيه على إطلاق سراح الحرزي (والذي سيصبح في وقت لاحق أحد قادة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا). وقد انسحب الذين تورطوا أيضاً في هذا الهجوم في نهاية الأمر إلى خليتهم في مدينة نصر، القاهرة، حيث تم اعتقالهم أو قتلهم على يد السلطات هناك.

وفي يونيو 2012، أي قبل ثلاثة أشهر من استهداف القنصلية الأمريكية في ليبيا، كانت هجمات جماعة أنصار الشريعة الليبية ضد المنشآت الدبلوماسية التونسية في ليبيا – هجوم في طرابلس، واثنان في بنغازي – هي في الحقيقة رداً على إقامة معرض فني في لامارسا، وهي ضاحية تونسية؛ حيث قام أفراد ينتمون إلى السلفية الجهادية هناك بأعمال شغب احتجاجا على ما اعتبروه فناً غير إسلامي. وهناك أدلة أخرى على العلاقة الوثيقة بين جماعة أنصار الشريعة في ليبيا وتونس من خلال شريط فيديو تم تسريبه على الإنترنت في ديسمبر 2016، يظهر فيه أحد قيادات جماعة أنصار الشريعة التونسية، أبو إياد التونسي، (الاسم الرسمي له: سيف الله بن حسين) في أواخر عام 2014 وهو يصلي الجنازة على جثة مؤسس جماعة أنصار الشريعة الليبية، محمد الزهاوي، في بنغازي.

وقد ظهرت أدلة على قيام التونسيين بتدريبات عسكرية في ليبيا في وقت مبكر من ربيع عام 2012، عندما تم اعتقال اثنين من التونسيين في منطقة درنة بعد الانتهاء من تدريبات عسكرية مع جماعة أنصار الشريعة الليبية في بنغازي. وبالإضافة إلى ذلك، تم ضبط عدد من جوازات السفر التونسية في نوفمبر 2013 في قاعدة عسكرية لجماعة أنصار الشريعة الليبية في بنغازي. وفي غير مدينة بنغازي، قامت جماعة أنصار الشريعة الليبية بتدريبات في درنة ومصراتة وهون والجبل الأخضر. واستضافت هذه المخيمات نفسها اثنين من الانتحاريين التونسيين قبل قيامهما بهجمات فاشلة في أكتوبر 2013 على الشواطئ في سوسة (لا ينبغي الخلط بين هذه الهجمات الفاشلة وبين نجاح التنظيم في إطلاق النار الجماعي في يونيو 2015)، وعلى ضريح بورقيبة في موناستير.

وحسب دراسة حالة تم نشرها في مقال على “هفينجتون بوست” كان هناك تعايش واضح بين جماعة أنصار الشريعة في ليبيا ونظيرتها في تونس من خلال موضوع: “مهدي” الذي كان يعيش في حي تونسي فقير في دوار هيشر، وهي نقطة ساخنة معروفة بالأنشطة الجهادية. ونتيجة لخيبة أمل التوقعات بخصوص الثورة التونسية – التي كانت أحد الأسباب الرئيسية لانضمام التونسيين إلى الجماعات الجهادية سواء محليا أو في الخارج – وهنا وجد مهدي ضالته في الانضمام إلى جماعة أنصار الشريعة في تونس؛ وفي وقت لاحق انتقل إلى جماعة أنصار الشريعة في ليبيا . ومن بين ما قاله مهدي: “أقسم بالله أن 90 في المائة من الناس الذين ينضمون إلى [الجماعات الجهادية]، من التونسيين، وخاصة من المناطق المجاورة لنا، لا صلة لهم بهذا الأمر، وهذا هو الأسوأ”. وفي أبريل 2012، بعد تجنيده لصالح جماعة أنصار الشريعة في تونس في منطقة مجاورة، انتقل إلى جماعة أنصار الشريعة الليبية وتم تدريبه في مدينة سرت، ليبيا، حيث تَعلّم إطلاق النار وتدرب على تفكيك وتجميع الكلاشينكوف، وأشياء أخرى. وعلى الرغم من أنه كان يحصل على 3000 دولار شهريا، وهو مبلغ يفوق كثيراً ما يمكن أن يتقاضاه من أي وظيفة في تونس، عاد في نهاية الأمر إلى وطنه بناءً على طلب والدته. إن مثل هذه التجربة التي خاضها مهدي تُعتبر أمراً شائعاً بالنسبة للعديد من التونسيين الذين أصبحوا مقاتلين أجانب في ليبيا.

تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في ليبيا

وبالإضافة إلى جماعة أنصار الشريعة في تونس، فهناك جماعة أخرى استخدمت ليبيا للتدريب، والقتال، والتخطيط لهجمات، وهي تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي. ففي أغسطس 2012، قال تقرير لمكتبة الكونجرس إن جماعة أنصار الشريعة بتونس كانت واجهة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي داخل ليبيا؛ وفيما بعد، أفاد التقرير بأن كلاً من جماعة أنصار الشريعة في ليبيا وجماعة أنصار الشريعة في تونس كانتا مجرد واجهتين لأنشطة تنظيم القاعدة في أعقاب الثورات في كل من تونس وليبيا. وذكر التقرير أن أبو أنس الليبي هو “مؤسس شبكة القاعدة في ليبيا”، وأشار إليه باعتباره وسيطا بين القيادة العليا للقاعدة في باكستان وقادة الجماعة على الأرض في ليبيا. وقد أكدت ذلك الرسالة التي ذكرناها آنفاً والتي كتبها عطية عبد الرحمن الليبي إلى أسامة بن لادن، حيث قال إن “أنس الصبيعي الليبي [أبو أنس الليبي] وآخرين قد طلبوا الإذن بالذهاب إلى ليبيا … ومجمل القول، أنني أعطيته الإذن للذهاب إلى هناك.” كما أتاح وجود تنظيم القاعدة في ليبيا الفرصة للقيام بعمليات في مالي سواء من خلال تهريب الأسلحة أو تجنيد المقاتلين الأجانب، وتوفير ملاذ آمن للمقاتلين – وخصوصاً في أعقاب “عملية سيرفال” التي قامت بها فرنسا في يناير 2013 للتدخل في شمال مالي – أو التدريب والتخطيط للهجمات الإرهابية في الخارج.

وقد تعززت الصلة بين جماعة أنصار الشريعة في بنغازي ودرنة، وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في مالي أوائل عام 2012. وفي الفترة التي سبقت عملية سيرفال، أرسلت جماعة أنصار الشريعة في ليبيا عددا من أعضائها لمعاونة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ومجموعاته المساعدة: جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا وكذلك جماعة أنصار الدين. ویمکن أن يُشير تأسيس أنصار الشریعة في مالي مؤخراً إلى وجود صلة أخرى من هذا القبيل. ویساعد ھذا الانتشار بین الشمال والجنوب في تفسير کیف یمکن لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وجماعة أنصار الشريعة، جنبا إلی جنب مع الوحدات المقاتلة الأجنبیة وغیرھا من الهيئات التابعة لها، أن تستغل أجزاء من جنوب لیبیا لصالحھا.

ومع ذلك، لا يزال وجود الجماعات الجهادية “تحديا في الجنوب، ولكن لا ينبغي أن يكون مبالغا فيه”، كما يرى “لاشر” الذي أضاف قائلاً إن “هذه الجماعات استغلت غياب أي نوع من السيطرة الحكومية في الجنوب في تقديم الدعم اللوجستي والتدريب للمقاتلين”. وعلق دافيد جارتنستين روس وناتانيل بار على أن “الجماعات الجهادية في جنوب ليبيا ركزت على إقامة معسكرات تدريب وخطوط إمداد بدلا من الاستيلاء على الأراضي هناك. وهذا ما يفسر كيف يمكن لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وتنظيم الدولة بعد ذلك أن يستغل الأراضي الصحراوية الشاسعة التي يسهل اختراقها دون أن يكون لهم بالضرورة دعم محلي واسع النطاق؛ حيث يتم الاعتماد على تلقي دعم تنظيمي قوي من المقاتلين الأجانب أو الليبيين في الشمال.

وعلى الرغم من ذلك، فقد كان هناك بعض الدعم المحلي، مثل قبائل الطوارق التي تتداخل أراضيها بين جنوب ليبيا وشمال مالي. وقد ساعدت هذه العوامل على تسهيل حركة الأفراد عبر الحدود، وخاصة بعد التدخل الفرنسي. فعلى سبيل المثال، يقود اللواء 315، الذي يقع مقره في بلدة العوبري الجنوبية ويحمي جزء من الحدود الليبية، أحمد عمر الأنصاري، النائب السابق لقائد جماعة أنصار الدين، وهي جبهة الطوارق الإثنية في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الموجودة في مالي. ويعتقد مسؤولون في المخابرات الغربية أن بعض الأفراد مثل الجزائري مختار بلمختار استخدموا هذا المسار للانسحاب شمالا في أواخر عام 2012 لتخطيط الهجوم على منشأة الغاز في أميناس في الجزائر، وذلك بعد خمسة أيام من بدء عملية سيرفال.

ومن بين أفراد كتيبة بلمختار الذين تم تدريبهم في منطقة أوباري على هجوم أميناس الذي أدى إلى مقتل ثلاثة وثلاثين رهينة، كان هناك أيضاً جزائريون، فضلا عن الليبيين ومقاتلين من مالي وتونس ومصر وفرنسا وموريتانيا والمغرب. وبالإضافة إلى ذلك، استخدم بلمختار جنوب لیبیا لتخطیط وتنفيذ تفجیرات بشاحنات مفخخة في وقت متزامن في 23 مایو 2013 في النیجر، والتي أصابت منجم اليورانيوم الفرنسي في أرليت وقاعدة عسکریة علی بعد 150 میلا في أغادير. ووفقا لمجلس الأمن الدولي، فإن الکثیر من التدریب للمشارکین في هذه الأحداث قام بتسهيله جماعة أنصار الشريعة في ليبيا. لذلك لم تكن الزيارة التي قام بها وفد من رجال القبائل غير المعروفين من أوبري في 19 مارس 2013، إلى بنغازي – لم تكن مفاجئة. حيث كان الغرض من هذه الرحلة، وفقا لجماعة أنصار الشريعة في ليبيا، أن يتعرف رجال القبائل على هذه المنظمة الجهادية. وهكذا تصبح خيوط أخرى في شبكة الروابط الجهادية في شمال أفريقيا ومنطقة الساحل أكثر وضوحاً.

وبالإضافة إلى هذه الشبكات، فقد تم تشكيل شبكة جهادية مصرية تدعم تنظيم القاعدة في ليبيا في أواخر عام 2014. وعقب إعلان ولاية سيناء عن ولائها لتنظيم الدولة الإسلامية بعد أن كانت في الأصل تُسمى جماعة أنصار بيت المقدس، ترك هشام علي عشماوي، وهو قائد سابق في القوات المسلحة المصرية، (المعروف أيضا باسم أبو عمر المهاجر المصري) الجماعة اعتراضاً على هذه الخطوة. وفي أعقاب تأسيس ولاية سيناء، فر عشماوي إلى درنة، حيث أنشأ لواء “المرابطون”، الذي ركز منذ ذلك الحين هجماته على وادي النيل ومناطق الصحراء الغربية في مصر. وعلاوة على ذلك، فإن عشماوي، وفقا لمصادر الدولة الإسلامية، مرتبط تنظيمياً بمجلس شورى المجاهدين في درنة وضواحيها، وهي جماعة تتبع القاعدة، وانضم إليها أعضاء من أنصار الشريعة في مدينة درنة بعد تشكيلها في ديسمبر 2014.

وعلى الرغم من عدم الانتشار الكبير لعشماوي ومجموعته، إلا أن جماعة “المرابطون”  التي شكلها عشماوي نفذت عدداً من الهجمات ذات المستوى الفائق. وكان أبرزها اغتيال النائب العام المصري هشام بركات في يونيو 2015 عن طريق سيارة مفخخة. وفي الآونة الأخيرة، في أواخر أكتوبر 2017، أرسل عشماوي نائبه، أبو حاتم عماد الدين عبد الحميد، لشن هجوم ضد الشرطة المصرية، قُتل فيه ما لا يقل عن ستة عشر فرداً. ومن المثير للاهتمام أن هذا الهجوم تبنته جماعة “أنصار الإسلام”، بدلا من “المرابطون”، مما يشير على الأرجح إلى أن تنظيم “المرابطون” قد أحرز تقدماً يتيح له القيام بهجمات بين حين وآخر بوتيرة أسرع. ویعتقد المسؤولون المصریون أنه علی الرغم من أن هذه الجماعة لا تزال تتلقى التوجیھات من عشماوي، بالإضافة إلى أن معظم الخدمات اللوجستیة والتسهيلات تتم في لیبیا، فإن المجموعة لدیھا الآن معسکرات تدریبیة في مصر. وسوف تُظهر الأيام ما إذا کان ھذا التطور یمثل تھدیدا جدیدا لمصر أو أنه شيئ عابر. وفي كلتا الحالتين، فإن الشبكة التي يقودها عشماوي تمثل لاعباً أجنبياً نشطاً في ليبيا.

معسكرات تدريب في ليبيا للقتال في سوريا

وبالإضافة إلى تقديم الدعم للحركات التي تشاركها الفكر في شمال أفريقيا ومالي ومصر، وفرت “أنصار الشريعة في ليبيا” معسكرات للتدريب فضلا عن الدعم اللوجستي والتسهيلات للأفراد الذين يسعون للقتال في سوريا. وقد سافر بعض السوريين إلى ليبيا لتلقي تدريبات مع أنصار الشريعة في ليبيا قبل عودتهم إلى ديارهم لاستخدام مهاراتهم الجديدة ضد نظام الأسد. وبعد إعلان تنظيم الدولة للخلافة في ربيع عام 2014، أرسل التنظيم مقاتلين ليبيين كانوا يقيمون في سوريا وآخرين إلى ليبيا لإقامة “ولايات” جديدة. وعلى وجه العموم، فإن جميع ما كان يحدث في ليبيا، كان سيء السمعة، حيث وصفه مسؤول أمريكي في الدفاع بأنه “الممر الرئيسي للمقاتلين الأجانب إلى سوريا انطلاقاً من أفريقيا”.

وقد أنشئت أول معسكرات تدريب، حسبما عُرف لاحقاً، لإعداد المقاتلين وإرسالهم إلى سوريا في ربيع عام 2012، وذلك بعد تأسيس جماعة أنصار الشريعة في ليبيا. وكانت هذه المعسكرات داخل مدينة بنغازي، وفقا لتقارير منفصلة جاءت من اثنين من التونسيين الذين تم أسرهم بعد تلقيهم تدريبات هناك. وشملت هذه الدورات – التي كانت تستمر ما بين عشرين إلى ثلاثين يوما – تدريبات على الأسلحة وحرب العصابات والأفخاخ المتفجرة والهجمات المفاجئة. وتشير التقارير إلى أن صبراتة كانت موقعا آخر للمتدربين المرتبطين بسوريا، وغيرها من المواقع التي ذُكرت سابقا في سياقات أخرى قد تكون قد استضافت بعض من كانوا يطمحون للذهاب إلى سوريا. وعلى سبيل المثال، فقد أشار رئيس الوزراء الليبي آنذاك علي زيدان إلى أن التحقيقات قد كشفت عن جزائريين ونيجيريين وسودانيين وتونسيين في بنغازي كانوا يُعدون العدة للذهاب إلى القتال في سوريا.

وحتى منتصف عام 2013، كانت الغالبية العظمى من الأجانب الذين يسعون للقتال في سوريا يخططون للانضمام إلى جبهة النصرة، وهي منظمة تابعة للقاعدة، ولكن حساباتهم تغيرت خلال الفترة من أواخر 2013 إلى صيف عام 2014، مع تصاعد قوة الدولة الإسلامية في العراق وسوريا. واستنادا إلى ملفات لموظفي الدولة الإسلامية، تم تسريبها في مارس 2016، عن ستة عشر مقاتلا أجنبيا قيل إنهم سبق أن تم تدريبهم أو مارسوا القتال في ليبيا قبل الانضمام إلى داعش في سوريا، وأشارت التسريبات أن ستة منهم كانوا أعضاء في أنصار الشريعة في ليبيا. وضمن هذه المجموعة، كان هناك ثلاثة عشر من تونس، واثنان من مصر، وواحد من البوسنة.

أما بالنسبة للسوريين الذين سافروا إلى ليبيا للتدريب، خاصة في وقت مبكر من النزاع السوري، فقد كانوا يأملون في أن توفر لهم ليبيا مزيدا من الأمان بعيداً عن قصف نظام الأسد لهم في وقت لم يكن أي من الجهاديين أو الثوار قد قاموا بتحرير مساحات تُذكر من الأراضي السورية. وبحسب مسؤولي الحدود في بنغازي، فقد كانت العملية منظمة للغاية وممولة تمويلا جيدا. وحتى مسؤولي الهجرة في مطار بنغازي كانوا أعضاء في أنصار الشريعة في ليبيا. وذكر مسؤولو المطار أن من عشرة إلى خمسة عشر سورياً كانوا يصلون كل أسبوع لتلقي التدريبات.

مشروع الدولة الإسلامية في ليبيا

بعد تدفق المقاتلين من ليبيا إلى سوريا في عامي 2012-2013، انعكس المسار نفسه في ربيع 2014، بهدف دعم محاولة تنظيم الدولة الإسلامية لإقامة قاعدة له في ليبيا. هذا التدفق العكسي، كما لوحظ، شمل الليبيين الذين دُربوا وقاتلوا مع داعش في العراق وسوريا، وشمل أيضا كادراً من المقاتلين الأجانب. ومن شأن هذه القوى أن تُؤسس علاقات متينة مع بعض الرموز من أنصار الشريعة، مما يساعد على إقامة البنية التحتية لتنظيم الدولة في ليبيا من خلال استغلال الموارد الجهادية (لأنصار الشريعة). وقد تشكلت الدولة الإسلامية في ليبيا من قبل مجموعة من أنصار التنظيم في درنة، وكذلك اللاجئين الليبيين العائدين وغيرهم من المقاتلين الأجانب في كتيبة البتار الليبية القادمة من سوريا، بالإضافة إلى المنشقين من أنصار الشريعة. ووفقا للتحقيق الذي أجراه مكتب النائب العام الليبي والبنيان المرصوص، وهي القوة المقاتلة في مصراتة التي انتصرت على داعش في سرت في عام 2016. وقد ساعد حسن الصالحين بلعرج (المعروف أيضا باسم أبو حبيبة) في عملية التأسيس من خلال تجنيد أعضاء جدد لداعش في درنة قبل عودة نشطاء كتيبة البتار الليبية في ربيع 2014.

تدعي الأمم المتحدة أن تنظيم الدولة الإسلامية بدأ بتأسيس تواجده في ليبيا بين مارس ومايو 2013، عندما قام المفكر الديني البحريني البارز تركي البنعلي بجولة في البلاد، وقدم محاضرات دينية، والتقى بشخصيات جهادية رئيسية، وقدم إجازات علمية. وتجدر الإشارة هنا إلى أن بنعلي سافر إلى ليبيا بناء على دعوة من أنصار الشريعة هناك. ومع ذلك، فإن رحلته قد تكون قد ساعدته في حسم قراره النهائي بالانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية في أغسطس 2013، والذي أصبح فيما بعد قائدا رئيسيا فيه. وشهد شهر إبريل 2013 تغيير اسم الجماعة الجهادية لتصبح: الدولة الإسلامية في العراق والشام (حيث كانت سابقا: الدولة الإسلامية في العراق). ومن ثم، فإن هناك احتمالاً بأن بنعلي كان قد أعلن ولاءه لتنظيم الدولة من قبل، وكان يجمع الأتباع للتنظيم سرا خارج بلاد الشام، تحت غطاء زيارة جماعة أنصار الشريعة من أجل تعزيز مصداقيتها ضد تنظيم القاعدة، وذلك ترقباً لإعلان الخلافة في يونيو 2014. وقد يكون هناك المزيد من التوضيح عن هذا الموضوع إذا أصدرت داعش قصة استشهاد بنعلي، الذي قتل في غارة جوية في سوريا في 31 مايو 2017.

وبحلول أبریل 2014، أقامت الدولة الإسلامیة مجموعة مقاتلة تمثل واجهة لها في درنة – مجلس شورى شباب الإسلام – وھو ما حظي بترحيب رسمي من التنظيم، عندما أعلن أبو بكر البغدادي زعيم داعش أنه سیوسع نطاق الخلافة إلی ما وراء العراق وسوريا. ومما يعكس كيف كان المقاتلون الأجانب منذ البداية يلعبون دوراً كبيراً في الولايات الليبية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، أن المفتي الرئيسي لمجلس شورى شباب الإسلام كان أبو البراء الأزدي اليمني، في حين قبل السعودي أبو حبيب الجزراوي بيعة مجلس شورى شباب الإسلام لتنظيم الدولة الإسلامية. وعلاوة على ذلك، فإن قائدي الدولة الإسلامية في ليبيا كانوا من العراقيين الذين أرسلهم البغدادي لهذا الغرض: وسيم الزبيدي (أبو المغيرة القحطاني)، الذي قتل في غارة جوية على درنة في نوفمبر 2015، وعبد القادر النجدي (أبو معاذ التكريتي)، وهو حاليا حر طليق. وقد تم أيضاً شغل العديد من المناصب القيادية الأخرى داخل الدولة الإسلامية في ليبيا من قبل المقاتلين الأجانب.

وبعد وقت قصير من توسيع مشروعها إلى ما وراء العراق وسوريا، بدأت الدولة الإسلامية أيضا في الإعلان عن الشهداء الأجانب في نشراتها الإعلامية. ولتشجیع المزید من الھجرة إلی لیبیا، نشر تنظيم داعش قصة حول کیفیة سفر مقاتل سعودي، عبد الحمید القاسمي، إلی ليبيا للمساعدة في إقامة ولایة طرابلس للتنظيم في شمال غرب لیبیا. وقد أكد هذا المسعى القائد القحطاني، الذي استدعى في سبتمبر 2015 مقاتلين أجانب للانضمام إلى التنظيم، قائلاً: “ندعوكم، إخواننا، للهجرة إلى الله، ودعم دينه. سوف يكون طريقكم محفوفاً بالصعوبات والعقبات الكبيرة. وإنما الأعمال بالنيات وتحقيق الأهداف لا يمكن إدراكه أبداً من خلال الدعة والراحة”.

وبالإضافة إلى ذلك، فكما فعلت في العراق وسوريا، بدأت الدولة الإسلامية في نشر رسائل فيديو لمقاتلين أجانب في ليبيا لتشجيع الآخرين على الهجرة إلى جبهات القتال. فعلى سبيل المثال، ظهر في الفيديو الأول الذي أصدرته داعش في ليبيا في 20 يناير 2015، دعا اثنان من قبيلة الطوارق أفراداً في أزواد (كما يعرف بها بعض السكان المحليين منطقة شمال مالي) إلى إعلان البيعة للبغدادي والهجرة إلى تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا. وقال أحد الرجلين، أبو عمر التوريجي: “أدعو إخواني الطوارق إلى الهجرة إلى الدولة الإسلامية، وأن يعطوا البيعة لأمير المؤمنين أبو بكر البغدادي”. واستمر هذا الاتجاه حتى عام 2016، عندما تدهورت قدرات تنظيم الدولة الإسلامية على يد قوات “البنيان المرصوص”.

المقاتلون التونسيون

وكان التونسيون، وهم أكبر مُكون (من جنسية واحدة) داخل مجموعة المقاتلين الأجانب، يتمتعون بوضع خاص نظرا لقدومهم من دولة مجاورة. وهذا يفسر جزئيا السبب وراء تأسيس الجهاديين التونسيين لقاعدتهم الخاصة في صبراتة، ليبيا، على بعد حوالي 65 ميلا شرق الحدود التونسية. وقد سعى المقاتلون الأجانب، وعلى وجه الخصوص التونسيون، إلى اجتذاب آخرين لتدريبهم على هجمات يقومون بها عند عودتهم إلى أوطانهم – وذلك بالإضافة إلى دعم مشروع الخلافة ومكافحة أعدائه داخل ليبيا. وفي رسالة فيديو بتاريخ 7 أبريل 2015، حث مجموعة من الأشخاص، من بينهم أبو يحيى التونسي، التونسيين على الانضمام إليهم في ليبيا، حتى يمكن تدريب الوافدين الجدد من أجل توسيع نطاق الدولة الإسلامية لتصل إلى تونس في نهاية الأمر. لذلك فمن غير المفاجئ أن نعرف أن 70 في المائة من جميع التونسيين الذين اعتُقلوا في قضايا متصلة بالجهاديين كانوا قد تدربوا في ليبيا، وذلك وفقا للسجلات القضائية التونسية، والمركز التونسي للبحوث والدراسات المتعلقة بالإرهاب.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن جميع حوادث الإرهاب وأعمال التمرد المرتبطة بداعش – التي وقعت في تونس – تم التخطيط لها في صبراتة. ووفقا لشهادة المقاتل الأجنبي التونسي محمد بن محسن الغربي (المعروف أيضا باسم أبو زيد) والذي اعتقلته قوات الردع الخاصة التي تتخذ من طرابلس مقرا لها، فقد كانت التدريبات تجري في حي الدباشي المجاور للمدينة. وشملت هذه الأنشطة أعضاء تنظيم الدولة في تونس: معاذ فزاني، نور الدين شوشان، مفتاح مانيتا، عادل جندري، شكري عبداوي. وقد كان لفزاني وشوشان على وجه الخصوص دور أساسي في التخطيط لهجومين رئيسيين: الأول كان استهداف متحف باردو الوطني بتونس في 15 مارس 2015، حيث قام مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية، ياسين العبيدي وجابر خشناوي، بقتل عشرين سائحاً أجنبياً وتونسيين اثنين وجرح 50 آخرين؛ والثاني كان إطلاق النار الجماعي على سوسة في 26 يونيو 2015، عندما قام مسلح وحيد، سيف الدين رزقي يعقوبي، ثمانية وثلاثين شخصا وجرح تسعة وثلاثين آخرين على الشواطئ قبالة فندق ريو إمبريال مرحبا.

محاولة السيطرة على بنقردان

وأخيرا، حاول تنظيم الدولة الإسلامية في أوائل مارس 2016 غزو بلدة بنقردان الحدودية التونسية، وكذلك بعض القرى الصغيرة في المنطقة المحيطة. وكان الغرض من ذلك هو توسيع نطاقها عبر الحدود حتى يمكن، كما هو الحال في العراق وسوريا، الزعم بأنه قد قام بإزالة مزيد من الحدود الدولية. ووفقا لصحفي تونسي، ناجي الزائري، فإن التخطيط لعملية الاستيلاء على هذه القرية كان قد بدأ في أواخر ديسمبر 2015.، ويعتقد إلى حد كبير أنه تم في منزل جاندري في صبراتة. وكان مقرراً أن يتم اختيار “منيتا” يكون زعيم الولاية، وعبدالقوي القاضي الشرعي، وجاندري مسؤول الخزانة.

وفي يوم الهجوم، بتاريخ 7 مارس، قامت الدولة الإسلامية بتنشيط خلاياها النائمة هناك، بينما عبرت خلايا أخرى الحدود من ليبيا وبدأت هجوم على الدرك والثكنات العسكرية في بنقردان. كما تولت مجموعة التحدث من خلال مكبرات الصوت لشرح الوضع للسكان المحليين. ووفقا لما قاله أحد الشهود، كان المتحدث عبر مكبر الصوت يقول: “لا تقلقوا. نحن الدولة الإسلامية. نحن هنا لحمايتك من هذه الحكومة غير المؤمنة “. وبالإضافة إلى ذلك، أقام مقاتلو داعش حاجزاً، حيث استجوبوا السائقين وفحصوا بطاقات الهوية الخاصة بهم، وقتلوا كان يعمل كموظف جمركي في إحدى هذه المحطات.

وعلى الرغم من التخطيط المضني لغزو القرية، فقد فشلت المحاولة بسبب مقاومة السكان المحليين. وأدى ذلك إلى إضفاء الشرعية على اكتساح الجيش التونسي للمنطقة، وقتل جميع عناصر تنظيم الدولة من القرية أو إبعادهم عنها. ويُذكر أن السكان كانوا يُلقون الأحجار على مقاتلي داعش. وقد صدمت هذه التطورات قيادة تنظيم الدولة الإسلامية في تونس، نظرا للسمعة السيئة التي خلفتها بنقردان للتنظيم. وفي هذا السياق قال أبو مصعب الزرقاوي، الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة في العراق، والذي توفي في عام 2006: “لو كانت بنقردان تقع بالقرب من الفلوجة، لكنا حررنا العراق الآن”. في نهاية الأمر، تسبب الفشل في الاستيلاء على القرية الحدودية في إهانة شبكة تنظيم الدولة الإسلامية في تونس، فضلا عن قيادتها في ليبيا. وبدلا من السعي إلى ضم “ولاية” جديدة للتنظيم، تقول التقارير إن مانيتا وشوشان قد قُتلا أثناء الهجوم، وتم القبض على عبد القوي وفزاني، ومازال جاندري هارباً.

المقاتلون الأفارقة – والتهديد القادم من السودان

وبالإضافة إلى التونسيين، انضم مقاتلون من جنسيات مختلفة إلى التمرد “الجهادي” في ليبيا بعد أن سعى تنظيم داعش إلى الحصول على مثل هذا الدعم في عام 2014. وبينما كان الجهاديون يأتون إلى ليبيا في السابق من الدول المجاورة، فقد أصبحوا الآن يأتون من شرق وغرب أفريقيا، ومناطق ليس لها تاريخ كبير في القتال خارج الحدود، اللهم إلا في أماكن قريبة لها مثل الصومال، ومالي، ونيجيريا. ومع ذلك، فإن تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا استطاع أن يجند بين صفوفه مقاتلين من بوروندي وتشاد وإريتريا وإثيوبيا وجامبيا وغانا وكينيا والنيجر والسنغال والسودان، وكذلك الصومال ومالي ونيجيريا. وأما بالنسبة للبلدان التي يأتون منها – ليس فقط بالنسبة لليبيا – فإن العواقب المحتملة واضحة:

*فقد تُسهم عودة المقاتلين الأجانب إلى بلادهم الأصلية في تعزيزعمليات التمرد التي تجتاح بعض هذه البلدان بالفعل، مع السعي إلى تجنيد أعضاء جدد وبناء شبكات محلية في بلدان ليس لها تاريخ طويل من النشاط الجهادي. ويمكننا مقارنة هذا الوضع مع أوضاع المسلمين الأوروبيين الذين انتقلوا إلى البوسنة في منتصف 1990؛ وهو ما ساعد على وضع اللبنة الأولى لجيل جديد من الجهاديين في بلدانهم الأصلية. واليوم، فإن التحدي المتمثل في كيفية التعامل مع هؤلاء العائدين من القتال في الخارج سواء في أفريقيا أو في أماكن أخرى قد لا يحظى بأولوية كبيرة في الوقت الحاضر. ولكن إذا استمر المسؤولون في تجاهل هذا الوضع بحيث يتيح ذلك مساحة كافية للنشاط الجهادي في بلادهم، فإن هناك تهديدات أكثر خطورة يمكن أن تظهر على المدى المتوسط ​​والبعيد.

وقد يكون هذا التهديد أكثر إلحاحا في السودان، الذي له تجربته الخاصة مع التيارات الجهادية القوية، في ظل الوجود الكبير للسودانيين داخل تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا؛ حيث كان بعض من التحق بتنظيم الدولة الإسلامية ينتمي في السابق إلى جماعة أنصار السنة السودانية “الراديكالية”. ويُذكر أن اثنين من أبناء زعيم جماعة أنصار السنة في السودان، أبو زيد محمد حمزة، كانا قد قٌتلا أثناء قتالهما مع تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا. وكان نجل أبو زيد الثالث، عبد الرؤوف، قد حُكم عليه بالإعدام بالفعل بعد مشاركته في قتل جون جرانفيل، الذي كان يعمل لدى الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وسائقه عبد الرحمن عباس، في طريق عودتهما من احتفال رأس السنة الميلادية في الخرطوم عام 2008. وقد انضم فيما بعد اثنان من مقاتلي عبد الرؤوف مع تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا بعد إنهاء محكوميتهما في السجن في أبريل 2016 وإطلاق سراحهما. وبالإضافة إلى ذلك، بايع زعيمان جهاديان سودانيان هما مَسعد السديرة وسليمان عثمان أبو نارو بايا، أبو بكر البغدادي بعد إعلان الخلافة، وعملا على تشجيع وتجنيد الأفراد للانضمام إلى تنظيم الدولة. وتظهر هذه الصورة العامة كيف يمكن أن يكون أنصار الدولة الإسلامية في السودان، وربما أنصار السنة، أدوات فاعلة لتجنيد أعضاء جدد لداعش.

وسعت الدولة الإسلامية أيضاً إلى استخدام نجاحاتها في التوظيف من أجل إبراز قوتها في أفريقيا، ولاسيما في نيجيريا والصومال. ففي نيجيريا، قام أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية التونسيون في ليبيا – حيث كانوا مسئولين عن حساب إعلامي تابع لإفريقيا ميديا – قاموا ​​بتسهيل بيعة زعيم جماعة بوكو حرام، أبو بكر الشيكاو، لأبوبكر البغدادي، ولو جزئيا، من خلال إنشاء منفذ إعلامي جهادي نيجيري تحت اسم “العروة الوثقى”. وقد ساعد هذا التطور على إضفاء الطابع الاحترافي على عمليات بوكو حرام. وبعد أن أصبحت بوكو حرام تُسمى “ولاية غرب إفريقيا”، أتاح ذلك إدرجها ضمن مكونات النظام الإعلامي للدولة الإسلامية. أما بالنسبة للصومال، فإن المقاتلين الصوماليين في ليبيا كانوا يسعون إلى اكتساب المهارات لاستخدامها في بونتلاند، وهي المنطقة التي يتمتع فيها تنظيم الدولة الإسلامية بقوة نسبية. ولكن هذه الجهود لم تكن كافية، حيث أن أعضاء حركة الشباب المجاهدين (معروفة كذلك باسم: حركة الشباب)، وهي الفرع الصومالي للقاعدة، قتل العديد ممن انشقوا للانضمام إلى داعش وكذلك العائدين من ليبيا. وربما يكون هذا الأمر هو السبب في أن تنظيم الدولة الإسلامية لم يعتبر الصومال حتى الآن ولاية رسمية له.

النساء المقاتلات

وتمثل مشاركة المرأة في القتال مع داعش ظاهرة أخرى ملحوظة في التنظيم الجهادي، بما في ذلك القتال في ليبيا. ومع تحليل الأرقام الإجمالية لمشاركة المرأة في القتال مع داعش ، يمكننا أن نتساءل عما إذا كانت هذه السيدات قد انضمت إلى صفوف المقاتلين بإرادتها الخاصة أو ذهبن بصحبة أزواجهن. كما أن أعداد الأطفال المولودين لزوجات المقاتلين الأجانب يمكن أن تكمل المعلومات الناقصة بهذا الخصوص. ومن الجدير بالذكر أنه لا يوجد دليل على انضمام نساء أجانب للجهاد في ليبيا قبل ربيع 2014، في الوقت الذي تصاعدت فيه هذه الظاهرة فيما بعد مع تزايد قوة الدولة الإسلامية في درنة وفي وقت لاحق في سرت. وفي الوقت نفسه، انضم عدد أكبر من الأجنبيات إلى الجماعات الجهادية في سوريا منذ إعلان داعش الخلافة في منتصف 2014. لذلك، يبدو أن التعبئة في ليبيا كانت تشكل جزءا من اتجاه أوسع، قد تكون رسائل اعلان الخلافة قد ساهمت في تعزيزه، حيث تجاوز الأمر مجرد تجنيد الأفراد للقتال إلى السعي إلى إقامة مجتمع، ودولة لها مقومات البقاء.

أما بالنسبة للأرقام، فتُقدر الباحثة التونسية بدرة جلول أن هناك 1000 امرأة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا، بما في ذلك الليبيات. ومن بين النساء التي أتت من الخارج، كان العدد الأكبر منهن، 300، يأتي من تونس. وفي الوقت نفسه، هناك نساء أخريات من أستراليا وتشاد وبلجيكا ومصر وإريتريا وفرنسا وكينيا والمغرب والنيجر والسنغال والصومال والسودان، سوريا، وبريطانيا.

ويسمح العدد الهائل من التونسيات اللاتي تم تجنيدهن في صفوف تنظيم الدولة بتحديد المناطق التي جاؤوا منها، استنادا إلى الاعتقالات التي تمت لإحباط وصولهن للتنظيم، أو الاعتقالات في سِرت خلال الحملة العسكرية على تنظيم الدولة الإسلامية هناك. ومما لا يدعو للدهشة أن المرأة التونسية، التي تعكس اتجاهاً أوسع لتعبئة المقاتلين التونسيين في الخارج، تأتي من مناطق تونسية متعددة، بما في ذلك المناطق الساحلية مثل أحياء بنزرت وسوسة وصفاقس وتونس، فضلا عن المناطق الداخلية بما فيها الكاف والقفصة ورمادا. وكان آخر هذه المناطق بؤرة للتجنيد الشامل لتنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا، كما سيُناقش لاحقا بمزيد من التفصيل.

ومن أشهر هؤلاء المقاتلات الأجنبيات الشقيقتان غفران ورحمة الشيخاوي، وكلاهما كانتا في أواخر سن المراهقة عند انضمامهما إلى القتال مع داعش. وقد تم تجنيدهما أصلا من حي التضامن الفقير في تونس، إلى الوسط السلفي الجهادي من خلال الخيام الدعوية والمساجد التي تديرها أنصار الشريعة في سوسة، تونس. وبعد سنوات قليلة، في سبتمبر 2014، قررت الشقيقتان الانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا. وتقوم غفران حاليا على رعاية طفل صغير لها، في حين تزوجت رحمة من زعيم تنظيم الدولة الإسلامية السابق نور الدين شوشان، والذي قُتل فيما بعد في غارة جوية أمريكية في فبراير عام 2016.

لعبت النساء على الجبهتين الليبية والسورية أدواراً متشابهة: بما في ذلك الزواج والقيام بالواجبات الزوجية، ودعم أزواجهن “المجاهدين”، وحمل وإنجاب أكبر عدد ممكن من الأطفال، وتربية الجيل القادم من “المجاهدين”. ويبدو أن هذه المهام وحدها لم تكن مقنعة كثيراً للبعض، وخصوصاً السيدات اللاتي قابلتهم امرأة كينية تدعى “فاطمة” وهي في طريقها إلى الشمال للانضمام إلى داعش في ليبيا. فعلى طول الطريق من نيروبي عبر كمبالا بأوغندا إلى جنوب السودان والسودان، قابلت “فاطمة” كينيات وإريتريات وصوماليات فُتنت بعضهن بوعود براقة بتحسن أوضاعهن الاقتصادية، وكان عند آخريات رغبة شديدة في في (الجهاد) من منطلق أنه فريضة دينية واجبة. وهناك تقارير أن بعض السيدات اللاتي جئن من الغرب، وتحديداً من بريطانيا – مثل أم آسيا، وأم مصعب، وغيرها – كانت تشارك في عمل دعاية غير رسمية لداعش لتجنيد عضوات جدد للذهاب إلى الأراضي التي تقع تحت سيطرة الدولة الإسلامية في ليبيا. وكانت أم مصعب قد وصلت إلى هناك في وقت مبكر منذ مايو 2015.

وقد حظيت النساء هناك بفرص مشاركة محدودة، مثل العمل في لواء “الخنساء”، الذي كان قد أُنشئ من قبل في سوريا وانتقل بعد ذلك إلى ليبيا عندما سافرت “أم ريان”، وهي امرأة تونسية في أواخر الأربعينات، من الرقة إلى سرت. وبعد أن ساعدت على إنشاء لواء “الخنساء” في الرقة في فبرایر 2014، وصلت أم ریان إلی لیبیا لتیسیر تدریب السيدات التي التحقت بداعش، لیس فقط من أجل المشاركة في دوريات الحسبة (الشرطة الدينية)، بل أيضاً من أجل الانضمام إلى صفوف المقاتلين، حسب زعم بعض التقارير. وتقول رحمة الشيخاوي، المقاتلة الأجنبية (القادمة من تونس) والمذكورة آنفا: عند إعداد المقاتلات للمشاركة في العمليات، يتم إخضاعهن لتدريبات على الأسلحة لمدة ثلاثة أسابيع، كما تخضع كثيرات منهن لتدريبات على تنفيذ عمليات انتحارية. ومع ذلك، لا يوجد دليل واحد حتى الآن على أن أي امرأة قد نفذت هجوما انتحاريا تحت مظلة تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا. بينما تبدو احتمالية تدريب السيدات في داعش على الأسلحة أكثر معقولية من التدريب على العمليات الانتحارية. ووفقا لمعلومات أدلت بها “أم عمر التونسي” (زينب)، وهي سيدة جاءت من صفاقس، فإنها قد تلقت تدريبات في منطقة شاطئية بعد وصولها مباشرة إلى ليبيا من خلال شبكة تعمل لحساب الدولة الإسلامية. وكجزء من التدريبات التي تلقتها، تعلمت زينب كيف تستخدم الكلاشينكوف، وأشارت إلى أن النساء المشتركات يمكنهن اختيار الأسلحة التي يتم تدريبهن عليها، بما في ذلك الـ “آر بي جي”، والبنادق الآلية والرشاشات. وبالإضافة إلى ذلك، أوضحت أم عمر أن داعش أعطت كل امرأة حزاماً ناسفاً. وبعد المصادقة على إمكانية مشاركة المرأة في القتال حسب عدد 5 أكتوبر 2017، من نشرة “النبأ” التي تصدرها داعش، فقد أصبح للمرأة الحق في الترقي كمقاتلات وسط محاولات داعش لإعادة إثبات وجودها عسكريا في البلاد.

الدولة الإسلامية بعد طردها من سرت

ومنذ أن تم طرد الدولة الإسلامية من سرت في ديسمبر 2016، لم تصدر الجماعة سوى القليل من المعلومات عن المقاتلين الأجانب في صفوفها؛ ويرجع ذلك جزئيا إلى مقتل الكثيرين منهم في تلك المعارك. ووفقا لمكتب النائب العام الليبي والبنيان المرصوص، فقد توفي مئات من أفراد تنظيم الدولة الإسلامية الأجانب أثناء عملية تحرير سرت، حيث دُفن المئات منهم تحت الأنقاض، وتم استعادة جثث البعض ووضعهم في ثلاجات في مصراتة في انتظار إتمام بعض الإجراءات لإعادتهم إلى أوطانهم. وقد تم نقل العديد من النساء من مقاتلي داعش وأبنائهن إلى بلدانهم الأصلية، وخاصة في حالة السودان، كما تجري التحضيرات لإتمام إجراءات مماثلة لمصر وتونس.

وعلى الرغم من الخسائر التي مُني بها تنظيم الدولة الإسلامية، فمما لا شك فيه أن المقاتلين الأجانب ما زالوا يشكلون عاملاً مهماً داخل التنظيم في إطار سعيهم إلى استئناف نشاطهم العسكري. وعلی سبیل المثال، ففي 4 أکتوبر 2017، قام اثنان من المقاتلین الأجانب ضمن صفوف داعش بشن هجمات في مدينة مصراتة، وهما  أبو البراء المھاجر وأبو جعفر التونسي. وكذلك قامت السلطات التونسية للمرة الأولی منذ منتصف أبریل 2017، باعتقال أحد أعضاء خلية مكونة من أربعة أشخاص كانوا يحاولون الذهاب القتال في ليبيا. وأيا كان مستوى التآكل الذي حدث في شبكة المقاتلين الأجانب التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، فإن استعراض الطرق التي مكنت الكثيرين من الوصول إلى ليبيا والانضمام إلى صفوف داعش للقتال له أهمية كبيرة، حيث أنه من الممكن أن يسلك الجهاديون في المستقبل نفس الطرق للوصول إلى أهدافهم.

الطرق التي يسلكها المقاتلون الأجانب للوصول إلى ليبيا

في إطار جمع المعلومات الخاصة بالمسارات التي يسلكها المقاتلون الأجانب من الجهاديين وصولاً إلى ليبيا، يعتمد الكاتب في هذا القسم على بيانات حصل عليها من مصادر إخبارية من البلاد التي جاء منها المقاتلون، فضلا عن المعلومات التي صدرت مؤخراً عن مكتب النائب العام الليبي. وتسمح هذه البيانات بإجراء تقييم شامل إلى حد ما لحركة المقاتلين الأجانب الذين وصلوا إلى ليبيا، بما في ذلك نقاط البداية، والتفاصيل المحلية وليس الصور الوطنية فقط، بالإضافة إلى نقاط الالتقاء ومراكز الاتصال.

وتشبه هذه الطرق المتجهة شمالاً من أقصى جنوب القارة الأفريقية، في جوانب عديدة منها،  تلك المسارات التي يتخذها المهاجرون المسافرون إلى أوروبا بحثا عن فرص اقتصادية أفضل. ومن جانبهم يستطيع الجهاديون – الذين سبق لهم استغلال هذه الطرق في الاتجار بالأسلحة والمخدرات – يستطيعون الآن استخدام معلوماتهم المتراكمة، في هذا الخصوص، من أجل تجنيد أفراد جدد إلى تنظيماتهم، سواء أكان ذلك من أجل الهجمات المحلية أو العمليات الخارجية التي قد يخططون للقيام بها في أوروبا، أو في جمع الأموال عن طريق الابتزاز أو الاختطاف من أجل الحصول على فدية. وطبقاً للتحقیقات القضائیة التي ركزت علی کینیا، فإن شبکات داعش التي التي تقوم بتجنيد أنصار لها في شرق أفریقیا قد اعتمدت علی عصابة تقوم بالاتجار بالبشر تسمى “شبکة ماجاف”. وبالإضافة إلى ذلك، یعتقد وزیر الداخلیة الإیطالي ماركو منیتي أن استخدام المقاتلين الأجانب لقوارب المهاجرين للتسلل إلی إیطالیا وأوروبا يشكل تهديدا كبيراً. ونتيجة لذلك، فإن حركة الأفراد من شرق وغرب أفريقيا يمكن أن تستدعي مزيدا من الاهتمام الأمني خلال السنوات المقبلة، خاصة إذا ما وقع نتيجة لذلك هجوم في دولة مثل إيطاليا.

وكانت الدولة الإسلامية قد استغلت شبكات كانت تستخدمها أنصار الشريعة في كل من ليبيا وتونس. وبينما كان لدى أنصار الشريعة بتونس صلات عميقة بالاتجار بالأسلحة بين ليبيا وتونس، كانت لأنصار الشريعة في ليبيا علاقات بتهريب البشر من السودان إلى ليبيا . وقد قامت الجماعتان بهذه الأنشطة تحت غطاء الحملات الدعوية والأنشطة الاجتماعية التي كانت تقوم بها، حيث ساعدت أنصار الشريعة في تونس على إدارة تدفقات اللاجئين الليبيين بالقرب من معبر راس جدير الحدودي عام 2011. وقامت أنصار الشريعة بليبيا تقدم خدماتها بعد ذلك في فيضانات السودان عام 2013. ومع ذلك، فوفقا للمنظمة الدولية للشفافية ، فبعد صعود تنظيم الدولة الإسلامية، كان المصريون المجندون لصالح داعش يقومون برشوة عسكريين مصريين من ذوي الرتب المنخفضة على الحدود المصرية-الليبية لتهريب الأفراد والأسلحة. وتدل هذه النتائج على الدور المحتمل للفساد في مثل هذا التحركات، ليس في مصر وحدها بل في بلدان أخرى كذلك.

ويُلقي التحقيق الأخير الذي أجراه مكتب النائب العام الليبي الضوء رسمياً على بعض التحركات التي يقوم بها المقاتلون الأجانب الذين انضموا إلى داعش. وهي تكشف على وجه الخصوص عن مسارات سلكها أفراد من الجزائر ومصر وإريتريا ومالي والنيجر والسنغال السودان وتونس للوصول إلى هناك.

وعلى الرغم من أن التحقيق قدم لنا صورة شاملة إلى حد كبير، إلا أن هذه الصورة لا تزال مجرد رؤية محدودة عن هذه التحركات، سواء من خلال حذف بعض الطرق أو تقييد نطاقها لتقتصر على المقاتلين الأجانب الذين سعوا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية. وبالتالي فإنه يغطي أيضا فترة زمنية محدودة، من 2014 إلى 2016، ولا يشمل المقاتلين الأجانب الذين يتطلعون للانضمام إلى مجموعات أخرى.

وتشمل بعض نقاط الارتكاز الرئيسية التي يسافر إليها الأفراد للوصول إلى ليبيا أجاديس (في النيجر) والجزائر العاصمة وباماكو وبنقردان والقاهرة والدار البيضاء والخرطوم ونواكشوط وتامنراست (في الجزائر) وتطاوين (في تونس) وتونس العاصمة. وفي ليبيا، شملت المحاور الرئيسية لنقل المقاتلين الأجانب من المناطق الحدودية إلى المناطق الثلاث الرئيسية الساخنة “للجهاديين” – بنغازي، ودرنة، وسرت – شملت أجدابيا والنوفلية وأوباري وبني وليد وغدامس وغات والكُفرة وسبها وصبراتة وتازيربو، وتيجي. وهذا الأمر لا يقتصر على العمل الذي تقوم به خارج ليبيا شبكة كبيرة لتقديم التسهيلات والدعم اللوجيستي لحساب الجماعات الجهادية، ولا سيما تنظيم الدولة الإسلامية، وإنما يشمل ذلك أيضا البنية التحتية الداخلية القوية من منازل وطرق آمنة تسهل انتقال الأفراد إلى المنظمات التي يرغبون في الانضمام إليها.

وبإلقاء نظرة أعمق على البيانات المتاحة، فإننا نحصل على المزيد من الرؤى حول الأوساط التي يتم فيها التجنيد لصالح هذه الجماعات. ففي بعض الحالات، على سبيل المثال، كان الجهاديون من ذوي الطموح يعيشون بشكل رئيسي في العواصم أو المدن الكبرى: حيث كانت الغالبية العظمى من السودانيين الذين انضموا إلى داعش يقيمون في الخرطوم، وجاء معظم السنغاليين من داكار، وانتقل الجهاديون الكينيون من نيروبي ومومباسا للالتحاق بالقتال في ليبيا. في هذه السياقات، فيمكننا القول أن ظاهرة المقاتلين الأجانب من الجهاديين هي في الأساس ظاهرة حضرية لم تنتشر بشكل كبير في المناطق الريفية. غير أنه مع عودة المقاتلين إلى بلدانهم الأصلية قد تتغير تلك الفرضية من خلال الاتجاه إلى تجنيد أعضاء جدد في المناطق النائية.

وفي تونس، على النقيض من ذلك، تعد ظاهرة المقاتلين الأجانب ظاهرة وطنية إلى حد كبير، حيث هناك حوالي ثلاث وثلاثون مدينة وقرية على الأقل سافر منها أفراد للانضمام إلى جماعات جهادية في ليبيا أو حاولوا ذلك. وتتوافق هذه النتيجة مع النتائج التي توصل إليها الباحث حول مدى انتشار الجهادية التونسية محلياً، فضلا عن مجموعة من المواقع التي تمثل الجهاديين التونسيين في سوريا.

وبالنسبة لتعبئة المقاتلین الأجانب إلی لیبیا، فقد جاءت أکبر الأعداد من نقاط التوظیف التقلیدیة الأصلیة في بنقردان وبنزرت وتونس العاصمة. وفي هذه التعبئة على وجه الخصوص، خرج من قرية رمادة الصغيرة في الصحراء الجنوبية الشرقية لتونس أيضا عدد كبير من المقاتلين الأجانب الذين ذهبوا إلى ليبيا، حيث وصل عددهم إلى 90 فرداً من إجمالي عدد السكان البالغ 11000 نسمة.

وهناك عوامل معينة يمكن أن تساعد على تفسير هذا التضارب الظاهري، تشمل:

(1) التخلف الضخم ونقص العمالة؛

(2) محاولات قام بها الجيش التونسي في فبراير 2016 لإغلاق معبر ديهيبا – وازين الحدودي، مما أوقف حتى الرواتب الضعيفة من خلال تجارة السوق السوداء، ويعتقد أنه أدى إلى تفاقم الفساد؛

(3) “التدين الشديد” بين أولئك الذين انضموا إلى داعش، وفقا لمصادر محلية؛ مما يشير إلى الدور الذي تلعبه الأيديولوجية.

وتستحق كل من ريمادا وبنقردان – نظرا لتاريخ الأخيرة في التشدد – تستحق المتابعة، خصوصاً إذا حاول تنظيم داعش مرة أخرى السيطرة على أراضي تمتد على حدود ليبيا، والذي يمكن أن يؤدي إلى تعزيز سيطرة التنظيم في وقت قصير على منطقة حدودية كبيرة، كما حدث في العراق وسوريا في عام 2014.

وقد يُضاف إلى ذلك في المستقبل الطريق الذي كان المواطن الأمريكي آرون دانيلز يعتزم استخدامه من خلال الانتقال من كولومبوس، أوهايو، إلى ليبيا للانضمام إلى داعش – وليس بالضرورة من أجل حشد المقاتلين إلى ليبيا. وجدير بالذكر أنه تم القبض على دانيلز من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي قبل أن يتمكن من تنفيذ خططه، ولكن طريقه كان من الممكن أن ينقله من كولومبوس إلى هيوستن إلى ترينيداد وتوباجو (جمهورية ترينيداد وتوباجو دولة تقع في جنوب البحر الكاريبي، على بعد 11 كيلومتراً من فينزويلا) وبعد ذلك إلى تونس، ثم أخيرا إلى ليبيا. ومما يجدر ملاحظته هنا هو إضافة مواطني ترينيداد وتوباجو إلى قائمة الدول المصدرة للمقاتلين مع داعش في العراق وسوريا، رغم أنه لم يسبق تجنيد عناصر من بين سكان هذه الدولة الكاريبية للقتال مع داعش. ولذلك، سيزداد الأمر أهمية كبيرة إذا أسس العائدون إلى بلدانهم مركزا لتقديم التسهيلات والدعم اللوجيستي للمقاتلين الأجانب الذين يُحتمل تجنيدهم من أمريكا الشمالية والجنوبية لأي مسرح عمليات للجهاديين في الخارج . فعلى سبيل المثال، ومن منطلق استخدام تكتيك ذكي، يمكن أن يتم استخدام إجازة على الشاطئ كطريق لتسهيل سفر المقاتلين الذين يتم تجنيدهم إلى أي ساحة حرب مستقبلية مع تنظيم داعش أو تنظيم القاعدة.

العمليات الخارجية، العائدون، والمستقبل

وهناك خطر أخير على أفريقيا وأوروبا يتعلق بالمقاتلين الأجانب التابعين للدولة الإسلامية في ليبيا، وهو إمكانية تنفيذ العائدين أو الناشطين لعمليات خارجية من خلال “التحكم عن بعد”.

وبعد أن استعرضنا بالفعل نماذج للعمليات الخارجية التي خطط لها كل من أنصار الشريعة في تونس وأنصار الشريعة في ليبيا والدولة الإسلامية في تونس، بالإضافة إلى التحديات المستقبلية المرتبطة بالعدد الكبير من المقاتلين التونسيين في ليبيا، فسوف يبحث هذا التقرير المؤامرات والهجمات، والسيناريوهات المستقبلية المحتملة استناداً إلى أحداث مماثلة سابقة في أفريقيا وأوروبا.

في تقريره الاستراتيجي “ليبيا: البوابة الاستراتيجية للدولة الإسلامية”، الذي كتبه في يناير 2015 أحد الأعضاء غير المشهورين لتنظيم داعش في ليبيا، أبو إرحيم الليبي؛ والذي يشير فيه المؤلف إلى أن:

“ليبيا تطل على بحر وصحراء وجبال وعلى 6 دول هي مصر، السودان، تشاد، النيجر، الجزائر وتونس،”  مشيراً إلى أن ليبيا هي نقطة الارتكاز التي يمكن من خلالها التمدد إلى أفريقيا والمغرب الإسلامي. وبالإضافة إلى ذلك، فالمؤلف يلعب على المخاوف الأوروبية من الحركات الجهادية، حيث كتب يقول: “ليبيا ذات ساحل طويل ومطل على دول الجنوب الصليبي، والتي يمكن الوصول لها بسهولة عن طريق الزوارق البسيطة، … وإذا تم استغلال هذه الجزئية (الهجرة غير الشرعية) وتطويرها استراتيجياً بالشكل المطلوب، فسيقلب حال دويلات الجنوب الأوروبي للجحيم وإذا توفرت الإمكانيات، يمكن إقفال الخط الملاحي و استهداف سفن الصليبيين وناقلاتهم.” ورغم أن هذا التهديد الأخير لم يتم تنفيذه بعد، ولكن، كما أشرنا من قبل، فإن المسؤولين الإيطاليين يشعرون بالقلق الشديد إزاء تهريب تنظيم الدولة الإسلامية لمجموعات كبيرة من المهاجرين إلى إيطاليا وأوروبا بشكل عام، وهو هدف نجحت الدولة الإسلامية في تحقيقه بالفعل من خلال التسلل وسط اللاجئين السوريين المسافرين من تركيا إلى اليونان وما بعد ذلك.

وعلى الرغم من أن استغلال الدولة الإسلامية لتدفقات اللاجئين من أجل تنفيذ عمليات خارجية قد حظي باهتمام أكبر في السياق السوري عنه في السياق الليبي، إلا أنه يجب ألا ننسى أن العديد من الشخصيات الرئيسية التي شاركت في الهجمات الكبيرة التي وقعت في بلجيكا وفرنسا كانت قد تم تدريبها من قبل عن طريق كتيبة البتار الليبية التي كانت تعمل في سوريا. وقد عاد عدد كبير من أفراد هذه الكتيبة إلى ليبيا، مما يشير إلى احتمالية استغلال الخبرة المتطورة لهؤلاء المقاتلين في عمليات على أرض الواقع. ومع ذلك، لم تظهر حتى الآن أية حالات قام فيها تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا بشن هجوم أو القيام بعملية تولى فيها التخطيط والتنفيذ بشكل كامل.

إلا أنه كانت هناك ادعاءات بأن معاذ فزاني، وهو أحد قادة تنظيم الدولة في تونس، والذي سبق ذكره في سياق الحديث عن صبراتة، كان على اتصال مع خلية تابعة للتنظيم في ميلانو. ولم يرد أي شيء آخر من قبيل هذه التلميحات بعد ذلك؛ وربما يرجع ذلك جزئيا إلى أن الأمن التونسي اعتقل فزاني في محاولة داعش الفاشلة للاستيلاء على بنقردن في مارس 2016.

وكان الأكثر وضوحاً في هذا السياق هو ارتباطات تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا مع الهجوم على سوق برلين أثناء أعياد الميلاد في ديسمبر 2016، وكذلك في تفجير ساحة مانشستر في مايو 2016. فبالنسبة للأول، استنادا إلى المعلومات المتاحة، كان أنيس عامري، مرتكب الجريمة الذي يحمل الجنسية التونسية، بلإضافة إلى ارتباطاته مع المتطرفين في ألمانيا ، متورطا في ما يمكن وصفه بأنه هجوم عن بعد، بمعنى أنه كان يتلقى التوجيهات عبر رسائل مشفرة من أعضاء في داعش متواجدين في ليبيا. ووفقا لمكتب التحقيقات الجنائية في وستفاليا، شمال الراين، كان عامري على اتصال مع اثنين من التونسيين المنتمين إلى تنظيم الدولة في ليبيا من خلال تطبيق رسائل مشفرة على تيلجرام منذ فبراير 2016. وبعد شهر من الهجوم، شن الجيش الأمريكي غارة جوية على قاعدة ومعسكر تدريب لداعش على بعد ثمانية وعشرين ميلا جنوب غرب سرت، مدعيا أنها كانت ردا على التهديدات الأمنية الصادرة عن التنظيم ضد الحلفاء الأوروبيين. ومع ذلك، فإن المسؤولين الأميركيين والمخابرات الليبية يشيرون أيضا إلى أن أفراد تنظيم الدولة الإسلامية الذين كانوا على اتصال مع عامري، كانوا في هذا الموقع؛ وهذا ما قد يُفسر سبب اختيار القوات الأمريكية للهدف الانتقامي.

وشملت قضية ساحة مانشستر فترة حمل ومخاض طويلة. وكان السياق الأوسع هنا هو عودة المغتربين الليبيين وأعضاء الجماعة الليبية المقاتلة السابقين من بريطانيا للمشاركة في المعركة ضد نظام القذافي. وكان أحد هؤلاء العائدين هو إمام مسجد ديدسبري، الذي كان يرتاده سلمان عابدي، مرتكب هجوم ساحة مانشستر. وعاد والد عابدي أيضاً، رمضان، وهو عضو سابق في الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، إلى ليبيا للاشتراك في الثورة. وبينما كان يزور والده، شارك سلمان، البالغ من العمر ستة عشر عاما، في القتال وتعرف على الوسط الجهادي. وعلى غرار العديد من زملائه، فعلى الرغم من ذلك، كان سلمان يرفض الجهادية على غرار جيل والده مفضلاً عليها الجهادية بمفهوم تنظيم داعش.

وبحسب هاشم، شقيق سلمان، الذي اعتقلته قوات الردع الخاصة التي تتخذ من طرابلس مقرا لها بعد الهجوم على أساس تورطه في التخطيط له، فقد أصبح الشقيقان متعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية من خلال شبكة أصدقائهم الذين انضم عدد منهم إلى التنظيم في سوريا، وكذلك من خلال الدعاية الجهادية عبر الإنترنت. وكان سلمان قد التقى بينما كان في ليبيا في السنة التي سبقت الهجوم مع عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية كانوا سابقا جزءا من كتيبة البتار الليبية في طرابلس وصبراتة، وذلك حسب تقديرات مسؤولين في المخابرات. وعلى الرغم من عدم وجود تأكيدات مباشرة على أنه خضع لتدريبات أثناء وجوده في ليبيا، يشير رافايللو بانتوتشي إلى أن تصميمه على ترتيب هذا التفجير فور عودته إلى مانشستر يرجح أنه تلقي بعض التدريبات أثناء رحلته الأخيرة إلى ليبيا. وبناء على ذلك، واستنادا إلى المعلومات المتاحة حاليا، يمكننا وصف هذا الهجوم على أفضل تقدير بأنه كان نتيجة لتلقي تدريبات من طاقم تدريب متوسط المستوى.

وكما كان الأوروبيون أول من شاركوا على نطاق واسع مع الحركة الجهادية العابرة للحدود خلال التسعينات في البوسنة، فإن تعبئة المقاتلين إلى ليبيا تمثل أول حالة من هذا القبيل بالنسبة للأفارقة جنوب الصحراء الكبرى. ومن الجدير بالذكر هنا، أنه بينما يشكل المسلمون أقلية في الدول الأوروبية، إلا أنهم يشكلون أغلبية في العديد من الدول التي تدفق منها الجهاديون إلى ليبيا، مما يقلل احتمالية إرجاع سبب تنامي الحركات المتطرفة إلى المظالم التي يمكن أن تتعرض لها الأقليات. ومع ذلك، فإنه في البلدان التي توجد فيها أقلية مسلمة، مثل غانا وكينيا، وبدرجة أقل، إريتريا، يمكن أن تكون مثل هذه الحركات الجهادية  أكثر انتعاشاً وبالتالي تستحق منا مزيدا من الاهتمام. وفي إريتريا، على وجه الخصوص، قد يؤدي الحكم السلطوي هناك إلى تضييق المساحة العامة للدعوة وتجنيد جدد إلى صفوف الجهاديين، في حين أن الطابع الديمقراطي لغانا وكينيا يمكن أن يجعل هذه الجهود (للحهاديين) أكبر أثراً. وعلاوة على ذلك، فليس لدى غانا تاريخ مع النشاط الجهادي، في حين واجهت كينيا مشاكل في تجنيد الكينيين والهجمات التي شنتها حركة الشباب المتواجدة في الصومال.

وفي حالات محدودة، تم القبض على المشتبه بهم من الجهاديين أو قتلوا في أماكن ليس لها تقريبا أي تاريخ مع الميليشيات المسلحة. فعلى سبيل المثال، في منتصف يناير 2016، ألقي القبض على اثنين من الأفراد، كانت لهم ارتباطات بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، من غينيا – بيساو، بلإضافة إلى رجل دين رفيع المستوى من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي من موريتانيا، في بوكيه، وهي مدينة تقع في الجزء الغربي من غينيا. وعلى الجانب الآخر من القارة ، في رواندا، في أواخر يناير 2016، أطلقت الشرطة النار على محمد موجيمانجانجو، نائب الإمام في مسجد كيميرونكو في كيجالي، الذي كان يعمل في تجنيد أنصار جدد لداعش وضمهم للحرب في العراق وسوريا، في حين ألقى القبض أيضا على بعض الأفراد الذين جندهم موجيمانجانجو الذين كانوا يخططون للانضمام إلى داعش في ليبيا. ولا ينبغي أن نقلل من شأن هذه الأحداث، بل يجب أن نستفيد منها في توضيح المخاطر المستقبلية التي يمكن أن تتعرض لها البلدان التي ليس لها تاريخ من النشاط الجهادي. حيث أنها تمثل أيضاً مواقع محتملة وأهداف جديدة من أجل توسيع منطقة العمليات الجهادية، كما فعل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في السنوات القليلة الماضية. وكذلك يستطيع التنظيم الذي يقوده عدنان أبو وليد الصحراوي في مالي والنيجر، ويتبع الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى بشكل غير معلن، أن يستفيد من تلك الأوضاع.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الدولة الإسلامية دائماً ما تبدع في البحث عن سبل لاستغلال أوجه الضعف المختلفة. فعلى سبيل المثال، فإن التحذيرات التي صدرت مؤخراً من مسؤولين في كل من المغرب ونيجيريا تعكس القلق من أن داعش يمكن أن يستغل المهاجرين العالقين في ليبيا قبل إنهاء إجراءات عودتهم إلى أوطانهم. وقد أرجأ ذلك عودة بعض المغاربة، نظرا لأن الأجهزة الأمنية في المغرب، بالتنسيق مع وزارة الخارجية، تحاول تصنيف هؤلاء الأفراد وتحديد ما إذا كان ينبغي اعتبارهم تهديدا على البلاد. وكذلك أبلغ الدكتور أونا إخومو، رئيس رابطة الأمن الصناعي وإجراءات السلامة في نيجيريا، الحكومة النيجيرية بأن “بعض هؤلاء الناس قد يكونوا قد أعطوا البيعة [الولاء] لداعش؛ ولذلك يتعين التفريق بينهم وبين أولئك الذين هاجروا لأسباب اقتصادية”.

