عسكري

مصر 2017: تطورات المشهد الأمني

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

مقدمة:

شهد عام 2017، انخفاض عدد العمليات المسلحة في جمهورية مصر بشكل عام من حيث العدد، ولكن ورغم قلة عدد العمليات مقارنة بالأعوام السابقة إلى أن هذا العام شهد تصاعد تأثير تلك العمليات من حيث النوع، ورغم زيادة وتيرة القمع الأمني واستحداث تهم ايقاف المواطنين بتهمة الاشتباه السياسي ( 1)، وتزايد معدلات الإخفاء القسري والتصفية الجسدية في جميع مناطق الجمهورية دون استثناء، إلا أن هذا لم يمنع من أن يشهد هذا العام 4 سوابق لم تحدث بهذا الشكل سابقاً من حيث: 1- تكبد وزارة الداخلية المصرية أكبر خسارة في تاريخها الحديث من حيث عدد القتلى من ضباط الأمن الوطني وهو جهاز الاستخبارات تابع لها، 2-  استهداف أكبر قيادتين أمنية وعسكرية في مصر “وزير الدفاع ووزير الداخلية” بصاروخ موجه، 3- ابادة وحدة كاملة من القوات الخاصة بالجيش المصري في هجوم بمنطقة رفح، 4- أكبر عدد من الضحايا المسلمين والمسيحيين بشكل لم يحدث بهذا العدد سابقاً وهذا في ” حادثة مقتل 9 سائقين على احدى طرق وسط سيناء، ومجزرة مسجد الروضة بشمال سيناء، واستهداف كنيستين بالتفجير  بخلاف حوادث القتل المتعددة”، ورغم ذلك مازالت أجهزة الأمن المصرية تواجه هذه الإخفاقات بمزيد من القمع والتعذيب (2 ) والتصفية الجسدية للمواطنين.

وقد تصدر تنظيم الدولة المشهد العملياتي بتنفيذ أكثر من 24 عملية نوعية أثرت على المشهد الأمني في مصر وكان أبرزها استهداف المسيحيين في 4 محافظات، يليه من حيث التأثير تنظيم أنصار الإسلام “حديث النشأة” والذي قام بتكبيد وزارة الداخلية المصرية أكبر خسارة من حيث نوعية عدد الضباط القتلى في عمليته بمنطقة الواحات البحرية، ثم يأتي تنظيمي حسم بعدد 3 عمليات ولواء الثورة بعملية واحدة فقط وهو ما يمثل انحسار شديد لهما، ونستعرض هنا زمنياً أهم الحوادث والأزمات الأمنية مرتبه زمنياً خلال عام 2017:

شهر يناير

  • بتاريخ 9 يناير، وفي نقلة نوعية لتنظيم ولاية سيناء، قام مقاتليه بمهاجمة كمين المطافي الأمني في حي المساعيد بمدينة العريش، وهذا عبر تفجير سيارة مفخخة والاشتباك مع قوة الكمين وأعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، عن مقتل 25 عنصر من الشرطة المصرية وتدمير مدرعتين (3 )، بينما أعلن بيان رسمي لوزارة الداخلية المصرية ( 4) عن تمكن قواته من التصدي للهجوم وتفجير السيارة المفخخة قبل وصولها للكمين وقتل خمسة من المهاجمين وإصابة ثلاثة آخرين، بينما قتل من قوات الشرطة سبعة عناصر (أمين شرطة وستة مجندين)، ولكن صور نشرها التنظيم لاحقاً أظهرت كذب بيان وزارة الداخلية حيث استطاع المقاتلين اقتحام مبنى الكمين وتصفية كل من كان بداخله قبل ان ينسحبوا، وكنا قد تناولنا الهجوم والهجمات التي تمت قبله للتمهيد له في تقرير منفصل تحت عنوان “سيناء: كمين المطافئ واستمرار نزيف الدماء” ( 5).
  • بتاريخ 11 يناير، الهجوم على كمين متحرك للقوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية، بجوار مبنى أمن الدولة القديم بوسط مدينة العريش، وبينما لم تصدر وزارة الداخلية أي بيان حول الهجوم، اختلفت رواية المواقع اخبارية من انه تم التصدي للهجوم وتعقب المهاجمين إلى مقتل ضابط ( 6) ومقتل ثلاثة صف ضابط (7 )، ولكن وبتتبع الحادثة والصور التي نشرها تنظيم الدولة، وجدنا أنه استطاع الاستيلاء على مدرعة مصفحة في الهجوم، بل المفاجأة فيما نشر بعد ذلك من محاضر رسمية لوزارة الداخلية أوضحت أنه قد تم الاستيلاء على المدرعة رقم 7266/ب13 شرطة بكامل طاقمها المكون من ثلاثة صف ضابط شرطة (8 )، ولقد ظهرت هذه المدرعة بعدها بتسعة أشهر في شهر اكتوبر، عندما قامت طائرة حربية بقصفها وتدميرها أثناء هجمات شنها التنظيم على سلسلة كمائن البركان العسكرية في شمال سيناء (9 ).
  • بتاريخ 16 يناير، مقاتلين يتبعون تنظيم الدولة يهاجمون كمين النقب بالوادي الجديد (10 ) والواقع على بعد بعد 80 كيلو من مدينة الخارجة، ويقتلون 8 من قوة
  • الكمين بينهم ضابط ويصيبون 3 آخرين ( 11)، ويسيطرون على الكمين ومبناه قبل الانسحاب منه.

شهر فبراير

  • بدء استهداف المسيحين في مدينة العريش بشكل مُمنهج، حيث قتل 6 منهم وهم: (الطبيب/ بهجت وليم زاخر “12 فبراير” (12 )، الأستاذ/ عادل شوقي (13 )، المدرس/ جمال توفيق جرجس “16 فبراير” (14 )”، الأستاذ/سعد حكيم حنا، ونجله/ مدحت “22 فبراير” (15 )، الأستاذ/ كامل رؤوف كامل يوسف (16 ) )، ولقد نتج عن تلك الحوادث حالة من الرعب بين المسيحيين في مدينة العريش دفعتهم إلى اخلاء منازلهم والنزوح خارج المدينة.

شهر مارس

  • بتاريخ 5مارس، مسلحين تابعين لتنظيم الدولة ينصبون كميناً علنياً بميدان الفالح بوسط مدينة العريش لمدة تقارب النصف ساعة، ويقومون بتوقيف السيارات والبحث عن مطلوبين واعتقال شخص (17 ).

شهر أبريل

  • بتاريخ 1 ابريل، مقتل أمين شرطة وإصابة 12 آخرين، إثر قيام تنظيم لواء الثورة بتفجير عبوة ناسفة مزروعة في دراجة نارية، في محيط مركز تدريب تابع لقوات الشرطة في مدينة طنطا بمحافظة الغربية(18 ).
  • بتاريخ 9 أبريل،  مقتل 38 شخص (19 ) في تفجيرين استهدفا كنيستين في مدينتي الإسكندرية وطنطا، وتنظيم الدولة يتبنى العمليتين ويقول أن منفذيها هم اثنين من مقاتليه.
  • بتاريخ 18 ابريل، لأول مرة تنظيم الدولة يشن هجوماً يستهدف منطقة دير سانت كاترين السياحية بمحافظة جنوب سيناء،  وبيان لوزارة الداخلية المصرية يعل مقتل أمين شرطة وإصابة ثلاث آخرين (20 ).
  • بتاريخ 25 ابريل، تنظيم الدولة يفجر سيارة مفخخة بكمين لمسلحين بقبيلة الترابين بجنوب رفح، مما أدي لمقتل 4 وإصابة 6 آخرين (21 )، ومسلحي قبيلة الترابين يقتلون محتجز لديهم بإشعال النار فيه بزعم انه تابع لتنظيم الدولة ( 22).

شهر مايو

  • بتاريخ 1 مايو، حركة حسم تستهدف كمين شرطة بالطريق الدائري بمنطقة المقطم بمحافظة القاهرة، ومقتل ضابطين وأمين شرطة واصابة 5 آخرين (23 ).
  • بتاريخ 10 مايو، مقتل القيادي في قبيلة الترابين سالم أبو لافي الترباني وما يقارب الـ 15 مسلح من قبيلة الترابين بمنطقة رفح بمحافظة شمال سيناء، في هجوم شنه مقاتلين تابعين لتنظيم الدولة يستقلون سيارة عسكرية كانوا قد استولوا عليها من قوات الجيش، ويعد سالم أبو لافي أحد أهم ابناء البدو المقربين من المخابرات الحربية المصرية (24 ).
  • بتاريخ 26 مايو، مقتل ما يقارب 35 شخص (25 ) في هجوم لتنظيم الدولة (26 ) استهدف حافلة تقل عددًا من المسيحين الذين كانوا في طريقهم إلى دير اﻷنبا صموئيل، غرب مركز العدوة بمحافظة المنيا.
  • بتاريخ 31 مايو، مقتل 3 ضباط ومجند إثر انفجار حزام ناسف كان بحوزة مسلح أثناء حملة برية لقوات الجيش في شمال شرق منطقة البويطي بالواحات البحرية (27 ).

شهر يوليو

  • بتاريخ 4 يوليو، مقاتلين لتنظيم الدولة يهاجمون رتل أمني جنوب مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، ويقومون بعدها بإحراق مدرعة بداخلها  العقيد/ تامر شاهين “قائد كتيبة بقطاع الأمن المركزي”، والصحف تعترف بمقتل 3 مجندين فقط حينها (28 ).
  • بتاريخ 5 يوليو، مقتل ضابطين ومجند لقوات الجيش، في هجوم لمسلح من تنظيم الدولة استهدف كارتة كوبرى البليدة بمنطقة العياط بمحافظة الجيزة (29 ).
  • بتاريخ 7 يوليو، اغتيال النقيب بقطاع الأمن الوطني/ إبراهيم عزازي، بمنطقة الخانكة بمحافظة القليوبية، على يد مقاتلين تابعين لحركة حسم (30 ).
  • بتاريخ 7 يوليو، إبادة معظم قوة الكتيبة 103 صاعقة في هجوم استهدفهم من قبل مقاتلي تنظيم الدولة بمنطقة البرث برفح بمحافظة شمال سيناء، وبينما صرح المتحدث العسكري للجيش المصري عبر بيان رسمي (31 ) عن مقتل وإصابة 26 عسكري فقط واحباط الهجوم، فلقد رصدنا مقتل 23 عسكري منهم خمسة ضباط، وإصابة 33 آخرين ( 32)، ولقد نشر تنظيم الدولة صور تظهر سيطرته على مقر ارتكاز الكتيبة وهو ما يبرز كذب المتحدث العسكري.
  • بتاريخ 14  يوليو، مقتل 5 شرطين بمحافظة الجيزة، في هجوم لتنظيم الدولة على إحدى سيارات الشرطة بمنطقة البدرشين وبالقرب من كمين سياحي بقرية أبو صير (33 ).

شهر أغسطس

  • بتاريخ 8 أغسطس، مقتل ضابط و4 من أفراد الشرطة في اشتباكات بين قوات العمليات الخاصة بالأمن المركزي ومسلحين تابعين لتنظيم الدولة في منطقة جبال أبوتشت بمحافظة قنا، والداخلية تقول انها قامت بتصفية ثلاثة من المسلحين (34 ).
  • بتاريخ 9 أغسطس، تصفية ضابط جيش و3 من أفراد الشرطة، بكمين أقامة تنظيم الدولة بمنطقة ملاحات سبيكة التابعة لمنطقة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء (35 ).

شهر سبتمبر

  • بتاريخ 11 سبتمبر،  مقتل 18 شرطيا (36 ) بينهم ضابطين في هجوم على قافلة أمنية بالقرب من قرية التلول بمنطقة ملاحات سبيكة التابعة ببئر العبد بشمال سيناء، وهذا بهجوم مزدوج عبر سيارة مفخخة ومقاتلين تابعين لتنظيم الدولة، والهجوم يظهر قيام التنظيم باختراق الأجهزة الأمنية ورصد تحركات الأرتال الأمنية الهامة والطرق التي ستسلكها.
  • بتاريخ 16، 18، 27 سبتمبر، مقاتلي تنظيم الدولة يحرقون ما يقارب الـ 40 معدة ما بين عربات نقل ولودر ومعدات رصف وفناطيس مياه وخلاطة أسمنت تستخدم في رصف الطرق بوسط وشمال سيناء، بسبب عملهم مع شركات تابعة للجيش (37 ).

شهر أكتوبر

  • بتاريخ 10 أكتوبر، تنظيم الدولة يحاول اقتحام وتفجير الحاجز الرئيسي لمصنع الأسمنت التابع لقوات الجيش المصري بوسط سيناء، وفشل الهجوم ومقتل جندي واحد فقط (38 ).
  • بتاريخ 12 أكتوبر، مقتل 7 عسكريين بينهم صف ضابط، واصابة 4 اخرين، في هجوم لتنظيم الدولة على كمين الغاز العسكري الواقع على الطريق الدائري جنوب مدينة العريش ( 39).
  • بتاريخ 15 أكتوبر، مقتل 9 عسكريين وإصابة 35 ضابط ومجند، في هجوم لتنظيم الدولة على سلسلة كمائن البراكين العسكرية جنوب غرب مدينة الشيخ زويد والتى تربط وتأمن الطريق الدولي بين مدينتي العريش ورفح، والمتحدث العسكي لقوات الجيش يعلن عن مقتل 24 مسلح، ومقتل 6 أفراد من القوات المسلحة المصرية (40 ).
  • بتاريخ 16 أكتوبر، الإستيلاء على مايقارب الـ 17 مليون جنيه مصري، ومقتل فرد أمن وثلاثة أفراد شرطة، في هجوم لتنظيم الدولة استهدف فرع البنك الأهلي المصري بشارع ٢٣ يوليو بوسط مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء (41 ).
  • بتاريخ 20 أكتوبر، مقتل 16 شرطي بينهم 11 ضابط من قطاع الأمن الوطني والعمليات الخاصة بوزارة الداخلية، في اشتباك مسلح بمنطقة الواحات بمحافظة الجيزة، ومصادر أمنية تتحدث أن عدد القتلى أكبر من 50 فرد من قوات وزارة الداخلية (42 )، وقد تبنت مسئولية العملية جماعة جديدة تطلق على نفسها اسم “أنصار الإسلام” (43 ).
  • بتاريخ 30 أكتوبر، انفجار عبوة ناسفة في محيط  موقع سفارة ميانمار بحي الزمالك بمحافظة القاهرة، وحركة حسم تتبنى الهجوم وتقول أنه يأتي في اطار الرد على حملة سلطات ميانمار التي تستهدف مسلمين الروهينجا بالقتل والتهجير (44 ).

شهر نوفمبر

  • بتاريخ 9 نوفمبر، قتل 9 سائقين وحرق مجموعة من سيارات النقل الثقيل بعد خروجها من مصنع اسمنت الجيش على طريق الحسنة بوسط سيناء، بالإضافة لقتل المقدم/ ابراهيم حسين سيد أحمد، قائد عمليات الكتيبة 351 مشاه، والجندي/ محمد ممدوح السيد الروبي، وهذا من قبل تنظيم الدولة.
  • بتاريخ 24 نوفمبر، مقتل 313 مواطن إثر قيام مسلحين مجهولي الهوية بمهاجمة قرية الروضة بمركز بئر العبد بمحافظة شمال سيناء، واقتحام مسجد القرية أثناء صلاة الجمعة وإطلاق النار على كل من فيه من مصلين (45 ).

شهر ديسمبر

  • بتاريخ 19 ديسمبر، مقتل ضابطين (46 ) ونجاة وزيري الدفاع والداخلية، إثر قيام تنظيم الدولة باستهداف طائرتهم بمطار العريش بصاروخ موجه(47 )، اثناء زيارتهم لتفقد الحالة الأمنية بمحافظة شمال سيناء.

الآثار والدلالات:

1ـ على الأوضاع الأمنية والعسكرية

  • شيخوخة المنظومة الأمنية والعسكرية المصرية، وهو ما ظهر في قدرة تنظيم الدولة في استهداف وزير الدفاع والداخلية في شهر ديسمبر داخل مطار العريش.
  • شهد هذا العام حادثتين إذلال لأفضل فرقتين في الأجهزة الأمنية والعسكرية المصرية، حيث قام تنظيم الدولة بإبادة قوة كاملة من أعضاء الفرقة 999 التابعين للكتيبة 103 صاعقة بمنطقة رفح بسيناء، وقام تنظيم أنصار الإسلام بإبادة قوة كاملة من أعضاء فرقة مكافحة الإرهاب الدولي ونخبة ضباط الأمن الوطني التابعين لوزارة الداخلية المصرية في عملية تصدي بمنطقة الواحات البحرية.
  • اعتماد رسائل الإيلام بين الأجهزة الأمنية المصرية والتنظيمات المسلحة، فبينما كانت تقوم الأجهزة الأمنية بتصفية بعض المعتقلين المشتبه في انتمائهم للجماعات المسلحة بعد كل عملية أمنية، قامت التنظيمات المسلحة بالرد على عمليات التصفية تلك بعمليات اغتيال وتفجير.
  • تزايد اعتماد النظام المصري على سلاح الطيران وتحديداً الطائرات بدون طيار بشكل كبير، في عمليات الاشتباك والاستهداف بدل من المواجهة المباشرة ذات النتائج السيئة.
  • تحدي تنظيم الدولة للنظام المصري، فعندما تحدث السيسي في شهر ابريل حول نجاح القوات في سيناء، قام التنظيم بإخراج إصدار مرئي بعنوان “صاعقات القلوب” حيث أوضح الفيلم وعبر ما يقارب الـ 17 دقيقة مدي ضعف الجيش المصري وعدم حرصه على حياة الجنود قيام التنظيم بصد حملات عسكرية مكونة من مدرعات ودبابات باستخدام سلاح القنص فقط وهو ما يدفع الحملة للخوف والتوقف والتراجع، أيضاً وبعد تهديد السيسي في نوفمبر باستخدام القوة الغاشمة ضد التنظيم في  سيناء، قام التنظيم بعدها بأقل من ثلاثة أسابيع باستهداف وزير الدفاع والداخلية في سيناء.
  • اعتماد النظام المصري مجموعة من مساحيق التجميل القمعية التي تأتي في شكل اجراءات استثنائية لإخفاء شيخوخة النظام وعجزه، ومنها اعلان عبد الفتاح السيسي تطبيق حالة الطوارئ في مصر طوال عام 2017 على ان تنتهي في 13 يناير 2018، مع ترافق هذا مع مزيد من الإجراءات القمعية من اعتقال وتعذيب وتصفية جسدية، وتوسيع دائرة الاشتباه السياسي.
  • نجاح التنظيمات المسلحة وتحديداً تنظيم الدولة في احداث اختراق داخل الأجهزة الأمنية المصرية ومعرفة تحركات العديد من المسئولين وتوجيه ضربات مؤثرة لهم.
  • التساؤل حول مدى نجاح استراتيجية مكافحة الإرهاب في ظل ما أعلنته جريدة النبأ التابعة لتنظيم الدولة في شهر سبتمبر من خسائر الجيش المصري بسيناء فقط خلال عام 1438هـ، كانت عبارة عن (صد أكثر من 31 حملة عسكرية، 86 عملية تصفية واغتيال، 186 عملية قنص، تفجير 27 عبوة متشظية مضادة للدوريات الراجلة، 13 عملية استشهادية وانغماسيه، تدمير واعطاب 63 دبابة M60 و32 عربة همر و199 مدرعة وجرافة وسيارة).
  • ظهور جماعات مسلحة جديدة على الساحة المصرية قادرة على احداث خسائر هائلة، حيث شهد هذا العام ظهور تنظيم أنصار الإسلام “مقرب من تنظيم القاعدة”، وتوجيه ضربة لأفضل وحدات قوات مكافحة الإرهاب المصرية عند محاولتها استهداف أفراده حيث قام بالقضاء على كل ضباط الوحدة المهاجمة، وهو ما يعطي مؤشر على مدى كفاءة وزارة الداخلية المصرية قياساً على أفضل وحداتها وقواتها من حيث الأفراد والتدريب والامكانيات.
  • قدرة تنظيم الدولة على استيعاب الضربات العسكرية والأمنية له، واعادة انتشاره جغرافياً، مع استمرارية قدرته في جذب العديد من المواطنين في ظل حالة القمع والإرهاب الأمني المستمر من قبل قوات النظام المصري مع غياب منظومة العدالة القانونية.
  • ظهور صراعات بينية بين التنظيمات المسلحة ففي سيناء شهد هذا العام في شهر أكتوبر أول مواجهة مسلحة بين تنظيم الدولة وتنظيم جند الإسلام الذي تعاون مع مسلحين تابعين لأتحاد القبائل في استهداف مجموعة من تنظيم الدولة.
  • نجاح تنظيم الدولة في التسلل إلى جنوب سيناء ومهاجمة منطقة دير سانت كاترين في شهر إبريل، وهو ما يظهر هشاشة منظومة التأمين التابعة للنظام المصري في تأمين المناطق السياحية خصوصاً في محافظة جنوب سيناء، وهو ما يدفعنا إلى التساؤل حول حقيقة ما ينشره النظام من اجراءات تأمينه ومنها نشر ما يقارب الـ  ١٦٥ كاميرا مراقبة  بمدينة شرم الشيخ، بالإضافة الي جهازين للكشف بالأشعة في مدخل شرم الشيخ عند كمين راس محمد احدهما لسيارات النقل والآخر للسيارات الملاكي لضبط أي متفجرات، مع احاطة المدينة بالنيوجيرسي وخاصة حول الأماكن الحيوية لمنع دخول السيارات المفخخة (48 ).
  • شهد هذا العام قيام حركة حسم بتنفيذ أول عملية غير متعلقة بالشأن المصري، وهذا عبر تفجير عبوة ناسفة في محيط سفارة ماينمار بحي الزمالك، واظهرت الحادثة ايضاً ضعف الأجهزة الأمنية المصرية، حيث أن حي الزمالك مقر للعديد من البعثات الدبلوماسية واعضائها، ونجاح مثل تلك العملية يمثل اختراق أمني لا يمكن الاستهانة به.

2ـ على الأوضاع الاقتصادية

  • توسع تنظيم الدولة في دائرة الاستهداف الاقتصادي للمؤسسات الاقتصادية التابعة للجيش، وشركات وأفراد القطاع الخاص العاملين معه، حيث قام التنظيم في شهر سبتمبر بإحراق ما يقارب الـ 40 معدة ما بين عربات نقل ولودر ومعدات رصف وفناطيس مياه وخلاطة أسمنت تستخدم في رصف الطرق بوسط وشمال سيناء، وقام بشهر أكتوبر بمهاجمة مصنع أسمنت الجيش بوسط سيناء بسيارة مفخخة، وفام في شهر نوفمبر بقصفه بصاروخي غراد، مع اعدام 9 سائقين ممن ينقلون الأسمنت، وهو ما يمثل استراتيجية للتنظيم يسعى فيها لخلق حالة استنزاف الاقتصادي لقوات الجيش عبر استهداف المنشآت الاقتصادية والشركات الخاصة العاملة معه، ورفع تكلفة تأمين تلك المنشآت والطرق بشكل تام

3ـ على الأوضاع الحقوقية

  • استمرار الرغبة الدولية في الصمت والتغاضي عن جرائم النظام المصري، وهو ما يمثل ضوء أخضر ممنوح للضباط باستخدام التعذيب والقتل كلما أرادوا، وهو ما ظهر بعد حادثة الفيديو الخاص بتسريب سيناء (49 )، مع اصرار حقوقي بترصد وكشف تلك الجرائم والمطالبة بالتحقيق فيها (50 ) وإلقاء القبض على المسؤولين عنها مع وقف المساعدات العسكرية لمصر (51 ).
  • اعتماد سياسة الاعتقال والتصفية الجسدية، كدلالة على محاولة الأجهزة العسكرية والأمنية معالجة عجزها واخفاقاتها، مع تصوير حوادث التصفية انها تمت في عمليات اطلاق نار وهو ما ظهر كذبة في أكثر من حادثة ومنها بيان (52 ) وزارة الداخلية المصرية حول تصفية 10 شباب في اطلاق نار بعد الهجوم الذي استهدف كمين المطافئ في العريش، لتثبت منظمات حقوقية بعدها أن القتلى كان قد تم اعتقالهم مسبقاً (53 ) بالإضافة إلى فبركة الفيديو الذي اذاعته وزارة الداخلية والخاص بالاشتباك (54 )، بالإضافة إلى التسريب (55 ) الذي أذاعته قناة مكملين الفضائية بتاريخ 20 ابريل ويظهر قيام قوات الجيش المصري بارتكاب جريمة حرب بتنفيذ عملية إعدام ميداني خارج اطار القانون لمجموعة من المعتقلين المدنيين أحدهم قاصر، وكان المتحدث العسكري للجيش المصري قد أعلن عن قتلهم في اشتباكات في شهر نوفمبر 2016.
  • تأثر النظام المصري بالحملات الحقوقية التي تفضح الانتهاكات التي يمارسها، وهو ما يظهر في تصريحات المتحدث بإسم الخارجية المصرية، والذي ينكر دائماً وجود انتهاكات مع وصف ما يتم نشره بمحاولات يائسة تهدف إلى التشويه المتعمد لـ 30 يونيو، ومحاولة وصم النظام أنه نظام عسكري انقلابي (56 ).

4ـ على الأوضاع بالنسبة للمدنيين

  • توسع دائرة استهداف المدنيين بشكل لم يسبق من قبل حيث قتل أكثر 313 مواطن في حادثة استهداف مسجد، وقتل أكثر من 80 مواطن في حوادث استهداف كنائس.
  • عدم اجراء أي محاسبة حقيقية لمسئولي الأجهزة الأمنية والعسكرية نتيجة اسوأ موجة من استهداف المدنيين في مصر في تاريخها الحديث، وكان التغيير الجوهري الوحيد الذي حدث في بنية النظام الأمني بسبب حادثة واحدة فقط وهي حادثة استهداف قوات من النخبة في وزارة الداخلية في منطقة الواحات البحرية، حيث أدت الحادثة إلى الإطاحة بـ 4 من أكبر قيادات وزارة الداخلية المصرية (57 ) وهم “رئيس قطاع الأمن الوطني – مساعد الوزير لقطاع أمن الجيزة – مدير إدارة الأمن الوطني بالجيزة – مدير إدارة العمليات الخاصة بالأمن المركزي”، بالإضافة إلى استغلالها في الإطاحة برئيس أركان الجيش المصري ( 58).
  • استخدام  تنظيم الدولة ورقة المسيحين كورقة ضغط ضد النظام المصري عبر استهدافهم (59 ).
  • توسع تنظيم الدولة فيها دوائر استهدافه للطرق الصوفية واعدام أحد أكبر شيوخها، مع وجود أدلة قوية على تورط جزء منه في مجزرة مسجد الروضة (60 ).
  • قيام النظام المصري بإخلاء كامل لمدينة رفح وهذا عبر تنفيذ أخلاء المنطقة الثالثة والرابعة من المنطقة العازلة وتفجير النازل وتجريف الأراضي (61 ).

—————–

الهامش

1 – حقوقيون: الاشتباه السياسي تعليل لـ”إرهاب الداخلية” دون سند قانوني، مصر العربية، الرابط

2 – هنا نفعل أشياء لا تُصدّق، هيومن رايتس ووتش، الرابط

3 – وكالة أعماق: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجومي العريش، أصوات مصرية، الرابط

4 – بيان وزارة الداخلية المصرية حول هجوم كمين المطافي، الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية المصرية، الرابط

5 – سيناء: كمين المطافئ واستمرار نزيف الدماء، المعهد المصري للدراسات، الرابط

6 – استشهاد ضابط شرطة بنقطة شرطة بالعريش فى هجوم مسلح، اليوم السابع، الرابط

7 – أسماء الشهداء في حادث استهداف مدرعة بالعريش، الوطن، الرابط

8 – تطورات المشهد السيناوي يناير 2017، المعهد المصري للدراسات، الرابط

9 – تطورات المشهد السيناوي أكتوبر 2017، المعهد المصري للدراسات، الرابط

10 – تفاصيل هجوم الـ10 دقائق على كمين «النقب» بطريق الخارجة – أسيوط، الوطن، الرابط

11 – ننشر تقرير مديرية الصحة بالوادى الجديد حول حادث كمين النقب الإرهابى، اليوم السابع، الرابط

12 – مصرع طبيب برصاص مسلحين بحي عبور العريش، الوطن، الرابط

13 – مصرع شخص برصاص مجهولين بحي السمران في العريش، الوطن، الرابط

14 – مستشفى العريش يستقبل جثمان مواطن أطلق مسلحون النار عليه بالسوق، اليوم السابع، الرابط

15 – العثور على جثتي مدنيين قتلا بالرصاص والحرق في العريش، الوطن، الرابط

16 – مسلحون يقتلون شخصا بحي الزهور العريش بالرصاص، الوطن، الرابط

17 – تفاصيل إطلاق الرصاص باتجاه كمين أمني بشارع أسيوط في العريش، الوطن، الرابط

18 – لواء الثورة يعلن مسؤوليته عن تفجير مركز تدريب للشرطة شمالي مصر، هافينغتون بوست عربي، الرابط

19 – مصر: تنظيم “الدولة الإسلامية” يتبنى تفجيرين استهدفا كنيستين بطنطا والإسكندرية، فرانس24، الرابط

20 – بيان لوزارة الداخلية المصرية حول هجوم دير سانت كاترين، الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية، الرابط

21 – استشهاد 4 وإصابة 6 في تفجير استهدف تجمعا لشباب قبيلة الترابين بسيناء، الوطن، الرابط

22 – غاضبون من قبيلة الترابين يشعلون النار في رهينة كان لديهم قالوا انه تابع لتنظيم ولاية سيناء، سيناء24، الرابط

23 – حركة حسم تتبنى الهجوم على كمين المقطم، مصراوي، الرابط

24 – المشهد السيناوي شهر مايو 2017، المعهد المصري للدراسات، الرابط

25 – الصحة: 26 قتيلًا في هجوم على حافلة تقل أقباطًا في المنيا.. واﻷنبا أرميا: عدد الضحايا وصل 35، مدى مصر، الرابط

26 – تنظيم الدولة يتبنى هجوم المنيا والسيسي يتوعد، تالجزيرة نت، الرابط

27 – مقتل 3 ضباط مصريين في انفجار بالواحات البحرية، سكاي نيوز، الرابط

28 – استشهاد 3 مجندين وإصابة 10 فى انفجار عبوة ناسفة بالعريش، اليوم السابع، الرابط

29 – هجوم على كمين بإحدى طرق العياط بالجيزة ومقتل ضابطين ومجند، قناة dmc ، الرابط

30 – “حسم” تتبنى اغتيال ضابط “أمن وطني” شمال القاهرة ‎‎ ، الأناضول، الرابط

31 – إحباط هجوم إرهابى للعناصر التكفيرية على بعض نقاط التمركز جنوب رفح، الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة، الرابط

32 – تطورات المشهد السيناوي شهر يوليو 2017، المعهد المصري للدراسات، الرابط

33 – التفاصيل الكاملة لحادث الهجوم الإرهابي على كمين أبو صير، دوت مصر، الرابط

34 – تصفية 3 إرهابيين خلال مطاردتهم في جبال أبوتشت بقنا، الوطن، الرابط

35 – تطورات المشهد السيناوي شهر أغسطس 2017، المعهد المصري للدراسات، الرابط

36 – مقتل 18 شرطيا مصريا في هجوم على قافلة أمنية بشمال سيناء، رويترز، الرابط

37 – تطورات المشهد السيناوي شهر سبتمبر 2017، المعهد المصري للدراسات، الرابط

38 – تطورات المشهد السيناوي شهر أكتوبر2017، المعهد المصري للدراسات، الرابط

39 – المصدر السابق.

40 – المصدر السابق.

41 – المصدر السابق.

42 – قتلى في مواجهات بين الأمن المصري ومسلحين في الواحات، BBC ، الرابط

43 – “أنصار الإسلام” تتبنى هجوم الواحات، الجزيرة نت، الرابط

44 – انفجار الزمالك.. «حسم»: استهدفنا سفارة ميانمار.. ومسؤول بالسفارة ينفي، مدى مصر، الرابط

45 – مجزرة الروضة: عندما يغيب الشهود، المعهد المصري للدراسات، الرابط

46 – ولاية سيناء، ينشر فيديو استهداف مروحية مطار العريش، مدى مصر، الرابط

47 – تنظيم الدولة ينشر فيديو استهداف طائرة وزيري الدفاع والداخلية في سيناء، الجزيرة مباشر، الرابط

48 – استنفار أمني في جنوب سيناء عقب هجوم العريش، الوطن، الرابط

49 – الأمم المتحدة على دراية بمقطع الفيديو المتداول، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك في رده على أسئلة الصحفيين حول المقطع المسرب، سيناء24، الرابط

50 – فيديو عن عمليات إعدام خارج نطاق القضاء يقدم لمحة عن انتهاكات مستترة على أيدي الجيش في شمال سيناء، منظمة العفو الدولية ، الربط

51 – مقاطع فيديو تُظهر الجيش ينفذ إعدامات في سيناء، هيومن رايتس ووتش، الرابط

52 – بيان وزارة الداخلية المصرية حول ملاحقة العناصر المنفذة للحوادث التى شهدتها مدينة العريش، فيديو

53 – يجب فتح تحقيق قضائي عاجل بقضية تصفية 10 مواطنين بمدينة العريش، منظمة العفو الدولية، الرابط

54 – مصر: إعدامات غير قانونية محتملة في سيناء، هيومن رايتس ووتش، الرابط

55 – تسريب سيناء يوضح بالتفاصيل كيف يتم قتل المصريين في سيناء بدم بارد بيد الجيش المصري، قناة مكملين، الرابط

56 – هيومان رايتس ووتش تتهم الأمن المصري بـ”تعذيب المعتقلين السياسيين بأساليب منها الاغتصاب”، BBC ، الرابط

57 – بالأسماء.. تغييرات في قيادات “الداخلية” المصرية، العربية نت، الرابط

58 – مصر: إقالة رئيس الأركان ـ الأبعاد والتفسيرات، المعهد المصري للدراسات، الرابط

59 – تنظيم الدولة: ما بعد استهداف الكنيسة البطرسية، المعهد المصري للدراسات، الرابط

60 – مجزرة الروضة: عندما يغيب الشهود، المعهد المصري للدراسات، الرابط

61 الآراء الواردة تعبر عن كتابها، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المعهد المصري للدراسات

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *