قلم وميدان

محمد بن سلمان متحدثا باسم نتنياهو

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

يبدو أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد تقمص دور نتنياهو عندما يهدد الفلسطينيين إما قبول التفاوض (حسب المصلحة الصهيونية بطبيعة الحال) أو الصمت والكف عن التذمر والشكوى، متهماً إياهم بأنهم أضاعوا 40 عاما من فرص السلام الواحدة تلو الأخرى.

الاخطر في لقاء بن سلمان خلال زيارته الأخيرة إلى الولايات المتحدة بعدد من مسؤولي الجاليات اليهودية الأميركية ونقلته القناة العاشرة الإسرائيلية في 29 إبريل/نيسان الماضي تأكيده على أن القضية الفلسطينية لا تقف على رأس أولويات الحكومة أو الرأي العام السعودي، مؤكداً أن هناك مواضيع أكثر إلحاحاً وأهم للمعاجلة وفي رأس قائمة هذه المواضيع إيران، الأمر الذي أثار جميع الحضور إلى حد الصدمة وهو ما أكد عليه معلق الشؤون السياسية في القناة العاشرة الإسرائيلية، باراك رابيد، أن هذه الدولة “ليست أي دولة عربية.. إنها السعودية”، في إشارة واضحة الدلالة على حجم التحول الجذري في المواقف السعودية تماهياً مع الرؤية الإسرائيلية التي ترى في إيران العدو الأول والمشترك مع النظام السعودي الجديد، في مقابل تبييض وجه إسرائيل القبيح.

منذ صعوده مع تنصيب والده ملكاً مطلع عام 2015 ، والأمير محمد بن سلمان يحاول جاهداً تسريع وتيرة ذلك الصعود نحو العرش بتقديم التنازلات على صعيد السياسة الخارجية للمملكة عن طريق كسب الرضا الأمريكي بالصفقات الاقتصادية والعسكرية بمئات المليارات من الدولارات من جهة ، ومحاولة التقارب مع الجانب الإسرائيلي ممهداً الطريق لتطبيع شامل وكامل ، بما يعني أن الأمير الشاب يدرك تماماً طبيعة لعبة العرش ، وأن أقرب طريق لقلب وعقل الولايات المتحدة هو إسرائيل، وكي يصل سريعاً للهدف المنشود، فعليه التسليم بالرواية الإسرائيلية والاعتراف الكامل بحقها في الوجود والتمدد، وبل الاعتراف بيهودية الدولة العبرية، فضلاً عن وصف مقاومة المحتل بالإرهاب، في انقلاب على أدبيات الدولة السعودية العلنية على أقل تقدير.

ذلك أن مجريات الأحداث تشير إلى أن الولايات المتحدة وإسرائيل وضعتا شروطاً أمام محمد بن سلمان قبل تنصيبه ملكاً للسعودية، منها ضمان أمن الملاحة الإسرائيلية عبر مضيق تيران، والتطبيع العلني مع إسرائيل، وأخيراً ما يعرف بصفقة القرن التي يتم من خلالها التنازل عن أحقية الفلسطينيين بالقدس، وهو ما أكد عليه نصاً الأمير السعودي المعارض، خالد بن فرحان آل سعود في حواره لقناة “الحوار” الفضائية (3 إبريل/نيسان) الماضي.

الأمر الذي يحيلنا سريعاً إلى تسليم النظام المصري لجزيرتي “تيران وصنافير” للمملكة العام الماضي، رغم الرفض الشعبي المصري الواسع لما يُثار حول الاتفاقية من شكوك تطعن في مشروعيتها بالأساس ، وسط إصرار وإلحاح سعودي على إتمام الاتفاقية، أو بالأحرى الصفقة وموافقة إسرائيلية بشأن الترتيبات الأمنية بين الأطراف الثلاثة(مصر والسعودية وإسرائيل) والتي بموجبها يتحول مضيق تيران إلى ممر دولي، بما يهدد الأمن القومي العربي عامة والمصري خاصة على اعتبار أنها على خط المواجهة مع الكيان الإسرائيلي.

ثمة استراتيجية واضحة ينتهجها بن سلمان في التعاطي مع مجمل ملفات سياسته الداخلية والخارجية بما يحقق أهدافه ، وهي استراتيجية الصدمة في التصريحات والأفكار والسياسات المتبعة منذ صعوده مطلع عام 2015، حيث قدم نفسه كسوبرمان يحقق الخوارق على طريقة الصدمات في كل الجهات للفت الانتباه بأنه الملك المنتظر ورجل المرحلة الذي يجب أن يشق طريقه دون تراجع أو توقف مهما كانت المعوقات والتحديات، طالما يقف على نفس الخط الذي رسمه الحليف الأمريكي الظاهر والصهيوني الباطن حتى ولو على حساب الثوابت الدينية الراسخة التي قامت عليها المملكة على مدى نحو تسعة عقود.

