fbpx
المشهد العسكري

المشهد العسكري يوليو 2019

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

شهد شهر يوليو من عام 2019م، عدة تطورات داخل المؤسسة العسكرية المصرية، وكان من أبرز تلك التطورات، حضور عبد الفتاح السيسي حفل تخريج دفعات جديدة من طلاب الكليات العسكرية، بالكلية الحربية يوم الإثنين الموافق 22 يوليو 2019م.

كان أبرز فقرات الحفل؛ كلمة السيسي التي ألقاها في النهاية، والتي ركز فيها على عدم خوفه من الموت. كلام السيسي هذا جاء بعد القرار المفاجئ الذي اتخذته كل من بريطانيا وألمانيا بتعليق رحلات الطيران إلى مصر، وبعد التقارير والمصادر التي أشارت إلى حملة اعتقالات تمت داخل الجيش، لكن وبغض النظر عما إذا كانت تلك التقارير صحيحة أو خاطئة، فالمؤسسة العسكرية المصرية ليست كتلة مصمتة ومن الممكن أن يحدث فيها تحرك ما، وقد حدث ذلك بالفعل من قبل واعتقل عدد من الضباط وتمت محاكمتهم بمحاولة الانقلاب في عام 2015. 

ماذا وراء كلمة السيسي في حفل تخريج الكليات العسكرية؟

حضر عبد الفتاح السيسي حفل تخريج دفعات جديدة من طلاب الكليات العسكرية، بالكلية الحربية يوم الإثنين الموافق 22 يوليو 2019م. رافق السيسي خلال حفل التخرج كافة قادة الأفرع الرئيسية بالقوات المسلحة المصرية وبعض الوزراء بالإضافة إلى كل من وزير الدفاع السابق صدقي صبحي والذي يندر ظهوره في تلك المناسبات منذ الإطاحة به في شهر يونيو 2018م، ووزير الدفاع الأسبق محمد حسين طنطاوي.

شهد الحفل، تخريج دفعة 113 حربية دفعة المشير عبد الحليم أبو غزالة، والدفعة 70 بحرية دفعة الفريق محمد محمود ناشد، والدفعة 86 جوية دفعة الفريق محمد علاء الدين بركات، والدفعة 56 فنية عسكرية دفعة المشير فخري محمد علي فهمي، والدفعة 47 دفاع جوي دفعة اللواء محمد سعيد علي، والدفعة 48 من المعهد الفني للقوات المسلحة دفعة المشير عبد الحليم أبو غزالة.

تعليق:

كانت أبرز فقرات الحفل هي كلمة السيسي التي ألقاها في نهاية الحفل، والتي ركز فيها على عدم خوفه من الموت وقال السيسي نصاً “المصريون لا يخافون الموت الذي يهابه الناس، والموت اللي الناس بتخاف منه، إحنا مستعدين نقابله في أي وقت، وإن شاء الله مابنخافش، ولن ننحني أبداً أمام الإرهاب. والمصريون الشرفاء مستعدون لمقابلة ربهم دوماً، لأنهم يدافعون عن وطنهم بشرف وكرامة وإنسانية وضمير وخلق ودين”.

كلام السيسي هذا جاء بعد القرار المفاجئ الذي اتخذته كلاً من بريطانيا وألمانيا بتعليق رحلات الطيران إلى مصر والذي تم التراجع عنه بعد عدة أيام من اتخاذ القرار. جدير بالذكر أن مصدر بالسفارة البريطانية في القاهرة نفي بشكل قاطع أن يكون قرار تعليق رحلات الخطوط الجوية البريطانية لمصر لمدة أسبوع قرارًا سياسيًا بل أكد أن القرار كان قراراً أمنياً.

وكانت بعض التقارير والمصادر أشارت إلى أنه قبل حضور السيسي الحفلة وقبيل اتخاذ تلك الدول قرارتها بتوقيف رحلاتها كانت هناك حملة اعتقالات تمت داخل الجيش، بدعوى أن مجموعة داخل الجيش أصبحوا يهددون نظام الحكم في مصر وكانوا يعدون لتحرك ما داخل المؤسسة العسكرية، وهذا بناء على ما نقلته تلك التقارير. وكما نقلت مصادر أخرى فإن النظام كشف تلك المجموعة وأعتقلها. البعض قال إن القفص الزجاجي المضاد للرصاص الذي تواجد أمام السيسي أثناء حضور الحفل جاء كإجراءات أمنية جديدة عملت عليها حراسة السيسي بعد عمليات التوقيف التي تمت داخل الجيش المصري، جدير بالذكر أن ذلك الزجاج لم يكن متواجدا خلال حفلات التخرج السابقة التي كان يحضرها السيسي.

لقراءة المشهد العسكري يوليو 2019 كاملا برجاء الاطلاع علي ملف الـ PDF
لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Close