fbpx
النشرة اليومية

موجز الصحافة المصرية 26 يوليو 2019

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

العناوين الرئيسية للنشرة

بعد أسبوع من التعليق.. الخطوط الجوية البريطانية تستأنف رحلاتها لمصر (مصر العربية)

أعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية، اعتزامها استئناف رحلاتها إلى العاصمة المصرية القاهرة بداية من مساء الجمعة، بحيث تصل أولى رحلات الشركة في تمام 11.15، فيما تقلع أولى رحلات الشركة من القاهرة في تمام الساعة الثامنة صباح السبت. وفى ظروف غامضة أعلنت الخطوط الجوية البريطانية يوم السبت الماضى تعليق رحلاتها الجوية للقاهرة لمدة أسبوع عقب انتهاء مصر من تنيظم بطولة كأس الأمم الأفريقية بنجاح، بعدها بساعات أعلنت شركة الطيران الألمانية Lufthansa تعليق رحلاتها هى الأخرى ولكن لمدة يوم واحد استؤنفت بعدها الرحلات من مطاري ميونيخ وفرانكفورت للقاهرة يوم الأحد.

دراج: هذا موقف النظام والإخوان من مفاوضات الحل (عربي21)

كشف وزير التخطيط والتعاون الدولي المصري الأسبق، عمرو دراج، حقيقة موقف النظام المصري من مفاوضات حل الأزمة سواء في السابق أو في الوقت الراهن، وكذلك موقف قادة الإخوان المعتقلين بالسجون من تلك المحاولات التي قالت تقارير إنها “تحدث معهم من وقت لآخر”. وأكد دراج – أن “النظام لا يشعر بأنه يحتاج لعقد أي صفقات مع أي أحد في الوقت الحالي، لأنه يشعر بقوته ويزهو بها”، مشدّدا على أنه لم ير أي محاولة واحدة جادة من طرف النظام من أجل المصالحة. وردا على قول البعض بأن قادة الإخوان في السجون بدأوا بعد وفاة “مرسي” بصياغة مبادرة ما لحل الأزمة وبهدف خروج المعتقلين، أكد دراج أنه ليس طرفا في هذا الأمر، ولم يدخل في أي مفاوضات أو عروض، مستبعدا فكرة إقدام قادة الإخوان على طرح مبادرة في هذا الصدد.

نشطاء ينعون السبسي ويقولون: “نقطة واحدة تفرحنا كلنا” (عربي21)

شارك مئات من النشطاء العرب في نعي الرئيس التونسي الراحل قايد السبسي، بعد وفاته عن عمر ناهز الـ 92 عامًا يوم الخميس. وعبر مواقع التواصل الاجتماعي تصدر وسم “قايد السبسي” مواقع التواصل الاجتماعي في العديد من البلدان العربية لنعي الرئيس الراحل. وعقد نشطاء مقاربة بين اسم السبسي واسم قائد الانقلاب في مصر السيسي، قائلين إن “نبأ الوفاة لو أضيف إليه نقطة واحدة لأسعد 100 مليون مصري وفرج الكرب عن آلاف المعتقلين” – في إشارة إلى السيسي-  وفقا للنشطاء.

تعرف على معاناة “عنابر التأديب” في السجون المصرية (عربي21)

تداول العديد من النشطاء شهادات لمعتقلين سابقين عن “عنابر التأديب” في السجون المصرية، وما تعرضوا له من اعتداءات داخلها، وذلك عقب وفاة المعتقل عمر عادل في عنبر تأديب سجن طرة. وتوفي عمر عادل (25 عاما)، إثر حبسه في عنبر التأديب، لمدة 7 أيام، رغم عدم إصابته بأي أمراض قبيل احتجازه، وقال تقرير السجن المبدئي إن “سبب الوفاة هو توقف مفاجئ لعضلة القلب”، وتناقل أهالي المعتقلين بسجن طرة روايات من ذويهم داخل السجن، بأن عمر قبيل وفاته ظل ليومين متتاليين يدق على باب زنزانة التأديب، ويطلب النجدة والإسعاف الطبي، دون مجيب.

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Close