أنقرة تستدعي السفير الروسي احتجاجا على "استفزاز" في المياه التركية

مصدر الصورة Reuters
Image caption السفينة العسكرية الروسية قيصر كونكيلوف كانت تعبر مضيق البوسفور باتجاه البحر الأسود

استدعت تركيا السفير الروسي لديها إلى مقر وزارة الخارجية للاحتجاج على واقعة حدثت خلال اليومين الماضيين عندما شوهد احد البحارة الروس يلوح بقاذفة صواريخ على متن بارجة عسكرية روسية في المياه الإقليمية التركية.

ووجهت تركيا لروسيا اتهامات بمحاولة استفزازها.

وقالت مصادر في الخارجية التركية إن أنقرة حذرت السفير الروسي من تكرار الحادث.

وطالب وزير الخارجية التركي مولود كافوسوغلو روسيا بوقف الاستفزازات اثناء عبور بوارجها الحربية مضيق البوسفور.

وأضاف الوزير في حديث متلفز أن تركيا لم تمنع اي سفن روسية من المرور في المضيق وأن روسيا تلتزم بمعاهدة مونتيرو التى تنظم الملاحة في المضيق.

وقال الوزير "نقوم من جانبنا بتنفيذ بنود معاهدة منتيرو الدولية سواء بالنسبة لمرور البوارج الحربية او السفن التجارية لذا يجب على روسيا التوقف عن هذه الاستفزازات".

ونشرت وسائل إعلام تركية صورا لأحد الجنود الروس يقف فوق السفينة الحربية قيصر كونكيلوف قبالة سواحل اسطنبول ملوحا بقاذف صواريخ أرض جو ويمسكه في وضع الإطلاق.

وتستخدم السفن الروسية مضيق البوسفور للمرور من البحر الأسود إلى البحر الابيض المتوسط وبالعكس بشكل معتاد حيث يعد مضيق البوسفور من المجاري المائية الدولية.

وخاضت تركيا وروسيا نزاعات سياسية عدة في السابق بسبب مطالبة روسيا بحق المرور في المضيق دون قيد لكن تركيا تصر تاريخيا على حقها في تنظيم الملاحة وتنفيذ بنود معاهدة مونتيرو بداعي حماية سكان اسطنبول المطلة على مياه المضيق.

وتفرض تركيا بعض الإجراءات منها مرور سفينة واحدة فقط عبر المضيق في اي وقت وعدم مرور السفن في ظل ظروف جوية سيئة أو خلال الليل.

والتقى المسؤولون في الخارجية التركية السفير الروسي أندريه كارلوف لتقديم احتجاج رسمي على الصور التى نشرتها وسائل إعلام تركية للواقعة الأحد.

وتدهورت العلاقات بين البلدين سريعا خلال الأسابيع الماضية بعدما قامت تركيا بإسقاط مقاتلة روسية قالت إنها اقتحمت الاجواء التركية قرب الحدود مع سوريا.