نموذج السنغال

تُعتبر السنغال من بلدان غرب أفريقيا التي يمكن أن تتأثر بشدة بعودة المقاتلين الأجانب أو بالطموحات الإقليمية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي. فمنذ أواخر عام 2015، شهدت السنغال مزيدا من حالات الاعتقال بسبب الارتباط إما بـ “بوكو حرام” أو بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أو بتنظيم الدولة الإسلامية. وعلى سبيل المثال، ففي نوفمبر 2015، أُلقي القبض على عدد من الأفراد بتهمة المساعدة في تمويل بوكو حرام. وفي وقت لاحق، في فبراير 2016، اعتقلت السنغال أربعة زعماء دينيين يعتقد أنهم على صلة بـ “بوكو حرام”. وفي الآونة الأخيرة، أُلقي القبض على نيجيري ينتمي إلى بوكو حرام كان قد سافر من موريتانيا، وذلك أثناء محاولته تجنيد أفراد للانضمام إلى الجماعة الجهادية في أحد ضواحي داكار. وفي رد فعل لهذه التطورات في الداخل، فضلا عن البلدان المجاورة، اتخذت السنغال عدداً من الإجراءات الوقائية. فعلی سبیل المثال، بعد أن قصفت القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي فندق سبلنديد في بورکینا فاسو في 15 ینایر 2016، اعتقلت الحکومة السنغالیة حوالي 500 شخص، واستجوبت حوالي 900 آخرين في سعيھا لوقف أي ھجوم من ھذا القبيل في داكار. وبالإضافة إلى ذلك، ففي أواخر فبراير 2017 اعتقلت السنغال اثنين من الأشخاص يحملان جنسية “مالي” للاشتباه في تورطهم في هجوم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي على فندق جراند بسام في كوت ديفوار في 13 مارس 2016.

وفيما يتعلق بالدولة الإسلامية، اعتقلت السنغال اثنين من المغاربة، واثنين من الجزائريين، وأحد الطوارق للاشتباه بارتباطهم بالتنظيم وذلك في منتصف أبريل 2017 وأوائل أكتوبر 2017 وأواخر أكتوبر 2017 على التوالي. وكان المغاربة قد وصلوا مؤخرا من اسطنبول والداعشي الذي ينتمي إلى الطوارق قد عاد لتوه من سوريا، مما يشير إلى المشقة التي تكبدوها في طريق العودة أملاً في بناء شبكات محلية ومراكز لتقديم الدعم اللوجيستي. وكرد فعل على ذلك، اتخذت السنغال عدة خطوات لتحسين أمنها الداخلي وأمن الحدود، بما في ذلك تعزيز الدوريات على طول حدودها مع مالي وموريتانيا، وإنشاء مراكز حدودية جديدة بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي. وحتى الآن، تساعد هذه التدابير الاستباقية في إحباط تكوين شبكات جديدة للتنظيمات الجهادية، ومن ثم الهجمات المترتبة عليها، إلا أن الوقت سيكون في نهاية المطاف هو الحَكم  على مدى استمراريتها. وتكتسب هذه التحركات أهمية خاصة في ضوء التقارير الصحفية السنغالية التي تفيد بأن جماعة أنصار الدين التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي كانت قد خططت لشن هجمات في السنغال – فضلا عن جامبيا – في عيد استقلالها، في 4 أبريل 2017، إلا أن جميع هذه الخطط فشلت. وقد يكون هناك أيضاً احتمال في أن تكون السنغال مستهدفة في المستقبل من قبل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، خصوصاً بعد أن أعلنت البلاد الأسبوع الماضي أنها ستقوم بإمداد مالي بـ 200 جندي لمساعدتها في مواجهة المسلحين من مدينة موبتي في وسط مالي.

وختاماً

في مناقشة التعبئة التي قامت به التنظيمات الجهادية لحشد المقاتلين الأجانب إلى ليبيا، غطت هذه الدراسة مجموعة من الموضوعات، شملت إحصاءات عن الذين انضموا أو حاولوا الانضمام إلى الجماعات الجهادية منذ بدء الثورة في البلاد في عام 2011، وتتبع موسع لتاريخ نشاط المقاتلين الأجانب في ليبيا منذ عام 2011، والشبكات والطرق التي تركزت حول الحركة الجهادية في ليبيا، وأخيرا، العمليات الخارجية والمسارات المستقبلية المحتملة للمقاتلين الأجانب العائدين إلى بلادهم. كما بحثت الدراسة أيضاً عن كثب الأحداث الجهادية منذ أن أعلنت الدولة الإسلامية عن تواجدها في ليبيا في ربيع 2014. وتظهر كل هذه المادة التعقيدات الكبيرة والتداخلات الدينامية التي تطورت منذ بداية الثورة الليبية. وفي الواقع، فإن النقطة الأهم هي تحليل إمكانية النمو المستقبلي للنشاط الجهادي داخل أفريقيا، سواء استغلها تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات التي يقف وراءها أو تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والجماعات التي يدعمها، أو جماعة بوكو حرام على أقل تقدير.

وتدل هذه التهديدات على أهمية التعاون بشكل أكبر بين دول أوروبا وأفريقيا. كما أن تبادل المعلومات الاستخباراتية فيما بين الدول الأفريقية سيساعد بشكل أفضل في تتبع حركة الأفراد في جميع أنحاء المناطق الشمالية والغربية والشرقية من القارة. وتُعتبر مجموعة الساحل الـ 5 لمكافحة الإرهاب هي إحدى هذه الوسائل للتعاون بين بلدان أفريقيا، التي تأسست في ديسمبر 2014 وتشمل بوركينا فاسو وتشاد ومالي وموريتانيا والنيجر، على الرغم من أنها لم تركز حتى الآن إلا على منطقة محدودة. وفي أكتوبر 2017، تعهدت واشنطن بتقديم 60 مليون دولار كمساعدات أمنية لدعم مجموعة الساحل الـ 5 التي تدعمها بشكل أساسي الآن فرنسا والاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء في المنطقة. وقد ضاعفت هذه المشاركة من الولايات المتحدة في مضاعفة القوة للمجموعة، وكذلك في مضاعفة الإجراءات التي تحدث بالفعل على أرض الواقع. ومن ناحية أخرى، سيكون من الحكمة أن تقوم الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون بتيسير تطوير هيئة تنسيقية شاملة تهدف إلى المساعدة على ربط المناطق الرئيسية الثلاث في أفريقيا (الشمالية والغربية والشرقية)، التي تتعامل مع مشاكل مماثلة، بشكل أفضل.

وبشكل منفصل، وكما تم توضيحه في وقت سابق، فلا تزال هناك تساؤلات حول مدى قوة قدرة الدولة الإسلامية في ليبيا على تنفيذ عمليات خارجية، والتي لم تصل حتى الآن إلى تلك القدرة التي تتمتع بها نظيرتها في سوريا.

ومع ذلك، فإن إمكانية “التوجيه عن بعد” واستغلال تدفقات المهاجرين إلى أوروبا تجعل من العمليات الخارجية الموجهة من ليبيا تهديدا لا ينبغي تجاهله. وبالإضافة إلى ذلك، يشعر المسؤولون الأوروبيون بالقلق من إمكانية تعزيز صفوف داعش في ليبيا من خلال المقاتلين الأجانب القادمين من العراق وسوريا. وطبقا لوزير الداخلية الاستوني اندريه انفلت الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الاوروبي لمدة ستة اشهر من يوليو الى ديسمبر 2017، فإن “المقاتلين الاجانب يخشون العودة الى ديارهم لانهم قد يكونوا ارتكبوا جرائم حرب او جرائم ارهابية”. إنهم معروفون … وهكذا بدأوا يبحثون عن أماكن أخرى للقتال وقد وجدوا ضالتهم في شمال أفريقيا … وحتى الآن، فإن ليبيا، باعتبارها أكثر البلدان من حيث عدم الاستقرار في تلك المنطقة، هي التي تشكل أكبر مصدر للقلق بالنسبة لأوروبا “. ولذلك، فإنه طبقاً لأنفيلت يحاول خبراء الأمن الأوروبيون إقامة علاقات أكثر عمقاً مع ليبيا والنيجر وتونس والجزائر والمغرب للتخفيف من التدفق المحتمل للمقاتلين الأجانب القادمين من أوروبا إلى وجهات جديدة بعد سقوط عاصمتي الدولة الإسلامية التوأمين في الموصل والرقة.

ويشعر القادة الإقليميون بالقلق أيضا إزاء تداعيات فقدان الدولة الإسلامية للأراضي في العراق وسوريا. فعلى سبيل المثال، حذر وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل من أن “المنطقة مهددة … بعودة المقاتلين الأجانب”. وكذلك أعرب عبد الفتاح السيسي في مصر عن قلقه من أن المقاتلين الأجانب الخارجين من مصرقد يتمكنون من العودة بسهولة إلى مصر عن طريق استغلال الحدود التي يسهل اختراقها مع ليبيا. ويمكن لهذه التطورات أن تعزز بدورها عمليات داعش في وادي النيل أو الصحراء الغربية، وهي مخاوف مستمدة جزئيا من اعتقاد الحكومة المصرية بأن هجمات أبريل 2017 على الطائفة المسيحية القبطية في المنيا، في صعيد مصر، جرى التخطيط لها في ليبيا. ومن شأن هؤلاء العائدين أيضا أن يدعموا عمليات لواء “المرابطون” الجهادي المتمركز في مدينة درنة بليبيا والذي يدين بالولاء لتنظيم القاعدة، كما حدث مؤخرا في الواحات البحرية.

ومهما كان وضع الحدود الليبية المصرية، فلا يمكن مقارنته أبدا مع الوضع في تركيا قبل ربيع عام 2015، عندما كانت الحدود التركية مفتوحة إلى حد ما لتعبئة المقاتلين الأجانب في سوريا. وفي هذا السياق، تقول كاثرين باور، “إن التحديات الجغرافية والديموغرافية تجعل من غير المرجح أن يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا على أراضي ويحتفظ بها دون دعم مالي من المركز. ومع ذلك، تبدو ليبيا ملاءمة يشكل أكبر لأن تكون مركزاً إقليمياً للتنظيم”. وبالتالي، فإن تقليص الموارد الأساسية لداعش المرتبط بخسارة التنظيم للأراضي في العراق وسوريا، يزيد من تقييد أعماله في ليبيا حيث لم يعد يسيطر على كثير من الأراضي التي كانت تحت يده وبالتالي خسارة مصادر إيرادات الضرائب التي كان يحصل عليها.

وعلى الرغم من أن تعبئة المقاتلين الأجانب إلى ليبيا هي الآن في أدنى مستوى لها منذ بدء الثورة الليبية في عام 2011، إلا إن العواقب الناتجة عن السنوات القليلة الماضية سيظل أثرها بلا شك لفترات طويلة. وبالتالي، فإن توصلنا إلى فهم أفضل لظاهرة المقاتلين الأجانب، وكيفية تطورها، ومساراتها المحتملة يمكن أن يساعد في تخفيف المشاكل المرتبطة بذلك في أفريقيا وأوروبا خلال السنوات المقبلة.

The post المقاتلون الأجانب في ليبيا appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>
https://eipss-eg.org/%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%82%d8%a7%d8%aa%d9%84%d9%88%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%ac%d8%a7%d9%86%d8%a8-%d9%81%d9%8a-%d9%84%d9%8a%d8%a8%d9%8a%d8%a7/feed/ 0
السياسة الأمريكية بين الليبرالية والواقعية https://eipss-eg.org/%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%a7%d8%b1%d8%ac%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%85%d8%b1%d9%8a%d9%83%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%8a%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%a7%d9%82%d8%b9%d9%8a%d8%a9/ https://eipss-eg.org/%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%a7%d8%b1%d8%ac%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%85%d8%b1%d9%8a%d9%83%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%8a%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%a7%d9%82%d8%b9%d9%8a%d8%a9/#respond Fri, 16 Feb 2018 09:17:17 +0000 https://eipss-eg.org/?p=27420 كشفت مذكرة سرية تم تسريبها مؤخراً عن توجيهات وصلت إلى وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون من أبرز مساعديه بعد ثلاثة شهور من توليه منصبه حول موقف الولايات المتحدة من قضية حقوق الإنسان، وذلك بعد تصريح مثير للجدل صدر عن تيلرسون حينها حول ضرورة عمل توازن بين القيم الأمريكية ومصالح الولايات المتحدة حول العالم. جاءت هذه …

The post السياسة الأمريكية بين الليبرالية والواقعية appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>

كشفت مذكرة سرية تم تسريبها مؤخراً عن توجيهات وصلت إلى وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون من أبرز مساعديه بعد ثلاثة شهور من توليه منصبه حول موقف الولايات المتحدة من قضية حقوق الإنسان، وذلك بعد تصريح مثير للجدل صدر عن تيلرسون حينها حول ضرورة عمل توازن بين القيم الأمريكية ومصالح الولايات المتحدة حول العالم.

جاءت هذه الإرشادات التي بعث بها براين هوك، أبرز مساعدي تيلرسون للسياسات، إلى رئيسه في السابع عشر من مايو 2017 على شكل مذكرة توجيهية سرية بعد تصريحات مثيرة للجدل أدلى بها وزير الخارجية في الثالث من مايو حول ضرورة تحقيق توازن بين القيم التي تؤمن بها الولايات المتحدة ومصالحها.

وكان ريكس تيلرسون قد أثار قلق الدبلوماسيين المخضرمين بعد ثلاثة أشهر فقط من توليه منصب وزير الخارجية من خلال تصريحات بدت وكأنها تعبر عن تحول محتمل في السياسة الخارجية الأمريكية، حين قال إن على الولايات المتحدة أن تحرص على ألا تسمح لقيم مثل حقوق الإنسان أن تكون “عقبة” في طريق سعيها لتحقيق مصالحها.

أثار هذا التصريح، الذي أدلى به تيلرسون في تجمع لموظفي وزارة الخارجية، احتجاجا بين مسؤولين أمريكيين سابقين وناشطين في مجال حقوق الإنسان خشية أن تتخلى أمريكا عن رسالتها الحيوية نحو العالم. وبعد أسبوعين من هذا التصريح، كتب أحد كبار مستشاري تيلرسون توجيهات مختصرة، في شكل مذكرة سرية بعث بها إلى رئيسه، يشرح فيها “الجدل الدائر حول المدى الذي يمكن الوصول إليه في التأكيد على حقوق الإنسان، وتعزيز الديمقراطية، وكذلك القيم الليبرالية في السياسة الخارجية الأمريكية.”

وتبدو مذكرة 17 مايو، التي كتبها هوك، وكأنها برنامج تعليمي مكثف لرجل الأعمال الذي تحول إلى دبلوماسي (تيلرسون)، وتقدم خاتمة المذكرة رؤية واقعية تقول بوضوح شديد إنه: يجب على الولايات المتحدة أن تستخدم حقوق الإنسان كسلاح ضد خصومها، مثل إيران والصين وكوريا الشمالية، في حين أنه يمكنها غض الطرف عن حلفائها القمعيين مثل الفلبين ومصر والمملكة العربية السعودية.

وجاء في المذكرة، التي كتبه براين هوك، كبير مساعدي تيلرسون للسياساتً: “ينبغي معاملة الحلفاء معاملة مختلفة – أفضل من الطريقة التي نعامل بها الخصوم – وإلا، فإننا في نهاية المطاف سيكون لدينا كثير من الخصوم، وقليل من الحلفاء.”

ومن غير الواضح ما دفع هوك إلى كتابة هذه المذكرة، وما إذا كان قد فعل ذلك بناء على طلب من تيلرسون بسبب الضجة التي ثارت في دوائر السياسة الخارجية حول تصريحاته في 3 مايو والتي قال فيها: “من الواجب علينا جميعاً في الحقيقة أن نفهم الفرق بين السياسة وقيم مثل “الحرية، والكرامة الإنسانية، والطريقة التي يجب أن يُعامَل بها الناس”.

لكن مذكرة هوك، التي اطلعت “بوليتيكو” على نسخة منها، تشير إلى أن تيلرسون، الرئيس التنفيذي السابق لشركة إكسون موبيل، كان لا يزال في مرحلة التعلم لكل ما له علاقة بالشؤون الخارجية. ويبدو أن هذا الأمر أيضا ينذر بعواقب النهج الذي يتبناه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إزاء السياسة المعقدة لحقوق الإنسان في الخارج.

لذلك لم يمارس دونالد ترامب أي نوع من الضغط بشكل علني على الزعماء العرب والمسلمين بخصوص سياساتهم الاستبدادية، سواء خلال زيارته للمملكة العربية السعودية في مايو 2017، أو أثناء استضافته لزعماء مصر وتركيا في البيت الأبيض. الا ان ترامب تحدث خلال كلمة امام البرلمان الكوري الجنوبي في نوفمبر الماضي عن مدى وحشية نظام كوريا الشمالية. كما قام كل من ترامب وتيلرسون بمهاجمة سجل إيران في مجال حقوق الإنسان.

وقال توم مالينوفسكي الذي شغل منصب مساعد وزير الخارجية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما: “إن مذكرة هوك تقول لتيلرسون إنه يجب علينا أن نفعل تماماً ما تردده الدعاية الروسية والصينية من إننا نستخدم حقوق الإنسان كسلاح للتغلب على خصومنا في الوقت الذي نعفي فيه أنفسنا وحلفاءنا من المحاسبة “.

واضاف مالينوفسكي “إنه (هوك) يُغفل تماما حقيقة جوهرية وهي أن السلطة الاخلاقية للولايات المتحدة هي أحد مميزاتنا الرئيسية في العالم، وإنها ستزول حتماً إذا طبقناها بشكل انتقائي كما يوصي بذلك هوك”.

ومما يدعو للدهشة أن عبارة “حقوق الإنسان” وردت في وثيقة “استراتيجية الأمن القومي” الجديدة التي أعلن عنها ترامب يوم الاثنين (19 ديسمبر 2017) لمرة واحدة فقط! (بينما وردت نفس العبارة 16 مرة في خطة أوباما الأخيرة، في عام 2015). ويقول أحد البنود الواردة في استراتيجية ترامب: “نحن لن نفرض قيمنا على الآخرين”، بينما تحتوي الاستراتيجية على قسم آخر يتناول كيفية قيام الإدارة بـ “الترويج للقيم الأمريكية”.

كما تقدم المذكرة نبذة مختصرة عن كيفية تخطيط السياسة الخارجية عن طريق دائرة داخلية سرية لتيلرسون، مما يساهم في تهميش العديد من المسؤولين المخضرمين في وزارة الخارجية الأمريكية.

ويرأس هوك ما يعرف باسم “موظفي تخطيط السياسات” في وزارة الخارجية. وقد كان قسم تخطيط السياسات تقليديا بمثابة مركز أبحاث داخلي يقوم على وضع استراتيجيات متوسطة وطويلة الأجل، ولكن تحت إدارة تيلرسون، أصبح القسم أكثر انخراطا في العمل اليومي الذي كان في الماضي من اختصاص العديد من الإدارات الأخرى.

كتب هوك أيضاً في مذكرته “إن المعضلة القديمة في تحقيق التوازن بين المُثُل والمصالح تكون فقط عند التعامل مع حلفاء أمريكا. أما فيما يتعلق بمنافسينا وأعدائنا، فالمشكلة دون ذلك بكثير. ونحن لا مصلحة لنا في دعم خصومنا في الخارج؛ لكننا نتطلع إلى ممارسة الضغط عليهم، والتنافس معهم، والمناورة أثناء التعامل معهم”.

وقال هوك “لهذا السبب، يجب أن نعتبر حقوق الإنسان قضية هامة فيما يتعلق بالعلاقات الأميركية مع الصين وروسيا وكوريا الشمالية وإيران، وهذا ليس فقط بسبب اهتمامنا الأخلاقي بالممارسات داخل تلك البلدان. ولكنه أيضاً يعود إلى حقيقة أن الضغط على تلك الأنظمة في مجال حقوق الإنسان هو أحد الطرق التي تساعدنا على تحميلها التكاليف، والضغط المضاد عليها، واستعادة المبادرة منها بشكل استراتيجي”.

ومن غير الواضح ما إذا كان تيلرسون قد قرأ المذكرة التي وُصفت بأنها “حساسة ولكنها غير مصنفة”. ولم يرد هوك على طلبات متعددة للتعليق عليها، وكانت “بوليتيكو” قد اطلعت على نسخة من المذكرة شريطة أن يعاد طبع نصها فقط (دون تصويرها).

ولم تؤكد المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية هيذر نويرت او تنفي صحة المذكرة. وقالت في رسالة بالبريد الالكتروني “لا يمكننا التعليق على الوثائق الداخلية المزعومة ولكن، بصفة عامة، تبقى حقوق الانسان جزءاً لا يتجزأ من قيمنا التي نتناولها باستمرار مع الدول الاخرى”.

وقالت مصادر أخرى في وزارة الخارجية، على الرغم من أنها ليست في وضع يسمح لها بتأكيد صحة المذكرة، أن طريقة التنسيق هي نفس الطريقة المتعارف عليها في مثل هذه الوثائق.

وكان هوك، الذي ظل وجهاً مألوفاً في دوائر السياسة الخارجية المحافظة لفترة طويلة، قد شغل عدة مناصب في فترة حكم الرئيس جورج بوش، بما في ذلك مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية.

وقد فاجأ قرار هوك بالانضمام إلى إدارة ترامب البعض في واشنطن لأن كثيرين آخرين من خبراء السياسة الخارجية المحافظين ابتعدوا عن ترامب خلال سباق الرئاسة لعام 2016. وكان نفوذه الكبير في وزارة الخارجية غالباً ما يثير حفيظة بعض أعضاء الكونجرس.

وتحدد مذكرة هوك التي تحتوي على ثلاث صفحات الأسس التاريخية للمدارس الرئيسية للسياسة الخارجية الامريكية حول حقوق الانسان التي تنقسم الى “الواقعية” و “الليبرالية / المثالية”.

وقال هوك إن الرئيس جورج دبليو بوش، وكل من الرئيسين بيل كلينتون وباراك أوباما، كانوا قد “عملوا وفقاً لفرضيات متفائلة نسبيا فيما يتعلق بإمكانية التغيير الاجتماعي الإيجابي في الخارج،” وأضاف “لا شك ان هذا التفاؤل كان نابعاً من حسن النوايا”.

“ولكن في أعقاب حرب العراق وأفغانستان، وفي ظل الانتعاش الاقتصادي البطيء، وصعود الصين، وفشل الربيع العربي، تضاءل التفاؤل بإمكانية تطبيق الديمقراطية في العالم أو إعادة تشكيله بسهولة عن طريق التعبير عن القيم الليبرالية الأمريكية، أو عن طريق تأنيب حلفاء الولايات المتحدة”.

ويرى هوك أن رونالد ريجان “كان دائما ما يدعم حلفاء الولايات المتحدة ضد خصومها، حتى في القضايا المثيرة للجدل، بما في ذلك خلال ولايته الثانية”. لكن جيمي كارتر، حسب هوك، أضر بالمصالح الأمريكية لأنه كان يُكثر من “تأنيب” حلفاء الولايات المتحدة مما أدى في النهاية إلى تقويض بعضهم كما حدث مع شاه إيران، على سبيل المثال.

وكتب هوك أيضاً يقول إنه “بخصوص حلفاء الولايات المتحدة مثل مصر والسعودية والفلبين اليوم، فإن إدارة ترامب لها ما يبررها تماما في التأكيد على علاقات جيدة مع هذه الدول للعديد من الأسباب الهامة، بما في ذلك مكافحة الإرهاب، مما قد يؤدي إلى خيارات صعبة فيما يتعلق بحقوق الإنسان”. واضاف “كما أن حالة حقوق الانسان لا يُتوقع أن تتحسن كثيراً إذا استولى المتطرفون المناهضون للولايات المتحدة على السلطة في تلك الدول”.

وناقش مالينوفسكي القضية في ضوء بعض الدروس التاريخية كما فعل هوك. فقال إن نزعة معاداة الأمريكيين في إيران كانت على أشدها قبل وصول كارتر إلى الحكم، وقد كان ذلك جزئيا بسبب الدور الذي قامت به وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في الإطاحة بحكومة إيرانية منتخبة في عام 1953، ودعم أمريكا لفترات طويلة لحكم الشاه القمعي في البلاد.

كما رفض مالينوفسكى ادعاء هوك بان سياسة ريجان “المشاركة البناءة” مع نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا كانت فعالة “على المدى الطويل”، مشيرا إلى أنه من المسَلم به بشكل عام أن العقوبات الامريكية كانت أكثر فاعلية في تغيير سلوك الحكومة. وقد قاوم ريجان إلى حد كبير مطالب أعضاء الكونجرس بفرض عقوبات على جنوب أفريقيا جراء سياساتها العنصرية، حتى إنه استخدم حقه في النقض ضد تشريع تجاوزه الكونجرس بعد ذلك.

كما أعرب مسؤول كبير سابق في إدارة بوش، رفض الكشف عن هويته، عن خيبة امله بخصوص المذكرة.

وقال المسؤول السابق “إن المذكرة تتجاهل الشعوب تماماً، بل انها لا تعترف بأنه عند انتقاد نظام لنا معه علاقات ودية فإن ذلك “يُكسب الولايات المتحدة كثيراً من الدعم على مستوى الشارع”. “وعلى سبيل المثال، لم تقم الولايات المتحدة بإثارة قضايا حقوق الإنسان مع المجلس العسكري اليوناني في السبعينات لأنه كان “موالياً لها “. وكانت نتيجة هذا التخلي عن شعب اليونان هو ظهور العداء ضد الولايات المتحدة هناك لفترات طويلة”.

وكان تيلرسون قد أدلة بتصريحات حول ضرورة الموازنة بين القيم والمصالح خلال أول اجتماع له مع موظفي وزارة الخارجية. ولكنه حاول أن يكون دقيقا وحذرا في تصريحه، مؤكدا أن القيم الأمريكية لا تزال ثابتة، حتى مع تغير السياسات بمرور الوقت.

واضاف “بالنسبة لي، انها واحدة من أصعب القضايا حيث فكرت كثيراً في كيفية التوصل إلى صياغة لسياسة يمكنها تسيير كل تلك الأمور معاً في آن واحد، وهذا تحدٍ حقيقي”.

وحاز تيلرسون في الأشهر الأخيرة على إشادات كثيرة من بعض المهتمين بحقوق الإنسان بعد زيارته لميانمار ثم إعلانه في وقت لاحق أن هذا البلد الآسيوي كان يقوم “بتطهير عرقي” ضد أقلية الروهينجا المسلمة.

ومع ذلك، فإن كثيراً من النقاد حرصوا خلال الأشهر القليلة الماضية على الاستشهاد في مواضع كثيرة بتصريحات تيلرسون عن الموازنة بين القيم والمصالح الأمريكية التي أدلى بها في مايو الماضي.

وتأتي هذه الانتقادات بينما انخفضت كثيراً الروح المعنوية للعاملين في وزارة الخارجية بعد اقتراحات بخفض عد الموظفين وتخفيض الميزانية، وتصاعدت حالة من الإحباط تجاه إبعاد العديد من موظفي الخارجية والخدمة المدنية عن عملية صنع السياسات.

ووصف خطاب استقالة لدبلوماسية أمريكية – تم الكشف عنه لأول مرة من قبل قسم السياسة الخارجية – أن تصريحات تيلرسون في الثالث من مايو كانت أحد الأسباب التي اضطرتها إلى تقديم استقالتها.

 

The post السياسة الأمريكية بين الليبرالية والواقعية appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>
https://eipss-eg.org/%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%a7%d8%b1%d8%ac%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%85%d8%b1%d9%8a%d9%83%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%8a%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%a7%d9%82%d8%b9%d9%8a%d8%a9/feed/ 0
انقسامات حول سياسة ترامب في الشرق الأوسط https://eipss-eg.org/%d8%a7%d9%86%d9%82%d8%b3%d8%a7%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d8%ad%d9%88%d9%84-%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d8%a9-%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%a8-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d9%82-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%88%d8%b3%d8%b7/ https://eipss-eg.org/%d8%a7%d9%86%d9%82%d8%b3%d8%a7%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d8%ad%d9%88%d9%84-%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d8%a9-%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%a8-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d9%82-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%88%d8%b3%d8%b7/#respond Fri, 16 Feb 2018 08:51:00 +0000 https://eipss-eg.org/?p=27180 لقد أصبح الانقسام بين الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي حول قضايا الشرق الأوسط – سواء من يتعاطف منهم مع إسرائيل أو من يقف في صف الفلسطينيين – أصبح أكثر تفاقماً من أي وقت مضى منذ عام 1978. وبينما يقول 79% من الجمهوريين في الوقت الحالي إنهم يتعاطفون مع إسرائيل ضد الفلسطينيين، ففي المقابل يُقر 27% فقط …

The post انقسامات حول سياسة ترامب في الشرق الأوسط appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>

لقد أصبح الانقسام بين الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي حول قضايا الشرق الأوسط – سواء من يتعاطف منهم مع إسرائيل أو من يقف في صف الفلسطينيين – أصبح أكثر تفاقماً من أي وقت مضى منذ عام 1978. وبينما يقول 79% من الجمهوريين في الوقت الحالي إنهم يتعاطفون مع إسرائيل ضد الفلسطينيين، ففي المقابل يُقر 27% فقط من الديمقراطيين بتعاطفهم مع الدولة العبرية.

ومنذ عام 2001 حتى الآن، زادت نسبة الجمهوريين المتعاطفين مع إسرائيل أكثر من الفلسطينيين بمقدار 29 نقطة مئوية، من 50% إلى 79%. وخلال نفس الفترة، انخفضت نسبة الديمقراطيين بمقدار 11 نقطة، من 38% إلى 27%.

وأظهرت نتائج الاستطلاع الأخير الذي أجراه مركز بيو للأبحاث، في الفترة من 10 إلى 15 يناير وشارك فيه 1503 من البالغين، أن 42% من المشاركين يقولون إن دونالد ترامب “يحقق التوازن الصحيح” حيال الوضع في الشرق الأوسط، في حين يقول 30% منهم أنهم يفضلون إسرائيل عن الفلسطينيين كثيرا (وهناك 3% فقط من المشاركين في الاستطلاع يرون إن ترامب ينحاز كثيرا إلى الفلسطينيين؛ بينما امتنع 25% منهم عن الإفصاح عن رأيهم في هذا الأمر).

وفي سياق مشابه إبان رئاسة باراك أوباما للولايات المتحدة، قال 47% من الأميركيين إنه حقق توازنا سليما في التعامل مع الشرق الأوسط. وبينما قال 21% حينئذ إنه ينحاز كثيرا إلى الفلسطينيين، قال 7% إنه يفضل اسرائيل كثيرا مقارنة بالفلسطينيين.

وبينما يرى الاستطلاع أن الجمهوريين والديموقراطيين ينقسمون بشكل كبير في وجهات النظر حول اسرائيل، فإنهم يختلفون ايضا بشكل ملحوظ في وجهات نظرهم حول بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي. ويتفوق الجمهوريون (52%) على الديمقراطيين (18%) بما يقارب ثلاثة أضعاف من حيث انطباعاتهم الإيجابية تجاه نتنياهو.

ويرى حوالي نصف الأميركيين إن حل الدولتين (فلسطين وإسرائيل) أمر يمكن تحقيقه في الشرق الاوسط، حيث يقول (49%) منهم إنه يمكن التوصل إلى صيغة تتمكن من خلالها إسرائيل ودولة فلسطينية مستقلة من “التعايش سلميا” مع بعضهما البعض، في حين يقول 39% إن ذلك غير ممكن. ويُعتبر الديمقراطيون أكثر قبولاً (بنسبة كبيرة) لحل الدولتين من الجمهوريين (58% مقابل 40%).

الجمهوريون يتعاطفون بشكل متزايد مع إسرائيل؛ والديمقراطيون منقسمون

ردا على سؤال حول النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، يقول 46% من الأمريكيين إنهم يتعاطفون مع الإسرائيليين، بينما يقول 16% إنهم يتعاطفون مع الفلسطينيين، وهناك حوالي أربعة من كل عشرة أفراد (38%) يقولون إنهم يتعاطفون مع كلا الجانبين (5%)، أو لا يتعاطفون مع أي منهما (14%)، أو لا يعرفون شيئاً عن هذا الأمر (19%). وقد تذبذب توازن الرأي العام في الولايات المتحدة بنسبة ضئيلة منذ عام 1978، عندما قال 45% إنهم يتعاطفون مع إسرائيل، و14% مع الفلسطينيين، بينما لم يتمكن 42% من اتخاذ قرار بخصوص ذلك.

لكن الفجوة الحزبية اتسعت بشكل كبير مؤخراً، وخاصة خلال العقدين الماضيين، حيث لم تصل نسبة الجمهوريين – من حيث تعاطفهم مع إسرائيل – إلى هذا المستوى المرتفع في أي وقت مضى على مدى العقود الأربعة الأخيرة.

وهناك ما يقرب من ثمانية في كل عشرة من الجمهوريين (79%) يتعاطفون مع إسرائيل ضد الفلسطينيين، في حين يتعاطف 6% فقط من المشاركين مع الفلسطينيين. ويقول 7% منهم إنهم يتعاطفون مع كلا الجانبين أو لا يتعاطفون مع أي منهما، في حين امتنع 9% عن الإفصاح عن رأيهم.

كما كان الحال في العام الماضي، ينقسم الديمقراطيون في وجهات نظرهم حول الصراع في الشرق الأوسط: فحوالي 27% من الديمقراطيين حالياً يقولون إنهم يتعاطفون بشكل أكبر مع إسرائيل، في حين يقول 25% منهم إنهم يتعاطفون أكثر مع الفلسطينيين؛ بينما يقول 23% إنهم يتعاطفون مع كلا الجانبين أو لا يتعاطفون مع أي منهما، ويقول ربعهم (25%) إنهم لا يعرفون عن الأمر. كما إن الديمقراطيين كانوا منقسمين أيضاً العام الماضي، حيث قال 33% منهم إنهم يتعاطفون مع إسرائيل، بينما قال 31% منهم إنهم يتعاطفون مع الفلسطينيين. ومنذ ذلك الحين، ارتفعت نسبة الديمقراطيين الذين يقولون “إنهم لا يعرفون” من 17% إلى 25%، وتراجعت نسبة الذين قالوا إنهم يتعاطفون مع كلا الجانبين أو لا يتعاطفون مع أيٍ منهما – تراجعت قليلا من 19% إلى 23%.

ومؤخراً – تحديداً منذ عامين، في أبريل 2016 – زاد تعاطف الديمقراطيين مع إسرائيل (43%) في مقابل الفلسطينيين (29%)، بينما قال 16% إنهم يتعاطفون مع كلا الجانبين أو لا يتعاطفون مع أي منهما.

ويُلاحظ أن الانخفاض الذي حدث على مدى السنوات القليلة الماضية في أولئك الذين يقولون إنهم يتعاطفون أكثر مع إسرائيل بين الديمقراطيين شمل كلاً من الليبراليين والمحافظين والمعتدلين بين صفوفهم.

وقد انخفضت نسبة الديمقراطيين الليبراليين الذين يتعاطفون مع إسرائيل أكثر من الفلسطينيين من 33% إلى 19% منذ عام 2016. وفي الوقت الحالي، يقول 35% من الديمقراطيين الليبراليين إنهم يتعاطفون مع الفلسطينيين أكثر ممن يتعاطفون مع إسرائيل (19%). وهناك حوالي 22% من الديمقراطيين الليبراليين يتعاطفون مع كلا الجانبين أو لا يتعاطفون مع أي منهما، وامتنع 24% عن الإفصاح عن رأيهم.

ويواصل الديمقراطيون المعتدلون والمحافظون تعاطفهم مع إسرائيل بنسبة (35%) أكثر من تعاطفهم مع الفلسطينيين (17%). ومع ذلك، فإن نسبة الديمقراطيين المحافظين والمعتدلين الذين يتعاطفون مع إسرائيل زادت أكثر من 18 نقطة مئوية منذ عام 2016 (من 53% إلى 35%).

ولم يحدث تغير كبير منذ عام 2016 بين صفوف الجمهوريين: فالغالبية العظمى من الجمهوريين المحافظين (81%) والجمهوريين المعتدلين والليبراليين (70%) لا تزال تقول إنهم يتعاطفون مع إسرائيل أكثر من الفلسطينيين.

وكما كان الحال في الماضي، هناك اختلافات دينية واسعة في اتجاهات التعاطف حيال قضايا الشرق الأوسط. فلا يزال البروتستانت الإنجيليون البيض يتعاطفون مع إسرائيل بشكل كبير: 78% يقولون ذلك، في مقابل 5% فقط يتعاطفون مع الفلسطينيين.

وهناك جماعات دينية أخرى تتعاطف مع إسرائيل أكثر من الفلسطينيين، وإن كان ذلك بنسبة ضئيلة جداً. أما غير المحسوبين على طوائف دينية معينة فقد كانوا منقسمين في ذلك: حيث قال 29% إنهم يتعاطفون أكثر مع الفلسطينيين، في مقابل 26% يتعاطفون مع إسرائيل، بينما 24% قالوا إنهم يتعاطفون مع كلا الطرفين أو لا يتعاطفون مع أي منهما.

ويٌعتبر الشباب أكثر انقساما من كبار السن حول تعاطفهم مع أي طرف في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. فهناك حوالي الثلث من أولئك الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما (32%) يقولون إنهم يتعاطفون مع إسرائيل، في مقابل 23% يتعاطفون مع الفلسطينيين. وتتعاطف الفئات العمرية الأكبر سناً مع إسرائيل بنسب كبيرة بشكل ملحوظ عن المتعاطفين مع الفلسطينيين.

نصف الديمقراطيين تقريبا يرون أن ترامب ينحاز إلى إسرائيل بشكل كبير

في هذه المرحلة المبكرة من فترة ولايته، تقول أعداد غفيرة من الأميركيين (42%) إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “يحقق التوازن الصحيح” في سياسته تجاه الشرق الأوسط. وبينما يقول ثلاثة من كل عشرة (30%) إن ترامب ينحاز لإسرائيل كثيرا، يرى 3% فقط أن ترامب ينحاز للفلسطينيين أكثر مما يجب، وامتنع 25% عن التصريح بآرائهم.

وفي توقيت مشابه تقريبا أثناء الفترة الرئاسية لباراك أوباما (أبريل من سنته الثانية في المنصب)، قال 47% أنه حقق كذلك التوازن الصحيح، في حين قال عدد كبير (21%) إنه ينحاز كثيراً للفلسطينيين على حساب إسرائيل (7%).

أما اليوم، فهناك ما يقرب من نصف الديمقراطيين (46%) يقولون إن دونالد ترامب ينحاز لإسرائيل كثيرا، في حين قال 21% فقط انه يحقق التوازن الصحيح. وبالمقارنة، ففي عام 2010، قال عدد كبير من الجمهوريين إن أوباما كان منحازاً للفلسطينيين (38%)، أكثر من الذين قالوا إنه حقق التوازن الصحيح.

وبطبيعة الحال فإن ترامب يحصل على تقييم مرتفع من أعضاء حزبه بخصوص سياسته تجاه الشرق الأوسط (73% من الجمهوريين يقول انه يحقق التوازن الصحيح). والجدير بالذكر أنه قبل ثماني سنوات، قال 66% من الديمقراطيين نفس الشيء عن سياسة أوباما تجاه الشرق الأوسط.

الآراء حول نتنياهو لم تتغير كثيراً عن العام الماضي

لم تتغير الآراء حول رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو كثيراً عن العام الماضي. حيث يقول عدد كبير من الأمريكيين إن لديهم وجهات نظر إيجابية عن نتنياهو (31%) ويقول عدد مقارب (28%) إن لديهم انطباعات سلبية عن رئيس الوزراء الاسرائيلي؛ في حين يمتنع 41% عن الإدلاء بآرائهم عنه.

أما الجمهوريون، وخصوصاً المحافظين منهم، فلديهم آراء إيجابية عن نتنياهو حيث ينظر ستة من كل عشرة من الجمهوريين المحافظين (60%) إلى نتنياهو بشكل إيجابي، في حين أن 13% فقط منهم لا يرون ذلك.

أما آراء الديمقراطيين عن نتنياهو فهي أكثر سلبية إلى حد كبير. ويتبنى (49%) من الديمقراطيين الليبراليين وجهات نظر سلبية عن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بينما لدى (15%) منهم آراء إيجابية عنه.

آفاق حل الدولتين في الشرق الأوسط

ولا يزال الاميركيون منقسمين في وجهات نظرهم حول ما إذا كان من الممكن ايجاد طريقة تستطيع اسرائيل ودولة فلسطينية مستقلة التعايش السلمي جنباً إلى جنب. فهناك حوالي النصف منهم (49%) يقولون إنه من الممكن تحقيق ذلك، في حين أن أربعة من كل عشرة تقريباً (39%) يقولون غير ذلك.

وتُعتبر وجهات النظر حول آفاق حل الدولتين مرتبطة بشكل كبير بنسبة التعاطف حول قضايا الشرق الأوسط: فهؤلاء الذين يتعاطفون مع إسرائيل بشكل أكبر يرون أنه يمكن التوصل إلى صيغة تستطيع من خلالها إسرائيل التعايش السلمي مع دولة فلسطينية مستقلة (أكثر من 40%). أما أولئك الذين يتعاطفون مع الفلسطينيين فيقولون أيضاً إن حل الدولتين أمر يمكن تحقيقه، ولكن بنسبة كبيرة (أكثر من 64%).

The post انقسامات حول سياسة ترامب في الشرق الأوسط appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>
https://eipss-eg.org/%d8%a7%d9%86%d9%82%d8%b3%d8%a7%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d8%ad%d9%88%d9%84-%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d8%a9-%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%a8-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d9%82-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%88%d8%b3%d8%b7/feed/ 0
مرصد الإعلام المصري 16 فبراير 2018 https://eipss-eg.org/%d9%85%d8%b1%d8%b5%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a-16-%d9%81%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%8a%d8%b1-2018/ https://eipss-eg.org/%d9%85%d8%b1%d8%b5%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a-16-%d9%81%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%8a%d8%b1-2018/#respond Fri, 16 Feb 2018 08:44:37 +0000 https://eipss-eg.org/?p=27760 المحور الأول تطورات السياسة الخارجية باحث بريطاني: بالقبض على أبو الفتوح.. السيسي يخسر فرصة نموذجية (مصرالعربية) قال البروفيسور البريطاني إتش إيه هيلر الباحث بمركز أتلانتك كاونسل الأمريكي البحثي إن القبض على الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح أفقد النظام المصري فرصة مناسبة لترك بعض المساحة للمعارضة المعتدلة التي يعتبر رئيس حزب “مصر القوية” الوسطي نموذجا لها. …

The post مرصد الإعلام المصري 16 فبراير 2018 appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>

المحور الأول

تطورات السياسة الخارجية

باحث بريطاني: بالقبض على أبو الفتوح.. السيسي يخسر فرصة نموذجية (مصرالعربية)

قال البروفيسور البريطاني إتش إيه هيلر الباحث بمركز أتلانتك كاونسل الأمريكي البحثي إن القبض على الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح أفقد النظام المصري فرصة مناسبة لترك بعض المساحة للمعارضة المعتدلة التي يعتبر رئيس حزب “مصر القوية” الوسطي نموذجا لها. وكتب هيلر عبر حسابه على موقع التدوين المصغر تويتر اليوم الخميس: “المفارقة تتمثل في أنه لو رغبت السلطات المصرية في البحث عن سبيل لعودة مساحة من أي نوع للمعارضة المعتدلة في مصر، لكان أشخاص مثل عبد المنعم أبو الفتوح هو الشخص النموذجي لذلك”.

صحيفة ألمانية: « صمت القبور » يسود مصر (مصرالعربية)

ذكرت صحيفة “شتوتجارتر تسايتونج” الألمانية أن “صمت القبور” يسود مصر قبل الانتخابات الرئاسية المقرر انعقادها في شهر مارس، بعد كبت كافة الأصوات الناقدة. وتابعت: “بالرغم من معاناة المصريين من أزمة اقتصادية حادة، فقد باتت مشاعر الصمت هى السائدة، وتناسى الشعب تمامًا ثورة يناير، فلم يحتفل أحدًا بذكراها، وبات شعار “عيش حرية عدالة اجتماعية” فى طى النسيان”.

المحور الثاني

تطورات السياسة الداخلية

نواب: مصر في حالة حرب (مصرالعربية)

بعد أسبوع من انطلاق العملية الشاملة سيناء 2018، التي أطلقتها القوات المسلحة بمشاركة الشرطة المدنية للقضاء على العناصر المتطرفة في شمال سيناء، وعدد مناطق الجمهورية، طالب عدد من البرلمانيين بضرورة إدراج نتائج العملية في المناهج الدراسية بالجامعات والمدارس، مؤكدين أن النتائج التي حققتها تلك العملية تعد بمثابة رسائل للداخل والخارج. وصف النائب يحيي كدواني، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، النتائج التي حققتها العملية بالإيجابية، قائلا إنها تؤكد قدر المجهود المبذول على كافة المستويات، مشددا على أن التنسيق بين الأسلحة المختلفة بالقوات المسلحة ووزارة الداخلية كان العنصر الأهم للوصول للنتائج الكبيرة التي حققتها.

المحور الثالث

تطورات المشهد الاقتصادي

شهادة جديدة يصدرها بنك مصر بعائد 17% (بوابة الاخبار)

أعلن بنك مصر، برئاسة محمد الأتربي، عن إصدار وعاء ادخاري جديد يحمل اسم «شهادة الملك بالجنيه المصري»؛ وهي شهادة اسمية لمدة سنة، تصدر للأفراد الطبيعيين بالغين وقصر بأعلى عائد على شهادات الادخار بعد إيقاف التعامل بشهادة «طلعت حرب»، وأوضح البنك، في بيان أصدره اليوم الخميس، أن الشهادة الجديدة تبدأ قيمتها من 1000 جنيه مصري ومضاعفاتها، وتتمتع بمعدل عائد سنوي ثابت طوال مدة الشهادة يبلغ 17% سنويا ويصرف كل ثلاثة شهور اعتبارا من يوم العمل التالي لشراء الشهادة، يضاف تلقائيا إلى حساب العميل «الجارى» أو «التوفير» ويمكن للعميل صرف العائد ببطاقات الخصم الفوري.

البنك المركزي يقرر خفض أسعار الفائدة على الودائع والقروض (بوابة الاهرام)

قال البنك المركزي فى بيان، إنه خفض أسعار الفائدة الأساسية بمقدار 100 نقطة أساس، وقال البيان، إن البنك خفض سعر الفائدة على الودائع لليلة واحدة إلى 17.75% من 18.75%، وأضاف البيان، أنه قد تم خفض سعر الفائدة على الإقراض لليلة واحدة إلى 18.75% من 19.75%.

ارتفاع في خسائر “القومية للأسمنت” بنسبة 137% (الوطن)

أظهرت القوائم المالية لشركة القومية للأسمنت، خلال النصف الأول من العام المالي 2017-2018، ارتفاع خسائرها بنسبة 136.7% على أساس سنوي، نتيجة متغيرات تحرير سعر الصرف، وأوضحت الشركة في بيان للبورصة أنها حققت خسائر بلغت 496 مليون جنيه خلال الستة أشهر المنتهية في ديسمبر 2017، مقابل خسائر بلغت 209.5 مليون جنيه بالفترة المقارنة من العام المالي السابق،
يذكر أن الشركة حققت خسائر بلغت نحو 240 مليون جنيه خلال الربع الأول من العام المالي الجاري، مقابل خسائر سجلت نحو 40.4 مليون جنيه بالربع المقارن من العام المالي السابق.

“إيني” تدرس مع “غازتك” دخول السوق المصري بمحطات الوقود السائل (الوطن)

على هامش مشاركتها في مؤتمر مصر الدولي للبترول والغاز “إيجبس 2018″، التقى وفد من شركة إيني العالمية برئاسة جويسبي ريتشي رئيس إدارة التكرير والتسويق، المهندس عبدالفتاح فرحات، رئيس مجلس إدارة شركة غازتك، وذلك لبحث تعزيز سبل التعاون بين الشركتين، ودراسة إمكانية دخول شركة إيني السوق المصري لأول مرة لتسويق وبيع منتجات الزيوت التي تنتجها شركة إيني العالمية، وكذلك إنشاء محطات مشتركة مع شركة غازتك للتموين بالوقود السائل والغاز الطبيعي، حيث تمتلك شركة غازتك شبكة واسعة من محطات التموين بالغاز الطبيعي يبلغ عددها 91 محطة تنتشر في المحافظات المختلفة، وذلك في إطار تنفيذ استراتيجية وزارة البترول لزيادة منافذ تسويق الوقود للجمهور في المحافظات المختلفة.

مصدر مصرفي: وقف إصدار شهادات الـ20% سيوفر للبنوك 25 مليار جنيه سنويا (الشروق)

صرح مصدر مصرفي مسؤول بأن قرار وقف البنوك الحكومية إصدار شهادت الإدخار ذات العائد 20% واستبدالها بشهادات ذات عائد 17% من المتوقع أن يوفر نحو 25 مليار جنيه سنويا.

أسباب انخفاض أسعار الدواجن واللحوم.. سياسية أم اقتصادية؟ (مصر العربية)

أثار انخفاض أسعار الدواجن المستوردة بجانب اللحوم خلال الأيام القليلة الماضية ضجة كبيرة حيث تساءل البعض حول أسباب الانخفاض وهل هي سياسية بمناسبة الانتخابات الرئاسية أم اقتصادية، أجاب عن هذا التساؤل مسئولو شعبتى الدواجن واللحوم، الذين أكدوا أن السبب الرئيسي فى انخفاض أسعار الدواجن، استيراد الحكومة كميات كبيرة من الخارج واقتربت صلاحيتها على الانتهاء ولذلك تريد البيع بأي سعر، كما أشاروا إلى أن الحكومة لم تتدخل فى خفض أسعار اللحوم وإنما تراجعها بسبب الركود الشديد فى حركة البيع والشراء، ورغم نفي وزارة التموين علاقتها بهذه الدواجن المباعة بالشوارع وأنها تستورد عبر جهاز الخدمة الوطنية وهي مسؤولة عن الدواجن الموجودة بمنافذها فقط، إلا أن شعبة الدواجن قالت إن الوزارة وقعت في 3 أخطاء منها الاستيراد بكميات تفوق الاحتياجات، وعدم اتباع قاعدة الصلاحية وهي “ألا يزيد على نصف المدة”، وأشار رئيس شعبة الدواجن بغرفة القاهرة التجارية، “إنتاجنا يفي بـ 93% من الاحتياجات المصرية، ولدينا فجوة 7%، وبالتالي إذا كان إنتاجنا مليار فرخة سنويًا، فإن احتياجنا يكون 70 ألفًا ولا يصح استيراد 120 أو 200 ألف طن كما حدث حاليًا”.

مصر رابع أسوأ دول العالم في «مؤشر البؤس الاقتصادي » (مصرالعربية)

احتلت مصر الترتيب الرابع بقائمة أسوأ دول العالم في “مؤشر البؤس” الاقتصادي لعام 2018 الذي تصدره شبكة “بلومبرج” الإخبارية الأمريكية. ويعتمد المؤشر على توقعات الاقتصاديين لمعدلات التضخم والبطالة، ليقيس مدى البؤس في 66 دولة حول العالم.

المحور الرابع

تطورات المشهد المجتمعي

1-الحراك المجتمعي

طلاب «مدارس المتفوقين» يواصلون اعتصامهم لتعديل «التنسيق» (الوطن)

واصل طلاب «مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا» (STEM ) فى جميع أنحاء الجمهورية، اعتصامهم داخل المدارس وإضرابهم عن الدراسة، اليوم، بعد ساعات من الاجتماع الذي عقده الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، مع عدد من مديرى المدارس وأولياء الأمور والطلاب، أمس الأول فى مقر الوزارة.

2-قضايا المجتمع

الاعلام

«الإعلاميين»: وقف أماني الخياط شهرًا وأحمد الشريف 3 أسابيع (بوابة الاخبار)

قال نقيب الإعلاميين حمدي الكنيسي، إن مجلس النقابة، اتخذ قرارًا بإيقاف أماني الخياط مقدمة برنامج “بين السطور”، المذاع على قناة “ON Live ” لمدة شهر، وكذلك إيقاف أحمد الشريف مقدم برنامج “ملعب الشريف”، المذاع على قناة “LTC ” لمدة 3 أسابيع، وأضاف “الكنيسي”، أن اللجنة القانونية انتهت في تقريرها إلى ثبوت وقوع مقدمة البرنامج في تجاوزات مهنية ووطنية، بلغت حد الإساءة إلى دولة عربية شقيقة في توقيت بالغ الدقة والحساسية.

الطرق والمواصلات

السكة الحديد: تأخير قطار مطروح نتيجة سقوط عجلة البوجي (بوابة الاهرام)

أعلنت هيئة السكك الحديدية، عن تأخر القطار رقم ١٢٠٩ ركاب (مطروح / القباري) نتيجة سقوط عجلة البوجى الأمامي من عربتي القطار، ووجهت الهيئة اعتذارها لركاب القطار نتيجة التأخير الذي حدث.

حريق في جرار قطار القاهرة المنصورة دون وقوع خسائر بشرية (بوابة الاهرام)

شب حريق محدود في جرار قطار القاهرة المنصورة رقم ٣٣٩ دون وقوع أي خسائر بشرية، مما أدى إلى توقفه تمامًا في محطة قها، وأدى الحريق إلى إصابة الركاب بالذعر والتلاحم في أثناء خروجهم من العربات بعد توقف القطار في محطة قها.

وزير النقل: «هنستلف عشان نطور الخط الأول للمترو» (المصري اليوم)

أكد الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، أن الخط الأول لمترو الأنفاق يحتاج 26 مليار جنيه لتطويره، مشددًا على أن الوزارة ستقترض من أجل تحديثه، بقوله: قال «هنستلف علشان نطور الخط الأول»، وأوضح عرفات، “أنه يحتاج بصورة فورية إلى 350 مليون يورو أي 9 مليارات جنيه لتحديث البنية الأساسية فقط، والتي تشمل القضبان والإشارات ووسائل الاتصالات والشبكة الكهربائية”.

إغلاق كوبرى 6 أكتوبر جزئيًا باتجاه رمسيس لإصلاح الفواصل المعدنية (اليوم السابع)

أغلقت الإدارة العامة لمرور القاهرة، “، كوبري 6 أكتوبر جزئيًا باتجاه رمسيس لإصلاح فواصل معدنية.

المحور الخامس

تطورات المشهد اللأمني

مصادر: عبد المنعم أبو الفتوح متورط فى مخطط مسلح لإعادة الإخوان للحكم (اليوم السابع)

كشفت مصادر عن علاقة عبد المنعم أبو الفتوح بتنظيم الإخوان الإرهاربى، وتورطه فى خطط الإخوان للنيل من استقرار البلاد وإثارة البلبلة وعدم الاستقرار خلال فترة الانتخابات الرئاسية، وأكدت المصادر أن المعلومات كشفت عن مخطط إخوانى كبير يستهدف اختراق الساحة السياسية تزامنا مع ارتكاب أعمال إرهابية، فى إطار العمل المسلح للجماعة لإعادة حكم الإخوان وتورط أبو الفتوح فى هذا المخطط، مشيرة إلى أن أبو الفتوح ومحمد القصاص أصبحا ذراعى الجماعة الإرهابية، ورصدت الجهات المعنية بالأدلة الموثقة اللقاءات التنظيمية لعبد المنعم أبو الفتوح خلال تواجده بالعاصمة البريطانية لندن.

انطلاق مؤتمر الأمن والدفاع فى ميونيخ بمشاركة سامح شكرى (اليوم السابع)

ينطلق غداً مؤتمر الأمن والدفاع بمدينة ميونيخ الألمانية، وذلك وسط أجواء أمنية غير عادية، وبحضور عدد كبير من المسئولين السياسيين والقادة العسكريين ورؤساء أجهزة الأمن والمخابرات فى العالم، وكذلك المهتمين والمتخصصين، ويحمل المؤتمر هذا العام أهمية كبيرة بسبب ما يحدث فى العالم من أحداث بل ايضاً بسبب المعطيات الجديدة التى باتت حاكمة فى أكثر من مكان فى العالم، وكذلك بسبب المتغيرات الحاصلة فى موازين القوى الإقليمية، ما سينعكس بشكل مباشر على خريطة التحالف الدولية بشكل كبير.

المحور السادس

تطورات المشهد العسكري

المتحدث العسكرى: هدف “سيناء 2018” القضاء على التكفيريين وفرض السيطرة بسيناء (اليوم السابع)

أكد العقيد تامر الرفاعى، المتحدث باسم القوات المسلحة، أن عملية سيناء 2018 الشاملة تنفذ بإمكانية الأفرع الرئيسية والتشكيلات القتالية للقوات المسلحة وكافة أجهزة وزارة الداخلية، مشيرا إلى أن القوات متواجدة فيها بدءا من الضفة الغربية وحتى خط الحدود الدولية، بهدف القضاء على العناصر التفكيرية وفرض السيطرة والاستقرار بشمال ووسط سيناء وتوفير الأمن والسلم الاجتماعي.

المتحدث العسكرى: اكتشاف وتدمير 177 عبوة ناسفة و1500 كيلو جرام “سى فور” (اليوم السابع)

أعلن المتحدث العسكرى للقوات المسلحة، العقيد تامر الرفاعى، اكتشاف وتدمير 177 عبوة ناسفة، و1500 كيلو جرام من مادتى “سى فور” و”تى إن تى” شديدتى الانفجار، خلال العملية سيناء 2018.

وزير الدفاع ورئيس الأركان يلتقيان قائد القيادة المركزية الأمريكية (اليوم السابع)

التقى الفريق أول صدقى صبحي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، الفريق أول جوزيف فوتيل، قائد القيادة المركزية الأمريكية والوفد المرافق له، الذي يزور مصر حاليا.

المتحدث العسكرى: البحرية تحمى مصالحنا فى المتوسط.. وأهل سيناء يدعمون الجيش (اليوم السابع)

قال العقيد تامر الرفاعى، المتحدث العسكرى للقوات المسلحة، إنه فيما يخص البحر المتوسط، فإن القوات البحرية المصرية تؤمّن وتحمى كل الأهداف الاقتصادية فى المياه الإقليمية والاقتصادية المصرية بالبحرين الأحمر والمتوسط.

عمليات القوات المسلحة: دمرنا أكثر من 3 آلاف جسم نفق خلال الفترة الماضية (اليوم السابع)

أكد اللواء أ.ح ياسر عبد العزيز، ممثل هيئة عمليات القوات المسلحة بعملية سيناء 2018، أن القوات المسلحة نفذت مداهمات فى شمال ووسط سيناء وكانت أبزر النتائج التى حققتها خلال الشهرين السابقين القضاء على 52 فردا تكفيريا، والقبض على أكثر من 600 فرد مشتبه فيه، وتدمير أكثر من 1650 ملجأ للعناصر الإجرامية، وعن مجابهة الأنفاق، أفاد اللواء أ.ح ياسر عبد العزيز، قائلا: “نجحنا بالفعل فى تدمير أكثر من 3000 فتحة وجسم نفق خلال الفترة السابقة”.

أسبوع على حرب سيناء 2018: تنديد دولي بانتهاكات الجيش (العربي الجديد)

مرّ أسبوع كامل على إطلاق الجيش المصري للعملية الشاملة “سيناء 2018” من دون تحقيق إنجازات ذات أهمية، مساوية لحجم القوات المشاركة في العملية، والزخم الإعلامي المحيط بها، بينما كشفت المعلومات الواردة من سيناء عن تصاعد الانتهاكات بحق المدنيين، في مقابل خسائر بشرية في صفوف قوات الجيش المشاركة في العملية، في هذا السياق، شدّدت منظمة “العفو الدولية”، على أنّ “استخدام الجيش المصري للقنابل العنقودية يجب أن يتوقف فوراً”، وذلك بعد نشر القوات المسلحة المصرية، شريط فيديو رسمي، أظهر استخدامها القنابل العنقودية كجزء من عملياتها الأخيرة في شمال سيناء. وذكرت المنظمة، على موقعها الإلكتروني، أنّ “خبراءها قاموا بتحليل شريط فيديو تم نشره على حساب تويتر الرسمي للمتحدث باسم القوات المسلحة المصرية، في 9 فبراير الحالي”، وأظهر الفيديو أنّ “أفراد القوات الجوية العسكرية يقومون بتحميل طائرات مقاتلة مصرية بقنابل عنقودية”.

المحور السابع

تطورات المشهد السيناوي

في 15 فبراير 2018

  • انقطاع خدمات الإنترنت وشبكات الهواتف الأرضية والمحمولة للعمل بعدد من مناطق محافظة شمال سيناء، لمدة 10 ساعات متتالية، وسط حالة من الاستياء لدى قطاع كبير من مراكز الاتصالات والإنترنت والمواطنين بالمحافظة (المصري اليوم)
  • مقتل النقيب محمد عبدالحميد أحمد رضوان، وتشييع جنازته بقرية جمجرة الجديدة التابعة لمركز بنها بمحافظة القليوبية (المصري اليوم)
  • مقتل المجند عبدالرحمن جلال صبري، وتشييع جنازته بقرية دليب التابعة لمركز الإبراهيمية بمحافظة الشرقية (المصري اليوم)
  • مقتل العريف محمود السيد الجمل، وتشييع جنازته بمركز بسيون بمحافظة الغربية (المصري اليوم)
  • اللواء أركان حرب ياسر عبدالعزيز الإسريجي، ممثل هيئة عمليات القوات المسلحة، يقوم بشرح الإجراءات المتخذة خلال العملية الشاملة سيناء 2018 منذ انطلاقها صباح الجمعة الماضى، خلال مؤتمر صحفى للمتحدث العسكرى عن العملية العسكرية الشاملة “سيناء 2018” (المصري اليوم) (فيديو)

في 16 فبراير 2018

  • فتحى محمد حسن، مدير إدارة فروع الشركة العامة لتجارة الجملة في محافظة شمال سيناء التابعة لوزارة التموين، يؤكد توافر جميع الحصص التموينية والسلع الاستراتيجية بما يكفى الاستهلاك لمدة شهرين، مشيرا إلى أنه لا توجد أزمات في السلع، وأنه خلال شهر فبراير تم الانتهاء من صرف نسبة 85% من المقررات التموينية وسلع منظومة فروق الخبز للمواطنين (المصري اليوم)
  • بيان رقم (8) بشأن العملية الشاملة للقوات المسلحة ” سيناء 2018 “، يعلن عن تنفيذ قصف مدفعى لعدد (68) هدف تمثل مناطق إختباء وأماكن تخزين أسلحة وذخائر العناصر المسلحة بعد توافر معلومات مؤكدة حول هذه الأهداف، ضبط بؤرة إرهابية شديدة الخطورة بوسط سيناء والقضاء على عدد ( 3 ) عنصر تكفيرى من أبرز المطلوبين فى عمليات إستهداف القوات، القبض على عدد (224) فرد من العناصر الإجرامية والمطلوبين جنائياً والمشتبه بهم عثر بحوزة بعضهم على أسلحة نارية وكمية من الطلقات ، وتم إتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم، ضبط وتدمير والتحفظ على عدد ( 10 ) سيارات دفع رباعى من أنواع مختلفة تستخدمها العناصر الإرهابية ، وتدمير عدد ( 22 ) دراجة نارية بدون لوحات معدنية، تدمير عدد (150) ملجأ عثر بداخلهم على كميات كبيرة من المواد المخدرة وأجهزة إتصال لاسلكية وكميات من مواد الإعاشة الخاصة بالعناصر الإرهابية، قيام العناصر التخصصية من المهندسين العسكريين بإكتشاف وتفجير عدد (28) عبوة ناسفة تم زراعتها على محاور تحرك قوات المداهمة، وإستمراراً لتلبية المطالب والإحتياجات التموينية تواصل القوات المسلحة توزيع كميات من السلع والمواد الغذائية لضمان إمداد المواطنين من أهالى شمال ووسط سيناء بكافة الإحتياجات (الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للجيش المصري)

The post مرصد الإعلام المصري 16 فبراير 2018 appeared first on المعهد المصري للدراسات.

]]>
https://eipss-eg.org/%d9%85%d8%b1%d8%b5%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%8a-16-%d9%81%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%8a%d8%b1-2018/feed/ 0