Banner: 

ترك برس

بعد بدء عملية عاصفة الحزم التي تقودها القوات السعودية بالتحالف مع بعض الدول العربية، فقدت السعودية عددًا من معداتها العسكرية، الأمر الذي دفعها لعقد صفقات لشراء معدات عسكرية، تعوض ما تم فقده.

وقعت المملكة العربية السعودية عددًا من الاتفاقيات مع الجمهورية التركية، خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى المملكة العربية السعودية، كان من أبرزها اتفاقية شراء العربات المدرعة.

وحسب ما أورد موقع خبر 7، فإن العاهل السعودي قام بتوقيع اتفاقية شراء السلاح مع الجمهورية التركية، وذلك في أثناء الزيارة قبل عدة أيام.

وأضاف الموقع، أن قيمة الصفقة التي وقعت بين البلدين تبدأ بقيمة 2.5 مليار دولار ومن المتوقع أن تصل إلى 10 مليار دولار أمريكي.

وأوضح أن شركة الصناعات العسكرية التركية نورول ستقوم بالإشراف على أكثر من 50 في المائة من الاتفاقية.

وكان الرئيس التركي قد أكد للصحفيين المتواجدين معه على متن الطائرة أثناء رحلته إلى المملكة العربية السعودية، أن أهم الاتفاقيات التي ستشهدها الزيارة، ستكون في مجال التجارة، والصناعات الدفاعية.

وزار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المملكة العربية السعودية قبل عدة أيام بناءا على دعوة رسمية وجهت له من الملك سلمان بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية، تم التباحث فيها في العلاقات بين البلدين، والتطورات الإقليمية في المنطقة.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!