عسكري

المشهد العسكري ـ أبريل2018

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

شهدت المؤسسة العسكرية خلال شهر أبريل 2018م، عدة تطورات، ونتابعها على النحو التالي:

أولاً: مصر وإسرائيل:

قالت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية يوم الأربعاء الموافق 04 أبريل 2018م، إن رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية بالوكالة اللواء عباس كامل، التقى رئيس جهاز الشاباك الإسرائيلي نداف أرغمان في مدينة تل أبيب. وأشارت الإذاعة إلى أن أرغمان نقل عبر المسؤول المصري رسالة إلى حركة حماس، حذّرها فيها مما أسماه “المساس بالجدار الأمني (السياج الفاصل بين غزة وفلسطين المحتلة عام 48) واستمرار الاستفزازات”، وفق تعبيره.1 وفي نفس السياق ذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست “،أن رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية الإسرائيلي (الشاباك)، نداف أرغمان، طلب من رئيس جهاز الاستخبارات العامة المصرية، عباس كامل، نقل رسالة تهديد لحركة “حماس”، تحذرها من مواصلة تصعيد الاحتجاجات التي ينظمها الفلسطينيون على الحدود الفاصلة بين قطاع غزة والأراضي المحتلة ضمن فعاليات “مسيرات العودة”.2

جاء اللقاء الذي جمع بين أرغمان وكامل بعد لقاء كامل برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله حاملا رسالة من عبد الفتاح السيسي. وكشف عباس عن ذلك اللقاء الأحد الموافق 08 أبريل 2018م، حيث قال خلال كلمة في افتتاح اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح في رام الله “زارنا وفد مصري قبل أيام وقلنا لهم بوضوح أن نستلم كل شيء وتتمكن حكومتنا مع تسلم كل الملفات المتعلقة بإدارة القطاع من الألف إلى الياء بما فيها الوزارات والدوائر والأمن والسلاح وعند ذلك نتحمل المسؤولية كاملة وإلا فلكل حادث حديث”. وأضاف: “في حال رفضوا طلبنا فلن نكون مسؤولين عما يجري هناك”. وأشار إلى أن السلطة بـ “انتظار الجواب من مصر وعندما يأتينا سنتصرف على ضوء المصلحة الوطنية ومصلحة شعبنا”.3

وفي نفس الإطار كشفت مصادر دبلوماسية مصرية إن وفداً أمنياً إسرائيلياً زار القاهرة، لبحث سبل تحجيم تظاهرات مسيرات العودة، لعدم جرّ المنطقة إلى حرب جديدة، لافتة إلى أن تلك التظاهرات أصابت الجانب الإسرائيلي بارتباك كبير، خصوصاً أنها ليست مسلحة من جانب الفلسطينيين، وهو ما يضع الاحتلال في مأزق أمام العالم. وأضافت المصادر أن سلسلة اتصالات قام بها المسؤولون في جهاز الاستخبارات المصري بالفصائل الفاعلة على الأرض في محاولة لمنع تصاعد الأزمة، مشيرة إلى أن القاهرة تدرس مجموعة من المقترحات، في مقدمتها فتح معبر رفح، بشكل استثنائي لمدة أسبوع، والسماح بدخول مزيد من شحنات المساعدات العاجلة لحلحلة الأوضاع في القطاع، ومنع انفجاره.4

وعن تطور العلاقات المصرية الإسرائيلية في الفترة الماضية نشر أحدي المواقع الإلكترونية الجزء الثاني من المقابلة المطولة التي أجرتها صحيفة مكور ريشون الإسرائيلية مع ديفيد ميدان، المسؤول السابق في جهاز الموساد، حيث يفرد هذا الجزء كاملا للحديث عن العلاقات الإسرائيلية مع مصر. وقال ميدان أثناء اللقاء أن إسرائيل اليوم دولة قوية، وتبدو كذلك من الناحية الأمنية، فإن ذلك يعود بفضل الاتفاق مع مصر .

وفي سياف منفصل وصل وفد أمني مصري صباح يوم السبت 14 أبريل 2018م، إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون “إيرز” الذي يخضع تحت سيطرة الاحتلال الإسرائيلي، قادما من مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة. وبحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفلسطينية (صفا)، فإن الوفد الأمني المصري رأسه مسؤول الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات العامة المصرية اللواء سامح نبيل، وذلك من أجل لقاء قادة حركة حماس. وأشارت إلى أن الوفد المصري من المقرر أن يتابع اتفاق المصالحة الفلسطينية المتعثرة في الآونة الأخيرة، والتي وقعت عليه حركتا حماس وفتح في القاهرة في أكتوبر الماضي.

ثانياً: مصر والوجود العسكري السوداني باليمن:

كشفت تقارير صحافية، خلال الأيام الماضية، عن خسائر وسط الجنود والضباط السودانيين هناك. وبرزت أصوات تنادي بسحب القوات، خوفاً من خسائر بشرية جديدة تارة، أو بسبب ضعف المكاسب السياسية تارة أخرى، فيما اختار محامٍ سوداني اللجوء إلى المحكمة الدستورية للطعن في مشروعية قرار إرسال القوات إلى خارج البلاد.

الحكومة السودانية تزال متمسكة بالإبقاء على قواتها في اليمن وسط معلومات تفيد بأن مصر أدت دوراً كبيراً في عدم استجابة الخرطوم للضغوط الداخلية لسحب القوات المشاركة في الحرب الدائرة في اليمن، بعد الخسائر التي تكبّدها الجيش السوداني، خصوصاً في ظل عدم وجود أفق واضح لتلك الحرب، بالإضافة إلى حصول الخرطوم على معلومات تفيد باتصالات غير مباشرة بين السعودية والحوثيين للتوصل إلى حل سياسي .

يذكر أن خلال زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الأخيرة إلى القاهرة كشفت مصادر دبلوماسية مصرية عن تصوّر أعدّته دوائر مصرية سيادية لإخراج المملكة العربية السعودية من المأزق اليمني، بعد أكثر من عامين على بدء عمليات “التحالف العربي” الذي تقوده المملكة من دون الوصول لحلول حقيقية للأزمة، وسط انتقادات حقوقية ودولية كبيرة للرياض بسبب الانتهاكات، واستهداف المدنيين. هذا التصور يتضمّن اعترافاً بنفوذ الحوثيين بعدد من المناطق، واعتماد نظام قائم على المشاركة معهم”. لافتةً إلى أنّ “هذا التصوّر جاء بعد عقْد الجانب المصري، عبر جهاز الاستخبارات العامة، لقاءات عدة مع قيادات حوثية زارت القاهرة بشكل غير معلن”.

هذا التصوّر “حظي بموافقة حوثية مبدئية، إذ أكّد ممثلوهم خلال اللقاءات التي عُقدت في القاهرة، استعدادهم للتعاطي معه بشكل إيجابي وجاد، حال أعلنت السعودية موقفاً واضحاً منه”، مشيرةً إلى أنه طُرح على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، خلال زيارته الأخيرة إلى القاهرة، التي استغرقت 3 أيام قبل توجهه إلى بريطانيا. وكشفت المصادر عن أن بن سلمان أبدى تجاوباً مع المقترح المصري، إذ أكّد خلال اجتماعاته في القاهرة، “استعداد السعودية خلال الفترة المقبلة تبنّي وجهات نظر جديدة ربما يكون بعضها مناقضاً لمواقف سابقة للمملكة”، مشيراً إلى أن “كثيراً من السياسات والمواقف التي اتخذتها الرياض في وقت سابق، أدّت لتوسُّع النفوذ الإيراني في المنطقة، وليس العكس، وهو ما يستوجب إعادة النظر في كثير من السياسات والمواقف السعودية”

وعلى الرغم من شيوع تلك التقارير، التي تفيد بمقتل العشرات من الجنود السودانيين إلا أن الحكومة السودانية قابلتها بالصمت التام، إذ لم تؤكدها أو تنفها، في وقت أقامت فيه أُسر الضحايا سرادقات العزاء. لكن سرعان ما أكدت وزارة الخارجية السودانية ضمناً وقوع خسائر بشرية، بعدما أشارت، في بيان الثلاثاء الماضي، إلى أن وزير الخارجية، إبراهيم غندور، تلقى التعازي من سفراء السعودية والإمارات ومصر خلال استقبالهم في مقر وزارة الخارجية. وأوضح المتحدث باسم الوزارة، جعفر سومي توتو، أن غندور أكد خلال اللقاء موقف السودان الثابت حيال الاستمرار بالمشاركة ضمن قوات التحالف في اليمن والعمل على إعادة الاستقرار في البلد. من جهته، أكد وزير الدولة السوداني للدفاع، علي سالم، خلال جلسة برلمانية، أن “مشاركة القوات المسلحة في حرب اليمن طبيعية، وهذه ليست أول مرة تشارك فيها قوات سودانية في حرب خارج البلاد”.

الخسائر السودانية في اليمن:

تصاعد الغضب الشعبي بشأن المشاركة السودانية بالحرب في اليمن بعدما ذكرت أحدث التقارير الصحافية أن الحوثيين نصبوا، كميناً للقوات السودانية بالقرب من مدينة ميدي، ما أدى إلى مقتل عدد منهم بنيران القناصة والعبوات، فيما نشرت بعض وسائل الإعلام الموالية للحوثيين صوراً قالت إنها جثث لجنود سودانيين.

حيث قالت مصادر عسكرية يوم السبت الموافق 07 أبريل 2018م، إن عشرات الجنود السودانيين قتلوا في كمين نصبه الحوثيون بالقرب من مدينة ميدي اليمنية وأن الحوثيين “استدرجوا القوات السودانية وسمحوا لها بالتقدم إلى أماكن كانوا يتحصنون فيها بعناية ما جعلها في مرمى نيرانهم”. وقالت المصادر العسكرية إن الجنود قتلوا في عمليات “قنص المتمردين الحوثيين لهم وباستخدام عبوات ناسفة أيضا” في منطقة المزارع والمخازن قرب ميدي في محافظة حجة. من جهتها، بثت قناة “المسيرة” لقطات قالت إنها “انكسار زحف القوات السودانية في صحراء ميدي” وما وصفته بأنه “جانب من قتلى الجيش السوداني والدبابات التي دمرها وأعطبها أبطال الجيش واللجان الشعبية”.
ذكرت مصادر عسكرية أن مقتل الجنود السودانيين يعتبر الخسارة الأكبر من نوعها منذ وصولهم العام 2015 . وينتشر مئات الجنود السودانيين في اليمن ضمن التحالف العربي الذي بدأ تدخله بقيادة السعودية في مارس 2015 دعما للرئيس عبد ربه منصور هادي بمواجهة الحوثيين الذين يسيطرون على مناطق واسعة من هذا البلد الفقير .

ويمتنع الجيش السوداني عن التطرق إلى عملياته ضمن التحالف في اليمن. وفي نيسان/أبريل 2017، أعلن مقتل خمسة جنود وفي كانون الثاني/يناير 2016 عن مقتل جندي.

تعقيب:

1-شهدت الفترة الماضية استقراراً نوعاً ما في العلاقات بين النظام المصري والنظام السوداني. فهل يستغل النظام المصري التحسن في العلاقات بينه وبين السودان كي يكون طرف للضغط على السودان لعدم الخروج من الأزمة اليمنية لأنها الدولة الوحيدة التي أرسلت قوات وجنود إلى اليمن، وهذا الخروج سيسبب أزمة للدولة السعودية والتي تعاني بشكل كبير في المواجهات العسكرية أمام جماعة الحوثيين والتي تقوم من حين إلى أخر بإطلاق صواريخ على المحافظات السعودية؟ وما هي الأوراق التي من الممكن أن يقدمها النظام المصري إلي السودان كي لا يقوم بالخروج من اليمن؟ وماذا عن ورقة حلايب وشلاتين؟

2-هل النظام المصري يخشى خروج القوات السودانية من اليمن؟ حتى لا يكون البديل لتلك القوات جنود مصريين بفرض من المملكة العربية السعودية؟ وهذا بسبب رفض باكستان المتكرر لإرسال جنود وقوات إلى اليمن؟

ثالثاً: مجلة أمريكية تتوقع بأن الجيش سيطيح بالسيسي:

قالت صحيفة “كريستيان ساينس مونيتور” الأميركية، إنّ الجيش المصري سيتخلص من عبد الفتاح السيسي، وبنفس السرعة التي تخلص بها من الرئيس الأسبق حسني مبارك، في حال استمرار تدهور الوضع الاقتصادي والأمني داخل البلاد، مؤكدة أنّ قبضة السيسي على السلطة بدأت في التراخي، بينما يبدأ ولايته الرئاسية الثانية .

ونقلت الصحيفة في تقريرها لها عن محللين سياسيين، تحذيرهم من أنّ السيسي يتربّع فوق بلد تزداد فيها حالة “عدم اليقين” بدرجة أكبر بكثير مما كانت عليه في العام 2013، عندما استولى الأخير على السلطة عبر انقلاب، استفاد فيه الجيش من موجة تأييد شعبي مقترنة بعدم رضى عن نظام الرئيس محمد مرسي.

وقالت الصحيفة إنّ “مصر، تواجه العديد من التحديات الاقتصادية والأمنية والدبلوماسية، والتي ستعمل على اختبار قيادة السيسي، بل ومدى الدعم الذي يحصل عليه في أوساط الجيش المصري”، منبّهة من أنّ الاقتصاد المتداعي، والتهديد المترتب على حالة عدم الاستقرار في البلاد، هو “الخطر العاجل بدرجة أكبر”.

وتابعت الصحيفة، أنّ “غالبية المصريين يصبرون حتى الآن، ويشدون الأحزمة من أجل مصلحة بلدهم، ومنح السيسي مزيداً من الوقت”، مضيفة أنّ الأخير “يمضي في تنفيذ إصلاحات اقتصادية مؤلمة يرعاها صندوق النقد الدولي، من دون خروج مظاهرات أو احتجاجات تقريباً في مختلف أنحاء البلد، الذي تسيطر عليه قبضة أمنية شديدة”.

واستدركت الصحيفة، نقلاً عن مراقبين للشأن المصري، بالقول إنّه “ما لم ينجح نظام السيسي في إحداث تحول دراماتيكي لتحسين الاقتصاد، وخلق المزيد من الوظائف للشبان المصريين العاطلين عن العمل، فإنّ صبر المصريين سوف ينفد في حال استمرار التدهور في الوضع الاقتصادي والأمني، وهو ما قد يدفع الجيش للتخلّص من السيسي، لصالح بديل مفضّل لديه”.

رابعاً: مصر وسوريا:

أكدت مصادر دبلوماسية مصرية أن القاهرة رفضت الضربة الأميركية على نظام بشار الأسد في سورية، موضحة أن “القاهرة ترى أن تلك الضربة لن تفيد سوى الجماعات المتطرفة، وتُضعف القوات السورية النظامية في مساعيها لانتزاع بقية المساحات التي تسيطر عليها تلك الجماعات”. وكشفت المصادر عن اتصالات دبلوماسية موسعة أجرتها الخارجية المصرية مع مسؤولين أميركيين وأطراف إقليمية، من أجل التدخل السريع لوقف اشتعال المنطقة، وتوضيح تبعات تلك الخطوة، كاشفة أن “ما يمكن أن تتسبب فيه الضربة الأميركية من أضرار قد يفوق بكثير أي هدف إنساني تروّجه أميركا وفرنسا”.

وبحسب المصادر، فإن أحد أبعاد الاتصالات الدبلوماسية المصرية هو الاطمئنان بشأن الوجود العسكري المصري غير المعلن، لافتة إلى أن القاهرة طالبت بعض الخبراء العسكريين التابعين لها بمغادرة القواعد العسكرية التي يوجدون فيها، إذ ثمة عدد من القيادات العسكرية الميدانية، التي تقوم بمهام تدريبية، ومن ضمنها طيارون تابعون لسلاح الجو المصري. وشددت في الوقت ذاته أن مصر ليست لها أي قوات أو عناصر قتالية في الوقت الراهن على الأراضي السورية، وأن من يوجدون هناك يقتصر وجودهم على عمليات جمع المعلومات بشأن العناصر المتطرفة، والتدريب لبعض التخصصات العسكرية في قوات النظام السوري.

وشددت المصادر على أن القاهرة، بعد سلسلة طويلة من الاتصالات التي استمرت لنحو 10 ساعات في أعقاب إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، نيته توجيه ضربة إلى سورية، باتت أقل قلقاً، قائلة “الأمر لن يكون حرباً واسعة أو ضربة عسكرية شاملة، ولكنها ستقتصر على توجيه ضربات صاروخية لمطارات تقول إنها انطلقت منها الطائرات التي حملت أسلحة كيميائية، بالإضافة إلى مواقع ونقاط واضحة تقول الولايات المتحدة إنها مخازن لأسلحة كيميائية يستخدمها النظام السوري”. 5

وفي سياق متصل نشر موقع “ليبانون فايلز” تسريبا لوزير الدفاع اللبناني السابق عبد الرحيم مراد، يقر فيه بوقوفه خلف تحسين العلاقات بين النظامين السوري والمصري سرا بعد وصول السيسي للسلطة، وتكرار زيارات الوفود الأمنية المصرية لدمشق. وكان مصدر سياسي مطلع بالقاهرة، قد كشف أن الحكومة المصرية قدمت سابقا، ولازالت حتى الآن، تقدم خدمات عسكرية بشكل سري للنظام السوري، وذلك على الرغم من المقاطعة العربية للنظام والعقوبات الدولية المفروضة عليه، وعلى الرغم أيضا من الغضب العربي والعالمي من استخدامه السلاح الكيماوي أكثر من مرة.6

وفي نفس السياق ذكر تقرير في صحيفة “وول ستريت جورنال” أن الولايات المتحدة، تطلب دعما عسكريا من دول عربية لإحلال الاستقرار في سوريا.

أهم ما جاء في التقرير:

*أكد التقرير على أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تسعى لتشكيل قوة عسكرية عربية تشارك بها مصر لتحل محل القوات الأمريكية في سوريا بعد هزيمة داعش، وفقا لصحيفة.

*أوضح التقرير أن تلك القوات ستنشر في الجزء الشمالي الشرقي من البلاد، مضيفا أن مستشار الأمن القومي المعين حديثا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتصل بالقائم بأعمال رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية عباس كامل “لمعرفة ما إذا كانت القاهرة ستساهم في هذا الأمر”.

* قالت الصحيفة إن ترامب نفسه يسعى للدفع بقوات من العالم العربي لكي تحل محل الجنود الأمريكيين في سوريا، وأضافت أن الإدارة الأمريكية طلبت من السعودية والإمارات وقطر الدعم المالي لتلك القوة العربية .

وأكد التقرير أن مصر تأتي في مركز الصدارة في الخطة لأنها التي سترسل الجنود بينما ترسل الدول الأخرى الأموال، إلا أن صحيفة وول ستريت جورنال قالت إن استعداد مصر لدعم جهود جديدة في سوريا ليس واضحا حتى الآن، مضيفة أن مصر، والتي يعد جيشها أحد أكبر الجيوش في الشرق الأوسط، منشغلة الآن بمحاربة الجماعات الإرهابية الموالية لتنظيم داعش في شبه جزيرة سيناء وأيضا هي منشغلة بتأمين حدودها الغربية الشاسعة مع ليبيا التي تحكمها مجموعة من الميليشيات.

أضاف التقرير بأن مصر لم ترسل تقريبا قوات إلى الخارج منذ أن أرسلت أكثر من 30 ألف جندي للانضمام إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة العراق في حرب الخليج عام 1991، كما أن الحكومة المصرية أصدرت بيانات تدعم نظام بشار الأسد في سوريا، بالرغم من أنها أعلنت عدم انحيازها في الصراع هناك. ونقلت الصحيفة عن خبراء قولهم إنه إذا لم ترغب مصر في إرسال قوات إلى سوريا، فبإمكانها المساعدة بطرق أخرى، مثل تدريب المقاتلين السوريين خارج بلادهم وتوفير الخدمات اللوجستية.

وفي سياق متصل كشفت مصادر دبلوماسية مصرية أن القاهرة أبلغت استعدادها المشاركة ضمن قوات عربية قد تدخل إلى سورية لحفظ الأمن في مناطق الشمال الشرقي المحررة من تنظيم “داعش”، وأوضحت أن الرياض كانت “جسّت نبض” عدد من الدول الحليفة عربياً وإسلامياً من المشاركين في “التحالف الإسلامي” للمشاركة بقوات قد تدخل إلى سورية، لافتة إلى أنّ الأمر حصل منذ أشهر عدة. وأشارت المصادر إلى أنّ القاهرة اشترطت ألا يكون دور القوات التي ستدخل إلى سورية حال الاستقرار على ذلك القرار، قتالياً، وأن يكون دورها متوقّفاً على مهمات حفظ الأمن، وليس من ضمن أهدافها خوض معارك لمواجهة المعارضة المسلحة. وحول المتغيّرات التي دفعت السلطات في مصر للترحيب بمشاركة قوات مصرية، بخلاف الموقف من الدعوة السعودية السابقة لتواجد قوات مصرية ضمن “التحالف العربي” في اليمن الذي تقوده المملكة، أشارت المصادر إلى أنّ التقارب المصري السعودي الذي وصفته بـ “الأهم”، ساهم بشكل كبير في الموقف المصري، إضافة لكون الاتفاق هذه المرة لا يتضمّن قوات قتالية من مهامها الحرب بالوكالة عن أطراف أخرى، على حدّ تعبير المصادر.

خامساً: مصر والإمارات:

سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربي وفدا رفيع المستوى من وزارة الدفاع بدولة الإمارات

استقبل الدكتور محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربي وفدا رفيع المستوى من وزارة الدفاع بدولة الإمارات، وذلك لبحث أوجه التعاون المشترك بين الجانبين. رأس الوفد الإماراتي اللواء طيار إسحاق البلوشي رئيس الإدارة التنفيذية للصناعات وتطوير القدرات الدفاعية بدولة الإمارات.7

واستعرض “العصار” خلال اللقاء الإمكانيات التصنيعية والتكنولوجية والبشرية المتوفرة بالشركات والوحدات التابعة لوزارة الإنتاج الحربي وأهم المشروعات التي تقوم بها الوزارة ومساهمتها الفعالة في تنمية الاقتصاد القومي المصري، موضحاً أن دور الوزارة الأساسي يتمثل في تلبية احتياجات القوات المسلحة والأجهزة الأمنية للدولة، كما يتم استغلال فائض الطاقات الإنتاجية لديها في تصنيع منتجات مدنية متنوعة والمساهمة في تنفيذ المشروعات القومية ومشروعات التنمية بالتعاون مع الجهات المختلفة بالدولة والقطاع الخاص. وأوضح “البلوشي” أن دولة الإمارات تركز في الفترة الحالية على التطوير في كافة المجالات العسكرية لمواكبة التطور الهائل في هذا القطاع الاستراتيجي من أجل مواجهة التحديات الأمنية وتعزيز قدراتها لردع أي جهة تحاول المساس بأمنها وشعبها، مؤكداً على أن الجانب الإماراتي لديه الإمكانيات التكنولوجية والخبرات العلمية المتميزة. واتفق الطرفان في نهاية اللقاء على تبادل الزيارات بينهما للاطلاع على الإمكانيات التصنيعية والتكنولوجية التي يمتلكها الطرفان على أرض الواقع وفتح مجالات جديدة للتعاون المشترك.

سادساً: مؤتمر موسكو:

مؤتمر موسكو

أعلن مساعد وزير الدفاع المصري للعلاقات الخارجية، اللواء أح / محمد الكشكي، أن الربيع العربي أحرز تحولات جوهرية وعدم استقرار أمني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وقال الكشكي في كلمة له، ألقاها في مؤتمر موسكو للأمن الدولي 2018: ” تواجه منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تحديات عديدة منذ عام 2010 في ضوء تفاقم الأزمات وتزايد حدة التهديدات، التي تعانيها المنطقة من عدم الاستقرار الأمني في ضوء التحولات الجوهرية التي أحرزتها ما يسمى بالربيع العربي “. وأضاف مساعد وزير الدفاع المصري ” نُقدّر أننا نمر الآن بفترة انتقالية بين مرحلتين. المرحلة الأولى هي الاقتراب من الانتهاء من القضاء على تنظيم داعش في العراق وسوريا وتقليص تواجده في ليبيا. والمرحلة الثانية تشهد بدايات إعادة هيكلة التنظيم وتقويض روابطه مع التنظيمات الإرهابية الأخرى “.

يشار إلى أن موسكو تستضيف في الفترة ما بين 4 و5 أبريل/ نيسان الحالي الدورة السابعة من مؤتمر الأمن الدولي، الذي تراعه وزارة الدفاع الروسية . ويشارك في المؤتمر أكثر من 30 وزير دفاع أجنبي، من بينهم وزير الدفاع العراقي، عرفان محمود الحيالي، ووزير الدفاع البحريني يوسف بن أحمد الجلاهمة، ووزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، ونائب وزير الدفاع السوري محمود الشوا، بالإضافة إلى نائب مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، رمزي رمزي وعدد آخر من ممثلي وزارات دفاع ومؤسسات عسكرية أخرى.

سابعاً: مصر وليبيا:

لم تنجح جهود القاهرة، رغم خطوات دعمت خلالها مؤخراً اللواء خليفة حفتر ورئيس حكومة الوفاق فائز السراج، في إبطال اتفاق المصالحة بين مدينتي الزنتان ومصراته الليبيتين، حيث كانت تسعى القاهرة من وراء ذلك للسيطرة على الملف الليبي، خصوصا بعد “لم الشمل” بين السراج وحفتر. وانتهت عدة لقاءات جرت في العاصمة التونسية ومدينة الزنتان بليبيا أجرتها شخصيات مقربة من حفتر بالفشل الذريع، بغية منع تقارب كبير بين مدينتي مصراته والزنتان، والذي انتهى بتوقيع مصالحة نهائية بين المدينتين الأربعاء الماضي 8.

وبحسب مصدر برلماني من طبرق، فإن لقاء جمع اللواء عون سالم ابن عم حفتر صحبة ضابط آخر يدعى النزال بالعميد إدريس مادي من مدينة الزنتان جرى في تونس أمس الجمعة، بعد زيارات قامت بها شخصيات مقربة من حفتر للزنتان الأسبوع الماضي بوساطة عمر قرميل النائب عن الزنتان بمجلس النواب، انتهت كلها بالفشل لمنع المصالحة بين الزنتان ومصراته.

وكشفت ذات المصدر أن “كلا من حفتر ورئيس حكومة الوفاق فائز السراج سعيا لشق الصف داخل معارضي مسار القاهرة لما يعرف بتوحيد مؤسسة الجيش”، مشيرا إلى أن السراج “حاول استمالة عناصر عسكرية مؤثرة في الزنتان ضمن حكومته، مثل تعيين الرائد محمد العمياني، نائب رئيس قوة العمليات الخاصة التابعة لعماد الطرابلسي، أبرز المجموعات العسكرية بالزنتان، وكيلا لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق، كما أن حفتر قدم وعودا لتسهيل وصول دعم عسكري لبعض الفصائل في الزنتان”.

وأكدت المصادر أن اتفاق المصالحة بين المدينتين الموقع أفشل مساعي القاهرة ودول تدعمها للسيطرة على الملف الليبي من خلال تقارب حثيث بين السراج وحفتر، مضيفة أن “عقد اللقاء الذي تم خلاله توقيع اتفاق المصالحة في الزنتان تحديدا شكل ضربة قاسية لحفتر وجهود القاهرة، حيث اعتبرت المدينة طيلة سنين من المدن الداعمة لحفتر، أو على الأقل الأكثر قربا منه في غرب البلاد”. ونص الاتفاق الموقع بين ممثلي المدينتين على التأكيد على “مدنية الدولة ورفض الانقلابات العسكرية”، في إشارة واضحة إلى مساعي حفتر العسكرية في البلاد.

وقررت المدينتان بحسب الاتفاق “دمج الثوار في مؤسستي الجيش والشرطة تحت سلطة مدنية، ورفض جرهم لمحاولات سيطرة جهات معينة على المؤسسة العسكرية، والتشديد على التداول السلمي للسلطة”.

وفي نفس سياق المشهد الليبي و على هامش أعمال اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة العربية التاسعة والعشرين الذي أنعقد في الرياض، التقى سامح شكري وزير الخارجية، بمبعوث الأمم المتحدة الخاص بليبيا غسان سلامة، وذلك للتباحث بشأن آخر مستجدات الأزمة الليبية. قال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، بأن اللقاء تناول آخر المستجدات على الساحة الليبية، وتطورات الوضع السياسي بالبلاد، حيث استعرض المبعوث الأممي غسان سلامة في بداية اللقاء نتائج اتصالاته ومشاوراته مع مختلف الأطراف الليبية بشأن الجهود المبذولة من أجل حلحلة الوضع السياسي المتأزم.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية، أن الوزير شكري استعرض من جانبه رؤية مصر تجاه آخر المستجدات على الصعيدين السياسي والأمني في ليبيا، والجهود المصرية الرامية لتفعيل المسار السياسي من خلال الحل السلمي والحوار بين الأطراف الليبية المختلفة، فضلاً عن نتائج الاجتماعات التي تستضيفها القاهرة من أجل توحيد المؤسسة العسكرية الليبية لتمكينها من استعادة دورها.9

يضاف إلي هذا أيضاُ وعلى هامش اجتماع وزراء الخارجية العرب بالرياض، للتحضير للقمة العربية بالمنطقة الشرقية بالسعودية، قال محمد السيالة، وزير خارجية ليبيا إن ليبيا تقدمت بالشكر لكل الدول العربية التي قدمت الدعم لها، ومؤكدًا إن بلاده خصت بالشكر جمهورية مصر العربية فيما يتعلق بمبادراتها في توحيد الجيش الوطني الليبي.10

وعلى هامش أعمال القمة العربية ال 29 التقى السيسي، بمقر إقامته بمدينة الدمام بفايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية. استعرض السيسي والسراج الجهود الجارية لتوحيد المؤسسة العسكرية في ليبيا، وما تحقيق من تقدم في هذا المسار، حيث تم التأكيد على أن المساعي التي تقوم بها مصر مع مختلف القوى السياسية الليبية تهدف إلى التوصل لصيغة عملية تساهم في صون المؤسسات الليبية الوطنية واستئناف الحوار استناداً إلى المرجعية السياسية المتوافق عليها والمتمثلة في “اتفاق الصخيرات”.

أما بخصوص التطورات العسكرية في الشرق الليبي فقد كشفت مصادر برلمانية ليبية، عن مشاركة قوة خاصة للجيش المصري في عملية درنة العسكرية، التي يرتقب أن تطلقها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر خلال أيام، وسط توقعات بأن يقدم حفتر على تغييرات في حلفائه والمقربين منه بعد أزمة مرضه. وقالت المصادر إن “القوات المصرية أظهرت جاهزية تامة على حدودها، من خلال مراقبة كثيفة جواً وأرضاً”، مؤكدة وجود مستشارين عسكريين على الأرض في قاعدة لملودة العسكرية القريبة من درنة، على صلة بالقوة المصرية الخاصة. ورجحت المصادر ألا تتجاوز العملية العسكرية في درنة القتال على الأرض، مشيرة إلى أن الطيران المصري سينفذ ضربات عدة حولها، وربما داخلها، لاستهداف تمركزات مسلحي مجلس شورى المدينة.

وقد تم في شهر أبريل استهداف موكب ما يسمى بـ “رئيس أركان عملية الكرامة عبد الرازق الناظوري” بسيارة مفخخة في مدنية بنغازي شرقي ليبيا، ما أدلى لمقتل شخص وإصابة 3 آخري.

ثامناً: مصر والعلاقات السودانية الليبية:

عرجت العلاقات السودانية الليبية على تطور جديد، مفاده زيارة أجراها سرًا وفد عسكري ليبي إلى الخرطوم. صحيفة “الشرق الأوسط” نقلت عن مصدر ليبي وصفته بـ “المطلع”، قوله إنّ وفدًا عسكريًّا رفيعًا مما أسماه “الجيش الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر زار للمرة الأولى قبل أيام الخرطوم سرًا، بوساطة مصرية وإماراتية، بعد سنوات من العداء المتبادل مع حكومة السودان. وقال المصدر إنّ الوفد الذي ضمّ اثنين من كبار قيادات الجيش الوطني، بينهما عبد السلام الحاسي قائد غرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش، زار الخرطوم والتقى مسؤولين أمنيين وعسكريين لبحث تحسين العلاقات الثنائية، والتفاهم لحل ما وصفه بنقاط الخلاف العالقة بين الطرفين.

واعتبر أنّ هذه الزيارة تمت على خلفية التقارب، الذي تم مؤخرًا بين السيسي ونظيره السوداني عمر البشير، ما ساهم في نجاح الوساطة المصرية لتقريب وجهات النظر بين حفتر والخرطوم، ولفت إلى أنّ الإمارات لعبت أيضًا دورًا إيجابيًّا في هذا الصدد.

وأضاف المصدر أنّ من بين الشخصيات السودانية التي التقاها الوفد العسكري الليبي، رئيس جهاز الأمن السودانية وقيادات من الجيش السوداني، رافضًا الإفصاح عمّا إذا كان الوفد الليبي التقى الرئيس البشير. 11

تعليق: يري بعض المحللون بانه أصبح هناك نوعٌ من التمدد في النفوذ العسكري والسياسي لمعسكر شرق ليبيا والجيش الوطني في الجنوب، وهذا معناه فتح قنوات اتصال مع السودان “. ومن المحتمل أنّ هذا التعاون راجع إلى ضرورة العمل على ضبط الحدود وأيضًا في ملف الهجرة غير الشرعية وشبكات التهريب، لا سيّما أنّ الجنوب الليبي مُعرض لأن يكون أحد مناطق إعادة تمركز تنظيم “الدولة “. ويشير البعض إلى أنّ هذا الأمر أدّى إلى أن يكون هناك اهتمام مؤسسي بأن يكون هناك تواصل مع حكومة شرق ليبيا وبين السودان، الذي لم يكن موجودًا من قبل وكان يتم بشكل غير رسمي .

السودان في الفترة الأخيرة يمر بإعادة بناء تحالفاته الإقليمية، وبالتالي نجد مثلًا أنّ هناك تواصلًا مع تركيا وأيضًا مع مصر من آنٍ لآخر، ومع ليبيا “. فالسودان يمر بمرحلة عدم استقرار مع حلفائه الإقليميين، وبالتالي فالفترة الراهنة مناسبة جدًا من أجل فتح قنوات للتفاوض عن نوعية التعاون الذي قد يسود في المرحلة المقبلة “.

ويتوقع البعض تطورًا إيجابيًّا في مستقبل التعاون بين الخرطوم و”معسكر حفتر”، وأرجعوا ذلك بسبب الواقع العسكري والاستراتيجي داخل ليبيا يرجح كفة حفتر أكثر من أي فصيل عسكري آخر، وهذا سينعكس على جودة علاقاته الخارجية لا سيّما مع دول الجوار وبخاصةً الدول التي ليست هي جزءًا من الملف، مثل تشاد والسودان والنيجر”.

تاسعاً: مصر وفرنسا:

تكثّف الأجهزة الأمنية والاستخباراتية المصرية والفرنسية التعاون في مجال مراقبة الأوضاع في ليبيا ميدانياً وسياسياً، بالتزامن مع الاستعداد لزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى القاهرة خلال النصف الأول من شهر مايو المقبل. ومن المنتظر أن تتطرق الزيارة بشكل أساسي إلى الأوضاع الليبية في ظل غموض الحالة الصحية لقائد قوات برلمان طبرق الليبي خليفة حفتر الموجود في أحد مستشفيات باريس، والصراع الدائر بين الشخصيات الطامحة لخلافته، والمباحثات القائمة لتعديل اتفاق الصخيرات السياسي.

وكشفت مصادر أمنية مصرية أن التنسيق المصري – الفرنسي حول الأوضاع في ليبيا تطور بشكل واضح بعد زيارة السيسي إلى باريس في أكتوبر الماضي، على خلفية اتفاق بين الطرفين على دعم حفتر بعد الأزمة بينه وبين إيطاليا الصيف الماضي، بعدما عملت روما على تحجيم تحركات ميلشياته في اتجاه سرت، التي كانت تسيطر عليها في ذلك الوقت مليشيات موالية لرئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج. وأضافت المصادر أن التنسيق المصري – الفرنسي يهدف في الأساس لرصد وتتبّع حركة “الجماعات التكفيرية والإرهابية” عبر الدروب الصحراوية بين ليبيا وتشاد من جهة، وبين ليبيا ومصر من جهة أخرى، وأن هذا التنسيق أسفر خلال الشهرين الماضيين عن تدمير العديد من الدروب التي كانت تُستخدم بكثافة من قبل جماعات صغيرة غير مركزية تابعة لتنظيمي “داعش” و”القاعدة” بالتنقل من معسكرات صغيرة جنوب غرب ليبيا، متمركزة بشكل أساسي في واحات مأهولة بالسكان المحليين. كما كشف التنسيق، بحسب المصادر، عن ضلوع مليشيات تابعة لبعض المجموعات السياسية الليبية في تسهيل تهريب الأسلحة من الصحراء الغربية المصرية وإليها، وتسهيل تهريب المخدرات بأنواعها والسيارات المصفحة عبر الحدود الدولية، بهدف تحقيق أرباح مالية، من دون أن تتورط في المساندة الفعلية لـ “المجموعات التكفيرية” أو المشاركة في العمليات الإرهابية.

وأشارت المصادر إلى أن التعاون الاستخباراتي بين القاهرة وباريس يشمل أيضاً إرسال معلومات عن طبيعة معسكرات التدريبات الخاصة بـ”التنظيمات التكفيرية”، الأمر الذي تهتم به فرنسا باضطراد، نظراً لوجود دلائل على تلقي “العناصر التكفيرية” المضبوطة لديها تدريبات في بعض تلك المعسكرات، الأمر الذي تستطيع فرنسا من خلال وسائط التجسس الحديثة رصده، لكن من دون معرفة طبيعة ما يحدث داخل تلك المعسكرات، وهو الأمر الذي يُتاح للأجهزة المصرية نتيجة توسعها في القبض على مئات المصريين العائدين من تلك المعسكرات، سواء كانوا راغبين في اعتزال الحرب، أو كجزء من عمليات مخططة لاستهداف الداخل المصري.

عاشراً: مصر وصربيا:

أعلنت وزارة الدفاع الصربية على موقعها الرسمي، أن نائب وزير الدفاع أليكساندرا جيفكوفيتش استقبل السفير المصري الجديد المُعيّن لدى بلجراد عمرو الجويلي، وذلك نهاية شهر مارس الماضي . وقال السيد جيفكوفيتش أن المواضع الرئيسية للتعاون المشترك بين الجانبين، تشمل التعاون العسكري بين الجيشين المصري والصربي، والتعاون العسكري-الاقتصادي، مُشدداً على اهتمام الجانبين بتعزيز علاقات الصداقة والتوسع في التعاون القائم بينهما . الجانبان أشارا إلى ضرورة توسيع التعاون بشكل رئيسي في مجال تبادل الخبرات العلمية والعسكرية، إلى جانب مشاركة الجيشين المصري والصربي في عمليات حفظ السلام، التدريبات والمناورات، والتعاون في مجال الاستخبارات والأمن فيما يخص مكافحة الإرهاب . هذا، ومن المخطط عقد الاجتماع الثاني عشر، الخاص باللجنة العسكرية المُشتركة للتعاون الدفاعي بين الجانبين، وذلك نهاية العام الجاري، في العاصمة بلجراد . أخيراً، فإن العام الجاري يُمثّل الذكرى السنوية الـ 110 لتبادل خطابات الاعتماد المالي وإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المملكة المصرية ومملكة صربيا عام 1908.

الحادي عشر: مصر والهند:

قام اللواء محمد سعيد العصار وزير الإنتاج الحربي بزيارة إلي دولة الهند في منتصف شهر أبريل 2018م ورافق العصار في الزيارة اللواء أركان حرب طارق سعد زغلول كامل، وأثناء الزيارة قام كلا من: اللواء العصار واللواء طارق كامل رئيس هيئة التسليح بالقوات المسلحة، بزيارة معرض ” Defense Expo 2018 ” الدولي للسلاح، التي جرت فعالياته في مدينة ” تشيناي Chennai ” بالهند.

كما اجتمع اللواء العصار أثناء الزيارة بوزير الدفاع الهندية السيدة / نيرمالا سيذارامان وذلك على هامش فعاليات معرض السلاح الدولي الهندي Defense Expo 2018 والتي أقيمت في الفترة ” 11 – 14 إبريل 2018 “.

وخلال زيارته ومشاركته بفعاليات معرض DefexpoIndia-2018 التي أُقيمت بالهند في الفترة ” 11 – 14 أبريل 2018 “، قام السيد وزير الإنتاج الحربي اللواء دكتور / محمد العصار بزيارة جناحي كل من : شركة ” هانوا للأنظمة الدفاعية Hanwha Defense Systems ” الكورية الجنوبية وشركة ” تاليس لأنظمة الدفاع الجوي Thales Air Defense ” البريطانية التابعة لمجموعة ” تاليس ” الفرنسية متعددة الجنسيات .

أيضاً خلال مشاركته في معرض ” DEFEXPO18 ” الدولي للسلاح في الهند، قام اللواء محمد العصار وزير الإنتاج الحربي، بزيارة جناح ” هيئة البحث والتطوير الدفاعي Defense Research & Development ” التابعة لوزارة الدفاع الهندية، واطلع على منصة صواريخ ” براموس Brahmos ” الجوّالة المضادة للسفن والأهداف البرية، المُطورة بشكل مُشترك بين الهيئة وبين شركة ” NPO Mashinostroyeniya ” الروسية للصناعات الدفاعية والفضائية، والمسؤولة عن برنامج الصواريخ الجوالة المضادة للسفن ” أونيكس P-800 Oinks ” المعروفة تصديريا بـ” ياخونت Yakhont “، والتي بُنيت عليها صواريخ براموس الهندية.

الثاني عشر: الفريق سامي عنان:

ادعت مصار صحفية لم نتأكد من مصادر معلوماتها بأن رئيس أركان القوات المسلحة السابق سامي عنان، صدور قرار، يوم السبت، الموافق 31 مارس 2018م، من النيابة العسكرية بالإفراج عنه. وقالت مصادر أخرى إنه ربما يكون قد تم نقل عنان من مقر اعتقاله بمعسكر “الهايكستب” إلى منزله ووضعه تحت الإقامة الجبرية. وأوضحت أن تنفيذ إخلاء سبيل الفريق نهائياً ينتظر إنهاء بعض الاتفاقات مع عنان، الخاصة بالرواية التي سيعلنها بعد الإفراج عنه، وذلك بعد خطاب إعلان ترشحه الذي هاجم فيه السيسي، والتصريحات التي أدلى بها محاميه، المستشار هشام جنينة، والتي أكد خلالها أن الفريق يمتلك أدلة تدين قيادات الحكم الحالية في مصر.

وفي سياق متصل قال ناصر أمين عضو فريق الدفاع عن الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية السابق، إنه تم إخلاء سبيل عنان في تهمة “مخالفة القواعد العسكرية”. وأوضح أمين أنه تم تجديد حبس عنان لمدة أربعة أيام على ذمة محاكمته بتهمة “التزوير في محررات رسمية”. وأضاف في اتصال هاتفي مع “بي بي سي”، أن عنان ما زال قيد الحبس على ذمة محاكمته أمام القضاء العسكري، منذ إلقاء القبض عليه في يناير الماضي عقب إعلانه الترشح لخوض الانتخابات الرئاسية الماضية.

وفي نفس السياق كشفت مصادر قانونية عن أن النيابة العسكرية المصرية، كلّفت مصلحة الخبراء التابعة لوزارة العدل بإعداد تقارير محاسبية مفصلة عن عمليات إنشاء بعض دور واستراحات الدفاع الجوي التابعة للجيش، ارتباطاً باتهامات يواجهها رئيس أركان الجيش الأسبق سامي عنان ونجله سمير في قضية الكسب غير المشروع القائمة على عشرات البلاغات كانت مجمّدة منذ عام 2012 في وقائع تتعلق بالفساد واستغلال النفوذ والتربّح من تجارة أراضٍ حصل عليها عنان بحكم وظيفته العسكرية.

الثالث عشر: التسليح:

1- معرض المؤتمر الدولي العلمي التاسع للكلية الفنية العسكرية

أهم ما ظهر من منتجات مصرية عسكرية في معرض المؤتمر الدولي العلمي التاسع للكلية الفنية العسكرية من خلال الصور التي تم التقاطها من خلال المعرض:

1-الصورة الأولي: –

1-المدفع D30 عيار 122 مم المقطور في الأصل، الذي تم تحويله ذاتي الحركة بتنصيبه على شاسيه الشاحنة العسكرية 6 * 6 طراز Ural-4320 ، وهو روسي / صيني الأصل، ويتم إنتاجه محليا بترخيص تحت اسم ” D 30-M ” الخاص بالنسخة المصرية، التي يوجد منها أيضا إصدار ذاتي الحركة تحت اسم SPH-122 مُجنزر محمول على شاسيهات المدفع الأمريكي M109 ، إلى جانب الإصدار المقطور نفسه. يستخدم المدفع القذائف شديدة الانفجار المُتشظية FRAG-HE والقذائف التقليدية المُحسّنة Improved Conventional Munition ICM الحاملة للذخائر العنقودية المضادة للأفراد والمركبات طراز M-42 بعدد 18 قنبلة وطراز M-42D بعدد 15 قنبلة، إلى جانب قدرته على إطلا القذائف الكيميائية وقذائف الدخان، ويبلغ مداه النيراني 4 – 15.3 كم.

2- ناقلة الجند المدرعة المُطوّرة فهد العاملة لدى القوات المسلحة والعمليات الخاصة بقطاع قوات الأمن المركزي التابع لوزارة الداخلية.

3- نسخة جديدة مُطوّرة من ناقلة الجند المدرعة 4 * 4 طراز ” تمساح-1 ” وهي من فئة مركبات MRAP أو ما يُعرف بـ “المركبات المقاومة للألغام والمحمية من الكمائن Mine-Resistant Ambush Protected “.

2-الصور الثانية:

منظومة جندي القرن الـ21 مصرية الصنع، من تصميم وإنتاج الشركة العربية العالمية للبصريات Arab International Optronics AIO , وهي شركة مساهمة مصرية بشراكة بين جهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة التابع لوزارة الدفاع المصرية ( 51% ) وشركة تاليس Thales الفرنسية العريقة للصناعات الدفاعية ( 49% ).

تتكون المنظومة من :

1 – مجموعة السلاح وتتألف من جهاز تنشين حراري متصل بالشاشة على خوذة القائد لنقل صورة الفيديو من خلال وحدة التحكم وآخر نهاري متصل بالشاشة أيضا .

2 – مجموعة الخوذة وتتألف من وحدتي مراقبة حرارية / كهر وبصرية، إلى جانب شاشة عرض البيانات على العين اليُمنى للقائد .

3 – أجهزة التنشين النهاري والليلي لسلاح الجندي .

4 – وحدة التغذية الكهربية للقائد لتوليد الطاقة للمنظومات المُختلفة .

5- مجموعة الشدة والدرع الواقي وتتألف من وحدة التحكم الإلكتروني المسؤولة عن إدارة مكونات المنظومة وجهاز الاتصالات اللاسلكي الرقمي ويمكنه نقل صور وبيانات ارض المعركة ويوجد مع القائد، ومنظومة ملاحية مكونة من بوصلة منشوريه مع الجندي وجهاز تحديد الموقع بالقمر الصناعي GPS مع القائد، وحاسب خدمات شاقة لنقل البيانات للمستويات الأعلى للقيادة وتخزين المعلومات ويوجد أيضا مع القائد، وأخيرا الأفرول المُزود بالدرع المضاد للرصاص للحماية الأمامية والخلفية والجانبية للكتف والذراع، مع قدرة إضافة نظام Molle لحمل مخازن الذخيرة والقنابل اليدوية وأجهزة الاتصالات.

3-الصورة الثالثة:

نظام المراقبة والتوجيه الإلكتروني لتامين السواحل والحدود طراز Ranger HRC ، الذي يتم إنتاجه لدى الشركة العربية العالمية للبصريات AIO ، وهو أمريكي الأصل من شركة ” FLIR Systems ” بالولايات المتحدة، ويتكوّن من كاميرا تصوير حراري بعيدة المدى قادرة على رصد المركبات من مسافة 15 كم والأفراد من مسافة 10 كم وكاميرا كهر وبصرية ذات قدرة تعظيم تصل إلى 12.5X ومنظومة قياس المسافات بالليزر بمدى يصل إلى 20 كم .

2- منظومات الدفاع الجوي Buk-M3 :

أعلنت شركة ” روس أوبورون إكسبورت Rosoboronexport ” المسؤولة عن صادرات السلاح الروسي، عن بدء تروجيها لمنظومة الدفاع الجوي الجديدة Buk-M3 في السوق العالمي. وجاء ذلك طبقا لتصريحات سيرجي لاديجين نائب رئيس الشركة الروسية، الذي أضاف أن تلك المنظومة تمتلك عددا من المواصفات الفريدة الغير موجودة في أية أنظمة أخرى مماثلة . من جانبه، ثمّن أندري فرولوف مدير تحرير مجلة ” Arms Export ” العسكرية الروسية، من قرار شركة روس أوبورون إكسبورت، مُشيراً إلى الاهتمام العالمي الهائل بأنظمة الدفاع الجوي الروسية . وأضاف فرولوف أن الزبائن المحتملين للمنظومة، هم مصر والجزائر والهند، وعدد من دول الشرق الأوسط وآسيا. 14

3- عقود تصديرية هذا العام عقد الكورفيتات المصرية:

ذكرت جريدة ” المنبر La Tribune ” الفرنسية، أن الرئيس الجديد لشركة ” Naval Group ” (شركة DCNS سابقاً ) لبناء السفن، فرانسوا دوبون، مُبارك من الله! وذلك لأن عام 2018، سوف يكون ممتازا لطلبات التصدير الخارجية، التي تتضمن دول: مصر، الإمارات والأرجنتين .

بالنسبة لمصر، وإلى جانب عقد مقاتلات الرافال الإضافية، وخلال زيارة الرئيس ماكرون للقاهرة مطلع مايو القادم، فإنه من المنتظر توقيع عقد شراء 2 كورفيت طراز ” جوويند Gowind 2500 ” بقيمة 500 مليون يورو، سيتم بناؤهما في أحواض ” لوريان Lorient ” ، واللذان كانا خياراً إضافياً ضمن عقد الـ 4 كورفيتات الذي وقعه الطرفان منتصف 2014، وتضمّن نقل تكنولوجيا البناء إلى ترسانة الإسكندرية البحرية، المسؤولة عن بناء 3 قطع. وفي حال إتمام العقد الإضافي -الذي يرفع عدد الكورفيتات إلى 6- فإن 3 منهم سيخرجون من الإسكندرية، والـ 3 الباقين سيخرجون من لوريان، وذلك اختصارا للوقت، حيث ستجري أعمال البناء على التوازي، لدى الجانبين، المصري والفرنسي .

الإمارات تتفاوض على كورفتي جوويند من نفس الفئة الخاصة بمصر، ولكن بإزاحة 2400 طن بدلا من 2600 طن كما هو الحال لدى الجوويند المصري، بالإضافة إلى خيار مستقبلي للتعاقد على كورفيتين إضافيين، مع إشراك شركة ” أبو ظبي لبناء السفن Abu Dhabi Ship Building ADSB ” في أعمال البناء .

أخيراً، فإن الأرجنتين قريبة من التعاقد على 4 كورفيتات دورية ساحلية Offshore Patrol Vessel OPV طراز OPV 90 ، بقيمة 300 مليون يورو.15

4- صفقة الرافال الجديدة:

كشفت فلورانس بارلي، وزيرة الدفاع الفرنسية، عن سير المناقشات المستمرة مع مصر بخصوص صفقة الرافال الجديدة، وذلك في حوار لها مع صحيفة ” المنبر La Tribune “. وعند سؤالها فيما يتعلق بالوضع في مصر وكيف سيحلّ الحصار الأمريكي على تصدير الأجزاء الخاصة بصاروخ الكروز “SCALP EG” لفرنسا لصالح الصفقة، قالت بارلي إنه يوجد حوار إيجابي مع الحليف الأمريكي، مضيفة أن فرنسا تحتفظ وستبقى على التزاماتها مع مصر حليفها فى الشرق الأوسط وتحافظ على سير الصفقة وستتخذ باريس الخطوات اللازمة للوفاء بالعقود المبرمة . وأوضحت بارلي أن الفرنسيين والأمريكيين يرتبون الأمر في مستويات عليا، وهو ما يمكن أن يتم خلال زيارة الرئيس الفرنسي ماكرون للعاصمة الأمريكية واشنطن، في أبريل الجاري . وأضافت بارلي أنه بشكل عام تستعد فرنسا للمستقبل لضمان عدم احتياج المعدات العسكرية للمكونات الأجنبية، فعلى سبيل المثال سيتم تطوير صواريخ طراز “MICA-NG” ، التي سيتم تصنيعها هذا العام وستكون جاهزة عام 2025 من دون مكونات أجنبية .

5- فعاليات معرض ” DSA 2018 ” الدولي للسلاح:

لقطة للعميد / أمجد عبد الشافي، مدير التعاون الدولي بوزارة الدفاع المصرية، وذلك خلال مشاركته في فعاليات معرض ” DSA 2018 ” الدولي للسلاح في كوالالمبور بماليزيا، المنعقدة في الفترة ” 16 – 19 إبريل 2018 “، وذلك ضمن فريق معرض ” EDEX 2018 ” الدولي للسلاح المقرر إقامة فعالياته على أرض مصر في ديسمبر القادم، حيث يقوم الفريق بحملة الدعايات والترويج للمعرض لدى شركات الصناعات الدفاعية العالمية المُختلفة للمشاركة وحجز أماكنها في هذا الحدث المٌنتظر.

6- أعلنت شركة MBDA الفرنسية متعددة الجنسيات لصناعة الصواريخ والذخائر، دعمها لمعرض EDEX 2018 الدولي للسلاح، المُقرر إقامته في القاهرة، ديسمبر القادم، وذلك من خلال زيادة مستوى رعايتها من راعٍ فضي إلى راعٍ ذهبي Gold Sponsor ، وذلك بعد لقاء المدير التسويقي للشركة السيد / دانيال بوتي Daniel Petit ، بكلٍ من : العميد / أمجد عبد الشافي، مدير التعاون الدولي بوزارة الدفاع المصرية، والسيد / توماس جاونت، مسؤول إدارة الندوات والمعارض بشركة ” كلاريون للأمن والدفاع Clarion Defense & Security ” والمسؤول عن إدارة فعاليات معرض EDEX 2018 بالقاهرة.

7- قاعدة المليز الجوية بوسط سيناء:

لقطة من قاعدة المليز الجوية بوسط سيناء لنسور القوات الجوية المصرية وفي الخلف تظهر الطائرات الآتية :

– المقاتلة متعددة المهام ” F-16C Block 52 ” المصنعة لدى شركة ” لوكهيد مارتن Lockheed Martin ” الأمريكية، وتمتلك القوات الجوية 20 طائرة من هذا الطراز بخلاف أسطولها المُكوّن طرازات Block 15 – 32 – 40 ، وتتميز عنهم بالقدرات الهجومية المُعززة والحمولة التسليحية الأكبر والمدى العملياتي المُوسّع، ومنظومة الرادار والحرب الإلكترونية الأكثر تطوراً .

المروحية الهجومية ” أباتشي AH-64D Block II Apache ” المصنعة لدى شركة ” بوينج للدفاع، الفضاء والأمن Boeing Defense, Space & Security ” الأمريكية، وتمتلك القوات الجوية 43 مروحية من هذا الطراز، ويجري تطويرها حاليا لمستوى ” جارديان AH-64E Guardian ” من خلال إضافة منظومة تحذير جديدة ضد الصواريخ المضادة للطائرات، ومنظومة رصد وتهديف بمستشعرات الأشعة تحت الحمراء والليزر والكاميرات التليفزيونية، أحدث من سابقتها .

– طائرة الدورية ومراقبة الحدود ومكافحة التهريب والقرصنة ومكافحة الإرهاب ” AT-802U Air Tractor ” المصنعة لدى شركة ” Air Tractor ” الأمريكية، وهي من فئة طائرات ” مكافحة التمرد Counter Insurgency COIN ” المُخصصة للتعامل مع المليشيات والقوات شبه عسكرية والعصابات وتنفيذ كافة مهام القتال في الحروب اللانظامية والغير متماثلة Asymmetric Warfare / Irregular Warfare ، وتمتلك القوات الجوية 12 طائرة من هذا الطراز، تم التعاقد على تطويرهم مع شركة ” IOMAX ” الأمريكية، والتي فازت أيضا بعقد لتزويد القوات الجوية المصرية بعدد 10 طائرات طراز ” الملاك الرئيس Archangel ” التي تُعد البلوك الثالث والأحدث من الطائرة Air Tractor.

بخلاف الطائرات بدون طيار الاستطلاعية والمُسلحة، وطائرات الإنذار المبكر والاستطلاع الإلكتروني، تُمثّل الطائرات الموجودة في الصورة، المكوّن الرئيسي للمجهود الجوي في العملية الشاملة

الرابع عشر: التدريبات العسكرية:

1-التدريب المصري الإماراتي خليفة 3:

انطلقت فعاليات التدريب البحري المصري الإماراتي المشترك «خليفة 3» والذي أستمر لعدة أيام بقاعدة البحر الأحمر بمشاركة عناصر القوات البحرية والقوات الجوية لكل من مصر والإمارات بالمياه الإقليمية المصرية.

شارك في التدريب العديد من الوحدات والقطع البحرية منها الفرقاطة الفاتح وسفينة الإمداد البحري سجم حلايب وعدد من لنشات الصواريخ وصائدة الألغام تفارين وعدد من القطع البحرية الإماراتية. تضمنت المرحلة الرئيسية تنفيذ العديد من الأنشطة الرئيسية تخللها عدة محاضرات تشمل التخطيط والإعداد لمراحل التدريب المختلفة وتنفيذ عدد من الأنشطة التدريبية بغرض حماية خطوط المواصلات البحرية وإدارة أعمال القتال المختلفة، وتنفيذ حق الزيارة والتفتيش للسفن المشتبه بها، بالإضافة إلى تدريب أطقم الوحدات البحرية المشاركة على مواجهة التهديدات البحرية المحتملة. جاء التدريب في ضوء علاقات التعاون العسكري بين البحريتين المصرية والإماراتية، وتعظيم الاستفادة من القدرات الثنائية لكلا الجانبين، لتبادل الخبرات في أسلوب تامين مسارح العمليات البحرية ضد العدائيات المختلفة.16
انتهت فعاليات التدريب يوم الخميس الموافق 12 أبريل 2018م، وحضر ختام فعاليات التدريب الفريق أحمد خالد قائد القوات البحرية المصرية.

2-تدريب درع الخليج:

لقطتان لمقاتلة F-16C Block 40 مصرية في إحدى القواعد الجوية السعودية، وتظهر في الصور الثانية طائرة القتال الخفيفة الباكستانية JF-17 Thunder Block 2 ، وذلك في إطار فعاليات التمرين المشترك ” درع الخليج 1 ” الذي جري تنفيذه في المملة العربية السعودية.

وقد شهد السيسي، تنفيذ المرحلة النهائية للتدريب “درع الخليج المشترك” والتي اشتركت فيها عناصر من قوات عدد من دول الخليج المشاركة. كما شهد المرحلة النهائية كلاً من ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة محمد بن زايد، والرئيس السوداني عمر البشير، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، وحاكم دبي محمد بن راشد ال مكتوم.

3-تدريب مصر إماراتي إسرائيلي مشتركINIOCHOs2018:

أكّد موقع “والا” العبري، في تقرير له، نُشر، يوم الأحد الموافق 15 أبريل 2018م، أنّ المناورة الجوية الضخمة التي أجريت الشهر الماضي في اليونان؛ وشارك فيها إلى جانب اليونان سبع دول، من بينها الإمارات، إسرائيل، مصر، قبرص، تعكس طابع خارطة العلاقات والمصالح الجديدة في الإقليم . وأشار التقرير، الذي أعده المعلق العسكري للموقع، أمير بوحبوط، والذي قام بتغطية المناورة، إلى أن هذه المناورة اكتسبت أهمية كبيرة بالنسبة لتل أبيب، لأنها مثلت تحديداً رسالة واضحة لتركيا، التي تربطها علاقات متوترة مع إسرائيل ودول أخرى شاركت فيها . ولم يستبعد بوحبوط أن تكون المشاركة الإسرائيلية في المناورة التي أطلق عليها “INIOCHOS 2018” ، والتي شاركت فيها أيضاً كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا، تمثل تمهيداً لاستخدام سلاح الجو الإسرائيلي القواعد والأجواء اليونانية في الانطلاق لتنفيذ عمليات عسكرية في منطقة الشرق الأوسط .

وأوضح أنّه على الرغم من التوصل إلى اتفاق على تطبيع العلاقات بين الجانبين عام 2016، إلا أن العلاقات التركية الإسرائيلية ظلت متوترة، مبيناً أنّ هذا التوتر مرتبط بوجود الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والتحولات الاجتماعية التي حدثت في تركيا.

4- التدريب المصري البحريني ” خالد بن الوليد 2018″:

بدأت القوات المسلحة المصرية، يوم الإثنين الموافق 23 أبريل 2018م، فعاليات التدريب المصري البحريني المشترك «خالد بن الوليد 2018»، الذي استضافته العاصمة البحرينية المنامة لعدة أيام. وشارك في التدريب السنوي، عناصر من القوات الخاصة المصرية والبحرينية. وشمل التدريب توحيد المفاهيم العملياتية، وتنفيذ الرمايات من أوضاع الاشتباك المختلفة بالذخيرة الحية، والتدريب على اقتحام المنشآت.17

كما تضمنت الأنشطة التدريبية على تنفيذ عملية مشتركة للقضاء على العناصر الإرهابية المسلحة والخارجين عن القانون وأعمال مقاومة الإرهاب وتحرير الرهائن واقتحام المنشآت المختلفة باستخدام العربات الحديثة والمجهزة بأطقم الاقتحام من الجانبين كذلك التدريب على أفضل الطرق لاقتحام وتحرير رهائن داخل طائرة مختطفة وإنقاذ المصابين، مما يؤكد الجاهزية واليقظة العالية التي تتسم بها القوات المشاركة. اختتمت فعاليات التدريب المصري البحريني المشترك يوم الخميس الموافق 26 أبريل 2018م. 18

5-“حماه-الصداقة 2018”:

قالت وزارة الدفاع الروسية إن مناورات الإنزال الجوي المشترك بين روسيا ومصر، ستجري خلال العام الجاري على الأراضي المصرية في نوفمبر القادم. وبحث الجانبان خلال لقاء مشترك عقد مؤخرا المناورات التكتيكية المسماة “حماه-الصداقة 2018″، وطبيعة واتجاهات أنشطة التدريب المقبلة. وقالت الدفاع في بيان لها إن “المناورات المشتركة ستجري في ميادين ومطارات عسكرية مصرية، وستحمل طابع التدرب على مكافحة الجماعات الإرهابية، وستشمل مختلف جوانب التنسيق في تنفيذ العمليات المشتركة التي تحاكي القضاء على الزمر الإرهابية”.

6- طائرات حربية في سماء محافظة الإسماعلية:

لقطة لمروحيتي ” تمساح Ka-52 Alligator “ هجوميتين تابعتين للقوات الجوية المصرية في سماء الإسماعيلية . يذكر أن القوات الجوية المصرية تعاقدت على 46 مروحية عام 2015، تسلمت منها 15، وانتهت من تدريب 30 طيارا و70 فنيا مصريا في روسيا الاتحادية. وذلك بحلول نهاية العام الماضي 2017 .  يطلق على النسخة المصرية من Ka 52 الروسية اسم ” تمساح النيل Nile Crocodile ” وتتميز بالتعديلات الشاملة في البدن والمحرك لمقاومة التآكل وتحمل الأوزان الإضافية ومقاومة درجات الحرارة العالية، ومنظومة التهديف، ومنظومة الحرب الإلكترونية.

الخامس عشر: تقرير هيومن رايتس ووتش والرد المصري:

عبرت منظمة هيومن رايتس ووتش غير الحكومية في تقرير عن تخوفها من حدوث “أزمة إنسانية” في سيناء نتيجة الحملة العسكرية التي يشنّها الجيش المصري ضد تنظيم الدولة. وقالت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها إن “حملة الحكومة المصرية ضد فرع تنظيم الدولة (ولاية سيناء) في شمال سيناء، خلّفت ما يصل إلى 420 ألف شخص في أربع مدن في شمال شرق البلاد بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية”. وتحت عنوان “مصر: أزمة إنسانية تلوح في الأفق”، كتبت المنظمة أن الحملة العسكرية “شملت فرض قيود صارمة على حركة الأشخاص والسلع في جميع أنحاء المحافظة تقريبا”.

وأضافت أن “العملية شملت إغلاق الطرق وعزل المدن عن بعضها البعض، وعزل محافظة شمال سيناء عن البر المصري، ما يؤثر بشدة على تدفق البضائع”. وأضافت أن “السكان يقولون إنهم شهدوا انخفاضا حادا في الإمدادات المتاحة من المواد الغذائية، الأدوية، غاز الطهي، وغيرها من السلع التجارية الأساسية”. وتابعت بأن “السلطات حظرت بيع أو استخدام البنزين للمركبات في المنطقة، وقطعت خدمات الاتصالات لعدة أيام في كل مرة. قطعت السلطات المياه والكهرباء بشكل شبه كامل في معظم المناطق الشرقية من شمال سيناء، بما في ذلك رفح والشيخ زويد”. وأكدت المنظمة في تقريرها أنه “إذا استمر المستوى الحالي من القيود على الحركة، فقد يؤدي ذلك إلى أزمة إنسانية أوسع في منطقة هي أصلا مهمشة اقتصاديا، ولا تزال تعاني من العمليات العسكرية المستمرة وهدم المنازل”. وطالبت المنظمة الحكومة المصرية بتوفير “الغذاء الكافي لجميع السكان، والسماح الفوري لمنظمات الإغاثة مثل الهلال الأحمر المصري بتوفير الموارد لتلبية الاحتياجات الحرجة للسكان المحليين. وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة إن “أي عملية لمكافحة الإرهاب تعرقل وصول السلع الأساسية إلى مئات الآلاف من المدنيين هي غير قانونية”. وذكرت “هيومن رايتس ووتش” أنها اعتمدت في تقريرها على مقابلة شهود عيان وبعض سكان شمال سيناء أو أقاربهم إلى جانب مشاهد فيديو وصور الأقمار الصناعية والبيانات الرسمية والتقارير الإعلامية.

ورداً على تقرير منظمة الهيومن رايتس ووتش استنكر العقيد أركان حرب تامرً الرفاعي، المتحدث العسكري للقوات المسلحة، تقرير المنظمة مؤكدا إنه جاء مغايرا للحقيقة تمامًا ومعتمدا على مصادر غير موثقة، في سرده للتفاصيل عّن العمليات في سيناء. وأوضح المتحدث العسكري أن القوات المسلحة توفر كافة السلع الأساسية وتتعامل مع أي طوارئ قد تستجد، وتقوم القوات المسلحة بالتنسيق بصورة مستمرة مع كافة الوزارات المعنية لتوفير الاحتياجات الإدارية والطبية للمواطنين بمناطق العمليات. وأضاف ” الرفاعي” أن القوات المسلحة تقوم أيضا بتامين وصول الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية الطازجة ومنتجات الألبان للأهالي، فضلا عن توزيع الحصص الغذائية على الأهالي بمناطق العمليات وفتح العديد من منافذ الخدمة الوطنية لتوفير أي منتجات غذائية أخرى.

السادس عشر: اقتصاد الجيش:

وقع الدكتور أحمد عماد راضي وزير الصحة والسكان، واللواء محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، عقد بين شركة المعادي للصناعات الهندسية (مصنع 54 الحربي) وشركة سيرونا الألمانية لإنتاج “بنج الأسنان” في مصر. وأكد “راضي” أن الوزارة تسعى إلى تصنيع الأدوية الضرورية محلياً والتي كان يتم استيرادها بالتعاون مع الشركات الأجنبية لضمان توافرها في المستشفيات والصيدليات ووحدات الرعاية الصحية الأولية وبنفس كفاءة الأدوية المستوردة بتطبيق معايير المواصفات الفنية اللازمة للدواء وطبقاً لمقاييس الجودة العالمية.

وأشار “راضي” إلى الدور الكبير الذي تقوم به وزارة الإنتاج الحربي بالتعاون مع وزارة الصحة في العديد من المشروعات: منها إنشاء مصنع أدوية الأورام، ومصنع السرنجات الطبية ذاتية التدمير، ومصنع المحاليل الطبية، بالإضافة إلى المساهمة في تصنيع الأجهزة والمعدات الطبية وعربات الإسعاف.

ومن جانبه قال “العصار” إن الهدف من توقيع هذا العقد هو إنتاج “بنج الأسنان ” محلياً للمساهمة في سد العجز من الأدوية المستوردة، مضيفاً أن الوزارة تسعى أن يكون لها إسهامات عديده في الصناعات المتعلقة بالمجال الطبي في مصر بالتنسيق الكامل مع وزارة الصحة.19

السابع عشر: القرارات العسكرية:

1-صدق وزير الدفاع صدقي صبحي، على تأجيل تجنيد الطلبة الملتحقين للدراسة بكلية علوم الأرض جامعة بنى سويف، وذلك وفقا للقرار رقم 45 لسنة 2018 المنشور بالجريدة الرسمية صباح يوم الأربعاء الموافق 04 أبريل 2018م. ونشرت الجريدة الرسمية، قرار وزير الدفاع، بشأن تأجيل تجنيد طلبة كلية علوم الأرض، وذلك وفقا للقرار الوزاري رقم 883 لسنة 1960. 20

2- أصدر وزير الدفاع صدقي صبحي أوامر بإعداد وتجهيز مساعدات من الأدوية والمستلزمات الطبية المهداة من الشعب المصري بالتعاون مع وزاراتي الخارجية والصحة والسكان إلى دولة اليمن، وذلك لنقلها عبر إحدى طائرات أسطول مصر للطيران.21

3-وافق المجلس التنفيذي لمحافظة المنيا برئاسة اللواء عصام البديوي، على إطلاق اسم الفريق صفي الدين أبو شناف رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق وابن محافظة المنيا على عدد من المنشآت والمؤسسات المهمة بالمحافظة تخليدا لذكراه وتقديرا لدوره البطولي في حرب أكتوبر.22

4- أناب وزير الدفاع صدقي صبحي وفداً من كبار قادة القوات المسلحة، لتقديم التهنئة لتواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بمناسبة عيد القيامة المجيد.

5-أناب صدقي صبحي قادة الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية في وضع أكاليل الزهور على قبر الجندي المجهول بالجيوش الميدانية والمناطق العسكرية بمناسبة الاحتفال بالذكرى السادسة والثلاثين لتحرير سيناء.23

6-بمناسبة احتفالات مصر والقوات المسلحة بأعياد تحرير سيناء تقرر فتح المتاحف والمزارات العسكرية مجانًا لاستقبال الجماهير، وذلك يوم 2018/4/25 بكل من متحف العلمين العسكري ومتحف بورسعيد الحربي.24

الثامن عشر: البيانات والتصريحات العسكرية:

1-قالت وكالة رويترز في تقرير نشرته إن المؤسسة العسكرية في مصر في حكم السيسي آثارا سلبية على النواحي الاقتصادية والأمنية والسياسية بالبلاد. وأضاف التقرير إنه في حين كانت الأنظمة الحاكمة السابقة في مصر منذ ثورة 1952 تعتمد على المؤسسة العسكرية للسيطرة على المراكز الحيوية بالدولة، مع منح المدنيين بعض السلطات لتظهر كواجهة ديمقراطية، فإن السيسي ألغى هذا الأمر وأخرج المؤسسة العسكرية من الظل ليعزز من سلطته ويحقق استقرارا نسبيا، ولكن في نفس الوقت تم تشويه الحياة السياسية والاقتصادية في مصر. وأوضح التقرير أن ما قام به السيسي حقق القدر من الاستقرار الذي مكن الحكومة من الحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي ومكنها كذلك من تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي، إلا أن توسع نشاط الجيش في القطاع الخاص أضر بالاقتصاد وقد يبعده عن مهمته الرئيسية. وحث التقرير الحلفاء الغربيين لمصر على مطالبة السيسي بتخفيف القيود على الحياة المدنية في مصر، وقال إن الوضع الحالي لن يدوم طويلا، وإنه سيتم فرض هذا الأمر إما من خلال الجيش أو من خلال حركة شعبية جديدة.

2-أعربت هيئة الأمم المتحدة عن شكرها وتقديرها للخدمات والتضحيات التي تقدمها مصر في مساهماتها بأكثر من 3 آلاف و200 من الأفراد العسكريين والشرطة بعمليات حفظ السلام. وكتب حساب الأمم المتحدة على تويتر: “خدمة وتضحية.. شكرا مصر، منذ عام 1948، عمل أكثر من مليون امرأة ورجل في قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، ومن الدول المساهمة بأفراد عسكريين وشرطة مصر والتي تساهم بأكثر من 3200 من الأفراد العسكريين والشرطة بعمليات حفظ السلام”.25

3- بعث وزير الدفاع صدقي صبحي، برقيـة تهنئـة لتوا ضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بمناسبـة عيد القيامة المجيد.

4- ألقى اللواء أركان حرب سعيد محمد عباس، مساعد رئيس أركان حرب القوات المسلحة نيابة عن وزير الدفاع صدقي صبحي خلال احتفال القوات المسلحة بالذكرى المباركة لليلة الإسراء والمعراج 1439م.26

5- بعث وزير الدفاع صدقي صبحي برقيـة تهنئـة للسيسي، كونه القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمناسبـة ذكرى ليلة الإسراء والمعراج.27

6-بعث وزير الدفاع صدقي صبحي ببرقية تهنئة إلى السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين لتحرير سيناء.28

7- بعث المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، برقية إلى وزير الدفاع صدقي صبحي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، للتهنئة بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين لعيد تحرير سيناء.29

8- توجَّه الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية- بالتهنئة لعبد الفتاح السيسي، ووزير الدفاع صدقي صبحي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، وضباط وأفراد القوات المسلحة، وجموع الشعب المصري بمناسبة ذكرى «تحرير سيناء» التي توافق 25 أبريل من كل عام.30

9-أعلنت إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة عن تنظيم مسابقة جماهيرية عن طريق الاستعلام الصوتي بمناسبة الاحتفال بالذكرى (36) لتحرير سيناء على الرقم المختصر (16886) اعتبارًا من 2018/4/20 وحتى 2018/5/15.

التاسع عشر: تصنيفات عسكرية:

تراجع تصنيف الجيش المصري على موقع “غلوبال فاير باور” الأمريكي، المتخصص في تصنيف الجيوش في العالم وسجل الرقم 12 من بين أقوى جيوش العالم متراجعا بذلك درجتين. وكانت مصر تحتل المركز رقم 10 في عام 2017، بعد موجة صفقات أسلحة بمليارات الدولارات من عدة دول، واحتلت أمريكا وروسيا والصين والهند وفرنسا المراكز الخمسة الأوائل في حين احتلت بريطانيا وكوريا الشمالية واليابان وتركيا وألمانيا المراكز التالية على التوالي.

العشرون: الزيارات واللقاءات:

  1. وزير الدفاع صدقي صبحي: تاريخ الزيارة 31 مارس 2018م، شهد مراسم الاحتفال بتكريم المجندين المشاركين في العملية الشاملة سيناء 2018، والذين تنتهي مدة خدمتهم في الأول من أبريل 2018
  2. وزير الدفاع صدقي صبحي: تاريخ الزيارة 01 أبريل 2018، حيث شهد مراسم احتفال تخريج الدفعة 153 من الضباط الاحتياط، دفعة الشهيد المقدم شريف عمر.
  3. وزير الدفاع صدقي صبحي: تاريخ الزيارة 03 أبريل 2018، حضور وقائع الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي العلمي التاسع الذي نظمته الكلية الفنية العسكرية في الفترة من 3-5 أبريل بمشاركة أكثر من 26 جهة علمية من الجامعات والهيئات والمراكز البحثية.
  4. وزير الدفاع صدقي صبحي: تاريخ الزيارة 05 أبريل 2018م، لقاء مقاتلي القوات المسلحة من الضباط وضباط الصف والصناع العسكريين والجنود بمختلف الجيوش والمناطق العسكرية والأفرع الرئيسية وقيادات وهيئات وإدارات القوات المسلحة عبر شبكة الفيديو كون فرانس.
  5. قائد الجيش الثاني الميداني اللواء أركان حرب خالد مجاور: تاريخ الزيارة 08 أبريل 2018م، حيث زار مطرانية الأقباط الأرثوذكس في مدينة العريش استقبله خلالها الأنبا قزمان أسقف شمال سيناء وقيادات الكنيسة الدينية بالعريش لتقديم التهنئة بمناسبة عيد القيامة.
  6. وزير الدفاع صدقي صبحي: تاريخ الزيارة 16 أبريل 2018م، لقاء مع الدارسين بالمعاهد التعليمية عبر شبكة الفيديو كون فرانس.31
  7. عبد الفتاح السيسي: تاريخ الزيارة 18 أبريل 2018م، أستقبل رئيس شركة بوينج العالمية وبحث معه أوجه التعاون في مجالي الطيران المدني والدفاع، الشركة ستشارك في معرض إيديكس للسلاح في القاهرة، وتبحث إنشاء مركز محلي-إقليمي لتجهيز وصيانة الطائرات.32
  8. رئيس الأركان محمد فريد حجازي: تاريخ العودة إلى القاهرة 19 أبريل 2018م، حيث عاد الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة إلى مصر بعد انتهاء زيارته الرسمية على رأس وفد عسكري للمملكة العربية السعودية، والتي حضر خلالها فعاليات اليوم الختامي للتدريب المشترك “درع الخليج 1″، وكذلك اجتماع رؤساء أركان دول المنطقة مع الجانب الأمريكي. كما تضمنت الزيارة لقاء مع عدد من المسئولين بوزارة الدفاع السعودية لتدعيم أوجه التعاون وتعزيز العلاقات العسكرية بين القوات المسلحة لكلا البلدين في العديد من المجالات.33
  9. وزير الدفاع صدقي صبحي: تاريخ اللقاء 19 أبريل 2018م، استقبل صدقي صبحي، وزير الدفاع نظيره اليوناني بانوس كامينموس، والوفد المرافق له الذي زار مصر في تلك الفترة. وبحث صبحي مع كامينموس عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك في ضوء تطورات الأوضاع التي تشهدها المنطقة، وسبل دعم آفاق التعاون العسكري بين القوات المسلحة في البلدين في العديد من المجالات.34
  10. وزير الدفاع صدقي صبحي: تاريخ الزيارة 20 أبريل 2018م، قام صدقي صبحي، ورافقه عدد من كبار قادة القوات المسلحة، بزيارة المصابين جراء العمليات المسلحة في سيناء. 35
  11. عبد الفتاح السيسي: تاريخ الزيارة 24 أبريل 2018م، بمناسبة احتفالات مصر والقوات المسلحة بالذكرى السادسة والثلاثين لتحرير سيناء الحبيبة قام السيسي كونه القائد الأعلى للقوات المسلحة بوضع إكليل من الزهور على النصب التذكاري لشهداء القوات المسلحة بمدينة نصر. رافق السيسي خلال الزيارة كلاً من وزير الدفاع صدقي صبحي ورئيس الأركان محمد فريد حجازي وقادة الأفرع الرئيسية.36
  12. الكلية الحربية: تاريخ الزيارة 24 أبريل 2018م، استقبلت الكلية الحربية وفدا شبابيا لوزارة الشباب والرياضة من كل محافظات مصر. حضر الفعاليات مدير الكلية الحربية وقائد قوات الدفاع الشعبي ووكيل وزارة الشباب والرياضة.37
  13. عبد الفتاح السيسي: تاريخ الزيارة 28 أبريل 2018م، شهد السيسي وقائع الندوة التثقيفية الثامنة والعشرين التي نظمتها إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة بمركز المنارة للمؤتمرات الدولية والتي أتت تزامنًا مع احتفالات مصر والقوات المسلحة بذكرى تحرير سيناء. حضر الندوة قادة المجلس العسكري المصري المكونين من 26 قائد عسكري.38
  14. وزير الدفاع صدقي صبحي: تاريخ الزيارة 29 أبريل 2018م، التقى صدقي صبحي بالفريق الركن محمد خالد خضر رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي، والوفد المرافق له الذي زار مصر في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام، بحضور عدد من قادة القوات المسلحة .39

الهامش

1 رئيس الشاباك يلتقي عباس كامل ويحمله “رسالة تهديد” لحماس، عربي 21، تاريخ النشر 04 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 10 أبريل 2018م، الرابط

2 إسرائيل تطلب من رئيس المخابرات المصرية نقل تهديد لـ”حماس ” ، العربي الجديد، تاريخ النشر 05 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 08 أبريل 2018م، الرابط

3 عباس يكشف عن التهديدات التي نقلها عبر المصريين لغزة، عربي 21 تاريخ النشر 08 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 10 أبريل 2018م، الرابط

4 مقترحات مصرية لوقف مسيرات العودة: “حماس” تقلل من تهديدات إسرائيل، العربي الجديد، تاريخ النشر 09 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 10 أبريل 2018م، الرابط

5 مصر تسحب خبراءها العسكريين من سورية وواشنطن تطمئنها: الضربة محدودة، العربي الجديد، تاريخ النشر 12 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 13 أبريل 2018م، الرابط

6 لم يخالف السيسي حليفتيه السعودية وأمريكا ويدعم الأسد سرا؟، عربي 21، تاريخ النشر 15 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 16 أبريل 2018م، الرابط

7 “العصار” يستقبل وفدا إماراتيا لبحث التعاون في الصناعات الدفاعية والمدنية، اليوم السابع، تاريخ النشر 07 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 10 أبريل 2018م، الرابط

8 القاهرة حاولت تخريب مصالحة مصراته والزنتان بلقاءات استباقية لحلفاء حفتر، العربي الجديد، تاريخ النشر 31 مارس 2018م، تاريخ الدخول 10 أبريل 2018م، الرابط

9 شكري يستعرض مع المبعوث الأممي جهود مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية، اليوم السابع، تاريخ النشر 12 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 13 أبريل 2018م، الرابط

10 وزير خارجية ليبيا: نشكر مصر على مبادرتها لتوحيد الجيش الوطني، اليوم السابع، تاريخ النشر 12 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 13 أبريل 2018م، الرابط

11 علاقات السودان و«معسكر حفتر».. ماذا بعد الزيارة السرية؟، مصر العربية، تاريخ النشر 08 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 10 أبريل 2018م، الرابط

12 مصادر لـ”العربي الجديد”: قرار بالإفراج عن سامي عنان وإخلاء سبيله خلال ساعات، العربي الجديد، تاريخ النشر 31 مارس 2018م، تاريخ الدخول 10 أبريل 2018م، الرابط

13 المؤتمر الدولي العلمي التاسع للكلية الفنية العسكرية 2018، الموقع الرسمي للكلية الفنية العسكرية، تاريخ النشر 03 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 10 أبريل 2018م، الرابط

14 روس أوبورون إكسبورت تبدأ في الترويج لمنظومات الدفاع الجوي Buk-M3 ، الأمن والدفاع العربي، تاريخ النشر 02 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 13 أبريل 2018م، الرابط

15   شركة Naval Group الفرنسية تستعد لـ 3 عقود تصديرية هذا العام عقد الكورفيتات المصرية، الدفاع العربي، تاريخ النشر 10 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 12 أبريل 2018م، الرابط

16 انطلاق فعاليات التدريب البحري المصري الإماراتي المشترك «خليفة 3 » ، بوابة الأخبار، تاريخ النشر 10 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 11 أبريل 2018م، الرابط

17 الجيش المصري يبدأ تدريبات «خالد بن الوليد 2018» بالبحرين، مصر العربية، تاريخ النشر 23 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 24 أبريل 2018م، الرابط

18 ختام فعاليات التدريب المصري البحريني خالد بن الوليد 2018، بوابة الأخبار، تاريخ النشر 26 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 27 أبريل 2018م، الرابط

19 بالصور| تعاون بين الإنتاج الحربي والصحة لتصنيع بنج الأسنان محليًا، مصر العربية، تاريخ النشر 24 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 25 أبريل 2018م، الرابط

20 وزير الدفاع يصدق على تأجيل تجنيد طلبة كلية علوم الأرض بجامعة بنى سويف، اليوم السابع، تاريخ النشر، 04 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 10 أبريل 2018م، الرابط

21 وزير الدفاع يوجه بإرسال مساعدات طبية لليمن، بوابة الأخبار، تاريخ النشر 05 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 10 أبريل 2018م، الرابط

22 إطلاق اسم الفريق «أبوشناف» على منشآت ومؤسسات بالمنيا، تاريخ النشر 05 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 10 أبريل 2018م، الرابط

23 الفريق أول صدقي ينيب قادة الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية بوضع إكليل الزهور على النصب التذكاري للجندي المجهول بمناسبة الذكرى 36 لتحرير سيناء، موقع وزارة الدفاع المصرية، تاريخ النشر 24 أبريل 2018، تاريخ الدخول 24 أبريل 2018م، الرابط

24 فتح المتاحف العسكرية مجانا للجماهير احتفالًا بأعياد تحرير سيناء، موقع وزارة الدفاع المصرية، تاريخ النشر 24 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 24 أبريل 2018م، الرابط

25 الأمم المتحدة: شكرا مصر على خدماتكم وتضحياتكم، اليوم السابع، 05 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 10 أبريل 2018م، الرابط

26 القوات المسلحة تحتفل بذكرى الإسراء والمعراج بحضور عدد من القادة والضباط، اليوم السابع، تاريخ النشر 12 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 13 أبريل 2018م، الرابط

27 القوات المسلحة تهنئ رئيس الجمهورية بمناسبة ذكرى “الإسراء والمعراج ” ، اليوم السابع، تاريخ النشر 12 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 13 أبريل 2018م، الرابط

28 الفريق أول صدقي صبحى يهنئ رئيس الجمهورية بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين لتحرير سيناء، موقع وزارة الدفاع المصرية، تاريخ النشر 23 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 24 أبريل 2018م، الرابط

29 رئيس الوزراء يهنئ وزير الدفاع بالذكرى السادسة والثلاثين لعيد تحرير سيناء، بوابة الأخبار، تاريخ النشر 24 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 25 أبريل 2018م، الرابط

30 المفتي يهنئ الرئيس ووزير الدفاع والشعب بذكرى تحرير سيناء، بوابة الأخبار، تاريخ النشر 24 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 25 أبريل 2018م، الرابط

31 الفريق أول صدقي صبحي يلتقي الدارسين بالمعاهد التعليمية عبر شبكة الفيديو كون فرانس، موقع وزارة الدفاع المصرية، تاريخ النشر 16 أبريل 2018، تاريخ الدخول 18 أبريل 2018م، الرابط

32 السيسي لـرئيس «بوينج»: مصر منفتحة للتعاون وإقامة شراكة استراتيجية، بوابة الأخبار، تاريخ النشر 18 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 19 أبريل 2018م، الرابط

33 الفريق محمد فريد يعود إلى مصر بعد انتهاء زيارته الرسمية للمملكة العربية السعودية، موقع وزارة الدفاع المصرية، تاريخ النشر 19 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 24 أبريل 2018م، الرابط

34 الفريق أول صدقي صبحى يستقبل وزير الدفاع اليوناني، المصري اليوم، تاريخ النشر 20 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 24 أبريل 2018م، الرابط

35 الفريق أول صدقي صبحي يزور مصابي العمليات الإرهابية من أبطال القوات المسلحة، موقع وزارة الدفاع المصرية، تاريخ النشر 20 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 24 أبريل 2018م، الرابط

36 السيسي يضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول بمناسبة الذكرى 36 لتحرير سيناء، موقع وزارة الدفاع المصرية، تاريخ النشر 24 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 24 أبريل 2018م، الرابط

37 الكلية الحربية تستقبل وفودا شبابية وطلابية من كل محافظات مصر، اليوم السابع، تاريخ النشر 24 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 24 أبريل 2018م، الرابط

38 السيسي يشهد وقائع الندوة التثقيفية الثامنة والعشرين للقوات المسلحة، موقع وزارة الدفاع المصرية، تاريخ النشر 28 أبريل 2018م، تاريخ الدخول 30 أبريل 2018م، الرابط

39 رئيس الأركان الكويتي يشيد بدور الجيش المصري في محاربة الإرهاب، الوطن، تاريخ 29 أبريل 2018، تاريخ الدخول 30 أبريل 2018م، الرابط

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *