قلم وميدان

اقتصاديات: الاستثمار في الذهب

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

الاستثمار في الذهب هو الملاذ الآمن لحفظ القيمة خاصة خلال فترات الأزمات المالية العالمية، وذلك لعدة أسباب، منها:

1ـ محدودية كميات الذهب، حيث إن مجموع ما تم استخراجه من الذهب على مدى عمر البشرية يقدر بأقل من 170 ألف طن، وينتج منه سنوياً على مستوى العالم نحو 2500 طن، وأكثر من نصف الإنتاج تم خلال الـ 100 عام الماضية، هذه المحدودية في العرض تجعل سعر الذهب يتأثر بشدة بفعل حجم الطلب، وهو دائماً في اتجاه صعودي، خاصة في ظل الازمات مما يجعل الذهب الملاذ الآمن كمخزن للقيم عبر التاريخ.

2ـ القيمة الشرائية للعملات الورقية تتآكل بشكل مستمر، بسبب تمادي البنوك المركزية في طباعة العملات، مما يفقدها قيمتها الحقيقية، ويؤدى إلى التضخم.

3ـ كذلك فان معدل نمو قيمة الذهب تفوق ما تحققه أرباح الأسهم المدرجة في البوصات، وفعلياً حقق الذهب نمواً تجاوز في بعض الأحيان 300%، بينما حققت مؤشرات الأسهم المدرجة في البورصات العالمية نحو 80% خلال بعض الفترات.

أشكال الاستثمار في الذهب:

تتنوع أشكال الاستثمار في الذهب سواء لأغراض الاستثمار أو الادخار، وأهم هذه الاشكال هي:

(أ) السبائك الذهبية: الشكل الأكثر انتشاراً هو السبائك الذهبية، وتختلف قيمتها باختلاف وزنها فهي أكثر ملاءمة لصغار المستثمرين، حيث تزداد صعوبة حفظ السبائك مع كميتها، إلا أنها أكثر الأنواع محافظة على القيمة.

(ب) الصناديق الاستثمارية: تمثل الصناديق الاستثمارية التي تستثمر في الذهب خياراً أكثر مرونة، وهي عبارة عن صناديق استثمارية موجودة في البورصات العالمية، وتضم عدة مؤشرات خاصة بالقطاع ككل، وغالباً ما يكون الاستثمار عن طريق وسيط معتمد في سوق رسمي مثل البورصة العادية تماماً، وهذه الطريقة تناسب الاستثمارات المتوسطة، والكبيرة من الذهب، وتناسب من يقوم ببيع وشراء الذهب باستمرار مع تغير السعر.

(ج) اقتناء العملات الذهبية: هو أحد الخيارات المتاحة خصوصاً لصغار المستثمرين، ويدخل في تقييمها بالإضافة إلى وزنها ونوعها، القيمة الفنية لها أو ندرتها، وغالباً ما تباع بسعر أعلى من سوق الذهب، وهي مناسبة أيضاً لهواة جمع القطع الفنية.

(د) عقود المبادلة في الذهب: هي عقود غالباً ما تستخدم من البنوك المركزية لتوفير سيولة من احتياطاتها من الذهب.

(و) الاستثمار في الذهب الورقي، وهو من أكثر الطرق فاعلية واقتصادية لشراء الذهب بشكل غير ملموس كحصص في الذهب تحسب على شكل الأونصة أو الجرام، وغالباً ما تكون هناك نسبة بين أوراق الذهب وما تمثله من الذهب المادي.

(ز) شهادات إيداع الذهب: وهي شهادات تصدر كبديل للذهب الفعلي تتيح للمستثمر شراء أو بيع الذهب بسعره المحدد يومياً من دون الحاجة إلى شراء الذهب أو تخزينه، وتصدر بفئات متعددة، وهي قابلة للاسترداد بقيمتها النقدية أو كسبائك ذهبية.

مخاطر الاستثمار في الذهب:

رغم أن الاستثمار في الذهب لا يزال وسيلة مناسبة لمن يمتلك ثروة ويريد أن يخفض مخاطر الاستثمار ويخزن قيمة ما يملك تحوطا ضد افراط البنوك المركزية العالمية في طباعة النقود وكذلك التحوط من آثار التضخم، إلا أن الاستثمار في الذهب لا يخلو من بعض المخاطر، أهمها امكانية تأثر أسعار الذهب بفقاعات مالية نتيجة تأرجح القوة الشرائية للدولار، أو المضاربة على أسعار الذهب كما هو الحال في المضاربة على الأسهم، مما قد يتسبب في خسارة جزء كبير من رأس المال، ولذلك فان الاستثمار في الذهب أقل خطورة لهؤلاء الذين يستطيعون المتابعة السريعة لمؤشرات أسواق الذهب، وتأثير الأحداث العالمية على أسواق المال والذهب، ومن ثم اتخاذ القرار الملائم دون تأخير(*).


(*) الآراء الواردة تعبر عن كتابها، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المعهد المصري للدراسات

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *