أنت هنا

4 جمادى الثانية 1436
المسلم ــ وكالات

 دعا حزب "التجمع اليمني للإصلاح" الذي يمثل تيار الإخوان المسلمين في  اليمن إلى إيقاف الحرب الدائرة في جنوب اليمن، والعودة إلى طاولة الحوار مرة أخرى.

وقال الحزب في بيان نشره موقعه الرسمي، اليوم الأربعاء، إن "اللحظة الراهنة تفرض على اليمنيين الجلوس على طاولة الحوار أكثر من أي وقت مضى؛ فهو السبيل الوحيد لوقف الانهيار، والحفاظ على الدولة ومؤسساتها وتدعيم السلم الاجتماعي ووقف تداعيات الحرب وأثارها المدمرة والكارثية على كافة المستويات".

وأدان الحزب في بيانه، "استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين، والاحتجاجات السلمية، والاعتقالات والخطف، وقمع الحريات العامة".

كما دعا إلى "الاعتبار من دروس الماضي"، مؤكدا أن "الاحتراب الداخلي لا يمنح طرفا نصرا ضد آخر، لأنه بين أشقاء، والمنتصر فيها مهزوم، والشعب هو الخاسر الوحيد".

في الوقت ذاته، قالت مصادر قبلية في محافظة مأرب اليمنية، مساء اليوم الأربعاء، إن المعارك الدائرة بين مسلحي "أنصار الله" (الحوثيين) ورجال القبائل على مشارف المحافظة، توقفت اليوم "بناء على هدنة قبلية".

ووفق ما نقلت وكالة "الأناضول" عن المصادر، فإن وساطات قادها زعماء قبليين من مأرب أسفرت عن "هدنة"، اليوم، بين الحوثيين ورجال القبائل في منطقة "قانية"، جنوبي المحافظة الغنية بالنفط.

وأشارت المصادر إلى أن هدوءً حذرا يسود المنطقة بعد قتال شرس بين الطرفين، أسفر عن عشرات القتلى والجرحى من الجانبين خلال الأيام الفائتة.

ولم توضح المصادر مدة سريان الهدنة ولا بنودها.

كان  مصدر في الرئاسة اليمنية قد صرح بأن الرئيس هادي لم يغادر البلاد، وذلك على الرغم من وجود أنباء تشير إلى سيطرة الحوثيين على القصر الرئاسي.

إضافة تعليق

7 + 7 =