وكي ينجح في الوصول لهدفه الخاص، يحاول بن سلمان فرض نمط فكري يتماهى مع النمط الفكري الغربي المتحرر، وهو ما تجلى في سلسلة التغيرات الأخيرة بعد تأسيس ما يسمى” هيئة الترفيه ” والسماح بدور السينما والأوبرا والحفلات الغنائية والموسيقية الراقصة، في مقابل الحد من نفوذ المؤسسة الدينية وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتدجين هيئة كبار العلماء عبر سياسة العصا والجزرة، وضمان ولائها التام للنظام الجديد، عبر تطويع الفتوى على مذهب ولي الأمر، في استخدام رخيص للدين لخدمة مصالح شخصية.

وفي المحيط العربي والإقليمي يتعامل بن سلمان مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وكأنه موظف في ديوانه، حيث يمارس ضغوطاً كبيرة على القيادة الفلسطينية ليست خافية على أحد حسب الشروط الاسرائيلية لاسيما فيما يتعلق بقضية القدس بعد إعلان الرئيس “ترامب ” القدس عاصمة للدولة الصهيونية(نوفمبر/تشرين أول 2017)، حيث تجاهل ابن سلمان الأمر تماماً وكأنه لا يعنيه في شيء، حتى أنه أعلن في تصريحات صحفية بعد ذلك مبرراً ذلك التجاهل أنه لا يحاول التركيز على أي شيء قد يثير التوتر، وذلك في جزء من مقابلة مع قناة “CBS ” الإخبارية الأمريكية (17 مارس/آذار)الماضي قبيل اجتماعه مع الرئيس الأمريكي بواشنطن.

ثم مارس ضغوطاً على عباس أيضاً بعد قرار ترامب سالف الذكر بقبول قرية “أبوديس” على حدود القدس عاصمة للدولة الفلسطينية بدلاً من القدس، ففي الوقت الذي يعنف الفلسطينيين ويهددهم بالويل والثبور وعظائم الأمور ليقبلوا بما يُملَى عليهم، يتودد للكيان الصهيوني ويغض الطرف عن ممارساته القمعية كسلطة احتلال تتخذ من مصطلح السلام ستاراً للتوسع والهيمنة دون تقديم أي بادرة حسن نية، فضلاً عن ابتلاع إهانة الجانب الإسرائيلي للسعودية على وجه التحديد لسنوات برفضها وتجاهلها مقررات المبادرة السعودية للسلام(قمة بيروت 2002)، والتي قبلتها الأنظمة العربية كأساس لحل القضية الفلسطينية على أرضية(الأرض مقابل السلام)، وعلى الرغم من تنازلات السلطة الفلسطينية التي تقدمها منذ ربع قرن من تبني خيار سلام الحملان بعد اتفاقية أوسلو عام 1993، والذي لم تجني منه غير مزيد من الاستيطان ومصادرة الأراضي وانتهاك للسيادة والتنسيق الأمني مع العدو.

ثمة ترتيبات جدية تجري خلف الكواليس تتصدر عناوينها الدولة السعودية الجديدة بقيادة ولى العهد الشاب والملك المنتظر بمساعدة الحليف الإماراتي بطبيعة الحال، تتم بموجبها ارتهان القرار الخليجي(بعد حصار ومقاطعة قطر لأنها خرجت على النص المرسوم لمقتضيات المرحلة)، على اعتبار أن المملكة هي الدولة الأكبر والأغنى خليجياً وعربياً، فضلاً عن رمزيتها الدينية لدى العالم الإسلامي، بالتنسيق مع أطراف دولية برعاية أمريكية بهدف تصفية القضية الفلسطينية، ومحاربة كل ما هو إسلامي، وإسقاط الحق في مقاومة المحتل، انتصاراً للمشروع الغربي الصهيوني على حساب المشروع الوطني العربي الإسلامي الجامع، في وضعية تشير للأسف إلى أن بن سلمان يبدو وكأنه إسرائيلياً أكثر من الإسرائيليين أنفسهم * .


* الآراء الواردة تعبر عن كتابها، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المعهد المصري للدراسات

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *