المشهد الإقليمي

تقرير تحليل الإتجاهات الأسبوعي للإعلام السعودي – 22/8/2015

يغطي هذا التقرير الفترة ما بين الخميس الثالث عشر من أغسطس وحتى الأربعاء 19 أغسطس 2015م، مع إطلالة تحديثية على مواد الخميس 20 أغسطس، من خلال المصادر التالية، وعددها 17، موزعة في ثلاثة تصنيفات رئيسية، وهي:

1. المصادر الورقية، وعددها ثمانية:

الرياض

الجزيرة

اليوم

عكاظ

الحياة

الوطن

الشرق الأوسط

المدينة المنورة

2. المصادر الإلكترونية، وعددها أربعة:

الشرق

سبق

“تويتر”

موقع “إيلاف”

3. المصادر الفضائية، وعددها خمسة:

القناة الإخبارية الرسمية

قناة العربية

قناة “روتانا خليجية”

قناة “روتانا مصرية”

أهم الاستنتاجات:

– هناك عدد من المشكلات الأمنية والسياسية التي تواجهها الرياض في تنفيذ أجندتها الإقليمية، وتحقيق مصالحها.

– هناك أحاديث عن رغبة الرياض في تأمين ممرات ملاحية برية لها، من خلال حضرموت، وصولاً إلى مياه المحيط الهندي من خلال الأراضي اليمنية.

– لا يمكن الحديث عن افتراق في الوقت الراهن في المواقف بين القاهرة والرياض.

توصيات ومضامين للتعاطي مع هذه القضايا:

  1. هناك ضرورة للوضع في الاعتبار، لدى صانع القرار في الحركة الإسلامية ، أنه يمكن للرياض الانقلاب على أية ترتيبات حالية مع إخوان اليمن، بعد الانتهاء من ملف الحوثيين، في ظل تحولات الموقف لدى الرياض من حركات الإسلام السياسي المعارضة، ويضعون الإخوان المسلمين في هذا الإطار، في حزمة واحدة مع القاعدة و”داعش”، وربما كان استخدام الإخوان في اليمن للسلاح ضد الحوثيين، باعثًا مهمًّا في إعادة الرياض للنظر في التفكير في الإخوان كشريك سياسي.
  2. يجب دراسة التحولات الحالية في الموقف السعودي من سوريا، والأزمة فيها؛ لأنها سوف تكون لها دلالة مهمة في تحديد بوصلة اتجاه النظام السعودي من التيارات الصحوية والإسلام السياسي، وهو ما يكتسب أهميته من أكثر من اعتبار، أبرزها أن النظام الحالي المسيطر في المملكة، سوف يستمر لسنوات طويلة قادمة، باعتبار صِغَر سن قياداته، وتوصلها لتوافق أصيل فيما يخص مصالح الأمن القومي للسعودية والنظام.
  3. كذلك يجب دراسة هذه التحولات باعتبار أن الإخوان المسلمين في سوريا، محسوبين على التيارات “الإرهابية” التي لا تريدها الرياض في معادلة سوريا ما بعد الأسد، أو سوريا ما بعد الأزمة على أقل تقدير.
  4. فحمل الإخوان السلاح في اليمن وسوريا، له أكبر الأثر السلبي في توجيه موقف صانع القرار السعودي إزاء الإخوان المسلمين، حتى لو كان هناك تعاون في اليمن؛ حيث سيكون هذا التعاون في حدود الأزمة الحالية فقط.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *